research centers


Search results: Found 194

Listing 1 - 10 of 194 << page
of 20
>>
Sort by

Article
اللسانيات التداولية دراسة في السياقات الادبية والاعلامية

Authors: Khazem Al-mukdady كاظم المقدادي --- muhamad Reza Mubarak محمد رضا مبارك
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 11 Pages: 11-30
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

.

قام البحث على أساس نحسبه جديدا، هو ان الدراسة اللغوية الحديثة تقوم على النص وليس الجملة، اي ان البحث الحديث قد ابتعد عن الأسلوب بصفته قاعدة راسخة في التحليل والدراسة، وأصبح النص هو وحدة التحليل، وبما ان النصوص تتشكل من جمل وان الجمل هي التي تشكل بناءها، فأن صحة الجمل هي أساس لصحة النص، لكن العلاقات بين الجمل لا تقل أهمية عن صحة الجمل، فأذا كان مطلوبا من الجملة الصحة الاسلوبية والنحوية، فأن دلالية النص تتعدى ذلك الى إطار أكثر سعة، ووجدنا ان التداولية والالسنية بصفتهما من المفاهيم الحديثة, يمكن ان تقدما مقتربات جديدة عن علاقة اللغة بالمجتمع او علاقتها بالتواصل, فأهم صفات النص قدرته على إيجاد توافقات منطقية ولغوية تؤثر في السلوك، ان الوقوف عند النص لا الجملة هو من اهتمام فرع من فروع اللسانيات انتبه إليه الدارسون، هو لسانيات النص القائمة على دراسة العناصر اللغوية وتحولاتها، من نظام هي موجودة فيه فعلا .الى نظام جديد، اي ان الاهتمام تركز في السياق، وما يتركه هذا السياق من اثر في تحقيق دلالية النص.
كانت دراستنا لاستعمال الضمير، محاولة لادراك قيمة العنصر في إطار تحولات النص، واذ تعمل لسانيات النص على الاهتمام بكل النصوص، فأن مجالها الأوسع هو قربها من اللغة الإعلامية، فما عاد التحليل مقصورا على لغة الأدب والميزات المعروفة اللصيقة بها، بل تعدى ذلك الى أنواع الكتابة الأخرى، فكل الكتابات تسعى الى التقرب من الفاهم، لإيصال المعنى والدلالة إليه، وكان البحث في كل فقراته يسعى الى التقريب بين نوعين من أنواع الاستعمال الواسع للغة هما: اللغة الأدبية واللغة الإعلامية، إذ ان الانفصال بينهما مهدد لحضارة المجتمع، والتقريب بينهما ترصين للسلوك الفردي والجمعي، وهذا المقترب لا يمكن الوصول إليه إلا بعد إدخال الاتجاهات اللسانية والتداولية في صلب البحث المعاصر، بلا خشية من اثر الحداثة اللغوية وانعكاساتها في الواقع.
ظهرت أهمية اللسانيات منذ القرن الماضي، وسمي هذا العصر بعصر اللغة، بسبب الثورة اللغوية في بدايات القرن العشرين وشيوع الدراسات الوصفية التزامنية، وكذلك بسبب الارتباط الذي لا انفكاك له بين اللغة والإعلام. ويمكن مقاربة اللسانيات بالقول "العلم الذي يعتبر اللغة نسقا مستقلا متطورا. واللسانيات تدرس طبيعة اللغة وأصواتها الملفوظة وأصواتها المسموعة وبناءها وقواعدها، وللغة أهمية كبيرة في فهم الثقافة، ذلك لان اي نظام لغوي ، تعبير عن إدراك جماعة من الجماعات لبيئتها ولنفسها ، لذلك لا يستطيع الباحث ان يفهم حضارة ما حق الفهم, إذا كان يجهل وسيلتها اللغوية في التعبير
