research centers


Search results: Found 22

Listing 1 - 10 of 22 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Social Denotations of Some Mosuli Expressions A Field Study in Mosul City
الدلالات الاجتماعية في بعض المصطلحات الموصلية دراسة ميدانية في مدينة الموصل

Author: Eyman H. Rajab إيمان حمادي رجب
Journal: Mosoliya studies دراسات موصلية ISSN: 18158854 Year: 2011 Issue: 34 Pages: 61-94
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The current vernacular dialect of Mosul is the only dialect in which the letter "ق" is pronounced 'qaaf' with no alteration, as in "قال", 'qala'. The dialect uses standard Arabic words which are mainly used by the linguist in their writings, such as the word "غدا", 'ghadan'. The Mosuli terms are characterized by the heavy use of substitution (using a letter instead of another), they usually substitute the heavily pronounced letters with easily ones and more lighter and flawless ones. This substitution however doesn't change the meaning of the word.Terms and expressions of any dialect are more like the man himself, they give and take, grow, live, develop, expand and die. These terms come into being as an important component of a particular section of people in which specific phonetic restrictions are considered when pronounced. These restrictions include increasing or decreasing the intensity of the pronounced letter, or following a certain intonation when pronounced. This was shown through the data collected from the questionnaire given to the test-subjects, from Mosul community, which was comprised of 60 selected terms. We investigated the way those terms are pronounced in different ancient and modern areas of the city. A 100 randomly chosen test-subjects have participated. The analysis of data revealed the following:1.There was a difference in the way each word is pronounced by the subjects according to the social and regional background.2.Some words are pronounced in the same way regardless of the region.3.Pronouncing the letter "ق", 'qaaf' is a unique characteristic of the community of Mosul.4.It has been found that there are old terms which are rarely used currently. These terms are mainly used by old people (45-65), which means that there is a difference between the terms used by the old and new generations. The former were influenced by the Ottoman reign and with Turkish civilization.5.Some young male prefer to avoid certain Mousili terms, particularly the one that involve changing the letter "ر", 'ra' into "غ", 'gha' outdoor or with their friends for fear being mocked by their friends

تعد لهجة الموصل الحالية هي اللهجة العامية الوحيدة التي يلفظ فيها القاف بدون تحريف كما في كلمة قال، ويستعمل فيها كلمات عربية فصيحة يستعملها اللغويون في كتابتهم مثل كلمة(غدا).التي لا يتكلم بها غير ابن الموصل وان ما يميز المصطلحات الموصلية هو كثرة ما فيها من الإبدال،والإبدال وهو جعل حرف مكان غيره فهم يبدلون بعض الحروف الثقيلة لفظا بأخرى أسهل انسيابه وتلقائية وخفة من الناحية اللفظية،اذ يتم الإبدال فيها ويبقى المعنى نفسه لا يتغير.
وان مصطلحات أي لهجة تكون كالإنسان تأخذ وتعطي وتنشا وتعيش وتتطور وتتسع،وتلد وتموت بعض من مصطلحاتها وكلماتها وفي هذه التغيرات والتطورات تنشأ هذه المصطلحات كجزء مهم من لهجة فريق من الناس روعيت فيه قيوداً صوتية خاصة، تلاحظ عند الأداء كترقيق الحرف وتفخيمه،همزه أو تسهيله، إمالته أو عدم إمالته، وهذا ما تبين من إجابات أفراد عينة من البحث – مجتمع الموصل – على الاستمارة التي عرضت فيها (60كلمة) منتقاة وطريقة لفظها لدى عدد من مناطق الموصل القديمة والحديثة وكان حجم العينة مئة(100) مبحوث تم اختيارهم بطريقة عشوائية وبعد تحليل البيانات الخاصة باجاباتم لكيفية لفظهم للكلمات المعروضة عليه كل حسب لفظته الخاصة به يتبين ما يلي:
1.تبين أن هناك اختلاف في طريقة لفظ البعض من المصطلحات الموصلية فيما بين أفراد عينة البحث كل حسب منطقته وخلفيته الاجتماعية وجذوره.
2.هناك أيضاً ألفاظ متشابه في مصطلحات موصلية أخرى بين مجتمع الموصل.
3.تمسك أفراد المجتمع الموصلي بخاصية حرف القاف التي يكاد ان يكونوا إنفردوا فيها.
4.تبين كذلك من خلال البحث أن هناك مصطلحات قديمة جدا اندثر استعمالها قي الوقت الحالي،يقتصر استعمالها على كبار السن تقريبا (45- 65فما فوق)أي انه هناك فرق في استعمال بعض المصطلحات بين الجيل القديم (الآباء والأجداد)وبين الجيل الجديد (الأبناء) وذلك لان الجيل القديم تأثروا بالحكم العثماني وكذلك بمجاورتهم لتركيا وتعاملهم معها.
5.تبين أن هناك البعض من الذكور لا يتحدثون بلهجتهم الموصلية بخواصها وبخاصة قلب الراء غينا في خارج البيت أو مع أصدقاءهم وهذا بسبب خوفهم من التقليد عليهم من قبل أصحابهم


