research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
The Influence of Repentance on Punishments and Penalties
أثر التوبة في القصاص والحدود

Loading...
Loading...
Abstract

As a kind of His mercy and justice, Allah paves the way for the criminals and aggressors to come back to the right path through repentance. Thus, in addition to forgiveness in the Hereafter, repentance has a significant effect on changing, dilution and, in some cases, canceling the sentences issued against the sinful people in this world. However, because the wide spread of crimes and guilt in the contemporary Islamic societies, many people think that there is no more room for repentance.Due to the fact that this subject is of a high significance, the aim of this research is to clarify the influence of repentance on the punishments and penalties posed by the Islamic law against the sinful and criminals.The research is divided into two main parts: 1. the meaning of repentance, and 2. its effect on the Islamic penal law.Finally, it is concluded that:1.The real repentance can uproot crimes so long the ultimate end of punishment is to correct the behavior of people, and that is because the repentance is stimulated by an internal motivation based on trust in Allah’s mercy.2.Repentance could lead to modifying or canceling the sentences issued against criminals and guilty people.

إن من رحمة الله وعدله أن جعل للمجرمين والمعتدين على حقوق الله وحقوق الناس طريقا للرجوع عن الذنوب وتركها، وهي التوبة. فالتوبة أكبر الأثر في محو الذنوب وتركها في الدنيا والآخرة . ففي الدنيا لها أثر في تغيير حجم العقوبات في الغالب ، فأحيانا تقلل من حجمها، وأحياناً أخرى تسقطها، وفي بعض الأحيان لا تؤثر. ولكثرة الجرائم وارتكاب المعاصي وانتشارها في المجتمعات الاسلامية في الوقت الحاضر بسبب الابتعاد عن دين الله وشرعه يعتقد الكثيرون أن لا توبة لهم، أو ليس لها أثر، فيزداد المجرمون إجراماً، والعاصون عصياناً وذنباً. ولأهمية هذا الموضوع أحببت أن أبين التوبة وتأثيرها على العقوبات التي فرضها الله ورسوله على العاصين والمجرمين. وتأثير تلك التوبة في رفع أو إسقاط أو تخفيف تلك العقوبات، وخاصة القصاص والحدود، من خلال البحث في هذا الموضوع الذي أسميته : (أثر التوبة في القصاص والحدود). وقد قسمت بحثي على : مقدمة، ومبحثين، وخاتمة. بينت في المقدمة أهمية الموضوع، وسبب اختياري له، وتقسيمي له. والمبحث الأول : ماهية التوبة. وقد جعلته على مطلبين . المبحث الثاني : أثر التوبة على القصاص والحدود. وجعلته على مطلبين أيضاً. أما الخاتمة، فقد بينت فيها أهم النتائج التي توصلت إليها خلال البحث، والتي من أهمها :1-إن التوبة الصادقة تستأصل الجريمة ، لأن الغاية الأولى من العقوبة هي صلاح المجرم، والتوبة أقوى في تحقيق هذه الغاية لصدورها عن باعث ذاتي، وهو الإيمان بالله وواسع رحمته . والتوبة تفتح باب الأمل أمام المجرمين المخطئين المذنبين، وتدفعهم إلى تصحيح ما أخطؤوا فيه، ليكونوا بناة للحياة بفعالية وحيوية جديدة .2-إن للتوبة الأثر الكبير في تغيير العقوبات من قصاص وحد، من خلال رفعها أو إسقاطها أو تخفيفها .

