research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
البنية السردية وإنتاج الدلالة في رواية (قلب الظلام) لجوزيف كونراد

Author: صادق عباس هادي الطريحي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 19(المجلد الثاني) Pages: 120-127
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

على الرغم من أن جوزيف كونراد البولوني الأصل قد تعلم اللغة الانكليزية وهو في الثالثة والعشرين من العمر؛ الا أنه يعد أستاذاً للنثر الانكليزي، شبيهاً في فصاحته لدي كونسي وراسكن، ويعد أيضاً الخليفة الحقيقي للروائي الإنكليزي هنري جيمس. وساعده عمله كقبطان في البحرية الانكليزية في أن يكون روائي البحر والأماكن الغريبة، وقد زودته حياته في البحر بحصيلة من التجارب التي وظفها في أعماله الروائية. ويمكن أن نؤشر ابداعه في اهتمامه بالشكل الروائي، واعتماده على الوصف الفني؛ لتأدية الرواية أكثر من اهتمامه بالأحداث، لأن الرواية لديه لم تعد رواية أحداث، بقدر ما هي شكل فني ، وإن الشكل واللغة عنده ليس مجرد وسيلتين لاحتضان المحتوى، بل هما المحتوى نفسه، وهو التجربة الروائية نفسها، عندما توحدت مع اللغة؛ فأصبحت قادرة على نقل تجربته إلى المتلقي بدلالاتها الفنية. وتعد رواية (قلب الظلام) 1902 إحدى روايات الحداثة التي عالجت مشكلة الانسان (ذي الوجهين) إي الانسان الذي يحمل صفة العدالة والظلم في آن واحد، وتكشف عن منطقة حرجة واقعة بين الخير والشر في النفس الانسانية، وتشير صراحة إلى الطمأنينة والخطر الذي يتضمنه العمل. وفي الفن المحدث ما زال العالم المتناقض ظاهرياً يمثل قاعدة له. ويمكن القول إنها تنتمي إلى تلك الروايات التي تقرأ على مستويات متعددة، وتثير فينا أسئلة حرجة.


Article
سياسة الولاة العثمانيين تجاه عشائر الحلة 1869 – 1916

Author: عطية دخيل عباس
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 15 Pages: 117-140
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

بعد انتهاء حكم الولاة المعروفين بالوزراء علي رضا باشا ونجيب باشا والسردار عمر باشا وغيرهم الممتد بين عام 1831- 1869 والذي تميّز بالقسوة والعنف تجاه العراقيين حيث أستفحلت الفوضى في أرياف الحلة وأزداد العداء بين عشائر الحلة والحكومة وأنتهى بمعارك دامية انتصرت فيها الحكومة تارة والعشائر تارة أخرى الأمر الذي جعل الحكومة العثمانية تستدعي مدحت باشا من أوربا وتنتدبه إلى العراق لإصلاح الأمور فيه، إلا أنه جاء وقد دبَّ الفساد وبلغ ذروته في جسد الحكومة التي قابلت طلبه القاضي بدعمه لغرض الإصلاح بالانزعاج الشديد فعزلوه وهو لم يكمل ما بدأه من إصلاح، وما أن تنطوي صفحة هذا الوالي حتى يفتح التاريخ صفحة أخرى باستقبال الولاة الجدد الذين ظن الناس فيها خيراً وجاءوا لتكون أيامهم مثقلة بالظلم والابتزاز والقتل وعمل كل شيء من أحل إعلاء شأن الحكومة المركزية.


Article
The accused legal comparative study of Islamic jurisprudence
المتهـم دراسـة قانونيـة مقارنـة بالفقـه الإسـلامي

Author: marwa shaker hussen مروه شاكر حسين
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 2 Pages: 355-390
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

That the defendant is of the most people vulnerable to injustice in life ; what might subject him from the procedures described being of the most dangerous procedures and most encroachment on human life , both social and personal , for the social level , we find that the community looks into blame and guilt to anyone ; once he put the locus of suspicion in the commission of a crime, but goes far more than that to seal his conviction and criminalized , either on a personal level, we see that the defendant is subject to difficult and complicated procedures of arrest and detention and interrogation and inspection may put an end to the trial of the fate of his life forever.

