research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
PRINCIPLE OF CORRESPONDENCY IN CONTEXT OF ARCHITECTURE
مبدأ المطابقة في سياقية العمارة

Authors: Dr.Rafid Abd Alatif د. رافد عبد اللطيف الهمواندي --- Dr.Ibrahim J.K. Al-Yousif د.إبراهيم جواد كاظم آل يوسف
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 12-13 Pages: 161-174
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

The research concentrates on Communication which forms one of the main criteria in the design process, Particular attention is given to the user rather than the designer "Architect”;The architectural output process can be represented in two poles; the first, the individual element as designer ,while the other pole, represents the social output as thinker user. But the design process occurs in a much wider range than the two poles. And involved the context that achieved the output. It appears more than one context determined the relationship between parties in the process of design as a designer context, user context, and output context, and that contexts form corresponding aimed to : expression,convincement,and improvement. The problem which the research concentrated on it is “which one from the three corresponding that appear between the parties in the process of design attempted architecture to achieve it". The search is trying to explore which one of these contexts successfully to the objectives in order to accomplish architectural communication properly and sufficiently. The study aims at identifying the corresponding in architecture and underline the relationship, the priorities among the designer, the user, and the output in architecture and the corresponding resulted between them. The study concludes , that the architectural products depends on the developments of the architectural outputs.

للاتصال أهمية باعتباره من الأهداف الأساسية للعملية التصميمية وارتكازها على المستعمل كونه الركن المهم فيها وليس المصمم، وبذلك يمثل النتاج المعماري في احد قطبيه عنصراً فردياً هو المصمم بينما يمثل قطبه الأخر عنصراً جماعياً هو المستعمل. في حين يجري التصميم في إطار أوسع من القطبين ويضم الظرف أو السياق Context الذي يتم فيه النتاج ويكتسب قيمته. وقد ظهر أكثر من سياق يحدد العلاقة بين أطراف العملية التصميمية متمثلة في سياق المصمم والمستعمل والإنتاج، وتشكل هذه السياقات مطابقات هدفها التعبير والإقناع والتحسين، إن المشكلة التي يطرحها البحث هو أي من هذه المطابقات الثلاثة التي ظهرت بين أطراف العملية التصميمية تسعى العمارة بشكل عام لتحقيقها؟ وما الصلة التي يمكن أن تفهم بين أطراف العملية التصميمية والمطابقات المشار إليها. وبذلك يهدف البحث إلى توضيح المطابقة في العمارة، وتحديد العلاقة وأولويتها بين المصمم والمستعمل والإنتاج والمطابقات الناتجة بينهما، لغرض الوصول إلى استنتاجات تتعلق بالمراحل التي يمر بها النتاج المعماري. وقد توصل البحث إلى حصر المطابقة أصلاً بالمستعمل دون المصمم وتكون الغاية في تحقيق الإقناع الذي هو هدف العمارة فلا بد من مراعاة أحوال المستعملين. إن الاستعمال لم ينال كفايته كجزء مهم في العمارة الذي يبحث في الجمال الملموس القائم في النتاج ولم نر من المطابقة إلا المستعمل بصفته الهدف الذي يسعى إليه المصمم إلى السيطرة عليه إقناعاً وتأثيراً. ثم يُختتم البحث باستنتاجات تخص مراحل تطور النتاج المعماري تمثلت في: احتواء العمارة على قواعد وأصول ينبغي مراعاتها في إنتاج النتاج المعماري؛ والتعامل مع الانزياح في أسلوب الصياغة (التعبير) لكون الانزياح استعاري وظيفته إقامة علاقات مع المصمم وليس مع الواقع الخارجي، لذلك فالقصدية انسب إلى الأبنية الرمزية والتعبير انسب إلى الأبنية النحتية وكلاهما توجهات ظهرت على أنقاض الحركة الحديثة ومشكلاتها؛ وبالتالي إمكانية التفريق بين عمارة منفذة وعمارة مصممة، وهذا دليل على وجود تصميم العمارة، إذ إن التصميم تواصل مادي مع مستعمل والعمارة تواصل نفسي مع مصمم.