ولابد من تأكيد حقيقة من حقائق اللغة الإعلامية واللغة الأدبية، وهي ان هناك علاقة وطيدة لهذه اللغة بالأسلوب، واهم صفة في الاسلوب انه قائم على الاختيار، ومادامت هي كذلك كما نرى، فلا قواعد ذهبية للصياغة الإعلامية، ولا توجد كلمات رابحة وكلمات خاسرة، الا حين تختار الكلمات بقصدية سياسية او دعائية كالاختيار بين قتل واستشهد او الاختيار بين مات ورحل وانتقل، وإلا فهناك مقاربة عملية بين اللغة الإعلامية واللغة الأدبية، وهذه المقاربة مطلوبة لتوسيع دائرة اللغة والتعبير، وكذلك ردم الهوة الواسعة بين لغة الأدب ولغة الصحافة.
قام البحث على أساس نحسبه جديدا، هو ان الدراسة اللغوية الحديثة تقوم على النص وليس الجملة، اي ان البحث الحديث قد ابتعد عن الأسلوب بصفته قاعدة راسخة في التحليل والدراسة، وأصبح النص هو وحدة التحليل، وبما ان النصوص تتشكل من جمل وان الجمل هي التي تشكل بناءها، فأن صحة الجمل هي أساس لصحة النص، لكن العلاقات بين الجمل لا تقل أهمية عن صحة الجمل، فأذا كان مطلوبا من الجملة الصحة الاسلوبية والنحوية، فأن دلالية النص تتعدى ذلك الى إطار أكثر سعة، ووجدنا ان التداولية والالسنية بصفتهما من المفاهيم الحديثة, يمكن ان تقدما مقتربات جديدة عن علاقة اللغة بالمجتمع او علاقتها بالتواصل, فأهم صفات النص قدرته على إيجاد توافقات منطقية ولغوية تؤثر في السلوك، ان الوقوف عند النص لا الجملة هو من اهتمام فرع من فروع اللسانيات انتبه إليه الدارسون، هو لسانيات النص القائمة على دراسة العناصر اللغوية وتحولاتها، من نظام هي موجودة فيه فعلا .الى نظام جديد، اي ان الاهتمام تركز في السياق، وما يتركه هذا السياق من اثر في تحقيق دلالية النص.
كانت دراستنا لاستعمال الضمير، محاولة لادراك قيمة العنصر في إطار تحولات النص، واذ تعمل لسانيات النص على الاهتمام بكل النصوص، فأن مجالها الأوسع هو قربها من اللغة الإعلامية، فما عاد التحليل مقصورا على لغة الأدب والميزات المعروفة اللصيقة بها، بل تعدى ذلك الى أنواع الكتابة الأخرى، فكل الكتابات تسعى الى التقرب من الفاهم، لإيصال المعنى والدلالة إليه، وكان البحث في كل فقراته يسعى الى التقريب بين نوعين من أنواع الاستعمال الواسع للغة هما: اللغة الأدبية واللغة الإعلامية، إذ ان الانفصال بينهما مهدد لحضارة المجتمع، والتقريب بينهما ترصين للسلوك الفردي والجمعي، وهذا المقترب لا يمكن الوصول إليه إلا بعد إدخال الاتجاهات اللسانية والتداولية في صلب البحث المعاصر، بلا خشية من اثر الحداثة اللغوية وانعكاساتها في الواقع


