research centers


Search results: Found 51

Listing 1 - 10 of 51 << page
of 6
>>
Sort by

Article
الكفاءة الرياضية لمدارس التجربة في مادة الرياضيات للصف الرابع الابتدائي

Author: م.د سحر عباس ابراهيم
Journal: DIRASAT TARBAWIYA مجلة دراسات تربوية ISSN: 20794673 Year: 2019 Volume: 12 Issue: 47 Pages: 394-405
Publisher: The Ministry of Education وزارة التربية

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher's study aims to identify the development of mathematics proficiency in fractions for pupils in grade four of the experimental schools in Karkh (Karkh1-Karkh2-Karkh3) according to the new curriculum of mathematics. The t-test was conducted on all 702 pupils in three state (Karkh1-Karkh2- Karkh 3), 340 pupils from the experimental schools and 362 pupils from other schools. As the results of the testing procedures, the researcher found that the content of the new curriculum greatly helped in the development of the mathematics proficiency of pupils compared to their who taught according to the old method.Therefore, the researcher recommended the need to generalization the new curriculum to raise the scientific level of pupils and improve their mathematics proficiency.

يهدف البحث الحالي الى التعرف على مدى تطور الكفاءة الرياضية بفروعها الخمسة لدى تلاميذ الصف الرابع لمدارس التجربة في تربيات الكرخ (الكرخ1-الكرخ2-الكرخ3) في موضوع الكسور على وفق المنهج الجديد للرياضيات .وقد اجري اختبارt-test على جميع افراد عينة البحث البالغ عددهم (702 ) تلميذ وتلميذة موزعين على ثلاث مديريات (كرخ1-كرخ2-كرخ3) وشملت (340) تلميذاً وتلميذة من مدارس التجربة و(362 ) تلميذاً وتلميذة من المدارس الاخرى . وفي ضوء نتائج اجراءات الاختبار وجدت الباحثة بأن محتوى المنهج الجديد ساعد بشكل كبير في تطوير الكفاءة الرياضية للتلاميذ مقارنة بأقرانهم ممن تم تدريسهم على وفق المنهج القديم.وعليه أوصت الباحثة بضرورة تعميم المنهج الجديد لرفع المستوى العلمي للتلاميذ وتحسين الكفاءة الرياضية لديهم .


Article
The Chain's experience of reform and development monopolized with deep and exclusive concerns of the world.
التجربة الصينية في الإصلاح والتنمية : بحث في خصوصية المنهج والدروس المستخلصة

Author: طالب عبد صالح
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2008 Volume: 14 Issue: 50 Pages: 180-202
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Chain's experience of reform and development monopolized with deep and exclusive concerns of the world.Starting from the academic departments of universities and researches and study centers to the world's organizations and institutes passing through the government and the official systems in many countries that get affected , positively or negatively, now or later by china's economic development .Searching in the china's experience of reform and development is important because it takes place in a developing country in which the leadership is succeeded in choosing the right methodology an model of changing and operating economics, making use of all the past national and international experiences in both the negative and the positive sides . though the result was that China became the fourth economic power in the world.According to that we would say that this experience acts as an experimental field of a bond of strategy, policies, programs, and reform and developing procedures.The consequential results would participate in maturating the developing philosophy which is related to the needs of progressing economy and taking the right political decisions towards reformational manner in developing countries.However, this does not mean in anyway that the ability of copying china's experience or its reproduction by other developing countries , is possible, and that is because of the differences in the circumstances and data that frame this experience. What is possible then is how to make use of this experience and its results.China's experience has peculiarity related to the civilization, historic, cultural, social, geographical, and population standards of China, which in all formalize a worldly unique case.This specialty is also related to China's leadership's policy in operating the reformation and development.The most important characteristics of this policy is the balanced and careful gradually increasing progress and the ignorance of the shock treatment which has been used in other countries proving its uselessness.The policies and mechanisms procedures which are used in operating and developing the economic activity like the market-economics and economics-openness and appealing the foreign investments, all of these take place in an exclusive developing view of how the state's role is positive and powerful.So, through a willing independent policy China makes use of its powerful elements (large market, cheap hands, and a particular geo-political location ), making use of all of these and from a powerful point by dealing and negotiating with the foreign sides (states, foreign companies, international organizations).What is mentioned above does not mean in anyway that China's economics is healthy and does not suffer challenges and problems. Its challenges and problems starts with ten thousand of billions of china's people who still live under the poverty line .And does not end at the commitments and measures of international environment , because there is the problem of keeping this difficult formula of the political central system that takes the multilaterals and free marketing mechanism.So does china's economics succeed in facing these problems? This is a question which is left to history judgment .

