research centers


Search results: Found 18

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Study the Anatomical Descriptions and Histological Observations of the Kidney in Golden Eagles (Aquila Chrysaetos)
دراسة تشريحية وصفية ورؤى نسيجية للكلية في العقاب الذهبي Aquila Chrysaetos

Author: Ramzi Abdul ghafoor Abood AL-Agele رمزي عبد الغفور عبود العجيلي
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2012 Volume: 36 Issue: 2 Pages: 145-152
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The present study is preliminary investigate of the kidney gross morphology and some histological observations was studied in golden eagle (Aquila Chrysaetus). The anatomical descriptions of the kidneys had revealed a paired kidney and ureters were protrude, flattened and extra-peritoneal organs. The kidney tissue is transverse by major nerve trunks and blood vessels, securing the kidneys tightly in place. Each kidney consists of three lobes: cranial, middle and caudal lobes. The cranial lobe was the largest and wider than the other two lobes and the caudal lobe was appeared similar to middle lobe but little smaller than it. There is no line of demarcation between cortex and medulla as in mammals. The glomerulus consisted of a tightly packed central core of mesangial cells, surrounded by capillary loops. The cytoplasm of the proximal convoluted tubules cells contains condensing vesicles and a large apically situated nucleus. The distal convoluted tubules and collecting ducts were distinguished on a topographical basis revealed that varied slightly in their reactions with PAS stain and appeared as vacuoles or look like vesicles contains secretion from lining epithelial cells of distal convoluted and collecting tubules which appeared diffused in cross section. The cells of distal convoluted tubules and collecting tubules possessed vesicles with a clearly defined coated outer membrane and some had small blebs invaginated membrane. However in this study found vesicles or vacuoles in the lumen of collecting tubules revealed the secreting cells had margins that were often incompletely membrane –bound and continuous with the apical cell margin as if discharging their contents to the tubular lumen.

أظهرت الدراسة الحالية في نتائجها الأولية حول شكل الكلية وبعض الرؤى النسيجية التي تم دراستها في العقاب الذهبي golden eagle .تشريحيا وصفت بأنها تتكون من زوج من الكلى والحالب وتكون بارزة ومسطحة تقع خارج غشاء الخلب. يمر خلال نسيج الكلية العديد من الأوعية الدموية والأعصاب الرئيسية والتي تعمل على تامين ثبات وتماسك الكلية في مكانها. كل كلية تتكون من ثلاثة فصوص أو أقسام : فص أمامي, وسط وخلفي. لوحظ بان الفص الأمامي اكبر وأوسع من بقية الفصوص بينما الفص الخلفي يكون مشابه للفص الوسطي لكن اصغر منه بقليل. ليس هناك خط فاصل بين منطقة القشرة واللب كما في اللبائن. يتكون مركز الكبيبة من الخلايا المرصوصة تسمى mesangial cells تقع في مركز الكبيبة ومحاطة بالأوعية الدموية الشعرية. يحتوي سايتوبلازم خلايا النبيب الداني على حويصلات مكثفة ومتمو ضعه على قمة النواة. النبيب القاصي والقنوات ألجامعه تتموضع على أساس طبوغرافيا وتظهر اختلاف تدريجي في مدى تفاعلها مع صبغة PAS . يلاحظ ظهور فجوات وحويصلات تحتوي على إفراز الخلايا الظهارية المبطنة للنبيب الداني والنبيبات ألجامعه حيث لوحظ انتشارها خلال المقطع العرضي النسيجي. الخلايا ألمبطنه للنبيب الداني والنبيبات ألجامعه لوحظ امتلاكها حويصلات تظهر بوضوح مغطية للسطح الخارجي للخلية مع ظهور بعض الفقاعات الغشائية المنبعجة. على كل حال الدراسة الحالية بينت وجود حويصلات أو فجوات في داخل تجويف النبيبات ألجامعه مبينتا أن الخلايا الإفرازية تحتوي على حافة الخلية في الغالب مكونة غشاء غير مرتبط كليا ومستمر مع قمة حافة الخلية بارز على شكل إفراز لمحتويات الخلية إلى تجويف النبيب.