Keywords

التوبة


Article
سر التوبة والاعتراف في الديانة النصرانية

Author: م.د. خالد أحمد حسين العيثاوي جامعة بغداد/ كلية التربية – ابن رشد
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2016 Volume: 22 Issue: 93/انساني Pages: 185-196
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The reason for studying (The secret of Repentance and Confession in Christianity) goes back to the deep roots of repentance in all religions, specially the three revealed religions, and those who adhere to them. The human psych by nature is incessantly demanding sins and the wrong deeds. It is in need of repentance which God has opened for them. Almighty God is happy when his creatures repent and refrain from sinning. This is the reason for success in life and the hereafter and the principle of the happiness. It is also a condition for the good course. Therefore, man should refrain from sinning and feel regret for committing sins forever.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين .أما بعد، فإنَّ الله  دعا الإنسان الذي كرّمه بالعقل إلى الحوار مع الآخر، لكن الحوار لا يكون من دون إلمام المحاور بما عليه الآخر، كذلك ينبغي أن يكون الحوار يجمع بين حب الحرية والعدالة الاجتماعية، والمعتقدات حول المشترك الإنساني وهو ضرورة من أجل إيجاد مجتمعات مستقرة، وعلاقات سليمة يتحقق من خلالها مقصد يسعى له الجميع هو إسعاد الإنسان المستخلف في الأرض وإكرام المخلوقات .إنَّ سبب دراستي لـ (سر التوبة والاعتراف في الديانة النصرانية)، يعود إلى الجذور العميقة للتوبة في الأديان كافة، ولاسيّما الأديان السماوية الثلاث، التي تؤمن وتقر بها؛ وذلك لأنَّ النفس الإنسانية بفطرتها أمّارة بالسوء وارتكاب المعاصي والذنوب، فهي بحاجة إلى التوبة التي جعل الله تعالى بابها مفتوحاً إلى حين رجوع النفس إلى بارئها، وإنَّ الله  يفرح بتوبة عبده إذا تاب ورجع عن المعصية التي اقترفها، فضلاً عن كون التوبة سبب الفلاح في الدنيا والآخرة، ومبدأ طريق سعادة الإنسان، وشرط في صحة السير إلى الله تعالى، لذا يجب أن يجدد الإنسان توبته، وأن يقلع عن المعصية، ويندم على فعلها، ويعزم أن لا يعود إليها أبداً، كما بيّنت ذلك سطور هذا البحث .لقد قسّمتُ البحث على ثلاثة مباحث، في كل مبحث مطلبان تسبقهم مقدمة وتعقبهم خاتمة، وقائمة بالمصادر والمراجع .


Article
Repentance in Islam From The Theft Until the end Of the Umayyad period (Historical Study)
التوبة في الإسلام من جريمة السرقة حتى نهاية العصر الأموي ( دراسة تاريخية )

Loading...
Loading...
Abstract

This research addresses the subject of The Repentance from theft in the Islam until the end of Umayyad's era' historical study' trying to explain the role that sinners repentance played in the community on all levels through repentance that used to be known at that time in which regarding to purity of theft which promise to the community at that time of the shameful and degrading habit that used to be a business for the inhabitants and the tramps that dismissed from the tribe at the Arab before Islam, and the Quran along with the prophet's advices insisted on the repentance from theft.

يتناول هذا البحث دراسة موضوع التوبة في الإسلام من جريمة السرقة حتى نهاية العصر الأموي "دراسة تاريخية" ، وقد حاولنا قدر الإمكان تبيان الدور الذي لعبته توبة المذنبين من السرقة في المجتمع وعلى جميع المستويات مروراً بالتوبة التي كانت معروفة قبل الاسلام التي تتعلق بمسألة السرقة والتي عدها المجتمع آنذاك من العادات المشينة والمهينة والتي يمتهنها الخلعاء والصعاليك المطرودين من القبيلة عند العرب قبل الاسلام ، وقد اكد الاسلام على التوبة من السرقة من خلال الآيات القرآنية والحديث النبوي الشريف.


