research centers


Search results: Found 27

Listing 1 - 10 of 27 << page
of 3
>>
Sort by

Article
some assignment method and activity
بعض طرق التخصيص وقياس الفعالية لوسائل الدفاع الجوي

Author: رعد فاضل حسن
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2005 Issue: 17 Pages: 36-50
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

THE GOAL OF RESEARCH TO APPLY SOME OF OPERATION RESEARCH METHOD FOR AIR DEFENCE WEAPEAN AND SOME METHODS TO MEASURE THE ACTIVITY .

يهدف البحث الى تطبيق بعض طرق بحوث العمليات في تخصيص المهام في وسائل الدفاع الجوي وبعض طرق قياس الفعالية القتالية


Article
الوارد من اسباب النزول في الدفاع عن زوجات الرسول (صلى الله عليه وسلم)

Authors: مصطفى إياد سهيل --- احتراس شاكر فندي
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2018 Issue: 24 part 2 Pages: 559-610
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract


Article
قراءة اسلوبية في مستويات الخطاب ( كتاب منة المنان في الدفاع عن القرآن للسيد محمد محمد ( كتاب منة المنان في الدفاع عن القرآن للسيد محمد محمد

Author: م. م. هادي شندوخ حميد
Journal: Univesity of Thi-Qar Journal مجلة جامعة ذي قار العلمية ISSN: 66291818 Year: 2008 Volume: 3 Issue: 4 Pages: 1-7
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار


Article
The right to legitimate defense in international criminal law
حق الدفاع الشرعي في القانون الجنائي الدولي

Author: Mazen Salman Anad مازن سلمان عناد
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 21 Pages: 169-193
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

To the present study , we shall address the right of legitimate defense as the only exception to the use of force in contemporary international relations . The use of force was the predominate principle in international relations and the conflict between states . The resort to war as away to settle disputes was an award and in accordance with the legal system that prevailed a at that time until the charter of the united Nations which was one of the basic goals that the charter of the united nations sought to achieve international pence and security , this is confirmed by the second article of the first members of their international relations are prohibited from treating or using it, whether against the sovereignty of the borders or the independence of any state or in any other way contrary to the objectives of the United Nations.However , we find that this charter contained in one of its articles an exception to the maintenance of international peace and security by providing for the use of force on the right of legitimate defense in accordance with article (51) of the charter.So , we shall tackle legitimate defense as the only exception to the use of force in international relations.

سوف نتناول في هذا البحث حق الدفاع الشرعي بوصفه الاستثناء الوحيد الوارد على استخدام القوة في العلاقات الدولية المعاصرة، إذ إن استخدام القوة كان هو المبدأ السائد في العلاقات الدولية ولفض المنازعات بين الدول، كان اللجوء إلى الحرب وسيلة لفض المنازعات جائزة ومشروعة على وفق الأنظمة القانونية التي كانت سائدة آنذاك، حتى تم إبرام ميثاق الأمم المتحدة الذي كان أحد الأهداف الأساسية التي سعى ميثاق الأمم المتحدة الى تحقيقها لتحقيق السلم والأمن الدوليين، وهذا ما أكدته المادة(2) الفصل(1) من الميثاق إذ نصت" يمنع على أعضاء في علاقاتهم الدولية عن التهديد بالقوة أو استخدامها سواء كان ذلك ضد سيادة الحدود أو الاستقلال لأية دولة، أو بأية طريقة أخرى تتنافى وأهداف الأمم المتحدة".إلا أنه على الرغم من ذلك نجد أن هذا الميثاق قد تضمن في إحدى مواده استثناءً من الأهداف التي كان يسعى إلى تحقيقها في حفظ الأمن والسلم الدوليين بالنص على استخدام القوة أو حق الدفاع الشرعي وفق ما تضمنته المادة(51) من الميثاق.لذا سوف نتناول في هذا البحث الدفاع الشرعي بوصفه الاستثناء الوحيد الوارد على استخدام القوة في العلاقات الدولية.


