research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
Application of General Control Processes under The Information Technology Environment Case study the Algerian public banks in Tebessa
تطبيق إجراءات الرقابة العامة والتطبيقية في ظل بيئة تكنولوجيا المعلومات دراسة حالة البنوك العمومية لولاية تبسة - الجزائر -

Author: Fadela Bootoorh فضيلة بوطورة
Journal: AL-Qadisiyah Journal For Administrative and Economic sciences مجلة القادسية للعلوم الإدارية والاقتصادية ISSN: 18169171 23129883 Year: 2014 Volume: 16 Issue: 4 Pages: 93-116
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The objectve of this study was to examine the internal control systems inside the Algerian public banks in Tebessa, the auditing process is divided into general audit and audit on the application. This will be done through the evaluation of implementing the processes by using the computer. The study used the questionnaire instrument, include6 natinal banks 70 questionnaires were distributed to a sample of national banks workers with different functional titels,54 questionaires were answered wich equals 77% of the total distributed questionaires. And also the study used the descriptive analytical approach. The study results show that the banks are applying the general audit but there is weakness in the application, there is a high percentage use of applications audit,also the study concluded several recommendations includingThe need for attention by the Bank of Algeria supports the laws and regulations related to information technology process effectively internal control in banks

تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على أساليب نظم الرقابة الداخلية داخل البنوك العامة الجزائرية لولاية تبسة، والتي تنقسم إلى الرقابة العامة والرقابة على التطبيقات وذلك من خلال تقييم مدى تطبيق هذه الإجراءات في ظل إستخدام الحاسوب. وإستخدمت الدراسة أداة الاستبانة لجمع البيانات، وقد شملت 6 بنوك وطنية وتم توزيع 70 إستبانة على عينة من العاملين في هذه البنوك الوطنية بمسميات وظيفية مختلفة، وقد تم إسترداد 54 إستبانة بنسبة إسترداد تساوي 77٪ من إجمالي الإستبانات الموزعة وكما إستخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي . وبينت النتائج أن البنوك تقوم بتطبيق إجراءات الرقابة العامة، إلا أن هناك ضعف في تطبيق بعض هذه الإجراءات وتقوم بتطبيق جيد لإجراءات رقابة التطبيقات. كما خلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات أهمها: ضرورة الإهتمام من قبل بنك الجزائر بقوانين وأنظمة تدعم أساليب تكنولوجيا المعلومات المرتبطة بفعالية الرقابة الداخلية في البنوك.


Article
State and application of education quality assurance The study of the opinions for a number of academic and administrative staff at the University of Dohuk
واقع تطبيق برامج ضمان جودة التعليم الجامعي دراسة حالة لآراء عينة من الأكاديمين والإداريين في جامعة دهوك

Loading...
Loading...
Abstract

The study dealt with the analysis and definition of the reality of the main ideas and quality assurance programs in the design work of the University of Dohuk. The study population consisted of administrative staff at the University of Dohuk and academics , the number of population sample is estimated about 70 individuals. Distributed questionnaires to them, and show that the number of forms and recoveries are valid for statistical analysis was (28) form, and analyzed using appropriate statistical tools. Where researchers used the questionnaire method to collect data from the primary sources for the study.The reality of quality assurance analysis by discussing quality applicable programs at the University of Dohuk and identify the most important difficulties facing the development of higher university education institutions outputs, and the researcher to recommendations that could contribute to the development of education institutions outputs in Dohuk University, through the development of a long-term strategic plan for university education, bots are programmed to achieve future goals. The University of Dohuk to continue planning for a good system inputs, and activation of scientific studies and research centers in order to support quality assurance programs currently in place to serve the rationalization of university decision.

