research centers


Search results: Found 1507

Listing 1 - 10 of 1507 << page
of 151
>>
Sort by

Article
Turkish policy to wards the Iraq 1991- 2003
سياسة تركيا اتجاه العراق 1991-2003م

Author: Gazi F. Ghader غازي فيصل غدير
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2009 Issue: 14-A Pages: 27-56
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The research hypothesis is basic idea is that Turkish foreign policy is continuity and change at same time.. continued adherence to the highest interests of Turkey .. And change and the amendment is to adjust policies through a system of means and mechanisms highlight the pragmatic nature of the accounts of profit and advantage in how to build positions and minimize the negative impression on Turkey In light of this vision the Turkish foreign policy.after the end of cold war is to reconcile the regional affiliation of Turkey to the middle East and international alliance with the united states in particular and Europe in general . this policy and launched a rush Caucasus Islamic republies central Asia which are emerging after the soviet union callapse also Turkey involve in the second Culf war as a member of NATO to demonstrate its continuing role in the hunt for the new tasks in this ally .The Second GuIf War and its circumstances and the results made Turkey Key player and an integral part of a global role in the middle East through the factors of water and oil security and the Kurdish issue in northern Iraq and the emergence of a Kurdish issue in northern Iraq and the emergence of a Kurdish entity in which the nucleus directly affiect the situation of Turkey Goe- security the Political settlement between the Arabs and Israel.After the end of the second GuIf War and the acceprance of most Arab counrriesg the State of Israel and the lsigning of peace agreements between the parties involved in the conflict which allow Turkey overcome a lot of caution and sensitivity in its relations with the Arabs' which departed fore Turkey as an ally of Israel.