Article
حالة الطوارئ بموجب امر الدفاع عن السلامه الوطنيه رقم (1) لسنة 2004 والرقابه القضائيه عليها

Authors: سنان طالب عبدالشهيد --- فارس عبد الرحيم حاتم
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 175-200
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تاسعا البحث الموسوم بـ(حالة الطوارئ بموجب أمر الدفاع عن السلامة الوطنية رقم (1) لسنة 2004 والرقابة القضائية عليها) للمدرس المساعد فارس عبد الرحيم حاتم وسنان طالب عبدالشهيد، وقد اشتمل على مقدمة ومبحثين، تناول في المقدمة هدف البحث، وهو معرفة مضمون قانون أمر الدفاع عن السلامة الوطنية وتحليل إيجابياته وسلبياته، وتناول في المبحث الأول حالة الطوارئ بموجب أمر الدفاع عن السلامة الوطنية رقم (1) لسنة 2004، وتناول في المبحث الثاني الرقابة القضائية على حالة الطوارئ، إذ إن قرار إعلان حالة الطواريء خاضع للرقابة القضائية، وقد توصل الباحث الى أن أمر الدفاع عن السلامة الوطنية رقم (1) لسنة 2004 يحتوي على ضمانات لحقوق وحريات الأفراد، وهو الأمر الذي يشكل تطوراً في ميدان الحقوق والحريات.


Article
Pause between literature and culture
وقفة بين الأدب والثقافة

Author: abidelmuhsen alqaisee عبد المحسن القيسي
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 34 Pages: 417-453
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The greatest need of man in the field of literature and culture to explore the same Whisper of his personality, as well as the study of concepts and corrected, and to review the terms and words in the light of the facts revealed by the years, and the documents released from the curtain, which calls for human interested in literature and culture to identify the dimensions of the invasion and alienation, and to withstand the psychological war waged by the enemies of the heritage and glorious past, and which aims at the elimination of Matina and the base of renaissance and the foundations of our thinking for the future. If the literature and culture are the most dangerous areas of the invasion, this field is the most sensitive areas in the confrontation and the largest opportunities in the resistance and steadfastness, and this line of defense is the intellectual equivalent of just military defense line in the field, but superior to it. When Napoleon came to Egypt brought with him leading scientists and writers of specialists and asked them to cut lectured the nation about her past to make it easier to swallow. Or so said the historians who look at the culture of the people of the invasion and destructive wars, sabotage.

إنّ أكبر حاجة للإنسان في مجال الأدب والثقافة أن يستكشف ذاته ويسبر شخصيته، فضلا عن دراسة المفاهيم وتصويبها، وإعادة النظر في المصطلحات والكلمات في ضوء الحقائق التي كشفت عنها السنوات، والوثائق التي رفع عنها الستار، والتي تدعو الإنسان المهتم بالأدب والثقافة إلى التعرف على أبعاد الغزو والتغريب، وإلى الصمود أمام الحرب النفسية التي يشنها أعداء التراث وماضيه المجيد، والذي يرمي إلى القضاء على ذاتيتنا وقاعدة نهضتنا ومقومات فكرنا المستقبلية. فإذا كان الأدب والثقافة هما أخطر مجالات الغزو، فإن هذا الميدان هو أكثر الميادين حساسية في المواجهة وأكبرها في فرص المقاومة والصمود، وهذا هو خط الدفاع الفكري الذي يوازي تماماً خط الدفاع العسكري الميداني، بل يتفوق عليه. فعندما جاء نابليون إلى مصر أحضر معه كبار العلماء والأدباء من أهل الاختصاص وطلب منهم أن يقطعوا حاضر الأمة عن ماضيها ليسهل بلعها. أو هكذا ذكر أهل التاريخ ممن اطّلع على ثقافة أهل الغزو والحروب التخريبية التدميرية.


