research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
البرامج الخبيثة تنتقل الى جهاز المحمول

Authors: فاطمة حسن --- رغد محمد هادي
Journal: Journal of College of Education مجلة كلية التربية ISSN: 18120380 Year: 2012 Issue: 1 Pages: 518-535
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

While mobile handheld devices provide productivity benefit, they also pose new risks (Malicious code). So the proposed system specially designed for adding improvements or security for files that sent with the mobile phone (letters, songs, and pictures…etc) to ensure access to their files without change by malicious code, in order to determine the possibility of this system have been some checks discovering manipulation or additions that may occur by viruses, where it supervised the deletion of the signal via mobile phones by viruses. This is done by a proposed system which specially designed anti virus program to detect the malicious code that attack mobile phone device.

على الرغم من أن أجهزة الموبايل ذات فائدة وإنتاجية كبيرة ألا أنها تتعرض لمخاطر البرامج الخبيثة لذلك فان النظام المقترح مصمم خصيصا من اجل اضافة تحسينات او امنية اعلئ للملفات المرسلة مع الهاتف الجوال (رسائل والاغاني وصور ...الخ) لضمان وصول هذه الملفات الئ اصحابها دون تغيير من قبل البرامج الخبيثة , ومن اجل معرفة امكانية هذا النظام لقد تم اجراء بعض عمليات الفحص باكتشاف التلاعب او الاضافات التي قد تحدث للملفات المنتقلة عبر الهاتف الجوال من هذه الفيروسات وتم ذلك عن طريق النظام المقترح والذي صمم خصيصا لمكافحة الفيروسات لقد تم تصميم برنامج للكشف عن الشيفرات الخبيثة التي تهاجم الهاتف المحمول.


Article
CLINICAL PLUS COLOR DOPPLER ASSESSMENT OF BENIGN AND MALIGNANT BREAST DISEASES
الفحص ألسريري مع دوبلر الملون لتقييم أمراض الثدي الحميدة والخبيثة

Authors: Bashar A. Abdul Hassan بشار عباس عبد الحسن --- Hikmat Abdul Rasoul Hatam حكمت عبد الرسول حاتم
Journal: IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الطبية ISSN: P16816579,E22244719 Year: 2007 Volume: 5 Issue: 3 Pages: 73-80
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tumor growth and metastases require the development of new vessels (angiogenesis), and the extent of angiogenesis predicts metastases and correlate with early death. Recently developed color Doppler mapping can detect the tumor flow signals in breast cancer and help to distinguish it from benign lesions.Objective: Evaluation of differences between the blood supply in benign and malignant breast lesions by the use of color Doppler image assessment of the lesions vascularity. Method: Clinical assessment, ultrasound examination and color Doppler mapping were done for 83 female patients with breast lesions. The following flow data analyses were undertaken; presence or absence of color Doppler signal, number of blood vessels, architectural arrangement and the maximum systolic velocity of blood vessels in the lesions and around it.Results: Histopathological reveals that 21 cases had carcinoma of the breast and 62 had benign lesions. 27 patients provisionally diagnosed as having malignant lesions; of them 15 cases were truly malignant (sensitivity: 71.5%) and 56 benign one; of them 50 lesions were truly benign (specificity: 80.6%). An increasing number of blood vessels found in malignant lesions; (85.7%) showed more than 3 vessels in a given lesion, while this figure found only in (8%) of benign lesions. For a cutoff of more than 3 vessels sensitivity and specificity are (85.7%), (91.9%) subsequently. Architectural differences in the form of penetrating central neoplastic vessels were present in 18 (85.7%) of the malignant lesions with sensitivity (90.4%), while only in 3 (6.1%) of the benign lesions with specificity (93.8%). The maximum systolic velocity of tumor vessels showed an increasing velocity in malignant lesions, for a cutoff more than 15 cm/s the sensitivity was (90.4%) and specificity was (91.8%). Combination of the three parameters gave (90.4%) sensitivity and (96.7%) specificity.Conclusion: Color Doppler imaging considered as an adjuvant primary investigation tool in addition to the ultrasound examination in improving differential diagnosis of breast lesion. Keywords: Color Doppler, Breast diseases, Benign, Malignant.

