research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
الايديولوجيا في الفكر الغربي بين تنوع الرؤى وتعدد الدلالات

Author: وسيلة يعيش خزار
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 130 Pages: 363-394
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The term "ideology", which is no more than 200 years old, has preoccupied a large number of researchers and thinkers in various fields of human and social sciences. Although this concept is widely used, there is no consensus on its definition. It is no exaggeration to say that "ideology" is one of the most controversial and least well-defined concepts. Indeed, "ideology", as a social and historical construct, has become a cultural product par excellence, with multiple functions and uses according to the multiplicity of goals and different ideological interests. This paper endeavours to disambiguate the concept of "ideology", by revealing the various meanings that have been accrued to it in Western thought, and by identifying the most prominent points of transformation and modification that it has been subjected to through its historical course. In order to achieve this endeavour, the research has been divided into seven modules. Each module presents one of the definitions of ideology, accompanied with intellectual models that embody this diversity of views and multiplicity of meanings.

استطاع مصطلح "الإيديولوجيا" الذي لا يتجاوز في نشأته واستخدامه المائتي عام، أن يشغل اهتمام عدد كبير من الباحثين والمفكرين في مختلف حقول العلوم الانسانية والاجتماعية. وعلى الرغم من التداول الشائع للمفهوم، إلا أنه لم يكن موضع اتفاق أو محل مواضعة. ولا نبالغ إذا قلنا بأن "الإيديولوجيا " تعد من أكثر المفاهيم إثارة للجدل، وأقلها ثباتا من حيث الدلالة. بل إن "الإيديولوجيا" لكونها اجتماعية وتاريخية، أضحت منتوجا ثقافيا بامتياز، تتعدد وظائفه، وتختلف استخداماته، بتعدد الأهداف واختلاف المصالح الإيديولوجية.تسعى هذه الورقة البحثية إلى فك الالتباس عن مفهوم "الإيديولوجيا"، من خلال الكشف عن مختلف الدلالات التي أُضفيت عليه في الفكر الغربي، والوقوف على أبرز نقاط التحول أو التحوير التي خضع لها عبر مسيرته التاريخية. ولتحقيق هذا المسعى جاء البحث مقسما لسبعة مباحث، يعرض كل مبحث دلالة من دلالات الإيديولوجيا، مشفوعة بنماذج فكرية تجسد هذا التنوع في الرؤى والتعدد في الدلالات.


Article
سوسيولوجيا خطاب الادب الايديولوجي وأَثرهُ في النص المسرحي

Author: علي عبد الامير عباس
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 249-276
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Thinking is a mental activity, and language is carries this activity and will not separate from the look of him mind, language and through their characteristics embody the ideology by its methods, either writing it systematically heart power relationship between Altruist and receiver to just words written, however, writing is a way to hide the substantive material to produce letters in a particular manner, it's updating and achieve able hide and show intellectual patterns by controlling the properties of language. The speech is not innocent but holds a role achieves dominance by in any field of knowledge and laymen of cultural knowledge may qualify his speech, and studying the speech and identifying its identity by a scientific method requires the launch from inside the speech itself or cultural context. Theatrical rhetoric as a field of knowledge is not aloof from this offering; where we find many concepts which exercised full domination over production of theater speech.Ideology is a political belief that most ethnic groups or organizations or countries characterized by as well as it offers certain explanations to a series of activities ranging from religious rituals to politics through all the fields of life. The controlling ideology tends to curb the alternative beliefs in society by contrast with pluralism which coexists with it. Most prevailing ideologies in the parental system are linked particularly to the great majority realms and as well as inside them.Perhaps the area in which it operates is ideological acculturation be related to sensory side of human life is subject to variable system in the world where truth does not exist. But sparsely through the variables collection which are represented when they get in a relationship with things, for example, describing a relationship in which the choice is done in a subliminal way among these variables. The side that responds to the demands of the relationship with those things to highlight elements in the interface and other elements are marginalized, and since Man behavior is imaginative in nature, and the philosophy of life is said Man is ignorant to the thing he never come crossed. Then heading towards life surroundings, away from the surrounding reality and become his life is a swagger and anonymous. Yet, visualization that absorbs and understand, is understood differently from what life is, and the picture is not always match reality stuff. Ideology has a strong presence here by wandering which indulges the individual away from reality.This relationship is built on the basis of mutual roles, sometimes you specify communicative pattern based culture in conjunction with the ideological themes, and at other times working layout object to create a new culture and ideology, and all current research interest focuses on this new creation of culture and find secrets and its hidden literature.