أن المتهم هو من الأشخاص الأكثر عرضة للظلم في الحياة؛ لما قد يخضع له من إجراءات توصف بكونها من أخطر الإجراءات وأشدها مساساً بحياة الإنسان على الصعيدين الإجتماعي والشخصي، فعلى الصعيد الإجتماعي نجد أن المجتمع ينظر بعين اللوم والذنب لأي شخص؛ بمجرد أنه وضع بموضع الشبهة في أرتكاب جريمة ما، بل يذهب إلى ما هو أكثر من ذلك ليحسم أمرهُ بإدانته وتجريمهُ، إما على الصعيد الشخصي نرى أن المتهم يقع تحت طائلة إجراءات صعبة ومعقدة من قبض وتوقيف وإستجواب وتفتيش إلى محاكمة قد تنهي مصير حياته إلى الأبد .


Article
Injusticestruggling and autocracy in modern Sdany poet (Al-hadi Adam, Mohammed Al-fetory,Abed Al-qaderAlkeyabe ,simple)
مكافحة الظلم والاستبداد في الشعر السوداني الحديث (الهادي آدم، محمد الفيتوري، عبدالقادر الكتيابي، نموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

Sudan is one of the Arabian countries that has seen lots of historical events and injustice in the new era that have impressed on literature including the poem. At that time which was with oppression and despotism that has been done by the rulers through the times, the Sudanese poets have revoked the Arab nations to uprise and create revolution against oppression, tyranny and retake their lost freedom by sacrificing and they have introduced some models in order to terminate such despotism. The most prominent models are: the method of the prophets of the God (Peace be upon them) and Emam Khomeini’s revolution therefore they have asked them to learn and follow the lessons from Iranian Islamic revolution to put it into consideration in order to terminate oppression and tyranny.

السودان من البلدان العربية التي واجهت في تاريخها المعاصر الكثير من الأحداث التي تركت بصمتها على الأدب و لاسيما الشعر منه، و من هذه الأحداث، الظلم و الاستبداد الذي مارسه الحكام في مختلف العصور و الفترات. وقد دعا الشعراء السودانيون، الشعوب العربية الى الثورة والانتفاضة على الظلم و الجور و استعادة الحرية المفقودة من خلال التضحية بالدم ، و قدموا نماذج يقتدي بها من أجل الخلاص من الاستبداد ، و من أهم تلك النماذج، الثورة على نهج الأنبياء ()، و ثورة الإمام الخميني(ره)، و قد دعوا الى استلهام الدروس و العبر من الثورة الإسلامية في إيران و الاقتداء بها بغية التخلص من الجور و الطغيان.


Article
العلم في مقارعة الظلم الامام الباقر عليه السلام أنموذجاً

Author: مؤيد جبار حسن صالح
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 151-174
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

عانى النبي الاكرم وال بيته واصحابه المقربين، من عنت وخصومة وعداء مشركي قريش، في بادئ الامر، ثم مكر ابنائهم، وعداوة احفادهم واتباعهم.وهذا ما سار عليه الامر مع جميع الائمة الاطهار، فقد عاصروا السلطان الجائر وتمكنوا من البقاء على خطهم الرسالي والعلمي رغم كل الضغوط والمكائد والاجراءات التعسفية التي واجهوها d ومحبيهم.وقد نال الامام الباقر a هبات ربانية عظيمة كسائر الائمة من نسل محمد، لكنه تميز بالعلم النبوي الذي فاض منه الى جميع الامة الاسلامية والعالم باسره. لكن هذا العلم لم يكن فقط لتنوير الانسان وفتح مداركه المغلقة، وانما جاء كسلاح فتاك بيد الامام ليقاوم بنوره الظلاميين الظلمة من ال أمية وبني العباس.فمن المتعارف عليه ان كل طاغوت جبار يؤسسه حكمه على الجهل وتغييب العقول وطمس التفكر في الامور ظواهرها وبواطنها، وهنا يأتي دور الثائر لكي يستنهض الهمم ويرمي السلطة الجائرة في مقتل، حين ينسف دعائم ملكها واسباب بقائها ويقوض الناس عليها، عبر المناداة الى أيقاظ العقل من سباته ليكون كما اراده الخالق عز وجل جوهرة الانسان وبه يثيب وبه يعاقب.لقد حاولت الدولة الاموية عبر رجالاتها، عدا عمر بن عبد العزيز، اعادة المجتمع المسلم الى ما قبل الجاهلية وتعصبها، ربما الى حقبة لم يعشها العرب الاصلاء، من الاستعباد والذل والاهانة، لانسانيتهم اولا ولدينهم الاسلامي الحنيف ثانيا. وهنا وقف الامام متصديا لابناء الطلقاء عبر رفعه راية العلم والتفكر والايمان.ان الامام الباقر الذي شهد عنف وهمجية ودموية الدولة الاموية الظالمة مع جده الحسين وأبيه علي بن الحسينd أختار طريق المواجهة مع الظالمين، كاسلافه الطاهرين، لكن بوسيلة اخرى غير السيف الذي يمتلك الطرف الاخر الكثير منه، لكن باعتماد سلاح العلم، الذي لا يثلم نصله وتذوي قوته بمرور الزمان واختلاف الرجال. وها هي الى اليوم علوم الباقر منارة لنور المعرفة تنير للاجيال طريق الحق والايمان والحكمة...طريق الله.


