research centers


Search results: Found 344

Listing 1 - 10 of 344 << page
of 35
>>
Sort by

Article
الصبوة والصحوة في الشعر الجاهلي

Author: نجاح مهدي علوان
Journal: Journal of Misan Researches مجلة ابحاث ميسان ISSN: 66221815 Year: 2013 Volume: 9 Issue: 18 Pages: 170-199
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

أولا : الصبوة : جهلة الفتوة واللهو من الغزل .ثانيا : الصبوة : الميل إلى الجهل والفتوة . ثالثا : ويقال : صبا إلى اللهو صبا وصبوّا وصبوة ، قال زيد بن ضبّة : ويجدر بنا الوقوف عند هذه التعاريف الثلاثة وقفة متأنية لمناقشتها والخروج منها بتعريـــف واضح ودقيق للصبوة ، لأننا في الواقع لانطمئن إلى هذه التعاريف ولايمكننا التسليم بها وقبولها ، لثلاثة أسباب : الأول : عدم توخيها الدقة في صياغة التعريف صياغة تفضي إلى تحديد معنـى واضح ودقيق للصبوة ، الثاني : إنها لاتستند إلى شواهد شعرية تعزز هذه المضامين ، الثالث : إنها لاتنسجم مع الواقع الشعري الذي يظهر فيه معنى الصبوة جليا واضحا كما سنبين لاحقــــا ، فضلا عن أننا لدينا عليها بعض الملاحظات ، فبالنسبة إلى التعريف الأول في شقه الأول ، نرى أنه أقرب إلى التوصيف منه إلى التعريف فهو لايفصح عن معنى الصبوة ولايبيّن ما المقصـــود بها ، وإنما اكتفى بوصفها بـ (جهلة الفتوة) فضلا عن أن المفردات التي يتكون منها التعريـــــف (جهلة ، الفتوة ) تحتاج إلى مزيد من الشرح والتوضيح ، إذا عرفنا أن (الفتوة) مفهوم جاهلـــي يحتاج بدوره إلى تعريف (2) . أما الشق الآخر من التعريف نفسه ، فهو تعريف يشير إلــى أن الصبوة تعني : اللهو الذي يمارسه الشعراء في غزلهم وهو تعريف يكتنفه الغموض ، إذ يكمـــن هذا الغموض في عدم وضوح المراد من لفظة اللهو ، وينبغي أن نلتفت هنا إلى أن أهم ما فــــي هذا التعريف أنه يفرز معطى ايجابيا هاما وهو جعل الصبوة جزء من موضوعة الغزل ، ومــــا قلناه في التعريف الأول نقوله في التعريف الثاني ، أما بالنسبة إلى التعريف الثالث ، فهو يشيـــر إلى أن الصبوة تعني : الميل إلى اللهو ، ويستند في تعزيز هذا المضمون بشاهد شعــــــــــري نستشف منه ـ وهو المعنى الذي نرجحه وهو ينسجم مع ما أفرزه الواقع الشعري الجاهلي ومــــا تحدث عنه الشعراء في غزلهم ـ أن الصبوة تعني : الميل بعاطفة الحب والإعجاب إلى المـــرأة المحبوبة (هند) لأنها تمتلك من الجمال والمقومات الأخرى ما حرك عاطفة الحب لدى الشاعـــر نحو هذه المرأة ، فالمرأة في التصور الذي يحمله هذا التعريف ( الميل إلى اللهو ) ـ وهـــــــــو بطبيعة الحال تصور المعجم اللغوي العربي ـ هي محض لهو ، فالميل إلى المرأة ـ حسب هـــذا التصور ـ ميل إلى اللهو ، وهذا ما لانقبله ولانطمئن إليه ولا يمكن الركون إليه بأي حال مـــــن الأحوال ، ذلك أننا نزعم أن المرأة في إطار علاقتها مع الرجل يتحقق فيها جانبان : الجانـــــــب الأول هو الجانب العاطفي الذي يتمثل بعاطفة الحب الذي ترتبط من خلاله المرأة بالرجـــــــــــل وبالعكس ، والجانب الثاني هو ما يمكن أن نطلق عليه جانب المتعة أو اللهو الذي تحدث عنـــــه بعض الشعراء الجاهليين في غزلهم (3) ، ونظن أن هذا الجانب هو ما يشير إليه المعجم فــــــي تصوره الذي يترشح عن التعريف الثالث .


