research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
ثقافة أبي تمام اللغوية

Author: عامر خلف طعمة
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2006 Volume: 2 Issue: 3 Pages: 70-79
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الواقع الثقافي واللغوي في عصر الشاعر
لـم يكن العرب فـي أي عصـر من عـصور التاريخ منـعزلين عمن جاورهم من حضارات ، ففي عصر ما قبل الإسلام كانت أسباب الاتصال قائمة بينهم وبين ثقافات الأمم المعاصرة لهم ، عن طريق التجارة والمجاورة ، وكانت الأسواق والمواسم التي تقام في بلادهم مناسبات يتعرفون من خلالها على المنجزات الحضارية لتلك الأمم ، فقد كان من بين من يؤم هذه الأسواق أناس من بلاد فارس وبلاد الروم ، جاء في المحبر : إن كثيرًا من تجار الأمم المحيطة ببلاد العرب ينتقلون إلى الجزيرة العربية ، ولاسيما التجار الفرس الذين كانوا يوافون سوق المشقر (( يقطعون البحر اليها ببياعاتهم ))( ) .
وثمة أسباب أخرى للاتصال كانت قائمة بين العرب وبين الأمم الأخرى ، منها وجود جاليات أجنبية تنتمي إلى أجناس مختلفة من روم ونبط وفرس وأحباش وأصحاب ديانات ، كانت تنزل في قلب جزيرة العرب وفي مدنها خاصة ، وقد كان أفرادها يقومون بمطالب الحياة الاجتماعية في تلك المدن ، فمنهم التجار ومنهم العبيد والخدم ومنهم أصحاب دور اللهو وحانات الخمور ، ونتيجة لهذه الأسباب مجتمعة كان من الطبيعي أن تتأثر لغة العرب بلغات هذه الأقوام ، وقد أشار الجاحظ ( ت 255 هـ ) في كتابه البيان والتبيين إلى هذه الناحية حين تحدث عما علق بلغة أهل المدينة من الألفاظ الفارسية نتيجة لنزول أهلها بين ظهرانيهم( ) .
على أن مما تنبغي الإشارة إليه أن قبائل العرب لم تكن على درجة واحدة في مستوى تأثرها بلغات الأقوام الأجنبية ، إذ إن عامل القرب أو البعد من تخوم بلاد العجم ، فضلاً عن عوامل أخرى تتصل بطبيعة حياة تلك القبائل ، ومدى قربها أو بعدها من حياة البداوة ، واستقرارها اجتماعيًّا ولغويًّا ، كان يلعب دورًا مهمًّا وأساسيًّا في نقاء لغتها أو عدمه ، الأمر الذي جعل علماء اللغة يأخذون عن هذه القبيلة ولا يأخذون من تلك لمخالطتها أقوامًا تتكلم بلغات أخرى( ) ، ولكن كما يبدو فإن أثر ذلك الاختلاط على اللغة كان محدودًا ، إذ لم يَتَعَدَّ نقل بعض الألفاظ المتصلة بأدوات الحضارة المادية ، وقد استطاعت اللغة العربية أن تطوعها لقوانينها الخاصة في الأعراب والبناء ، وظلت اللغة عند العرب سليقة جُبِلُوا عليها ، ولذلك ندر أن نسمع عن عربي أنه لحن في كلامه في هذا العصر ، وهذا وحده سبب كافٍ لتعليل عدم ظهور محاولات لوضع قواعد اللغة فيه .
وبعد مجيء الإسلام ودخول أمم كثيرة من غير العرب فيه ، واختلاط العرب بها اختلاطاً تجاوز مجرد الاحتكاك إلى المصاهرة والعيش معًا في الأمصار المفتوحة ، أدى ذلك إلى ضعف السليقة اللغوية ، فبدأت بوادر اللحن تظهر( ) ، وقد كان اللحن وحاجة الأمم الأجنبية إلى تعلم العربية لتفقه دينها الجديد وتفهم أحكامه سببين أساسيين في ظهور النحو بصورته التي نعرفها ، إذ كان (( الغرض الأساسي منه في مبدأ الأمر ضبط القواعد التي يسير عليها إعراب المفردات ، ليسهل تعلّمها وتعليمها واحتذاؤها في الحديث والكتابة ، ولتعصم الناس من اللحن ))( ) .
ومنذ مطلع القرن الثاني الهجري احتضنت الحواضر الإسلامية الكبرى الدراسات النحوية التي أخذ نطاقها يتسع ليشمل (( الموضوعات المتصلة بأجزاء الجملة وترتيبها ، وأثر كل جزء منها في الآخر ، وعلاقة هذه الأجزاء بعضها ببعض وأقسام الكلمة ، وأنواع كل قسم منها ووظيفته في الدلالة ))( ) ، وأصبح الصرف علمًا متميزًا بعد أن كانت مسائله تعالج استطرادًا ضمن مسائل النحو( ) .
وقد اضطلع بمهمة النهوض بهذه الدراسات جمهرة كبيرة من علماء العربية ، شكلت جهودهم نواة لمدارس تميزت من بعضها البعض في النظر إلى مسائل اللغة .
وازدهرت إلى جانب علمي النحو والصرف علوم ذات طبيعة أدبية ودينية ، كعلوم البلاغة ، والنقد الأدبي ، وعلوم القراءات ، وعلم المعاجم الذي ابتدأ بعمل الخليل بن أحمد الفراهيدي ( ت 170هـ ) لمعجمه العين( ) ، وظهرت أيضًا علوم أخرى لا عهد للعرب بها قبل هذا العصر ، بدأت تنمو وتزدهر بتأثير الثقافات الوافدة كعلم الكلام والفلسفة والمنطق .
في هذا الجو المشبع بروح العلم نشأ شعراء بني العباس فعلّوا من روافد تلك الثقافات ونهلوا ، وأول هذه الثقافات كانت الثقافة اللغوية ، إذ (( كانت علوم اللغة بتفرعاتها الدقيقة تمثل القيمة الثقافية الأولى في المجتمع يحرص عليها الجمهور ويحرص عليها الحكام ، لما لها من صلة وثيقة بالعقيدة الدينية ))( ) .


