research centers


Search results: Found 40

Listing 1 - 10 of 40 << page
of 4
>>
Sort by

Article
The Strategy of Balance in the Middle East Region
إستراتيجية التوازن في منطقة الشرق الأوسط

Author: Abdul-Jaleel A. Omran عبد الجليل عبد الواحد عمران
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 1-23
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The Middle East region enjoys a highly strategic importance due to its geographical location and economy. It is also a highly diversified and is subject to rapid changes. This region witnessed many continuing wars and regional and international conflicts. In fact, it has not witnessed any period of stability. As a result, the region has been a place of huge and dangerous events and it became the focus of international strategies and conflicts of both the East and West without exception.The scientific analysis of the Middle East events conforms to the strategic balance of the regional and international powers, One of which is in the Arab Gulf region and the other at the edges of the Arab homeland .

إن منطقة الشرق الأوسط من المناطق التي تتمتع بأهمية إستراتيجية بالغة، سواء من حيث موقعها الجغرافي أم من حيث أهميتها الاقتصادية ، فهي أكثر الأقاليم في العالم تنوعاً وسرعة في التغير ، وقد شهدت هذه المنطقة حروباً كبيرة، وصراعات دولية وإقليمية مستمرة بلا توقف وبلا استقرار . ولهذا فأن إقليم الشرق الأوسط كبير بأحداثه، وخطير بأهميته بعد ان أصبح محور وبؤرة كل السياسات والاستراتيجيات والصراعات العالمية للغرب والشرق جميعاً بلا تحفظ ولا استثناء.وان التفسير العلمي لأحداث الشرق الأوسط، إنما يأتي منسجماً مع إستراتيجية التوازن لقوى إقليمية ودولية أحداهما في منطقة الخليج العربي ، وأخرى على حافات الوطن العربي التي تشكل كل منها مثلثات قوة متعددة .


Article
أفكار ومشاريع تجارة المياه في الشرق الأوسط وأبعادها السياسية والاقتصادية

Author: د ناهض محمد صالح، د احمد عبدالله الماضي
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 11 Pages: 84-110
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

مع ازدياد الحاجة إلى استهلاك المزيد من المياه في العقود الأخيرة من القرن العشرين والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين بدأت تزداد الأصوات التي تتحدث عن أزمة المياه في الشرق الأوسط وعن الحلول الناجعة لتجنب هذه الأزمة أو إيجاد الحلول المناسبة لها وظهرت آراء ومقترحات منها استغلال المياه الجوفية وكذلك تحليه مياه البحر والدراسات الخاصة بترشيد استهلاك المياه وإعادة تدويرها وهذه الأفكار وغيرها تعد ضرورية حيوية في ظل ازدياد الطلب على المياه بسبب تزايد عدد السكان ومحدودية مصادر المياه حيث إن كمية المياه في الأنهار التقليدية هي معروفة وإن أمكانية زيادة مياه الأنهار في منطقة الشرق الأوسط غير متاحة والمنطقة تشهد منذ عقود مواسم جفاف متوالية مما أنعكس سلباً على كمية التصاريف التي شهدت ثبوتاً أو تراجعاً والى أمد غير معروف يواكبه زيادة مضطردة في عدد السكان وتوسعاً في خطط ومشاريع التنمية في بلدان الشرق الأوسط .. ألا إن السؤال الذي يتبادر الذهن هل نحن إزاء أزمة في موارد المياه في الشرق الأوسط؟ إن الإجابة على هذا السؤال ينبغي أن تكون مستندة إلى تحليل دقيق لكمية الموارد والى المشاكل المرتبطة بإدارة تلك الموارد وكذلك في الدوافع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المرتبطة بقضية المياه , إن الحديث عن أزمة المياه ينطوي على الكثير من المخاطر وهنا علينا أن نحتاط كثيراً عن ما نتحدث عن أزمة المياه فكما يقول عالم البيئة الهندي أنيل اغروال إن علينا أن نحتاط كثيراً عندما نتحدث عن ندرة المياه أو أزمة المياه فهنا علينا أن نعرف إن النظام الرأسمالي بصورة عامة يعتمد على مفهوم الندرة ولهذا عندما يجري الحديث عن أزمة المياه علينا أن نبحث عن المستفيد من هذه الأزمة