Article
Synthesis , characterization of some new heterocyclic compounds and evaluating their biological activity
تحضير وتشخيص بعض المركبات الغير متجانسة الجديدة وتقييم فعاليتها الحيوية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This work involves synthesis of some heterocyclic compounds including 2- amino-5-[(3,5-dimethyl phenoxymethylene)-1,3,4-thiadiazole [3]. 2-( substituted benzylidene)-1,3,4-Thiadiazole -5- (3,5-dimethyl phenoxy methylene [4,5]. 2- [ p-nitro or p-dimethyl amino phenyl]-3- (1,3,4-thiadiazole-2-yl-5-{3,5-dimethyl phenoxymethylene}) imidazolidine-4-one [6,7]. 2-[ p-nitro or p-dimethyl amino phenyl]-3- (1,3,4-thiadiazole-2-yl-5-{3,5-dimethyl phenoxymethylene}) thiazolidin-4-one [8,9]. The prepared compounds were characterized by spectral methods FT-IR ,1H-NMR and some physical properties with evaluation of their biological activity.

تم في هذا البحث تحضير عدد من المركبات وهي 2-امينو-5-(3,5-ثنائي مثيل فينوكسي مثيلين-1و3و4-ثايلدايزول (3) . 2-بنزليدين معوض,1,3,4-ثايادايزول-5-3,5-ثنائي مثيل فينوكسي مثيل(4,5) . 2-(بارا نايترو او بارا ثنائي مثيل امينو فنيل-3-( 4 ,1,3, ثايادايزول -2-يل-5-(3,5-ثنائي مثيل فينوكسي مثيلين)اميدازولين -4-اون(6,7) . 2-(بارانايترو او باراثنائي مثيل امينو فنيل)-3-(1,3,4-ثايادايزول)-2-يل -5-(3,5-ثنائي مثيل فينوكسي مثيلين)ثايازوليدين-4-اون (8,9) .شخصت المركبات المحضرة عن طريق اطياف FT-IR ,H-NMR وبعض الخصائص الفيزيائية كما قيمت الفعالية الحيوية


Article
Relationship between physiological status and the average diameters of follicles(Small , Medium and Large ) in female Iraqi buffalo
علاقة الحالة الفسلجية ومعدل أقطار الجريبات المبيضية (الصغيرة والمتوسطة والكبيرة) في إناث الجاموس العراقي

Authors: عامر أحمد إبراهيم القيسي --- لقاء يونس عبد الرحمن
Journal: Kufa Journal For Veterinary Medical Sciences مجلة الكوفة للعلوم الطبية البيطرية ISSN: 20779798 Year: 2014 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 26-33
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The current study was designed to describe the relationship of female physiological status during follicular and luteal phases with average diameters of ovarian follicles on right and left ovary , depending on the follicular number and measuring diameters ,were categorized in to small , medium and large follicles , which visually illustrate morphologically the follicular phase . (50)samples were collected from AL-Shula in Baghdad and Najaf in modern Najaf , twice aweek , samples were divided in to two groups heifer (33)and multiparous (17) . The current study recorded the average diameter of small , medium and large follicles (3.93±0.04)mm ,(6.91±0.08)mm and (11.18±0.16)mm respectively . The present study showed the significant (P<0.01) and non significant decrease in follicular diameter(small , medium and large) for January compared to other study months ,the results of the current study also showed the significant superiority (P<0.01) in the diameter of small , medium follicles during the luteal phase of multiparous(4.06±0.08)mm and (7.13±0.19)mm respectively . compared with luteal phase of heifers , and did not record a significant difference in the average diameter of small , medium and large follicles during follicular phase between heifer and multiparous animals , also did not record significant difference in the average diameter of large follicles during luteal phase between heifers and multiparous .We conclude form the current study , the low ovarian activity during January and did not record significant differences in the average of follicular diameter (small , medium and large) between heifers and multiparous during follicular phase .

صممت الدراسة الحالية لوصف علاقة الحالة الفسلجية للإناث خلال الطورين الجريبي واللوتيني اعتمادا على عدد الجر يبات الموجودة على المبيضين الأيمن والأيسر وقياس أقطارها فقد صنفت إلى الصغيرة و المتوسطة ، الكبيرة أو الناضجة التي توضح الطور الجريبي عيانياً . بلغ عدد العينات ((50 عينة من مجزرتي الشعلة في بغداد والنجف العصرية في النجف الأشرف وبواقع زيارتين أسبوعياً. قسمت العينات إلى فئتين المجموعة الأولى مجموعة الأباكير((33 عينة والمجموعة الثانية متعددة الولادة ((17عينة . سجلت الدراسة الحالية معدل قطر الجريبات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة (3.93±0.04)ملم ، (6.91±0.08) ملم و (11.18±0.16)ملم على التوالي . أظهرت نتائج الدراسة الحالية التدني المعنوي من جهة P<0.01)) وغير المعنوي من جهة أخرى في أقطار الجريبات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة لشهر كانون الثاني مقارنةً بالأشهر الاخرى للدراسة . كما أظهرت نتائج الدراسة الحالية التفوق المعنوي(P<0.01) في قطر الجريبات الصغيرة والمتوسطة خلال الطور اللوتيني لمتعددة الولادة(0.08±4.06)ملم و(0.19±7.13)ملم على التوالي مقارنة مع الطور اللوتيني للاباكير . ولم يسجل فرقا معنويا في قطرالجريبات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة خلال الطور الجريبي ما بين الاباكير ومتعددة الولادة . وكذلك لم يسجل فرقا معنويا في قطر الجريبات الكبيرة خلال الطور اللوتيني ما بين الاباكير ومتعددة الولادة نستنتج من الدراسة الحالية تدني النشاط المبيضي خلال شهر كانون الثاني ، كما أنهُ لم يسجل فروق معنوية في أقطار الجريبات (الصغيرة ، المتوسطة ، الكبيرة ) مابين الأباكير ومتعددة الولادة خلال الطور الجريبي .