استأثرت التجربة الصينية في الإصلاح والتنمية وما ترتب عليها من نتائج عكستها مؤشرات متصاعدة في الأداء الاقتصادي, باهتمام عميق وواسع النطاق عالمياً, بدءاً بالدوائر الأكاديمية في الجامعات ومراكز البحوث والدراسات وإنتهاءاً بالمنظمات والمؤسسات الدولية مروراً بالحكومات والأجهزة الرسمية في العديد من دول العالم التي تتأثر بأنجازات الصين الاقتصادية , أيجاباً او سلباً , حاضراً او مستقبلاً. إن البحث في التجربة الصينية في الإصلاح والتنمية يكتسب اهميته من كون التجربة المذكورة تحصل في بلد نامٍ نجحت قيادته في إختيار منهجٍ ونموذجٍ في التغيير وإدارة الاقتصاد مستوعبٍ لدروس التجارب السابقة المحلية والأجنبية بسلبياتها وأيجابياتها , فكانت النتيجة أن تحولت الصين إلى رابع قوة اقتصادية في العالم . وعلى ذلك يمكن القول إن التجربة الصينية مثلت حقل أختبار لحزمة من الستراتيجيات والسياسات والبرامج والإجراءات الإصلاحية والتنموية, وإن ما ترشح عن ذلك من نتائج يمكن له أن يساهم في إنضاج الفكر التنموي المتعلق بمتطلبات الإنطلاق الاقتصادي وترشيد الخيارات السياسية بخصوص توجهات الإصلاح في البلدان النامية. إن ذلك لايعني بإي حال إمكانية أستنساخ التجربة الصينية أو إعادة أنتاجها من قبل بلدان نامية أخرى, بحكم اختلاف الظروف والمعطيات التي جرت في إطارها التجربة المذكورة عن ظروف أي بلد آخر. إن ما هو ممكن هو التعلم منها والإسترشاد بالدروس المستخلصة منها. إن للتجربة الصينية في الإصلاح والتنمية خصوصية ترتبط بسياق حضاري وتاريخي وثقافي وأجتماعي وبموقع جغرافي وثقل بشري خاص بالصين, يشكل بكليته حالة فريدة عالمياً. كما إن الخصوصية المذكورة ترتبط بالمنهج الذي أعتمدته القيادة الصينية في إدارة عمليتي الإصلاح والتنمية. إن من بين أهم ملامح خصوصية المنهج الصيني في الإصلاح والتنمية هو التدرج المتصاعد بهدوء وتوازن والأبتعاد عن أسلوب العلاج بالصدمة الذي أستخدم في بلدان أخرى وثبت عدم نجاعته. إن السياسات والآليات والإجراءات التي تعتمد في إدارة وتوجيه وتحفيز النشاط الاقتصادي مثل اقتصاد السوق والانفتاح الاقتصادي وجذب الاستثمارات الاجنبية تتم في إطار رؤية تنموية شاملة ودور قوي وإيجابي للدولة ومن خلال إرادة سياسية مستقلة, وظفت الأوراق وعناصر القوة التي تمتلكها الصين (سوق واسعة, أيدي عاملة وفيرة وزهيدة الأجور, موقع جيوسياسي متميز) في التعامل والتفاوض مع الاطراف الأجنبية (دول, شركات أجنبية, منظمات دولية) من موقع قوة. إن ما تقدم لا يعني بإي حال إن الاقتصاد الصيني سليم ومعافى تماماً ولا يعاني من مشاكل أو يواجه تحديات. إن هناك قائمة ليست قصيرة من المشاكل والتحديات يواجهها الاقتصاد الصيني تبدأ بعشرات الملايين من الصينيين مايزالون يعيشون تحت خط الفقر, ولا تنتهي بالالتزام بالمعايير البيئية العالمية, إذ هنالك أيضاً أشكالية المحافظة على المعادلة الصعبة لنظام سياسي شديد المركزية مع نظام اقتصادي يأخذ بالتعددية وآليات السوق الحرة. فهل ينجح الاقتصاد الصيني في مواجهة تلك المشاكل والتحديات؟. هذا السؤال يتركه البحث معلقاً, إذ ليس من مهمته تقديم إجابة تستبق حكم التاريخ ! .