Article
Philosophy of punishment in the modern social defense movement
فلسفة العقاب في حركة الدفاع الاجتماعي الحديث

Author: أ.م.د. عمار عباس الحسيني
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2010 Issue: 12 Pages: 159-176
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

مرت فلسفة العقاب واهدافه بالعديد من المراحل التاريخية التي تحول فيها العقاب من اداة للانتقام والثار والبطش وإرهاب الخصوم والجناة الى أداة للاصلاح والتهذيب. وقد مرت المدارس الفلسفية في العقاب بمراحل متعددة، بدأت بالمدرسة التقليدية الاولى (الكلاسيكية) التي ركزت على وظيفة الردع العقابي، ثم المدرسة التقليدية الثانية (الحديثة) التي أكدت على وظيفة عدالة العقاب ثم المدرسة الوضعية التي اعتبرت الجاني غير مختار في إقدامه على الجريمة ثم بعض المدارس الوسطية وصولا الى احدث تلك المدارس الفلسفية وهي (حركة الدفاع الاجتماعي الحديث Movement de la defense social novell) التي ظهرت في منتصف القرن العشرين والتي نادت بضرورة التركيز على اصلاح الجاني والاهتمام به على اسس انسانية بعيدة عن قسوة العقاب وإيلامه. وكان ابرز الدعاة الى هذه الفلسفة الاستاذان (جراماتيكا) الذي يمثل الجناح المتطرف للحركة و(مارك آنسيل) الذي يمثل الجناح المعتدل لها .وللوقوف على المقصود بحركة الدفاع الاجتماعي الحديث واهم اقطابها وافكارها الفلسفية واهم نتائجها. وزعنا دراسة هذا الموضوع على خمسة فروع تناولنا في الاول المقصود بـ(الدفاع الاجتماعي) وفي الثاني الدفاع الاجتماعي لدى (Gramatica) وفي الثالث لدى (Marc Ancl`) وفي الرابع تقدير افكار جراماتيكا وانسيل. اما في الخامس فقد تناولنا برنامج الحد الادنى لحركة الدفاع الاجتماعي الحديث


Article
Movement of the tribes in the Middle and Near Euphrates 1935 - 1936
حركة العشائر في الفرات الاوسط والادنى 1935 – 1936

Author: Wameedh Sarhan Thyab وميض سرحان ذياب الربيعي وميض سرحان ذياب الربيعي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 66 Pages: 1-20
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

تناولت في بحثي هذا حركات العشائر في منطقة الفرات الاوسط والادنى بين عامي (1935 ـ 1936 ) محاولا ً الوصول الى اهم الفعاليات السياسية والقتالية التي حدثت في تلك المنطقتين وموقف العشائر من تلك الاحداث . احتوى البحث على هذه المقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة ، جاء المبحث الاول لدراسة اوضاع العراق قبيل الحركات للمدة 1932 ـ 1935 ، وقد تناولت في الدراسة بعض ما كان يشغل الاوساط العراقية بكافة طبقاتها منذ دخول العراق عصبة الامم عام 1932 انتهاءا ً باندلاع المواجهات السياسية والحربية عام 1935 . اما المبحث الثاني فكان تبيان حركات الفرات الاوسط بين عامي ( 1935 ـ 1936 ) وابرز قادة تلك الحركات وارائهم السياسية ، اضافة الى تفاصيل الاحداث العسكرية التي حدثت في منطقة الفرات الاوسط ، في حين جاء المبحث الثالث لتبيان حركات العشائر في الفرات الادنى وخصوصا ً منطقة سوق الشيوخ ، وابرز الشخصيات التي ادت ابرز الادوار في تلك الحركات وجاء في الخاتمة اهم النتائج التي توصل اليها الباحث ، اضافة الى قائمة بالمصادر والمراجع وبعض الملاحق التوضيحية . استعنت في بحثي على عدة مصادر ومراجع اغنت البحث لعل ابرزها كتاب عبد الرزاق الحسني تاريخ الوزارات العراقية بجزئه الرابع ، وكتاب تاريخ القوات المسلحة العراقية لمجموعة باحثين والذي اغنى البحث بتفصيلاته الكثيرة ، ومن الرسائل الجامعية رسالة ماجستير للباحثة شيماء طالب عبد الله المنتفق (1921 ـ 1939 ) والتي كانت اهم محاور الدراسة ، اضافة الى مصادر اخرى يطول ذكرها . واخيرا ً ارجوا ان يقدم بحثي هذا اسهامة جديدة ومتواضعة في كشف الحقائق الموضوعية لحركات مهمة عصفت في البلاد وكادت ان تودي به الى الهاوية لولا حكمة رجالات ذلك الزمن .