اتسم العقد الأخير من القرن العشرين بالعديد من المتغيرات في العالم، وفــي مقدمتها انهيار الاتحاد السوفيتي وانتهاء الحرب الباردة، والتي انعكست على منطقة الشرق الأوسط التي شهدت تحولات في العلاقات الإقليمية واكبتها أحداث مثل حرب الخليج الثانيــة والتسوية السياسية بين العرب وإسرائيل، وتعرض مكانة تركيا في الإستراتيجية الغربية إلى الاهتزاز ومحاولة إيجاد دور تركي إقليمي بديل في أكثر من دائرة من الدوائر الإقليمية المحيطة بها، خاصة مع المنطقة العربية ليمهد الطريق أمام سياسة تركية أكثر فاعليـة. عبّر الرئيس التركي أو زال عن التوجه المستقبلي لبلاده أثناء حرب الخليج بالقول: "بعد انتهاء هذه الحرب لن يعود الشرق الأوسط إلى ما كان عليه إذا ما أخذنا في الاعتبار كل الحقائق التاريخية في المنطقة، فقد يكون بإمكاننا جلب السلام إلى المنطقة وأرى أن على القوة الأخرى من خارج المنطقة أن تسهل لنا هذه المهمة". وفي بحثنا هذا سندرس سياسات تركيا اتجاه العراق في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والمائية فلم تكن العلاقات العراقية التركية السياسية حسنة في عقد الثمانينات، وذلك لوجود مشاكل ترتبط أساساً بالعلاقات التركية المتميزة مع كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، فضلا عن العلاقات المائية، فالمعروف أن دجلة والفرات ينبعان من تركيا، والموقف التركي من هذين النهرين يتناقض مع الموقف القانوني الدولي، والمشكلة الكردية كذلك كانت في صميم العلاقات العراقية التركية بحكم الوجود القومي الكردي في كلا البلدين، ولذلك يحاول كل من الطرفين الاستفادة منها طبقا لمصالحه وأولوياته. وجاءت حرب الخليج الثانية في مطلع عقد التسعينات لتضع حدا لعلاقاتهما التجارية النشيطة وإعلان تركيا التزامها بـقرار مجلس الأمن 661 في 6 آب 1990 والقاضي بفرض عقوبات اقتصادية، وهو دور مهم بحكم جوار تركيا للعراق وبحكم العلاقات الاقتصادية الوثيقة بين الطرفين وبحكم أهمية تركيا جغرافياً واستراتيجياً والحدود المشتركة لتركيا مع العراق، والتي يبلغ طولها «331» كيلومترا، إذ يصدر العراق عبر تركيا نصف صادراته البترولية ويتلقى العراق من خلالها جزءاً كبيراً مــن وارداته من المواد الأولية والخدمات، ولم يكن من المتخيل نجاح أي محاولة لفرض الحصار الاقتصادي على العراق دون التزام تركي بالحظر، ولم تحصل تركيا على كل التعويضات المقررة من حلفائها وتحملت خسائر قدرت بعشرات المليارات من الدولارات في عقد التسعينات، كما واجهت تركيا الفراغ الأمني الذي نشأ بفعل الحظر الجوي على الطيران العراقي فوق الخط 36ْ وقرار انسحاب الدولة من منطقة الحكم الذاتي، وقيام حكومات محلية في كل من اربيل والسليمانية بإدارة شؤون المنطقة واتبعت تركيا سياسة مركبة في الحالة الكردية العراقية، فقد عملت على ملء الفراغ الذي ظهر بعــد1991 فأقدمت على دعم الفصيلين الكرديين بقيادة مسعود البارزاني وجلال الطالباني لضمان استقرار شمال العراق، ولكنها في الوقت نفسه لــم تسمح لأي منهما بالذهاب بعيدا باتجاه نضوج فكرة الدولة الكردية والانفصال. وعارضت تركيا توجهاتهما في ضم مدينة كركوك كجزء من تطلعات وآمال الأكراد المستقبلية، والتي يضفون عليها قدرا كبيرا من القداسة، ويعدونها رمزا للكيان الكردي، فقد شدد مسعود البرزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني في حوار مع صحيفة "الحياة (10/11/2002) على أن الأكراد لن يساوموا على الهوية "الكردستانية" لكركوك، وأنهم سيستردون المدينة في أية لحظة يستطيعون استردادها، واشتهرت تسمية جلال الطالباني زعيم الاتـحاد الوطني الكردستاني لكركوك بقدس كردستان. فهذا الإصرار على اعتبار كركوك عاصمة الكيان الكردي المستقبلي، فيه قدر كبير من الاستفزاز للأتراك ،فضلا عن استفزاز العراقيين بوصف هذه المدينة غنية بالنفط، فحقل كركوك النفطي هو أول حقل عراقي اكتشف في العشرينيات من قبل شركة نفط العراق، كما أنه أكبر حقل حتى الآن، باحتياطي يبلغ 11 مليار برميل. على الرغم من ان أكراد العراق كانوا يتحدثون بصيغة الفدرالية مع سلطة بغداد. كل ذلك دفع تركيا لمعارضة الحرب على العراق بسبب الأضرار الاقتصادية المحتملة والمخاوف من قيام دولة كردية، وتأثيرات ذلك في حدوث مزيد من الاضطرابات في مناطق جنوب شرق تركيا التي تشكل أكثر المناطق تراجعا في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما إنها تمثل مسرحا لنشاط حزب العمال الكردستاني التركي p.k.k لكل هذه الأسباب عملت تركيا جاهدة لمنع وقوع غزو أمريكي ضد العراق، وجاء قرار البرلمان التركي برفض الطلب الأمريكي ان تكون الأراضي التركية منطلقا لهذا الغزو ودعت دول الجوار الى مؤتمر يعقد في اسطنبول لإيجاد حلول بوجه الحرب، لكن هذا المؤتمر انعقد على مستوى وزراء الخارجية واصدر بيان لم يرق الى مستوى الإخطار المحدقة بالمنطقة. ولم تلتزم الحكومة التركية بقرار البرلمان كليا، حيث أنها كانت تدرك ان الحرب ستوفر للمشاركين فيها بعض الغنائم على الأقل ولإبعاد تركيا عن مواقف انتقامية ربما تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية في حالة كسبها الحرب. لذلك دافع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن قرار حكومته بفتح المجال الجوي التركي أمام طائرات التحالف الغربي الذي يشن هجمات على العراق (19اذار 2003) ودعا في كلمة وجهها للشعب إلى وحدة الأمة في مواجهة الحرب على العراق والأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تهدد البلاد. وقال إن تركيا لم يكن أمامها خيار آخر سوى فتح مجالها الجوي عندما طلبت منها الولايات المتحدة، حليفتها، ذلك كما قال إن قرار أنقرة إرسال قوات إلى شمال العراق سيضمن سلام المنطقة واستقرارها.