Article
Guilt and Inevitable Punishment: A Study in Thomas Hardy’s Novel The Mayor of Casterbridge
الذنب و العقاب المحتوم : دراسة في رواية توماس هاردي عمدة كاستربرج

Author: Ali Mohammed Segar علي محمد صكر
Journal: AL-MANSOUR JOURNAL مجلة المنصور ISSN: 18196489 Year: 2016 Issue: 25 Pages: 97-115
Publisher: Private Mansour college كلية المنصور الاهلية

Loading...
Loading...
Abstract

Thomas Hardy (1840 - 1920), English poet and novelist has been regarded by many as one of the greatest figures in English literature. He is well- known for the readers and students of literature by his masterpieces Far from the Maddingrowd (1874), The Return of the Native(1878) , Jude the Obscure ( 1895) and other novels. The conflict between Man and the inevitable fate is a recurrent and favorite theme in his fiction. This study is an attempt to explore this theme in Hardy’s novel The Mayor of Casterbridge (1886) through a profound analysis of the central character in the novel: Michael Henchard and some other characters and circumstances around him. The poor young man Henchard sells , drunkenly, his wife and little daughter in a village fair and although he shows a real repentance and transfers to an honest man and becomes powerful and wealthy, his old sin resurfaces to torture him and cause his downfall in an obvious significance that the guilty Man cannot escape the judgment of fate.

توماس هاردي روائي و شاعر انكليزي يعتبره الكثيرون أحد عظماء الأدب الإنكليزي و هو معروف جيدا لدى القراء و طلبة الأدب الإنكليزي برواياته الرائعة ) : بعيدا عن الضوضاء1874) و(عودة المواطن1878) و ( جود المجهولة 1895) و روايات أخرى. و موضوعة الصراع بين الأنسان وقدره المحتوم هي احدى الموضوعات المفضلة و المتكررة في أدب هاردي القصصي و هذه الدراسة هي محاولة لاكتشاف هذه الموضوعة في رواية هاردي) عمدة كاستربرج 1886) عبر دراسة معمقة للشخصية المحورية في الرواية مايكل هنجارد وبعض الشخصيات و الظروف المحيطة به .يقدم الشاب الفقير هنجارد على بيع زوجته و ابنته الصغيرة في سوق القرية و هو مخمور و رغم أنه يبدي ندمه فورا و يتحول الى انسان صالح و ثري و ذو سلطة الا أن ذنبه القديم يظهر للعلن بعد زمن طويل ليتسبب بعذابه و سقوطه و خسارته للسلطة و الثروة معا في دلالة واضحة على أن الأنسان المذنب لا يستطيع الفرار من عقاب القدر المحتوم.


Article
أثرُ العلاقة الزوجية في تطبيق القانون الجنائي في العراق

Authors: منى عبدالعالي موسى --- نافع تكليف مجيد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 2 Pages: 653-678
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The marital relationship impact on criminal policy in Iraq to the scope of criminalization and punishment, as it divides the legal rules in criminal law to substantive rules and procedural rules and that the marital relationship impact on the criminalization of certain acts contained in the Iraqi Penal Code No. (111) for the year 1969 average, as well as an impact on the functioning criminal proceedings within the scope of the assets of the Iraqi criminal procedure Act No. 23 of 1971. In the scope of the Penal Code, we note that the Iraqi legislature counting marital relationship pillar assumed in the crime of adultery because it does not criminalize only the weight of couples as the marital relationship impact on the criminalization of certain acts and other crime infringement pair in labor rights, as well as rape, sodomy, indecent assault offenses.As the marital relationship impact on the criminal proceedings, both in terms of moving the criminal case or in terms of the conduct of its proceedings. For moving the criminal case legislator asking for the establishment of some crimes complaint from the victim or his representative, request or permission from the competent authority. The impact of the marital relationship on the conduct of criminal proceedings, we find also affected the marital relationship Valmushara especially in the scope of the complaint pending crimes were passed to the husband (the victim) to give out a complaint presented by the Wife against the other conditions set by the legislator. And it got used legislator marital relationship in the case of non-presence of the accused before the court where he passed for a pair accused or the accused appear before the court to make an acceptable excuse to justify lack of presence of the accused by the pain of the disease or is prevented from attending. And prevent the legislator to be one of the couple watched the pair unless the other accused of adultery or a crime against persons and property, or against one of them was born and permissible for the husband or wife to testify in favor of each other. Contract valid marriage between the perpetrator and the victim also affect the conduct of proceedings in the rape or sodomy or indecent assault or arrest people or kidnappings or detention. And the relationship of conjugal impact on the implementation of the criminal judgment as the referee who has exhausted the remedies become prohibited and expire the right to waive the complaint. However, excluded the legislator from that rule certain cases, as authorized where that prevents traffic in the implementation of the criminal conviction of the husband and wife in the first two cases, given the right for a husband to prevent traffic in the implementation of the penal judgment of the wife of an adulterer or adulteress and the second case the death of the complainant in the crime of adultery, where the children of the husband or guardian that prevents the execution of the judgment. The legislator also gave the pair that corresponds Wife sentenced to death the previous day on the designated day of judgment. The legislator also decided to postpone the execution of penal sentence if sentenced to a husband and his wife, deprivation of liberty for a period exceeding one year