Article
العثمانية الجديدة ومواقف تركيا من قضايا الشرق الأوسط

Author: بتول هليل جبير الموسوي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 45 Pages: 66-92
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The effects of the Turkish role in the Middle East , and the interest of Turkey, its issues in recent years, the attention of researchers and writers interested in affairs of the Turkish and the Middle East in general , since the arrival of the AKP to power in Turkey in November 2002 , made sure the leaders of the new government to confirm its adoption of a different vision for Turkey's policy and foreign relations internationally and regionally , especially in the Middle Eastern surroundings . And reinforced this interest witnessed elements of Turkish force of positive developments during this period , particularly in the dimensions of economic , Guo moves diplomacy , because Turkey has occupied the first rank among the region's economies ( and sixteen on the international level ) in terms of the size of the GDP . This was associated with an increased presence of the Turkish role and activity in many of the central issues in the region , both with regard to the Iraqi issue , or Arab - Israeli conflict Bmsarath multiple , or the crisis of the Iranian nuclear program , or ask Turkey as a model of reform issues in the region, its various dimensions , and positions the contentious toward the so-called b ( the Arab Spring ) .Those moves sparked controversy about the nature of the role that Turkey is trying to play in the region , whether it is the setback for Perfectionism toward Return to the dream of the Ottoman old new guise ? Um attempt to expand economic opportunities for capacity enhancement Turkish in line with the levels of economic growth in the countries of the European Union, including doubles the chances to join the union ? , or is it a rebellion with its ties to Western and try to get out of the mantle of U.S. strategy in the Middle East and the Arabian Gulf and build an independent policy ? ? ?And embodied the problem that we are trying in this study short elucidation of exposing the lack of clarity of the Turkish role in the region being reflects a new style of political behavior Turkish opposes style secular Ataturk who Nhjtah Turkey since since he took lined Kemal " Ataturk " rule in Turkey in 1923 , Batjahath secular efforts to Westernize Turkey and Almentha and flaying of the Islamic cultural roots , in order to integrate them total western society .The importance of the study of the nature of the changes undergone by the international system generally and order the Middle East , especially .. with the manifestations of the so-called Arab Spring and try to arrange new balances serve the interests of the parties and contribute to Astqoaúha at the expense of other parties are marginalized and Afaqadha elements of strength. And to elucidate the nature of the Turkish role in these arrangements a priority in terms of importance to what is owned by the depth of cosplay clear in the outskirts of the capabilities of the system Middle EasternAnd what has been deduced from the study and follow-up during the Turkish position regarding states 'Arab Spring' that Turkey is seeking to recast the Turkish approaches based on soft power , taking advantage of the liquidity and the pursuit of democracy taking place in many Arab countries .Therefore , we find active and strongly invite a number of leaders and political parties in the Arab countries , to visit the "Turkey" and learn about their own experience and the development of political, economic and cultural them.All of this comes in the context of their own interests in the Arab region , which is considered the only factor and the primary determinant of the orientation of Foreign Affairs, it is intended primarily to increase its influence and political and economic interests . , Namely that Turkey adopts a model politically and ideologically a new multi-dimensional , based on the integration does not conflict between identities and orientations multi- Turkish policy of nature pragmatic her and focus on achieving national interests and to maximize the economic benefits through the transformation of foreign policy towards the East in the context of the restoration of Turkey itself the Islamic civilization under the leadership of a party with an Islamic reference with the continued trend of western Turkey and roles proxy in the region, with a link that endeavors to increase its strategic importance to enhance the chances of joining the European Union. contrast, Turkey considers a void in the light of the decline strategic to the United States under the Obama presidency , and hopes to fill this void with a mixture of diplomacy and trade and military power

