research centers


Search results: Found 551

Listing 1 - 10 of 551 << page
of 56
>>
Sort by

Article
The influnce of time relationships among the events of which to clearfy the indication of isolation in the Holly Quran
أثر العلاقات الزمانية بين الاحداث في اظهار دلالة الاستبعاد في القرآن الكريم

Authors: Turath Hakim Malik AL-Zaiadi تراث حاكم مالك الزيادي --- Mohammad Kareem Jabbar محمد كريم جبار
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 1 Pages: 321-359
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

Different realationship in alang urge tissus contact differentevents, and they can be collected according to atime balance inthree relations, for if the expectations of their times fallings resultto collect them by intermingle , commentary and sag . The HollyQuran phrase appears or shows that this relations take place inits indication which are to be coupled with comrades , speed , theconnection with commentary and with meaning fullness dimensionin sag . Besides their participation in amain indication withsubsieliary indications and that are the results of main indicationHarmony with the context indications.The thing that draws attention is that the isolation indicationwas the most distinguished among all the indications , thesubsidiary with the three relations .The isolation falls on the second event , and the context showsthat the second event considers away with foundation of the otherevent either that event preceds the isolated or falling with it , that′sto mean the isolated event came after the first event or it maycome with it .

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله الطيبينالطاهرين.أما بعد، فإن العلاقات التي تربط بين الأحداث علاقات مختلفة، ويمكنحصرها وفقاً للمعيار الزماني بعلاقات ثلاث؛ إذ إنَّ احتمالات وقوعها الزمانيتفضي إلى حصر علاقاتها الزمانية بالمُصاحبة والتعقيب والتراخي، فالحدث إما أنيقعَ مع غيره ويكون حينئذ مُصاحباً له، وإما أن يقع قبل الحدث الآخَر أو بعده،ويفضي هذان الاحتمالان إلى صورة مشتركة تتمثل في كون أحد الحدثين متأخراً عنالآخر، إلا أنَّ تلك الصورة تنقسم على قسمين تبعاً لوجود الفاصل الزماني الطويل)المهلة( بين الحدثين وعدمه، فمع عدم وجود المهلة بينهما تكون العلاقة الزمانية بينالحدثين التعقيب، أما عند وجود المهلة فتكون العلاقة الزمانية بينهما التراخي.وتُظهِر العبارة القرآنية أنَّ هذه العلاقات تَشترك في دلالتها بدلالة كل منها علىدلالة رئيسة، هي الاقترانُ في المصاحبة، والسرعة والاتصال في التعقيب، والبعدالزماني والمعنوي في التراخي. فضلاً عن اشتراكها في الدلالة على دلالات فرعية،هي نتاج تواشج الدلالات الرئيسية مع دلالات السياق، وما يُلفت النظر أنَّ دلالةالاستبعاد كانت أحدى أبرز تلك الدلالات الفرعية للعلاقات الثلاث، والاستبعادُإنما يقع على الحدث الثاني، إذ يُظهِر السياق أنَّ الحدث الثاني يُعد بَعيداً مع وجود حدث غيره، سواء كان ذلك الحدث قد سبقَ المُستبعد أو وقعَ معه، بمعنى أنَّالحدث المُستَبعَد قد عَقَب الحدث الأول أو قد تراخى عنه، أو صاحبه.ويُلمح في ذلك الاستبعاد -كما يَظهرُ من النصوص القرآنية - أنّه يكون تارةًمتأتياً من عدم تقدم ما يكون مَظنةً لتحقق الحدث الثاني، نحو تبشير مريم بعيسى  واستغرابها من هذه المُصاحبة واستبعادها أن يكون لها ولدٌ مع ثباتووجود حَدث ينافي وقوعه، وهو عدم مقربة الرجال إياها، وكذا الحال في استغرابواستبعاد زوج إبراهيم  تبشير الملائكة إياها بالولادة مع ما صاحب ذلك منعقم لها وشيخوخة لها ولزوجها.وتارةً يكون الاستبعاد متأتٍ من تقدم حدث ليس بموجب لوقوع الثاني الذييعقبه بل قد يكون موجباً لنقيضه، وهنا تختارُ العبارة القرآنية لفظة تؤدي الدلالةالرئيسية للتعقيب )السرعة والاتصال( مع قدرتها على أداء الدلالة الفرعية التييوحي بها السياق وهي الاستبعاد. أما في الأحداث التي تعقب أحداثاً أخرى دونأن يكون بين الحدثين انتفاء وجود الثاني لوجود الأول، فلم تستعمل العبارة القرآنيةدالة تؤدي دلالة الاستبعاد مع الاتصال والسرعة. ويظهر ذلك جلياً في استعمال)إذا( الفجائية للدلالة على التعقيب والاستبعاد في الحدث المفاجئ غير المتوقع، بينماكانت تستعمل )الفاء( في الأحداث المتوقعة والتي تربط بينها وبين ما سبقها علاقةالسببية.وكذا الحال في الاستبعاد الذي يؤديه السياق باستعمال دالة التراخي )ثم(، فقدوظِّفَ فيه ما يَدل عليه التراخي المجازي من دلالة على البُعد المعنوي، في بيان بُعدالحدث الثاني وتأخره رُتبياً في إشارة إلى أنّه ليس من مُوجب الحدث المُتقدم بل هو نقيضُ موجبه، نحو ترتب الكفر بآيات الله على معرفتها، فمعرفة الآيات توجبالاعتراف والإيمان بها لا الكفر، فما كان من العبارة القرآنية إلا أن استعملت )ثم(للدلالة على البُعد المعنوي الذي يتواشج مع دلالات السياق فيفضي إلى دلالة استبعادالحدث الثاني الذي يفضي هو الآخر إلى دلالة فرعية أخرى كالتهكم والتعجب.