Article
تجليات اسلوب النفي في سورة التوبة

Author: أنوار جاسم عويد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2018 Issue: 45 Pages: 373-409
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

It is undoubtable that the Quranic text is a miraculous text many Arabic scholars all over the globe. And this is derived from its special organization and its methods of composition. For this reason، I took it upon myself to study one of the language’s methods within a Quranic text to uncover more of that beauty. Therefore، I chose the negation methods in Surat At-Tawba، especially for there are so many who are ignorant of these methods and the slight differences between them. This study consists of an introduction that included a defining Surat At-Tawba. Then، the first section included defining the negation methods and their types، then it shed light on direct negation and its tools. Then، the second section moved to mention the methods negation is negated، and then the study was sealed with a conclusion. I have found that negation existed with both of its types، proper and implied negation، and all the negation tools were used except for (lat – لات)، and the (la – لا) tool was the most frequently used tool، whereas the (in – إن) was the least used tool. The verb (lays – ليس) was only mentioned once. As for the implied negation، it was mentioned in a variety of ways such as (Subhan – سبحان)، and using the verbs (kad، aba، kariha – كاد، أبى، كره). However، as for the negated negation، it was done with both proper negation and implied negation and in different ways such as the employment of the Exception tool (Innama، Ella – إنما، إللا). And through the use of question and this is what happened with the negation tool (lam – لم) and the questioning tool (hamzah – همزة). And this where the negation was out of its track and was turned into affirmation instead of negation.

ينماز النص القرآني من بين جميع النصوص الأخرى أدبية كانت أم علمية أم تاريخية بإعجازه الخاص وبقُدسيته، الأمر الذي شغل بال الكثير من النُحاة واللغويين على مدى العصور لذا نرى الكثير من الدراسات قد وجّهت بأنظارها صوب النص القرآني، ومن هذا الباب جاءت فكرة دراسة أسلوب النفي في سورة التوبة من اجل البحث عن جماليات جديدة في ذلك النص سواء أكان النص منفي أم غير منفي، ثم تسليط الضوء على سبب استخدام أسلوب نفي معين دون غيره من الأساليب أو العدول عن أداة نافية إلى أخرى ومعرفة ما هي الفروق الدقيقة بين تلك الأدوات، لاسيما هناك من يُنادي بجمال الجملة الاسمية المنفية دون الجملة الفعلية المنفية إلاّ أن كلتا الجملتين لهما جمالهما الخاص داخل النص القرآني وبعدها التعرف على أنواع النفي الصريح منه والضمني ثم الحديث عن طرق انتقاض النفي داخل النص القرآني.


Article
Maqamat al-Arifin at Ibn Sina
مقامـــات العــارفين عند ابن سينا

Loading...
Loading...
Abstract

The doctrine of Sufism in the knowledge of his way and has a very, and it means serenity, and the end, it is the knowledge of God Almighty.And talk about serenity means to prepare the heart of the fairway and his spirit to be the object of Knowledge Scout inspirational.But how is this setting? It is a set of rules and fees, imposed by the Senate over their hands, and these are the rules and fees Palmqamat conditions.The place: Fmanah shrine slave between the hands of God Almighty, which is held in acts of worship and Majahdat disruption to God Almighty.The case: it responds to the meaning of the heart is not deliberately gain Valohawwal divine talents and shrines gains.

ان التصوف كمذهب في المعرفة له وسيلة وله غاية, أما الوسيلة فهي الصفاء, وأما الغاية فهي معرفة الله عز وجل.والكلام عن الصفاء يعني اعداد قلب السالك وروحه ليكون محلاً للمعارف الكشفية الالهامية.أما كيف يكون هذا الاعداد؟ فإنه يكون بمجموعة من القواعد والرسوم, يفرضها الشيوخ على مر يديهم, وتتمثل هذه القواعد والرسوم بالمقامات والأحوال.أما المقام: فمعناه مقام العبد بين يد الله عز وجل , فيما يقام فيه من العبادات والمجاهدات والانقطاع الى الله عز وجل.اما الحال: فإنه معنى يرد على القلب من غير تعمد ولا إكتساب فالأحوال مواهب الهية والمقامات مكاسب.


Article
The Educational and moral concepts in The Qur'anic text and its impact on the Husseini speech
المفاهيم التربوية والأخلاقية في النّص القُرآنِي وأثرها في الخِطابِ الحُسينيّ

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Husseini's speech is a distinguished universal and humanitarian Quranic speech، with many meanings and Quranic concepts in its fold. After the induction according to the ability and possibility، the research is divided into preface and three chapters.