Article
The Consonantal /n/ in the Neo-Assyrian Language (911-612 B.C) :A Comparative Study
حالات النون الساكنة في اللهجة الآشورية الحديثة (911-612 ق.م) دراسة مقارنة

Author: Othman G. Mohamad عثمان غانم محمد
Journal: Mosoliya studies دراسات موصلية ISSN: 18158854 Year: 2009 Issue: 23 Pages: 153-172
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The present study tackles the consonantal /n/ in Arabic and Assyrian languages which is followed by a consonantal letter. This /n/ is either an original part of the word or inserted to nouns, verbs, and prepositions whether it occurs initially, medially or finally. The issues related to this /n/ such as assimilation or pronouncing it as /n/ are dealt with. This is a comparative study one is only written and an heard while the other is written and spoken. The aim of study is to strengthen the links between the two Semitic languages, and to benefit from the Arab grammarians' studies in this respect for comparative purposes. As the neo- Assyrian language does not have a writing system. The derivation of the examples from the Assyrian language depended on the cuneiform texts and the vocabulary of the Glorious Quran. It was found out that there was great similarity between them as well as the similarity in the roots and linguistic phenomena.

يهتم البحث بدراسة حالات النون الساكنة الخالية من الحركة المتصلة مباشرة بالحرف الساكن الذي يليها ، وهذه النون إما أن تكون أصلية من بنية الكلمة أو زائدة عليها في الأسماء ، والأفعال والحروف وسواء أكانت هذه النون في بداية الكلمة أم في وسطها أم كانت متطرفة . وقد تم عرض حالات هذه النون من إظهارٍ وإخفاءٍ وغيرها ، وذلك في اللهجة الآشورية الحديثة واللغة العربية. فهي مقارنة بين لغتين الأولى مقروءة فقط والثانية مقروءة ومسموعة ، والهدف من ذلك هو توثيق الصلة بين اللغتين المنتميتين إلى عائلة لغوية واحدة ، كذلك الإفادة مما وصل إليه علماء العربية في دراسة الأصوات لغرض المقارنة ، ولاسيما أن عنصر السمع مفقود لدينا في اللهجة الآشورية الحديثة.
لقد تم الاعتماد على النصوص المسمارية ذات العلاقة في اشتقاق الأمثلة في اللهجة الآشورية الحديثة ، وعلى مفردات من القرآن الكريم في اللغة العربية. لإلقاء الضوء على التشابه الكبير بينهما في القوانين الصوتية. فضلاً عن التشابه الواضح في أصول المفردات والظواهر اللغوية.


Article
Common dialects between Iraq and the Gulf states
اللهجات المشتركة بين العراق ودول الخليج العربي

Author: Zuhoor Kazem zeymyan زهور كاظم زعيميان
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 131 Supplement 1 Pages: 79-92
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

It is decided in the laws of languages that when the language spread in a large area of the land, and spoke by different sects of people it is impossible for them to retain their first unit for a long time, so that there are several dialects and the Arabic language did not escape this general law. The manifestations of sound and significance and rules. This study began with an introduction, in which the dialect addressed the language and terminology, and then addressed the most important reasons for the generation of dialects is the mixing of Arabs with other nationalities, and then reviewed some of the manifestations of The old dialect Appearances and it is still used in Iraq and the Arab Gulf countries to this day as tone and facilitate hamza, And then I chose a number of colloquial words in some countries of the Arabian Gulf and dealt with analysis and study in dictionaries and comparison with ancient dialects that may belong to Akkadian, Assyrian and other ancient Semitic languages.The research material required that his method be descriptive and comparative؟