Keywords

القرآن


Article
The Tears in Quran. Analytical Study
الــدمــع في الـقرآن الكـريم دراسة تحليلية

Author: Mahmud Abdul Satar Shalal Aldahan محمود عبد الستار شلال الدهان
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 193-229
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي جعل لكل شيء سبباً، وانزل على عبده كتاباً عجباً، فيه من كل شيء حكمة ونبأً، والصلاة والسلام على سيدنا محمد اشرف الخليقة عجماً وعربا، وأزكاهم حسباً ونسبا، وعلى آله وأصحابه السادة النجبا. وبعد ..فقد أنزل هذا القرآن الكريم على قلب رسول الله ، لينشئ به أمة، وليقيم به دولة، ولينظم به مجتمعاً، وليربي به ضمائر وأخلاقاً وعقولاً، وليجدد به روابط ذلك المجتمع فيما بينه، وروابط تلك الدولة مع سائر الدول، وعلاقات تلك الأمة بشتى الأمم، وليربط ذلك كله برباط قوي واحد، يجمع متفرقهِ، ويؤلف أجزاءه، ويشدها كلها إلى مصدر واحد، وإلى سلطان واحد، وإلى جهة واحدة، وذلك هو الدين، كما هو في حقيقته عند الله، وكما عرفه المسلمون، ومن ثم نجد في آياته موضوعات شتى، الرابط بينها هو هذا الهدف الأصيل الذي جاء القرآن كله لتحقيقه، في إنشاء أمة، وإقامة دولة، وتنظيم مجتمع، على أساس من عقيدة خاصة، وتصور معين وبناء جديد، الأصل فيه أفراد الله سبحانه بالإلوهية والربوبية والقوامة والسلطان، وتلقي منهج الحياة وشريعتها ونظامها وموازينها وقيمها منه وحده بلا شريك. لذا جاء عنوان بحثي هذا (الدمع في القرآن الكريم – دراسة تحليلية-) حيث صورت تلك الآيات مواقف عظيمة ومشرفة لفريق لا يستكبر عن الحق حين يسمعه، بل يستجيب له تلك الاستجابة العميقة الجاهرة الصريحة، ولا يتردد في إعلان استجابته للإسلام، والانضمام للصف المسلم، وهو فريق علم الله منه صدق قوله فقبله في صفوف المحسنين. ورغبة الفريق الآخر الصادقة، وقلوبهم المخلصة لله ولرسوله، لا يغشون ولا يخدعون، ولكنهم لا يجدون الرواحل التي تحملهم إلى ارض المعركة، فإذا حرموا المشاركة فيها لهذا السبب، ألمت نفوسهم حتى لتفيض أعينهم دموعاً، لأنهم لا يجدون ما ينفقون، وقد جاءت خطة البحث مكونة من تمهيد ومطلبين وخاتمة غير هذهِ المقدمة، متبعاً فيه المنهج التحليلي الذي يقوم على الأسس العلمية المتبعة في تحليل النصوص القرآنية، ومعتمداً على أهم المصادر من كتب اللغة والتفسير والبلاغة والقراءات القرآنية.