Article
The dimensions of the poeticexperience in Adnan al - Sayegh 's poetry
أبعاد التجربة الشعرية في شعر عدنان الصائغ

Authors: KhaeryaGjrsh خيرية عچرش --- . Hassan DaddakhahTahrani حسن دادخواه تهراني --- Malik Ka'bOmair مالك كعب عمير
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2017 Volume: ج2 Issue: 33 Pages: 35-62
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The term new poetic experience in modern Arab Monetary, And that was the content of the known in the old monetary. And may the whole world critics, that experience in life based on the poetic experience, It also unanimously agreed that the source of the successful experience is self-defense when you interact with the event p makes it the poet in the form of a poem, through language picture, and the rhythm. 'Adnan al-alsayegh poet of poets who succeeded in poetic experiences; And because it could provide to try all of the conditions for success, especially at the level of substance, It was triggered by the springs of feelings that they interact in his conscience, The meanings of the subjects of the developed within the event to the broad humanitarian dimensions. Exciting free at large and attractive injecting, And linked to the life is an intimate and unacceptable reality extranational continuously.And his poems add Syriac language and literature in the Iraqi and Arab poetic experience, In the atmospheres of the longing and love and freedom, The poems are the AL-ALSAYEGH that do not stop at dream signals but shining escalates unfamiliar Prospects.And in the conclusion of the Matter; The aim of this research on the basis of analytical and descriptive approach, To reveal the Iraqi poet Adnan Al-alsayeghExperience And in the substantive research trends that underpin the poet to express its position regarding The issues of conscience, political, and social..

إن مصطلح التجربة الشعرية جديد في النقد العربي الحديث، وإن كان مضمونه معروفا في نقدنا القديم. وقد أجمع النقاد، أن التجربة في الحياة أساس للتجربة الشعرية، كما أجمعوا على أن منبع التجربة الناجحة هو النفس عندما تتفاعل مع الحدث فيصوغه الشاعر في شكل قصيدة، عن طريق اللغة والصورة والإيقاع.الشاعر عدنان الصائغ من الشعراء الذين نجحوا في تجاربهم الشعرية؛ وذلك لأنه استطاع أن يوفر لتجربته كل شروط النجاح، لاسيما على مستوى المضمون، فقد فجرته ينابيع الأحاسيس التي كانت تتفاعل في وجدانه، فارتقت معاني موضوعاته من حدود الحدث إلى أبعاد إنسانية رحبة. فتجربته مثيرة متحررة طليقة وجذابة، ومرتبطة بالحياة ارتباطاً حميمياً وبالواقع المرفوض الذي يتجاوزه باستمرار. وتشكل قصائده إضافة وتفرداً في التجربة الشعرية العراقية والعربية ففي أجواء مشحونة بالحنين والحب والحرية. تدور قصائد الصائغ التي لا تتوقف عند إشارات الحلم بل تتوهج لتصعد آفاقاً غير مألوفة. وفي خلاصة الأمر؛ يسعى هذا المقال على أساس المنهج الوصفي- التحليلي إلى الكشف عن تجربة الشاعر العراقي عدنان الصائغ و البحث في اتجاهاته الموضوعية التي ارتكز عليها الشاعر في التعبير عن موقفه إزاء القضايا الوجدانية، والسياسية، والاجتماعية..