This movement is considered one of the most important movements in the history of modern Iraq that was led by a group of sheikh tribal heads in the areas of the Middle and Near Euphrates in Diwaniyah, Nasiriyah, Samawah down to Al-Shuyukh Suq .There were many reasons behind these movements, most important of which was law of lands settlement and National Defence No. (9) of the year 1934, as well as the law of compulsory military service which faced strong opposition from politicians and tribal heads .After several meetings held by politicians and heads of tribes a number of demands evolved most important of which was the change of the ruling ministry, dissolution of the parliament, and the quick imposition of laws were .However, the fast-moving events turned the movements into an armed conflict, resulting in cut railway and communications, attacking police stations and government departments. So it became necessary for the army, which represented the ruling power, to intervene and to martial laws proclaimed in conflicting areas.


Article
Social defense against crime between Sharia Islamic and positive law (Comparative study)
الدفاع الاجتماعي ضد الجريمة بين الشريعة الاسلامية والقانون الوضعي ( دراسة مقارنـــة )

Author: Salah.H.Ahmad صلاح حسن أحمد
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2017 Volume: 6 Issue: 20/part2 Pages: 172-220
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The issue of achieving security and community stability has become policy priority of many governments in the world for the sake of success and securing their people s welfare .Accomplishing such a goal has become a very difficult issue for the legislature in many countries especially those who suffered from disorder and lack of safety the matter that has led to the spread of different kinds of crimes .Governments in almost all countries worldwide have begun attempting hard in adopting the best methods and mechanisms that enable them to achieve their goals in this matter. The aim is to find out and adopt the appropriate anti- crime policy , which ensures a successful confrontation against different kinds of criminal activities accompanied by a safe and stable social environment that provides a secure life for all people and away of the fear of crime. From this standpoint , anti- policy has varied from one country to another in the way of proposing the appropriate mechanism to overcome the crime in an absolute manner . This variation is attributed to the difference of legislative and social polices between law and policy makers in each country . Some countries have relied upon their cultural and social principles, which are mainly represented in the Islamic law ( Sharia law) in order to deal with such a sophisticated issue . One the other hand, other countries have preferred to relay on manmade laws to confront the criminal activities in their terriotories. The article attempts to present a comprehensive comparison between the above mentioned two approaches by reviewing and analysing the principal anti- crime policy of each approach precautionary measures that helps to diminish the occurrence of criminal activities in the community.

الملخص أضحت قضية تحقيق الأمن والاستقرار من أولويات السياسة التي اختطتها الكثير من الحكومات التي تريد النجاح لها ولشعوبها بعد أن أصبحت هذه القضية عزيزة المنال للكثير من المجتمعات ولا سيما تلك التي عانت من الفوضى والاضطراب الأمني وتفشي ظاهرة الجريمة بكافة أشكالها وأنواعها ودوافعها ، فأخذت تجتهد في اتباع أفضل الطرق والأساليب التي يمكن أن تحقق أهدافها في هذا المجال وتبني السياسة الجنائية التي تضمن لها النجاح والظفر في خلق بيئة اجتماعية آمنة ينعم في ظلها الوارف الجميع بعيدا عن مظاهر الخوف والهلع من الجريمة والمجرمين الذين أخذ نشاطهم يزداد يوما بعد آخر مما جعل الكثير من صناع القرار في مختلف المجتمعات لا يألون جهدا في التصدي لهذا المشكل .ومن هذا المنطلق فان السياسة الجنائية باتت تختلف من مجتمع لآخر في كيفية وضع الحلول الناجحة في استئصال شأفة الجريمة من جذورها بسبب اختلاف الرؤى والقناعات بين المشرعين ، فهناك دول اعتمدت بما لديها من تراث فكري نابع من ثقافتها الأصيلة والمتمثلة في الشريعة الاسلامية كما هو الحال في الشرق الاسلامي تسترشد به في معالجة هذا الملف الشائك ، بينما هناك دول أخرى تبنت المذاهب العصرية كما هو الأمر في الدول الأخرى التي اعتمدت على القوانين الوضعية في التصدي لهذه الظاهرة وتضييق دائرة انتشارها ، وبين هذا وذاك نحاول أن نجري مقارنة بين هذين الاتجاهين من خلال استعراض ملامح السياسة الجنائية لكليهما وتبيان الخطوط العامة لهما من أجل التوصل الى اتخاذ أفضل السبل في صياغة التدابير الاحترازية التي من شأنها أن تقلل الى حد كبير من نسبة حدوث الجريمة ودرء مخاطرها عن المجتمع .