إنَّ للعلاقة الزوجية أثراً في السياسة الجنائية في العراق بنطاق التجريم والعقاب ، إذ تقسم القواعد القانونية في القانون الجنائي الى قواعد موضوعية وقواعد اجرائية وان للعلاقة الزوجية أثراً في تجريم بعض الافعال الواردة في قانون العقوبات العراقي رقم (111) لسنة 1969 المعدل وكذلك له اثر في سير اجراءات الدعوى الجزائية في نطاق قانون اصول المحاكمات الجزائية العراقي رقم (23) لسنة 1971 . ففي نطاق قانون العقوبات نلاحظ ان المشرع العراقي عَدَّ العلاقة الزوجية ركناً مفترضاً في جريمة الزنا لأنه لا يجرم سوى زنا الازواج كما ان للعلاقة الزوجية أثراً في تجريم بعض الافعال الاخرى كجريمة التعدي على حقوق الزوج في العمل ، وكذلك في جرائم الاغتصاب واللواط وهتك العِرض.كما ان للعلاقة الزوجية أثراً على اجراءات الدعوى الجنائية سواء من حيث تحريك الدعوى الجزائية أو من حيث سير اجراءاتها ، فبالنسبة لتحريك الدعوى الجزائية تطلب المشرع لإقامة بعض الجرائم شكوى من المجنى عليه أو من يمثله أو طلب أو اذن من جهة مختصة. أما اثر العلاقة الزوجية على سير اجراءات الدعوى الجزائية نجدها ايضا تتأثر بالعلاقة الزوجية فالمشرع لاسيما في نطاق الجرائم المعلقة على شكوى قد اجاز للزوج (المجنى عليه) ان يتنازل عن شكواه التي قدمها ضد زوجه الاخر بشروط حددها المشرع . واعتد المشرع بالعلاقة الزوجية في حالة عدم حضور المتهم امام المحكمة حيث اجاز لزوج المتهم أو المتهمة الحضور امام المحكمة لإبداء عذر مقبول يبرر عدم حضور المتهم لمرض ألمَّ به أو لأمر منعه من الحضور. ومنع المشرع ان يكون احد الزوجين شاهد على الزوج الاخر مالم يكن متهماً بالزنا أو بجريمة ضد شخصه أو ماله أو ضد ولد احدهما ويجوز للزوج او الزوجة ان يشهد احدهما لصالح الآخر. كما يؤثر عقد الزواج الصحيح بين مرتكب الجريمة والمجنى عليها على سير اجراءات الدعوى في جرائم الاغتصاب أو اللواط أو هتك العرض أو القبض او خطف الاشخاص او حجزهم . وللعلاقة الزوجية اثر على تنفيذ الحكم الجزائي اذ ان الحكم الذي استنفذ طرق الطعن يصبح باتاً وينقضي الحق في التنازل عن الشكوى ومع ذلك فقد استثنى المشرع من تلك القاعدة حالات معينة اذ اجاز فيها ان يمنع السير في تنفيذ الحكم الجزائي على الزوج والزوجة في حالتين الاولى اعطت الحق للزوج ان يمنع السير في تنفيذ الحكم الجزائي الصادر على زوجة الزاني او الزانية والحالة الثانية وفاة الشاكي في جريمة الزنا حيث يكون لأولاد الزوج أو الوصي عليهم ان يمنع تنفيذ الحكم . كما اعطى المشرع للزوج ان يقابل زوجه المحكوم عليه بالإعدام في اليوم السابق على اليوم المعين للحكم . كما قرر المشرع تأجيل تنفيذ الحكم الجزائي اذا حكم على الزوج وزوجته بعقوبة سالبة للحرية لمدة تزيد على سنة .