سنتناول في هذا البحث أهم المفاهيم التربوية والأخلاقية في الخطاب الحسينيّ، التي كانت تشمل كافة مجالات الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها، وكانت هذه المفاهيم بمثابة دروس للإمة الإسلامية تنير دربها نحو الطريق القويم الذي اختطه من قبل رسول الله () ثم جاء بعده وصيه وابن عمه علي بن أبي طالب وولده الحسن () وعندما جاء الحسين() وأخوته وأولاده () أكملوا السير على نفس هذا الطريق، فكل هذه المفاهيم التربوية والاخلاقية مستمدة جذورها من القرآن الكريم، لتكون بعدهم خير دليل على سيرتهم العطرة المليئة بالدروس والعظاة والعبر. ولتتخذها الأمة بعدهم أنموذجًا يحتذى به في جميع مجالات الحياة.


Article
Allocation and its applications in Surat Al-Tawbah through the interpretation of Razi
التخصيص وتطبيقاته في سورة التوبة من خلال تفسير الرازي

Author: Dr Ahmed Essa Yousef Al-Essa الدكتور أحمد عيسى يوسف العيسى
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2005 Issue: 2 Pages: 35-62
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني


Article
Challenges that Faced the Greek Left-wing Woman (1949-1946)- A Historical Study
التحديات التي واجهت المرأة اليسارية اليونانية 1946-1949 (دراسة تاريخية)

Loading...
Loading...
Abstract

Challenges facing women leftist Greek 1946-1949 (historical study) Discussed the research challenges facing women leftist Greek during the years 1946-1949, before the Jordan Valley in the study of the subject of research Browse Find an overview of the political role of the Greek women since the establishment of the Greek Revolution of 1821, to break away from the Ottoman Empire until the end of World War II, women leftist has been Greek to all sorts of political pressures, imprisonment and exile to many remote and social Greek islands of relatives of women leftists and psychological has been raped and shaved heads and forcing them to strip naked in public places, in order to leave the intellectual principles, and return to their traditional roles of the care of her husband and her family, besides the Communist party of Greece is in the left-wing behavior of women and forced her to leave her children in the Eastern bloc countries.

ناقش البحث التحديات التي واجهت المرأة اليسارية اليونانية خلال الاعوام 1946-1949، وقبل الغور في دراسة موضوع البحث أستعرض البحث لمحة عامة عن الدور السياسي للمرأة اليونانية منذ قيام الثورة اليونانية عام 1821، للانفصال عن الدولة العثمانية حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، فقد تعرضت المرأة اليسارية اليونانية الى شتى أنواع الضغوط السياسية والسجن والنفي الى العديد من الجزر اليونانية النائية والاجتماعية من أقرباء النساء اليساريات والنفسية فقد تعرضن للاغتصاب وحلق الرؤوس واجبارهن على التعري في الاماكن العامة، من أجل ترك مبادئها الفكرية، والعودة الى أدوارها التقليدية المتمثلة بالعناية بزوجها وعائلتها، الى جانب ذلك فإن الحزب الشيوعي اليوناني قيد سلوك المرأة اليسارية وأجبرها على ترك أطفالها في بلدان الكتلة الشرقية.


Article
High Quran example in process society Wrong ,Al-Tauba Example ﭽ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫﯬﭼ
المثل القرآنية العليا في معالجة الخطيئة الاجتماعية، سورة التوبة أنموذجاًﭽ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫﯬﭼ

Author: Salman B. Alkhafagy سلمان باقر الخفاجي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 29 Pages: 213-260
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