Article
لهجة طيئ في كتاب سيبويه

Author: أحمد هاشم أحمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2006 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 116-135
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

تعدُّ قبيلة طيئ من أكبر القبائل وأكثرها نفوذًا في الجزيرة العربيَّة ، فهي ذات السَّطوة والسُّلطان ، والقوَّة والجود والكرم ، ولأبنائها الحقُّ في الافتخار بالانتساب إليها ، فلا تكاد تذكر في ملأ حتَّى يذكر فارسها وكريمها أبو عديٍّ حاتم ، لأنَّ أثره باقٍ ما دامت الأقلام تكتب مآثر العرب وأمجادهم .
لم تنحدر قبيلة طيئ من نسب مندرس ، وإنما تناقل نسبها عبر أعرق الآباء وأفضل الأجداد انتهاءً بقحطان ، الذي تنتهي إليه قبائل العرب العاربة ، فإذا ما اطَّلعنا على كتب الأنساب ، وجدنا هذه السِّلسلة الذَّهبية التي تنحدر منها قبيلة طيئ ، نسبة إلى ( طَيْئ بن أَدَدَ( ) بن زَيْدٍ بن يَشْجُبَ بن عَرِيبٍ بن كَهْلانَ( ) بن سَبَأ بن يَشْجُبَ بن يَعْرُبَ بن قَحْطَان )( ) .
لا أريد أن أطيل الكلام على قبيلة طيئ خارج نطاق البحث اللغويِّ ، فقد سبقني من تكلَّم على مكانتها تاريخيًّا وجغرافيًّا وأدبيًّا( ) .
قُسِّم هذا البحث بحسب مادَّته على قسمين :