Article
Etymological Inversion for the Gerund in the Glorious Quran Between the Eclectic Explication and Quranic Miracles
التحوّل الصرفيّ إلى اسم الفاعل في القرآن الكريم بين التفسير الاعتباطيّ والإعجاز القرآنيّ

Author: Kat`a Jarallah Satam كاطع جارالله سطام
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 5 Pages: 53-101
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The present paper is regarded as a serious endeavour to refutethe phenomenon of etymological inversion in the utterances of theGlorious Quran. The etymological inversion purports the exchange ofa linguistic state for another one giving much the same meaning andtaking its place in the context; thus it is a kind of meanings twistingand never brings the Quranic miracle into the deep meaning theinterpreter or the linguist suggests; that is to say، it keeps the mereimplicit meaning intact as it is in the Quran.The study takes hold of precision to reveal the Quranic miraclesand the clusters of meanings the percipient and sharp-wittedQuranic interpreter lurks such as; Al-Zamakhshari، Al-Fakharazi،Abi- Haian and the like who preserve the linguistics of the Quranicutterances intact، without any explicit twisting meanings and nor acompensation to an omitted utterance from its origin context.

يعدّ البحث محاولة جادة في نقض ظاهرة التحول الصرفي في ألفاظ القرآنالكريم إذ إنّ المراد بالتحول الصرفي أن تنوب صيغة صرفية عن صيغة أخرىتؤدّي معناها وتظفر بموقعها في السياق، وهو بهذا المعنى ضرب من تحريف الكلمعن مواضعه. ولا يتحقق الإعجاز القرآني بالمعنى العميق الذي اقترحه المفسر أواللغوي بل بمعنى اللفظ الظاهر كما هو في المصحف.وقد اختار البحث لتطبيق فكرته الرئيسة عشرة أمثلة قرآنية جاءت على بناءفاعل تعدّدت أقوال اللغويين والمفسرين في تلمّس دلالتها سواء على مستوى اللفظالمفرد أو البناء العام، ومع ذلك التعدد في الأقوال برز القول بتحوّل هذه الأمثلة منأمثلة تؤول إلى أبنية أخرى هي أسماء المفعولين أو صيغ المبالغة أو المصادر أو الجموعأو صيغ النسب أو تراكيب نحوية حذف جزء منها أو غير ذلك، تلك الأمثلة القرآنيةالتي انتخبها البحث هي:•الحافرة في قوله تعالى: ﴿أَئِنَّا رَملَْدُودُونَ ا اْحلَفِرَةِ أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً نَّخِرَةً﴾.•دافق في قوله تعالى: ﴿فَلْيَنظُرِ ا نْإلِسَانُ مِمَّ خُلقَِ خُلقَِ مِن مَّاء دَافقٍِ يَخْرُجُ مِنبَ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ﴾.•راضية في قوله تعالى : ﴿ فَهُوَ عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ ﴾.•الطاغية في قوله تعالى: ﴿فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ﴾.•عاصم في قوله تعالى: ﴿قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ ا اْملَء قَالَ لاَعَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ الّهلِ إِلاَّ مَن رَّحِمَ ﴾.•كاذبة في قوله تعالى: ﴿إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ﴾.•لاغية في قوله تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئذٍِ نَّاعِمَةٌ لسَِعْيهَِا رَاضِيَةٌ جَنَّةٍ عَاليَِةٍ تَسْمَعُ فِيهَا غَالِيَةً فِيهَا عَ جَارِيَةٌ﴾.•مستنفرة في قوله تعالى: ﴿كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ﴾.•منفطر في قوله تعالى: ﴿فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًاالسَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُو ﴾ًال.•ناشئة الليل في قوله تعالى: ﴿إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءاً وَأَقْوَمُ قِيلاً﴾.وقد سلك البحث إلى تطبيق فكرته عدة سبل أبرزها توخي التعبير الدقيق الذييتحقق به الإعجاز القرآني ولا يتحقق بغيره فضلا عن تلك الالتماعات الدلالية التيجادت بها قرائح الحذاق من مفسري القرآن الكريم كالزمخشري والفخر الرازيوأبي حيان وغيرهم من الذين حافظوا في تفاسيرهم على البناء اللغوي للفظ القرآنيكما هو دونما تحريف له عن ظاهره ولا تقدير لفظ محذوف في سياقه الذي ورد فيه.