Keywords

Iraq --- العراق


Article
اشكالية الطائفية السياسية في العراق بين الاستمرارية والانكفائية

Author: حميد فاضل حسن
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2006 Issue: 32 Pages: 183-191
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
مبداء التسامح انساقة الفكرية ودوره في تعزيز العملية السياسية العراقية

Author: حميد فاضل حسن
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2006 Issue: 33 Pages: 237-292
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
صلات العراق الثقافية مع بلاد الشام 648-784هـ /1250-1382م

Authors: أ.د.فراس سليم حياوي --- م.د.عباس كريم عبد
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 14 Pages: 104-115
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

لعب أهل العراق دورا كبيرا في الحضارة الإنسانية، وكان لهم دور أساسي وبارز في الحضارة العربية الإسلامية سواء كان في المشرق أو في المغرب، وكانت لهم القيادة والرأي لكثير من العلوم، وساعدهم على ذلك الجو العام الذي تعيشه الدولة العربية ومقرها بغداد، ألا إن الغزو المغولي كان حدا فاصلا في تاريخ العراق الحضاري، فقد ترك نتائج سلبية جسيمة على حياة العراقيين فدخل على أثرها العراق حالة من الركود والخمول والتردي الحضاري لتوالي العدوان وتراكم الظلم والاستغلال.


Article
المواطنة واشكالية المباعدة بين الاطر النظرية والممارسات التطبيقية العراق انموذجاً

Author: أ.م.د. حميد فاضل حسن(*)
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2016 Issue: 46-45 Pages: 117-148
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of citizenship of modern concepts, as though deep in history, roots and extended to states Greek cities Romania and the empire, but it is one of the most important aspects of political, intellectual and societal transformations that have defined Europe since it entered the Renaissance, associated with the emergence of the nation-state and the spread of enlightenment and modernity and the principles of ideas human and civil rights, the ideas and principles that will become slogans and platforms for major revolutions in the United States and France in the late eighteenth century. It was the success of these revolutions is linked largely drafted for ads and statements of human rights and citizenship.

يعد مفهوم المواطنة من المفاهيم الحديثة, اذ على الرغم من جذوره العميقة في التاريخ والممتدة الى دويلات المدن اليونانية والامبراطورية الرومانية, الا انه يعد احد اهم مظاهر التحولات السياسية والفكرية والمجتمعية التي عرفتها اوربا منذ دخولها عصر النهضة, والمرتبطة بظهور الدولة القومية وانتشار افكار التنوير والحداثة ومبادئ حقوق الانسان والمواطن, وهي الافكار والمبادئ التيستصبح شعارات ومنطلقات للثورات الكبرى في الولايات المتحدة وفرنسا في اواخر القرن الثامن عشر. لقد كان نجاح هذه الثورات مرتبط بدرجة كبيرة بصياغتها لإعلانات وبيانات حقوق الانسان والمواطنة. التي دشنت مرحلة جديدة ومهمة في العلاقة بين الحكام والمحكومين, قوامها محورية الانسان ومركزيته في السياسة والحياة, واعتباره الاساس في شرعية اي نظام سياسي من عدمه. ومنذ ذلك العهد تطور مفهوم المواطنة واتسع نطاقه, فبعد ان كان يقتصر على الرجال الميسورين اصحاب القدرة المالية اصبح يضم كل الرجال, وبعد ان كان يستبعد المرأة ويرفضها اصبح وجوده لا يستقيم بدونها, وبعد ان كان معنياً بالسياسة فقط اصبح يشمل كل القطاعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والصحية وغيرها. وهكذا غدا مفهوم المواطنة شرطاً لازماً لقيام الدول, فبدونه يصبح مثل هذا الوجود منقوصاً ومشوهاً, ولهذا تحرص جل دول العام الى بلوغه وشيوعه في منظومتها السياسية والقانونية والمجتمعية, وبالتأكيد ان العراق واحد من هذه الدول التي تطلعت بعد العام 2003 الى طرح مفهوم جديد للمواطنة يتناسب وطبيعة النظام السياسي الديمقراطي الذي اختاره الشعب العراقي بديلاً للنظام الشمولي الذي ساد قبل ذلك التاريخ. وهذه الدراسة تحاول ان تسلط الضوء على المشاكل والاشكاليات التي تعترض اقرار مفهوم المواطنة واستقراره في العراق. وبالتأكيد ان معالجته ودراسته لن تكون مفيدة مالم تتضمن معرفة المعنى والمبنى الحقيقي للمواطنة ومقارنته بمعناه ومبناه في العراق والذي يعاني من اشكاليات بنيوية واضحة. ولهذا ستنقسم هذا الدراسة الى محورين اساسين , تضمن الاول الجانب النظري في حين انصرف الثاني لدراسة الاشكاليات المرتبطة بعدم استحضار المعنى الحقيقي للمواطنة في العراق .