Article
Sciences The culture of violence in the poetry of Mu'tasad ibn Abad ((Motives and manifestations))
ثقافة العنف في شعر المعتضد بن عباد ((الدوافع والتجليات))

Author: Hadi Taleb Mohsen Ajil هادي طالب محسن العجيلي جامعة بابل
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 3 Pages: 151-174
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Mu'tasad Ibn Abad, King of Seville, king of the news of his person until it was said that Andalusia did not know a cruel and violent monarch like him, combining extremes in his hair cruelty and softness and violence and mercy but the area of violence overwhelmed Linh, and his violence and tyranny tyrannized him. His environment or the product of mental education he inherited as he inherited the rule in Sevilla? ... Was it involving a personality suffering satisfactory behaviors expressed in his poetry? Did he nourish the intellectual system of the nature of the Arab government had suffered by the practice in his rule ?. The research is an attempt to study this personality and analyze its behavior through the poetic achievement based on the experience of poetry and in accordance with what was reported in the sources of research and the reports of live testimonies and experiences experienced by contemporaries and news. These questions require a deductive answer and a desire to reach a scientific answer In the interest of research under the title (culture of violence in the poetry of Mu'tasad ibn Abad), moreover, I did not find - as far as I know - who studied this character according to the significance - violence - poetry, and to launch the subject of research we have to light a small title of being Of the social and political significance of the Arab government In most distinguished Hakaba such, the status of violence, was a must for us from a historical Mulch to see the presence of the sons of slaves in Andalusia and their king in Seville and how it was the first entry to Andalusia? And crossing them? Then establish their own king ?. And the most important thing that the state of Bani Abad, the relationship of the kings of poetry as poets or sponsors of poetry or are interested in according to the perspective of the relationship of poetry to power ... The basic brick in the search was the motives of violence in the poetry of Mu'tasad ibn Abad, King of Sevilla and manifestations in his poetry and then the results of the research that I reached through this lesson and God the conciliator.

المعتضد بن عباد ملك اشبيلية ، ملك كَثُرت الأخبار عن شخصه حتى قيل أن الأندلس لم تعرف ملكاً عنيفاً قاسياً مستبداً مثله ، جمع النقيضين في شعره القسوة واللين والعنف والرأفة لكن مجال العنف فيه طغى على لينه ، وعنفه واستبداده طغيا على رأفته، أفكان مُلك المعتضد وحكمه نتاج بيئته أم نتاج تربية ذهنية ورثها مثلما ورث الحكم في إشبيلية ؟...وهل كان ينطوي على شخصية تعاني سلوكيات مرضية عبر عنها في شعره ؟ وهل أنه غُذيَّ بمنظومة فكرية لطبيعة الحكم العربي كان قد ألمً بها فمارسها في حكمه؟.البحث محاولة لدراسة هذه الشخصية وتحليل سلوكها من خلال المنجز الشعري على وفق معطيات التجربة الشعرية وبالتوافق مع ما نقل عنه في مصادر البحث وما ورد من شواهد حية وتجارب عاشها المعاصرون له ولأخباره ...هذه الأسئلة تتطلب جواباً استنتاجياً ، ورغبةً في الوصول إلى جواب علمي باعثاً فيّ اهتماماً للبحث فيه تحت عنوان (ثقافة العنف في شعر المعتضد بن عباد) زد على ذلك أنني لم أجد -على حد علمي- ممن تناول دراسة هذه الشخصية وفق هذا الدلالة-العنف- لشعره، ولكي نشرع بموضوع البحث لابد لنا من إضاءة صغيرة للعنوان كونه من المسلمات الاجتماعية والسياسية في الحكم العربي الذي تميز في أغلب حقبه بهذه الصفة ، صفة العنف، فكان لابد لنا من مهاد تاريخي لمعرفة وجود بني عباد في الأندلس وملكهم في إشبيلية وكيف تم دخولهم الأول إلى الأندلس؟ وعبورهم؟ ثم تأسيس ملكهم؟. وأهم ما أنمازت به دولة بني عباد علاقة ملوكها بالشعر كونهم شعراء أو رعاة للشعر أو مهتمين به على وفق منظور علاقة الشعر بالسلطة ... أما اللبنة الأساسية في البحث فكان عن دوافع العنف في شعر المعتضد بن عباد ملك اشبيلية وتجلياته في شعره ثم نتائج البحث التي توصلت إليها من خلال هذه الدرس والله الموفق.