تناولت الدراسة تحليل وتعريف واقع برامج ضمان الجودة والأفكار الرئيسة, في تصميم أعمال جامعة دهوك. يكون مجتمع الدراسة من الإداريين والأكاديميين العاملين في جامعة دهوك، يقدّر عدد أفراد العينة بحوالي (70) فرداً. وزعت الاستمارات عليهم، و تبين أن عدد الاستمارات المستردة والصالحة للتحليل الإحصائي كان (28) استمارة، وجرى تحليلها باستخدام الأدوات الإحصائية المناسبة. إذْ استخدم الباحث أسلوب الاستبانة في جمع بيانات من المصادر الأولية للدراسة. تم تحليل واقع ضمان الجودة من خلال مناقشة برامج الجودة المطبقة فى جامعة دهوك و تحديد أهم الصعوبات التي تواجه تطور مخرجات مؤسسات التعليم الجامعي العالي، وتوصل الباحث الى توصيات يمكن أن تسهم في تطوير مخرجات مؤسسات التعليم في جامعة دهوك, من خلال وضع خطة إستراتيجية طويلة المدى للتعليم الجامعي، والسير بشكل مبرمج لتحقيق الأهداف المستقبلية. على جامعة دهوك أن تستمر بتخطيط جيد لنظام مدخلاتها، و تفعيل مراكز الدراسات والبحوث العلمية من أجل مساندة برامج ضمان الجودة المطبقة ولخدمة ترشيد القرار الجامعي.


Article
ضوابط اعتبار المخرجات الالكترونية ادلة اثبات في القضايا الجزائية
As output controls electronic evidence to prove in criminal cases

Author: Jamal Ibrahim al-Haidari أ.د.جمال ابراهيم الحيدري
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2006 Volume: 21 Issue: 1 Pages: 46-93
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The world is witnessing today a new era called the information age Aoasr renaissance information, this renaissance has arisen of intercourse Tafrtin is a breakthrough communications, and information technology boom, as it emerged from a meeting of communications technology, and of Allala computer technology a real renaissance in information. Thus, we note the advantages Renaissance informatics and technological developments that came out of computer and its ability to change various aspects of life for the better and better, is that this renaissance informatics itself carries with it also the seeds of evil, which is the illegal use of computer systems, and most important images that use those take a picture virus threatens to destroy the wealth of informatics.

يشهد العالم اليوم عصرا جديدا يطلق عليه العصر المعلوماتي اوعصر نهضة المعلومات ، وقد نشأت هذه النهضة من جماع طفرتين هي طفرة الاتصالات ، وطفرة تقنية المعلومات ، اذ نشأ عن اجتماع تكنولوجيا الاتصالات ، وتكنولوجيا الحاسب اللالي نهضة حقيقية في المعلومات . وقد ترتب على المزاوجة بينهماميلاد علم جديد هو علم (tele in formatique ) ويعني علم ايصال المعلوماتية عن بعد او من مسافة . وهكذا نلاحظ مزايا النهضة المعلوماتية والتكنولوجية التي جاء بها الحاسب الالي وقدرتها على تغيير مختلف اوجه الحياة الى الاحسن والافضل ، غير ان هذه النهضة المعلوماتية ذاتها تحمل في طياتها ايضا بذور الشر التي تتمثل في الاستخدام غير المشروع لنظم الحاسب الالي ، ومن اهم صور هذا الاستخدام تلك التي تتخذ صورة فيروس يهدد بتدمير الثروة المعلوماتية .


Article
Efficiency Measurement Model for Postgraduate Programs and Undergraduate Programs by Using Data Envelopment Analysis
نموذج قياس الكفاءه لبرامج الدراسات العليا وبرامج الدراسات الاوليه بأستخدام تحليل مغلف البيانات

Author: خالد زغيتون جلوب
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 78 Pages: 1-16
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Measuring the efficiency of postgraduate and undergraduate programs is one of the essential elements in educational process. In this study, colleges of Baghdad University and data for the academic year (2011-2012) have been chosen to measure the relative efficiencies of postgraduate and undergraduate programs in terms of their inputs and outputs. A relevant method to conduct the analysis of this data is Data Envelopment Analysis (DEA). The effect of academic staff to the number of enrolled and alumni students to the postgraduate and undergraduate programs are the main focus of the study

