research centers


Search results: Found 26

Listing 1 - 10 of 26 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Knowledge Allusion in the Dramas of Ridha Al-Khufaji
المرجعيات المعرفية في نصوص رضا الخفاجي المسرحية

Authors: Haider Jawad Kadhim Al-`Ameedi حيدر جواد كاظم العميدي --- Jamal Ghazi Hussein Al-Sultani جمال غازي حسين السلطاني
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 255-294
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The knowledge allusion is the cornerstone for a playwright; the Iraqi dramatist has open-ended knowledge allusion stimulating him to write dramas. Though being political, social, economical and religious, the allusions thrive in his artworks as an impetus to go further and further.This paper surveys the knowledge allusions for the Iraqi dramatist Ridha Al-Khufaji as reputed for his unique style and specific issues. It is to take hold of his most salient points in his life and career under the shade of Al-Husseini Theatre.The study runs into four chapters; the first deals with the academic procedures and problem of the research rotating around the question; what are the main salient knowledge allusions Ridha Al-Khufaji imbues from in writing his dramas? The paper grows momentum or it tackles one of the Iraqi playwrights none sheds light on in any academic study, though being prolific, so the researchers find such a cause as a necessity to focus upon him. The aim of the paper is just to fathom the knowledge allusions in the dramas of him as of 2007 to 2008.The second chapter, the theoretical side, manipulates the social and environmental milieu of the dramatist. It is to scrutinize certain points social, political, economical and religious that shrike deep roots in his artworks as he is born and bred in the holy Karbala that grows momentum in his literary, intellectual and social artworks. Then the chapter reaches closure with the results.Chapter three tackles the procedures concerning his dramas as 2007 to 2011 : Voice of Al-Hur Al-Riahi, Voice of Al-Hussein, Moon of Hashemite People: Al-`Abass Ibin Ali, Light Emissary : Muslim Ibin Aqeel, Ever Pure Zeinab, Precursors of Certitude in Umalbaneen Chronicle. The sample of the study derives from both Voice of Al-Hussein and Light Emissary: Muslim Ibin Aqeel. Moreover, the chapter handles the method of the research paper and dramas explicating in light of narrating the storyline of these dramas, explication, knowledge allusions reading.The fourth chapter gleans the results and justifications, as follows:1. Ridha Alkhufaji, in two samples, depends mainly upon historical events and characters in his knowledge allusions.2. Al-Khufaji reverts into highly erected poetic style.3. Al-Khufaji renders the two dramas into content, thoughts and doctrines of Islam in light of faith, sacrifice, altruism, pride gripping , injustice confronting, doing good, abomination shunning and inviting people to adhere suit of Ahlalbayt (Peace be upon them), then the study terminates at the bibliography.

تعد المرجعيات المعرفية الأساس المتين التي يستند إليها أي كاتب مسرحيفي كتابة منجزه، والكاتب المسرحي العراقي له من المرجعيات المعرفية الواسعةالتي تحفزه على كتابة النصوص المسرحية، سواء أكانت هذه المرجعيات سياسية أماجتماعية أم اقتصادية أم دينية ...، تبقى نتاجاته الفنية قائمة على هذه المرجعياتبوصفها الحافز المهم الذي ينطلق منه ويبنى عليه .تضمن البحث الحالي دراسة المرجعيات المعرفية للأديب والكاتب المسرحيالعراقي رضا الخفاجي الذي تميز بأسلوبه وخصوصية الموضوعات التي يستقيمنها مادة نصوصه المسرحية متوقفين عند ابرز المحطات في حياته وطريقة كتابتهللنص المسرحي الحسيني.قسم البحث على أربعة فصول، عني الأول منها بالإطار المنهجي للبحث ،ومشكلة البحث المتمحورة حول الاستفهام الآتي: ما أهم المرجعيات المعرفية التياستقى منها الكاتب والأديب العراقي رضا الخفاجي في كتابة نصوصه المسرحية.فيما تجلت أهميته في تناول احد الكتاب العراقيين ألا وهو رضا الخفاجي الذي لميتم تناوله في دراسات أكاديمية سابقة على الرغم من غزارة إنتاجه فوجد الباحثانضرورة في تناوله.أما هدف البحث فقد اقتصر على تعرف المرجعيات المعرفية في نصوص رضاالخفاجي المسرحية، أما حدوده فشملت العراق 2007 - 2011 .أما الفصل الثاني، الإطار النظري، فقد عني بتناوله دراسة الواقع الاجتماعيوالبيئي للكاتب المسرحي رضا الخفاجي والتوقف عند ابرز المحطات الاجتماعيةوالسياسية والاقتصادية والدينية التي كانت واضحة في نصوصه، لأن الواقعالاجتماعي والبيئي )كربلاء المقدسة( الذي عاش وتربى فيه الكاتب والأديبالخفاجي كان له الأثر الكبير والمهم في حياته الأدبية والفكرية والاجتماعية فضلاعن تأثيره الواضح في كتابة نصوصه المسرحية، هذا وقد اختتم المبحث بمؤشراتالإطار النظري.أما الفصل الثالث، فقد عني بإجراءات البحث. مجتمع البحث الذي تضمننصوصه المسرحية من 2007 إلى 2011 وهي )صوت الحر الرياحي/صوتالحسين/قمر بني هاشم )العباس بن علي( /سفير النور مسلم بن عقيل/سفرالحوراء زينب/آيات اليقين في سفر أم البنين/سفر التوبة( أما عينته فكانت )صوتالحسين/سفير النور مسلم بن عقيل( وللمسوغات الوارد ذكرها في الفصل الثالثكذلك ضم الفصل أداة البحث ومنهجه وتحليل العينات من حيث وصف قصةالنص المسرحي وقراءة المرجعيات المعرفية فيها وتحليلها. أما الفصل الرابع فقداحتوى على نتائج البحث واستنتاجاته ومن ابرز نتائج البحث:1. استمد رضا الخفاجي في العينتين التاريخ وأحداثه وشخصياته والواقعة 1وأحداثها ، مضمنا إياها بوصفها مرجعية مهمة من مرجعياته المعرفية فيالمسرحيتين .2. اعتمد الخفاجي الأسلوب الشعري الرصين. 23. حمل الخفاجي المسرحيتين بمبادئ الدين الإسلامي الحنيف ومعانيه 3وأفكاره من إيمان وتضحية وفداء والعيش بعز ومحاربة الباطل والعملبالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى التحلي بصفات آل البيت .واختتم البحث بقائمة المصادر والمراجع.