Article
التَّكرار في الشعر العربي بين القدامى والمحدثين دراسة نظرية تطبيقية على نصوص مختارة)

Author: قيس علاوي خلف
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 38 Pages: 339-360
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله وكفى، وسلامٌ على عباده الذين اصطفى، وعلى كلِّ من سار على نهجهم إلى يوم الدين، وبعد...تطور شكل الإيقاع الشعري العربي وقطع اشواطا ومراحل من التجدد، فالشكل الايقاعي في الشعر الجاهلي يمثل نوعا معقدا بالمقارنة مع الاوزان الايقاعية الاولى( )، وما دفعني لكتابة بحث في الإيقاع هو ان القدماء لم يتجاوزوا تصورات الخليل في العروض والقافية، فظلت الشواهد نفسها، والفكرة ذاتها، دون التفكير او المحاولة في حلحلة هذا القالب الشعري القابل للتطور والابداع( )، اما المحدثون فقد كان خطؤهم اكبر لما حاولوا ان يهدموا كل ما بناه القدماء، وذهبوا (يبحثون عن ضالتهم عند الشكلانيين الروس او المدرسة الغربية بصفة عامة، متناسين ان النظرية الايقاعية في الثقافة الغربية كانت وليدة تراث شعري لا يعرف الوزن ولا القافية في الغالب الاعم وان التشكيلات الصوتية تسير وفق تصور يخالف إحساس العرب بموسيقاهم واصواتهم)( ) فالشعر عند القدماء كما يقول ابن سينا: (كلام مؤلف من اقوال موزونة متساوية عند العرب مقفاة ومعنى كونها موزونة ان يكون لها عدد ايقاعي ومعنى كونها متساوية هو ان يكون كل قول منها مؤلفا من اقوال ايقاعية فان عدد زمانه مساوٍ لعدد زمان الأخرى)( )


Article
الرمزية في الشعر المعاصر الليبي باتجاهات القصص الدينية للانبياء(ع)

Author: أ.م.حسين ناظري
Journal: LARK JOURNAL FOR PHILOSOPHY , LINGUISTICS AND SOCIAL SCIENCES مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية ISSN: 19995601 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 602-613
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract


Article
الدوافع المجتمعية المحفزة لتضخم الذات في الشعر الجاهلي- الانتماء القبلي والفروسية مثالا

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله ربّ العالمين, والصلاة والسلام على سيّد المرسلين أبي القاسم محمد, وعلى آل بيته المنتجبين, أمّا بعد:برزت (الأنا) المتضخمة والمتعالية في بعض نصوص الشعراء الجاهليين, وكان الدافع إلى ذلك التضخم ظروف المجتمع الجاهلي الاجتماعية, والاقتصادية, والسياسية, فكانت القبيلة تمثل كل شيء للفرد الجاهلي , فلا قيمة له خارجها , ولا أمان له خارج انتمائه لها حتى مثّل انتماؤه مرآة يرى فيها وجوده كاملا, فغدا التعصب لها جزء من ثقافة ذلك المجتمع, ووجد الشاعر الجاهلي أن عزّه وسموه من عزّها وسموها ممّا دفعه مستغلا شاعريته وصوته الإعلامي للتغني بها متباهيا بنسبه الذي يراه أعلى الأنساب , ودمه الذي يجده من أنقى الدماء , وقبيلته من أسمى القبائل واصفا تباهيه بعبارات يرتفع فيها صوت (الأنا) عاليا متضخما. كما أنّ اقتران حياة الجاهليين بكثرة الحروب والغارات تلك الحياة القائمة على التدافع والاقتتال دفعتهم إلى تقديس البطولة والشجاعة حتى عدّت قيمة عليا يعتز بها العربي, فهي السبيل الوحيد للوقاية من الموت فأصبح الفارس محور فخر العشيرة, وكان هذا الفارس على علم بقيمته ومكانته ممّا دفع بعض الشعراء الفرسان إلى الاشادة ببطولاتهم الفردية, وشجاعتهم النادرة. وجاء الموضوع في مبحثين تتقدمهما مقدمة وفي نهاية البحث خاتمة لنتائجه.