Article
The Parliamentary Experience Challenges in Kuwait
تحديات التجربة البرلمانية في الكويت

Author: Waleed Salim Mohammad وليد سالم محمد
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2012 Volume: 11 Issue: 4 Pages: 646-671
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The relation between the two authorities, the legislative and executive, has been, and still, representing a harmonious dialectic sometimes and a contradictory one other time, influenced, between this and that, by the relations of conflict and cooperation. The Kuwaiti parliamentary experience does not go outside this context, as it witnesses challenges and attractions among the parliamentary scene spectra. This lies in the political dialectic hierarchy in the relation between the government and the parliament, which is based in its origins on the tribal values that portrayed the Kuwaiti society and painted its political scene.This research tries to study the obstacles and challenges on the level of values and practices in a tribal society such as Kuwait, in which the ruling authority and political forces try to look like a democratic modern society in a region where tribal nature prevails.

كانت ولازالت العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية تمثل جدلية متناغمة احيانا ومتناقضة احيانا اخرى تتجاذبها بين ذلك وذلك علاقات الصراع والتعاون ، ولاتخرج التجربة البرلمانية الكويتية عن هذا السياق إذ تشهد تحديات وتجاذبات بين اطياف المشهد البرلماني ، وتكمن قوى الجذب لهذا المشهد في تراتبية الجدلية السياسية في العلاقة بين الحكومة والبرلمان والتي تستند في اصولها الى القيم القبلية التي صاغت المجتمع الكويتي وصبغت مشهده السياسي. ويحاول هذا البحث دراسة المعوقات والتحديات على مستوى القيم والممارسة في مجتمع قبلي مثل الكويت ، تحاول سلطته الحاكمة وقواه السياسية الظهور بمظهرالمجتمع العصري الديمقراطي في منطقة يغلب عليها الطابع القبلي .


Article
التجربة الشعورية في الشعر الاندلسي غربة ابن حمد يس الصقلي أنموذجا

Author: Sattar Jabbar Rseg ستار جبار رزيج
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 1-2 Pages: 303-350
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

سلّط هذا البحث الضوء على تجربة شعورية مهمة لدى شاعر أندلسي هو ابنحمديس الصقلي الذي وضحت في شعره ظاهرة الغربة الشعورية، فرصدها الباحثجاعلاً لها خطةً قوامها تمهيد، ومبحث أساس، وخاتمة، تو التمهيد عرض المفهومالنظري لمصطلح )التجربة الشعورية( كما تناوله النقاد المعاصرون، ومن ثم علاقتهبالنص الشعري وأثره الفني، أما المبحث الأساس فضم دراسة للغربة لدى ابنحمديس الصقلي تجربةً شعوريةً عبر محورين متلازمين: تناول الأول حقيقة الغربةلدى الشاعر الأندلسي خطاً واقعياً، في حين تو الثاني درس التجربة الشعوريةمتجسدةً في شعره بتنوعاته الحضورية ومحفزاتها وأثرها الفني، وجاءت الخاتمة لبيانالنتائج التي توصّل اليها البحث..


Article
Sufism Emotional and Experimental Subjects
موضوعات التجربة الصوفية العاطفية

Loading...
Loading...
Abstract

Our purpose ( goal ) from the subject of the sufi poetry is not a new study of the Islamic Sufism , that is a task revealed by those who are concened with Sufism in ancient and present time , that we shall discuss what they did say in their most important ideas and cases which distinct them and show their understanding nature to the sympathy cases and sonl struggeling and the relationship between god , the creature and his creatures and the psychological situations that sufi feels while he is in the way to the god , knowing and witnessing him which would indicate their expressing ability in an effective technical way .Thus Sufism in its essence is an experience that its base is building a private relation between god and his creature so , it is aself tendency that is found everywhere and in any time . those of Sufism depend on their hearts in making their relation with god . for them, the heart is the one who loves ,see, hear and by which they receive knowledge directly from the world from this concept love becomes the base of the truthful Sufism idea and it includes its weaknessest creatures until it reaches its maximum to love who knows Allah and things become in Allah and from Allah .