Article
The Scientific Miraculousness in the Qur'an: It's Concept, Regulations , and Samples
الإعجاز العلمي في القرآن مفهومه وضوابطه ونماذجه)

Author: Dr. Hamdi Ibrahim Hafeth حمدي ابراهيم حافظ
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2019 Issue: 27 part 2 Pages: 111-150
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract

The present paper tackles the concept of the scientific miraculousness in the Holy Qur'an. Though, each Qur'anic word and each verse is a miracle by itself because it comprises a miraculousness in terms of phonetic, declarative and indicative. Moreover, each Qur'anic letter may stand as a miracle by itself. Furthermore, each group verses and each Sura (chapter) announce that the Holy Qur'an is a Divine Book because it comprises devotional orders and instructions. There are moral values and behaviors regulating, or there are stories that present sermons and lessons. The present paper is limited to study the concept of scientific miraculousness in the Holy Qur'an including its importance, advantages, and regulations. The paper reaches different findings presented as recommendations: the main to be said is the necessity of establishing universal institutions concerning scientific researches tackling the Qur'anic details. Another recommendation is to establish specialized Colleges in the Universities tackling the Prophetic Sunna. The role of these Colleges is to qualify specialized graduators to be involved even to the postgraduate students to serve Islam and Muslims

يتحدث البحث عن مفهوم الاعجاز العملي في القرآن الكريم رغم تعدد أوجه الاعجاز فيه، فكل حرف من حروفه، وكل كلمة من كلماته، وكل أيه من أياته فيها اعجاز لفظ وبیانی ودلالي ، حتى أن كل مجموعة من الأيات بل وكل سورة من السور این كان حجمها تقر الكتاب الله تعالى بأنه معجز لما فيه من قواعد عقائدية وأوامر ونواهي تعبدية ، وقيم أخلاقية ، وضوابط سلوكية للتعامل بها ، أو قصص تاريخية لأخذ العبر والموعظة منها . وقد اقتصرت الدراسة على مفهوم الاعجاز العلمي في القرأن، وأهميته وفوائده وضوابطه ، و الاعجاز العلمي في القرأن بين المؤيدين والمعارضين و يتضمن نماذج متنوعة من الإعجاز العلمي في القرأن بعالم وفي . النهاية اقترحت الدراسة عدد من التوصيات منها: التوسع في عقد شراكات مع بعض المراكز البحثية العالمية الكبرى لتسهيل البحث العلمي في القران الكريم وذلك لحاجته لامكانات مادية ضخمة . انشاء كليات بالجامعات متخصصة في الاعجاز العلمي في القران الكريم والسنة المحمدية دورها التنسيق بين جميع كليات الجامعة العملية والنظرية لتخريج طلاب متخصصين في هذا المجال سواء في المرحلة الجامعية أو الدراسات العليا , مع قبول خريجي الكليات الأخرى العملية والنظرية في الدراسات العليا .


Article
The Balance of Amnesty in the Holy Qur'an ( A Miraculous Study)
ميزان العفو في القرآن الكريم

Author: Mohammed Ragheb Karim م.م محمد راغب كريم
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2019 Issue: 27 part 5 Pages: 275-308
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract

The research starts from the fact that Allah creates everything with specified amount. He makes for everything a balance that weighs it . Amnesty is like any other creation of Allah that has its own balance. When a reform is achieved by pardon, then things are on the right track. But, when pardon causes corruption and invocation of the sanctities of Allah and encroaching upon the rights of worshipers, amnesty becomes blasphemous. This means that amnesty is not always praiseworthy, and it is not a reform in some places. Therefore, Islamic legislation is in line with the real reform by amnesty instead of punishment. This study is based on two topics: first, the concept of the balance and pardon and their impact on life. The second is the manifestation of the balance of amnesty in the Holy Qur'an. It concludes with the following results: Islam encourages amnesty, makes the best reward for it, and raises the status of those who forgive people. Amnesty is balanced with truth. Islam gives you the right and asks you to pardon especially when you are maltreated To conclude ,it may be said that amnesty in Islam is a humanitarian issue.