Article
الصورة الفنية في مجموعة ( أحد عشر كوكبًا ) لمحمود درويش

Authors: احمد علي حسين جفال --- فاطمة عيسى جاسم
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2006 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 136-152
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

إن علاقة الشاعر بالواقع علاقة وثيقة ، وإن (( الصورة هي علاقة تفاعل بين الواقع والفنان ، تبدأ من الواقع ، ثم تنتقل إلى الفنان ، ثم تنتقل من الفنان إلى الواقع من خلال علاقة تأثر ))( ) ، وتلك العلاقة الجدلية التي تسلط من خلالها أضواء فكره مستمداً ما يدور حـوله من أشياء ثم إعادة تشكيلها ، (( إذن الصورة في أساس تكوينها شعور وجداني غامض بغير شكل ، بغير ملامح ، تناوله الخيال المؤلف أو الخيال المركب فحدده وأعطاه شكله ، أي حوله إلى صورة تجسده )) ( ) ، وإذا كان الخيال هو المرحلة الأولى التي يتم فيها تشكيل الصورة داخل الذهن (الصورة الذهنية) ، فإن هذا الخيال قادر على إعادة تشكيل العناصر الخارجية ، حتى وإن كان لا ربط بينها في الواقع الظاهر ، فإنه يشكلها ويعيد بناءها ، لأن (( خاصية الخيال الفني أن يكسر الحواجز الذي يبدو عصياً بين العقل والمادة ، فيجعل الخارجي داخلياً والداخلي خـارجياً ، يجـعل من الطبيعة فكراً أو يجعل الفكر إلى طبيعية ، وهـذا مـوطن السر في الفن ))( ) .


Article
شعر خاصة الأيوبيين

Author: عامر خلف طعمة
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2006 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 34-49
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

يتناول هذا البحث شعر أبناء الأسرة الأيوبية على امتداد قرن من الزمان ، وهي حقبة طويلة نسبياً ، زامنت الحروب الصليبية التي كانوا من أبرز أبطالها ، ومما يبدو معه أن اهتمامهم بالشعر ومشاركتهم فيه مع كثرة مشاغلهم في هذه الحروب أمر مثير للدهشة بادئ ذي بدء ، غير أن هذه الدهشة لا تلبث أن تزول إذا عرفنا أنهم كانوا يحرصون على التثقف بعلوم العربية وآدابها على أيدي أساتذة أكفاء ، فضلاً عن أنهم كانوا يرعون حركة علمية وأدبية واسعة ، لإحساسهم أن المخاطر التي كانت تهدد الأمة لا تهدد أراضيها فحسب ، وإنما تـتعدى ذلك إلى تهديد وجودها أمة لها تراث وحضارة ضربت جذورها في أعماق هذه الأرض . وغني عن التعليق قول صلاح الدين الأيوبي لأصحابه : ( لا تظنوا أني ملكت البلاد بسيوفكم بل بقلم القاضي الفاضل ) للدلالة على الأهمية التي أولاها هؤلاء للأدب بكونه سلاحًا من الأسلحة المهمة في معركتهم مع الغزاة .
ظل هذا الموضوع على أهميته بعيداً عن متناول الدارسين المحدثين إلا ما كان من أمر شعراء قلائل منهم ، نالوا شهرة واسعة كالملك الأمجد ، ولعل سبب ذلك يعود في جانب منه إلى غلبة الجانب السياسي والعسكري على حياة هؤلاء القادة الأفذاذ ، وفي جانب آخر يعود إلى ضياع الكثير من إشعارهم .
وفي هذا البحث تناولت باقتضاب شعر أبناء هذه الأسرة واهم شعرائها مع التمثيل لهم بعينات من إشعارهم ، مع أنني لم أتوسع كثيراً في الحديث عن الكثير منهم ، كالملك الأمجد والملك الناصر داود. وتناولت بشيء من التفصيل والإسهاب موضوعات شعرهم وأهمها الاخوانيات والغزل والحكمة والوعظ ، واختتمت البحث بالحديث عن السمات الفنية المميزة لأشعارهم .


