research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
اثر التبليغ في معالجة المتغيرات المعاصرة

Author: عبد الباسط محمد عبد الحسن
Journal: hawlyat al_montada حولية المنتدى ISSN: 19980841 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 19 Pages: 85-96
Publisher: nati for forum onal and ideology researches culture المنتدى الوطني لابحاث الفكر والثقافة


Article
Connotations Of " L " Letter Lam in " AL- Sahif AL- Sajjadiyy "
دلالات اللام في الصحيفة السجّاديّة

Authors: Emad Fahdil Abed عماد فاضل عبد --- Hussein Jaafer Aubeid حسين جعفر عبيد
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 119-144
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The linguists and grammarians have been alerted to the importance of these letters and their effect in linking the words to each other and changing their meanings to collect the multiple meanings. Therefore, special attention has been given to them in the attempts of many of them to set limits for this term. And on the other hand to determine the meanings of those letters and to show their secrets and methods of use. And that one of the most important of these letters (the non), has put some scholars of the Arabic literature of his own; to explain the meanings and sections and conditions of work, while others devote chapters or chapters in their booksAnd the dispute occurred in the origin of its meanings, so went to the group that the origin of the meaning is the king, and others went to the merit is the origin of the meanings, and some of them felt that the meaning of jurisdiction to give up the king and merit. The grammarians differed in permitting the deletion of the infallible woman, while keeping her work and saying in it four: it is permissible to do so in particular, and this is not permissible at all, and it is permissible to do so after the statement of Amri and his passport after the saying.

حظيت حروف الجر ومعانيها باهتمام الدارسين قديمًا وحديثًا، وقد تنبه اللغويون والنحويون على أهمية هذه الحروف وأثرها في ربط الكلمات بعضها ببعض، وتغيير دلالاتها لتحصيل المعاني المتعددة؛ لذا أولوها عناية خاصة تمثلت من جهة في محاولات الكثير منهم وضع حدود لهذا المصطلح بدءً بسيبويه وانتهاءً بالمتأخرين. ومن جهة أخرى تحديد معاني تلك الحروف وبيان أسرارها وأساليب استخدامها. وإنَّ واحدًا من أهم هذه الحروف (اللام)، فقد وضع بعض علماء العربية مؤلفات خاصة له؛ لبيان معانيه وأقسامه وشروط عمله، في حين افرد آخرون فصولًا أو ابوابًا في كتبهم ووقع الخلاف في أصل معانيها، فذهبت جماعة إلى أنّ أصل معانيها هو الملك، وذهب آخرون إلى أنّ الاستحقاق هو أصل معانيها، ومنهم من رأى أنّ معنى الاختصاص يغني عن الملك والاستحقاق. واختلف النحويون في جواز حذف اللام الجازمة مع إبقاء عملها والأقوال في ذلك أربعة: جواز ذلك في الشعر خاصة، وعدم جواز ذلك مطلقًا، وجوازه بعد قول أمري، وجوازه بعد القول.


Article
الاسلوب العاطفي و الوجداني في الخطاب القرآني

Author: عزام فرحان الربیعي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 351-369
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة : درس هذا البحث اسلوب الخطاب القراني المعتمد على اثارة العواطف الانسانية في ضوء تعابیر المحبة و اللطف و اللین في الدعوة و الهدایة و تبلیغ الاحکام و العقائد ، وكذلك استعمال الخطاب و البیان القرانی للألفاظ والتعابير المؤثرة فی المشاعر الإنسانیة و المثیرة للأحاسیس و الوجدان سواءً الألفاظ المحببّة أو المنفّرة ، وذلك لبلوغ الهدف نفسه في الدعوة و الهداية و التبليغ . وقد حاول البحث ان يثبت بالأدلة و الشواهد أن أغلب الخطاب القرانی قد إستعمل ما یشمل هذین الأمرین و خصوصاً ألفاظ و تعابیر المحبة و الودّ و الدعوة للحوار و تقبّل الرأی الآخر.. كما حاول البحث ان يردّ علی من یدّعی خلاف ذلك وأن القرآن فیه ألفاظ کثیرة فیها شدة و غلظة و تدعو للخشونة و العنف ، بأن ذلك لم يكن الاّ نادراً واستثناءاً من القاعدة وعند الضرورة القصوی کالیأس تماماً من الکفار و المشرکین و المعاندین و الذین یحاربون الاسلام و المسلمین بمختلف الوسائل و الطرق و کالدفاع عن النفس و العرض و المال و العقیدة حفاظاً علی عزّة الاسلام و المسلمین و کرامتهم بعد ان یصرّ الاعداء علی القتال و المحاربة او فی حالات اجراء القوانین والعقوبات الجزائية،ولكي يكون القران واقعياً منسجماً مع الطبيعة العدوانية للبعض والتي تحتاج الى الردع والزجر ، ثم إنّ هذه الالفاظ الخاصة بالشدة و الغلظة عادة ماتكون مسبوقة أو ملحوقة بالفاظ و تعابیر الرحمة و المحبّة و اللطف ، وقد تکون مسبوقة و ملحوقة بها معاً تحقيقاً للهدف نفسه ، مع ذلك فقد حرص القران على ان تكون بصیغة الغائب لا المخاطب تخفيفاً وتلطّفاً؛ کیف لا وانه تعالى یأمرنا باللین والرحمة وبأسلوب الحکمة و الموعظة الحسنة و المجادلة بالتی هی أحسن والمحبة و حسن الخلق فی کتابه الحکیم نفسه ؟!ان هذه الفکرة ( و هی أن اغلب القران کان باسلوب المحبة و العطف و مخاطبة المشاعر و الاحاسیس ) یمکن ان تشکّل نظریة جدیدة فی عالم التفسیر بها نفهم معظم آیات القران ونعمل على اساسها؛ وعند الشك والتردد بين الإسلوبين فأن الأصل سیکون هو هذا الأُسلوب العاطفي الرقیق و جذب المشاعر و التأثیر فیها وفي الوجدان والأحاسيس ، لكي نراعي ذلك في تعاملنا اليومي وأُسلوبنا الأنجح في الحياة والعمل والدعوة .

