research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية -قراءة ثقافوية انثروبولوجية


Article
Transitional Justice ((Legal study))
العدالة الانتقالية ((دراسة قانونية))

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Transitional justice become a term more heavily traded in recent decades, even though it is still ambiguous to many people due to the novelty of this term and the lack of its applications and experiments in the countries of the world, and the naming of transitional justice is due to political transformations which the legal experts and human rights defenders have wanted to highlight the human rights violations that committedby the ruling regimes without affecting the positives of change and political transformation. It is clear to us that the term transitional justice has two folds justice and transition. The UN organization played an important role in determining the transitional justice landmarks through an approach based on respect for the rule of law during periods of post-conflict.Transitional justice has been defined as:((full range of processes and mechanisms associated with the attempts being made by the community to understand the legacy of past abuses of large-scale in order to ensure accountability and to achieve justiceand reconciliation, and it may include these judicial and non-judicial measures both with varying levels of international involvement (or it may not absolutely existed) and the trials of individuals, compensation, and fact-finding, constitutional reform, and checking personal record for the detection of irregularities, separation or pair them together)). Transitional justice measures are not limited to judicial procedures of all criminal prosecutions, but augmented by other non-judicial measures, and that of the most prominent elements of transitional justice.The most important elements of transitional justicein addition to legal prosecutions are commissions of uncovering the truth, compensation and reparations, and institutional reform as well as national reconciliation and the preservation of memory. Despite the novelty of the term transitional justice, but we note that its roots and implications of returning to historical far eras, these rings were not connected and complementary to each other as they are now and as they should be already, and we find that the concept of transitional justice is aproportionalone varies according to time and place and what can be applied in one country may be difficult to apply in another country due to the different political, economic and cultural conditions among countries. As well as according to time factor, what can be applied in a given time may be difficult to apply in another time and that the different level of thinking, the different generations andeven though that the level of rights and violationsand how to deal with them are affected by different generations and their succession. In addition to that, transitional justice had sources which represent the deep layers from which drives its establishment and its true origins, those sources vary between man-made laws such as the United Nations Charter and the Universal Declaration of Human Rights and the conventions on human rights and regulations in the basic international criminal tribunals and the general principles of the law in addition to the opinions of scholars and religious sources.Finally, transitional justice is based on to the rules of international humanitarian law, the rules of international human rights law and the rules of international criminal law as its basic important foundations.