اثار الدور التركي في منطقة الشرق الأوسط , واهتمام تركيا بقضاياه في السنوات الاخيره اهتمام الباحثين والكتاب المهتمين بالشأن التركي والشرق اوسطي عموما، فمنذ وصول حزب العدالة والتنمية إلي السلطة في تركيا في نوفمبر 2002، حرصت قيادات الحكومة الجديدة علي تأكيد تبنيها لرؤية مختلفة لسياسة تركيا وعلاقاتها الخارجية دوليا واقليميا، وبخاصة في محيطها الشرق الأوسطي. وعزز من هذا الاهتمام ما شهدته عناصر القوة التركية من تطورات إيجابية خلال هذه الفترة، لاسيما في أبعادها الاقتصادية،وقوه تحركاتها الدبلوماسية, اذ نجحت تركيا في احتلال المرتبة الأولى بين اقتصادات المنطقة (والسادسة عشرة علي المستوي العالمي) من حيث حجم الناتج المحلي الإجمالي. وقد ترافق ذلك مع زيادة حضور الدور التركي ونشاطه في العديد من القضايا المحورية في المنطقة، سواء فيما يتعلق بالقضية العراقية، أو الصراع العربي - الإسرائيلي بمساراته المتعددة، أو أزمة البرنامج النووي الإيراني، أو طرح تركيا كنموذج في قضايا الإصلاح في المنطقة بأبعاده المختلفة، ومواقفها المثيره للجدل تجاه مايسمى بــ(ثورات الربيع العربي).تلك التحركات اثارت الجدل حول طبيعة الدور الذي تحاول تركيا ان تلعبه في المنطقة,هل هو نكوص عن الكماليه باتجاه العوده الى حلم العثمانية القديم بثوب جديد ؟ ام محاوله لتوسيع الفرص الاقتصادية لتعزيز القدرات التركيه بما يواكب مستويات النمو الاقتصادي في دول الاتحاد الاوربي وبما يضاعف من فرصها للانضمام للاتحاد؟ام انه تمرد على ارتباطاتها الغربيه ومحاوله للخروج من عباءه الستراتيجيه الامريكيه في منطقه الشرق الاوسط والخليج العربي وبناء سياسه مستقله؟؟؟وتتجسد المشكله التي نحاول في هذه الدراسه القصيره استجلاء خفاياها في عدم وضوح الدور التركي في المنطقه كونه يعكس نمطا جديدا من السلوك السياسي التركي يعارض النمط العلماني الاتاتوركي الذي نهجته تركيا منذ منذ تولى مصطفة كمال "اتاتورك" الحكم في تركيا عام 1923، باتجاهاته العلمانية الرامية الى تغريب تركيا وعلمنتها وسلخها من جذورها الثقافية الاسلامية، سعياً لأدماجها الكلي بالمجتمع الغربي. تأتي اهمية الدراسة من طبيعه التغيرات التي يمر بها النظام الدولي عموما والنظام الشرق اوسطي خصوصا ..مع تجليات مايسمى بالربيع العربي ومحاوله ترتيب توازنات جديده تخدم مصالح اطراف وتساهم في استقوائها على حساب اطراف اخرى يتم تهميشها وافقادها لعناصر قوتها.واستجلاء طبيعه الدور التركي في هذه الترتيبات له الاولويه من ناحيه الاهميه لما يملكه من عمق تاثيري واضح في مقدرات اطراف النظام الشرق الاوسطيوما تم استنتاجه من الدراسة ومن خلال متابعة الموقف التركي حيال دول "الربيع العربي" ان تركيا تسعى إلى إعادة صياغة المقاربات التركية القائمة على القوة الناعمة، مستغلة حالة السيولة والسعي نحو الديمقراطية التي تشهدها العديد من الدول العربية.ولذا، نجدها تنشط وبقوة في دعوة عدد من القيادات والأحزاب السياسية في الدول العربية، لزيارة "تركيا" والتعرف على تجربتها الذاتية والتطور السياسي والاقتصادي والثقافي بها.وكل هذا يأتي في إطار مصالحها الخاصة في المنطقة العربية، والتي تعتبر العامل الوحيد والمحدد الأساسي لتوجهاتها الخارجية، فهي تهدف بالأساس إلى زيادة نفوذها ومصالحها السياسية والاقتصادية. ,اي ان تركيا تتبنى نموذجا سياسيا وايديولوجيا جديدا متعدد الأبعاد، قائم على التكامل لا التعارض بين الهويات والتوجهات المتعددة للسياسة التركية المتمثله بالطابع البراجماتي لها وتركيزها علي تحقيق المصالح الوطنية وتعظيم المنافع الاقتصاديه من خلال تحول السياسة الخارجية نحو الشرق في إطار استعادة تركيا ذاتها الحضارية الإسلامية تحت قيادة حزب ذي مرجعية إسلامية مع استمرار التوجه الغربي لتركيا وأدوارها بالوكالة في المنطقة مع ارتباط ذلك بمساعيها لزيادة أهميتها الاستراتيجية لتعزيز فرص انضمامها للاتحاد الأوروبي.بالمقابل ترى تركيا فراغا على ضوء التراجع الاستراتيجي للولايات المتحدة تحت رئاسة أوباما، وتأمل أن تملأ هذا الفراغ بمزيج من الدبلوماسية والتجارة والقوة العسكرية