من المقرر في قوانين اللغات أنه متى انتشرت اللغة في مساحة واسعة من الأرض، وتكلم بها طوائف مختلفة من الناس استحال عليها الاحتفاظ بوحدتها الأولى أمداً طويلاً، فلا تلبث أن تتشعب إلى عدة لهجات، ولم تفلت اللغة العربية من هذا القانون العام، وقد اختلفت لهجاتها في مظاهر الصوت والدلالة والقواعد. ابتدأ هذا البحث بمقدمة، تناولت فيها اللهجة لغة، واصطلاحاً، ثم تناولت أهم أسباب تولد اللهجات وهو اختلاط العرب بغيرهم من القوميات الأخرى، ثم استعرضت بعض المظاهر اللهجية القديمة وهي لاتزال مستعملة في العراق ودول الخليج العربي إلى يومنا هذا، كالنبر وتسهيل الهمزة، والاستنطاء، والقطعة، والعجعجة، والكشكشة، واللَّخْلَخَانيَّة، وغيرها، ثم اخترت عددا من الكلمات العامية في بعض بلدان الخليج العربي وتناولتها بالتحليل والدراسة في المعاجم والمقارنة مع اللهجات القديمة التي قد تعود إلى الأكدية والآشورية وغيرها من اللغات السامية القديمة.وقد اقتضت مادة البحث أن يكون منهجه وصفياً مقارناً.


Article
Morphophonemic Interface in BBC English, and Basra Arabic°: A Case Study of Phonological Conditioning
التداخل الصرفي- الصوتي في الإنجليزية® (لهجةالـ بي بي سي) والعربية (اللهجة البصرية): دراسة حالة الإشتراط ( التأثر والتأثير) الصوتي

Author: Hamid M.Al-Hamadi and Isra' Mahmood Salman د0 حميد مجيد الحمادي و اسرء محمد سلمان
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2011 Volume: 36 Issue: 4 Pages: 81-109
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

العربيةالإنجليزيةالإسبانيةThis research tries to study and analyze the overlap morphological - voice in both English (accent BBC) and Arabic (dialect visual) to demonstrate the similarity between them regarding the status requirement voice research suggests that it can be compared to the requirement voice in Arabic counterpart in English to explain the presence of this requirement ofwhether with regard to the similarity of the votes and compatibility and contrast is just as exists in English. The research deals with the study of the theory of Morphology and suffixes and precedents in both languages​​, as well as the study of the combination in Arabic.Enables researchers to clarify match presentations and comparisons English and Arabic that dealt with research with the hypothesis and confirmation.Ends search Balkhatemh and conclusions of the study.

يحاول هذا البحث دراسة وتحليل التداخل الصرفي- الصوتي في اللغتين الانجليزية (لهجة ال بي بي سي) والعربية (اللهجة البصرية) من أجل بيان التشابه بينهما بخصوص حالة الاشتراط الصوتي يفترض البحث أنه يمكن مقارنة الاشتراط الصوتي في العربية بنظيره في الانجليزية لتوضيح وجود هذا الاشتراط من عدمه فيما يخص تشابه الاصوات وتناغمها وتباينها تماما كما هو موجود في الانجليزية . ويتناول البحث دراسة نظرية لعلم الصرف واللواحق والسوابق في اللغتين ، فضلا عن دراسة الجمع في العربية. تمكن الباحثان من توضيح تطابق العروض والمقارنات الانجليزية والعربية التي تناولها البحث مع الفرضية وتأكيدها . ينتهي البحث بالخاتمة والاستنتاجات التي توصلت لها الدراسة . _____________________________________________________ ®يفضل الباحثان استعمال لفظة "الإنجليزية" على لفظة "الإنكليزية" لأنها مستعملة في أغلبية البلدان العربية.


Article
A phonological Study of some Iraqi Arabic tongue-Slips
دراسة صوتية لبعض زلات اللسان في اللهجة العراقية

Author: D.Bulqis E. Al- Rashid د0 بلقيس عيسى كاطع
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2006 Volume: 30 Issue: 2-B Pages: 48-59
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة انكليزيTongue-slips are classified into seven types three of which have a phonological nature. The latter are : regressive assimilation progressive assimilation and metathesis. These three types of tongue-slips are available in spoken Iraqi Arabic. The conclusion of this study show that consonants are more liable to be slipped than vowels and this usually occurs in similar stylistic constituents. Moreover it is found that sameness may include more one type of tongue-slips.