Article
مجلة الإصلاح الحسيني ودورها في إحياء التراث الحسيني "دراسة تاريخية"

Authors: إلهام محمود كاظم الجادر --- مريم هادي الياسري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 43 Pages: 149-170
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

من خلال دراستنا لمجلة الإصلاح الحسيني والاطلاع على كتاباتها تم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات أهمها استقطبت المجلة عددا من الشخصيات الدينية ولأدبية والثقافية والاكاديمة التي أظهرت موهبتها الكتابية على صفحاتها، وقدم القائمون على المجلة أنموذجا رائعا للمجلات والتي شكلت مصدرا تاريخيا للتعرف على القضية الحسينية من جميع الجوانب وهي بذلك قدمت سجلا تاريخيا بحوادث وقضايا تفيد الباحثين للإطلاع ودراسة النهضة الحسينية. دافعت المجلة بأقلام كتابها عن القضية الحسينية وطرحت معالجات فكرية وثقافية متضمنة لجوانب من الإبداع والحداثة والتجديد مع حفظ روح الأصالة. ونجحت في التصدي والإجابة عن الشبهات والإشكاليات والقراءات غير الموزونة حول النهضة الحسينية.وتطرقت المجلة بتحليل علمي تاريخي لظاهرة الإرهاب التي تعد من أشد الظواهر الأمنية والسياسية تعقيدا التي يواجهها العالم الإسلامي اليوم. وأعطت الحلول للقضاء على الإرهاب بالرجوع إلى أحضان أهل البيت d والتمسك بهم وبحبل حبهم وولائهم. وبذلك حققت لمجلة أهم أهدافها المتمثل بإحياء التراث الديني والحسيني.


Article
الفكر الحسيني بين الثورة والإصلاح

Author: حوراء كاظم جواد الخزاعي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 43 Pages: 649-665
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The history of militant Islam has included battles commas, the first was on the download was a leader chosen Prophet Muhammad, has faced the most notorious infidels and polytheists and hitting Khratimanm even said: There is no God but Allah, and battle the second interval was on the interpretation and its leader, Commander of the Faithful Ali (AS) has lodged a Nakthein and Aalkasstin and renegades, Vbaqr falsehood even drove right by his side, prompting the Prophet Muhammad (PBUH) saying of Imam Ali (aS) also is mentioned in (Amali Tusi): (O Ali is fighting on the interpretation, and fought on the download) And here we must question arisesAlice Hussein a few of the Prophet-Mustafa and his cousin and guardian chosen?This is the man who Zacchaeus originally drink the spirit of prophecy in the arms of his grandfather Mustafa and his mother, Zahra is a facet of the humanitarian message and an example and role model weaves creation be replicated, Valkaron come and melt Barroucha wax and Hussein remains in the hearts and thoughts and consciences compounded free and heartburn; because he lived to God and labored in the process killed His pleasure in, I'm in rehab male Ali Husseini imposes intellectual and ideological Shiite sectarian to type in search of a modest and shy in front Meshaal burned to illuminate the path of rebellious research is divided into two sections preceded by an introduction and reboot.The first topic / I take the aspects that emerged from the revolution Hosseinieh whether emotional or ideologicalThe second section / goals sought for which the movement of Imam Hussein (peace be upon him near and far), in the revolutionary struggle, through which revealed the extent of the success or failure of this revolution, and succeeded What is the success that has been able to progress?Finally the results achieved by this movement the broad lines drawn by the revolutionaries after him, and how victorious Islam and Muslims martyrdom, and the most important lesson Stvidh of Hussein (AS) and his grandfather Prophet (r) to the equation of death and life, whether it is to live under the sword of the oppressor and and find daily indignity and humiliation, live servility to the humans like him, is this longer alive? Or life to that which rejects injustice and humiliation and submission, even if it led him to prison, deportation and murder?, To see how I die a thousand times each day, and the second remains alive and met death.rouha His redemption and God made us and you from the expanding revenge and his victorious emergence of argument expected (Allah hasten his reappearance Sharif)

