research centers


Search results: Found 11

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Problematic of Reception at the Designer & (Receiver) In Architecture
إشكالية التلّقي عند المصمم والمتلقي في العمارة

Author: Dr.Ibrahim J.K. Al-Yousif د.إبراهيم جواد كاظم آل يوسف
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 14-15 Pages: 48-61
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The architectural designers bear certain qualities in the nature of their work which leads them a head in older to seek novelty, and as a man (human behavior) has aims which can be related to environment and society. The designers experience all those aims through fixed natural requirements, which can make him completely free in his invention. The relationship between designer and targets in the environment &society provides the flexibility needed in the design processThe search assumes that the mind of the designer through his level of knowledge (architectural) and the elements of style, mode, etc. provide many directives (tendencies) in the form which require investigation into the level of awareness on behalf of the designer. This invention can be seen in two levels: First, the awareness of satisfaction of the design through his knowledge; Second, the awareness of style and mode in order to impress the receiver (client) in his design .The research concentrates on the effective collaboration of the receiver and the inventor, all together, to affect an architectural result while the designer concentrates on the conviction gained on behalf of the receiver in the task.In conclusion the search assumes the degree of the architectural results and their aesthetic values, the effect of these values on the receiver. And, architecture is not a blind imitation of the prerequisites ideas, but it is the reflection of the soul of the designer and his feeling interaction with those of the users within the aesthetic values of the end product .This brings us, to a statement on behalf of the receiver, designer; where the second takes off with the new in relation in design as a starter, while the first anticipates the results with admiration and management.

ما يثير اهتمام البحث إن هناك إشكالية معرفية ارتبطت بالتلقي عند المصمم في عمله المعماري، وذلك كونه تميز بتباين التركيز على فكر المتلقي بوصفه جوهراً للعملية الإبداعية وغايته الأساسية. فقد ربط المهندس المعماري معرفته في المحاكاة وعناصر أسلوبية متعددة بالنتاج المعماري وذلك للتأثير على فكر المتلقي، واتجه اهتمامه في إن الإنسان كائن هادف يعمل من اجل هدف يتوخى تحقيقه بذلك العمل. وقد اهتم البحث بمشكلة ارتبطت بعدم وجود تصور ما يمكن أن تحدثه ملائمة تأثيرات التلقي على العملية الإبداعية في إنتاج صورة معمارية ظاهرة. ويرى البحث ضرورة الكشف عن الإدراك الواعي للمصمم لحل إشكالية تلقي الصورة المعمارية كحالة انعكاس لواقع وعرضِه على الفكر نحو بلوغ حقيقة المعرفة الموضوعية عند المصمم بتجسيد أدائه للعملية الإبداعية بشكل عميق عبر إدراك لا يتوقف عند جانب الإقناع في العمل الإبداعي بل الإقناع والتوجه من خلال معالجات تحقق الفهم لهذه الإشكالية في المحاكاة والبعد الأسلوبي. وهنا يركز البحث على الدور الفاعل للمتلقي الذي يضاهي دور المصمم المبدع في إبداعاته المعمارية، وقد تحصل حالة الإبداع وتظهر فيها أهميته في توحيد وانصهار كحالة ملائمة بين المتلقي مستعملاُ والمبدع مصمماً ومعماراً من خلال النتاج المعماري. في حين يركز المصمم على أهمية الجانب الاقناعي أكثر من أي بعد أخر في عملية تكوين النتاجات المعمارية المبدعة، حيث إن ذلك أوجد مظهرين إلى التلقي مظهر خارجي نفسي ومظهر داخلي قائم في شكل في التركيز على النتاج نفسه من خلال وظيفته الفنية الاقناعية باحثاً عن الجمال الملموس القائم فهو مُعنى بالتأثير الذي يتركه النتاج في شكل لا يخضع للملائمة. ارتبطت الاستنتاجات بالنتاج المعماري ومدى نجاحه حيث يكون مقياس مدى نجاح النتاج المعماري ليس بما يحتوي من ظواهر بقدر ما يكمن نجاحه في مدى حثه للمتلقي في قبول النتاج المعماري وهذا يعني إن المشاريع المتميزة تعتمد على الفهم الذي يلتزم بالمجال المحدد من التأويل إضافة إلى إمكانية اللغة الجيدة إن تجعل الشكل قادراً على نقل الرسالة المقصودة ، حيث يسعى المتلقي إلى استقصاء ملامح المرجع من جانب التكوين الهندسي متناسباً مع عصر النتاج ومنتجه وبالتالي يكون المتلقي المؤول مرجعاً مشتركاً بينه وبين المصمم.


