research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Sustainable human development in Iraq and health spending Indeed ... and challenges ... processors An economic study - Analytical
التنمية البشرية المستدامة في العراق والانفاق الصحي الواقع...والتحديات...المعالجات دراسة إقتصادية- تحليلية

Author: Soad Kdaer Almosawe م.سعاد كاظم خضير الموسوي
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2013 Volume: 1 Issue: 12 Pages: 97-119
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Development thinking in the recently time was focused on what individual gets from income. The developmental ideas also confirmed on changing the economical structure, architecture and poor distribution among individual in the developmental countries , but these theories had been wounded by some failure ,because it focused on the human elements as a means to achieve an economical goals , and neglect the human being as a means and intention at the same time .Whereas the human development challenges the economy boarder and economy growing and expanding for every faces of changing in the community ,therefore the Arab states including Iraq have been made a greet efforts for developing human resources. In this connection, a lot of financial resources have been spending for the developing of public services including health services which directly effect on growing of production process. Accordingly ,it is better to mobilize the political administration in order to develop a strong health system which be able to serve all those who needed. There are many circumstances which surrounds by the security health ,therefore this required to confront to these circumstances through concentration on the significance of government intervenes for finding a suitable treatment. Meanwhile, the significant of general spending on health which achieves a groups of basic development health contribution to achieve sustainable human development as well as to know the reality of health spending of Iraq in order to make some treatments depending on knew styles.

المستخلص إن الفكر التنموي حتى وقت قريب كان يركز على كل ما يحصل عليه الفرد من الدخل ، كما إن الأفكار التنموية أكدت على تغيير الهيكل والبنيان الإقتصادي في الدول النامية وعلى سوء توزيع الدخل بين الأفراد ، إلا إن تلك النظريات أصابها الفشل كونها ركزت على العنصر البشري كوسيلة لتحقيق أهداف إقتصادية بحتة وأهملته كوسيلة وغاية في نفس الوقت . أما التنمية البشرية تتحدى حدود الإقتصاد والنمو الإقتصادي وتتسع لكل أوجه عملية التغيير في المجتمع لذلك بذلت الدول العربية ومن ضمنها العراق جهوداً كبيرة لتطوير مواردها البشرية . فقد تم إنفاق كثير من الموارد المالية لتطوير الخدمات العامة ومنها الخدمات الصحية ، فالصحة تؤثر بشكل مباشر في النمو من خلال تأثيرها على الإنتاجية . وعليه لابد من حشد الإدارة السياسية من أجل وضع نظام صحي قوي قادر على خدمة كل من يحتاجه ، فالظروف المحيطة بالأمن الصحي عديدة وهذا يتطلب التصدي لهذه الظروف من خلال التركيز على أهمية التدخل الحكومي في إيجاد المعالجات المناسبة لها . وعلى ضوء ذلك ولأهمية مايحققه الإنفاق العام على الصحة مجموعة من الأهداف التنموية الأساسية من خلال إيصال الخدمات الصحية للمجتمع . فقد سعت هذه الدراسة إلى معرفة مدى مساهمة الإنفاق الصحي في تحقيق التنمية البشرية المستدامة وكذلك تهدف إلى التعرف على واقع الإنفاق الصحي في العراق وصولاً إلى معالجات وفق الأساليب الحديثة . البشرية المستدامة وكذلك تهدف إلى التعرف على واقع الإنفاق الصحي في العراق وصولاً إلى معالجات وفق الأساليب الحديثة .


Article
(Human development report . UNDP
التنمية البشرية المستدامةطروحات العولمة وطروحات الاستقلال "دراسة نقدية"

Author: عبد الجبار محمود العبيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2008 Volume: 14 Issue: 49 Pages: 139-156
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