Article
The Qur'anic Word: A Miraculous Evidence
الكلمة القرآنية حجاجُ معجز

Author: Dr. Nasr El Din Wahabi نصر الدين وهابي
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2019 Issue: 27 part 6 Pages: 19-44
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract

The research tackles the Quranic word as a miracle evidence, the Quran is the ultimate eloquence of all time, it takes from each specialty something. The recipient of the text of the Qur'an finds himself sailing with logic and controversy, philosophy and thought, grammar and significance, stylistic, semantics, and semiotics and other sciences. The researcher tries to connect between some of the stylistic arguments and one of the disciplines of Arabic jurisprudence as in the study of succession and linguistic differences between the meaning of the word (reply and return). The research concludes with several results, one of them is that the use of the" response", in the Qur'an, is not equal to the use of" gone ", nor is it verbal variation. The researcher states that the use of the word response includes the meaning of the reaction and the continuity of exchange ,whereas the meaning of gone indicate the divorced exchange with no return .


Article
Science of the Quranic Text (Theoretical Reasons)
علم لغة النّصّ القرآنيّ مسوّغاته النّظريّة

Author: Iyad Mohammed Ali Alarnaoti إياد محمد علي الأرناؤوطيّ
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 5 Pages: 123-176
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The science of the Quranic text deems that the Glorious Quranis a self-explicated system, competently protects itself and neverdepends upon other systems in implementing its targets. Such ascience has three reasons: first, there is a huge hiatus in the Arabicsyntax; methodologically and textually, second, the specificity of theGlorious Quran as the miraculous Arabic speech of Allah, third, theiniquity the grammarians cast into the Glorious Quran.There is great precision in conveying the Quranic context,yet such a precision never finds ground to be studied under anindependent curriculum distinguishing it from the human speeches.The scholars heave their anchor in disintegrating its texts and thatdenudes them, so many times, of their features as divine speech: neplus ultra miracle.The curriculum of the Quranic lesson misses a fact that Allahhas two books; creation book designates the creation with all itsconstituents; system book refers to the Glorious Quran. Allah, theHighest, places each atom from the atoms of the creation book in itsposition in accordance with what sapience requires .Similarly doesHe keep each letter in its position in the system book.In the present paper, I am to delineate such reasons and drawline to the substitutional science for the Arabic syntax.

يرى علم لغة النّصّ القرآنيّ أنّ القرآن الكريم منظومة يف بعضها بعضًا،قادرة قدرة تامّة على الإبانة عن نفسها، مستغنية عن سواها، في تحقيق مقاصدها.ولهذا العلم ثلاث مسوّغات، هي:الأولى: وجود ثغرات كبيرة في علم النّحو العربي: منهجًا ومفردات.الثانية: خصوصيّة القرآن الكريم بوصفه كلام الله العربيّ المعجز.الثالثة: الحيف الكبير الذي وقع على القرآن الكريم من النّحويين.وقد عُنيَّ كثيرًا بدقة نقل النّصّ القرآنيّ إ أن هذه العناية الكبيرة لم تقترن بدقّةمماثلة في إفراد دراسته بمنهج خاصّ يميّزه من كلام المخلوقين، فراح الدّارسونيؤوّلون نصوصه بغير ظاهرها، بما يفقدها في كثير من الأحيان مزاياها في كونهاكلامًا إلهيّا أبلغ معجزًا.لقد فات منهج الدّرس القرآنيّ عمومًا حقيقة أنّ لله سبحانه كتابين: كتابتكوينيّ هو هذا الوجود بكل مكوناته، وكتاب تشريعيّ هو هذا القرآن الكريم،وقد أحكم الله تعالى وضع كلّ ذرّة من ذرّات الكتاب التكويني في موضعها الّذيتقتضيه الحكمة، و كذلك أحكم وضع كلّ حرف من حروف الكتاب التشريعي. فيهذا البحث سأفصل بإيجاز هذه المسوّغات، وأشخص معالم العلم البديل من النحوالعربيّ.