Article
الأنا في شعر وزراء العصر العباسي (132- 447هـ)

Author: ا . م . د فهد نعيمة البيضاني
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 214-226
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract studying The Ego and the Other in Abbasid Era Ministers' Verse (132 – 447 H.) was considered an issue that cannot be achieved without looking carefully at the minister's hidden contents and his obscures that connected to his psychological construction, his social interaction, his vision to things through a perspective relying on analysis and scientific investigation to his literary experience. Indeed, this does not consider as new experience, all researchers and literary studies should associate with such perspective or should depend on a certain method for analysis. What is new thing lies in the ministers themselves. They reflect the others' images by their verses. So, their verses were an outcome of special environment with aspects of luxury, wealth, and highness. on the contrary, they suffered in part of their life from misery, torture, and pain either because of prison, love, or exile. Each period of their poetic experience characterized by an artistic creation standing on a dialectic relation between the ego and the other.

المقدمة .. الحمد لله الأول قبل كلّ أول ، والآخر بعد كل آخر ، والدائم بلا زوال ، والقائم على كل شيء بغير انتقال ، وهو الباقي بعد كل أحد الى غير نهاية ولا أمد ، وصلِّ وسلم على سيدنا محمد ، وبعد ..تحاول هذه الدراسة تسليط الضوء على موضوعة( الأنا ) في نص الوزير العباسي المدة المذكورة موضوع الدراسة ؛ إذ مهما أفاضت العلوم في الكشف عن قراءة مائزة لمفهوم " الأنا " في تجلياتها ومدى حضورها في النص ، بمنهجية كاشفة عن سمات اسلوبها المميز لها ، يبقى للدرس الأدبي نافذته التي يطل بها علينا مستشرفاً رؤاه فيما توجه به خطابه الإبداعي ، فقد عرفها الدكتور جبور عبد النور بأنها (( شعور يبرز الذات بشكل طاغٍ بحيث ينشط الفنان في ضمن دائرة لا تتعدى حدود شخصيته ، مشيحاً بوجهه عن أمالي البيئة التي يعيش فيها ، أو متخذاً إطاراً محمّلاً أو مشوّهاً لكيانه))(1) ، فإظهار الأنا والكشف عن معطياتها في مقابل الآخــر (( يعود على ما ينطق به ، فأنا يشير إلي ، وأنت تشير إليك ، وهم تشير إلى من لم يكن أنا وأنت ، ونحن تحتوينا ، وتستثني غيرنا ))(2) ، فـ(الأنا) على ذلك شخصية حاضرة في تجمع انساني ، إنَّها لغة ، قيم ,وعادات ، وطموحات ، وأهداف ، ورفض ، وقبول ؛ كل هذا لا يتم إلّا في حقل التجمع الانساني بكل مستوياته ، والانا عمل ، وسلوك ، والعمل والسلوك مرتبطان بالآخرين . فهي اجتماعية ثقافية(3). وهي مركز الشعور في نفس الإنسان ، فهي تنمو وتفصح عن قدراتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، ويبرز الشعور بالانا من خلال تلازم الذات مع الآخر (4) ، والحقيقة البسيطة الواضحة التي يعرفها الأنا أنه ليس الآخر , وشعوره بالتمايز عن الآخر شعور حقيقي لا يستطيع أحد أن ينكر على الأنا هذا الشعور ، إلاّ أنه يشترك مع الآخر بكثير من الصفات الخارجيّة (5) ، إلا إن الأنا تتحوّل في بعض الاحيان الى آخر في اللوم وفي المنالوج الداخلي . وترتبط (( الأنا بالآخر والموضوع عندما تكون العلاقة موجبة ، وتنفصل عن الآخر والموضوع عندما تكون العلاقة سالبة ، وكلّما ظهر الأنا مع الآخر في الموضوع الواحد وهما في حالة تساوي وفق الحاجة والجهد كلما