تصنف زلات اللسان إلى سبعة أنواع، ثلاثة منها طبيعية صوتية، وهي: التماثل المتقدم والتماثل المتأخر والقلب المكاني.هذه الأنواع الثلاثة من زلات اللسان موجودة في اللهجة العراقية، من بين الاستنتاجات التي خرجت بها الدراسة الحالية هي ان الأصوات الصحيحة عرضة للزلل اللساني أكثر من أصوات اللين وهذا ما يحدث في أجزاء مقطعية متماثلة.. كما وان من الممكن أن تحتوي جملة واحدة على أكثر من نوع واحد من هذه الزلات اللسانية.


Article
A Socio-Pragmatic Approach to Bargaining in Mosuli Arabic with Reference to English
دراسة النهج الاجتماعي التداولي للمساومة في اللهجة الموصلية مع الإشارة إلى اللغة الإنكليزية

Authors: Dunia Ali Hussein دنيا علي حسين البياتي --- Eba' Mudhafar إباء مظفر الرسام
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2013 Issue: 65 Pages: 487-510
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

يتضمن خطاب المساومة العديد من استراتيجيات البراغماطيقا الفعالة، والتي سلطنا الضوء عليها في دراستنا؛ الإستراتيجيات المستعملة من الناطقين باللهجة العربية الموصلية، ودورها الفعال في مساعدة الأفراد على تحقيق الهدف المنشود من وراء القيام بعملية المساومة، ومن اجل تحقيق الغاية المرجوة من الدراسة فقد تم تحليل العديد من عمليات المساومة وتقييمها، أمَّا بالنسبة للعينة المنتقاة فكان اختيارها عشوائيا، وجرى تحليل البيانات طبقاً لأنموذج صناعي وقع اقتراحه من الباحثينِ أنفسهم، وبالنسبة لنتائج التحليل فإنَّها تشير إلى وجود 12 إستراتيجية للمساومة مستعملة بكثرة في اللهجة العربية الموصلية، وان الاستراتيجيات المذكورة قابلة لإعادة الاستعمال والتطبيق وبصورة متكررة، فاستعمال هذه الاستراتيجيات سيكون متأثراً والى حد بعيد بالثقافة والتقاليد الإسلامية والموصلية، إذ تخلص الدراسة إلى التأكيد على أهمية الظروف المحيطة، والتي لها الدور المهم في استعمال، وتطبيق الاستراتيجيات المذكورة .