Article
دور المتلقي في العرض المسرحي العراقي المعاصر

Author: محمد عباس حنتوش
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 15 Pages: 260-276
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

المسرح دون متلقي يفقد وجوده ، لذا سعى مقدمي النتاج المسرحي منذ البداية إلى إيجاد ترابط مصيري بين العرض المسرحي ومتلقيه ، بغية إنشاء علاقة وشيجة تهتم في رصد متطلبات الذوق السائد للمتلقين وإنشاء صيرورة البنى الفنية للمسرح بما يتواءم وتلك الأذواق مع وجود حرية متأصلة في ذات الفنان المسرحي في أن تكون المنطلق في بلورة أسلوبية التعاطي مع تلك الذائقة ورسم خطى العمل المسرحي .


Article
الشروط المقيدة لحرية المتلقي في عقود نقل التكنولوجيا

Authors: Zena Ghanim AlSaffar زينة غانم الصفار --- Mohannad Hamad Ahmad مهند حمد احمد
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2011 Volume: 13 Issue: 48 Pages: 76-128
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

يفرض التوازن العقدي على المشرعين أن يضعوا أحكاماً تنظم العقود المبرمة في الواقع العملي وهذا التنظيم القانوني يستوجب دراسة مواقع الخلل في العقود ومحاولة وضع قواعد قانونية تضع التوازن المذكور في موضعه لغرض مساواة أطراف العقود في الحقوق والالتزامات والذي بالتالي يطيل أمد العلاقة العقدية نتيجة الاستقرار الذي يحققه ذلك التنظيم وتلك المساواة . ولما كانت عقود نقل التكنولوجيا من ضمن العقود المهمة والمبرمة على المستوى الدولي وفي نفس الوقت هي عقود يسيطر فيها الطرف القوي ألا وهو المورد على الطرف الثاني (المتلقي) سيطرة شبه تامة, لذلك يقوم الطرف الأول غالباً بفرض قيود على الطرف الثاني يهدف من ورائها إلى جعل الطرف الثاني يحوز التكنولوجيا فقط وليس مستثمراً لها, وهذه القيود تتمثل بالشروط المفروضة في العقد والتي تعرقل من انتفاع المتلقي من التكنولوجيا محل العقد


Article
الكاريكاتير والاستجابات المعرفية والوجدانية لطلبة الاعلام /دراسة ميدانية على قسم طلبة الاعلام في جامعة تكريت انموذجاً

Author: Fareed Saleh Fayaad فريد صالح فياض
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 15 Pages: 61-76
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

يعد فن الكاريكاتير من الفنون المميزة والقادرة على التأثير بشكل اكبر في المتلقي مقارنة بالفنون الصحفية الأخرى كون الكاريكاتير يعتمد على السخرية والطرافة والقدرة على كشف العيوب التي تحدث في المجتمع بأسلوب مبالغ فيه من خلال الرسم والبساطة بنقل الرسالة الإعلامية المراد إيصالها إلى المتلقي والتأثير فيه.إذ أن الرسوم الكاريكاتيرية تحمل مضامين إعلامية مختلفة سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية أو أمنية أو شخصية يجمعها قالب الخفة والمرح،ويعد الكاريكاتير من الفنون الصحفية سريعه الوصول إلى القارئ كونه يحمل الرسالة الإعلامية إلى المتلقي بشكل موجز لكي يستطيع القارئ أن يفهم هذه الرموز بشيء من الجاذبية .وأصبح الكاريكاتير من الفنون الصحفية المهمة عربيا وعالميا كونه تعدى الحدود الجغرافية وتحدى حاجز اللغة،لأنه يخاطب العقل بخطوط الرسام الذي يوصل فكرته إلى العالم بغض النظر عن ماهية لغاتهم . وتم اختيار طلبة قسم الإعلام لكونهم الشريحة المهتمة بالفنون والإعلام ومنها الكاريكاتير وما مدى استجاباتهم المعرفية والوجدانية.


