research centers


Search results: Found 685

Listing 1 - 10 of 685 << page
of 69
>>
Sort by

Article
تطور المصطلح بين اللغة والكتابة

Author: . فائق خلف سلمـــان
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 21 Pages: 165-178
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله والداعين بدعوته وبعد :
ظلت اللغة والكتابة فيما مضى قروناً عدة وهي قانعة بمجال محدود في البحث العلمي لاتكاد تجاوزه أو تتعداه ، حتى تنبهت الأذهان أخيراً ماتضمنته الكلمات من دلالات ، وبدأ الدارسون يرون في تلك الدلالات الغاية والهدف من كل لغة مكتوبة ، وإن اللغة في حقيقتها لاتعدو أن تكون وسيلة من وسائل تنظيم المجتمع الإنساني ، تربط بين الأفراد وتربط بين الجماعات وتربط بين الشعوب 0
وأجمل تعبير خالد للغة ماقاله ابن جنَّي(1)ت392هـ :( هي أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم )
وماقاله العالم الفرنسي رينان : ( مامن شك أن اللغة والكتابة من أغرب ما وقع في تأريخ البشر )(2).
ويمكننا القول استنتاجاً من قول ابن جني ورينان أن البعد الاجتماعي للغة والكتابة ( أي تعيين الوظيفة التي تؤديها اللغة) هي النقل الفكري والإخبار العاطفي والتخاطب وإنجاز التفاهم بين أبناء المجموعة البشرية التي تتكلم هذه اللغة 0 وهذا لايتم دون خلق وسط من التفاهم بين المتكلم للغة والمستمع لها ، بين الكاتب والقارئ لها ، وبعكس هذا تتحول اللغة إلى مجموعة ألفاظ أي أصوات لامعنى لها في حالة النطق وتخطيطات مبهمة في حالة الكتابة لأن الكتابة هي التي تخلق أشياء متكلمة 0 وبهذا الذي سلف إن الهدف من البحث ينحصر في علاقة اللغة والكتابة في تطور المصطلح ومن غير شك فإنَّ تطبيقات هذه العِلاقة تقودنا إلى اللغة العربية لنستدل على المستوى الحضاري لها ولاسيما في مجال المصطلح العلمي الذي قد توفر في العربية قبل أكثر من ألف سنة 0
وسأتناول في هذا البحث قدراً من المباحث التي تكشف أن اللغة والكتابة والفكر العلمي الحضاري هو مادة واحدة وليس من سبق لأحدهما على الآخر ، ويتكون البحث من أربعة مطالب تتضمن دراسة تاريخية للغة والكتابة وتطور المصطلح ثم ينتهي البحث بنتائج مرجوة الفائدة وهوامش وقائمة بالمصادر والمراجع 0



Keywords

اللغة


Article
On the question of definition"political language" and " political discourse»in the media
مفهوم اللغه السياسية والخطاب السياسي في وسائل الاعلام

Author: ALI ABAULMANAM HADI علي عبد المنعم هادي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 129 Pages: 55-66
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The article provides the definitions of "political language" and "political discourse" in the mass media; the structure of "socio-political lexicon," has been represented which consists of the political lexicon and potential political vocabulary; the essence of phenomena political language and political discourse has been given; it has been proved that the concept of "discourse" is interpreted due to three main approaches; it has been determined that the political language can be divided into verbal and symbolic ones; an attempt has been traced to show the expression of political language in the language of the mass media; the basic functions of political language have been called which are interpretational-evaluation function, the function of the formation of political consciousness, the function of persuasion and control, the manipulation function.Key words: "political language", "political discourse", mass media, "the socio-political vocabulary", "discourse", the verbal and symbolic political language.

تتناول المقالة على تعريف مفاهيم "اللغة السياسية" و "الخطاب السياسي" في وسائل الإعلام ؛ وتحديد هيكل " المفردات الاجتماعية- السياسية"التي تتككون من الواقع السياسي. ومن الممكن تقسيم اللغة السياسية الى رمزية او لفظية وتسمى هذه الوظائف التفسير والتقييم ووظيفة الوعي السياسي ووظيفةالاقناع.