Article
Trend of kindergarten teachers towards corporal punishment preparation
اتجاه معلمات رياض الاطفال نحو العقاب البدني

Author: م. زينب خنجر مزيد
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 226 Pages: 249-264
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims : To identify the general trend of kindergarten teachers towards the use of corporal punishment in kindergartens according to some variables. The current research community consists of kindergarten teachers in the first Directorate of Education of Baghdad/RUSAFA (475) in the school year (2015-2016). The Radioty (2002) scale, which includes 31 paragraphs representing trends towards corporal punishment, was applied to the research sample after the virtual honesty was extracted For scale the researcher used statistical means (arithmetic mean, standard deviation, T-Test (T-test) and Pearson correlation coefficient) through the program (SPSS) and the researcher reached the following results: The general trend in kindergarten teachers towards physical punishment is negative that there is no statistically significant difference in the average grades of kindergarten teachers around the test of corporal punishment according to the variable of teaching experience and there is no statistically significant difference in the average grades of kindergarten teachers around the choice of corporal punishment according to the social status variable

يرمي البحث الحالي إلى معرفة: الاتجاه العام لمعلمات رياض الأطفال نحو استخدام العقاب البدني في رياض الاطفال بحسب بعض المتغيرات. يتكون مجتمع البحث الحالي من معلمات رياض الأطفال في مديرية تربية بغداد/ الرصافة الأولى والبالغ عددهن (475) في العام الدراسي (2015-2016). وتم تطبيق مقياس السروطي (2002) الذي يشمل (31) فقرة تمثل الاتجاهات نحو العقاب البدني على عينة البحث بعد ما تم استخراج الصدق الظاهري للمقياس و استخدمت الباحثة الوسائل الإحصائية (المتوسط الحسابي , الانحراف المعياري , الاختبار التائي (T-test) ومعامل ارتباط بيرسون) من خلال برنامج(spss )وقد توصلت الباحثة الى النتائج الاتية:-الاتجاه العام عند معلمات رياض الأطفال نحو العقاب البدني سلبي؛ إذ لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية في متوسط درجات معلمات رياض الأطفال حول اختبار العقاب البدني حسب متغير الخبرة التدريسية. ولا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية في متوسط درجات معلمات رياض الأطفال حول اختيار العقاب البدني حسب متغير الحالة الاجتماعية


Article
The Role of Non-Criminal Centers in Criminalization and Punishment
دور المراكز غير الجنائية في التجريم والعقاب

Loading...
Loading...
Abstract

In its general sense, the Penal Code includes a set of acts: (positive or negative), which the legislator considers offenses according to the legislative model of criminalization and punishment. That model includes in some cases criminal protection of non-criminal legal centers which originally belong to legal rules of other branches of law, such as civil, commercial, administrative, constitutional or international law, etc.At the same time, crime is often considered illegal according to another non-criminal law and the opposite is not true, because the legislator does not resort to the use of the criminal tool: (criminalization and punishment). The legislator resorts to the tool only when he finds, according to the standards of his criminal policy it necessary to protect the interests which he considers essential for the survival and stability of a society. Hence, the link between the rules of criminalization and punishment and other rules of law seems natural. This has very important consequences stemming from the subjectivity of each branch of law and its specific objectives, because this function and those goals that require its existence.Self-incrimination and punishment are incompatible with the statement of their independence or subordination to other branches of law. Subjectivity derives from the nature of the role that each branch of law plays within the legal system as a whole in States to regulate life in society.Therefore, the basis and foundation of subjectivity is the nature and importance of the interests protected by the Penal Code, as well as the means and purpose of protecting them. This obviously differs from one law to another as it gives it a subjectivity of a certain type in relation to other branches of law within the legal system. As much as the legislator recognizes the interests, there are many legal rules - and vice versa. Every legal rule protects only one interest. Therefore, the rules of criminalization and punishment do not share the protection of common interests with other branches of law, but protect (the joint centers) vary in its meaning as it is explained - as far as possible - within the scope of this study. It emits different interests, and therefore there is no possibility to imagine the existence of the problem of the duplication of the criminally protected legal protection for each criminalization and punishment rule. This has its significance and legal effects in various aspects, which was represented in the sections of this study.