Article
المتلقي وفلسفة المكان رواية (شواطئ الدم شواطئ الملح) أنموذجاً

Author: أ.م.د. أرشد يوسف عباس
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2013 Volume: 8 Issue: 3 Pages: 42-66
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The place leaves a big effect on human being, and the man’s feelings become deeply attracted to the place the more it lasted long. Feelings increase when we look towards an old place that is rich in happenings full of sadness and happiness. Because of this reason the obsession of the place becomes an isolated space in the memory. That represents an important center we speak about from time to time. In the light of this vision, vision built a new language characterized by a shorthand language full of poetic features having a philosophical vision that was made by imagination. Then real place retreats in front of new place, which is formed in the writer’s imagination through the openness of the memory towards past. Naturally, the writer’s activity of imagination becomes full of life, and in return the receiver’s activity of imagination becomes full life too. And language becomes the means of communication between them. Due to the construction of the language in the literature text becomes a construction characterized by a poetic speech which has a beautiful spatial feature. And on the basis of our trying to study the poetry of the place in the narrative texts. Especially in the novel of (beaches of blood beaches of salt), and we tried to explain how does the place construct a subject of imagination to the narrator.

الملخص يترك المكان أثراً كبيراً في نفسية الانسان ويتعلق إحساسه به كلما طال به الأزمان, وتزداد ذرة إحساسه عندما تتوجه الرؤية صوب المكان القديم, الذي يحفل بأحداث كثيرة مليئة بالأفراح والأحزان. وعلى هذا السبب يكون هاجس المكان حيزاً منزوياً في أطراف الذاكرة, التي تمثل مركزاً مهماً يتحدث بها بين حين وآخر. وفي ضوء هذه الرؤية تنشئ الرؤية لغة جديدة تتسم بلغة إختزالية إذ يتراجع المكان الحقيقي أمام المكان الجديد, الذي يتشكل في مخيلة الكاتب عبر انفتاح الذاكرة نحو الماضي. ومن الطبيعي أن تنشط فعالية الخيال والتخييل عند الكاتب وفي المقابل تنشط فعالية التخييل عند المتلقي, وتكون اللغة وسيلة التواصل بينهما. وعلى هذا الأساس سعينا إلى دراسة شعرية المكان في نصوص سردية. وبالتحديد رواية ( شواطئ الدم شواطئ الملح) للإبراهيم حسن ناصر وحاولنا أن نبين كيف شكل المكان موضوعاً للتخييل والخيال بالنسبة للراوي.