Article
المواطنة في العراق بعد 2003... دراسة في الاسباب والتحديات

Author: م.م عماد وكاع عجيل
Journal: Tikrit Journal for Political Science مجلة تكريت للعلوم السياسية ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203 Year: 2016 Issue: 8 Pages: 117-141
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

المواطنة بتعريف بسيط تتمثل بالحقوق والواجبات التي كفلها الدستور، ومن هذه الحقوق الحق في المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والاعلامية والثقافية، اضافة الى المساواة امام القانون، وان مصدر الوعي بالمواطنة يتأتى من منظومة قيم تشكل بدورها الثقافة السياسية للمواطن من خلال تفضيل المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، وتفضيل المصلحة الوطنية على المصلحة المحلية. ان ازمة المواطنة تشكل عاملاُ مهماً من عوامل تحقيق التنمية السياسية والاجتماعية، وذلك لان الجهود التي يمكن ان تبذل لتجاوز الازمة تهدف الى تكوين وتقوية البنية السياسية والاجتماعية، فالتعددية التي يتمتع بها المجتمع العراقي ليست حالة سلبية، وانما هناك من حاول استخدام هذا النسيج الاجتماعي لغرض تحقيق مكاسب سياسية او اجتماعية من خلال اثارة الفتن الطائفية والقتل على الهوية والتهجير وغيرها من الاساليب التي ادرك ابناء الشعب العراقي خطورتها، لذا يتطلب من النظام السياسي في العراق ان يؤمن بالتعددية في جميع المجالات من اجل الحفاظ على الحقوق والحريات لكل فرد والتي تشكل بدورها الاساس في بناء المواطنة.


Article
العراق في إدراك صانع القرار السياسي الخارجي الكويتي بعد العام 2003

Author: حيدر صبحي الجوراني
Journal: Tikrit Journal for Political Science مجلة تكريت للعلوم السياسية ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203 Year: 2017 Issue: 9 Pages: 168-191
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract


Article
السياسة التركية تجاه عراق مابعد الانتخابات

Author: مثنى علي المهداوي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2006 Issue: 32 Pages: 172-182
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
The phenomenon of violence and sectarian polarization in Iraq after2003
ظاهرة العنف والاستقطاب الطائفي في العراق بعد عام 2003 وأثرهما في الاستقرار السياسي

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq has witnessed after the use occupation in 2003 in an escalating waves of violence which carry a sectarian character in a country that suffered from internal conflict intensified between 2006-2008 and its after that with the pattern of the existing relation between the partisan forces and the political blocs which led to the continuation of killings on the identity and the name from one side and the migration of hundreds of thousands from their areas of residence to the areas of their indigenous race and this produced astute of non- discrimination between which is the cause and which is the result (violence and sectarianism),the practice of violence and sectarianism were unprecedented in the history of the Iraqi modern history because violence become the fastest way to achieve all goals leaving a reality of destruction and division and instability of all fields in Iraq.

شهد العراق بعد الاحتلال الأمريكي 2003 موجات متصاعدة من العنف بأشكاله المختلفة ، والذي حمل طابعا طائفيا في بلد طالما عانى من نزاع دامي ، اشتدت وتائره بين عامي 2006-2008 وارتبطت معدلاته بعد ذلك بنمط العلاقات القائمة بين القوى الحزبية والكتل السياسية، أفضى ذلك الى عدم انقطاع عمليات العنف والإرهاب والذي أنتج إلى هجرة مئات الألوف من ابناء الشعب من مناطق سكنهم الى حيث يتمركز أبناء الطائفة والعرق نفسها،الأمر الذي افرز حالة من عدم التمييز بين من هو السبب ومن هو النتيجة للعنف والطائفية . وعليه شهدت ممارسات العنف والطائفية بطرق لم يشهد لها مثيل في تاريخ العراق المعاصر إذ أصبح العنف الطريق الأسرع لتحقيق جميع الأهداف الخاصة ، التي خلفت واقعا اتسم بعدم الاستقرار السياسي والأمني في العراق


Article
الخطاب السياسي الكردستاني والانتخابات العراقية الثالثة

Author: أنور سعيد الحيدري
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2010 Issue: 41 Pages: 323- 319
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Listing 1 - 10 of 1507 << page
of 151
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1501)

journal (6)


Language

Arabic (1053)

English (247)

Arabic and English (179)


Year
From To Submit

2019 (136)

2018 (175)

2017 (168)

2016 (137)

2015 (118)

More...