Article
العلاقات الروسية المصرية في عهد السيسي

Author: ا.م د.احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2019 Issue: 66 Pages: 170-187
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Egypt is one of the most important countries in the Middle East region and its axis in the Arab region because of its regional influence in the process of security stability, and this role makes regional and international forces seek to establish relations with them, especially major powers such as the United States and Russia are both competing for influence in the Middle East, After the Arab revolutions that took place in 2011 These events paved the way for Russia to develop its relations with Egypt in all aspects of political, economic and security, taking advantage of tension in US-Egyptian relations, especially after the overthrow of President Mohamed Morsi in July 2 013The importance of the study stems from an attempt to understand the nature of the Egyptian-Russian rapprochement after 2013. President Abdel Fattah al-Sisi took power in 2014 and the motives for the development of relations between the two countries under the current regional and international conditions. The problem of the study stems from a fundamental point: Is the Russian-Egyptian relations built on the basis of the strategic alliance, or are temporary relations imposed by the regional and international conditions in the Middle East with the deterioration of US-Egyptian relationsThe hypothesis of the study is that Russian-Egyptian relations will be based on cooperation in all fields to achieve their common goals and interests, but Egypt can not move away from the United States because of its influence on Egyptian politicsThe methodology of the study was the focus of this study on the method of systemic analysis as a means to understand the nature of Russian-Egyptian relations at a specific stage and the descriptive approach was used to understand the dimensions of the next phase of their relations

تعد مصر واحدة من أهم الدول في منطقة الشرق الأوسط ومحورها في المنطقة العربية بسبب تأثيرها الإقليمي في عملية الاستقرار الأمني ، وهذا الدور يجعل القوى الإقليمية والدولية تسعى لإقامة علاقات معها ، وخاصة القوى الكبرى مثل الولايات المتحدة وروسيا على حد سواء تتنافس على النفوذ في الشرق الأوسط ، بعد الثورات العربية التي وقعت في عام 2011 مهدت هذه الأحداث الطريق لروسيا لتطوير علاقاتها مع مصر في جميع جوانب السياسية والاقتصادية والأمنية ، مع الأخذ توتر العلاقات الأمريكية المصرية خاصة بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في 2 يوليو 013تنبع أهمية الدراسة من محاولة لفهم طبيعة التقارب المصري الروسي بعد عام 2013. تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة في عام 2014 ودوافع تطوير العلاقات بين البلدين في ظل الوضع الإقليمي والدولي الحالي الظروف. تنبع مشكلة الدراسة من نقطة أساسية: هل العلاقات الروسية المصرية مبنية على أساس التحالف الاستراتيجي ، أم هي علاقات مؤقتة تفرضها الظروف الإقليمية والدولية في الشرق الأوسط مع تدهور العلاقات الأمريكية المصريةفرضية الدراسة هي أن العلاقات الروسية المصرية سوف تقوم على التعاون في جميع المجالات لتحقيق أهدافها ومصالحها المشتركة ، لكن مصر لا تستطيع الابتعاد عن الولايات المتحدة بسبب تأثيرها على السياسة المصرية .كانت منهجية الدراسة هي محور هذه الدراسة على طريقة التحليل المنهجي كوسيلة لفهم طبيعة العلاقات الروسية المصرية في مرحلة محددة ، وتم استخدام المنهج الوصفي لفهم أبعاد المرحلة التالية من علاقاتهم .


Article
Israeli vision for East Project
الرؤية الاسرائيلية لمشروع الشرق

Author: Sadiq Jabir Ali صــادق جابــر علــي
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2007 Issue: 6 Pages: 1-16
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