Article
أثر بنية التوافق للمؤثرات الموسيقية بين المتلقي والمخرج

Author: نبراس هشام عبد العباس الحداد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 6 Pages: 3186-3208
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The research consists of four chapters. It includes the first chapter which contains the Methodological framework of the research. The research problem stationed in the following question: What is the consensus in the musical effects between the recipient and director. While the importance of the research consisted in defining the concept of compatibility for musical stimuli and determine the nature of exchange and harmony between them and between the recipient and director in theatrical show. As for the aim of the research, the research aims to detect the effect of compatibility structure for musical influences between the recipient and director. Whereas research limits, the research was limited to students of fourth stage (year 4) / Theatrical arts department/ College of fine arts/ Babylon University. Their numbers are twenty (20) students (male and female) for the school year 2016 to 2017. The chapter had been concluded defines the terminology and definition. While chapter two includes three sections. The first section is about the musical effects in the theatre, the second section is about receive concept, expectation distance. The third section is the director relationship with the musical effects in the theatrical show. Then the chapter is concluded with the indicators resulting from the theoretical framework. Whereas chapter three involves the research procedures from its community which consist of the Fine Arts College students/ Babylon University/ theatrical arts department including all branches/ year 4. The researcher chose 20 students between male and female as a research sample which has been used in a simple random way. The researcher depended on the measurement tool form in her instrument which was distributed to the experts. Chapter four displays the results and its discussions and also the conclusions reached by the researcher. In the first model, the first paragraph is coincidence (the actor with music) by (62%) where the movement, rhythm, harmony, interconnection, cohesion, and expression came, close to the actor’s movement but a few. Because of not hearing to music in advance and their incompatibility with the scenes of gestural movement in a high rate. While the second model, the first paragraph is coincidence by 41%. This is because that the music was quiet and heavy, it did not correspond with the actor’s movements. In the third model there is a compatible between music and movement by 84% because it formed an escalating conflict with the event. Finally, the chapter has been concluded with some recommendations and proposals.

يضم البحث أربعة فصول، يتضمن الفصل الاول الاطار المنهجي للبحث، مشكلة البحث المتمركزة في الاستفهام الأتي: ما مدى التوافق في المؤثرات الموسيقية بين المتلقي والمخرج؟ بينما تمثلت أًهمية البحث في تحديد مفهوم التوافق للمؤثرات الموسيقية وتحديد طبيعة التبادل والانسجام بينها وبين المتلقي والمخرج في العرض المسرحي، اما هدف البحث فيهدف الى الكشف عن أثر بنية التوافق للمؤثرات الموسيقية بين المخرج والمتلقي، اما حدود البحث اقتصرت على طلبة المرحلة الرابعة – قسم الفنون المسرحية – كلية الفنون الجميلة– جامعة بابل وعددهم (20) طالباً وطالبة للسنة الدراسية (2016-2017م). واختتم الفصل بتعريف المصطلحات والتعريف الاجرائي. اما الفصل الثاني فتضمن ثلاثة مباحث، عُني المبحث الاول با المؤثرات الموسيقية في المسرح والمبحث الثاني عن مفهوم التلقي وأفق التوقعات، والمبحث الثالث علاقة المخرج بالمؤثرات الموسيقية في العرض المسرحي ثم اختتم الفصل بالمؤشرات التي اسفر عنها الاطار النظري. اما الفصل الثالث فقد ضم اجراءات البحث من مجتمعه الذي تألف من طلبة كلية الفنون الجميلة – جامعة بابل – قسم الفنون المسرحية بفروعه كافة – المرحلة الرابعة واختارت الباحثة (20) طالباً وطالبة يمثلون عينة البحث التي تم استعمالها بالطريقة العشوائية البسيطة، واستندت الباحثة في اداتها على استمارة اداة القياس التي وزعت على الخبراء. اما الفصل الرابع فقد احتوى على عرض النتائج ومناقشتها والاستنتاجات التي توصلت اليها الباحثة. ففي النموذج الاول توافقت الفقرة الاولى (الممثل مع الموسيقى) بنسبة (62%) أذ جاءت الحركة الايقاع والانسجام والترابط والتناغم والتعبير، قريبة من حركة الممثل ولكن بشكل قليل، وذلك لعدم سماع الموسيقى مسبقاً وعدم توافقها مع مشاهد الحركة الايمائية بنسبة عالية. اما النموذج الثاني فتوافق الفقرة الاولى بنسبة (41%) وذلك لاَن الموسيقى كانت هادئة وثقيلة لم تتوافق مع حركات الممثل. اما النموذج الثالث اتفقت الموسيقى مع الحركة بنسبة (84%) لأَنها شكلت صراعاً متصاعداً مع الحدث. واختتم الفصل ببعض التوصيات والمقترحات.