ليس غرضنا من الحديث عن موضوعات الشعر الصوفي ، دراسة جديدة للتصوف الإسلامي ، فتلك مهمة أضطلع بها المعنيون بالتصوف قديماًً وحديثاًً ، على أننا سوف نتناول ما قالوه في أهم أفكارهم وقضاياهم التي تميزهم وتبين طبيعة فهمهم لأمور العاطفة ومجاهدة النفس وعلاقة الخالق سبحانه بالمخلوق والحالات النفسية التي يشعر بها الصوفي وهو في مدارج الصعود إلى الله معرفة به وشهوداًً له وفناءً فيه ، مما يوضح مقدرتهم التعبيرية على نحو فني مؤثر.فالتصوف في جوهرة تجربة أساسها بناء علاقة خاصة بين الإنسان وخالقه ، فهو نزعة ذاتية وجدت وتوجد في كل زمان ومكان ، وقد اعتمد الصوفية على قلوبهم في إقامة تلك العلاقة بينهم وبين الله ، فالقلب عند الصوفية هو الذي يحب ، وهو الذي يرى ، ويسمع وبواسطته يتلقى الصوفية المعرفة مباشرةً من عالم المطلق ، ومن هذا التصور أصبحت المحبة أساس الرؤية الصوفية الصادقة ، وهي تشمل أضعف مخلوقاته ، حتى تصل إلى مداها في محبة العارف بالله والفناء فيه ، وتصبح الأشياء بالله والله ومن الله .


Article
The problem of the federal experiment in Iraq
إشكالية التجربة الفيدرالية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Did not witness any Constitution issue or Iraqi political that controversy broad and exciting and continuous, as witnessed by the issue of entitlement federal and its practical applications, since the occupations of Iraq In 2003 and topple the dictatorial regime in which, a regime that relied too much on the central state's strict strengthen his regime, and perhaps the introduction of a federal democratic is an almost certain guarantee against the return of the curriculum in the dictatorial rule, and led to the establishment of a free society is justice and unity, and this was confirmed by the Iraqi Constitution of 2005 in its preamble. But the federal experiment in Iraq has not been successful so far, because of the many obstacles they faced and that prevented. The application of federal as stipulated by the Constitution, this is what we will look to in this research, which divided it into two sections, we dealt with the topic first definition of federalism, and it characteristics, and methods of its inception, engineering, political federalism, types and underlying principles, and the second section we dealt the obstacles that faced and still faces federal in Iraq, like Constitutional and legal disincentives, and political challenges, and the problem of the distribution of competence, then concluded research conclusion included several conclusions and recommendations.

الملخص لم تشهد أية قضية دستورية أو سياسية عراقية ذلك الجدل الواسع والمثير والمستمر مثلما شهدته مسألة الاستحقاق الفيدرالي وتطبيقاته العملية، فمنذ احتلال العراق سنة 2003 وإسقاط النظام الدكتاتوري فيه، ذلك النظام الذي أعتمد كثيراً على الدولة المركزية الصارمة في تدعيم نظام حكمه، ولعل تطبيق نظام فيدرالي ديمقراطي يشكل ضمانة شبه أكيدة ضد عودة المنهج الدكتاتوري في الحكم، ويؤدي إلى إقامة مجتمع حر يتمثل بالعدالة والوحدة، وهذا ما أكده الدستور العراقي لسنة 2005 في ديباجته. ولكن التجربة الفيدرالية في العراق لم تتكلل بالنجاح حتى الآن، وذلك بسبب الكثير من المعوقات التي واجهتها والتي حالت دون تطبيق الفيدرالية حسب ما نص عليها الدستور، هذا ما سنتطرق إليه في بحثنا هذا، والذي قسمناه إلى مبحثين تناولنا في المبحث الأول تعريف الفيدرالية، وخصائصها وأساليب نشأتها والهندسة السياسية للفيدرالية وأنواعها والمبادئ التي تقوم عليها، أما المبحث الثاني فتناولنا فيه المعوقات التي واجهت ولازالت تواجه الفيدرالية في العراق، كالعقبات الدستورية والقانونية والتحديات السياسية، ومشكلة توزيع الاختصاصات، ثم اختتمنا البحث بخاتمة اشتملت على عدة استنتاجات وتوصيات.