اتضح لنا ما تقدم ان ما يسمى بالتنمية البشرية المستدامة لا تعدو تكون غير سياسة لتحشيد واستقطاب القوى المضادة للتقدم وتحويلها الى جيش موغل في منافعه بعد تشريكه بجرائم الامبريالية وتوظيفه ضد شعبه بإسم التنمية، وبإسم قلب لسلم الاولاويات، وتحريف تاريخ التقدم والتطور الذي لم يبني عرشه لا بتقديم الرعاية الانتاجية، الاقتصادية على الرعاية الاجتماعية، طيلة حقبة زمنية تجاوزت الاربعة قرون. ولما كان عصياً قلب المفاهيم فقد تم استبدالها بمصطلحات جديدة (تنمية مستدامة، تمكين، حاكمية رشيدة... الخ) لم يكن الهدف من وراءها الا تكييف العالم الموسوم بالتخلف، وكياناته، وانسانه لموائمة قطب غير عاقل، قبل ان تتمكن من اجتثاثه، بدل ان يتكيف هذا القطب لمنطق العقل.
لكل ما سبق ذكره جاء التأكيد على التنمية البشرية المستدامة، عائماً دون اساس شرعي، تائهاً دون مرتكزات مفاهيمية رصينة... اشكالي، مضلل.
انها برنامج يهدف الى تشريك وضيع للشرائح الفقيرة وايجاد حصة لها في نظام الفساد العالمي. كفرصة لدمجه، بإعتباره آخر متراس مسكون بلايوتوبيا، والراديكالية، ولأن اليوتوبيا والراديكالية اصبحتا من التابوات البوشية (نسبة الى بوش) لذا فإنها تتم اليوم تحت يافطة ديمقراطية (متأخرة)، ديمقراطية على غرار البلشفية يغيب فيها الرحم الحامل والمنجب الشرعي لها.


Article
Iraqi youths: Opportunity Or Challenge Of Social Development
الشباب العراقي: فرصة أم تحد للتنمية الاجتماعية جدل الطاقات المعطلة والأهداف المؤجلة

Author: Rasool Mutlak Mohammad رسول مطلق محمد
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 67 Pages: 1-27
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Young demographic and developmental opportunity, but it may turn into a heavy burden , confiscates efforts expected from the donation resulting from the demographic characteristics of the quality of the classes are able to work and production . Especially the youth category, which represents real capital, Sustainable investment, and promising developmental outcomes human and material rewarding. Young people aged 15-24 years , according to surveys in 2004 - (20%) of the total population of Iraq , and the percentage rises to 28% for the age group (15-29 years) in which the associated shift in the age structure of the population of the appearance and the emergence of the age groups (15-29 years) in the population pyramid. This is due to low fertility , which is known to returns demographic ( demographic window ), which represents an opportunity to build the capacity of young people and direct them as a key tributary in the course of the development process. Perhaps the first indicators that the construction is to expand the choices of young people by maximizing their abilities and their energies, and to improve the behavior of technical, scientific, and enable them to participate in the core areas in their community.