Article
The context semantic in Al-Isra’a Sura
الدلالة السياقية في سورة الإسراء

Author: Samir Dawod Salman سمير داود سلمان
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 7 Pages: 227-269
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract

The context plays an important role in detecting the semantic to be delivered to the listeners and to reach this semantic it should be linked the word with some current phonetic proves. The context is dived into two parts the linguistics (internal) and non-linguistics (external), then the linguistic context is meant the uniform of the words and the connection of the words within the context with its relation by the prior and posterior words assisting in clarifying the meaning or considering the sentences analyzing it according different fields of language while the non-linguistic is meant the proverbs and ambiguity accompanied with the text surrounding it ; i.e., subjecting the text to the external environment.
Pivots included with three chapters.
First: The context of Quranic verse which is meant studying the relation between the components of Quranic verse itself or the verses between them to consolidate the text ; these are one of the most important motives attracted the attention of linguists (interpreters) through the science they have, knowing the occasion representing the importance of the relation between the occasion and the context as the latter is deemed of the most important principles of the unity of the text and its consolidation.
The linguistic proves clear effect in merging some context semantics in Isra’a Verse either grammatical, internal syntax linguistic, the issue for which the external context depending upon in detecting the semantic on external components the first one of which is the reasons of descending of Quranic verses and miracles so that some words and pronounces and unknowns in the Quranic text never been known unless reviewing the events leading to descend the miracles and the second ones is the physical movement as the context of the proverb may recall some physical movement to be in compatible with the event requirements which felt in Israa verse in some nouns in which it was mentioned such (Yanqudhon, A’aridh and Na’a Bijanibeh( .
Finally Some Quranic words have relations with traditions of the community and its norms the most important words mentioned in Israa Verse is (Taiyer) (Qatel Al-Awlad).


Article
الدلالة السياقية لغريب الحديث النبوي الشريف في شعر العرب

Author: زين الدين بن موسى
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 43 Pages: 31-56
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

لقد توشّحت مصادر الاحتجاج ـ قرآنا وحديثا وكلام العرب ـ برداء الغريب من الألفاظ حيث ورد منها كمّ لا يستهان به في معاجم تلك المدوّنات الثلاث، فلئن كان الغريب سمة في الشعر الجاهلي لكونه مرتبطا بلغة الأوائل من العرب المستعربة ولم يكن وجود هذه الظاهرة (الغريب) في الشعر العربي آنذاك أمرا مستهجنا لأنّه دار في أشداقهم واستساغته ألسنتهم كما استساغوا المطّرد من الفصيح؛ حيث لم يجدوا عنتا في فهمه وتوضيحه وهذا ما يفسّر وروده في القرآن والحديث النبوي ، فإن استعصى إدراك معانيه في هذين النّصين الشريفين تكفّل شعر العرب بتوضيح غوامض تلك الألفاظ المبهمة في سياق الآيات ومتن الأحاديث.ولعلّ ما يؤثر عن حبر الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في قوله: (إذا سألتموني عن غريب القرآن فالتمسوه في الشعر فإنّ الشعر ديوان العرب) يؤكّد حقيقة دور الشعر العربي في الكشف عن ما استبهم من ألفاظ في القرآن والحديث لكونهما من مشكاة لغة واحدة، وقد عُني المتقدّمون من العلماء والمتأخرون منهم بتتبّع ظاهرة الغريب في القرآن وحاولوا إيجاد مساقط معانيها في الشعر العربي لوجود إرهاصات في هذا المسعى والتي تصدّرتها محاورات عبد الله بن عباس مع نافع الأزرق، إلاّ أنّ مثل هذا الجَهد لم يحظ بالنّصيب الأوفر في غريب الحديث، فعادة ما تفسّر ألفاظه انطلاقا من القرآن نفسه أو المعاني المعجمية بالرّغم من استشهاد أصحاب كتب الغريب الخاصّة بالحديث النبوي الشريف بالأبيات الشعرية، وهذا ما أفضى إلى تبلور فكرة هذه الدّراسة التي نودّ من خلالها أن نبيّن أثر الشعر العربي في الكشف عن معاني الغريب الذي حوته نصوص الحديث النبوي الشريف، لأنّ تحديد دلالة تلك الألفاظ متعلّق بسياق الحديث أوّلا ومدارجه في مختلف المعاني الشعرية ثانيا والتي تبيّن أصل الوضع اللّغوي.وسنحاول من خلال هذا المقال أن نبيّن ظاهرة اطّراد الغريب في نصوص الحديث النبوي وكيف يمكن حصرها ضمن مجالات لغوية محدّدة انطلاقا من دلالاتها السياقية التي تضمّنتها أبيات الشعر العربي في عصور الاحتجاج، علما أنّ هذه الدّراسة لغوية محضة لذلك فهي لم تعن بالأحكام الفقهية التي تضمنتها الأحاديث النبوية الشريفة في متن البحث