ان التفكير نشاطٌ ذهنيٌ, واللغة هي من سَيحمُل هذا النَشاط ولن تَنفَصل عن ما يَرنو عَنه الذِهن فَاللغة ومن خِلال خَصائصها تُجَسد الأيديولوجيا بِواسطة عَلاماتِها وأساليِبها، أما الكِتابة فهي الروح لعِلاقة القوة بَين المُؤثر والمُتلقي إلى مُجرد كَلمات ، لكن الكِتابة هي سَبيل لإخفاء المادِية ولإنتاج الخِطابات على نحو مُعين, إنّها تحييّنٌ وتَحقيق بمقدورهِا إِخفاء وإِظهار أنساق فِكرية عن طَريق التَحكم في خَصائص اللُغة. إن الخِطاب ليِس بَريئاً بل يحُمل دوراً يُحَقق الهَيمنة التَي يُمارِسها في أي حقل مَعرفي وثَقافي ولعَل أصحاب المَعرفة على أَهلِية المُتحَدث وصِحة خِطابه, ودراسة الخِطاب وتَحديد هَويِته بِطَريِقة عِلمية تَتَطلب الانطِلاقة مِن داخل الخِطاب ذاتِه أو في سِياقِه الثَقافي، فالخطاب المسرحي كحقل معرفي ليس بِمَعزل عَن هذا الطرح؛ حيث نجد مَفاهيماً كَثيرة تُمارس هيَمنتها الكاملة عَلى إنتاج خِطاب المَسرح. فالأيديولوجيا مُعتقدٌ سِياسيٌ تَتَصف بِه المُؤسَسات الرئيسة لجماعات عِرقية أو مؤسسات أو دول، وتُقدم التبريرات لسلسلة من النشاطات تمتد من الطقوس الدينية إلى السياسية مروراً بكل مفاصل الحياة وتميل الإيديولوجية السائدة (المُسيطرة) إلى كبح المُعتقدات البَديلة في المُجتمع على النَقيض من التَعددية التي تتعايسش معها, لترتبط غالِبِية الأيديولوجيات السائدة بالنظام الأبوي المُسيطر على حركتها ونفوذها المُمتد داخل اغلب المفاصل. لعَل المَجال الذي يشتَغل عليه التثاقف الأيديولوجي هو مَجال تصيري مُتعلق بالجانب الحسي من حَياة الإنسان، وهو مجال يخضع للنِظام المُتغير في العالم حيث تنتفي الحقيقة فيه, لكن ومن خلال مَجموعة المُتغيرات التي تتمثل بالذات عندما تدخل في عِلاقة مع الأشياء، عِلاقة وصف مثلاً، فإنها تختار بشكل لا شعوري من بين هذه المُتغيرات، الجانب الذي يستجيب لِمُتطلَبات العِلاقة التي تَربِطُها بتلك الأشياء بإبراز عناصر تضعها في الواجهة وتهميش عناصر أُخَر, ولأن الأنسان بتكوينه السلوكي خيالي, وفي فلسفة الحياة يُقال إن من يجَهل الشيء يعاديه, حينئذ يتوجه صوب محيطهِ الحياتي, ويبتعد عن الواقع المُحيط به وتصبح له الحياة عبارة عن تِيه ومجهولة رغم التصور مِن أنه يستوعبها ويفهمها, هو يفهمها بصورة مغايرة لحقيقتها, والصورة ليست دائما مطابقة لحقيقة الاشياء, فعليه تكون الايديولوجيا هنا لها الحضور القوي بفعل التيه الذي ينغمس به الفرد مُبتعداً عن الواقع. وتنبني هذه العلاقة على أساس تبادل الأدوار، فتارة تقوم الثقافة الكائنة بتحديد النسق التواصلي بالموازاة مع النسق الإيديولوجي، وتارة أخرى يعمل النسق الكائن على خَلق ثقافة عن طريق أيديولوجيا جَديدة, وجُل اهتمام البحث الحالي ينصب على هذا الخلق الجديد للثقافة والبحث عن اسراره ومكنوناته الادبية.


Article
Ideological Implications in Julia Gillard's Speech on Immigration: A Critical Discourse Analysis
التضمينات الايديولوجية في خطاب جوليا جيلارد حول الهجرة: تحليل الخطاب النقدي

Authors: Rajaa Mardan Flayih --- Abeer Ibrahim Taifoor abeer.alabudi@yahoo.com.
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 5 Pages: 145-156
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The production of any written or spoken text differs from one person to another as a result of personal motivations, political/social attitudes and ideologies. Each group seeks to express its ideological thoughts to convince others, using different strategies to achieve this aim. Implication is one of the ideological strategies used by Julia Gillard, the former Prime Minister of Australia. The present study is an attempt to detect implication in her speech. To accomplish this aim, the paper starts with a theoretical background that explains Critical Discourse Analysis, ideology and sociocognitive approach. It proceeds to analyze Gillard's speech depending on van Dijk's sociocognitive approach. The study concludes that Gillard tends to express her ideology implicitly. It also reveals that implication can be expressed through other ideological strategies mainly that of positive self-/negative other-presentation.

يختلف نتاج فكر أي نص مكتوب أو منطوق من شخص لآخر نتيجة لاختلاف الدوافع الشخصية والمواقف السياسية والإجتماعية والإيديولوجيات. تسعى كل مجموعة اجتماعية للتعبير عن ايديولوجيتها واقناع الآخرين بها بإستخدام إستراتيجيات مختلفة. إن إستراتيجية التضمين واحدة من هذه الاستراتيجيات الأيديولوجية التي استخدمتها جوليا جيلارد، رئيسة وزراء أستراليا السابقة. ان الدراسة الحالية محاولة للكشف عن التضمين في خطابها قيد الدراسة. لتحقيق هذا الهدف تبدأ الدراسة بإطار نظري يشرح تحليل الخطاب النقدي والإيدولوجيا والنهج الاجتماعي المعرفي, ثم تشرع في تحليل خطاب جيلارد اعتمادا على نهج فان دايك الاجتماعي المعرفي. تخلص الدراسة إلى أن جيلارد تسعى للتعبير عن أيديولوجيتها ضمنياً. كما وتظهر الدراسة انه يمكن التعبير عن التضمين من خلال استراتيجيات اخرى خاصة استراتيجية عرض ايجابية الذات وسلبية الاخر.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)