-Arab relations Suffered from the U.S. shortcomings in their interactions, and lacked scales and standards that have long characterized the relations interactive between States, and this is what enabled the other party to launch a number of projects Althmicih the first party to be a project (the Greater Middle East) conclusion in tune and what is required for the construction of U.S. global .The quick read of history discern them that the concept of (Middle East) has been used by European colonial powers during World War I, mainly to meet the escalating manifestations of emission in the Arab national consciousness.The United States has developed a vision (Middle East) includes Arab parties, all of which accept a political settlement to the Arab - Israeli conflict, with both Israel and the Shah's Iran and Turkey, with an emphasis on the importance of economic relations and coordination, and in the framework of the Madrid Conference in 1991, she joined U.S. and Israeli interests in the re-drafting of a map of the area across the width of an appropriate form to enter Israel in the region tends her specifications geographical historical and features of the history of civilization and culture, and stresses in the economic geography of contemporary global market system to create the core market of Middle East is expanding gradually from Israel as a nucleus, and its role as an attractive and dominant economic and technology, security, and civilians.The progress of this offer, "Shimon Peres" in his book (the new Middle East) as well as "Benjamin Netanyahu" in his book (place under the sun), as it was presented Israel as a developed industrial center of an ocean of backwardness the Arab, and a democratic state between systems, dictatorship, and as a military deterrent managed to bring the Arabs to the negotiating table after their conviction that no room for Israel to defeat militarily.Note from the foregoing that the Middle East as a U.S. - Israeli has become expanded to include various Arab countries, as it was explain to these States that normalization should include a space wider, and this offer expansion for "East Eastern" emphasized by former U.S. President "George Bush (the father) in the word off the opening session of the Conference of Madrid when he said: "Our goal is not end the war in the Middle East, and replaced by the absence of war ....?! That this will not last, but we want real peace, I am talking about the security and economic relations, trade and cultural exchange. " We have designed the Bush administration (son) after the occupation of Iraq to the United States itself the task of building a large Middle East directly, and not Israel, and the task of the overall restructuring of the Arab world and the Muslim world ... ?! And who knew you know Project (GME), and the Bush administration (the son) may Geert whole world between the support of the so-called (terrorism), or fight it, and Bush tried the link between terrorism and the proliferation of weapons of mass destruction, and is designed to monopolize the administration alone to identify threats different, and did not accept the participation of others, including European allies themselves in that selection, but threatened to everyone that it is not joined to his vision in this regard; but enter automatically in the category of supporting terrorism or covered up, and even in the framework of this selfishness Israel has withheld its key in the perception being a party to the first regional believes in attacking Iraq the interest of the strategy for him, do not stop view of the Israeli at the borders of removing weapons of mass destruction or regime change in Iraq, but beyond that a lot, and within the scope of the strategic vision of the post change and develop ideas says that the new system in Iraq must enter the political settlement system actor head, as it would agree on the wording of the existing political settlement, and also a party to enter through the implementation of Iraq's transition to the most yards resettlement as part of the settlement of the most difficult dimension in the equation of the settlement.Hence the need to secure (Israel) from behind the attack on Iraq exceeded the goals of America, and here we enter in the context of the Israeli vision for the region as a whole, which starts mainly from the desire Israel's ancient fragmentation of the major entities in the region, Israel has on several occasions and is still working in the fragmentation of the major entities in the Middle East, specifically in the Arab world in order to ensure the exercise of the role of regional domination and control, and starts to verify this perception through the fragmentation of the major entities in the region, which is a central idea and the perception of the founders of the Zionist movement and thought leaders of the Jewish state.In sum, on the Arabs to stand up for the project risk is to put the identity Middle East to the Arab Islamic identity that they work on the establishment of a cultural renaissance genuine, be a sign for the Arabs in their response to the dominance of the Israeli - American in the economic, cultural, media, and others, and so will be shut down incursion of the Zionist entity in the Arab world and maintain their national identity and the Arab presence.