المستخلص اصبح مصطلح العدالة الانتقالية اكثر تداولا في العقود الاخيرة على الرغم من انه مازال يشوبه الغموض لدى الكثيرين، وذلك لحداثة هذا المصطلح وقلة تطبيقاته وتجاربه في دول العالم، وتعود تسمية العدالة الانتقالية الى التحولات السياسية والتي اراد القانونيين وناشطي حقوق الانسان ابراز انتهاكات حقوق الانسان التي وقعت من قبل الانظمة الحاكمة دون التأثير على ايجابيات التغيير والتحول السياسي، والواضح لنا ان لمصطلح العدالة الانتقالية شقين العدالة والانتقالية.ولعبت منظمة الامم المتحدة دور مهم في تحديد معالم العدالة الانتقالية من خلال مقاربة قائمة على احترام سيادة القانون خلال فترات مابعد الصراع، وعُرّفت العدالة الانتقالية بأنها ((كامل نطاق العمليات والآليات المرتبطة بالمحاولات التي يبذلها المجتمع لتفهم تركة من تجاوزات الماضي الواسعة النطاق بغية كفالة المساءلة وإقامة العدالة وتحقيق المصالحة، وقد تشمل هذه الاليات القضائية وغير القضائية على حد سواء مع تفاوت مستويات المشاركة الدولية (ام عدم وجودها مطلقا) ومحاكمات الافراد، والتعويض، وتقصي الحقائق، والاصلاح الدستوري، وفحص السجل الشخصي للكشف عن التجاوزات، والفصل او اقترانهما معا)).ولا تقتصر تدابير العدالة الانتقالية على الاليات القضائية المتمثلة بالمحاكمات الجنائية فقط بل تضاف اليها تدابير اخرى غير قضائية، وان من ابرز عناصر العدالة الانتقالية واهمها اضافة الى الملاحقات القضائية، لجان كشف الحقيقة، التعويض وجبر الضرر، واصلاح المؤسسات، اضافة الى المصالحة الوطنية وحفظ الذاكرة.وعلى الرغم من حداثة مصطلح العدالة الانتقالية إلا أننا نلاحظ ان له جذور ومضامين تعود إلى عصور تاريخية بعيدة، وهي حلقات لم تكن متصلة ومكملة لبعضها البعض كما هي عليه الآن وكما يجب ان تكون أصلا، ونجد ان مفهوم العدالة الانتقالية مفهوم نسبي يتغير بتغير الزمان والمكان فما يمكن تطبيقه في بلد ما قد يصعب تطبيقه في بلد آخر بالنظر لاختلاف الظروف السياسية والاقتصادية والثقافية بين البلدان. وكذلك بالنسبة للناحية الزمانية، فما يمكن تطبيقه في زمان معين ربما يصعب تطبيقه في زمان آخر وذلك لاختلاف مستوى التفكير واختلاف الأجيال وحتى ان مستوى الحقوق والنظر اليها والانتهاكات والتعامل معها يتأثر باختلاف الأجيال وتعاقبها. كما ان للعدالة الانتقالية مصادر تمثل الطبقات العميقة التي تنبع منها، والتي تستمد منها نشأتها الحقيقية وتتنوع هذه المصادر ما بين القوانين الوضعية كميثاق الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان والاتفاقيات الخاصة بحقوق الانسان والانظمة الاساسية للمحاكم الجنائية الدولية والمبادئ العامة للقانون اضافة الى المصادر الدينية وآراء الفقهاء، وتستند العدالة الانتقالية الى قواعد القانون الدولي الانساني وقواعد القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الجنائي أسساً رئيسة لها.


Article
The scope of international crimes covered by the transitional justice and constraints applied
نطاق الجرائم الدولية التي تتناولها العدالة الانتقالية ومعوقات تطبيقها

Loading...
Loading...
Abstract

Justice has become urgent topic , and is no longer seen as the accountability of individual narrow , but it is the responsibility of the community , especially after the emergence of the idea of the international protection of the rights and should be guaranteed access to international justice desired and are not materialize once the feeling or sympathy moral but requires a Solutions material procedural exceptional through the mechanisms of judicial and non-judicial and specifically in societies undergoing transition periods as they deal with large waves of crimes of an international character and gross violations of human rights, political ,civil, economic, social and cultural as well as where there is peace and the rule of law . And lies the importance of research in that it addresses the subject of transitional justice and the most important characteristics and the subject of international crimes covered by the transitional justice , as well as its scope of application as well as the constraints applied and which is one of the emerging themes in the international arena and overshoot of great importance in the scope of public international law they relate to international law human rights and international humanitarian law and international criminal law and it is one of the important paragraphs to activate a global human rights issues .Transitional Justice modern term began hesitate widely in the Arab countries that have been able to take their people from systems characterized by tyranny and oppression , corruption or both. And contemporary trends based on the fact that in a country that has suffered armed conflicts , or the rule of despotic regimes and repressive must be followed by the end of that conflict , or the demise of these systems Taker principles of transitional justice , which are mainly based on documented serious violations of human rights committed in the right of citizens and in the right home and other forms of abuse of power and reveal what they are and inform their citizens as well as to hold accountable those responsible for such violations and abuses and purge state institutions who are involved in the commission of serious crimes and abuses with the reform of these institutions in order to prevent recurrence of such violations with comeuppance for justice to the victims and their eligibility or Tkhalaad their memory and the development of programs for the rehabilitation and integration of those who are alive of them as well as the reconciliation between the spectra of different people.