Article
المظاهر المنهجية بين الحوزة والجامعة دراسة في خصائص الدرس العلمي بينهما ومصادره وأهدافه

Author: الشيخ الدكتور رياض كريم عبد الله البُديري
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2009 Issue: 9 Pages: 1-19
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

إذا كان الواجب، هنا، تحديد مفهوم لفظ (المنهج) المراد بحثه والوقوف على مظاهره فهو في اللغة، الطريق الذي يسلكه الإنسان للوصول الى هدف يسعى إليه (1) والمفهوم الاصطلاحي للمنهج اخذ بهذا المعنى وتطور عنه شطر التخصيص ليدل على انه، في الاصطلاح، الطريق المنظمة الموصلة الى هدف علمي (معرفي) بعد إن كان المنهج عاما لكل هدف (2) ويقتضي المنهج أن تقوم العلوم على أصول (مصادر) يستنبط منها قواعدها وأحكامها، وهذا باتفاق العلماء، ففي الفقه الإسلامي ، هناك، أدلته ومصادره المتنوعة النقلية والعقلية، وكذلك الطب فهناك النباتات هي مصادر يستنبط منها أنماط متعددة وأنواع مختلفة من الأدوية وهكذا في كل علم بحسبه .
وللعلوم الإسلامية مصادرها التي يستنبط منها العلماء، بالنظر، أحكام التكاليف الشرعية في الفقه الإسلامي،وقوانين العلاقات اللغوية في البناء النحوي مثلا من جهة أنه صناعة لفظية ،والعلاقات العقلية في بناء مباحث علم الكلام ،وغير ذلك مما هومن العلوم المشتركة في الدراسة الحوزوية والأكاديمية. والاستنباط يتطلب المصادر والأدلة فلا بد أن يصدر الفقيه والكلامي عن مصادر الشريعة باستقراء أدلتها ، ولابد أن يشتق كل قانون نحوي أو بلاغي من استقراء كلام العرب (البدو) الخلص وفق شروط جمع اللغة، والقران الكريم ثم يعتمد القياس وهكذا، تباعا، بالنسبة لبقية أدلة الفقه والفلسفة الإسلامية والنحو والبلاغة وغيرها وللتفكير العقلي الفطري طبعه الذي تقوم فيه علل تسند نتائجه وهذا ما كان لكل علم من العلوم الإسلامية وفي كل علم بحسبه؛ فليس كل العلة عقلية طبعيه بل منها ما هو نتاج التفكير العلمي فإذا كانت التجربة والنظر آلية البحث العلمي في العلوم التجريبية فان النظر والقياس آلية البحث العلمي في المنهج الموضوعي للعلوم النظرية.
ومن ملازمات هذا النظر المواقف العلمية للعلماء عند استنباط قواعد العلوم من مصادرها التي تؤثر في نتائج النظر العلمي فيه ، وكيفيته التي تتحدد من خلالها طبيعة هذا المنهج؛ ذلك بأنه كيفية النظر في مصادر العلم بحسب موقف الدارس العلمي وتفصيلاته ، ومن هنا كان خلاف العلماء ،بحسب مناهجهم ومشاربهم، ما يكون سمنا فيغني ويعد معرفة ،وما يكون غثا.فالمنهج السليم حاكم في ذلك كله.
وإذا كان المنهج كذلك فان كيفية نظر العلماء في مصادر العلم تتضح خصائصها عندما تتبين مواقفهم تجاه تلك المصادر فان تباين هذه المواقف


Article
Histological study of neonatal testis
النسيجي للخصية الدراسة حديثي الولادة

Author: Ilham Majed الهام مجيد
Journal: The Medical Journal of Tikrit مجلة تكريت الطبية ISSN: 16831813 Year: 2008 Volume: 2 Issue: 142 Pages: 104-15
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