خلفية الدراسة: يعتمد نمو وانتقال الأورام الخبيثة على تولد الأوعية الدموية ((Angiogenesis, كما ويعتبر التولد مؤشرا لقابلية انتقال الورم مبكرا.هدف الدراسة: استخدام إشارات دوبلر الملونة لدراسة وتقييم جريان الدم في أورام الثدي وتمييز الحميدة منها عن الخبيثة.طريقة العمل: دراسة مستقبلية شملت 83 مريضة, أجري الفحص السريري الدقيق مع فحص دوبلر الملون بواسطة جهاز الأمواج فوق الصوتية للثدي وأخذ بنظر الاعتبار مايلي؛ وجود أو عدم وجود إشارات دوبلر الملونة مع حساب عدد الأوعية الدموية, التوزيع الشكلي للأوعية الدموية و قياس أقصى سرعة لجريان الدم حول وداخل أورام الثدي . النتائج: بالاعتماد على الفحص ألسريري تم تشخيص 27 حالة مرضية خبيثة و56 حالة مرضية حميدة في الثدي وكانت الحساسية (71.5%) أما النوعية فكانت (80,6%). وجودت إشارات دوبلر الملونة في جميع الأورام الخبيثة (100%) و (79%) منها في الأورام الحميدة , بالإضافة إلى أن عدد الأوعية الدموية في الأورام الخبيثة أكثر مما هي في الأورام الحميدة حيث كانت الحساسية لأكثر من 3 أوعية دموية (85.7%) أما النوعية (91.9%). وجد أن شكل الأوعية الدموية في الأورام الخبيثة هي نافذة وسطية بينما هي محيطية في الأورام الحميدة وكانت الحساسية (90.4%) أما النوعية (93.8%). وجد أن سرعة جريان الدم في الأورام الخبيثة أعلى مما هي في الأورام الحميدة ,كانت الحساسية (90.4%) و النوعية (91.8%) لسرعة جريان أكثر من 15 سم/ثانية.وبجمع نتائج فحص دوبلر كانت حساسية التشخيص (90.4%) أما النوعية فكانت (96.7%).الاستنتاج: يعتبر فحص دوبلر الملون مكملا للفحوصات التشخيصية الأخرى لإمراض الثدي .مفاتيح الكلمات: دوبلر الملون, أمراض الثدي, الحميدة, الخبيثة


Article
Resistance of Pseudomonas aeruginosa to multiple β-lactam antibiotics
تعدد مقاومة الزوائف الزنجارية لمضادات البيتالاكتام

Author: Venus Hassan Abdul Amir فينوس حسن عبد الأمير
Journal: Al-Qadisiyah Journal of pure science(quarterly) مجلة القادسية للعلوم الصرفة (فصلية). ISSN: 19972490 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 21 Pages: 34-40
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

A total of 90 Pseudomonas aeruginosa (P.aeruginosa) strains clinical samples were collected from burn, ear, and foot diabetic samples in Al-Hilla, and Marjan teaching hospitals were identified to species level with a VITEK-2 system. The susceptibility to 11 antibiotics were tested using disc diffusion test resulting in 55.4% of 90 P.aeruginosa isolates were resistant to 11 antibiotics. Cefinase discs impregnated with nitrocefin method was used for the detection of β-lactamase production in antibiotics resistant 90 P.aeruginosa isolates. Results showed that 56% isolates were able to produce β-lactamase.

تم عزل 90 (90%) من الزوائف الزنجارية (P.aeruginosa) كانت مأخوذة من عينات الحروق ، الأذن و أقدام مرضى السكري في مستشفى الحلة ومرجان التعليمي وقد تم تشخيص أنواع الزوائف الزنجارية تبعا" لنظام الفايتك 2. تم اختبار استجابة 90 عزلة من P.aeruginosa تجاه 11 من المضادات الحيوية بواسطة فحص انتشار الأقراص فتبين إنها مقاومة بنسبة 55.4% لـ 11 من المضادات الحيوية. تم استخدام طريقة اقراص النايتروسفين للكشف عن قابلية العزلات المقاومة للمضادات الحيوية (90) على إنتاج البيتالاكتاميز وأظهرت النتائج أن هذه العزلات كانت قادرة على إنتاج انزيمات البيتالاكتاميز وبنسبة (56٪).