إنَّ الاستعداد للموت والشهادة والتضحية هو الطريق الذي خطهُ الأمام الحسين بدمائه الزكية لنيل الكرامة والرفعة، صحيح أنَّ الإنسان يحب الحياة وهي أقوى غريزة يمتلكها، إلاَّ أنَّ حياة دون كرامةٍ ومبدأ لا تُعدُّ حياةً، فهذا الحسين بن علي a يخطب بصحبه قائلاً: (ألا ترون إلى الحق لا يُعمَل به والى الباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله، فأني لا أرى الموت إلاَّ سعادة والحياة مع الظالمين إلاَّ برماً)(39) لذا نحن كمحبين وموالين نعشق الموت في سبيل الله لأنه يهبنا الكرامة ويوصلنا إلى حياةٍ سرمدية، ومن يخاف الموت في سبيله تعالى فهو يقتل نفسه؛ لأنَّ الخضوع للظلم والطغاة والفسَّاد وطعن الضمير الحي هو موتٌ في الحياة ووصمةُ عارٍ لا تنمحي.ورفقا بالمرأة تلك التي أنجبت أنبياءً وأولياء وتحملت وما زالت تكابد حتى يومنا هذا وهي اليوم ثكلى بفقد ولدها، وأرملة بفقد زوجها، ويتيمة بفقد أبيها، فالحسين a وهو سيد العاطفة الإنسانية قد أوصى بها وحدد واجباتها وحقوقها ومنحها مكانةً إعلامية ودفاعية ووضع لكل أمرٍ خطاً لا يمكن للمسلم تجاوزه كي تنال من الارتقاء والاحترام ما يناله المسلم.


Article
الخطاب الحسيني وأثر القرآن فيه

Authors: عبد الحسين طاهر محمد الربيعي --- علي صاحب عيسى
Journal: Misan Journal of Acodemic Studies مجلة ميسان للدراسات الاكاديمية ISSN: 1994697X Year: 2017 Volume: 16 Issue: 32 Pages: 244-263
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

This research grew out of hopes Khattab al-Husseini in the renaissance, and preview link this speech, the speech of Quranic; to be a discourse product - by conjuring intensive and Almkan culture Koranic - speech a productivity Tnasih able to influence the recipient no effect; it melts speeches in a formal245structure contributed to the cohesion of the speech and it deepened its implications, as well as the product that the speech of Imam Hussein (peace be upon him) Enter individuality in his speech at the unique odyssey.

هذذ ا بحذذب ا بنذذأ مذذن طامذذل النيذذا الحسذذيمي يذذي تبذذتهذ معاطمذذة اخطبذذاط هذذ ا النيذذا بالنيذذاالقرآ ذي ليوذون النيذا ال ج ممذت بفعذل اسستحبذاخ المونذل الموذين للنقايذة القرآ يذة خيابذا اا ن تاجيذة – –طماصذية اذادخع علذى التذافير يذي المتليقذي ث ر ي طذافير نا طمطذتر النيابذان يذي بميذة ذولية ثسذتم يذي طماسذالنيا ع ي مق دسسطهذ يبلا عن ث ي ن ج ممت النيا الإمام الحسذين)عليذه السذلام ثدخذل يردطتذه يذي خيابذه يذيملحمته الفرطدع.ن ي ن المواءمة بين النيا الحسيمي النيا الوو ي خيذا القذرآنذ ممذا طسذتوال المتليقذي طعمذل –على طغيير ج ي وه اسعتيذادي كسذر ثيذأ طواعذه ليدخلذه يذي دادذرع الدهدذة الطذادمة التذي طذعدي نلذى طذداعيالأيواخ بما طحمله من ظام الإ اخات.اد خصد الباحنان ما ا ماز به النيا الحسيمي المتعالأ مع كلمات الله سبحا هذ من ن ذرا عفوطذةطراكيب طييعة س طعقيد ييتا س التواءذ مما طدي بقوع الملوة البيان الآسر على الرغم ممذا اجتذه صذاحبالنيا من محن خيو ذ اد عزا البحب كل ه ا نلى عمأ اخطباط النيذا صذاحبه بالنيذا القرآ ذييي مباميمه كلتاذ ث امره واهيه عِبره ثحدافه مواعظه.