Article
التعبير الإشاري في (الخَصيبيّ) مقاربة تداولية

Author: كاظم جاسم منصور العزاوي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 1 Pages: 73-89
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

contemporary monetary effort depends to benefit from the various sciences in actively pursued to approach the understanding of the text, has adopted the indicative deliberative approach to approach the poet Talib Abd al-Aziz group tagged (Khasibi). Perhaps the rally Alachariat personal in the group in a distractor was behind the choice of the group and the curriculum subject of study, according deliberative focus Indicative personal Alachariat (pronouns) function on the speaker and addressee in the time to speak and place, as well as Alachariat contextual (time and place conditions) in the time to speak and place also. The study concluded among other results, including: that the poet said of the indicative expressions that I use are widely used in reference to his father Abdul-Aziz as one of the actors on the Abu Fertile, as Mata and merge the same place and biographer / poet. And that the poem self when the poet Talib Abd al-Aziz integrated into the reality and the associated reference and communicative and external Bsyakha, dominated aids indicative function on the similarity of the poet in the social reality and attending actor in the transfer of fact, Vozv a form of storytelling in this accomplished poetic, using the expression indicative that it plain that task.

يعمد الجهد النقدي المعاصر الى الإفادة من العلوم المختلفة في سعي حثيث للاقتراب من فهم النص، وقد اعتمد الباحث التداولية الإشارية منهجا لمقاربة مجموعة الشاعر طالب عبد العزيز الموسومة ب(الخَصيبيّ). ولعل احتشاد الإشاريات الشخصية في المجموعة على نحو لافت للانتباه كان وراء اختيار المجموعة والمنهج موضوعا للدراسة، على وفق تركيز التداولية الإشارية على الإشاريات الشخصية (الضمائر) الدالة على المتكلم والمخاطب في زمان التكلم ومكانه، وكذلك الإشاريات السياقية (ظروف الزمان والمكان) في زمان التكلم ومكانه أيضا. وقد خلصت الدراسة الى جملة نتائج منها: أن الشاعر أفاد من التعبيرات الإشارية التي استعملها بشكل واسع في الإشارة الى والده عبد العزيز بوصفه أحد الفاعلين على أبي الخصيب، وبوصفه ذاتا تندمج بالمكان وبذات كاتب السيرة / الشاعر. وأن القصيدة الذاتية عند الشاعر طالب عبد العزيز مندمجة في الواقع ومرتبطة بسياقاتها المرجعية والتواصلية والخارجية، وقد هيمنت المعينات الإشارية الدالة على تماهي الشاعر في واقعه الاجتماعي وحضوره الفاعل في نقل الواقع، فوظّف ضربا من القص في هذا المنجز الشعري ، مستعينا بالتعبير الإشاري الذي سهّل عليه تلك المهمة.