Article
القيم الجمالية في عروض المسرح الدائري قراءة في التجربة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Approaches and shapes Are Multiplied of theatre shows since the emergence of acting art until now, but the rotating theatre was first geometric shape known by man, a consequently, the emergence of Christianity and the fall of Rome, this kind of theatre limited to the church for a long time in the Renaissance theater went out of the church to return to its real origin (public) the frame the theatre, or which is so-called (container) was emerge. After the World wars (first and second) had out break the organizers began to seek for new places for performed. Returning to the rotating theatre is one of those places that is approaching to the receiver and imitating his daily concern, and handling the problems caused by the war. Researcher wanted to address (esthetic values in the rotating theatre shows) he divided his research as follows: Chapter One: methodological frame work that includes the study problem, significance, objectives and determination of the terms and explanation. Chapter II:The theoretical framework includes three sections:1-The emergence architectural of the rotating theatre show and its evolvement.2-The rotating theatre in the twentieth centur.3- Models From the Iraqi rotating theatre shows. Chapter III: procedural framework, a sample was chosen deliberately, in addition to the availability of the research conditions. Be sided, the play was performed in more than one place, and has gained a reward of the best director award. At the end of the study findings and conclusions have been reported.

تعددت أساليب وأشكال العروض المسرحية منذ ظهور الفن التمثيلي وحتى يومنا هذا ، إلا أن المسرح الدائري كان أول شكل هندسي عرفه الإنسان ، ونتيجة لظهور المسيحية وسقوط روما، انحسر هذا النوع من المسرح في الكنيسة مدة طويلة ، وفي عصر النهضة خرج المسرح من الكنيسة ليعود لحاضنته الحقيقية ( عامة الناس ) فظهر مسرح الإطار أو ما يسمى ( العلبة ) وبعد نشوب الحربين العالميتين ( الأولى والثانية ) ، بدأ القائمون على الفنون المسرحية في البحث عن أمكنة جديدة . وكانت العودة إلى المسرح الدائري واحداً من تلك الأمكنة التي تقترب من المتلقي وتحاكي همه اليومي ، وتعالج المشكلات التي تركتها الحروب . فوجد الباحثان أن يكون عنوان بحثه ( القيم الجمالية في عروض المسرح الدائري )


Article
The dimensions of the poeticexperience in Adnan al - Sayegh 's poetry
أبعاد التجربة الشعرية في شعر عدنان الصائغ

Authors: KhaeryaGjrsh خيرية عچرش --- . Hassan DaddakhahTahrani حسن دادخواه تهراني --- Malik Ka'bOmair مالك كعب عمير
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2017 Volume: ج2 Issue: 33 Pages: 35-62
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The term new poetic experience in modern Arab Monetary, And that was the content of the known in the old monetary. And may the whole world critics, that experience in life based on the poetic experience, It also unanimously agreed that the source of the successful experience is self-defense when you interact with the event p makes it the poet in the form of a poem, through language picture, and the rhythm. 'Adnan al-alsayegh poet of poets who succeeded in poetic experiences; And because it could provide to try all of the conditions for success, especially at the level of substance, It was triggered by the springs of feelings that they interact in his conscience, The meanings of the subjects of the developed within the event to the broad humanitarian dimensions. Exciting free at large and attractive injecting, And linked to the life is an intimate and unacceptable reality extranational continuously.And his poems add Syriac language and literature in the Iraqi and Arab poetic experience, In the atmospheres of the longing and love and freedom, The poems are the AL-ALSAYEGH that do not stop at dream signals but shining escalates unfamiliar Prospects.And in the conclusion of the Matter; The aim of this research on the basis of analytical and descriptive approach, To reveal the Iraqi poet Adnan Al-alsayeghExperience And in the substantive research trends that underpin the poet to express its position regarding The issues of conscience, political, and social..