During prepubertal development in most species, normal testicular growth is associated with dramatic proliferation of Leydig cells in the interstitium and an increased number of Sertoli and germ cells within the seminiferous epithelium. The study was designed to study the histology of neonatal testis. Ten specimens of human neonatal testes their age range from 10 -45 days were prepared, fixed, sectioned and stained. In early postnatal life the human seminiferous tubules is composed of solid cords containing two cells, the precursors of sertoli cells and the cells of the germinal course

خلال تطوير سابق للبلوغ في معظم الأنواع، ويرتبط نمو الخصية طبيعية مع انتشار كبير من ايديغ الخلايا في النسيج الخلالي، وزيادة عدد سيرتولي والخلايا الجرثومية داخل الظهارة المنوية. وقد تم تصميم هذه الدراسة لدراسة الأنسجة من خصية الأطفال حديثي الولادة. عشرة عينات من الأطفال حديثي الولادة الإنسان الخصيتين مداها أعمارهم بين 10 -45 يوما وأعدت، ثابتة، مقطوع والملون. في الحياة في وقت مبكر بعد الولادة يتكون الإنسان من الأنابيب المنوية التي تحتوي على الحبال الصلبة خليتين، والسلائف من خلايا سيرتولي والخلايا من خلال جرثومي


Article
أثر التصحر في تدهور البيئة المائية الحياتية في جنوب العراق

Author: سوسن صبيح حمدان
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2011 Issue: 35 Pages: 132-150
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study addresses one of the dangerous phenomena experienced by the Iraqi environment, especially in the sections south of it, namely the phenomenon of desertification, which took the sweeping of large areas of land, causing a deterioration evident in the significant decline in productivity, has pulled out on the living environment of water are represented in the low productivity of water bodies of animal and plant resources, and overlapping set of natural factors in the forefront of climatic factor with other human and of the misuse of natural resources and excessive investment to contribute to the aggravation of the effects and results arising from this phenomenon, it was noted during the study, the large overlap between the causes Desertification and its consequences and manifestations arising from them, being one of the phenomena that becomes a mutual influence between the factors and results, it is a cause and effect at the same time.

تتناول هذه الدراسة واحدة من الظواهر الخطيرة التي تعاني منها البيئة العراقية، لاسيما في الأقسام الجنوبية منها، ألا وهي ظاهرة التصحر، التي أخذت تجتاح مساحات واسعة من الأراضي مسببةً تدهوراً واضحاً فيها وتراجعاً ملحوظاً في إنتاجيتها، وقد انسحب ذلك على البيئة الحياتية المائية متمثلاً في انخفاض إنتاجية المسطحات المائية من الثروة الحيوانية والنباتية، وتتداخل مجموعة من العوامل الطبيعية ، يأتي في مقدمتها العامل المناخي ، مع أخرى بشرية ، والمتمثلة بسوء استخدام الثروات الطبيعية والإفراط في استثمارها، لتساهم في تفاقم الآثار والنتائج الناشئة عن هذه الظاهرة، ولوحظ من خلال الدراسة التداخل الكبير بين أسباب التصحر والنتائج المترتبة بها والمظاهر الناشئة عنها، كونها من الظواهر التي يصبح فيها التأثير متبادل بين العوامل والنتائج، فهي سبب ونتيجة في ذات الوقت.


Article
A Study of Discontinuous Syntax: Hyperbaton with Reference to Some Biblical Verses Licturer. Iman Khudhair Al-Abodi
الدراسة التركيبية غير المنتظمة : التقديم والتأخير بالإشارة إلى بعض النصوص المأخوذة من الإنجيل

Author: Iman Khudhair Al-Abodi ايمان خضير عودة
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 16 Pages: 9-33
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The study deals with hyperbaton as a figure of speech in which words in any sentence are not in their expected order. It is classified as a figure of disorder and is often used to emphasize a particular word or phrase. It refers to a separation of words which belong together, often to emphasize the first of the separated words or to create a certain image.The framework of this study is organized in two parts: theoretical and practical. The theoretical part gives the introduction of the study where the definition and etymology as well as varieties are presented. Then, the structural side of hyperbaton is discussed with reference to its forms, types and categories. While the practical one provides the structural analysis of hyperbaton in some religious texts taken from the Holy Bible. Finally, the findings of the study are summed up in the conclusion.