Article
The impact of the Holy Quran and Sunnah in spreading the culture of love and tolerance
أثر خطاب القرآن الكريم والسُّنَّة النبويَّة في نشر ثقافة المحبَّة والتسامح

Author: Kareem H. Hmaidi كريم حمزة حميدي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 729-748
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Almighty Allah made Islamic nation a nation of love, tolerance and moderation. So, extremity, extravagance, tyranny, and aggression against others are not its traits. Instead, Almighty Allah made a middle nation as Holy Quran revealed. Love and tolerance were one of the important pillars of Islamic nation at the stage of its call with the admittance of all historians. A close reading and contemplation for Holy Quran and its texts with due attention to the biography of Prophet Mohammad (PBUH) finds that there is an emphasis on moderation and straightness in all walks of life. The paper tries to observe several phases of tolerance and love in Holy Quran and Honorable Prophet Hadeeth (Sunnah). Accordingly, the paper consists of an introduction and two chapters. In the introduction, I have dealt with the discourse and its effect on the recipient. Chapter one sheds light on the study of Quranic texts which encompass the discourse of tolerance and love. While chapter two is allocated to study the texts in Honorable Prophet Hadeeth (Sunnah) which covers the discourse of tolerance and love. The researcher concludes that the vocabulary of “love” and its derivations is used extensively in Holy Quran and Honorable Prophet Hadeeth (Sunnah). Almighty Allah proves in short sentences of Holy Quran the mutual love between the creator and the creatures and vice versa. More importantly, the Holy Quran talks about non-believers as brothers of prophets (Peace be Upon Them) in eight Quranic places. One of the visible human positions which are immortalized by history in the Prophet’s biography is the brotherhood between immigrants and supporters. It is still a prominent feature of love. The prophet’s attitude and respect towards holy books which belong to Jaws not only affects the Jaws themselves but also the orientalists of Jaws afterwards. This issue proves the originality and depth of Prophet’s human mission.

لقد جعل الله سبحانه وتعالى أمَّةَ الإسلام أمة الاعتدال والتسامح والمحبة، فليس التطرف والغلو والظلم والعدوان على الآخرين من شيم هذه الأمة فقد جعلها الله تعالى أمةً وسطًا كما نصَّ القرآن الكريم ذلك، فالتسامح والمحبة هما ركيزة الإسلام في مرحلة الدعوة باعتراف جميع المؤرخين وعند القراءة الواعية للقرآن الكريم والتأمل في نصوصه المباركة، وبإنعام النظر في سيرة الرسول المصطفى (صلى الله عليه وسلم) نجد فيهما تأكيد الاعتدال والاستقامة في شتى جوانب الحياة، من هنا حاول البحث رصد عددٍ من مظاهر خطاب المحبة والتسامح في المدونتين المقدستين، وهما القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فجاء البحث على تمهيدٍ ومبحثين، تناولتُ في التمهيد الخطاب وأثره في المتلقي. في حين جاء المبحث الأول ليسلط الضوء على دراسة النصوص القرآنية التي تتضمن خطاب المحبة والتسامح. وأما المبحث الثاني فخصص لدراسة النصوص الواردة عن السنة النبوية الشريفة في ضوء خطاب المحبة والتسامح.


Article
التغريب في عروض عوني كرومي المسرحية

Author: محمد عباس حنتوش
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 238-257
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