Article
Meaning Trends in the Possible Linguistic Clusters of the Quranic Contexts
أنماط المعاني في الأوجه النحوية المحتملة في النص القرآني

Author: Sha`alan Abidali Sultan شعلان عبد علي سلطان
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 5 Pages: 177-214
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The paper, here, surveys the trends of meaning taken fromvarious linguistic clusters in the linguistic explication of some versesin the Glorious Quran. It endeavours to clarify the semantic distancebetween the meanings of each cluster and the nexus betweenthese clusters. What is to the point is that the meaning designatesthe whole semantic content and not the functional content of theingredients of the linguistic structure.Having traced the meanings of the linguistic clusters, it isconvenient that the inducted meanings from the linguistic clusters ofthe Quranic structure come through three trends: the first is to havemutual meanings with a little significant difference that never heavesinto sight but by strenuous efforts. The second is to have inductedmeanings that differ from the linguistic clusters, such differencesbetween the clusters strike the eye as evident; the extent of similarityor difference varies due to the given examples. The third is to havelinguistic clusters whose meanings are different.In time, the research paper delves into exposing the impact ofthe text on reinforcing the linguistic shades to float into being andharmony in the Quranic structures having certain evidences thatkeep a possible shade different in virtue of acceptability. It comes tothe fact that the harmony in the content of the linguistic shades leadsto difficulty in exposing the possible contextual evidences for eachshade, since the same shade could come in one content. Explicatingthe minute contextual evidences is a different matter. Yet delving intothe linguistic shades for both the different or contradictory meaningsappears at ease in exposing the possible evidence for a shade. Themore the meanings come into harmony, the harder the acts ofexplication for the linguistic shades grow, the more the content goesdifferent, the more the meanings grow different, the more dealingwith the evidences of possible contexts tends to be applicable.

يرصد هذا البحث أنماط المعاني المستنبطة من الأوجه النحوية المتعددة التيتذكر عند التحليل النحوي لبعض آي القرآن الكريم، ويحاول تبيان المسافة الدلاليةالتي يبعد فيها معنى كل وجه عن الآخر ومقدار الصلة بين تلك المعاني والمقصودبالمعنى هنا: المعنى الدلالي الكلي وليس المعنى الوظيفي لعناصر التركيب النحوي.ومن خلال تتبع دلالات الوجوه النحوية تبين أن لدلالات المستنبطة من الأوجهالنحوية للتركيب القرآني على ثلاثة أنماط: نمط تتقارب فيه الدلالات ولا تختلفإلا في الفروق الدقيقة التي غالباً ما تكون خفية لا تظهر إلا بعد عناء، ونمط تختلففيه الدلالات المستنبطة من الأوجه النحوية فتكون الفروق بين الأوجه واضحةجلية، ومدى تقارب الأوجه أو اختلافها يتفاوت بحسب الأمثلة، اما النمط الأخيرفتكون الأوجه النحوية فيه ذوات دلالات متضادة.وحاولت بيان أثر السياق في تمكين الأوجه النحوية من الظهور والانسجامفي التركيب القرآني بما يحفها من قرائن تبقي كلّ وجه محتملاً على تفاوت في درجةالقبول، فظهر أن تقارب معاني الأوجه النحوية يؤدي إلى صعوبة استظهار القرائنالسياقية المرجحة لوجه على آخر؛ لأنّ المعاني المتقاربة يمكن أن يستوعبها سياقعام واحد، واستنطاق القرائن السياقية الدقيقة أمر صعب، أما في الأوجه النحويةالمختلفة المعاني أو المتضادة فإن الكشف عن القرائن المرجحة لأحد الأوجه يكونأيسر، فكلما تقاربت المعاني ازدادت صعوبة الترجيح بين الأوجه النحوية الحاملة لهاوكلما اختلفت معانيها تيسر التعاطي مع القرائن السياقية المرجحة.