تتناول هذه الدراسة البحث في التقديم والتأخير كإحدى صيغ الكلام التي من خلالها تكون الكلمات في أي جملة ليست في ترتيبها المتوقع. حيث تصنف بأنها صيغة الاضطراب وتستعمل عادة لتأكيد كلمة خاصة أو عبارة. وتشير إلى فصل الكلمات المترابطة معا غالبا لتأكيد الكلمة الأولى من الكلمات غير المترابطة أو لخلق صيغة معينة. يصمم الإطار العام لهذه الدراسة في جزئيين: نظري وعملي. يهدف الجزء النظري إلى إعطاء مقدمة عن الدراسة حيث يقدم التعريف والاشتقاق بالإضافة إلى الاستعمالات المختلفة لها. ثم تناقش الجانب التركيبي مع الإشارة إلى إشكالها، وأنواعها وأصنافها المختلفة.بينما تضمن الجزء العملي التحليل التركيبي للتقديم والتأخير في بعض النصوص الدينية المأخوذة من الكتاب المقدس.و أخيرا، احتوت الخاتمة نتائج البحث.


Article
قصيدة «رثاء كليب» للمُهلهل؛ دراسة إيقاعية

Authors: محمود حيدري --- وحيد اعظمي نژاد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 2 Pages: 62-75
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Abu Layla Al-Muhalhel, a poet in pre-Islamic Arabia, has expressed his pain from the depth of his heart, signifying his strong feelings for his brother Kulaib, in several painful odes; and when a poem is composed out of refined emotions it becomes harmonious with the soul and spirit of the poet. The present article examines the rhyming in one of these odes. Therefore, subsequent to research questions and statement of the problem, themes and the conceptions of the ode are put forth. First various kinds of internal, slant, diminishing, and rhetorical rhymes are recognized and the ode is then analyzed accordingly. The findings show that in choosing the meter the poet has taken into account the length and making it compatible with its elegiac mode. Moreover, the rhyming is also compatible with the theme of the ode because the r sound with vibration indicates an endless sadness, restlessness, and his readiness to take revenge. The poet has created a harmony between the ode and his emotions through words, refrains, and repetitive phonemes; that are soft sounds are used to express grief and harsh sounds are representative of taking pride in his brother’s characteristics and revenging is death.

رثا المهلهل الشاعر الجاهلي أخاه كليب في قصائد مؤلمة عدّة تنبع عن قرار نفسه الحزينة وتجيش عن مشاعره الحارّة تجاه أخيه وكلّما كان الشعر يفور من عاطفة صادقة فالمعاني والموسيقی تتلائم ونفسية الشاعر. يتناول هذا البحث دراسة إحدی مراثي الشاعر دراسة إيقاعية متّبعا المنهج الوصفي التحليلي مجیبا علی الأسئلة المطروحة في إشکالية البحث: ما هي أهمّ الميزات البارزة للموسيقی في هذه القصيدة؟ ما هي أهم العناصر في خلق الجوّ الإيقاعي في القصيدة؟ وهل تتناسب عناصر الموسيقی الأربعة في هذه القصيدة مع المعنی وحالات الشاعر النفسية؟ فعلی هذا الأساس يتشكل البحث من: 1. مقدّمة في إشكإلیة الموضوع وأسئلة البحث والدراسات السابقة 2. مادّة البحث والتعريف بالقصيدة والمضامين الموجودة فيها 3. الإطار النظري للبحث وقد درسنا الموسيقی وأنواعها (الخارجية والجانبية والداخلية والمعنوية) 4. الإطار التطبيقي الذي قد درس المكوّنات الموسيقیة بأنواعها في القصيدة.توصّلت النتائج إلی أنَّ الشاعر قد أجاد في اختيار بحر الوافر لقصيدته لطوله وملائمته للرثاء وكذلك في قافيتها الراء التي تناسب تناسباً تامّاً مع مضمون القصيدة الذي يدلّ علی الحزن والألم والأسی بما أنّ حرف الراء بحركته الاهتزازية يوحي بحزن الشاعر المتكرّر واستعداده للأخذ بالثأر وعدم هدوئه. وقد لوحظ في القصيدة مفردات وعبارات متكرّرة وتجمّعات صوتية استطاع الشاعر فيها من إقامة تناسب وانسجام بينها وبين حالته النفسية، كاستخدام الأصوات الاحتكاكية الرخوة للتعبير عن معاني الحزن والألم والأصوات الشديدة الانفجارية في مقام الفخر بخصال أخيه والأخذ بثأره.