Keywords

الخلاصة : درس هذا البحث اسلوب الخطاب القراني المعتمد على اثارة العواطف الانسانية في ضوء تعابیر المحبة و اللطف و اللین في الدعوة و الهدایة و تبلیغ الاحکام و العقائد ، وكذلك استعمال الخطاب و البیان القرانی للألفاظ والتعابير المؤثرة فی المشاعر الإنسانیة و المثیرة للأحاسیس و الوجدان سواءً الألفاظ المحببّة أو المنفّرة ، وذلك لبلوغ الهدف نفسه في الدعوة و الهداية و التبليغ . وقد حاول البحث ان يثبت بالأدلة و الشواهد أن أغلب الخطاب القرانی قد إستعمل ما یشمل هذین الأمرین و خصوصاً ألفاظ و تعابیر المحبة و الودّ و الدعوة للحوار و تقبّل الرأی الآخر.. كما حاول البحث ان يردّ علی من یدّعی خلاف ذلك وأن القرآن فیه ألفاظ کثیرة فیها شدة و غلظة و تدعو للخشونة و العنف ، بأن ذلك لم يكن الاّ نادراً واستثناءاً من القاعدة وعند الضرورة القصوی کالیأس تماماً من الکفار و المشرکین و المعاندین و الذین یحاربون الاسلام و المسلمین بمختلف الوسائل و الطرق و کالدفاع عن النفس و العرض و المال و العقیدة حفاظاً علی عزّة الاسلام و المسلمین و کرامتهم بعد ان یصرّ الاعداء علی القتال و المحاربة او فی حالات اجراء القوانین والعقوبات الجزائية،ولكي يكون القران واقعياً منسجماً مع الطبيعة العدوانية للبعض والتي تحتاج الى الردع والزجر ، ثم إنّ هذه الالفاظ الخاصة بالشدة و الغلظة عادة ماتكون مسبوقة أو ملحوقة بالفاظ و تعابیر الرحمة و المحبّة و اللطف ، وقد تکون مسبوقة و ملحوقة بها معاً تحقيقاً للهدف نفسه ، مع ذلك فقد حرص القران على ان تكون بصیغة الغائب لا المخاطب تخفيفاً وتلطّفاً؛ کیف لا وانه تعالى یأمرنا باللین والرحمة وبأسلوب الحکمة و الموعظة الحسنة و المجادلة بالتی هی أحسن والمحبة و حسن الخلق فی کتابه الحکیم نفسه ؟! ان هذه الفکرة و هی أن اغلب القران کان باسلوب المحبة و العطف و مخاطبة المشاعر و الاحاسیس --- یمکن ان تشکّل نظریة جدیدة فی عالم التفسیر بها نفهم معظم آیات القران ونعمل على اساسها؛ وعند الشك والتردد بين الإسلوبين فأن الأصل سیکون هو هذا الأُسلوب العاطفي الرقیق و جذب المشاعر و التأثیر فیها وفي الوجدان والأحاسيس ، لكي نراعي ذلك في تعاملنا اليومي وأُسلوبنا الأنجح في الحياة والعمل والدعوة .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2019 (2)

2014 (1)