Article
التاريخ وحداثة الشعر مرجعية القصيدة الحديثة في العراق

Author: muhamad Reza Mubarak محمد رضا مبارك
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 83-102
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

من اهم القضايا الفكرية، التي تحظى بالعناية قضية الحداثة ، فقد شغلت الدراسين في جميع العصور.غير ان الحداثة في الشعر، كان لها العناية الخاصة في العراق وفي البلاد العربية... وليس غريبا ان يرتبط مفهوم الحداثة بالتاريخ... او ان يكون التاريخ اهم بعد من ابعادها ... ذلك لان الشعر العربي تاريخي وهو يتحرك في مساحة من الماضي وان هذا الماضي فاعل فيه، على صعيد اللغة والصورة الادبية... وحين وجد بعض الشعراء ان تغيير الشعر وتحديثه اصبح من مستلزمات التطور ومن اساسيات التحديث ، كان الوقع الثقافي لا يستجيب لتوق الشعراء ، وان اندفاعهم في الحداثة الشعرية يصطدم بقوة الموروث وتجذره في العقل والوجدان... كما ان الذوق الادبي قد بُني على اساس من الايقاع والصورة والعاطفة من الصعب تغييرها او العبث باشكالها ... لكن التغيير كان واقعاَ ودونه سوف تتوقف حركة الشعر ، ويتضاءل عطاؤها .
ربما تكثر الاسئلة كثرة ملحوظة بعد الذي شهدناه من تطور القصيدة في العراق وافادتها من المنجز الخمسيني او مفارقتها له . او بعد ما شهدناه من زهو بهذا الذي طلع به السياب ونازك والبياتي... فهو عند البعض بداية لابد من تجاوزها وعبورها سريعا.
وان التغيير على مستوى الشعر لا يمكن ان يكون منفصلا عن تغيير على مستوى الفكر بشكل عام او الفلسفة ، ولابد ان يكون ضمن نظام من التطور يشمل الدراسات الاجتماعية واللغوية . او تقدم على مستوى الثقافة بشكل عام، او تطور في اشكال الوعي الفردي والاجتماعي ، او تغير في النظرة الى التاريخ والى الماضي وعلاقة ذلك بالتطلع الى المستقبل.
أهم النتائج
هناك نزوع عراقي نحو التجديد والتحديث , في كل مناحي الحياة , ولا سيما التجديد الأدبي والشعري اذ أن دعوات الحداثة الشعرية في الخمسينات انطلقت من العراق ومن بغداد تحديداَ . ان أي مشروع للنهضة أو التغيير , ينبغي أن ينطلق من أرض العراق تحديداَ فهذه الأرض قادرة على تجديد نفسها كل حين . وهي قادرة على تبني قاعدة حقيقية للتحديث عن المستوى الفكري والاجتماعي اذ نمت وترعرعت في أرض العراق . وان أي مشروع وافد ثقافي , أو معرفي او سياسي , لايمكن فرضه عن العراق , اذا لم يجد مكاناَ أساسياَ في أرضه . وهذا لايعني انعزالاَ ورفضاَ للتفاعل مع الآخر , لكنه يعني ،أن الفكر الانساني الأصيل , يجد استجابة طبيعية في أرض احتضنت الفكرة الانسانية .. فالعراق أرض رعت القوانين وتفاعلت مع الفكر في أجلى صورة , في دورات حضارتها المختلفة فالأفكار الأساسية في الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان لابد أن تجد لها أساساَ ومتسعاَ في أرض رحبة كالعراق.