Article
The Effect of Worship in Islamic Education
أثـر العبـادة في نمط التربية الإسـلامية

Author: Sajda Taha Mahmud Alfahdawy ساجدة طه محمود الفهداوي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 272-314
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى اله وصحبه ومن والاه 0 وبعد 000 فان عبادة الله تعالى هي الغاية المحبوبة المرضية له ، فمن أجلها خلق الثقلين كما قال سبحانه :  وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (1) ، وبها بعث رسله إلى البشرية : َلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ( 2 ) وعبادة الله التي تتحقق بها للعبد سعادة الدارين لا تؤتي ثمارها إلا إذا وقعت موافقة لأمر الشارع خالصة له ، وذلك لقوله تعالى :  فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ( 3 ) 0 وإن الناظر في نصوص الكتاب والسنة يجد ان مدلول العبادة فيها شامل لا يقتصر على الفرائض ، فالحياة في منهج الله تعالى وِحدَة ، كل ما فيها لله ، والإسلام لا يفصل بين طريق الدنيا وطريق الآخرة ، ولا يفرق بين الفرائض والسلوك ، ويجعل كل حركة في حياة المسلم وثيقة الصلة بعقيدته ، كي يتوجه بها إلى ربه ، منفذاً أمره ، ومحققاً رسالته 0 وإنما شرع الله تعالى الأعمال والقربات كالصلاة والزكاة وغيرها لتزكية النفس وتطهيرها من الرذائل ، ولتبلغ الكمال في العبودية والطاعة لله 0 فلا يجوز والحال هذه الفصل بين العبادات وثمرتها لأن الله قرن بينها فلا تزكية إلا بالعبادة ، وكذلك العبادة ما لم يظهر آثرها على سلوك المسلم وتصرفاته فتمنعه من ارتكاب الحرام فإنها قد لا تنفع صاحبها في الآخرة وإن كانت تسقط عنه الواجب في الدنيا 0 ولا بد من الإيمان بان التربية هي الوسيلة الفذة لتغيير المجتمع ، وبناء الرجال، وتحقيق الآمال ، وعماد التربية الربانية ، هو القلب الحي الموصول بالله تبارك وتعالى ، الموقن بلقائه وحسابه ، الراجي لرحمته ، الخائف من عقابه ، ومن المقومات الأساسية التي قامت عليها التربية الربانية : العبادة لله تعالى ، ومن هنا يتضح جلياً العلاقة الوثيقة بين التربية الإسلامية والعبادة ، فكلاهما مصدره واحد هو الكتاب والسنة ، ولأهمية هذا الموضع ارتأيت الكتابة فيه ، فجاء البحث الموسوم (( أثر العبادة في نمط التربية الإسلامية )) وكان البحث في مقدمة وثلاثة فصول : أما الفصل الأول فهو " العبادة في الإسلام " وجاء في ثلاثة مباحث ، أما المبحث فهو مفهوم العبادة والتربية ، وجاء في مطلبين ، والمبحث الثاني هو أهمية العبادة ، والمبحث الثالث هو أقسام العبادة وكان في ثلاثة مطالب 0 أما الفصل الثاني فهو أثر العبادة في تربية المسلم ، وكان في أربعة مباحث ، المبحث الأول هو الأثر الروحي ، والمبحث الثاني هو الأثر الاجتماعي ، والمبحث الثالث هو الأثر النفسي ، والمبحث الرابع هو الأثر الأخلاقي 0 أما الفصل الثالث فخصصته في أثر العبادات الأربع في التربية ، وجاء في أربعة مباحث ، أما المبحث الأول فهو أثر الصلاة ، والمبحث الثاني هو أثر الزكاة ، والمبحث الثالث هو أثر الصوم ، والمبحث الرابع هو أثر الحج 0 هذا وقد بذلت جهدي في هذا البحث ، فما كان منه صواباً فمن الله ، وما كان فيه من خطأ فمن نفسي ومن الشيطان ، وأسأل الله العلي العظيم أن يريني والمسلمين الحق حقاً وأن يوفقنا للعمل به ، وان يرينا الباطل باطلاً ، وان يوفقنا لاجتنابه وإزهاقه ، إنه هو السميع المجيب 0 وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


