research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Measuring The Production Efficiency Of Iraqi Economic Sectors Before And After 2003 Using Game Theory
قياس كفاءة انتاج القطاعات الاقتصادية العراقية قبل2003 وبعدها باستخدام نظرية المباريات

Author: rafah s. al- hamadani رفاه شهاب احمدالحمداني
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2011 Issue: 27 Pages: 25-54
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to measure the efficiency of the production sectors of the economy of Iraq prior to 2003 and after, so that it identifies any of the models maximize the total production ,and profitability of the Iraqi economic sectors subjected to investment, in order to know the possibility of using the abilities ,and develop them to achieve economic growth target. Game theory was used to achieve the objective of the research, based on the data representing the added value of output Iraqi economic sectors at fixed prices for the years 2002 and 2008 ,to represent the data before and after American invasion in 2003 , and The Fixed Capital Formation in fixed prices for the same period.

يهدف البحث الى قياس كفاءة انتاج القطاعات الاقتصادية العراقية قبل2003 وبعدها ,اذ يحدد ايا̋ من النموذجين لانتاج القطاعات الاقتصادية العراقية يتميز بقدرته على تعظيم الانتاج الكلي والربحية للقطاعات الاقتصادية العراقية في ظل قيد الاستثمار المحدد في سبيل معرفة امكانية استغلال قدراته وتطويرها بما يحقق النمو الاقتصادي المنشود . تم استخدام نظرية المباريات لتحقيق الهدف من البحث معتمدين على بيانات تمثل القيمة المضافة لناتج القطاعات الاقتصادية العراقية بالاسعار الثابتة لعامي 2002 و2008 لتمثل الاولى بيانات ما قبل الغزو ا لامريكي للعراق في عام 2003 والثانية عام 2008 لتمثل ما بعد عام 2003 ونظيرتها تكوين راس المال الثابت . وقد تبين من الدراسة ان نتائج نموذج القطاعات الاقتصادية في عام 2002 اكفأ من نتائج نموذج القطاعات الاقتصادية لعام 2008 في توزيع استثماراته على القطاعات الاقتصادية وان نشاطه في قطاع الكهرباء والماء ياتي بالدرجة الاولى من حيث الميزة النسبية ويأتي قطاع الخدمات المالية والبنوك) المال والتأمين وخدمات العقارات والاعمال ) بالدرجة الثانية لعام 2002 ,اما قطاع الخدمات الاجتماعية فهو ذو ميزة نسبية لعام 2008 .


Article
Economic Sectors in Qatar According to the Population Count of 2010
القطاعات الاقتصادية في دولة قطر حسب تعداد 2010

Author: Sadiq Jaafar Ibraheem and Shukriya Abdullah Kareem شكرية عبد الله كريم و أ.م.د صادق جعفر ابراهيم
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2013 Volume: 38 Issue: 4 Pages: 213-226
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Expats control all the sectors of life in the State of Qatar. The paper tries to makecorrelation between the different economic sectors according to the populationcounting of 2010. It tries to show why domestic labour is found heavily in the statesectors. This is due to the economic security and the fiscal privilege. The expats arefound in the public sector which prefer the less demanding labour with strongdiscipline. The economic and social variations are among the factors behind suchvariation in the distribution.


Article
The Role of Producing Economic Activities in the Growth of Total Fixed Capital in Iraq for (2000-2016)
دور الأَنشطة الاقتصادية المنتجة في نمو إِجمالي رأَس المال الثابت في العراق للمدة (2000-2016)

Loading...
Loading...
Abstract

The economic activities produced in particular are of great importance because they have a great role in all economic aspects of the country. This is explained by the old and modern theories about the role of productive economic activities in the growth of the total fixed capital formation because the activity when it is productive contributes to the country's macroeconomic development process. This study aims to analyze and measure the productive activities and their role in the capital formation (investment) of the Iraqi economy during the period from 2000 to 2016. It considered two periods before 2003 and after 2003, which is a major turning point for the Iraqi economy for the US to Iraq and the radical changes that took place in the reality of the Iraqi economy. The standard ratios in this study were calculated between the gross fixed capital formation of the public sector (a dependent variable) and the most important economic variables in Iraq, the economic activities produced (agriculture, hunting and fishing, mining and quarrying, industry, Sector of Construction and Building) And the total savings (independent variables). A set of standard tests, such as the extended Dickey-Fuller test and the joint integration test to test the relationship between the variables. Was used Joint integration to ARDEL. As well as have been used Error Correction Model for the type of relationship between variables in the long and short term using the SPSS.22 program