Article
The Stolen Treasure of the Holy Shrine of Imam Al-Hussein by the Wahhabi Invasion of Karbala (1802 AD)
منهوبات الحرم الحسيني المطهر أثناء الغزو الوهابي لكربلاء (1802م) ونتائجها

Authors: Miqdam Abulhussein Al-Fayyadh مقدام عبد الحسن الفياض --- Samah Jindi Al-Janaby سماح عباس جندي الجنابي
Journal: AL-SSBET JORNAL مجلة السبط ISSN: 23127449 Year: 2020 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 185-204
Publisher: karbala center for studies and reseerch مركز كربلاء للدراسات والبحوث

Loading...
Loading...
Abstract

The Wahhabi invasion of Karbala in (1802 AD) is one of the most important topics that must be focused on in studies and researches. It had led to successive incidents and events that then developed broadly and comprehensively resulting in consequences that directly affected the history of modern Iraq during that period. The holy city of Karbala was attacked and the holy shrine of Imam Al-Hussein (peace be upon him) was destroyed. This shrine is a prominent construction that dates back to the painful incident in (61 AH - 680 AD). The Wahhabis stole, as they used to do in all their previous invasions of other cities, a large amount of treasure (donated by famous and important persons in the Islamic world) that the holy shrine contains. The Wahhabi attack on Iraq, especially Karbala, had many dimensions, the most important of which is that they, according to their beliefs, regard it contrary to the Sunni and Qur’an. This belief is absolutely wrong, but they considered it a reason for attacking the cities.The Wahhabi invasions of Iraq represented a decisive and harmful point in the memory of its population at that time because of the suffering and great sacrifices it had incurred and the accompanying developments and major events that threatened the country’s security and territorial integrity, especially its holy cities.

يُعد موضوع الغزو الوهابي لكربلاء عام 1802م من أهم المواضيع التي يجب التركيز عليها والوقوف عند معطياتها والبحث فيها، فقد أدت تلك الواقعة الى تطور مجريات الاحداث بصورة أوسع وأشمل، وترتب عليها نتائج أثرت بشكل مباشر على تاريخ العراق الحديث خلال تلك المدة، فقد تم الهجوم على المدينة المقدسة وتم تدمير مرقد الامام الحسين(عليه السلام)، ذلك الصرح البارز الذي يعود بتاريخه الى ما بعد حادثة الطف الأليمة عام (61هـ-680م)، وإيقاع القتل حوله، فقد التفت الوهابيون الى النهب والسلب، وهذا ما اعتادوا عليه في غزواتهم السابقة للمدن الاخرى،اذ كان المرقد الشريف يحتوي على عدد كبير من النفائس والكنوز المهداة من شخصيات كبيرة ومهمة في العالم الاسلامي.إنَّ الهجوم الوهابي على العراق وعلى وجه الخصوص كربلاء بالذات له ابعاد متعددة من اهمها العقائد التي يرون فيها مخالفة للسنة والقرآن وهذا الشيء خاطئ لديهم، فكان سبباً آخر ليشنوا هجومهم الغاشم على المدن الآمنة.وقد مثلت الغزوات الوهابية على العراق نقطة مفصلية وحاسمة في ذاكرة سكانه آنذاك لما سببته من معاناة وما تركته من تضحيات كبيرة وما رافقتها من تطورات وأحداث جسيمة هددت أمن البلد وسلامة أراضيه لاسيما المدن المقدسة فيه.


Article
المشهد الحسيني وانعكاسه في الرسم العراقي المعاصر

Author: أزهر داخل محسن
Journal: Journal of Misan Researches مجلة ابحاث ميسان ISSN: 66221815 Year: 2012 Volume: 8 Issue: 16 Pages: 280-298
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

أخذت واقعة كربلاء أهميتها بوصفها من الوقائع المؤثرة في تاريخ العرب قبل الإسلام وبعده ، فاستأثرت باهتمام المؤرخين والأدباء والفنانين ، فالأدباء صوروها شعراً ورواية كما صورها المسرحيون والتشكيليون في إنجازاتهم الفنية . إلا أن واقعة كربلاء سَمَت على الوقائع كلها لما أفرزته من نكوص أخلاقي في الجانب الآخر المتمثل بالجيش الأموي وقد استباح حرمة سيد الخلق الرسول محمد (ص) . كما تمثل واقعة كربلاء إحدى التحولات التي شهدها المسلمون في الوقفة المقدسة للإمام الحسين ابن علي ابن أبي طالب (عليهما السلام ) ، وقد عُدت درساً بليغاً للداعين إلى الحق وإلى القيم الإنسانية الرفيعة . ضمن هذا التوجه أشتغل الفنان التشكيلي العراقي المعاصر في نسج أعماله الفنية عارفاً غزارة مادته . حصيلتها لوحات لها وقع في ذهنية المتلقي لما تبث من قيم فكرية جمالية وإبداعية . وتأسيساً على ذلك أشتغل الباحث على آلية فيض المشهد الحسيني في الرسم العراقي المعاصر ضمن بحث من أربعة فصول وهي : الفصل الأول ( الإطار العام للبحث ) عرض الباحث مشكلة البحث والحاجة إليه بافتراض أن الرسم العراقي المعاصر أشتغل في استشفاف الجوانب الجمالية والإنسانية لواقعة كربلاء متتبعاً بعض التساؤلات لمناقشتها ومجملها - ماهي القيم الفكرية والجمالية والاتجاهات التقنية التي يبثها المشهد الحسيني في اللوحة العراقية المعاصرة ؟ . ومن ثم شخص الباحث أهمية البحث وأهدافه ، كما حُدد البحث زمانياً ومكانياً. أما الفصل الثاني ( الإطار النظري ) فقد قسم إلى مبحثين الأول ، نبذة تاريخية لواقعة كربلاء في حين تضمن المبحث الثاني ، القيم الفكرية والمرجعية للمشهد الحسيني في تحفيز الفن التشكيلي العراقي المعاصر . وفي الفصل الثالث تطرق الباحث إلى إجراءات البحث وهي المنهج المستخدم وأداة البحث ومجتمع البحث وعينة البحث وأسباب إختيار العينات ومن ثم تحليلها . أما الفصل الرابع ( النتائج وألإستنتاجات ) فقد خلص الباحث إلى النتائج الآتية :1- معظم الأعمال صورت المشهد الحسيني بعد إنتهاء القتال بين المعسكرين . أي بعد مقتل الإمام الحسين وأصحابه عليهم السلام ، لذا فإنها افتقدت إلى تسجيل الحدث حال وقوعه فتباينت تقنيات الفنانين في تنفيذ منجزاتهم مابين التعبيرية والتجريد والرمزية دون الاقتراب من الواقعية أو التسجيلية .2-إن قناعة الفنان التشكيلي المعاصر في العراق بإنسانية الموقف الحسيني وأخلاقياته تبثها الإنجازات التشكيلية بعيداً عن الطائفية أو المذهبية ، مما أدى تنفيذ بعض تلك الإنجازات من قبل فنانين من أديان ومذاهب أخرى ، لتكتسب قيمتها وصدقيتها ـ أن الموقف الحسيني إنساني صرف . 3- وفضلاً عن تسجيل الموقف الإنساني من قبل الفنان لمجزرة لم يشهد التاريخ بشاعتها بوصفها أدت إلى نتائج مروعة حالت دون استقامة العدل في المجتمعات اللاحقة وتفشي التدني الأخلاقي حتى آلت إلى مجازر إنسانية كبرى تفوق مجزرة كربلاء من حيث عدد القتلى .بينما استنتج الباحث ما يأتي : 1 _ تسامي الموقف الحسيني لدى مناوئيه بصورة تفوق الموالين له ، وقد جسده الفنان تشكيلياً .