Article
A Philosophical Meditation of Spiritual Values in Andalusian Poetry(Life and Death)
تأمــلات فلسـفية فــي القــــيم الروحية للشعر الأندلسي ( الحياة والموت أنموذجا )

Authors: Muhamad Jabar محمد جبار --- Muhamad Shihab Alanee محمد شهاب العاني
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 230-271
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

التأمل ظاهرة معروفة في شعرنا العربي القديم، وهي تدل على مدى ما وصل إليه الفكر العربي من تطور ونضج ووعي. وهو صفة إنسانية نجدها لدى الفيلسوف والصوفي كما نجدها لدى الشاعر . وان كان يختلف عند هؤلاء من حيث الوسيلة والطريقة إلا انه يتفق من حيث الغاية المعرفية وهي البحث عن الحقيقة . فالفيلسوف –مثلا- جعل العقل نبراسا يهتدي به وسلاحا يعتمد عليه في عملية الكشف عن جوهر الاشياء (1) . أما الصوفي فقد جعل من القلب إماما يهديه الى أسرار الحياة ، ووسيلته في إدراك الحقيقة ، لأنه يرى ان العقل عاجز عن تفسير قضايا الحياة والكون (2) ، أما الشاعر فقد اعتمد الحدس والتخييل في تأملاته والانغماس والتفاعل مع موضوعه.وما دام الشاعر كائنا اجتماعيا وروابطه مع الاخرين ويعيش الحياة وتناقضاتها ويعاني متاعبها ويتوجع بألامها ويفجع بمصائبها. وما دام هناك موت وفناء بعد هذه الحياة فـان هناك وقفات وجدانية وتأملات كونية وحكم وعبر. لذا حمل الشاعر الاندلسي قصيدة أفكاره ونظراته في الحياة والكون والموت والدنيا والدهر والزمن والأيام وغيرها من القيم الروحية والقضايا والمشكلات الاجتماعية التي لايخلو منها أي ديوان شعر أندلسي وأي فن شعري ولا سيما فن الرثاء ، إذ جاءت مراثيهم وهي تحمل بعدا فلسفيا تضمن الحديث عن مشكلة الحياة والموت والبقاء والفناء. إذ كانت هذه الموضوعات تثير خواطر وأفكار ا فلسفية متشعبة تدعو إلى التفكير في هذه المشكلة الإنسانية الخالدة وتذكر الماضين الذاهبين(3)، وكثيرا ما اقترنت الحكمة بتلك الأشعار التي تضمنت هذه القيم الروحية والقضايا الإنسانية التي شغلت بالهم كثيراً عانوا من مشكلاتها وتأملوا اسرارها وذلك لمناسبة المقام لمثل هذا النوع من الشعر ولان شعر الحكمة (( يصور إلى حد كبير هموما والاما من نوع خاص ، تعكسها الحكمة ولو بصورة غير مباشرة))(4)، فالشاعر يحاول من خلال تلك الاشعار ان يقدم خلاصة أفكاره وتجاربه التي مر بها وأدرك تفصيلاتها في هذه الحياة بعد ان ذاق حلوها ومرها، وعاش أيامها ولياليها وخبر الناس فيها وعرفهم على طبيعتهم، وعانى من غدر الزمان وصروف الدهر وتقلباته فخرج الشاعر محملا بتجارب وأفكار تثري عقله وتغني تجاربه ومن ثم قد تثري وتغني تجارب الآخرين، الا ان هذه الأفكار والتأملات والحكم قد اختلفت ضعفا وقوة من شاعر إلى آخر فمنها ما كان ساذجا بسيطا يعتمد التجربة السطحية فقل تأثيرها وفاعليتها، ومنها ما كان عميقا يستند إلى قوة التجربة وصدقها ،قد توفر فيها العمق والأصالة وسعة الرؤية الذاتية او معاناته اليومية كحصيلة لمعايشة الشاعر وتجاربه(5) ، لان خير الشعر كما يذهب القرطاجني (684هـ) هو ((ما صدر عن فكر ولع بالفن والغرض الذي القول فيه مرتاح للجهة والمنحى الذي وجه إليه كلامه...))(6) فالمعاناة الحقيقية أو الممارسة الفعلية للتجربة الشعرية لها اثرها الكبيرفي عمق التجربة واصالتها ، لذا عدها بعض النقاد أصل كل نتاج ادبي فيقول: ((ان اصل كل تأليف أدبي هو تجربة مارسها المؤلف))(7) وان كان هناك من النقاد يرى انه ليس من الضروري (( ان يكون الشاعر قد يعاني التجربة بنفسه حتى يصفها بل يكفي ان يكون قد لاحظها، وعرف بفكره عناصرها، وامن بها، ودبت في نفسه حمياها))(8) ومما لاشك فيه ان مثل هذا الراي اكثر ما يصدق على بعض الموضوعات والاغراض الشعرية مثل المديح والوصف، اما فيما يخص موضوع دراستنا فلا بد من توفر التجربة الحياتية والمعاناة الحقيقية ليتسنى للشاعر ان يعبر عن فلسفته تجاه ما اصابه وما يعانيه، وما تعلمه من ذلك ، فهناك فرق كبير بين شاعر اكتوى بالالم من غدر الزمان والناس ، وتقلب احوال الدنيا، وصعوبة العيش ، او عانى الام السجن او ذل الاسر واخر لم يعان ذلك كله، وقديما قال ارسطو: ((والحق ان اقدر الناس تعبيرا عن الشقاء من كان الشقاء نفسه ))(9) فالمعاناة الحقيقية توثق الصلة بين الشاعر وموضوعه وتجعلها اكثر عمقا وتفاعلا وينعكس ذلك بوضوح على نتاجه الشعري الذي سنقراه اذ اننا سنشهد – بدون شك- ولادة عمل جيد نشعر به ونتفاعل معه وكأنه يهمنا ويمثل بعض جوانب حياتنا وافكارنا.