Article
PLASMA D-DIMER IN PATIENTS WITH SOLID MALIGNANT TUMORS
د-مزدوج عند المرضى المصابین بالاورام الخبیثة

Author: Ban Jumaa Qasim بان جمعة قاسم
Journal: IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الطبية ISSN: P16816579,E22244719 Year: 2008 Volume: 6 Issue: 3 Pages: 47-53
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cancer patients show increased susceptibility to thromboembolic disease, as compared with the general population, suggesting that disorders of coagulation are very common in this disease, although clinical symptoms occur less frequently. D-dimer test is simple and sensitive test to detect intravascular coagulation and fibrinolysis in patients with solid malignant tumors.Objective: To identify those patients suffering from solid malignant tumors complicated with intravascular coagulation and fibrinolysis (ICF) by use of D-dimer, and the interrelation of plasma D-dimer level with histologic type of the tumor and metastasis. Patients and methods: From January to July 2004, a total of 40 patients with solid malignant tumors of various tissues and of miscellaneous histopathologic type and grades.there were 26 were included in this study, males and 14 females, their age ranged from 36 to 73 years for males and from 38 to 70 years for females. Thirteen of all patients were admitted to Al-Yarmouk Teaching Hospital and the other 27 patients were seen in the Hospital of Radiation and Nuclear Medicine clinics. All patients were to have malignancy, and clinical information including full medical and surgical history as well as laboratory data were included from patients' files and formed the basis of this study. All patients were investigated for an "intravascular coagulation and fibrinolysis syndrome" (ICF) using D-dimer test on blood samples.Results: The results presented in this study were based on analysis of 40 patients with solid malignant tumors, 26 males (65%) and 14 females (35%),their age ranged from 36 to 73 years for males and from 38 to 70 years for females .D-dimer concentration in all healthy controls included in this study was negative(i.e. <0.5 μg/ml), and there was a statistically significant difference in the plasma D-dimer concentration between healthy control group and patients with solid malignant tumors (P value =0.002).All patients were screened for ICF by the use of plasma D-dimer. Twenty two patients (55%) were found to have D-dimer < 0.5 μg/ml (i.e no evidence of ICF syndrome) while 18 patients (45%) were found to have D-dimer ≥ 0.5 μg/ml (evidence of ICF syndrome).Regarding the rate of positivity of D-dimer,it was more with adenocarcinoma than other types of solid malignant tumors but the differences failed to reach the level of significance (P value 0.18). On the other hand, this rate was more in patients showing distant metastasis and this difference was statistically significant (P value ≤ 0.001).Conclusion: Plasma D-dimer test forms a good simple applicable test for assessment of ICF syndrome. Positive D-dimer test is higher in patients with solid malignant tumors compared to normal healthy controls and it is higher in patients with metastatic tumors compared to those with localized tumors and in adenocarcinoma in comparison with other histologic types.