يهدف هذا البحث إلى التوصل إلى نتائج ممكن ان تُفضي إلى توسيع وتعميق الأساس المعرفي للقضايا ذات الأولوية للشباب العراقي وتوفير المؤشرات والقرائن العلمية لتعزيز الدعوة والحوار الجاد لتضمين قضايا الشباب واحتياجاتهم في سياسات وخطط التنمية البشرية المستدامة وبرامجها لوضع خطط مستقلة للشباب وتقديم توصيات وتوفير دروس مستفادة حول عناصر البيئة الداعمة لأولويات سياسات تنمية الشباب والسعي لبناء وتنفيذ إستراتيجية وطنية شاملة للنهوض بواقع الشباب في المجتمع العراق العراقي.إذ ان صورة التخلف في المجتمع العراقي احتوت ومنذ عقود طويلة، على أهم ثلاثة عناصر أساسية خالطتها ألوان أخرى. هذه العناصر هي الفقر، والمرض، والجهل والأمية، فضلاً عن مشكلات أخرى مثل: الجريمة، وجنوح الأحداث والتفكك العائلي، والتشرد، وانتشار المخدرات في علاقات سببية معقدة يصعب الإحاطة بها واليقين بنتائجها الإحصائية من حيث نسبية التأثير والتأثر.في هذه البحث نركز اهتمامنا بعنصر واحد من تلك العناصر الثلاث وهو الشباب والتنمية، وما يؤثر فيها وما تفرضه البطالة من سلوكيات بين الشباب على وجه التحديد، ولا شك أننا جميعنا نلمس في حياتنا اليومية ومن خلال علاقاتنا وحواراتنا الاجتماعية مؤشرات تلك المشكلات وندرك على وجه العموم آثارها وانعكاساتها على صعيد الواقع، أو على أقل تقدير نتوقع نتائجها. أن البيانات المتاحة عن بطالة الشباب متوفرة إلى حد ما من خلال بعض المصادر وأهمها:--مسح التشغيل والبطالة عام 2008 الذي أصدره الجهاز المركزي للإحصاء.-المجاميع الإحصائية السنوية التي يصدرها الجهاز وأهمها – المجموعة الإحصائية لسنة 2008 – 2009.-خارطة الحرمان ومستويات المعيشة 2006 الصادرة عن الجهاز أيضاً.-بعض المصادر الدولية الأخرى.على أننا بالنسبة للعراق لا نجد تحليلات سوسيولوجيه معمقة تتعامل مع مشكلة البطالة بوصفها مشكلة ذات أبعاد اجتماعية ونفسية ناجمة عن سوء إدارة المجتمع تربوياً واقتصادياً بالمعنى الواسع للكلمة، ان خطورة مشكلة التنمية تتفاقم إذا علمنا ان المجتمع العراقي يعاني من مشكلات جسيمة هي نتاج تراكم متواصل وعمليات تخريب ونهب فضلاً عن الفساد وسوء الإدارة وقدم المناهج التربوية والتعليمية وخلل البنى التحتية، وكما هو مبين في الإطار التالي.سنتناول فيما يأتي:- أولاً: المفاهيم الأساسية للبحث وأهمها الأمية – البطالة – الشباب .ثانياً: حجم البيانات المتاحة من زوايا نظر الباحث.ثالثاً: الشباب المفهوم المختلف عليه.رابعاً: الشباب والتعليم.خامساً:الشباب والعمل.سادساً: مناقشة بعض الإحصائيات والبيانات.سابعاً: توصيات.نرجو أن يكون لهذه الصفحات أهمية فتثير اهتمام الباحثين وتدفع إلى بناء مزيد من التصورات المثمرة حول الموضوع.


Article
Reality of Sustainable Human Development Indicators in Arab Countries
واقع مؤشرات التنمية البشرية المستدامة في الدول العربية

Authors: Abdul Karim Abdullah عبد الكريم عبدالله --- Essam Abdel Khader Saud عصام عبد الخضر سعود
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2018 Issue: 55 Pages: 1-18
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

The attention Of International Organizations was focused on satisfying the basic requirements of Sustainable human development, especially in developing countries. The aim of this paper is to shed light on the indicators of Sustainable human development in Arab countries,(Education ,health, environmental, protection). The hypothesis adopted in this paper states that “there is a positive relationship between public expenditure and growth rates of indicators of Sustainable human development in Arab countries”.The papers concluded that Sustainable human development indicators were declined, in comparison with developed countries, which had a negative reflection upon economic growth

لقد انصب جل اهتمام المنظمات الدولية على تحقيق المتطلبات الأساسية للبشر(الطعام،السكن،التعليم) لينطلق ذلك الاهتمام الى التنمية البشرية المستدامة المتمثلة بتمكين الافراد وتوسيع خياراتهم وامكاناتهم، وتوزيع ثمار النمو الاقتصادي بصورة عادلة،فضلا عن المحافظة على البيئة،أي ان التنمية البشرية المستدامة منهاج تنموي يأخذ في بعده الاجتماعي (الفقراء) والتشغيل (فرص العمل) والجندري (المرأة) والديموغرافي (الطفل).ان الهدف الأساس لهذا البحث يتمثل بإلقاء الضوء على مؤشرات التنمية البشرية المستدامة في البلدان العربية (مؤشر التعليم،مؤشر الصحة،حماية البيئة) لمعرفة موقع البلدان العربية في الترتيب الدولي.ينطلق البحث من فرضية مفادها ((هناك علاقة إيجابية بين الانفاق العام ومعدلات نمو مؤشرات التنمية البشرية المستدامة في البلدان العربية).وقد توصل البحث الى ان تباطؤ مؤشرات التنمية البشرية المستدامة في البلدان العربية، رغم تباينها، كانت له آثار سلبية على عملية النمو الاقتصادي.