أصبح موضوع العدالة عاجلة ، ولم يعد ينظر إليها على أنها مساءلة الفردية الضيقة ، وإنما هو مسؤولية المجتمع ، وخاصة بعد ظهور فكرة الحماية الدولية لل حقوق و يجب أن تكون مضمونة الوصول إلى العدالة الدولية المنشودة ولا تتحقق بمجرد الشعور أو التعاطف المعنوي ولكن يتطلب مادة حلول إجرائية استثنائية من خلال آليات المجتمعات القضائية وغير القضائية و تحديدا في الفترات الانتقالية التي تمر كما تعامل مع موجات كبيرة من الجرائم ذات الطابع الدولي و انتهاكات جسيمة ل الإنسان الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية و الثقافية، وكذلك عندما يكون هناك سلام وسيادة القانون.و تكمن أهمية البحث في أنه يتناول موضوع العدالة الانتقالية و أهم خصائص وموضوع الجرائم الدولية من قبل العدالة الانتقالية تغطيتها، وكذلك نطاق تطبيقه فضلا عن القيود المطبقة و التي تعد واحدة من الموضوعات المستجدة على الساحة الدولية و التجاوز من أهمية كبيرة في نطاق القانون الدولي العام صلتها القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي والقانون الجنائي الدولي و أنها هي واحدة من الفقرات الهامة لتفعيل القضايا العالمية لحقوق الإنسان.بدأ مصطلح العدالة الانتقالية الحديث يتردد على نطاق واسع في البلدان العربية التي استطاعت أن تأخذ شعوبها من أنظمة تتميز الاستبداد و الظلم والفساد أو كليهما.والاتجاهات المعاصرة استنادا إلى حقيقة أنه في البلاد التي عانت النزاعات المسلحة ، أو حكم الأنظمة الاستبدادية القمعية و يجب أن يتبع بحلول نهاية ذلك الصراع ، أو زوال هذه الأنظمة مبادئ الآخذ العدالة الانتقالية ، والتي هي أساسا بناء على توثيق الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ارتكبت في حق المواطنين وفي حق الوطن وغيرها من أشكال إساءة استخدام السلطة و الكشف عن ما هي عليه ، وإبلاغ مواطنيها وكذلك لمحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات والتجاوزات و تطهير مؤسسات الدولة الذين يشاركون في ارتكاب الجرائم الخطيرة و الانتهاكات مع إصلاح هذه المؤسسات من أجل منع تكرار مثل هذه الانتهاكات مع القصاص العادل من أجل تحقيق العدالة للضحايا و أهليتهم أو ذاكرتهم و وضع برامج لإعادة تأهيل و إدماج أولئك الذين هم على قيد الحياة منهم وكذلك المصالحة بين أطياف الشعب المختلفة .


Article
Transitional justice problems and opportunities in the Libyan reality
العدالة الانتقالية الإشكالات والفرص في الواقع الليبي

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractResearch topic of transitional justice in fact Libyan discussed during the 17l2l2011 turn to the problematic mismanagement lost reunion, solidarity and opportunity, as research reveals the fact that the administrative and political corruption in this period, with the knowledge of the stages of reparation Is there a building political trust between the people and transitional governments have at this stage Or that corruption and impunity, exclusion and revenge still exists under the fragility of the legislative elections, which reduced the number of participants and political isolation of uncontrolled conceptual with no controls to protect spending from the state budget and the absence of building your army and police, despite the fact that Libya has multiple physical resources and possibilities cultural, religious and homogeneous population of simple position to overcome these differences more easily these problems are reflected on the concept of transitional justice and delayed the process of democratization.