Article
المقتل الحسيني جنساً أدبيّاً إسلاميّاً

Author: علي محمد ياسين
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 43 Pages: 565-589
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

شغلت مسألة الأجناس الأدبية والمفاهيم المتعلّقة بها أذهان المهتمين بالأدب ونظرياته منذ القدم؛ بعدّها مسألة تدخل ضمن التقاليد الجماليّة التي تشكّل الأعمال الإبداعيّة أسلوبيّا وموضوعيّا، ولا يمكن بأي حال من الأحوال فصل نظريّة الأجناس الأدبيّة عن تفكير الثقافة التي يزدهر بين أحضانها جنس ما، على اعتبار أن كلّ ثقافة بحاجة إلى ضوابط ومحدّدات تنظّم مجالات منجزها الإبداعي وفضاءاته المختلفة، وهذه المحدّدات والضوابط هي: (تاريخيّة متولّدة عن تصوّر يمكن أن تغيّره عوامل التطوّر ودخول ملابسات جديدة في السياق الحاف)( ). غير أنّ ضرورة وجود هذه المحدّدات والضوابط لا يعني أنّ الأدب - بالنتيجة - إبداع قابل للحصر والإحاطة التامّة، فالأدب نشاط إنساني له مفاهيمُه المتعدّدة والمتغيرة واللامستقرّة، وهذا ما يجعله مستعصيا على الحصر والتحديد إلى درجة دعت بعض المنشغلين بنظريّات الأدب ومفاهيمه إلى أن يعرّفه (بأنّه كلُّ شيء قيد الطبع)( ). كما جعلت واحدا من أشهر مؤرّخي الآداب في العالم يوسّع من دائرة الأدب العربي عند رصده لمدوّناته وتآليفه لتشتمل على كتب الفقه والتفسير والسيرة النبويّة والأخلاق وسوى ذلك( ).إنّ مصطلح الأدب الذي نحاول إدراج المقتل الحسيني ضمن إطاره هو مصطلح يمتنع عن التحديد القاطع والنهائي، ممّا يتعسّر الوصول إلى تعريف جامع مانع له، فالأدب كما حدّه ابن خلدون قديما (علم لا موضوع له، ينظر في إثبات عوارضه أو نفيها، وإنّما المقصود عند أهل اللسان ثمرتُه، وهي الإجادة في فنّي المنظوم والمنثور على المَلَكة من شعر عالي الطبقة وسجع متساوٍ في الإجادة، ومسائل من اللغة والنحو مبثوثة أثناء ذلك متفرّقة يستقري منها الناظر في الغالب معظم قوانين العربيّة مع ذكر بعضٍ من أيّام العرب يُفهم به ما يقع في أشعارهم منها، وكذلك ذكر المهمّ من الأنساب الشهيرة والأخبار العامّة...)( )، وعليه فمحاولة تعريف الأدب محاولة فاشلة، وسابقة لأوانها، ولن تنتج ثمارها إلّا في ظلّ نظرية شاملة لأنماط الخطاب المختلفة( ).ينطلق هذا البحث - إذن - من رغبة شديدة في دراسة المقتل الحسيني بوصفه ملفوظا يُنجز في سياق لغوي معروف ومقام تخاطب مخصوص بين طرفين: متكلّم وسامع، أملا في استقصاء دلالات هذا الملفوظ، وتحديد سماته الأدبيّة العامة، على ما في هذا الأمر من عسر شديد لعدة أسباب، منها: أنّ هذا اللون من القول بالرغم من أهميّته في الحياة العامة لملايين الناس فقد أُهمل في الدراسات والبحوث الأكاديميّة أيّما إهمال دون أن نجد سببا مقنعا لذلك.وثاني هذه الأسباب يكمن في أن تقاليدنا الثقافيّة لو تهيّأ لها أن تدرج المقتل في سياقه التصنيفي فإنهاّ لن تنزله منزلة تتجاوز حقلي التاريخ والسيرة الدينيّة! وهو ما سيُعمي عن الالتفات إلى نصيبه الوافر من الحضور في الحياة الثقافيّة، وما يترتّب على هذا الحضور من قيم أدبيّة وأخلاقيّة واجتماعيّة تُلزم أن يتوافر عليها المقتل عند قراءته والإصغاء إليه في المناسبات الدينيّة المعروفة للمسلمين الشيعة على وجه التحديد. وقد اقتضت طبيعة هذه الدراسة الموجزة أن نعقد لها أربعة مباحث اختلفت حجما ومساحة بحسب المادة التي تعالجها، فضلا عن تمهيد كانت غايته الوقوف على مفهوم التجنيس الأدبي بشكل موجز، وقد أبرزت الدراسة طبيعة المقتل الحسيني ونشأته في مبحثها الأول، وفي المبحث الثاني كان الحديث عن مجموعة وظائف ذات طبيعة أدبية يحقّفها المقتل عند قراءته أو الاستماع إليه، في حين أخذ المبحث الثالث على عاتقه وصفا موجزا لطبيعة البنية الأدبية التي يتشكّل على وفقها المقتل الحسيني، أما المبحث الأخير فقد بيّن قابلية المقتل واستجابته لتوسّلات للمناهج النقديّة المختلفة بما يتوافر عليه من اشتراطات ترشّح كونه جنسا خاصّا، وإن تشكّل في الأصل من عناصر تندرج ضمن نظام معروف ينطوي على الأخبار والسير والوقائع المشهورة، وقد قامت هذه المباحث على منهج وصفي يعتمد التركيب والاستنتاج ركيزة للوصول إلى مسوّغ نقدي يتيح لنا إدراج المقتل الحسيني جنساً أدبيّاً إسلاميّاً قائماً بذاته.