خلفية الدراسه: يظهر المرضى المصابين بالاورام الخبيثة زيادة في قابلية التخثر بالمقارنة مع عامة السكان , بأن يكتسبو تدريجيا امراض نخثر الدم مما يوحي بان اضطرابات التخثر شائعة جدا في هذا المرض , مع ان الاعراض السريرية اقل ظهورا. يعتبر فحص د-مزدوج فحصا بسيطا وحساس للكشف عن التخثر الوعائي وتحلل الليفين في المرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة .هدف الدراسة: تمييز المرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة والمضاعفة بالتخثر الوعائي وتحلل الليفين بأستخدام فحص د-مزدوج ومعرفة العلاقة بين د-مزدوج ونوع الورم النسيجي وانتشاره.المرضى وطرق العمل: للفترة من كانون الثاني الى تموز سنة 2004, تضمنت هذه الدراسة (40) مريضا مصابين بالاورام الخبيثة الصلبة في مختلف الانسجة ونوع النسيج المرضي ومرحلة الورم.كان عدد المرضى من الذكور (26) واعمارهم تتراوح من 36 الى 73 سنة وعدد المرضى من الاناث (14 ) واعمارهم تتراوح من 38 الى 70 سنة.ثلاثة عشر مريضا كانو راقدين في مستشفى اليرموك التعليمي و الباقي (27 ) مريضا تم اختيارهم من مستشفى الاشعاع والطب النووري.كل المرضى كانو حالات مثبتة للاورام الخبيثة, وشكلت المعلومات السريرية والمختبرية الاساس لهذه الدراسة. تم دراسة التخثر الوعائي وتحلل الليفين لكل المرضى بأستعمال د-المزدوج.النتائــج: شملت هذه الدراسة (40) مريضا وكان عدد المرضى الذكور 26(65%) و عدد المرضى الاناث 14 (35%) و تتراوح اعمار الذكور من 36 الى 73 سنة اما اعمار النساء فتتراوح من 38 الى 70 سنة . لقد كانت نسبة د-مزدوج عند كل الاشخاص الاصحاء الذين تم اختيارهم في هذه الدراسة هو اقل من 0.5 مايكروغرام بالمللتر وكان الفرق في تركيز د-مزدوج بين الاشخاص الاصحاء والمرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة ذو دلالة احصائية. تم التحري عن وجود متلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين عند جميع المرضى بأستخدام فحص د-المزدوج .اثنان وعشرون من المرضى (55%) كان مستوى د-المزدوج عندهم اقل من0.5 مايكروغرام بالمللتر( لا وجود لمتلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين) بينما 18 مريضا (45% )كان عندهم مستوى د-المزدوج اكبر او يساوي 0.5 مايكروغرام بالمللتر (مصابين بمتلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين). كانت نسبة ايجابية د-مزدوج اكثر في الاشخاص المصابين بالاورام الخبيثة ذات المنشأ الغدي مقارنة بنسبة حدوثه بالاشخاص المصابين بالانواع النسيجية الاخرى ولكن الفرق فشل ان يصل الى مرحلة الاهمية الحسابية. وكذلك كانت النسبة اكثر عند الاشخاص المصابين بالاورام الخبيثة التي تظهر انتشارا مقارنة بالتي لاتظهر انتشارا وقد كان الفرق ذو دلالة حسابية.الاستنتـــاج: فحص د-مزدوج في البلازما يعتبر فحص جيد وبسيط وتطبيقي للكشف عن وجود متلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين. ايجابية فحص د-مزدوج تكون اكثر في المرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة مقارنة بالاشخاص الاصحاء وتكون اكثر في الاورام التي تظهر انتشارا والاورام الخبيثة ذات المنشأ الغدي. مفتاح الكلمات: الأورام الخبيثة الصلبة, التخثر الوعائي وتحلل الليفين, د-مزدوج.


Article
Isolation and Identification of Cryptococcus neoformans from Human Skin Lesions and Application of Animal Experiment (in vivo)
عزل وتشخيص فطر المكورات الخبيئة من الافات الجلدية في الانسان مع تطبيق تجربة حيوانية

Authors: Mahmood F.A محمد جويد علوان --- Alwan M.J فضاء عبد الله محمود
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2015 Volume: 39 Issue: 1 Pages: 85-89
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed at determining the percentage of Cryptococcus neoformance isolated from skin lesions in human in order to find the effect of heat killed cryptococcal antigen on infection with this fungus in mice and efficiency of chitosan in protecting the mice against the infection with the fungus Cryptococcus neoformance. In order to achieve the first aim, 100 cutaneous samples were collected from variable skin regions in humans suffering from cutaneous lesions from both sexes and with variable ages. The samples were collected from Abu-Ghraib Hospital,Al-Yarmook Teaching hospital and Al-karama Hospital during a period from December 2012 untill March 2013. The results showed that 3 (3%) isolates out of 100 skin samples were the fungus C.neoformans. The fungal isolates were from patients with average age 1-25 years they did not have any systemic clinical signs. Also the results showed that the ratio of fungal isolates from females was higher than those isolated from males. In order to achieve the second aim ,Sixty white mice from both sexes and with average age 8-10 weeks were divided randomly into 4 groups equally and treated as follows 1st group was immunized with 0.2 ml of heat killed C.neoformans antigens (HKCAgs) in a dose of (1X107) fungal cells,subcutanously at two doses with two weeks interval. The 2nd group was immunized similar to 1st group and at the same time fed diet supplemented with 1gkg diet of chitosan for 8 weeks. While the 3rd group served as control positive group, 4th group served as control negative group.Cell mediated and antibody mediated immune responses were determined at day 27-30 post-immunization. Immunized animals fed diet supplemented with chitosan showed higher values of delayed type hypersensitivity reaction and Abs titer compared with those values of immunized animals only.