Article
الصوت ودلالته الموضوعية في شعر الأعشى

Author: سهام حسن جواد
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 10 Pages: 85-103
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين * والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد.
فقد شهد عصر ما قبل الإسلام نبوغ الشعراء الفحول الذين أثروا في نتاجهم الشعري ، وكانوا مرآة ناصعة لما يحيط بهم ، فكانت البداية الأولى لأكثر الفنون الأدبية في ذلك العصر، ويعد الأعشى ميمون بن قيس واحداً من شعراء هذا العصر بل عده بعض النقاد القدماء في طليعتهم . ذكر ابن سلام في طبقاته انه كان ( أكثرهم عروضاً ، وأذهبهم في فنون الشعر ، وأكثرهم طويلة جيدة ، وأكثرهم مدحاً وهجاءاً و فخراً ووصفاً ، كل ذلك عنده )) .(1)
ومن خلال قراءتي لديوانه استوقفتني ظاهرة بارزة في شعره هي كثرة استعماله لمفردة الصوت, فقمت باستقصاء مادة الصوت في شعره ثم وقفت على تحليل اللوحة الشعرية بصورها وإيحاءاتها المختلفة لان الصوت بفضاءاته الممتدة يحمل كثيرا من الدلالات التي ساعدت الشاعر في رفد خياله ، وهيأت له مجالا كبيرا لخلق الصور الشعرية المميزة .
وقد يلحظ قارىء البحث قلة عدد المصادر التي استعنت بها وذلك لأنّ جُل البحث يعتمد على الجهد الشخصي للباحثة إلى جانب قلة المصادر في هذا الميدان لجدة الموضوع وعدم تناوله في حدود علمي .
جاءت مادة البحث مقسمة على ثلاثة مباحث يسبقها تمهيد تضمن :
•نسبه وحياته ومكانته .
•تناول المبحث الأول : الصوت ودلالته الموضوعية في شعر الغزل عند الأعشى .
•أما المبحث الثاني : فقد خصص لدراسة الصوت ودلالته في شعر الحرب عند الأعشى .
•أما المبحث الثالث: فقد افرد لدراسة الصوت ودلالته الموضوعية في شعر الطبيعة عند الأعشى .
•وختمت البحث بأهم النتائج التي توصلت إليها خلال البحث وكان ذلك في ضمن الخاتمة.


Article
زيادة بن زيد العذريحياته وما تبقى من شعره

Authors: محمد احمد شهاب --- عبد العظيم فيصل صالح
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 8 Pages: 39-62
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

يقوم هذا العمل بجمع وتحقيق أشعار زيادة بن زيد العذري ، الذي فرض الزمن عليه النسيان وطوى الكثير من صفحات أخباره ، على عكس خصمه الشاعر هدبة بن الخشرم ـ ابن عمّه ـ .
وزيادة لم يلق الاهتمام الذي لقيه غريمه هدبة في القديم والحديث ، فالمصادر تترجم لزيادة من خلال هدبة ثم تذكر أثناء ذلك بعض أخبار زيادة المتصلة بهدبة ، كما هو الحال عند صاحب الأغاني .
أما في الحديث فقد جُمع وحُقق شعر هدبة على يد الأستاذ يحيى الجبوري ، أما زيادة فلم يلتفت إليه احد ، وهذا ما جعلنا نقوم بكتابة هذا البحث .
وزيادة شاعر مهم لمن أراد أن يدرس الأشعار التي هي نتاج الخصومات والمنافرات أو النقائض كالتهديد والوعيد والتشبيب والفخر والهجاء ... .
وقد تنوعت مصادر الجمع بين التاريخ واللغة والأدب ، وقد قدمنا لهذا الجمع بحياة الشاعر ، ثم المجموع الشعري مقسماً إلى : ما نسب له ، وما نسب له ولغيره ، ثم دراسة مختصره ألحقناها بالمجموع الشعري .



Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2008 (1)

2007 (1)

2006 (4)