Article
The Use of Principal Components Analysis in the Formation of a Sustainable Human Development Index for Arab Countries
استخدام تحليل المكونات الرئيسية في تكوين مؤشر للتنمية البشرية المستدامة في الدول العربية

Authors: ساوس الشيخ --- ربيعي الهاشمي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 108 Pages: 376-390
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis study aims to derive a sustainable human development index for the Arab countries by using the principal components analysis, which can help in reducing the number of data in the case of multiple variables. This can be relied upon in the interpretation and tracking sustainable human development in the Arab countries in the view of the multiplicity of sustainable human development indicators and its huge data, beside the heterogeneity of countries in a range of characteristics associated with indicators of sustainable human development such as area, population, and economic activity. The study attempted to use the available data to the selected Arab countries for the recent years. This study concluded that a single index or a set of sustainable human development indices can be derived for interpretation is better than dealing with different sustainable human development indices individually and independently

المستخلص: تهدف هذه الدراسة لاستخلاص مؤشر للتنمية البشرية المستدامة في الدول العربية باستخدام تحليل المكونات الرئيسية الذي يهدف لتخفيض البيانات في حالة المتغيرات المتعددة، والذي يمكن الاعتماد عليه في تفسير وتتبع التنمية البشرية المستدامة في الدول العربية بالنظر لتعدد مؤشرات التنمية البشرية المستدامة وضخامة بياناتها وعدم تجانس الدول في مجموعة من الخصائص المرتبطة بمؤشرات التنمية البشرية المستدامة مثل المساحة، السكان، النشاط الاقتصادي. حاولت الدراسة الاعتماد في ذلك على أكبر قدر ممكن من البيانات المتوفرة للدول العربية المختارة وللسنوات الحديثة، خلصت الدراسة الى انه يمكن استخلاص مؤشر او مجموعة قليلة من مؤشرات التنمية البشرية المستدامة يمكن الاعتماد علي في الحصول على تفسيرات احسن من التعامل مع مؤشرات التنمية المستدامة بشكل فردي مستقل.


Article
Fiscal Policy And Sustainable Human Development At Selected Countries With Special Reference To Iraq Between (1990-2008)
السياسة المالية والتنمية البشرية المستدامة في بلدان نامية مختارة مع إشارة خاصة للعراق للمدة (1990-2008)

Author: Hashim M. Al-Argoob هاشم محمد عبد الله العركوب
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2010 Issue: 17 Pages: 95-129
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

We can define an Sustainable human development of mankind as an expansion of peoples' choices and abilities by constructing social finance which meets the needs of generations nowadays. Fairly without making any harm to the needs of the coming generations. So, the Sustainable human development if mankind involves two axis. It represents developments: development of mankind and an Sustainable human development because it adds to the development the importance of mankind. New and modern directions have focused on the roles of economical policies including finance to enhance the dynamic of human development. There is a belief that the governmental expenses are basic in implementing its plans in a way to achieve a level of development exceeding the traditional restrictions relating to the source of finance which are necessary to the economical development operations.

يمكن فهم التنمية البشرية المستدامة على أنها توسيع خيارات الناس وقدراتهم من خلال تكوين رأس المال الاجتماعي الذي يقوم بتلبية حاجات الأجيال الحالية بصورة عادلة ممكنة من دون الإضرار بحاجات الأجيال القادمة، وبهذا فإن التنمية البشرية المستدامة تجمع بين محورين من محاور البيئة، فهي أكبر من مجرد حاصل جمع التنمية البشرية والتنمية المستدامة كونها تضيف إلى عناصر التنمية ضرورة الاهتمام بالعنصر البشري. وجاءت التوجهات الحديثة لتركز على دور السياسات الاقتصادية ومنها المالية في دعم وديمومة التنمية البشرية بحسبان أن الإنفاق الحكومي هو الأساس في عملية تغذية التنمية وتنفيذ خططها بالشكل الذي يضمن تحقيق مستوى من التطور يتخطى القيود التقليدية الخاصة بمصادر التمويل اللازمة لعملية التنمية الاقتصادية.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (2)

2014 (1)

2013 (1)

2010 (1)

2008 (1)