هدفت الدراسة الحالية الى تحديد نسبة حدوث المكورات الخبيئة المعزول من الافات الجلدية في الانسان، بالاضافة الى ايجادتاثير الانتجين المقتول بالحرارة للفطر على الاصابة بهذا الفطر في الفئران فضلا عن تقييم كفاءة الكيتوسان في حماية هذه الفئرانضد الاصابة بفطر المكورات الخبيئة. لتحقيق الهدف الاول، 011 عينة من الاصابات جلدية تم جمعها من مناطق جلدية متنوعة فيناس يعانون من افات جلدية ومن كلا الجنسين وباعمار مختلفة. العينات تم جمعها من مستشفى ابو غريب، مستشفى اليرموكالتعليمي ومستشفى الكرامة خلال فترة من شهر كانون الاول 2102 الى شهر اذار 2102 . اوضحت النتائج ان هناك عزلات مناصل 011 عينة جلدية ) 2%( كانت فطر المكورات الخبيئة. هذه العزلات كانت من اشخاص بمعدل عمر من 22 0 سنة وبدون -ظهور علامات سريرية، ايضا اوضحت النتائج ان نسبة عزل الفطر من الاناث كانت اكثر من الذكور. لتحقيق الهدف الثاني 01من الفئران البيض بمعدل عمر 01 8 اسابيع قسمت بصورةعشوائية الى 4 مجاميع متساوية وتم معاملتها كالاتي: المجموعة الاولى -701 ( خلية فطرية، تحت الجلد وبجرعتين وبمعدل اسبوعين بين × لقحت ب 1.2 مل من الانتجين المقتول بالحرارة للفطر ) 0الجرعتين، المجموعة الثانية لقحت مثل المجموعة الاولى وتم تغذيتها على عليقة مجهزة بالكيتوسان ولمدة 8 اسابيع، المجموعةالثالثة كانت مجموعة سيطرة موجبة والمجموعة الرابعة مجموعة سيطرة سالبة. تم قياس المناعة الخلوية والمناعة الخلطية بعد21 27 من التمنيع. تستنتج الدراسة اظهار الحيوانات الممنعة والمتغذية على عليقة تحوي الكيتوسان معدلات من فحص الحساسية -التاخر ومعيار الاجسام المضادة اعلى مما في الحيوانات الممنعة فقط.


Article
Acute Gastrointestinal radiation toxicities in pelvic radiation therapy; types, grade and frequency
الأعراض السميه في الجهاز الهضمي نتيجة للعلاج الشعاعي الجذري في منطقة الحوض, الأنواع, الشده والتواتر