عانت العلاقات العربية– الأمريكية القصور في تفاعلاتها، وافتقدت الموازين والمعايير التي طالما اتسمت بها العلاقات التفاعلية بين الدول، وهذا ما مكن الطرف الآخر الى أطلاق جملة من المشاريع التهميشية للطرف الاول ليكون مشروع (الشرق الأوسط الكبير) خاتمتها متناغماً وما هو مطلوب لبناء الولايات المتحدة عالمياً.إن قراءة سريعة للتاريخ نستشف منها إن مفهوم (الشرق أوسط) قد أستعمل من قبل القوى الاستعمارية الأوربية أبان الحرب العالمية الاولى بصفة اساسية لمواجهة تصاعد مظاهر الانبعاث في الوعي القومي العربي .إن الولايات المتحدة وضعت تصوراً (للشرق الاوسط) يضم الاطراف العربية كافة التي تقبل التسوية السياسية للصراع العربي– الإسرائيلي، ومعها كل من اسرائيل وايران الشاه وتركيا مع التأكيد على أهمية أقامة علاقات اقتصادية وتنسيقية، وفي اطار مؤتمر مدريد العام 1991، تلاقت المصالح الامريكية والاسرائيلية في أعادة صياغة خارطة المنطقة عبر عرض صيغة ملائمة لادخال اسرائيل في منطقة ينزع عنها مواصفات الجغرافية التأريخية وسمات التأريخ الحضاري والثقافي، ويشدد فيها على الجغرافية الاقتصادية المعاصرة في نظام السوق العالمية ليخلق فيها نواة سوق شرق اوسطية تتوسع بالتدريج انطلاقاً من اسرائيل كنواة، ودورها كقوة جاذبة ومهيمنة اقتصادياً وتكنولوجياً وامنياً ومدنياً. وقد تقدم بهذا العرض "شمعون بيريز" في كتابه (الشرق الاوسط الجديد) وكذلك "بنيامين نتنياهو" في كتابه (مكان تحت الشمس)، إذ تم تقديم أسرائيل كدولة متقدمة صناعياً وسط محيط من التخلف العربي، ودولة ديمقراطية بين نظم دكتاتورية، وكقوة عسكرية رادعة تمكنت من جلب العرب الى طاولة المفاوضات بعد أقتناعهم بأنه لامجال لهزيمة اسرائيل عسكرياًً.نلاحظ مما تقدم ان الشرق أوسطية كمشروع أمريكي– إسرائيلي صار يتوسع ليضم مختلف الدول العربية، اذ تم افهام هذه الدول أن التطبيع لابد أن يتضمن حيزاً أوسع، وهذا العرض التوسعي لـ "شرق الاوسطي" شدد عليه الرئيس الامريكي الاسبق "جورج بوش (الأب) في كلمة قُبالة الجلسة الافتتاحية لمؤتمر مدريد عندما قال: "ان هدفنا ليس أنهاء حالة الحرب في الشرق الاوسط، وان تحل محلها حالة عدم حرب ....؟! ان هذا لن يستمر، ولكننا نريد السلام الحقيقي، انني أتحدث عن الأمن والعلاقات الاقتصادية والتجارية والتبادل الثقافي". لقد صممت ادارة بوش (الابن) بعد احتلال العراق على أن تقوم الولايات المتحدة بنفسها بمهمة بناء شرق اوسط كبير مباشرة، وليس اسرائيل، ومهمة اعادة الهيكلة الشاملة للوطن العربي والعالم الاسلامي ... ؟! والذي عرف تعرف بـمشروع (الشرق الاوسط الكبير)، وكانت ادارة بوش (الابن) قد خيرت العالم كله بين تأييد ما يسمى بـ(الارهاب) أو محاربته، وحاول بوش الربط بين الارهاب، وانتشار اسلحة الدمار الشامل، وصمم على أن تحتكر ادارته وحدها تحديد التهديدات المختلفة، ولم تقبل بمشاركة الآخرين بمن فيهم الحلفاء الاوربيون أنفسهم في ذلك التحديد، بل هدد الجميع بأن من لم ينضم الى تصوره في هذا الصدد؛ انما يدخل اوتوماتيكياً في خانة دعم الارهاب أو التستر عليه، وحتى في اطار هذه الأنانية حجزت اسرائيل مكانتها الرئيسة في ذلك التصور كونها الطرف الأقليمي الاول الذي يرى في ضرب العراق مصلحة ستراتيجية له، ولا تتوقف النظرة الإسرائيلية عند حدود ازالة اسلحة الدمار الشامل العراقية أو تغيير النظام العراقي، بل تتجاوز ذلك كثيراً، وتدخل في نطاق الرؤية الاستراتيجية لما بعد التغيير ووضع تصورات تقول: بأن النظام الجديد في العراق لابد ان يدخل منظومة التسوية السياسية كفاعل رئيس، اذ سيوافق على صيغة التسوية السياسية القائمة، ويدخل أيضاً طرف في تنفيذها عبر تحول العراق الى أبرز ساحات التوطين كجزء من تسوية البعد الأصعب في معادلة التسوية .ومن هنا فأهداف (إسرائيل) من وراء ضرب العراق تجاوزت الأهداف الأمريكية، وهنا ندخل في سياق الرؤية الإسرائيلية تجاه المنطقة ككل، والتي تنطلق بالاساس من الرغبة الاسرائيلية القديمة بتفتيت الكيانات الكبيرة في المنطقة، فإسرائيل عملت في مناسبات عدة ولازالت تعمل في تفتيت الكيانات الكبيرة في الشرق الاوسط، وتحديداً في العالم العربي بهدف ضمان ممارسة دور الهيمنة والسيطرة الاقليمية، ويبدأ هذا التصور في التحقق عبر تفتيت الكيانات الكبيرة في المنطقة، وهي فكرة محورية وتصور مؤسسي الحركة الصهيونية وفكر قادة الدولة العبرية . وخلاصة القول إن على العرب كي يتصدوا لهذا المشروع الخطر الذي يتمثل في تغليب الهوية الشرق اوسطية على الهوية العربية الاسلامية ان يعملوا على أنشاء مشروع حضاري نهضوي أصيل، يكون دلالة للجماهير العربية في تصديها للهيمنة الإسرائيلية– الأمريكية في المجالات الاقتصادية والثقافية والاعلامية وغيرها، وبذلك سيتم أيقاف توغل الكيان الصهيوني داخل الوطن العربي ويحافظوا على الهوية القومية والوجود العربي.