يضم قانون العقوبات – بمعناه العام – مجموعة من الأفعال: (الايجابية أو السلبية)، والتي يعدها المشرع جرائم على وفق الانموذج التشريعي للتجريم والعقاب، والذي يشمل بالحماية الجنائية في بعض الحالات لمراكز قانونية غير جنائية تابعة من حيث أصلها ونشأتها لقواعد قانونية تنتمي لفروع القانون الأخرى، كالقانون المدني أو التجاري أو الإداري أو الدستوري أو الدولي... الخ.وغالباً ما تعد الجريمة - في الوقت ذاته- سلوكاً غير مشروع طبقاً لقانون آخر غير جنائي والعكس غير صحيح، لأن المشرع لا يلجأ إلى استخدام الأداة الجنائية: (التجريم والعقاب) إلا عندما يرجح لديه – وفق معايير السياسة الجنائية التي ينتهجها – ضرورة حماية مصالح يرى أنها جوهرية لازمة لبقاء كيان المجتمع واستقراره.ومن هنا تبدو الصلة بين قواعد التجريم والعقاب وبين سواها من قواعد فروع القانون الأخرى أمراً طبيعياً، الأمر الذي تترتب عليه نتائج بالغة الأهمية نابعة من ذاتية كل فرع من فروع القانون واهدافه الخاصة. لأن هذه الوظيفة وتلك الأهداف هي التي تتطلب وجوده. إن ذاتية التجريم والعقاب لا تنسجم مع القول باستقلالها أو تبعيتها لفروع القانون الأخرى. فالذاتية مستمدة من طبيعة الدور الذي يقوم به كل فرع من فروع القانون داخل النظام القانوني ككل في الدول لتنظيم الحياة في المجتمع.لذلك فإن أساس الذاتية ومرتكزها يتمثل بطبيعة وأهمية المصالح التي يحميها قانون العقوبات، فضلاً عن الوسيلة والهدف من حمايتها وإن ذلك يختلف – بداهةً – من قانون لأخر حيث تمنحه ذاتية من نوع معين في علاقته مع سائر فروع القانون الأخرى داخل النظام القانوني.فعلى قدر تعدد المصالح التي يقر المشرع حمايتها تتعدد القواعد القانونية – والعكس صحيح- فكل قاعدة قانونية لا تحمي إلا مصلحة واحدة. لذلك فإن قواعد التجريم والعقاب لا تشترك في حماية مصالح مشتركة مع فروع القانون الأخرى، بل تحمي: (مراكز مشتركة) تتغاير في مدلولها, على وفق ما أوضحنا – قدر المستطاع - في حدود ونطاق هذا البحث، تنبعث منها مصالح مختلفة، وبالتالي لا يمكن تصور وجود: (مشكلة) ازدواج الحماية القانونية المحمية جنائياً بالنسبة إلى كل قاعدة تجريم وعقاب مما له اهميته وآثارهُ القانونية في جوانب متعددة والتي تمثلت بما تم التطرق إليه في ثنايا هذا البحث.


Article
تعدد الجرائم وأثره في العقاب مقارنة بين التشريع العراقي والمصري والأردني

Authors: علي عادل كاشف الغطاء --- مروة يوسف حسن الشمري
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 26 Pages: 209-227
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الأصل إذا كانت الجريمة المرتكبة واحدة فإن الجاني يعاقب عليها بعقوبة أصلية واحدة ولكن في حالة ارتكابه أكثر من جريمة فنكون بصدد تعدد للجرائم, واستناداً لذلك فإن حكم القانون في هذه الحالة يختلف لأنه قد يرتكب الجاني جرائم عدة أو أفعال مادية يكوَّن كل منها جريمة قائمة بذاتها معاقب عليها في القانون نكون عندئذ بصدد تعدد مادي للجرائم أو قد يرتكب الجاني فعلا جرميا واحدا ينطبق عليه أكثر من نص قانوني فنكون بصدد تعدد معنوي للجرائم.


Article
The Relationship of Aggressive Behavior to the Ways of Parental Punishment for the Pupils of Sixth Primary Class
علاقة السلوك العدواني بأساليب العقاب ألوالديه لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at knowing the degree of aggressive behavior of the pupils of sixth primary class, and knowing the level of parental punishment, and the relationship between the aggressive behavior and the ways of parental punishment. To achieve the aim of the research, the aggressive behavior has been measured through a measure designed by the two researchers, and a list of twelve ways of parental punishment has also been prepared. The results have shown that the members of the sample are aggressive because of parental punishment, and punishment varies among beating different parts of the body, dismissing out of the house, threatening, scolding, locking up and branding. The relationship between aggressive behavior and the ways of parental punishment grows steadily, namely when the degree of punishment increases in dealing with a child, his or her aggressive behavior increases too