Authors: Khudair J. Sabeeh Al-Rawaq الأستاذ الدكتور خضير جاسم صبيح الرواق --- Hadeel M. Ali Rasheed * الدكتوره هديل ماجد علي رشيد
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: PISSN: 00419419 / EISSN: 24108057 Year: 2016 Volume: 58 Issue: 4 Pages: 303-306
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: quality of life of cancer survivors is adversely impacted by bowel toxicity; result from pelvic radiation therapy. In the UK, 12000 patients are treated with radiation therapy for pelvic cancer, mostly with curative intent; this carries a considerable risk for normal surrounding tissues side effects.Objective: the aim of this study was to determine the frequency, types and grade of acute gastrointestinal toxicity in radical pelvic radiation therapy in our patients so that a comparison could be made with the Western countries.Patients and Methods: a prospective analytic study was carried out in Radiotherapy department / Oncology teaching hospital / Medical city complex, from the 2nd of January to the 30th of April 2016. A total of 53 patients with histologically confirmed uterine, cervical, rectal, urinary bladder or prostatic cancer, treated by radical radiation therapy, were enrolled in the study. Patients were assessed for the frequency, types and grade of acute gastrointestinal toxicities according to grading criteria of CTC (Common Toxicities Criteria), at the start, during and at the end of the treatment. The data was analyzed by the Statistical Package for Social Sciences (SPSS 20).Result: out of 53 patients, 60.37% (32) were female and 39.62% (21) were male. Endometrial cancers represent 30.18% of the cases, cervical cancers were 24.52%, and rectal cancers 11.32%, urinary bladder cancers 24.52% and prostatic cancers were 9.43% of the total cases. Diarrhea was present in 50.9% of the patients; nausea and vomiting were present in 22.6% for each. The majority had grade 1 toxicities and only 2 patients developed grade 3 diarrhea (4.7%).Conclusion: The type and incidence of acute gastrointestinal toxicities in pelvic radiation therapy were mostly related to; Radiation dose, a combined used of chemotherapy with radiation therapy and surgery.

الخلاصة:الخلفية: نوعية الحياة للناجين من السرطان قد تتضرربصورة مباشرة بسمية الأمعاء؛ نتيجة للعلاج بالإشعاع في منطقة الحوض. 12000 مريض في المملكة المتحدة يعالج سنويا بالعلاج الإشعاعي الجذري لأنواع الأمراض السرطانية في منطقة الحوض؛ وهذا ينطوي على مخاطر كبيرة للآثار الجانبية للأنسجة المحيطة العادي. الغرض من الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هو تحديد تواتر وأنواع السمية المعدية المعوية الحادة في العلاج الإشعاعي الجذري لمنطقة الحوض في بلدنا و ذلك ليمكننا من إجراء مقارنة مع الغرب في هذا الصدد, بطريقة تساعدنا في تطوير الاستراتيجيات الملائمة للوقاية والعلاج. المرضى وطرق العمل : البحث عباره عن دراسه تحليليه مستقبليه, تم أجراءها في مركز العلاج النووي والعلاج الشعاعي/ مستشفى الاورام التعليمي في مجمع مدينة الطب في بغداد, من الاول من شهر كانون الثاني ولغاية الثلاثين من شهر نيسان لسنة 2016. الدراسه شملت 53 مريضا مؤكد بالزرع النسيجي مصابين بسرطان المثانة, الرحم، وسرطان عنق الرحم، والمستقيم، وسرطان البروستاتا، يتم علاجهم بالعلاج الإشعاعي الجذرية، التحقوا جميعا بالدراسة بعد موافقة عن علم وفقا لمعايير اشتمال واستبعاد. تم تقييم المرضى للتردد، وأنواع ودرجة السمية المعدية المعوية الحادة وفقا لتصنيف معايير آثار الجانبية على أساس المنظمة الأوربية للبحوث والعلاج ولجنة معايير السمية مشتركة، في بداية، خلال وفي نهاية العلاج الشعاعي. وقد تم تحليل البيانات بواسطة برنامج البرمجيات "الحزمة الإحصائية" للعلوم الاجتماعية, إصدار 20).النتيجة: من أصل 53 مريضا، 60.37% (n = 32) كانت أنثى و 39.62% (n = 21) من الذكور. سرطان بطانة الرحم تمثل 30.18% (n = 16) من الحالات، كانت سرطانات عنق الرحم 24.52% (ن = 13)، سرطان المستقيم 11.32% (n = 6)، سرطان المثانة 24.52% (ن = 13) وسرطان البروستاتا 9.43% (ن = 5) من مجموع الحالات. الاسهال لوحظ في 27 من اصل 53 مريضا(50.9%), 15 مريض كان يعاني من الالم (28.3%) بينما الامساك والغثيان والقي مثلوا (22.6%). كان معظم السميه متمثل بالمرحله الاولى ووجد فقط مريضان بوضع المرحله الثالثه (الاسهال 4.7%). الاستنتاج: تواتر وشدة السمية الحادة في الجهاز الهضمي كانت ترتبط بزيادة جرعة الإشعاع، جنبا إلى جنب مع استخدام العلاج الكيميائي, والتداخل الجراحي.الكلمات الرئيسية: الأورام الخبيثة في منطقة الحوض, السمية المعدية المعوية الحادة والعلاج بالإشعاع، والعلاج الكيميائي.