Article
الحجاج في الخطاب الحسيني (مقاربة تداولية)

Author: سلافة صائب خضير
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 2 Issue: 43 Pages: 577-593
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

ImamAl- Hussein (peace be upon him) regarded asa master of masters for Arab rhetoric.He has been able in his speech in the(al-taff) the battle ofkarbalato offers words leading to whom hear them to submission and acceptance.He provided in his speech guidance's leading to direct result on the listener submission that depended upon the primaryLinguistic elementstowards the installation of the particular structure that showed the inadvertently of the speaker.The speech of ImamAl- Hussein (peace be upon him) aimed to achieve two objectives including reporting and persuasion by basing on the mental and scientific evidences.I tried in the current research to answer the following questions: What positions that wererepresented in the Arguments inAl –Hussein speech،the path of the Arguments and indicators of protest in it.The Imam Al-Hussein (peace be upon him) tried by dialogue to convince his listeners by substantiated evidences

الحسين a قائد عظيم من قادة الإسلام العظام، متصف بالحلم والشجاعة، والصبر على المحن، والوقار، والرفعة والسؤدد، والجلالة، والمهابة، والجود، وهو الثائر في سبيل إعلاء كلمة الحق، ورفض الباطل وردعه، عاش الحسين a في مهبط الوحي في بيت النبوة، بيت جدّه الرسول الأعظم محمد i، فعاش في كنف النبوة، ونهل الشجاعة والبطولة من والده الإمام عليّ a. والحسين a رمز وأنموذج تمثلت فيه الرسالة ومعانيها السامية، وتحققت في حياته أمجادها، وهو امتداد حقيقي للرسالة المحمدية. وهو إمام المسلمين وبه ترتبط أمورهم، ويمتاز الحسين a بعلمه بالدين بمعارفه كلها بشكل تام وكامل، فهو مرجع مهم في أمور الدين وله من الشرف ومكارم الأخلاق والحكمة، والتدبير والإقدام ما يؤهله ليكون إمام المسلمين بحق وجدارة. ومن يعش في بيت النبوة، وينهل من ذلك النبع الصافي فلابد أن تكون في لغته أسرار خفية لا يدركها إن من ينعم النظر في تلك اللغة الصافية النقية. لابد لمن يستعمل اللغة من غرض أو أغراض يريد إيصالها إلى المتلقي، لكن المعروف لدى الذين يستعملون اللغة أن الغرض الأساس منها هو التواصل، وهذا ما وجدناه واضحا في الخطاب الحسيني الذي كان عماده الأساس الحوار العقلي المنطقي المبني على أصول فكرية راسخة في العلم والمعرفة، وفي بحثي هذا أحاول تطبيق مفاهيم التداولية على نص يتماشى مع هذه المفاهيم؛ ومما ساعدني في تحقيق هذا الهدف أن التداولية تدرس اللغة في واقعها في حال الاستعمال، أي فعل الكلام، ويبدو لي أن الحوارات التي ظهرت في واقعة الطف تحقق هذا الهدف المنشود، ومما لا شك فيه أن اختيار الخطاب الحسيني هو واجب حتم على من يريد أن يدرس اللغة العربية الفصحى من منبعها الصافي الرقراق الذي يحقق أعلى إبداع لغوي.