Article
Error Analysis of the Difficulties the Students of the Department of English of the College of Arts at Basrah University Encounter in Understanding the Contextual Meaning of English Polysemes
تحليل أخطاء للصعوبات التي يواجهها طلاب قسم اللغة الانكليزية في كلية الآداب جامعة البصرة في فهم المعاني السياقية للكلمات الانكليزية المتعددة المعاني

Loading...
Loading...
Abstract

The present paper sheds light on a very important subject in reading comprehension, which is polysemy. The existence of two or more meanings attached to one English word form may confuse students of English in the process of arriving at the intended contextual meaning. Third – year students' ability to make use of linguistic clues in guessing meaning is tested by asking them to translate thirty sentences involving fifteen polysemes. The statistical results have shown that third – year students of English encounter serious difficulty in understanding contextual meanings of polysemes although they studied reading comprehension in their first and second years at the department of English. The researchers, thus, suggest that surmounting such a difficulty involves increasing the students' vocabulary and developing their guessing ability.An Error Analysis Study of the Difficulties the Students of the Department of English of the College of Arts in Basrah University Encounter in Understanding the Contextual Meanings of English Polysemes

تُلقي هذه الدراسة الضوء على موضوع مهم جداً في مادة القراءة والاستيعاب وهو تعدد المعاني فاشتراك معنيين أو أكثر بكلمة واحدة قد يُربك طلاب اللغة الانكليزية وهم يحاولون التوصل إلى المعنى السياقي المراد لذلك تم اختبار قدرة طلاب المرحلة الثالثة على استخدام المؤشرات اللغوية لتخمين المعنى عند ترجمتهم لثلاثين جملة تحتوي على خمسة عشر كلمة متعددة المعاني وتظهر النتائج الإحصائية إن طلاب المرحلة الثالثة يواجهون صعوبة في فهم المعاني السياقية للكلمات المتعددة المعاني على الرغم من أنهم درسوا مادة القراءة والاستيعاب في المرحلتين الأولى والثانية في قسم اللغة الانكليزية وتقترح الباحثتان للتغلب على مثل هذه الصعوبة زيادة خزين مفردات الطلاب وتطوير قدراتهم على تخمين المعنى.


Article
Contextual arguments in the interpretation of the faithful
الحجج السياقية في تفسير أمير المؤمنين علي بن أبي طالب a (دراسة في المنهج)

Author: نضال حنش شبار حبيب الساعدي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 2 Issue: 32 Pages: 25-49
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف


Article
الخطُّ العموديُّ والخطُّ الأفقيُّ في اللسانيِّاتِ الغربيَّة

Authors: ريـاض حمـود حاتـم --- أحمد كاظم عماش
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 2 Pages: 679-691
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The vertical line, horizontal line two lines adopted by most modern linguistic schools, horizontal auction model is Ptzafar words with each other to give a clause stating contact, as consisting of: (verb actor and accusative) horizontal function of the order of these calls.The vertical remains these calls intact and is based on replacing other words, Words that can take the same site is organized in the mind of speaker, and that kind of bring the vocabulary, rather than the other called de Saussure substitution line, a vertical line which inventories Almakra which is owned by the speaker.These two lines of career direction who is looking for a system that buildings are made of language, which is prepared by the method and use of contact, no relationship between the linguistic system vocabulary

إن الخط العمودي والخط الأفقي خطان اعتمدتهما أغلب المدارس اللسانية الحديثة ، فالخط الأفقي يتمثل بتظافر الكلمات فيما بينها لتعطي جملة تفيد الاتصال ، إذ يتكون من :( الفعل والفاعل والمفعول به ) فوظيفة الأفقي ترتيب هذه الاستدعاءات .أما العمودي فيبقي هذه الاستدعاءات على حالها ويقوم على استبدالها بكلمات أخرى ، فالكلمات التي يمكن أن تتخذ الموقع نفسه تنتظم في عقل المتحدث ، وهذا النوع من احلال المفردات بدلا عن الأخرى أطلق عليه دي سوسير الخط الاستبدالي ، وهو الخط العمودي وهو الخزين الذاكري الذي يملكه المتكلم .وهذان الخطان من الاتجاه الوظيفي الذي يبحث عن أبنية النظام الذي تتألف منه اللغة والذي يعدها وسيلة استعمال واتصال ، أي العلاقة بين مفردات النظام اللغوي

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (6)

English (1)


Year
From To Submit

2016 (2)

2015 (2)

2011 (1)

2010 (1)

2008 (1)