قويت العلاقة بينهما ، وكلما ظهر الأنا على حساب الآخر كلما ضعفت العلاقة بينهما وقد يحدث الصدام وتسود الفرقة الى حين الالتزام بحق الآخر في الموضوع دون منه ، فالـ(أنا)الموجبة هي التي تتمسك بما لها من الموضع دون أن تمس حق الآخر فيه ))(6) ، ويكون الخطاب الشعري بمثابة اعتراف من لدن الوزير الشاعر لحياته , وتكون اشعاره (( بمثابة فضاء شعري يُعاد فيه إنتاج أنا الشاعر أي سيرته الذاتية , من خلال أنا المتكلّم))(7)، فترتسم ملامح أناه من خلال نتاجه وسواء كانت تلك الأنا ظاهرة عن المتكلم أو خفيّة متغلغلة في ثنايا اشعاره يظل النص الشعري وسيلة لإنتاج خطابه الذاتي أو ترجمة ذاتية لواقعه الذي تتم فــيه (( العودة الى العالم الداخلي , فتقترن الذات بالموضوع الخارجي إلى أن تأتي مرحلة أخرى فيكون إيصال الخارج إلى الداخل أو التوحد التام بين الذات والموضوع))(8) . من هنا يمكننا القول : إنً مناخ الأنا هو المناخ النصي الذي يكشف عن هويتها في الفروع سواء كانت إنسانية أم أدبية ؟ والعصر الذي تعكس معطياته وخصائصه النصيّة ، فالفاصل بذلك هو العمل الأدبي أو النص الأدبي . فالـ((أنا)) على ذلك (( شعور بالوجدان الذاتي المستمر والمتطور بالاتصال مع العالم الخارجي والاختبارات والتثقيف ، ثم بالتأمل والاستبطان وهذا الأنا هو مركز البواعث والأعمال التي يؤقلم الإنسان في محيطه ، وتحقق رغباته ، وتحل النزاعات المتولدة عن تعارض رغباته ))(9) ، وكذا تكون (( ذات الشاعر هي حقيقة الشاعر وهويته الشخصية ، ما به يكون الشاعر ذاته شاعراً بعينه ، وليس أي شاعر ، أي مقومات وجوده الواقعي أو الموضوعي ، بوصفه " أنساناً + متميزاً " أو " موهوباً " أو بوصفه " كائناً اجتماعياً تنهض به امكانية التفرد " ، فهو ..... يحيا عضواً في جماعة إنسانية ينتمي إليها ، ويدخل في سلسلة التنظيمات التي أوجدتها ضرورات الاجتماع البشري في مرحلة معينة من مراحل التطور الاجتماعي، ويرث أوضاعاً اجتماعية سابقة على وجوده منها ما يرجع الى الأسرة .....، أو الجنس البشري ))(10)، وقد تتعالى تلك الذات عن واقعها وتستعير لنفسها ملامح ليست لها, وتصبح ذات الشاعر في علاقة متناقضة بين صورتها في أدبه وبين صورتها في نصه الشعري، وما التعالي إلا حالة ديناميّة نفسيّة , يقصد بها ((محاولة لا شعوريّة يقوم بها الفرد من خلال تضخمه لذاته , وإسباغ صفات العظمة عليها , لإخفاء شعوره بالنقص))(11)، ذلك النقص الذي ينقلب الى قوة موهومة في أغلب الاحيان وتبرز فيه الانا المتعالية في زوبعة لا شعوريّة من قبل الذات في زهو وإسراف وتظاهر بالشجاعة والفخر والبطولة بمحاولة منه لتعويض أمر ما . قلنا إنّ الأنا تنمو وتفصح عن قدرتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، كذا الأنا عند الوزير ، أثبتت حضورها الانساني بوصفها ملكة استعداد (خلق ) عنده فانعكس ذلك على حضورها الشعري عبر تجربته الشعريّة ، فالوزير يأتي بعد الخليفة رتبة في السلّم السياسي ، ويعيش في النعيم نفسه الذي يتمتع به الخليفة ؛ لما كان يأخذه من رواتب ضخمة وإقطاعات ، وكان للوزير بناء مفرد يجلس فيه والخواص والحواشي بين يديه إلى أن يستدعيه الخليفة ، ويفرض الضرائب ، ويتولّى إدارة مالية البلاد والقيام على الدخل والخرج ، فمن هذا العلو والترف ظهرت الأنا(12) ، تلك (( الأنا المتضخّمة الفحوليّة التي لا تقوم إلا عبر التفرّد المطلق بإلغاء الآخر وبتعاليها الكوني وبكونها هي الأصح والأصدق حكماً ورأياً , ويكون الظلم عندها علامة قوة وسؤدد , والكذب عندها مباح وتشعر بما لا يشعر به غيرها ...))(13) ، وسوف نتلمّس ذلك من خلال استنطاق نص الوزير العبّاسي وبيان مدى تجليها وحضورها في الخطاب الشعري .