Article
صيغة ( فَعَالِ ) واختصاصها بالمؤنث

Authors: خولة محمود فيــــصل --- محمد ياس خضر الدوري
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 15 Pages: 1-23
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

تكمن أهمية الموضوع في أنه من الأبنية المطردة في اللغة العربية ، وقد ألف فيه الصغاني صاحب معجم العباب الزاخر كتابا ذكر فيه ألفاظ هذا البناء وقد بلغت عنده ( 130 ) بناءاً ، وقد استدركنا عليه فوصلت الأبنية عندنا ( 150 ) بناءاً.
والذي يشد من أهمية البحث أننا نجد تنوعا في مفردات هنا البناء قلما نجدها في غيره من الأبنية ، فهو يأتي منه اسم العلم المؤنث كحذام وقطام ، وتأتي منه أسماء أفعال الأمر كنزال وتراك ومناع ، وتجيء منه أسماء المواضع كصلاح اسم لمكة المكرمة وظفار بلد في اليمن ، وتأتي منه أسماء الحيوانات كسكاب للفرس وسراب للناقة وقثام للضبعة ، وغير ذلك من المعاني .
أما سبب اختياري البحث فيعود إلى مسألة شغلت ذهن الباحث وهي أن ألفاظ هذا البناء كلها مختصة بالمؤنث أو أنها مؤنثة بعبارة هي أصح ، وقد وجدنا أئمة العلماء يشيرون إلى ذلك ، فنود أن نكشف عن هذه الحقيقة في بحثنا هذا ، وهو على خمسة مباحث :-
المبحث الأول: أقسام فعال
المبحث الثاني: العدول في الصيغة
المبحث الثالث: علة بناء فعال
المبحث الرابع: أدلة التأنيث
المبحث الخامس: قياسية هذا البناء


Article
Techniques of Testing Pronunciation: Production and Recognition Levels

Author: Ahmed Hasani Yasin Alabbasi
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 5 Pages: 14-22
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

The current research is an attempt at giving a general look at techniques of testing pronunciation: production and recognition levels. The research falls into four sections, where section one concentrates on testing pronunciation, what to test and the stages of a test, types of testing and ideal testing. Section two shades light on sound production techniques and their types. Explanations and illustrations that are concerned the sound recognition techniques are involved in section three. Whereas Section four includes conclusions and pedagogical implications.