الملخص يناقش موضوع البحث العدالة الانتقالية في الواقع الليبي خلال فترة 17 فبراير 2011 م منعطفًا إلي توضيح إشكالات سوء التدبير السياسي والفرص الضائعة للم الشمل والتضامن الاجتماعي، كما يكشف البحث حقيقة الفساد الإداري والسياسي في هذه الفترة مع معرفة مراحل جبر الضرر وهل هناك بناء للثقة السياسية بين الشعب والحكومات الانتقالية المتعاقبة في هذه المرحلة أم أن الفساد والإفلات من العقاب والإقصاء والتشفي لا زال موجود في ظل هشاشة الانتخابات التشريعية التي قلصت عدد المشاركين وعزل سياسي غير منضبط مفاهيميًا مع عدم وجود ضوابط تحمي الإنفاق من ميزانية الدولة وغياب بناء جهاز للجيش والشرطة ،على الرغم من أن ليبيا لها موارد مادية متعددة وإمكانيات ثقافية ودينية متجانسة وعدد سكان بسيط يمكنها من تجاوز هذه الخلافات بيسر وسهولة هذه الإشكالات انعكست على مفهوم العدالة الانتقالية وأخرت عملية التحول الديمقراطي .


Article
Transitional Justice in South Africa
العدالة الانتقالية في دولة جنوب إفريقيا

Loading...
Loading...
Abstract

The transitional justice a necessity to re-establish a state on the basis of the legitimacy of legal and pluralistic democracy, because the walk towards the future requires a comprehensive and final liquidation of each conflicts of the past, and this is done by introducing the concept of transitional justice after the way that ensures justice and redress to the victims, and the transition from a past painful to the future brightThe transitional justice means to achieve the principle of justice during the transition from an authoritarian regime to a democratic system, or from civil war to peace, or freedom from occupation, they also include the processes and mechanisms associated with the attempts being made by the community to understand his legacy of past excesses of large-scale in order to ensure accountability and justice , this judicial and non-judicial mechanisms may include Through the study of transitional justice in South Africa Bottom line, we can experience the following: The future of transitional justice and faced several challenges, in the State of South Africa, and its success depends on the political challenges that are self-governing, a state of the Zulu tribe, and make decisions by majority. Economic challenges and represented the possibility of the distribution of wealth, and the issues of corruption, and unemployment. And social challenges of the educational and cultural domain, and in the health field, and in the field of housing, high rates Jerimh.ala that all that has been surpassed and the consolidation of peaceful coexistence policy, which reflected the stability of the political system and the success of his experience in transitional justice.

تُعّد العدالة الانتقالية ضرورة لازمة لإعادة تأسيس الدولة على أسس شرعية قانونية وتعددية ديمقراطية , لان السير نحو المستقبل يقتضي تصفية شاملة ونهائية لكل نزاعات الماضي ، وهذا يتم عن طريق الأخذ بمفهوم العدالة الانتقالية بعدّها السبيل الذي يضمن تحقيق العدالة والأنصاف للضحايا ، والانتقال من ماضٍ مؤلم الى مستقبل مشرق.ان العدالة الانتقالية تعني تحقيق مبدأ العدالة في إثناء الانتقال من نظام استبدادي الى نظام ديمقراطي ، أو من حرب أهلية الى سلم ، أو التحرر من الاحتلال ، كما أنّها تشمل العمليات والآليات المرتبطة بالمحاولات التي يبذلها المجتمع لتفهم تركته من تجاوزات الماضي الواسعة النطاق بغية كفالة المساءلة وإقامة العدالة ، وقد تشمل هذه الاليات القضائية وغير القضائية وعن طريق دراسة تجربة العدالة الانتقالية في جنوب إفريقيا نستطيع ان نستنج ما يلي :إنّ مستقبل العدالة الانتقالية واجه عدة تحديات ، في دولة جنوب إفريقيا ، ونجاحها كان مرهون بالتحديات السياسية التي تتمثل بالحكم الذاتي ، بإقامة دولة لقبيلة الزولو ، واتخاذ القرارات بالأغلبية . وتحديات اقتصادية تمثلت بإمكانية توزيع الثروة ، وقضايا الفساد ، والبطالة . وتحديات اجتماعية تتمثل بالمجال الثقافي و التعليمي ، وفي المجال الصحي ، وفي مجال الإسكان ، وارتفاع معدلات الجريمة.الا ان كل ذلك تم تجاوزه وترسيخ سياسة التعايش السلمي التي انعكست على استقرار النظام السياسي ونجاح تجربته في العدالة الانتقالي

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2016 (2)

2015 (2)

2014 (1)