إن مصطلح التجربة الشعرية جديد في النقد العربي الحديث، وإن كان مضمونه معروفا في نقدنا القديم. وقد أجمع النقاد، أن التجربة في الحياة أساس للتجربة الشعرية، كما أجمعوا على أن منبع التجربة الناجحة هو النفس عندما تتفاعل مع الحدث فيصوغه الشاعر في شكل قصيدة، عن طريق اللغة والصورة والإيقاع.الشاعر عدنان الصائغ من الشعراء الذين نجحوا في تجاربهم الشعرية؛ وذلك لأنه استطاع أن يوفر لتجربته كل شروط النجاح، لاسيما على مستوى المضمون، فقد فجرته ينابيع الأحاسيس التي كانت تتفاعل في وجدانه، فارتقت معاني موضوعاته من حدود الحدث إلى أبعاد إنسانية رحبة. فتجربته مثيرة متحررة طليقة وجذابة، ومرتبطة بالحياة ارتباطاً حميمياً وبالواقع المرفوض الذي يتجاوزه باستمرار. وتشكل قصائده إضافة وتفرداً في التجربة الشعرية العراقية والعربية ففي أجواء مشحونة بالحنين والحب والحرية. تدور قصائد الصائغ التي لا تتوقف عند إشارات الحلم بل تتوهج لتصعد آفاقاً غير مألوفة. وفي خلاصة الأمر؛ يسعى هذا المقال على أساس المنهج الوصفي- التحليلي إلى الكشف عن تجربة الشاعر العراقي عدنان الصائغ و البحث في اتجاهاته الموضوعية التي ارتكز عليها الشاعر في التعبير عن موقفه إزاء القضايا الوجدانية، والسياسية، والاجتماعية..


Article
التجربة التنموية الماليزية والدروس المستفادة منها عربياً

Author: علي احمد درج
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 3 Pages: 1361-1386
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The Malaysian experience in the development is considered one of the experiences characterized by their privacy and importance in relation to the third world countries. It is that experience that we can follow to get rid of economic underdevelopment and dependence. The state of Malaysia got up a major pursuance in the economic field during the past four decades. Thus, it has been able to reconcile the two-way: 1. The integration (fusion) into the economics of globalization. 2. Keeping the approach of the regional economics by which Malaysia has been shifted from a country which is dependent on the export of simple raw materials to the biggest exporter of goods and industrial technologies in the area of South East Asia. The economic distinguished approach of Malaysia has enabled it to get out of the economic crisis that hit the southeast of Asian countries in 1997. This results in that Malaysia has not been subjected to the international Monetary Fund and World Bank for the treatment of its crisis. Instead it addressed its economic crisis and problem considering a distinguished national economic program which is working on imposing strict rules on the monetary policy of state and following its economic conditions. Malaysia did not depend on the others who tried to make use of its crisis. It has focused on the Islamic principle that considers human beings the developmental activity and its tool. It confirmed to uphold the moral values and the economic justice and equality. Furthermore, it focused on paying more attention towards the development of Muslims- majority indigenous population represented by Malawians and encouraging them to work in the productive sectors. The thought of the former prime minister of Malaysia (Mahateer Mohammed) is considered the developmental thought that motivates the leadership of Malaysia to be distinctive industrial state at least at the level of Asia. The Malaysian experience embodied the ability of our government and its people to depend on their own, but that could not be achieved because of the social and political instability. However, the diversity of the Malaysian society is considered a source of enrichment but not demolition to the developmental process.The benefit of the regional blocs as the Asian organization contributed so much to the strengthening of Malaysian economics. This made Malaysia occupy a position among the international economies. Accordingly, the Arab countries must study such an experience as that of Malaysia accurately and deeply in all its different attitudes: industrial, humanitarian, and health and education sectors etc.The purpose of this study is to get benefit of such an experience in the promotion of economics and lift these countries from their deteriorating economic reality though they are rich with enormous resources not found in any country of the world. Finally, the developmental Malaysian experience became the most typical one that should be followed by Arab countries in developing their economies