Article
Crude Anthrax Protective Antigen Enhances Immunity For Salmonella Typhimurium in Mice
المستضد الحامي لذيفان الجمرة الخبيثة يحفز الاستجابة المناعية لجرثومة Silypimuriam في الفئران المختبرية

Authors: Inam J. Lafta انعام جاسم لفته --- Huda H. Al abbody هدى حامد العبودي
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: PISSN: 00419419 / EISSN: 24108057 Year: 2017 Volume: 59 Issue: 2 Pages: 178-184
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Non-host-adapted Salmonella serovar Typhimurium is a facultative intracellular bacterium, which invades and multiplies within mononuclear phagocytes in liver, spleen, lymph nodes and Peyer’s plaques. Salmonella infection is a crucial medical and veterinary problem globally. S. Typhimurium causes various clinical symptoms, from asymptomatic infection to typhoid-like syndromes in infants or highly susceptible animals, for instance mice.Objective: The present study was carried out to investigate the efficacy of anthrax protective antigen (PA)as a potent adjuvant mixed with killed Salmonella Typhimurium (S.T.) to enhance the immunization capacity of the last.Materials and Methods: Two groups of mice were immunized with either the mixture of S.T. and PA or S.T. alone, in addition to a control group immunized with phosphate buffered saline. Skin test and ELISA test were performed to evaluate cell-mediated and humoral immunity, respectively.Results: The mixture group showed the best results in cell-mediated immunity.Furthermore, ELISA reading 14 days from booster dose was higher in the mixture group than S.T. alone. The mixture revealed high Ab titres compared to control or S.T. cohort 53 days from the beginning of immunization.These results were verified by histopathological examination.Conclusions: Our findings suggest anthrax PA as a suitable and robust adjuvant for inactivated Salmonella Typhimurium vaccine in mice.

الخلاصةالخلفية: السالمونيلا تايفيميوريم جرثومة تعود لجنس السالمونيلا غير المتخصص بمضيف معين ، وهي بكتيريا داخل خلوية اختيارية )تعيشداخل و خارج الخلية( ، اذ تغزو و تتكاثر داخل الخلايا البلعمية وحيدات النوى في كل من الكبد و الطحال و الغدد الليمفاوية ولويحات باير .الاصابة بالسالمونيلا تعد مشكلة طبية وبيطرية حرجة على الصعيد العالمي . تسبب السالمونيلا تايفيميوريم أعراضا سريرية متباينة تتراوحبين الاصابة عديمة الأعراض الى متلازمة شبيهة بالتيفوئيد في الأطفال الرضع أو الحيوانات شديدة الحساسية للاصابة كالفئران .الهدف من الدراسة: أجريت هذه الدراسة للكشف عن مدى فاعلية المستضد الحامي للجمرة الخبيثة كعامل مساعد قوي ممزوج معلقاح السالمونيلا تايفيميوريم المقتول لتعزيز القدرة المناعية للاخيرالمواد وطرائق العمل: جرى تحصين مجموعتين من الفئران،الاولى بخليط من الجرثومة المقتولة والمستضد الحامي معا، المجموعة الثانية بجرثومةسالمونيلا تايفيميوريم المقتولة لوحدها،فضلا عن مجموعة سيطرة حقنت بمحلول داريء الفوسفات الملحي المعقم. أعتمد اختبار فحص الحساسيةالجلدي و اختبار الاليزا لتقييم مستوى المناعة الخلوية و الخلطية ، على التوالي.النتائج: أظهرت مجموعة الخليط أفضل النتائج في المناعة الخلوية ، وكانت قراءة الاليزا اعلى في مجموعة الخليط مقارنة بالمجموعة المحصنةبالجرثومة المقتولة لوحدها او مجموعة السيطرة بعد اربعة عشر يوما من جرعة التقوية . بعد ثلاثة وخمسون يوما من بدء برنامج التحصين،اعطت مجموعة الخليط معايير عالية للاضداد المناعية مقارنة بمجموعتي السيطرة أو المقتول . أكدت النتائج بالفحص النسجي المرضي .الاستنتاجات : تشير الدراسة الحالية الى ان المستضد الحامي للجمرة الخبيثة يمكن ان يكون عاملا مساعدا مناسبا لتنشيط و زيادة فاعليةلقاح السالمونيلا تايفيميوريم المقتول في الفئران .