Article
Concept of Alityan and its Shades in Semantics A Pragmatics Study on the Glorious Quran
مفهوم الإتيان ومقارباته في الدلالة دراسة تطبيقية في آي الذكر الحكيم

Author: Tarq Hassin Khudheir طارق حسن خضير
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 5 Pages: 215-244
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The best and the most honest science is that of the manifestBook of Him that gives the Arab nation leadership to the humankinds. It is the best people evolved for mankind paying much heedto the Glorious Quran. Such is never happened but through learningthe language the Quran strikes; experiencing its eloquence, itstechniques; fathoming its levels and taking seizure of the religiousmeanings of the Iyats.In the orbit of the concept of "Alityan" and its semantic similitude;it is clear that there is no synonym to "Alityan" in the Quranic use inparticular; there are some utterances similar to its meaning. Besides,the meaning of "Almajea" that comes closer to the meaning of"Alityan", in many dictionaries, "Almajea" designates "Alityan" andvice versa.

إنَّ خير العلوم وأشرفها منزلة العلمُ بكتاب الله المبين، ذلك الكتاب الذي بوّأأُمة العرب لِتسلُّم قيادة البشرية كلها، فكانت خير أمةٍ أُخرجت للناس، إذ رعتالقرآن الكريم حقَّ رعايته، ولن يتأتى ذلك إ بتعلم اللغة التي أُنزل بها، والتمرسببلاغتها وأساليبها والعلم بمستوياتها، للوقوف على المقاصد الشرعية لآيات القرآن.وبعد توفيق ومنّة من البارئ عزَّ وجل بحثت في موضوع قرآني ألا وهو )الإتيانومقارباته في الدلالة دراسة تطبيقية في آي الذكر الحكيم(.وفي رحاب مفهوم الإتيان ومقارباته في الدلالة يتّضح أنَّه لا ترادفَ بين الإتيانفي الاستعمال القرآني لخصوصية استعماله، مع اقتراب ألفاظ بمعناها من معناه،فض عن معنى المجيء الذي يقترب معناه اللغوي من معنى الإتيان، فقد ورد فيأغلب معجمات اللغة أن المجيء هو الإتيان والإتيان هو المجيء.


Article
Etymological Sign in Al-Zamakhshari and its Impact on Explication Seigha way Concomitance as a Perennial
الدلالة الصرفية عند الزمخشري وأثرها في التفسير قرينة الصيغة أنموذجاً

Author: Najah Fahim Sabar Al-Ubeidi نجاح فاهم صابر العبيدي
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 5 Pages: 245-260
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Seigha is regarded as the cornerstone to etymology that paysmuch heed to the derivations and changes of such a seigha. Theentity of a word or a mould the etymological structures come in linewith consists of two essential factors: the origins and the diacritics.Al-Zamakhshari has a vision, worth tracing and paying muchattention to such a phenomenon, in his reputed explication, Al-Kashif [The Observer] in which he turns the prow of seigha tomany etymological cases such as derivation and so forth. From Al-Zamakhshari`s application we find that Al-Seigha in the GloriousQuran was one of language development techniques from which itcould coin new words in the language.

تمثل )الصيغة( اللبنة الاساس لعلم التصريف الذي يهتم بتحولات هذهالصيغة، وتغيير بنائها. وتمثل هيأة الكلمة أو القالب الذي تصاغ على قياسه الابنيةالصرفية؛ وتشتمل على عنصريين اساسيين هما الاصول والحركات.وقد كان للزمخشري رؤية جديرة بالتتبع والاهتمام لهذه الظاهرة في تفسيرهالمعروف ب )الكشاف( فقد وجه )الصيغة( في كثيرٍ من قضايا الصرف المعروفةكالاشتقاق وغيره. ومن خلال تطبيقات الزمخشري وجدنا ان )الصيغة( في القرآنالكريم كانت وسيلة من وسائل اثراء اللغة وعن طريقها يمكن زيادة كلمات جديدةفي اللغة.

Listing 1 - 10 of 551 << page
of 56
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (546)

journal (5)


Language

Arabic (500)

Arabic and English (25)

English (17)


Year
From To Submit

2019 (81)

2018 (67)

2017 (54)

2016 (48)

2015 (60)

More...