Article
Uthman Bin Isa AL-Balti AL-Mosuli (died in 599 H)His life and the study of his poetry
عثمان بن عيسى البلطي الموصلي (ت 599هـ)حياته و تحقيق ما تبقى من شعره

Author: Ahmad Hussein Muhammed AL-Sadani احمد حسين محمد الساداني
Journal: Mosoliya studies دراسات موصلية ISSN: 18158854 Year: 2005 Issue: 10 Pages: 73-106
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AL-Balti، who was born in mosul in one of the most prominent figures of his time. He traveled to AL-Sham and settled in Eygpt during the time of Salah AL-Din bin Yousif. He was favoured by AL-Qadhi AL-Fadhil. He continued teaching in Cairo till his death.AL-Balti tried to imitate prominent poest and succeded in that. His poetry was characterized by simplicity،easiness and rhetorical craftsmanship. His poetry which was collected from printed and handwritten materials is considered of the most truthful and important documents of his time.

يعد البلطي المولود في الموصل من الاعلام البارزين في عصره، انتقل إلى الشام ثم استقر في مصر ايام صلاح الدين بن يوسف، ثم نال عطف القاضي الفاضل، وقد استمر البلطي بالتدريس في القاهرة حتى وفاته.
اشتهر البلطي بتدريس علوم القرآن والنحو، كما الف العديد من الكتب: الدينية والبلاغية والعروضية والنحوية والادبية وغيرها واعتمد عليه المؤرخون في توثيق تراجم واشعار العديد من الشعراء، كمااشتهر البلطي بنظم الشعر والاجادة فيه، خاصة انه كان من الرواد الذين نظموا الموشحات بعد نقلها إلى المشرق من الاندلس، و برزت قصيدته الطويلة (الحرباوية) التي يحسن في قوافيها الرفع والنصب والخفض والسكون، وظهرت اجادة الشاعر في مختلف الموضوعات الشعرية من مدح وغزل ووصف وهجاء وحكمة.
حاول البلطي محاكاة الشعراء البارزين واجاد في ذلك، وامتاز شعره بسهولته وبساطته وتاثره بالصنعة البلاغية، ويعد ما تبقى من شعره الذي تم جمعه وتحقيقه من المراجع والمصادر المطبوعة والمخطوطة من الوثائق الصادقة والمهمة لعصره.


Article
Remedy of Baldness and Hair loss in the Ancient Iraq in the Light of the Cuneiform Texts
علاج الصلع وتساقط الشعر في العراق القديم في ضوء النصوص المسمارية

Author: Muyad M. Sulaimān مؤيد محمد سليمان
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2010 Issue: 58 Pages: 475-487
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The present study tries to shed light on the this topic which is cure for baldness and hair loss and their methods of treating in the ancient Iraq. This topic is of significant. It is among the subjects that made man in the past as well as in the present think twice to find solution for these diesease because they closely related with human appreance as far as cosmetics is concerned. It is important for every human being especially for women. In the ancient times, Iraqi people tried their best to keep their hair and not to be lost. This consequently lead to baldness. Human instinct pushed man to try what are available in the nature like plants. mineral or animal substances in oder to get acess to the most successful method of treating hair-loss and baldness.