Article
مؤشرات التنمية البشرية في الحراك الحسيني

Author: راغدة محمد المصري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 3 Issue: 43 Pages: 585-597
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

تفتقر البحوث الفكرية المعاصرة، للحداثة وما بعد الحداثة، إلى الدراسات المقاربة بين القضايا الكونية والموروث الإسلامي، في وقت يشهد فيه العقل المسلم تحديات كبيرة من: تبعية وتقليد وجمود وتطرف وحرب ناعمة، فبات من الضروري توظيف المصطلحات الإسلامية، والرقي إلى درجة المسؤولية في فهم الموروث الثقافي، للتصدي للتحديات الراهنة والاجابة على الاشكاليات المستجدة.يعدّ القرآن الكريم وتراث أهل البيت d من أهم مصادر الفكر الإسلامي، لصياغة ثقافة إسلامية معاصرة ومواجهة التحديات المستجدة.يأتي هذا البحث لتبيان الأصالة الإسلامية واظهار مفهوم التنمية البشرية في الموروث الثقافي الامامي وذلك من خلال اشكالية مؤشرات التنمية البشرية في الحراك الحسيني.


Article
فلسفة الحرية في الثورة الحسينيَّة الخالدة

Author: حيدر جاسم جابر الدنيناوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 3 Issue: 43 Pages: 647-708
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