تُعد الانشطة الاقتصادية المنتجة منها خصوصاً ذات اهمية كبيرة لما لها من دور كبير في جميع الجوانب الاقتصادية للبلد، وهذا ما فسرته النظريات القديمة والحديثة عن دور الانشطة الاقتصادية المنتجة في نمو اجمالي تكوين رأس المال الثابت، لأن النشاط حينما يكون منتجاً يساهم في عملية التنمية للاقتصاد الكلي للبلد إذ تهدف هذه الدراسة الى تحليل وقياس الانشطة المنتجة ودورها في التكوين الرأسمالي (الاستثمار) للاقتصاد العراقي خلال المدة من عام 2000 وحتى عام 2016 وتعد فترتان قبل عام 2003 وبعد عام 2003 التي تعد نقطة تحول كبيرة للاقتصاد العراقي لاسيما بعد الاحتلال الامريكي للعراق وما حصل من تغيرات جذرية في واقع الاقتصاد العراقي.تم حساب العلاقات القياسية في هذه الدراسة بين إجمالي تكوين رأس المال الثابت للقطاع العام (متغير تابع) وأهم المتغيرات الاقتصادية في العراق وهى الأنشطة الاقتصادية المنتجة (قطاع الزراعة والصيد وصيد الأسماك، قطاع التعدين والمقالع، قطاع الصناعة، قطاع التشييد والبناء) وكذلك إجمالي الناتج المحلي (المتغيرات المفسرة) كما تم استخدام مجموعة من الاختبارات القياسية مثل اختبار ديكي-فولر الموسع واختبار التكامل المشترك لاختبار العلاقة بين المتغيرات وتم استخدام التكامل المشترك لأردل وكذلك تم استخدام نموذج تصحيح الأخطاء لمعرفة نوع العلاقة بين المتغيرات في الأجل الطويل والقصير باستخدام برنامج (SPSS.22).


Article
Iraqi Economy Between the Domination of the Rentier and the Possibility of Future Economic Diversification
الاقتصاد العراقي بين الهيمنة الريعية وإمكانية التنويع الاقتصادي المستقبلية

Authors: Haloub Kazem حالوب كاظم معلة --- Ali Mohamed Ahmed علي محمد أحمد
Journal: AL-MANSOUR JOURNAL مجلة المنصور ISSN: 18196489 Year: 2015 Issue: 24 Pages: 43-68
Publisher: Private Mansour college كلية المنصور الاهلية

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq's economy is suffering from problematic imbalances and extensive internal and external reasons, , it is still the economy yield (unilateral) despite the availability of numerous and varied resources and the existence of good potential in it, and the diversification of the economy process and directed towards the direction that serves the economic development process is very important. attempts to processing imbalance in the Iraqi economy was incomplete and did not clear and accurate, too, as well as the lack of clarity in the development plans of economic sectors, which resulted in a waste of wealth and loss and the lack of significant growth and evolution over the past years. So it must adopt appropriate and effective strategy for the case of the Iraqi economy and basic sectors while providing an appropriate environment for it, in the introduction develop these plans and arrange the investment priorities and infrastructure, and diversify the Iraqi economy to ease the dependence on the oil sector and increase the contribution of other sectors. All this would lead to the achievement of economic and social development

يعاني الاقتصاد العراقي من إشكالات واختلالات واسعة لأسباب داخلية وخارجية فهو لايزال اقتصاد ريعي (احادي الجانب) بالرغم من توفر موارد عديدة ومتنوعة ووجود إمكانيات جيدة فيه، وان عملية تنويع هذا الاقتصاد وتوجيهه نحو الاتجاه الذي يخدم عملية التنمية الاقتصادية امر في غاية الأهمية. فمحاولات معالجة عدم التوازن في الاقتصاد العراقي جاءت ناقصة، ولم تكن واضحة ودقيقة ايضاً، وكذلك عدم وضوح في الخطط التنموية للقطاعات الاقتصادية، مما ترتب على ذلك تبديد للثروات وضياعها وعدم تحقيق نمو وتطور ملموس طيلة السنوات الماضية. لذلك يجب اعتماد استراتيجية ملائمة وفعالة لحالة الاقتصاد العراقي وقطاعاته الأساسية مع توفير البيئة المناسبة لذلك، وفي مقدمة هذه الخطط وضع وترتيب الأولويات الاستثمارية والبنى التحتية اللازمة، وتنويع الاقتصاد العراقي من اجل تخفيف الاعتماد على القطاع النفطي وزيادة مساهمة القطاعات الأخرى. كل ذلك من شأنه ان يؤدي الى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.