Article
اندثار الألفاظ وبعثها من جديد اللهجة العراقية أنموذجاً

Author: فالح حسن كاطع الأسدي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 1 Pages: 414-434
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research carried the idea ever since I was a student in the doctoral stage, his campaign and here and they and I spent in writing more than two years was the campaign and weaning in more than thirty months, has looked at the words he had the text of the old scholars death or abandoned or left to the likes of Hebron and the son of Persia and Azhari and Ibn Duraid and the son of perspective and Zubaidi and others have found that these words have revived in the Iraqi dialect private, Vllaracaan Olvazam their own, said Hebron (Tel: 175 e): ((Aldshn and domesticus like him, which is the word of Iraqis not the words of the desert)) [eye, substance (launched): 6/243], Ibn Duraid: ((The Residents: Khalbas)) [population language: 3/447], and will come statement texts, was used Sibawayh phrase (the death of words) and used the phrase (dispensed with the Arabs about this this ), which is to dispense with the word for another, has more Sibawayh of use, as will be seen, and I ask myself: Why die words may accommodate significance and serve their meanings? After the study was the conclusion in which this statement is not a scientific fact absolute, and can not be a general provision applies to all terms, Valastqra not supported, these words may disappear for so but sends again, even after centuries, has research proved that the Iraqis Ntqgua wording of the text of scientists as will be seen on her death. And the right that I have not read as seen by a research paper on the subject of my study, although closely portion of the address has been briefed on the study tagged with (the death of words in Arabic), Dr. Abdul Razak bin Faraj Assa'edi of Saudi Arabia - a doctoral thesis - was not research, for example, for consideration or a copy thereof evidence that the tributaries of the research do not match with the tributaries of his research and my words do not resemble words, the major argument is that the research dealt with the terms that pretend Amataatha which is used in the private Iraqi dialect, and this title is enough to have to search for his independent study that I referred to. But his research is not without its imperfections, including that he said did it (Come) then said some scientists sayings including Hebron bin Ahmed Faraaheedi which stipulates the death of the past tense and the present tense of it, and then said: ((In this view it last came from this act in the Qur'an Karim abundance such as saying the Almighty:) God what associates ([ant: 63])) [thesis: 80], was not a researcher successful in his opinion, this P (Almighty) contained in the Koran past tense sense of transcendence does not sense the call to come, and this agreed between the imams of language and interpretation, and did not read as seen by an opinion to the contrary as well as that of the word (God) appeared in fourteen subject of the Koran [See: Concordance to the words of the Koran: 611], and can not be Hebron may overlook fourteen verse from the Koran, and which he ruled the death of the actions of command from the modal verbs unprecedented b (what), as well as his also the death of the actions of command from the actions of the approach, and the right that he did not say a so and there is no conclusive evidence of its use as well as Amataatha not permissible to say Balamath, including the tributaries of his research free of the important sources of Iraqi scientists such as Professor Taha Baqir and Dr. Ibrahim al-Samarrai and others have referred to them and to their books, and which also he mentioned acts alleged that the scientists wrote stipulates death, has Taatbatha did not find the letter refers to the death, such as (beam) and (Slhv) and (brother) and others, and there are other flaws can not be mentioned. Perhaps the reader noticed my usage of the term (the death of words) in some places even though I preferred to use (the demise of words) instead, because the death of the terms no more. The research on the three sections, dealt with in the first of them: the death of words between truth and illusion: The second dealt with the death of words and revive the ancient and modern, and the third has talked about the words of the text of the scientists on the Amataatha, was sent again in the tone of Iraqis , then search concluded a range of terms that seem to be abandoned on the tongues of many Arabs and class for Iraqis thinking that denote Olvazaa not worthy of their Vonfoa them in their dialect and they thought it was not their decent Vdicoa of their vocabulary circle, but these words much spin on public tongues Iraqis said the same in the sense that in the old Almagamat imams language, and God.