والآنَ آنَ للـقـلـمِ أنْ يتوقَّفَ بعـدَ أَنْ عِشنا تـلـك اللَّحظاتِ الرُّوحيَّةَ الإيمانيَّـةِ الممتعةِ التي نستمدُّهـا من شُعاعِ تـلـكَ الـشَّـمـسِ السَّاطعةِ في دنيا الإنسانيَّـةِ، ونقـتـطـفُ ثمارَها من تلكَ الشَّجرةِ المباركةِ الطيِّبةِ، هـذا ما يشعـرُ بهِ كـلُّ باحـثٍ وهـو يتأمَّـلُ سيرةَ أبي عبدِ اللهِ الحسينِ a وثورتِـهِ الخالدةِ، فكانَ رفضُـهُ حياةَ الـذلِّ والهـوانِ رسالةَ العـقـلِ الواعي وتُرجمانَ الضميرِ الحيِّ وخَـفَـقَـانِ القلبِ السَّليمِ، فكانَ مدرسةً خالدةً لكلِّ الأحـرارِ الذينَ ينشدونَ الحريَّـةَ الحقيقيَّـةَ ويرفضونَ العبوديَّـةَ لغيرِ اللهِ جلَّ جلالُهُ، ولو سارَ الإنسانُ على خُطى هذهِ المدرسةِ وتعـلَّـمَ منها العـقـيـدةَ الحقَّـةَ والشَّريعةَ الرحبَـةَ والأخلاقَ الصَّافيةَ والتَّـربـيـةَ السليمةَ لوصلَ إلى طريقِ السَّعادةِ والكرامةِ، فيتحوَّلُ من إنسانٍ منهارٍ معـقَّـدٍ ضعيفِ الإرادةِ إلى إنسانٍ متميِّـزٍ بطاقةٍ روحيَّةٍ هائلةٍ وفكريَّةٍ عاليةٍ أقوى إرادةً مِـنْ غـيـرهِ وأكـثـرَ قـدرةً على صُنعِ حياةٍ مُنـتَـظمةٍ خاليةٍ مِـن الظُّـلمِ والاضطهادِ بعــيـدةٍ عَـن المشكلاتِ الأخلاقيَّـةِ والاجتماعيَّةِ والاقتصاديَّةِ والسياسيَّةِ. فـبعـدَ هـذهِ الرحلةِ المُمتِـعـةِ مع سيِّدِ شبابِ أهلِ الجنَّةِ a يجـبُ بيـانُ ما وصلَ إليهِ البحثُ مِـن نتائجَ، ولا شـكَّ في أنَّ محاولةَ رصدِ جميعِ النَّتائجِ التي كشفَ البحثُ عنها ووصلَ إليها أمـرٌ يحتاجُ إلى تحـلـيـلٍ طويـلٍ، ولذلـكَ وجـبَ الاقتصارُ على أَبـرزِ النتائجِ التي توصلْـتُ إليها، وهي: 1- مفهوم الحريَّة ليسَ ناضجًا في فهم مجتمعنا، فمن يُنادي بالحريَّةِ لا يُريدها إلَّا لنفسِه فقط، فهو يُريدُ أن يُعبِّرَ عن آرائِهِ بحريَّةٍ واطمئنانٍ، لكنَّهُ يستبدُّ برأيِهِ عندَ الحوارِ والنِّقاشِ، ويرفضُ أن يتنازلَ عن رأيهِ وإن كانَ خطأً لصالحِ الأغـلـبـيَّةِ، وكأنَّ رأيَـهُ لا يخلو من أيِّ شبهةٍ أو خطأ، فلا حرية إلا بالتحرر من الأنانية وإلا إذا آمنَ الإنسان بأنَّها حق للجميع. 2- تحكيمُ الدِّين والعقل معًا في ممارسةِ الحريَّةِ، فالحريَّةُ لها وجهانِ: الدين والعقل هما وجهانِ لشيءٍ واحدٍ، وقد خلقَ اللهُ تعالى القادر على كلِّ شيءٍ الإنسانَ حُـرًّا وأعطاهُ عقلًا يستطيعُ بهِ أن يميزَ النّافعَ من الضارِّ والحسنَ من القبيح، فالحرية ليست إطلاق العنان للشهوة والوقوع تحت سيطرتها وهي ليست التمرد على قانون الأخلاق ومنطق العلم، بل الحرية أن تفهم ما ينفعك وينفع الآخرين فتختاره بإرادةٍ واختيارٍ مطلق وذلك يتحقق بالتربية وتكوين الوعي.3- التخلُّص من حكمِ الطغاةِ والظلمةِ يبدأ بتثقيف المجتمعِ، فينبغي تعويدهم احترامَ الرَّأيَ الآخر واحترام رأيه نفسه أيضًا، فيتعـوَّدُ النَّاس الجرأة في التعبير عن أفكارهم وممارسة حريَّاتهم وفقَ ضوابطَ؛ لأنَّ التعوُّدَ على كتمِ ذلك يُشجِّعُ الحاكمَ الظَّالمَ على إشاعة الرُّعبِ في قلوب النَّاسِ، وعندما يستسلمُ النَّاسُ للتَّخويفِ والتَّرهيبِ سيلجؤونَ إلى الرِّياءِ والنِّفاقِ والتملُّقِ؛ ممَّا يؤدِّي إلى تكوينِ شخصيَّةٍ مزدوجةٍ، شخصيَّةٍ ظاهرةٍ علنيَّةِ تقول نعم للحاكمِ الظالم المستبد، وشخصية خفية مستترة يمكن أن تقول لا في أوقات خاصة.4- إنَّ استمرارَ حكم الطاغية والظالم والمستبد يقضي على مبادئ الأخلاق، وهي نتيجةٌ حتميَّةٌ لحكمٍ يُبنى على الخوفِ وبثِّ الرُّعبِ في قلوبِ النّاسِ واستعمالِ السَّيفِ أو القوَّةِ في التعاملِ معَ الخصومِ في كلِّ لحظةٍ، فمن ذا الذي يستطيعُ في مثل هذا الجوِّ الخانق أن يقولَ الصِّدقَ أو يشهدَ بالحقِّ أو يتمسَّكَ بالفضيلةِ أو يرفضَ أن يرتشي أو يأبى شهادة الزُّور؟ فكيفَ يمكنُ أن تكونَ هناك أخلاق؟ وهل يمكن أن تكونَ هناك مبادئ أخلاقيَّةٌ من دونِ فردٍ تحترمُهُ الدَّولةُ وتصونُ كرامتَهُ؟ 5- شعور الشعب بأنَّهُ منفصل عن الدَّولةِ بسببِ إجراءاتِها الظالمة التعسُّفيَّةِ يُـقَــلِّـل حبَّ الوطن عنده ويجعلهُ منعزلًا عن المصالح العليا للبلاد، ويجعله ناقمًا على كل مؤسسات الدولة؛ ممَّا يفقد المواطنَ الشعورَ بالمسؤوليَّةِ وينظر إلى كلِّ شيءٍ لهُ علاقةٌ بالدَّولةِ نظرةً سلبيَّةً وانتقاميَّةً فيتعاملُ مع جميعِ أفرادِ الدَّولةِ على أنَّهم أعداءُ وينظر إلى كلِّ أموالِ الدَّولةِ وإن كانَ فيها خدمةٌ عامَّةٌ على أنَّها مغتصبةٌ يحلُّ له أن يأخذَ منها متى ما سنحت الفرصة أو يعبثُ بها لأنَّها ملك الحاكمِ المستبد أو الحكومةِ المستبدَّة.6- ضرورة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لولا نهضة الإمام الحسينِ a لأصبحَ الدينُ كلُّهُ أمويًّا وبذلك تتلاشى جميع معالم الإسلام، فنهضةُ الإمام كانت الحجرَ الأساسَ لسقوطِ دولةِ بني أميَّة، فلولا نهضةُ الإمام الحسين وتأكيدَهَ منصب الإمامة الذي كادَ ان يندثر في وعي الأمة بسبب الاضطهاد والتخلف الفكري والثقافي الذي ساد حكم بني أميَّة، وأنَّهُ هو المنصبُ الوحيدُ القادرُ على إنقاذ هذه الأمَّةِ وإصلاحِ شؤونها.

Listing 1 - 10 of 26 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (26)


Language

Arabic (23)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2020 (1)

2019 (1)

2018 (2)

2017 (16)

2016 (3)

More...