Article
أثر تدريس قائم على الدفاع عن وجهات النظر في تحليل النصوص الأدبية عند طالبات الصف الخامس الأدبي

Authors: ميّادة حمزة عبد الواحد حمادي --- رغد سلمان علوان
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 4 Issue: 23 Pages: 1808-1827
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

إنَّ البحث الحالي يهدف إلى معرفة أثر تدريس قائم على الدفاع عن وجهات النظر في تحليل النصوص الأدبية عند طالبات الصف الخامس الأدبي، لذلك أخضعت الباحثة تدريس الدفاع عن وجهات النظر للتجريب لمعرفة أثره في تحليل النصوص الأدبية لدى طالبات الصف الخامس الأدبي في مادة الأدب والنصوص، ولتحقيق هدف البحث اختارت الباحثة عشوائياً اعدادية الزرقاء للبنات، وبالطريقة نفسها اختارت الباحثة شعبة (ب) لتمثل المجموعة التجريبية البالغ عددها(21) طالبة، وشعبة(أ) لتمثل المجموعة الضابطة البالغ عددها(21) طالبة، وبلغ عدد أفراد العينة(42) طالبة، واختارت الباحثة تصميماً تجريبياً لمجموعتي البحث، وكافأت الباحثة بين طالبات مجموعتي البحث في المتغيرات الأتية: أ-عمر الطالبات محسوباً بالشهور، ب- التحصيل الدراسي للآباء، ج- التحصيل الدراسي للأمهات، د- درجات مادة اللغة العربية في اختبار الكورس الأول للصف الخامس الأدبي للعام الدراسي(2015-2016) م.حددت الباحثة المادة الدراسية التي درستها في مدة التجربة، وصاغت الباحثة الأهداف السلوكية للموضوعات (الثمانية) فكانت (116) هدفاً سلوكياً، ودرست الباحثة مجموعتي البحث بنفسها في أثناء التجربة التي استمرت ثمانية أسابيع، بدأت بتاريخ 21/ 2 / 2016م وانتهت بتاريخ 19/ 4/2016م، واعدت الباحثة خططاً تدريسية للموضوعات التي درستها في أثناء التجربة، وعرضت بعضاً منها على عدد من الخبراء والمتخصصين من أجل صدقها، وطبقت الباحثة في نهاية التجربة نصاً أدبياً قامت الطالبات بتحليله وصححت الأوراق في ضوء معيار (العيساوي 2005)، بعد أن تأكدت من صدقه وثباته.واستعملت الباحثة الوسائل الإحصائية الأتية : الاختبار التائي، و مربع كاي (كا2)، ومعامل ارتباط بيرسون، والنسبة المئوية.وبعد تحليل النتائج احصائياً توصلت الباحثة إلى :تفوق طالبات المجموعة التجريبية اللائي درسْنَ مادة الأدب والنصوص بالدفاع عن وجهات النظر على طالبات المجموعة الضابطة اللائي درسْنَ المادة نفسها بالطريقة الاعتيادية في تحليل النصوص الأدبية.

Listing 1 - 10 of 27 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (27)


Language

Arabic (22)

Arabic and English (4)


Year
From To Submit

2019 (6)

2018 (2)

2017 (3)

2016 (1)

2015 (7)

More...