Article
Arabic Language Between The Heritage of Civilization and Modernity
اللّغة العربيّة بين الموروث الحضاري والحداثة

Author: Haider Abd Hussein Zwain حيدر عبد حسين زوين
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 38 | Part II Pages: 26-45
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah, the Lord of the Worlds, and we seek help and blessings and peace be upon our master Muhammad, the Seal of the Prophets and the Master of the Messengers, and on his pure and talented family. After that, the Arabic language is one of the vital living languages that have succeeded in overcoming its name for decades.The Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) said: "The Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) Arabic, emphasizes the most important That, and taken care of, and preservation of ignorance and negligence.And the attempt to determine the location of the Arabic language in the legacy of civilization and modernity; the approach addressed the dialectic concept and the term of heritage and modernity and look at the relationship between the existing. While the first topic in the study of Arabic language in the literary heritage, where the writers and writers of the heritage of the Arabic language, and the rich tributaries of the origin of their creations, was the Holy Quran, the Hadith, the two meetings and the two important means to accommodate that creativity and excellence in the space of literature, In the Holy Quran, Hadith, poetry and prose. The second topic in the study of the features of the development of the Arabic language, addressing the modern theories that looked at the course of the development of the Arabic language and the extent of absorption of the movement of modern life. The research reached the following results: 1- There is a lot of metaphors, works, and other rhetorical formulas, as well as the manifestations of external and internal music (rhyme in poetry and carpet in prose), and other characteristics.2- Modernity does not mean the denial or destruction of the inherited; but one of the other provides positive data and attitudes, and we mean the modernity that pervades the ideas and positions and forms and fused in them. We do not mean the surface modernity that remains in the horizon of things from the outside and do not try to go beyond that to the depth and roots.3- Modernism accommodates the evolution of style and creativity, and relates to the sensitivity of the window in keeping up with the variables and dealing with them, as well as being aimed at revoking the constants that the society draws without real awareness and understanding.4- The Arabic language absorbs the full visions and visions of the past, present and future, in which social dialogue is celebrated as it generates the culture of society and its development. It is a true model of the development of society in its relations (social, cultural, economic and political), it cannot be overlooked, the community deals on a daily basis, fulfilling all its requirements. Human civilization requires a sophisticated language to accommodate and keep up with its progress.In this research, the researcher has made every effort to get the subject from all sides. He does not claim perfection in all that he has done.