Article
The Language of Islamic Poetry Between Bedouinison and Civilization
لغة الشعر الإسلامي وتطورها بين البداوة والحضارة

Author: Ali Kamal Al-Din Al-Fshhadi علي كمال الدين الفهادي
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2005 Issue: 40 Pages: 147-166
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

With the advent of Islam the Arabic Language started to improve and develop thanks to the Glorious Quran. People’s life began to change from bedouinism to urbanism. This included poets who neglected the various Arabic dialects and used the Quraish dialect: the language of the Glorious Quran. The public taste improved too, thus ignoring the strange austere bedouin words and embracing many foreign words due to the cultural contact between Arabs and foreign nations.Ancient critics like Ibn Sallam, Al-Jurjani, Ibn Qutayba, Ibn Rashiq and Hazim Al-Qartajanni (Qartaji?) were aware of this change in their writings as Arabic adopted new words related to Islamic terminology as well as lexes of philosophy, art and science. The use of the bedouin dialect, consequently disappeared from Arbic poetry and was restricted to the description of the desert and its animals.


Article
The Human Body in Pre-Islamic Arabic Poetry
الجسد( ) في الشعر العربي قبل الإسلام

Author: Mo’yad M. S. Al-Yozbaky مؤيد محمد صالح اليوزبكي
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2005 Issue: 40 Pages: 167-184
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This paper tackles the concept of the human body from a philosophical point of view and traces back the origins of human consciousness regarding the body as expressed in the Babylonian epic of Gilgamish in which the strength of the body was the basis of heroism.The paper focuses on the dimensions of the human body in pre-Islamic Arabic poetry which occupied a considerably important place of poetic consciousness before Islam where stature and biological performance in the different activities of life assume aesthetic dimensions epitomised in particular in the image of the knight hero. To add, this poetry attached great importance to the woman’s body taking it as an epitome of beauty expressing the taste of the age.This paper shows that the Arab in his search of immortality through such traits like chivalrousness and heroism immortalizes the vitality of the human body and its embodiment in the consciousness of society.


Article
النظم بالعربية خلال الشعر الفارسي

Author: Sabah Abdul-Karim Mehdi صباح عبد الكريم مهدي
Journal: Iranian Studies Journal مجلة دراسات ايرانية ISSN: 22232354 Year: 2011 Issue: 14 Pages: 147-157
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

تكلمت في هذا البحث عن النظم بالعربية خلال الشعر الفارسي . وذكرت في المقدمة أهمية البحث وهي كونه دراسة توضح أثراً من الآثار العربية في الشعر الفارسي . ثم تكلمت بصورة موجزة عن الشعر الفارسي الإسلامي وهو الشعر الذي ظهرت بداياته الأولى في أواخر القرن الثاني وبداية القرن الثالث الهجري وكتب باللغة الفارسية الحديثة (الدرية) . وظهر هذا الشعر عندما اشتدت الحركة القومية عند الفرس بقيام الدويلات الفارسية المستقلة . ثم تكلمت عن النظم بالعربية خلال الشعر الفارسي الإسلامي , وهو مظهر من مظاهر تأثير الشعر العربي في الشعر الفارسي إذ نظم كثير من الشعراء الفرس المعروفين أبياتاً أو أشطراً باللغة العربية خلال منظوماتهم التي سميت بالملمّعات وهي إحدى فنون النظم عند الفرس تكتب باللغتين العربية والفارسية . كما نظم بعض الشعراء الفرس قطعاً أو قصائد باللغة العربية وتختلف جودة هذه القصائد من شاعر إلى آخر ولكنها بصورة عامة متوسطة الجودة وقد سمي هؤلاء الشعراء بذوي اللسانين . وذكرت نماذج من الملمّعات والقصائد العربية ومن أشهر الشعراء الذين نظموا بالعربية سعدي الشيرازي والأمير مُعزي وسنائي الغزنوي وحافظ الشيرازي وشهيد بلخي , ثم ذكرت نتائج البحث والمصادر والمراجع التي اعتمدت عليها في كتابة هذا البحث . وأسأل الله أن يحقق هذا البحث هدفه المنشود , وما التوفيق إلا من عند الله عليه توكلت وإليه أنيب .

Listing 1 - 10 of 344 << page
of 35
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (344)


Language

Arabic (287)

English (24)

Arabic and English (22)


Year
From To Submit

2019 (45)

2018 (55)

2017 (34)

2016 (34)

2015 (33)

More...