Keywords

المقدمة .. الحمد لله الأول قبل كلّ أول ، والآخر بعد كل آخر ، والدائم بلا زوال ، والقائم على كل شيء بغير انتقال ، وهو الباقي بعد كل أحد الى غير نهاية ولا أمد ، وصلِّ وسلم على سيدنا محمد ، وبعد .. تحاول هذه الدراسة تسليط الضوء على موضوعة --- الأنا في نص الوزير العباسي المدة المذكورة موضوع الدراسة ؛ إذ مهما أفاضت العلوم في الكشف عن قراءة مائزة لمفهوم " الأنا " في تجلياتها ومدى حضورها في النص ، بمنهجية كاشفة عن سمات اسلوبها المميز لها ، يبقى للدرس الأدبي نافذته التي يطل بها علينا مستشرفاً رؤاه فيما توجه به خطابه الإبداعي ، فقد عرفها الدكتور جبور عبد النور بأنها --- شعور يبرز الذات بشكل طاغٍ بحيث ينشط الفنان في ضمن دائرة لا تتعدى حدود شخصيته ، مشيحاً بوجهه عن أمالي البيئة التي يعيش فيها ، أو متخذاً إطاراً محمّلاً أو مشوّهاً لكيانه --- 1 ، فإظهار الأنا والكشف عن معطياتها في مقابل الآخــر --- يعود على ما ينطق به ، فأنا يشير إلي ، وأنت تشير إليك ، وهم تشير إلى من لم يكن أنا وأنت ، ونحن تحتوينا ، وتستثني غيرنا --- 2 ، فـ --- الأنا على ذلك شخصية حاضرة في تجمع انساني ، إنَّها لغة ، قيم --- وعادات ، وطموحات ، وأهداف ، ورفض ، وقبول ؛ كل هذا لا يتم إلّا في حقل التجمع الانساني بكل مستوياته ، والانا عمل ، وسلوك ، والعمل والسلوك مرتبطان بالآخرين . فهي اجتماعية ثقافية --- 3. وهي مركز الشعور في نفس الإنسان ، فهي تنمو وتفصح عن قدراتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، ويبرز الشعور بالانا من خلال تلازم الذات مع الآخر --- 4 ، والحقيقة البسيطة الواضحة التي يعرفها الأنا أنه ليس الآخر --- وشعوره بالتمايز عن الآخر شعور حقيقي لا يستطيع أحد أن ينكر على الأنا هذا الشعور ، إلاّ أنه يشترك مع الآخر بكثير من الصفات الخارجيّة --- 5 ، إلا إن الأنا تتحوّل في بعض الاحيان الى آخر في اللوم وفي المنالوج الداخلي . وترتبط --- الأنا بالآخر والموضوع عندما تكون العلاقة موجبة ، وتنفصل عن الآخر والموضوع عندما تكون العلاقة سالبة ، وكلّما ظهر الأنا مع الآخر في الموضوع الواحد وهما في حالة تساوي وفق الحاجة والجهد كلما قويت العلاقة بينهما ، وكلما ظهر الأنا على حساب الآخر كلما ضعفت العلاقة بينهما وقد يحدث الصدام وتسود الفرقة الى حين الالتزام بحق الآخر في الموضوع دون منه ، فالـ --- أناالموجبة هي التي تتمسك بما لها من الموضع دون أن تمس حق الآخر فيه --- 6 ، ويكون الخطاب الشعري بمثابة اعتراف من لدن الوزير الشاعر لحياته --- وتكون اشعاره --- بمثابة فضاء شعري يُعاد فيه إنتاج أنا الشاعر أي سيرته الذاتية --- من خلال أنا المتكلّم --- 7، فترتسم ملامح أناه من خلال نتاجه وسواء كانت تلك الأنا ظاهرة عن المتكلم أو خفيّة متغلغلة في ثنايا اشعاره يظل النص الشعري وسيلة لإنتاج خطابه الذاتي أو ترجمة ذاتية لواقعه الذي تتم فــيه --- العودة الى العالم الداخلي --- فتقترن الذات بالموضوع الخارجي إلى أن تأتي مرحلة أخرى فيكون إيصال الخارج إلى الداخل أو التوحد التام بين الذات والموضوع --- 8 . من هنا يمكننا القول : إنً مناخ الأنا هو المناخ النصي الذي يكشف عن هويتها في الفروع سواء كانت إنسانية أم أدبية ؟ والعصر الذي تعكس معطياته وخصائصه النصيّة ، فالفاصل بذلك هو العمل الأدبي أو النص الأدبي . فالـ --- أنا على ذلك --- شعور بالوجدان الذاتي المستمر والمتطور بالاتصال مع العالم الخارجي والاختبارات والتثقيف ، ثم بالتأمل والاستبطان وهذا الأنا هو مركز البواعث والأعمال التي يؤقلم الإنسان في محيطه ، وتحقق رغباته ، وتحل النزاعات المتولدة عن تعارض رغباته --- 9 ، وكذا تكون --- ذات الشاعر هي حقيقة الشاعر وهويته الشخصية ، ما به يكون الشاعر ذاته شاعراً بعينه ، وليس أي شاعر ، أي مقومات وجوده الواقعي أو الموضوعي ، بوصفه " أنساناً + متميزاً " أو " موهوباً " أو بوصفه " كائناً اجتماعياً تنهض به امكانية التفرد " ، فهو ..... يحيا عضواً في جماعة إنسانية ينتمي إليها ، ويدخل في سلسلة التنظيمات التي أوجدتها ضرورات الاجتماع البشري في مرحلة معينة من مراحل التطور الاجتماعي، ويرث أوضاعاً اجتماعية سابقة على وجوده منها ما يرجع الى الأسرة .....، أو الجنس البشري --- 10، وقد تتعالى تلك الذات عن واقعها وتستعير لنفسها ملامح ليست لها --- وتصبح ذات الشاعر في علاقة متناقضة بين صورتها في أدبه وبين صورتها في نصه الشعري، وما التعالي إلا حالة ديناميّة نفسيّة --- يقصد بها --- محاولة لا شعوريّة يقوم بها الفرد من خلال تضخمه لذاته --- وإسباغ صفات العظمة عليها --- لإخفاء شعوره بالنقص --- 11، ذلك النقص الذي ينقلب الى قوة موهومة في أغلب الاحيان وتبرز فيه الانا المتعالية في زوبعة لا شعوريّة من قبل الذات في زهو وإسراف وتظاهر بالشجاعة والفخر والبطولة بمحاولة منه لتعويض أمر ما . قلنا إنّ الأنا تنمو وتفصح عن قدرتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، كذا الأنا عند الوزير ، أثبتت حضورها الانساني بوصفها ملكة استعداد --- خلق عنده فانعكس ذلك على حضورها الشعري عبر تجربته الشعريّة ، فالوزير يأتي بعد الخليفة رتبة في السلّم السياسي ، ويعيش في النعيم نفسه الذي يتمتع به الخليفة ؛ لما كان يأخذه من رواتب ضخمة وإقطاعات ، وكان للوزير بناء مفرد يجلس فيه والخواص والحواشي بين يديه إلى أن يستدعيه الخليفة ، ويفرض الضرائب ، ويتولّى إدارة مالية البلاد والقيام على الدخل والخرج ، فمن هذا العلو والترف ظهرت الأنا --- 12 ، تلك --- الأنا المتضخّمة الفحوليّة التي لا تقوم إلا عبر التفرّد المطلق بإلغاء الآخر وبتعاليها الكوني وبكونها هي الأصح والأصدق حكماً ورأياً --- ويكون الظلم عندها علامة قوة وسؤدد --- والكذب عندها مباح وتشعر بما لا يشعر به غيرها ... --- 13 ، وسوف نتلمّس ذلك من خلال استنطاق نص الوزير العبّاسي وبيان مدى تجليها وحضورها في الخطاب الشعري . Abstract studying The Ego and the Other in Abbasid Era Ministers' Verse --- 132 – 447 H. was considered an issue that cannot be achieved without looking carefully at the minister's hidden contents and his obscures that connected to his psychological construction --- his social interaction --- his vision to things through a perspective relying on analysis and scientific investigation to his literary experience. Indeed --- this does not consider as new experience --- all researchers and literary studies should associate with such perspective or should depend on a certain method for analysis. What is new thing lies in the ministers themselves. They reflect the others' images by their verses. So --- their verses were an outcome of special environment with aspects of luxury --- wealth --- and highness. on the contrary --- they suffered in part of their life from misery --- torture --- and pain either because of prison --- love --- or exile. Each period of their poetic experience characterized by an artistic creation standing on a dialectic relation between the ego and the other.

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (7)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (3)

2015 (1)

2013 (2)