استهدف البحث معرفة حدة السلوك العدواني لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي وكذلك التعرف إلى مستوى أساليب العقاب الو الدية وإيجاد العلاقة بين السلوك العدواني وأساليب العقاب الو الدية . تم قياس السلوك العدواني بواسطة مقياس تم بناءه من قبل الباحثان وقد تم أعداد قائمة بأساليب العقاب المتبعة من الوالدين مؤلفة من 12 أسلوب عقابي لتحقيق أهداف البحث . وقد أشارت النتائج أن أفراد عينة البحث لديهم عدوانية نتيجة لأساليب العقاب الو الدية وكذلك أن مستوى أساليب العقاب من الآباء يمكن تصوره أي حدوثه بين الضرب على أنحاء متفرقة من الجسم والطرد من البيت والتهديد والتوبيخ والحبس والكي بالنار وان العلاقة بين السلوك العدواني لدى أفراد العينة وأساليب العقاب الو الدية تنمو باطراد بمعنى أن كلما زادت حدة أساليب العقاب المستخدمة في التعامل مع الطفل كلما كان سلوكه العدواني مرتفعا".


Article
Reward and punishment their effects on employee performance and management
الثواب والعقاب وآثارهما على أداء الموظف والإدارة

Authors: د. كوثر حازم سلطان --- د. صعب ناجي عبود
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2009 Issue: 8 Pages: 191-207
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

ان التوظيف ما هو الا منفعة متبادلة بين الموظفين والادارة وعلى ذلك لا يجب ان ينصب التركيز على ما يمكن للموظف ان يقدمه فقط وانما ايضاً على ما يمكن للادارة ان تقدمه للموظف فالواجب تقدير مساهمة الموظف تقديراً كاملاً وعلى هذا الاساس تعتبر طرق تحفيز وتشجيع الموظفين من المواضيع المهمة لكل اداري ممارس مهما كان نوع التنظيم او المستوى الاداري الذي يعمل فيه. وتواجه الادارة المعاصرة اثناء ادائها لوظيفتها عددا من الاسئلة الملحة: كيف يمكن تحفيز الافراد العاملين في التنظيم؟ وما هو النموذج والاسلوب القيادي الذي يكون اكثر فعالية عن غيره في حالة معينة دون غيرها والجواب على ذلك يكون بتفهم سلوك العنصر الانساني والاسباب التي تؤدي الى وجوده حيث ان زيادة فاعلية هذا العنصر عن طريق الاستغلال الامثل لطاقته وقدراته ومواهبه له تاثير ايجابي وفعال على كفاءة عناصر الانتاج المادية والعكس صحيح حيث ان ازدياد الحوافز السلبية يؤدي الى نتائج سلبية وغير مرضية وبالتالي تدهور الموارد والكفاءات البشرية.


Article
Philosophy of punishment in the modern social defense movement
فلسفة العقاب في حركة الدفاع الاجتماعي الحديث

Author: أ.م.د. عمار عباس الحسيني
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2010 Issue: 12 Pages: 159-176
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

مرت فلسفة العقاب واهدافه بالعديد من المراحل التاريخية التي تحول فيها العقاب من اداة للانتقام والثار والبطش وإرهاب الخصوم والجناة الى أداة للاصلاح والتهذيب. وقد مرت المدارس الفلسفية في العقاب بمراحل متعددة، بدأت بالمدرسة التقليدية الاولى (الكلاسيكية) التي ركزت على وظيفة الردع العقابي، ثم المدرسة التقليدية الثانية (الحديثة) التي أكدت على وظيفة عدالة العقاب ثم المدرسة الوضعية التي اعتبرت الجاني غير مختار في إقدامه على الجريمة ثم بعض المدارس الوسطية وصولا الى احدث تلك المدارس الفلسفية وهي (حركة الدفاع الاجتماعي الحديث Movement de la defense social novell) التي ظهرت في منتصف القرن العشرين والتي نادت بضرورة التركيز على اصلاح الجاني والاهتمام به على اسس انسانية بعيدة عن قسوة العقاب وإيلامه. وكان ابرز الدعاة الى هذه الفلسفة الاستاذان (جراماتيكا) الذي يمثل الجناح المتطرف للحركة و(مارك آنسيل) الذي يمثل الجناح المعتدل لها .وللوقوف على المقصود بحركة الدفاع الاجتماعي الحديث واهم اقطابها وافكارها الفلسفية واهم نتائجها. وزعنا دراسة هذا الموضوع على خمسة فروع تناولنا في الاول المقصود بـ(الدفاع الاجتماعي) وفي الثاني الدفاع الاجتماعي لدى (Gramatica) وفي الثالث لدى (Marc Ancl`) وفي الرابع تقدير افكار جراماتيكا وانسيل. اما في الخامس فقد تناولنا برنامج الحد الادنى لحركة الدفاع الاجتماعي الحديث