Article
AN ASSESSMENT OF LISTENING COMPREHENSION OF PUPILS OF THE SECONDARY SCHOOLS

Author: .Abdullah Hameed Musa
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 5 Pages: 1-13
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

The principal aim of listening comprehension practice is not to provide a model for oral producation, but to strengthen the ability to understand spoken languages. Students can benefit from practice in reacting to what they hear, from participating in listening situations.
This study is divided into five sections:
Section one is an introducation.It makes a general survey of some of the major compononents which comprises with the aims of the study.
Section two is made to arrive at a full picture of listening comprehension through some previous studies which have a relationship with this study.Section three is the construction of the listening comprehension test, section four deals with demonstration and discussion of results. Finally ,the last section, deals with the conclusions, recommendations and suggestions.


Article
لهجة الأَزد في لسان العربدراسة لغوية

Author: أحمد هاشم أحمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 6 Pages: 62-85
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

يحظى الأزديون بمكانة كبيرة بين العرب ، فهم من العرب العاربة ، إذ ينحدر نسبهم من قحطان ، فانتشروا في أرجاء الجزيرة ، يمنها وحجازها ونجدها ، شماليها وجنوبيها ، فأخذوا السلطان بيدهم ردحًا من الزمن ، وتسيدوا مناطق كبيرة( ) ، وتفرعوا إلى قبائل كبيرة ، رفدت التاريخ العربي بالرجال العظماء ، الذين سطروا أروع المآثر والبطولات والأمجاد ، فضلاً عن الشعراء الذين جادوا وأبدعوا وأنشدوا روائع مآثر قبائلهم ، فرفدونا بوقائع تاريخية ما كانت تصل لولا نظمها في أشعارهم .
نسبهم
ينحدر الأزديون من نسب ثابت معروف ومتفق عليه ، فهم : الأزد بن الغوث بن النبت( ) بن مالك بن زيد( )بن كهلان بن سبأ( )بن يعرب بن يشجب بن قحطان( ). فهم إذن قحطانيون كهلانيون .


Article
المصطلح المركب تركيبًا وصفيًّا في كتاب العيندراسة دلالية

Author: فائق خلف سلمان
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 6 Pages: 142-180
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