Article
Prevalence of Epstein - Barr virus in Malignant Lymphoid tumors in Basrah
انتشار فيروس ابشتاين - بار في أورام اللمفاوية الخبيثة في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Different factors (genetic and environmental) appear to be involved in the pathogenesis of malignant lymphomas and one of these factors is Epstein Barr virus.Objective: To evaluate the prevalence of Epstein Barr virus in Malignant Lymphoid tumors in Basrah Method: Cross-sectional study of fifty-six cases of malignant lymphomas (Hodgkin and Non-Hodgkin) were collected. The initial diagnosis and subtyping of malignant lymphomas were performed by the microscopical examination of the hematoxylin and eosin stained sections. Then immunohistochemistry for Epstein Barr virus, Latent membrane protein was done.Results: A total of 56 cases diagnosed as malignant lymphomas, 37 cases (66.1%) were Hodgkin lymphomas and 19 cases (33.9%) were Non-Hodgkin lymphomas. For Epstein Barr virus (Latent membrane protein) immunohistochemistry, 18 of 37 cases (48.6%) of Hodgkin Lymphomas and 6 of 16 cases (31.6%) of Non Hodgkin Lymphomas had positive viral expression. Mixed Cellularity Hodgkin Lymphomas and Diffuse Large B-Cell Lymphomas were the commonest subtypes that showed Epstein Barr virus expression (64% and 37.7% respectively). The immunohistochemical viral expression was more among those less than 50 years and male sex in both Hodgkin and Non-Hodgkin Lymphomas

الخلفية: يبدو أن هناك عوامل مختلفة (وراثية وبيئية) متورطة في التسبب في الأورام اللمفاوية الخبيثة وأحد هذه العوامل هو فيروس إبشتاين بار.الهدف: تقييم مدى انتشار فيروس ابشتاين بار في أورام اللمفاوية الخبيثة في البصرةالطريقة: تم جمع دراسة مستعرضة من ستة وخمسين حالة من الأورام اللمفاوية الخبيثة (هودجكين وغير هودجكين). تم إجراء التشخيص الأولي والنماذج الفرعية للأورام اللمفاوية الخبيثة عن طريق الفحص المجهري لأقسام ملطخة الهيماتوكسيلين والأيوزين. ثم الكيمياء المناعية لفيروس ابشتاين بار، وقد تم البروتين الغشاء الكامنة.النتائج: ما مجموعه 56 حالة تم تشخيصها على أنها سرطان الغدد الليمفاوية الخبيثة، 37 حالة (66.1 ٪) كانت سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين و 19 حالة (33.9 ٪) كانت ليمفوما اللاهودجكين. بالنسبة لفيروس Epstein Barr (بروتين الأغشية الكامنة)، فإن 18 من 37 حالة (48.6٪) من الأورام اللمفاوية هودجكين و 6 من 16 حالة (31.6٪) من الأورام اللمفاوية غير هودجكين كان لها تعبير فيروسي إيجابي. كانت الأورام اللمفاوية المكوّنة من نوع هودجكين الخلوية والأورام اللمفاوية الكبيرة من الخلايا المنتشرة هي النوع الفرعي الأكثر شيوعًا الذي أظهر تعبير فيروس إبستين بار (64٪ و 37.7٪ على التوالي). كان التعبير الفيروسي المناعي أكثر بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا والجنس الذكري في كل من الأورام اللمفاوية هودجكين وغير هودجكين.الخلاصة: إن التعبير العالي عن بروتين الغشاء الكامن -1 يؤكد ارتباط الفيروس بالأورام اللمفاوية الخبيثة ، خاصة في الأورام اللمفاوية هودجكين

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

English (6)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)

2016 (2)

2015 (1)

2012 (1)

More...