التجربة الماليزية في التنمية تعد من التجارب التي تمتاز بخصوصيتها واهميتها بالنسبة لدول العالم الثالث والتي يمكن السير على خطاها للتخلص من التخلف والتبعية الاقتصادية,فدولة ماليزيا نهضت نهوضا كبيرا في المجال الاقتصادي خلال الاربعة عقود الماضية,فقد استطاعت التوفيق بين اتجاهين: الاول:الاندماج في اقتصاديات العولمة.الثاني:الاحتفاظ بنهج الاقتصاد الوطني.فقد تحولت من بلد يعتمد على تصدير المواد الاولية البسيطة الى اكبر مصدر للسلع والتقنيات الصناعية في جنوب شرق آسيا . ان نهج ماليزيا الاقتصادي المتميز استطاع الخروج بها من الازمة الاقتصادية الخانقة التي عصفت بدول جنوب شرق آسيا عام (1997),اذ لم تخضع لصندوق النقد والبنك الدوليين لعلاج ازمتها بل عالجت ازمتها ومشكلتها الاقتصادية من خلال برنامج اقتصادي وطني متميز عمل على فرض قيود مشددة على سياسة البلاد النقدية والسير بشروطها الاقتصادية الوطنية وليس الاعتماد على الاخرين الذين يبغون استغلال ازمتها.كانت ماليزيا قد ركزت على المبدأ الاسلامي الذي يجعل الانسان النشاط التنموي واداته, اذ اكدت على تمسكها بالقيم الاخلاقية والعدالة والمساواة الاقتصادية مع الاهتمام بتنمية الاغلبية المسلمة من السكان الاصليين من الملاويين وتشجيعهم على العمل بالقطاعات الانتاجية, ويعد فكر رئيس وزراء ماليزيا الاسبق (مهاتير محمد) الفكر التنموي المحفز لقيادة ماليزيا لتكون دولة صناعية متميزة على مستوى آسيا على اقل تقدير,وجسدت التجربة الماليزية قدرة الدولة شعبا وحكومة في الاعتماد على الذات ولم يتحقق ذلك الا بموجب توافر شرط الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي كان الحافز الاساسي في التقدم الاقتصادي.وعُدّ التنوع في المجتمع الماليزي مصدر اثراء لا هدم للعملية التنموية مع الاستفادة من التكتلات الاقليمية كمنظمة (اسيان) التي كانت قد اسهمت بتقوية الاقتصاد الماليزي ومنحتها مكانة في سلم الاقتصادات العالمية.على الدول العربية ان تدرس تجربة ماليزيا دراسة معمقة ودقيقة في شتى المجالات سواء الجانب الصناعي والبشري وقطاع الصحة والتعليم....الخ للاستفادة منها في النهوض اقتصاديا وانتشال دولها من الواقع الاقتصادي المتردي مع ما تملك الاقطار العربية من موارد هائلة لا تملكها دولة في العالم وعليه ان تجربة ماليزيا التنموية اصبحت أنموذجاً يحتذى به لكل من اراد ان يلحق بركب التقدم.


Article
التجربة الماليزية في مجال التنمية البشرية ومقومات نجاحها

Authors: ڤورين حاج قويدر --- الدكتور كـتوش عـاشور
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2008 Issue: 10 Pages: 77-99
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

تعد الموارد البشرية كنوزا حقيقية في الاقتصاديات الحديثة نظرا لما تساهم به في تحقيق الأهداف الإستراتيجية، ودورها في تثمين باقي الموارد، حيث يتحدد مستوى نشاط مختلف الوظائف داخل التنظيم بمدى كفاءة وفعالية المورد البشري، وعليه فالاهتمام بالمورد يشكل أحد أهم أهداف الإدارة الحديثة وأكثرها صعوبة. ولقد أخذت أهمية تنمية الموارد البشرية تتعاظم بدلالة تعاظم الدور الأساسي الذي أصبح يلعبه المورد البشري في تمكين المنظمة من مواجهة تحديات البيئة والوصول بها إلى تجسيد مشاريعها التنافسية بما يحقق لها قدرة أكبر على تحقيق رضا الجميع.

Listing 1 - 10 of 51 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (51)


Language

Arabic (36)

Arabic and English (12)

English (3)


Year
From To Submit

2019 (7)

2018 (5)

2017 (10)

2016 (7)

2015 (5)

More...