Article
A new strategic vision on security in the Middle East
رؤية أستراتيجية جديدة للآمن في الشرق الأوسط


Article
مستقبل الشرق الاوسط ... رؤية استراتيجية

Author: حيدر علي حسين
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 45 Pages: 175-205
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Middle East is going through a serious of reshaping the political systems, and which is supposed to pave the way for reconfiguring the state in general. Trying to put the prospects for the future of the Middle East must take into account some important facts, most notably the crises and problems and challenges such as the spread of weapons of mass destruction, and the absence of democracy, and the emergence of an important role for political Islam groups, and the increasing political violence, economic stagnation, and many of the internal problems that pose a threat directly to the cohesion of communities, countries in the region. Based on that, the important changes have occurred in the strategic environment in the Middle East, led to changes regarding the relations and balances and the levels and trends of the conflict. Talking about the future of the Middle East is closely linked to the nature of the U.S strategic, because it is an important focus and influential in determining the formula that will have the Middle East, so the United States put the tactical changes in this strategy in response to grasp the patterns of evolution in international relations, conflict or change the environment, or the nature of the alliances that underpin it. So the United States should reconsider its priorities towards the Middle East, political, and redraw the strategic context in a way that affects the accounts of all the players involved in the interactions of the Middle East And the U.S. is trying to pursue a policy of constructive re-balance in the Middle East, based on the fundamental constituents and serves as interim targets are consistent with the American strategic vision . This is what will be explained in this study

تمر منطقة الشرق الأوسط بمرحلة خطيرة من اعادة تشكيل النظم السياسية والبيئة الاستراتيجية ، والتي من المفترض ان تؤسس لإعادة تكوين الدولة بشكل عام . ولا شك ان تأخذ محاولة وضع احتمالات مستقبل اوضاع الشرق الأوسط في الاعتبار بعض الحقائق الهامة ولعل ابرزها ، الازمات والمشكلات والتحديات كانتشار أسلحة الدمار الشامل، وغياب الديموقراطية وتنامي دور جماعات الإسـلام السياسي، وازدياد ظاهرة العنف ، بالإضافة الى اشكاليات جذرية في الهياكل الاقتصادية ، والعديد من المشكلات الداخلية كالاضطرابات الاجتماعية، وصعود المد الطائفي ، والتي بمجملها تمثل تهديدا حقيقيا لتماسك مجتمعات دول المنطقة . وبالاستناد الى ذلك فأن تحولات مهمة قد طرأت على البيئة الاستراتيجية لمنطقة الشرق الاوسط، ادت الى حدوث تغييرات فيما يتعلق بالعلاقات والتوازنات وبمستويات واتجاهات الصراع. ان الحديث عن مستقبل الشرق الاوسط على وفق احتمالات ومعطيات كل مرحلة وامتداداتها المستقبلية يرتبط بشكل وثيق بطبيعة توجهات الاستراتيجية الامريكية ، لأنها تعد عاملا مهما ومؤثرا في تحديد الصيغة التي سيكون عليها الشرق الاوسط . وعلى هذا الاساس تصوغ الولايات المتحدة سياستها تجاه المنطقة بالاستناد الى استجابتها لأدراك انماط التطور في العلاقات الاقليمية وتغيير بيئة الصراع ، وطبيعة التحالفات. ومن هذا المنطلق ، تسعى السياسة الامريكية الى اعادة ترتيب اولوياتها تجاه المنطقة من خلال رسم السياق الاستراتيجي بطريقة تؤثر في حسابات جميع اللاعبين المنخرطين في تفاعلات المنطقة .وفي ظل حالة الاضطراب وعدم الاستقرار التي تهيمن على المنطقة، تعمل الولايات المتحدة على اعتماد سياسة بناءة لإعادة التوازن وتوزيع الادوار وممارسة التأثير وادارة محاور الصراع في الشرق الأوسط، وهذا ما يمثل اهدافا مرحلية تنسجم مع الرؤية الاستراتيجية الامريكية للمنطقة، وهذا ما سيدور عنه الحديث في هذه الدراسة .


Article
السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط ( 1918- 1939) م (دراسة تاريخية)

Author: م. م عبد الحسين علوان الدرويش
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 48 Pages: 1-29
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The subject (US foreign policy towards middle east between two wars ) acquire it's significance in the international policy in general and the foreign policy in special in the period (1918-1939) which made changes in the international policy and many reflections in various levels.As it increased the importance of the economic crises which were a result of the world war 1, the overwhelm of the world equivalence powers.also the increase of the ideological factor's importance , the increase in national freedom revolutions .the first chapter has discussed the general features of the international policy between the two wars , while the second chapter has discussed the US foreign policy, the third chapter deals with the foreign policy towards Russia finally the forth discussed the US foreign policy towards middle east.