المخرج المسرحي كان ولا يزال في سعي نحو تقديم ما هو جديد ، ولتحقيق ذلك فهو يبحث عما يغادر مألوفية المنجز المسرحي بغية إدهاش المتلقي وإيجاد طريقة مميزة للتعامل معه ، وتبلور ذلك في تأثير (التغريب ) لما يشكله من مساحة تحرك فكري وجمالي يثير المتلقي نحو رؤية جديدة للعرض المسرحي وما يقدم فيه . إن التغريب خاصية اقترنت مسرحيا بكل ما هو خارج المألوف ، لذا فأي محاولة للإتيان بما هو خارج المألوف يحقق جانبا من التغريب ويشمل ذلك حتى المحاولات التجريبية التي تهدف لإنشاء أسلوب مسرحي جديد يتخطى سابقاته ، ومن ذلك يتقارب التغريب مع روح التجريب والتجديد ضمن مسيرة المسرح التطورية والتي في كل مرحلة من مراحله يمكن لبعض جوانب العروض المسرحية إن تشتمل جانبا من التغريب يتمثل في استخدام مفردة مسرحية من عناصر العرض خارج سياقها المعروف للمتلقي أو عبر أداء الممثل . إلا أن تأثير التغريب لم يظهر جليا إلا في المسرح الملحمي كبؤرة تمركز لمرجعياته وتأثيراته بعده في المسرح العالمي .وشكل التغريب مصدرا لعدد من المخرجين المسرحيين من اجل إنشاء علاقة متميزة مع المتلقي ، ولإظهار عروضهم المسرحية بصور فنية تترك تأثيرها الفاعل في متلقيها لاسيما على صعيد التأثير الفكري بعد أن وجد المخرج الحديث ضرورة مخاطبة عقل المتلقي واستثارته للنظر إلى الواقع لا كمتلقي محايد بل كمتلقي فاعل مدعو لتغيير واقعه من خلال بث العرض الذي يدعوه لذلك عبر تغريب الحالة الواقعية للمساهمة في توضيحها بشكل مركز ، ومحاولة المخرج لتوظيف العنصر التغريبي يتخذ فهما ينزاح نحو مديات تجعل لكل مخرج أسلوبه الخاص في طبيعة التوظيف مع اعتبار البقاء ضمن الإطار العام لمفهوم التغريب والوسائل التي تحققه.ولان المخرج العراقي ليس بغريب عن مفهوم التغريب


Article
تعددية القراءة الاخراجية وعلاقتها بالتلقي

Author: حميد صابر علي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 2570-2576
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The several directorial reading and its relation with the audience is laying a matter of specifying the importance of both script(Text) and presentation in theatrical art. The position that given to both mentioned elements have remarkably changed through the history of theatre, the aim of this research is not to re-considerate the importance of script (Text),in regard to presentation and directing, but to re-reading the mutual relation between both of them. The structural studies have helped a lot to spotlight this issue, in other word, it means to discuss the theatrical accomplishments as a script(Text) and presentation at the same time , and as a whole united structure which form the theatrical speech.In fact, the study of script(Text) is deeply connected to the director`s vision and his reading to the core of the script(Text), that does not mean a hard reading which translate the script literally , but on the contrary, it's an efficient flexible reading, that re-form the script according to theater rules in both aspects, audio and visual.

ان تعددية القراءة الاخراجية وعلاقتها بالمتلقي تطرح مسألة تحديد الاهمية التي يرتديها كل من النص والعرض في الفن المسرحي . ان المكان التي تعطي لهذا او ذاك من العنصرين المذكورين قد تبدلت بشكل ملحوظ على امتداد تاريخ المسرح وليس البحث هنا اعادة الاعتبار الى اهمية النص بالنسبة للعرض والاخراج وانما اعادة قراءة العلاقة المتبادلة بينهما وقد ساعدت الدراسات البنيوية على تسليط الاضواء على هذه المسألة اي مناقشة المنجز المسرحي بصفته نص وعرض والاحرى بصفته بنيية موحدة متكاملة الابعاد يتشكل منها الخطاب المسرحي .فدراسة النص ترتبط برؤيا المخرج وقراءته لروحه وجوهر النص وهذا لا يعني قراءة جامدة بل هي قراءة متحركة فاعلة لا تترجم النص بحرفية بل تعيد انتاجه بلغة المسرح بصرياً وسمعياً .