هذا البحث حملتُ فكرتَه مُذ كنت طالباً في مرحلة الدكتوراه،حملته وهناً على وهن وأمضيت في كتابته أكثر من عامين فكان حمله وفصاله في أكثر من ثلاثين شهراً،وقد بحثت في ألفاظٍ كان قد نصَّ العلماء القدامى في مصنفاتهم على موتها أو هجرها أو تركها مثل العين وجمهرة اللغة وتهذيب اللغة ومعجم المقاييس اللغة ولسان العرب والمصباح المنير والقاموس المحيط وتاج العروس وغيرها،وقد وجدتُ أنَّ هذه الألفاظ قد أُحييت في اللهجة العراقية خاصَّة،فللعراقيين ألفاظهم الخاصة بهم،قال الخليل( ت:175ه):(( الدَّشن والدَّاجن مثله، وهو كلامٌ عراقيٌّ ليس من كلام البادية)) [ العين،مادة (دشن):6 / 243]،وقال ابن دريد (ت:321ه):(( وقال البغداديون: خِلْبِيس)) [ جمهرة اللغة:3/447 ] ، وسيأتي بيانُ النَّصَّين، ولم يستعمل سيبويه (ت:180ه) عبارة (موت الألفاظ) واستعمل عبارة (استغنت العرب عن هذا بهذا)، وهو أن يستغنى بكلمة عن أخرى ، وقد أكثر سيبويه من استعمالها،كما سيتضح،وأنا أسأل نفسي:لماذا تموتُ ألفاظٌ قد تتسع دلالاتها وتصلح معانيها ؟ وبعد دراسةٍ كانت الخلاصةُ فيها أنَّ هذا القول ليس حقيقة علمية مطلقة،ولا يصح أن يكون حكماً عاماً ينطبق على جميع الألفاظ، فالاستقراء لا يؤيده،فهذه الألفاظ قد تندثر زمناً ولكنها تبعث من جديد ولو بعد قرون،وقد أثبت البحث أنَّ العراقيين نطقوا بألفاظٍ نصَّ العلماء على موتها كما سيتضح . والحقُّ أنَّي لم أقرأ فيما اطلعت بحثاً يتناول موضوع دراستي،وقد اطلعت على الدراسة الموسومة بـ (موت الألفاظ في العربية) للدكتور عبد الرزاق بن فراج الصاعدي من المملكة العربية السعودية – وهي أطروحة دكتوراه - ولم يكن بحثي مثلاً لبحثه أو صورةً منه بدليل أنَّ روافد بحثي لا تتطابق مع روافد بحثه وعباراتي لا تُشبهُ عباراتِه،أمَّا حجتي الكبرى فهي أنَّ بحثي تناول الألفاظ التي أدُّعي إماتتها وهي مستعملة في اللهجة العراقية خاصة،ويكفي هذا العنوان أن يكون للبحث شخصيتُه المستقلةُ عن الدراسة التي أشرت إليها .لكنَّ بحثه لا يخلو من الهنات،ومنها أنه ذكر فعل الأمر (تعالَ) ثم ذكر أقوال بعض العلماء ومنهم الخليل بن أحمد الفراهيدي التي نصَّت على موت الفعل الماضي والمضارع منه،ثم قال:(( وفي هذا نظر فقد جاء الماضي من هذا الفعل في القرآن الكريم بكثرة كقوله عزَّ وجلَّ :﴿ تعالى الله عمَّا يشركون ﴾ [ النمل : 63 ] )) [ الأطروحة:80 ]،ولم يكن الباحث موفقاً في رأيه هذا فـ ( تعالى) الواردة في القرآن الكريم فعل ماضٍ بمعنى التنزيه لا بمعنى النداء للمجيء،وهذا متفق عليه بين أئمة اللغة والتفسير، ولم أقرأ فيما اطلعت عليه رأياً يخالف ذلك فضلاً عن أنَّ لفظة (تعالى) وردت في أربعة عشر موضعاً من القرآن الكريم [ ينظر:المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم: 611 ]، ولا يمكن أن يكون الخليل قد غفل عن أربعَ عشرةَ آيةً من القرآن الكريم،ومنها أنَّه حكم بموت أفعال الأمر من الأفعال الناقصة المسبوقة بـ (ما)،وكذلك حكمه أيضاً بموت أفعال الأمر من أفعال المقاربة،والحقُّ أنَّه لم يقل أحدٌ بذلك وليس هناك دليل قاطع على استعمالها فضلاً عن إماتتها فلا يجوز القول بالإماتة،ومنها أنَّ روافد بحثه خلت من مصادر مهمة لعلماء عراقيين أمثال الأستاذ طه باقر والدكتور إبراهيم السامرائي وغيرهم وقد أشرت إليهم وإلى كتبهم،ومنها أيضا أنَّه ذكر أفعالاً زعم أنَّ كتب العلماء نصَّت على موتها،وقد تتبعتها فلم أجد نصَّا يشير إلى موتها، مثل (شعَّ) و(سلحف) و (أخَوَ) وغيرها،وهناك هنات أخر لا مجال لذكرها .ولعلَّ القارئَ يلاحظ استعمالي للفظ (موت الألفاظ) في بعض المواضع رغم أنَّي فضَّلت استعمال (اندثار الألفاظ) بدلاً منه، وذلك لأنَّ الموتَ مصطلحيٌّ ليس أكثر .وجاء هذا البحث على ثلاثة مباحث ، تناولت في الأول منها:موت الألفاظ بين الحقيقة والوهم ، أمَّا الثاني فقد تناولت فيه:موتَ الألفاظِ وإحياءَها عند القدماء والمحدثين، وأمَّا الثالث فقد تحدثت فيه عن ألفاظٍ نصَّ العلماء على إماتتها، وقد بعثت من جديد في لهجة العراقيين،ثم ختمت البحث بطائفة من الألفاظ التي تبدو أنَّها هُجِرت على ألسنة الكثير من العرب والطبقة الخاصَّة من العراقيين ظناً منهم أن دلالة ألفاظها لا تليق بهم فأنفوا منها في لهجتهم وظنوا أنها غير لائقة بهم فضيقوا من دائرة مفرداتهم،ولكن هذه الألفاظ كثر دورانها على ألسنة العامة من العراقيين بالمعنى نفسه الذي ذُكر في المعجمات القديمة لأئمة اللغة،والله المستعان .