الحمد لله ربّ العالمين، وبه تعالى نستعين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد خاتم النبيين وسيّد المرسلين، وعلى آله الطاهرين المنتجبين وبعد؛ فإنّ اللغة العربية تعدَّ من اللغات الحية الحيوية، التي استطاعت أن تخطّ اسمها على مدى عقود موغلة في القدم حتى قيل بأن اول من تكلم بالعربية هو نبي الله إسماعيل، فهي معين خصب؛ إذ إنها احتوت ألفاظ القرآن الكريم، وكفى بذلك فخرا، فقال الله تعالى في محكم كتابه المبين {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}يوسف/2، وغيرها من الآيات الكريمات، التي تثبت أصالة اللغة العربية، وتؤكِد على أهميتها، والاعتناء بها، وصونها من التجاهل والغفلة.والبحث محاولة في تحديد موقع اللغة العربية في الموروث الحضاري القديم والحداثة؛ إذ تطرق المدخل إلى جدلية المفهوم والمصطلح للموروث والحداثة ونظّر إلى لعلاقة القائمة بينهما. في حين جاء المبحث الأول في دراسة اللغة العربية في الموروث الأدبي، إذ استمد الأدباء، والكتّاب من تراث اللغة العربية، وروافدها الخصبة المنطلقات لإبداعاتهم، فكان القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، الحاضنتين والوسيلتين المهمتين لاستيعاب ذلك الابداع والتميز في فضاء الأدب، وعلاقتها بالشعر والنثر العربيينِ.وجاء المبحث الثاني في دراسة سمات تطور اللغة العربية، فتطرّق إلى النظريات الحديثة التي نظرت إلى مسار تطور اللغة العربية ومدى استيعابها لحركة الحياة الحديثة. وقد توصّل البحث الى النتائج الآتية:1-تمتاز اللغة العربية بصفات خاصّة تنفرد بها عن لغات العالم المتبقيّة، ففيها كثير من الاستعارات والمجازات والكنايات، والصيغ البلاغية الأخرى، فضلا عن مظاهر الموسيقى الخارجية والداخلية أي (القافية في الشعر والسجع في النثر)، وغيرها من الخصائص الأخرى.2-الحداثة لا تعني نقض الموروث أو هدمه؛ بل أحدهما يرفد الآخر بمعطيات ومواقف ايجابية، ونقصد بذلك الحداثة التي تغور في الأفكار والمواقف والأشكال وتنصهر فيها. ولا نقصد بها الحداثة السطحية التي تبقى تدور في أفق الأشياء من الخارج ولا تحاول أن تتجاوز ذلك إلى العمق والجذور.3-الحداثة تستوعب التطور في الأسلوب والإبداع فيه، وتتعلق بالحساسية النافذة في مواكبة المتغيرات والتعامل معها، فضلاً عن كونها تهدف إلى نقض الثوابت التي يجترها المجتمع من دون وعي وفهم حقيقين.4-تستوعب اللغة العربية للرؤى والتصورات الكاملة في الماضي والحاضر والمستقبل، يحتفي فيها التواصل الاجتماعي إذ تتولد عنه ثقافة المجتمع، وتطوره، فهي أنموذجٌ صادقٌ لتطور المجتمع في علاقاته: (الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية)؛ فلا يمكن إغفاله، وهي تعبير كامن في نطاق الفكر يتعامل به المجتمع بشكل يومي منجزا جميع متطلباته. فالحضارة الإنسانية تتطلب لغة متطورة لاستيعابها، ومواكبة سيرها.ولقد بذل الباحث في بحثه هذا كلّ ما لديه من جهد للإحاطة بالموضوع من جميع أطرافه، إذ لا يدعي الكمال في كل ما قام به؛ فإن أصاب فهو حسبه وإن أخطأ فالعصمة لله تعالى، والكمال لله وحده، ومنه التوفيق.


Article
Metaphor as a Stylistic Feature in Biblical Texts of Retribution
الاستعارة كأسلوب ميزة في النصوص الكتابية من القصاص

Author: Prof. Riyadh T. K. Al-Ameedi (Ph.D.), Saja AbdulAmeer (M.A)
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 25 Pages: 357-364
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This paper considers the stylistic significance and effects of metaphor in Biblical texts of retribution. It aims to test the applicability of stylistics to Biblical texts of retribution. It is hypothesized that: (a) retribution texts serve as data of analysis for examining the applicability of stylistics (b) these texts utilize metaphor to achieve certain stylistic significance and effects. So, to analyze the data under scrutiny and achieve the aims, the study develops an eclectic model. The analysis has come up with a number of conclusions that verify the post

الدراسة الحالية تدرس أهداف ودلالات الاستعارة أسلوبيا في نصوص الجزاء في الكتاب المقدس. هذا وتهدف الدراسة إلى قياس مدى ملائمة علم الأسلوب في دراسة هذه النصوص وتفترض الدراسة أن: )أ) نصوص الجزاء تنفع كبيانات تحليل لقياس مدى ملائمة علم الأسلوب لدراسة هذه النصوص المقدسة، (ب) هذه النصوص تستخدم الاستعارة لتحقق أهداف ودلالات أسلوبية معينة وبالتالي فأن الدراسة طورت نموذج لتحليل البيانات موضوع الدراسة وتحقيق هداف الدراسة وقد جاء التحليل بعدد من النتائج التي أكدت صحة ما تم طرحة من فرضيات.

Listing 1 - 10 of 194 << page
of 20
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (194)


Language

Arabic and English (86)

Arabic (73)

English (27)


Year
From To Submit

2019 (8)

2018 (29)

2017 (28)

2016 (10)

2015 (35)

More...