Article
Architecture Morphology and Histological Investigations of Pancreas in Golden Eagles (Aquila Chrysaetos)
المنظومة الشكليائية ودراسة نسيجية لبنكرياس العقاب الذهبي (Aquila Chrysaetos)

Authors: R. A. A. Al-Agele رمزي عبد الغفور عبود العجيلي --- F. S. Mohammed فاضل صباح محمد
Journal: Al-Anbar Journal of Veterinary Sciences مجلة الانبار للعلوم البيطرية ISSN: 19996527/27070603 Year: 2012 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 149-155
Publisher: University of Fallujah جامعة الفلوجة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study on the pancreas of golden eagle (Aquila Chrysaetos) revealed that it had a short, semi-wide, pale pinkish to white pinkish in colour, positioned between the limbs of duodenum loops and composed of two main lobes, dorsal and ventral lobes, that appeared extend from the origin of duodenal loop to one third length of the duodenal loop and another small lobe originated from the end of dorsal lobe towards the spleen which has been called splenic lobe. The lobes of pancreas were very short and not full the space between the two limbs of duodenum. Thus, there was a gap between the duodenal limbs. Histologically the pancreas of the golden eagle was covered by very thin layer of connective tissue capsule which formed from reticular, elastic and few collagenous fibers. The parancyma was mainly composed of exocrine glands. These glandular tissues were formed by triangular cells appeared in a single layer or observed as pyramidal shape. The endocrine gland of the pancreas showed that the islets of Langerhans were not numerous and observed as oval or circular in its appearance. Has two type of cells, the first one is alpha cells. Its nucleus has pale euchromatin. The second type was beta cells. This beta cells had dark hetrochromatin and large central nucleus. These cells were located in the peripheral of island of langerhans.

أوضحت الدراسة الحالية للبنكرياس (المعثكلة) في العقاب الذهبي بأنه ذو تركيب قصير شبه عريض ومدبب ذو لون وردي شاحب إلى وردي مبيض يقع بين طرفي ألاثني عشر ويتكون من فصين رئيسيين وهو الفص الظهري والفص البطني والذي يظهر بأنه يمتد من منشأ طرفي الاثني عشر حتى يصل إلى الثلث الأول منه بالإضافة إلى وجود فص صغير ينشأ من نهاية الفص الظهري باتجاه الطحال ويدعى بالفص الطحالي. وجد بان فصوص البنكرياس صغيرة جدا ولا تملأ الفراغ الموجود بين طرفي الاثني عشر لذا يلاحظ وجود فراغ بين أنبوبي الاثني عشر. نسيجيا يحاط البنكرياس في العقاب الذهبي بمحفظة رقيقة جدا من النسيج الضام تتكون من ألياف شبكية ومرنة وقليل من الألياف الغراوية. متن البنكرياس وجد بأنه يتكون من نسيج من الغدد ذات الإفراز الخارجي وتكون خلايا النسيج مثلثة الشكل وذو طبقة واحدة أو اهرامية الشكل بينما تكون الغدد ذات الإفراز الداخلي والمتمثلة بجزيرات لانكرهانز تظهر بأعداد قليلة مقارنة مع باقي الطيور حيث تكون هذه الجزيرات بيضوية أو دائرية الشكل في شكلها الخارجي ومحتوية على نوعين من الخلايا. النوع الأول يدعى بخلايا الفا ويظهر بأنه صغير الحجم ومحتوي على صبغة الكروماتين الفاتحة في داخل النواة بالمقارنة مع النوع الثاني والذي يدعى بخلايا بيتا حيث يمتلك صبغة الكروماتين المغاير ونواة كبيرة مركزية الموقع وتقع خلايا هذا النوع في محيط جزيرات لانكرهانز.

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (18)


Language

Arabic (14)

Arabic and English (4)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (4)

2017 (1)

2016 (2)

2014 (1)

More...