Article
Geographical analysis of the possibility of achieving water security in Libya
تحليل جغرافي لإمكانية تحقيق الأمن المائي في ليبيا

Author: hasan kashash حسن كشاش الجنابي
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 41 Pages: 586-615
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Common misconception with the beginning of the last century that the fresh water resources is a natural resources is limited and not subject to depletion, and therefore have not been fortunate interest in the accounts of the development processes. However, the increasing population growth and the growing consumption of fresh water in the sectors of the economy after 1950 and the emergence of a serious water crisis in different parts of the world. Led to a significant change in the concepts associated with fresh water, that fresh water is a national wealth is limited and subject to depletion. Which requires the adoption and systematic scientific planning to exploit it. Therefore, the conviction was obtained when the full international organizations. Particularly the agencies of the United Nations specialized in the field of water (that water is the problem of twenty-first century, and not energy) has reinforced this view of the Dublin Conference in 1992 and the Conference of Rio de Janeiro in 1994 when he pointed out that all of human health, welfare, industrial development, food security and order are all exposed to environmental risk unless they are freshwater management planning, environmental science for the present, as established for the future. With regard to the study area represented in Libya, one of the countries that rely desert to the achievement of water security on the ground water, as there are no permanent surface streams flow. But ground water is not enough and are suffering from depletion of human, led to a decline in levels of some underground water basins and increasing salinity. Which requires a water supplier Find tortured another, realize for the Libyan community water security in the present and future. Especially that Libya overlooking the Mediterranean coast, with salt water for a distance of approximately 1900 kilometers, it is possible to desalinate the water to become unfit for human use and others.

شاع اعتقاد خاطئ مع بداية القرن الماضي مفاده أن الموارد المائية العذبة عبارة عن موارد طبيعية غير محدودة وغير قابلة للاستنزاف ، ولذلك لم تنل حظاً من الاهتمام في حسابات عمليات التنمية . إلا أن النمو السكاني المتزايد وتعاظم استهلاك المياه العذبة في القطاعات الاقتصادية بعد عام 1950 وظهور أزمات مائية جدية في مناطق مختلفة من العالم . أدى إلى تغير جوهري في المفاهيم المرتبطة بالمياه العذبة ، مفادها أن المياه العذبة عبارة عن ثروة قومية محدودة وقابلة للاستنزاف . الأمر الذي يستوجب اعتماد والتخطيط العلمي المنهجي في استغلالها . ولذلك فقد حصلت القناعة الكاملة عند المنظمات الدولية . لاسيما الوكالات التابعة للأمم المتحدة المتخصصة في مجال المياه إلى : ( أن الماء هو مشكلة القرن الواحد والعشرين وليس الطاقة ) وقد عزز هذا الرأي مؤتمر دبلن عام 1992 ومؤتمر ريودي جانيرو عام 1994 عندما أشارا إلى أن كل من صحة الإنسان ورفاهيته وتحقيق التنمية الصناعية والأمن الغذائي والنظام البيئي معرضة كلها للخطر ما لم تتم إدارة المياه العذبة بتخطيط علمي بيئي للحاضر مثلما يؤسس للمستقبل . وفيما يخص منطقة الدراسة ممثلة بالجماهيرية الليبية التي تعد من البلدان الصحراوية التي تعتمد في تحقيق أمنها المائي على المياه الجوفية ، إذ لا توجد فيها مجاري مائية سطحية دائمة الجريان . لكن المياه الجوفية المتوفرة غير كافية وتعاني من استنزاف بشري ، أدى إلى هبوط مناسيب بعض الأحواض المائية الجوفية وزيادة ملوحتها . الأمر الذي يحتم البحث عن مورد مائي عذب أخر ، يحقق للمجتمع الليبي الأمن المائي في الحاضر والمستقبل . لاسيما أن ليبيا تطل على ساحل البحر المتوسط ذي المياه المالحة لمسافة تقارب 1900 كيلو مترا ، إذ بالإمكان تحلية هذه المياه لتصبح صالحة للاستخدام البشري وغيره .

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2015 (1)

2013 (1)

2011 (1)

2009 (1)