Article
The Persian Words in the Dialect of The People of Dhi Qar
الالفاظ الفارسية في لهجة اهل ذي قار

Author: Ali Muheisen Aboud م.م علي محيسن عبود
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2016 Volume: 6 Issue: 3 Pages: 309-328
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

There is a large number of Persian expressions in Arabic language which subject to its laws and lexicons and this is a special characteristic of Arabic. Any word subject to the morpho-syntactic patterns of the language become Arabic. But when you go back to its roots, it cannot be denied that more than half of the Persian words entered Arabic language in several forms such as transliteration or as foreign words. It can be noticed that the dialed of people of Dhi Qar were affected by Persian words; this is due to several reasons, the most important is the proximity and communication between the people of Dhi Qar and the Iranians, war, trade and intermarriage between the two countries. Persian language can be considered as one of the main tributaries to Arabic and Islamic civilization for its scientific and literary product by scholars, intellectuals and writers. Factors affecting the evolution of Persian language to reach its current status down are many and overlapping; we cannot pass on one unless we dwell and probe its depths. This overlap and linguistic cross-fertilization between the Arab and Persian is as old as history. This mutual influence between them continues to this day and will not be interrupted or disappear as long as this juxtaposition exists. The Arab- Persian juxtaposition and the absence of borders led to the mutual influence between them in all areas of life. Use controls and brings new expressions into existence and also neglects other words to die out. In this way languages are renewed and live; this is a universal linguistic norm. The researcher has collected a number of Persian expressions used by the people of Dhi Qar. Their meanings and use are clarified in simple terms to make them accessible to readers, researchers, and students who have interest in the subject.

هنالك كم كبير من الالفاظ الفارسية دخلت اللغة العربية وخضعت لسننها وقواميسها وهذه تعد خصوصية للغة العربية فان اية كلمة تخضع لاوزان اللغة من الصرف والنحو تصبح عربية، لكن حين الرجوع الى جذورها ونشاتها لا نستطيع ان ننكر اكثر من نصف من الكلمات الفارسية دخلت اللغة العربية في اشكال عدة منها معربات ومنها كدخيل، ونلاحظ ان لهجة اهل ذي قار قد تاثرت بالكلمات الفارسية ويرجع هذا الى اسباب عدة من اهمها قرب المسافة والاتصال بين اهل ذي قار والايرانيين والحروب والتجارة والمصاهرة بين البلدين ويمكن عد اللغة الفارسية من الروافد الرئيسة للحضارة الاسلامية لما قدمته من نتاج علمي وادبي عن طريق العلماء والمثقفين والادباء، وان العوامل المؤثرة على تطور اللغة الفارسية ووصولها الى ما هي عليه الان كثيرة ومتداخلة ولا يمكن المرور على احداها الا اوجبت علينا الاسهاب فيها والغوص في اغوارها، وان التداخل والتلاقح اللغوي بين العربية والفارسية عميق عمق التاريخ ولا يزال هذا التاثير المتبادل بينهما مستمرا حتى يومنا هذا، ولن ينقطع او يزول مادام هذا التجاور موجودا. ان التجاور العربي الفارسي وانعدام الحدود المانعة، ادى الى التاثير المتبادل بينهما في كل مجالات الحياة، وانّ المتحكّم في حياة الالفاظ انّما هو الاستعمال فالاستعمال هو الذي يبعث كلمات جديدة الى الوجود وهو الذي يُهمل كلمات اخرى تنقرض وبهذه الطريقة تتجدد اللغات وتحيى وهذا قانون لساني كوني، وقد عملنا على جمع عدد من الالفاظ الفارسية المستخدمة من قبل اهل ذي قار وتم توضيح معانيها واستخدامها بصورة مبسطة لتأصيلها ولكي تستوضح للقارئ والدارس والمهتم بها، وكذلك يجب التمييز بين اللهجة واللغة.


Article
Linguistic features of the Aramaic Dialects in the Babylonian Talmud
المميزات اللغوية للهجة الآرامية في فترة التلمود البابلي

Author: Ala’abd aldayem م. علاء عبد الدايم
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 2 Pages: 121-132
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Aramaic word include linguistic group is rich and complex branching out to the sublime accents uttered by Aramaic groups scattered in various parts of the Fertile Crescent. They took in the use of their own language Aramaic their use expressions such as "Bo" section and "House." The oldest texts that we received in Aramaic live up to the ninth and tenth centuries BC and its dialects task Babylonian Aramaic, a phenomenon in the Babylonian Talmud and in the documents amount to between the second and seventh centuries AD. This tone was not uniform, and it looks different formulations even at the same Talmud. As for how to pronounce the words, Its, like the Palestinian-Jewish Aramaic, which track the contexts used by the priests who have been affected by Dialectaicly diversit prevailing in that era. Those dialect of Aramaic left obvious features and different evidence from the words and the names of the media between the lines of the Talmud scholar counted a lot of advantages, including in this language .