ما من شك لدى اللغويين أن الخليل بن أحمد الفراهيدي ( ت 175 هـ ) يعد الرائد الأول لعلم المعجمات ، فقد كانت ثقافته وبراعته في مجال البحث اللغوي ذات عقلية ابتكارية خلاقة بالنسبة إلى وضع اللفظ ومناسبة دلالته .
وقد ظلت أفكار الخليل ونظريـاته وتعليـلاته وابتكاراته هـديًا لعلماء اللغة والنحو والصرف والعروض والعلوم اللسانية عامة .
(( ان أشياء كثيرة تتصل بعلم الخليل قد خفيت على جمهرة الدارسين ، اقول : ان الخليل احد الكبار العباقرة الذين هم مفخرة الحضارة العربية ، وانه مبدع مبتكر ، والابداع عند الخليل متمثل في عناصر عدة ، منها :
إن الخليل قد وضع أول معجم للعربية ، فلم يستطع أحد ممن تقدمه أو ممن عاصره ان يهتدي الى شيء من ذلك .
ولا بد لنا من أن نشير إلى علماء اللغة ممن تقدم الخليل وممن عاصره لم يستطيعوا استيفاء العربية بصنعة محكمة قائمة على الاستقراء الوافي .
وبسبب ذلك قصروا عملهم على تصنيف الرسائل الموجزة والمصنفات المختصرة ، التي تناولوا فيها موضوعًا من الموضوعات ، كالأبل ، والوحوش ، والخيل ، والجراد ، والحشرات ، وخلق الانسان ، وخلق الفرس ، والبئر ، والسرج ، واللجام ، ونحو ذلك من هذه المواد ))( ) .
ومن غير شك ان اصحاب المصنفات الموجزة التي اشرنا اليها قد افادوا من ( كتاب العين ) ، فقد اسـتقروه استقراءً وافيًا ، فجردوا منه مصنفاتهم ، كما استقروا كتبًا أخرى لا نعرفها ، ولم يفصحوا عنها .
يهدف هذا البحث الى دراسة المصطلحات المركبة في ( كتاب العين ) دراسة دلالية ، ولا سيما المصطلح المركب تركيبًا وصفيًّا ، وهناك ظاهرة عامة في المعجمات العربية يجب ان نلفت النظر إليها ، وهي أن المتأخرين اعتمدوا على السابقين لهم عامة إلى حد بعيد ، ولا سيما في المداخل المعجمية كلها ، اذ تبدأ بالجذور المفردة وتجعل المدخل إلى المصطلح المركب مدخلاً طارئًا من دون الاشارة الى موضعه المحدد .
وقد قسمت هذا البحث على اربعة مباحث :
المبحث الأول : وقسمته على قسمين :
القسم الأول : تعريف المصطلح .
والقسم الثاني : التعريف بعلم الدلالة .
والمبحث الثاني : وجعلته لتقسيم المصطلحات المركبة على المجالات الدلالية ، مع ذكر دلالته المعجمية في كتاب العين ، وبيان موضع وجوده .
والمبحث الثالث : وجعلته لعوامل التغير الدلالي ، واظهار مركز الدلالة .
والمبحث الرابع : وجعلته لمظاهر التغير الدلالي ، ويشمل :
1.التوسع في الدلالة ، ويشمل :
أ‌.توسيع مجالي .
ب‌.توسيع في الدلالة على الكم .
ت‌.توسيع في الدلالة على الكيف .
2.التضييق ، ويشمل :
ـ تضييق مجال ونوع .
3.انتقال المعنى عن طريق المشابهة .
وتقوم هذه الدراسة على مبادئ المنهج الوصفي في البحث اللغوي وفي اطاره العام .
وينتهي البحث بخاتمة وقائمة المصادر والمراجع .


Article
Creativity and Techniques: Teaching Literature Vs. Short Story

Author: Istabraq Tariq Al-Azzawi
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 14 Pages: 205-233
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

This paper sets up to investigate and correlate between creativity and techniques in teaching literature vs. short story and how the teacher is going to manage the whole process of teaching by his/ her creativity helping the students to understand the literary text as a way to learn the new language. There are many techniques which may be used by the teacher to create an interesting and creative atmosphere through his/ her pedagogic practice. Hemingway' s " Cat In The Rain" is going to be taught as an example.
Introduction
Creativity means" involving the use of skill and imagination to produce something new or a work of art" (Hornby, 2004: 294),Wher as, technique is defined as "a particular way of doing something, especially one in which you have to learn special skills" (Hornby, 2004: 1334-5). Literature is used in teaching the second or foreign language as Carter& Nunan( 2001: 180) assure that" literature in language teaching has a long pedigree. It was fundamental part of foreign language teaching in the “classical humanist paradigm" , because " literature is a legitimate and valuable resource for language teaching" (Cater& Long, 1991: 4). Younis also (1998: 21) claims that" teaching literature and language is interdependent. In order to have better grasp of literature, the student must have a proper training of these skills" , because " literature demonstrates language in use as its best" (Ibid. : 13). In teaching literature there are many activities which can be used through teaching the literary texts. The question that may impress itself is how can a group of activities work together and be sequenced?. To use techniques creatively, there should be a good ground. This is as Protherough (1986: 35) explains" in the triangle of forces the teacher-students –text, how can we use our relationship with the group and the text to make that other relationship between students and book, as fruitful as possible? " .

Listing 1 - 10 of 685 << page
of 69
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (669)

journal (16)


Language

Arabic (416)

English (181)

Arabic and English (43)


Year
From To Submit

2019 (82)

2018 (58)

2017 (70)

2016 (59)

2015 (49)

More...