خلص البحث إلى تعريف شافٍ وكافٍ للخطيئة لغة واصطلاحاً وتطبيقاً للفروق اللغوية والمصطلحية لهذا المفهوم،واستقصى هذا المفهوم عند علماء الدين والمربين والفلاسفة والنفسانيين،وقف على رؤاهم في المعالجات التي رأوها للخطيئة حسب اختصاصاتهم. ثم عرج البحث على القرآن المجيد ليقف على مصاديق مفهوم الخطيئة فيه،وتصدى لدراسة موضوعة البحث المحددة وهي سورة التوبة(البراءة) فعرض لأسمائها وأسباب نزولها وطبيعتها التربوية العلاجية للأمراض الاجتماعية التي تنخر جسد المجتمعات الإنسانية وتكاد تؤدي بها. فدقق البحث في تفاصيل أنماط الخطيئة كما وردت في الذكر الحكيم وبالذات في هذه السورة المباركة والتي قسمت وفق معايير خمسة: الكمي،النوعي،الجوهري،البيني،التوبة. وتصنيفاتها التي بلغت احد عشر معياراً،فعرض لها البحث مستشهداً بمصاديق لها في الذكر الحكيم وخاصة في سورة التوبة. وبعدها شخص البحث المعالجات التي حددتها السماء لتخليص الإنسانية من هذا الداء الوبيل فحددتها بصنفين: المعالجات التشريعية تقنينية متقدمة ومعالجات إجرائية رادعة وكلا الصنفين توزعت على محورين: وقائية معنوية أو مادية واستشفائية علاجية وهذا الصنف تنوع على النحو الآتي:معالجات معنوية ـ ربانية ـ روحانية ـ ومعالجات تربوية إنسانية وثالثة: إجرائية سلوكية وكانت استشهادات قرآنية عامة وهي الأقل وخاصة من سورة التوبة المباركة وهي الأكثر والأدق،آملين أن نكون قد وفقنا إلى وضع الأمور في نصابها العلمي الدقيق،وإذا أخطأنا فكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون،فعذراّ وألف العذر إلى الله سبحانه وتعالى ونبيه الكريم وأهل بيته الميامين صلوات الله عليهم وسلامه أجمعين والحمد لله رب العالمين

خلص البحث إلى تعريف شافٍ وكافٍ للخطيئة لغة واصطلاحاً وتطبيقاً للفروق اللغوية والمصطلحية لهذا المفهوم،واستقصى هذا المفهوم عند علماء الدين والمربين والفلاسفة والنفسانيين،وقف على رؤاهم في المعالجات التي رأوها للخطيئة حسب اختصاصاتهم. ثم عرج البحث على القرآن المجيد ليقف على مصاديق مفهوم الخطيئة فيه،وتصدى لدراسة موضوعة البحث المحددة وهي سورة التوبة(البراءة) فعرض لأسمائها وأسباب نزولها وطبيعتها التربوية العلاجية للأمراض الاجتماعية التي تنخر جسد المجتمعات الإنسانية وتكاد تؤدي بها. فدقق البحث في تفاصيل أنماط الخطيئة كما وردت في الذكر الحكيم وبالذات في هذه السورة المباركة والتي قسمت وفق معايير خمسة: الكمي،النوعي،الجوهري،البيني،التوبة. وتصنيفاتها التي بلغت احد عشر معياراً،فعرض لها البحث مستشهداً بمصاديق لها في الذكر الحكيم وخاصة في سورة التوبة. وبعدها شخص البحث المعالجات التي حددتها السماء لتخليص الإنسانية من هذا الداء الوبيل فحددتها بصنفين: المعالجات التشريعية تقنينية متقدمة ومعالجات إجرائية رادعة وكلا الصنفين توزعت على محورين: وقائية معنوية أو مادية واستشفائية علاجية وهذا الصنف تنوع على النحو الآتي:معالجات معنوية ـ ربانية ـ روحانية ـ ومعالجات تربوية إنسانية وثالثة: إجرائية سلوكية وكانت استشهادات قرآنية عامة وهي الأقل وخاصة من سورة التوبة المباركة وهي الأكثر والأدق،آملين أن نكون قد وفقنا إلى وضع الأمور في نصابها العلمي الدقيق،وإذا أخطأنا فكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون،فعذراّ وألف العذر إلى الله سبحانه وتعالى ونبيه الكريم وأهل بيته الميامين صلوات الله عليهم وسلامه أجمعين والحمد لله رب العالمين

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (9)


Year
From To Submit

2018 (2)

2017 (1)

2016 (4)

2014 (1)

2005 (1)