Article
Teaching Arabic language in the use of computer And information technology
تعليم اللغة العربية في ظل الاستعانة بالحاسوب وتكنولوجيا المعلومات

Authors: Abdolaziz soofi zadeh عبد العزيز صوفي زاده --- sohad jaderi سهاد جادري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 53 Pages: 713`-736
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:-Technology in its various forms has become essential in the modern era, and technological progress has entered into all fields. The computer is a product of scientific and technological progress. It is also one of the pillars of this progress. It is an electronic device designed in a way that allows the reception, storage and processing of data by transferring data to usable information and extracting the results required for decision making. Accuracy and proficiency and speed of completion and versatility and ease of use and is considered to be one of the most important features of the modern era, everything around us can be managed through it, has been popular in recent times in various fields of life and proved a high efficiency and provided effort and Which has recently become the focus of attention of educators and those interested in the educational process. The educational systems were concerned with the computer and called for its use in educational institutions, whether in school administration or teaching. The methods of using the computer have been developed in education. In teaching using computer or the development of new methods through which the computer can contribute to achieve and support some of the objectives of the courses, especially in the teaching of Arabic language and other subjects, and there are many Arab educational software available Currently it has sound scientific and educational characteristics and is designed to suit students and curriculum. This may be due to the fact that the development in education continues unceasingly, and educational institutions must keep pace with this progress by providing expertise and specialization in order to make this kind of learning true and sound and to achieve the desired purpose. The development of the Arabic language and the crystallization of the fields of learning, using the special characteristics of the ability of the rapid transfer of information to the mind of the recipient and the extent of a long and close.Keywords:- computer, Arabic language, education, speed, accuracy, receiver.

الملخص:-أصبحت التكنولوجيا بأشكالها المتنوعة ذا طابعٍ أسـاسيٍ في عصـرنا هذا، وأصـبح التـقدم التـكنولوجي يدخل في كل المجالات، فقد كان للتعليم النصيب الوفير منها. يعد الحاسب الآلي ناتجاً من نـواتج الـتقدم العلمي والتقني المعاصر، كما انه يعد في الوقت ذاته أحد الدعائم التي تقود هذا التقدم، وهو جهاز إلكتروني مصمم بطريقةٍ تسمح باستقبال البيانات واختزانها ومعاملتها وذلك بتحويل البيانات إلى معلومات صـالحةً للاستخدام واستخراج النتائج المطلوبة لاتخاذ القرار، والمستخدم للحاسـوب يرى الدقة والإتـقان وســرعةِ الإنجاز وتعدد الإمكانيات وسهولة استعماله ويعتبر هذا الجهاز من أهم سمات العصر الحـديث فـكـل شيء حولنا يمكن أن يدار من خلاله،وقد شاع استخدامه في الآونة الأخيرة في مختلف ميادين الحياة وأثبت كـفاءة عاليةً وفرت الجهد والوقت والتـكاليف، مما جعـله محور اهـتمام المربين والمـهتمين بالعملية التـعليمية، وقـد اهتمت النُظُمِ التربوية بالحاسب الآلي، ودعت إلى استخدامه فى المؤسسات التعليمية سواءً في الإدارةِ المدرسيةِ أو التدريس.وقد تطورت أساليب استخدام الحاسب في التـعليم وأصبـح الاهتـمام الآن مـنصـباً على تـطوير الأساليب المتبعة في التدريس باستخدام الحاسب أو استحداث أساليب جديدة يمكن أن يـسهم من خـلالها الحاسب في تحقيق ودعم بعض أهداف المقررات الدراسية ولا سيمّا في تعليم اللغة العربيه وغيرها مـن المواد الدراسية، وهناك الكثير من البرمجيات التعليمية العربية المتوفرة حالياً ولها خصائصٌ علميةٌ وتربوية ٌسـليمةٌ ومصممةٌ لتناسب الطلاب و والمناهج الطدراسية.من هـذا المنطلق يسـعي البحث الحالي إلى التفرد بمـيزات البارزه للحاسوب في تنميه اللغة العربية والي بلورة مجالات تعلمها بالاستعانه بخصوصياته الهائلةِ من قدرةٍ على الانتقال السريع للمعلومة إلى ذهن المتلقي والي مدي بعيدٍ ووثيقٍ.الكلمات المفتاحية:- الحاسوب - اللغه العربية - التعليم - السرعة - الدقة - المتلقي.

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (11)


Language

Arabic (10)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2017 (1)

2016 (1)

2013 (2)

More...