الآرامية لفظة تشمل مجموعة لغوية غنية ومعقدة تتفرع إلى لهجات سامية نطقت بها المجموعات الآرامية المنتشرة في مختلف أنحاء الهلال الخصيب. وأخذوا في استعمال لغتهم الخاصة باستعمالهم تعابير آرامية مثل مقطع "بو" و"بيت". ان أقدم النصوص التي وصلتنا باللغة الآرامية ترقى إلى القرنين العاشر والتاسع قبل الميلاد ومن لهجاتها المهمة الآرامية البابلية وهي ظاهرة في التلمود البابلي وفي وثائق ترقى إلى ما بين القرنين الثاني والسابع للميلاد. ولم تكن هذه اللهجة موحدة ، ويبدو اختلاف صيغها حتى في التلمود نفسه. أما كيفية التلفظ بها، فشأنها شأن الآرامية اليهودية- الفلسطينية، وهي تتبع السياقات المتبعة لدى الكهنة الذين تأثروا بالتنوع اللهجي السائد في تلك الحقبة. تلك اللهجة الارامية تركت ملامح واضحة وشواهد مختلفة من الكلمات واسماء الاعلام بين سطور التلمود احصى الباحث الكثير من مميزاتها اللغوية ضمنها في هذا البحث .


Article
The Slang Languge In Roman ( Birds In The Trafalgar ) Of Sami Michael
توظيف اللهجة العامية في رواية (حمام في ميدان الطرف الاغر ) لسامي ميخائيل

Author: Ali Mohamed Rashed علي محمد رشيد
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 207-224
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Slang language is an important part of the time in the Hebrew language, and welfare of everyday discourse, media, journalism and literary performances. Multiple ways of creating Slang Israel is at the center of this study. Civil Hebrew words borrowed from other languages in different ways, through borrowing form and meaning; Novelty shape, and the creation of language combinations; Innovations by Multi noun; Derivation verbs; Final additions borrowed from Hebrew and Latin and other languages. We have to choose a novel (bath in Trafalgar Square) Israeli writer Iraqi origin (Sami Mikhail) which is one of the most important novels in Israeli literature, which shed light on the lives of Jews and Palestinians alike.All these ways have contributed to the expansion of Jewish Slang continues to evolve.

تشكل اللهجة العامية جزءا مهما من اللغة العبرية في الاونة الاخيرة، اذ تطغى هذه اللجهة على الحوار اليومي الدارج، ووسائل الإعلام والصحافة ، اضافة الى النتاجات الأدبية. وعليه فان بحثنا هذا يتطرق الى الطرق العديدة لتكون اللهجة العامية في اللغة العبرية. من حيث الكلمات المستعارة من لغات أخرى بوسائل عديدة من خلال الاقتراض اللغوي. او اضافة العديد من اللواحق الى الكلمة، او تغير معناها وخلق مزيج من اللغات. و الى الاشتقاق من كلمات اجنبية لتكون معبرنة. يمكننا ان نقول بان عملية خلق افعال واسماء جديدة لم تكن مالوفة ، او تغييرالحاصل على العديد من المدلولات والمعاني للكلمات المقتبسة. هذه الامور وغيرها ساهمت في توسيع اللهجة العامية العبرية المستمرة في التطور. وقد قمنا باختيار رواية ( حمام في ميدان الطرف الاغر ) للكاتب الاسرائيلي العراقي الاصل ( سامي ميخائل) وهي من اهم الروايات في الادب الاسرائيلي ، من حيث تسليطها الضوء على حياة اليهود والفلسطينين على حد سواء .واهم القضايا والمشكلات الاجتماعية لكل من المجتمعين ( العربي والاسرائيلي ) .

Listing 1 - 10 of 22 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (22)


Language

English (9)

Arabic (7)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2019 (7)

2018 (1)

2017 (1)

2016 (1)

2015 (4)

More...