يستمد موضوع البحث [السياسة الخارجية الأمريكية اتجاه الشرق الأوسط (1918 – 1939)] اهميته من السياسة الدولية بشكل عام والسياسة الخارجية الامريكية بشكل خاص للفترة (1918-1939م) والتي حدثت فيها تغيرات في السياسة الدولية وتفاعلات عديدة وعلى كافة المستويات ، فقد صعدت اهمية البعد الاقتصادي نتيجة الازمات الاقتصادية الناشئة عن الحرب العالمية الأولى ، واختلال قوى التوازن الدولي ، كذلك زيادة اهمية العامل الايديولوجي ، وتزايد حركات التحرر القومية ، وقد احتوت دراستنا على اربعة مباحث، الاول نسلط فيه لمحة تاريخية الضوء على طبيعة السياسة الخارجية الأمريكية بشكل عام وعلى الشرق الاوسط بشكل خاص و الخصائص العامة للسياسة الدولية ما بين الحربيين والمبحث الثاني نتحدث فيه عن محددات السياسة الخارجية الامريكية والمبحث الثالث السياسة الخارجية تجاه الاتحاد السوفيتي السابق والمبحث الرابع السياسة الخارجية الامريكية تجاه الشرق الأوسط .


Article
The use of the electronic domain and its impact on the international relations: middle east as a case study
استخدام الفضاء الالكتروني وتأثيرة في العلاقات الدولية الشرق الأوسةط أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The electronic domain is a new form of power which enables its user to use in the international relations in a way that garentees his interests and national security. It also makes him one of the main actors in the competative and conflicting community of nations, especially this domain is knoweledge that is not accessable except for the one who controlles it.

الفضاء الالكتروني احد الأشكال الجديدة لمفهوم القوة والتعبير عن مفرداتها بما يمكن المقتدر فيه من استخدامه في علاقاته الدولية بطريقة تضمن مصالحه وأمنه القومي، ويجعله احد الفاعلين الأساسيين في مجتمع الدول الصراعي، لاسيما وان هذا الشكل بتقنياته العالية غير متوفر عند جميع الفاعلين وهذا ما يعطي ارجحية لمن هو متمكن منه، والفضاء الالكتروني، معرفة، والمعرفة باتت في الوقت الحاضر تعبيراً واضحاً وصريحاً عن إمكانات القوة.


Article
The Geographical location of Turkey and its Importance in the Middle East: Geopolitical Study
الموقع الجغرافي لتركيا وأهميته في الشرق الأوسط دراسة في الجغرافية السياسية

Loading...
Loading...
Abstract

Throughout history, there were few nations have succeeded in taking advantage of its geographical position, "such as Turkey". On its territory, a number of human civilizations was succeeded. Istanbul was as a center for three of the most powerful empires in the world (Romania, Byzantine, and Ottoman). Turkey occupies a unique status in the Middle East, because it is an important part that cannot be separated from this area geographically, historically and culturally. Turkey has geo-political and geo-economic given facts that political decision makers could exploit and thus transform Turkey into a strong regional contributor and a geopolitical balance factor in the Middle East. Turkey also occupies a central position in transferring energy resources from the Middle East into European markets boosting its strategic rank in the area. Turkey is a political, economical, and social model in the Middle East by means of the "soft power" that have been able to express through economic interactions and the practice of mediation roles in the geographical neighborhood .

على مر التاريخ، هناك قلة من الأمم نجحت في الاستفادة من موقعها الجغرافي "كتركيا"، إذ تعاقبت على أرضها عدد من الحضارات البشرية، فكانت "اسطنبول" مركزاً لثلاث من أقوى الإمبراطوريات في العالم (الرومانية، البيزنطية، والعثمانية). وتحتل تركيا مكاناً فريداً في منطقة الشرق الأوسط، لأنها جزء مهم من الأخيرة، جغرافياً وتاريخياً وثقافياً، ولا يمكن فصله عنها، وتتمتع تركيا بمعطيات جيوسياسية وجيواقتصادية، استطاع صناع القرار السياسي استغلالها وبالتالي تحويل تركيا إلى لاعب إقليمي قوي، وعامل توازن جيوسياسي في الشرق الأوسط.كما تحتل تركيا موقعاً مركزياً في نقل موارد الطاقة من الشرق الأوسط إلى الأسواق الأوربية، مما عزز من وضعيتها الإستراتيجية في المنطقة. هذا وتعد تركيا نموذجاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً في الشرق الأوسط، من خلال "قوتها الناعمة" التي استطاعت تجسيدها عبر التفاعلات الاقتصادية وممارسة ادوار الوساطة في جوارها الجغرافي.

Listing 1 - 10 of 40 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (40)


Language

Arabic (35)

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (3)

2017 (6)

2016 (6)

2015 (5)

More...