قياس كفاءة برنامجي الدراسات العليا والدراسات الاوليه هي واحدة من العناصر الأساسية في العملية التعليمية. في هذه الدراسه , كليات جامعة بغداد وبيانات العام الدراسي (2011-2012) اختيرت لقياس الكفاءة النسبية لبرنامجي الدراسات العليا و والدراسات الاوليه من حيث المدخلات والمخرجات الخاصة بهم. والطريقة المعنية لإجراء تحليل هذه البيانات هي تحليل مغلف البيانات (DEA). كما ان تأثير أعضاء هيئة التدريس على عدد الطلاب الملتحقين والخريجين في برامج الدراسات العليا والدراسات الاوليه هي المحور الرئيسي لهذه الدراسة.


Article
Compact MIMO Slots Antenna Design with Different Bands and High Isolation for 5G Smartphone Applications
تصميم هوائي متعدد المدخلات متعدد المخرجات ذو الفتحات مع نطاقات مختلفة وعزلة عالية لتطبيقات الهواتف الذكية للجيل الخامس

Authors: A.M. Ibrahim ايمن محمد إبراهيم --- I.M. Ibrahim عمران محمد إبراهيم --- N. A. shairi نور غزوان شاري
Journal: Baghdad Science Journal مجلة بغداد للعلوم ISSN: 20788665 24117986 Year: 2019 Volume: 16 Issue: 4 Supplement Pages: 1093-1102
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, two elements of the multi-input multi-output (MIMO) antenna had been used to study the five (3.1-3.55GHz and 3.7-4.2GHz), (3.4-4.7 GHz), (3.4-3.8GHz) and (3.6-4.2GHz) 5G bands of smartphone applications that is to be introduced to the respective US, Korea, (Europe and China) and Japan markets. With a proposed dimension of 26 × 46 × 0.8 mm3, the medium-structured and small-sized MIMO antenna was not only found to have demonstrated a high degree of isolation and efficiency, it had also exhibited a lower level of envelope correlation coefficient and return loss, which are well-suited for the 5G bands application. From the fabrication of an inexpensive FR4 substrate with a 0.8 mm thickness level, a loss tangent of 0.035 and a dielectric constant of 4.3, the proposed MIMO antennas that had been simulated under the five different band coverage were discovered to have demonstrated a respective isolation level of about 14dB, 12dB, 21.5dB, 19dB and 20dB under a -10dB impendence bandwidth. In the measurement and fabrication outcomes that were derived from the use of the prototype MIMO in the (3.4-3.8) band of the Europe and Chinese markets, the proposed MIMO was thus found to have produced a better performance in terms of efficiency, isolation, and envelope correlation coefficient (ECC).

في هذه الورقة ، تم استخدام عنصرين من هوائي متعدد المدخلات متعدد المخرجات (MIMO) لدراسة النطاقات ((3.1-3.55) - (3.7-4.2) - (3.4-4.7) - ( 3.4-3.8) - (3.6-4.2)) جيجا هيرتز لتطبيقات الجيل الخامس(5G) والمستخدمة في الهواتف الذكية التي سيتم طرحها في أسواق الولايات المتحدة وكوريا وأوروبا والصين واليابان. يبلغ حجم الهوائي المقترح 26 × 46 × 0.8 ملم مكعب، مع هيكل مناسب وصغير الحجم اضافة الى ذلك أظهر الهوائي المقترح عزلة وكفاءة عاليتين، كذلك اظهر مستوى منخفض لمعامل الارتباط المغلف (ECC) وعودة الخسارة، هذه المواصفات تتناسب تماما تطبيقات الجيل الخامس (5G). وقد تم تصنيع الهوائي المقترح من مادة FR4 الغيرمكلفة بمستوى سماكة 0.8 ملم، وشدة فقدان مقدارها 0.035 وثابت عازل قدره 4.3 ، اظهرت نتائج المحاكاة لهوائيات MIMO المقترحة التي تغطي النطاقات الخمسة المختلفة مستوى عزل عالي لكل منها حوالي 14 ديسيبل و 12 ديسيبل و 21.5 ديسيبل و 19 ديسيبل و 20 ديسيبل تحت عرض النطاق الترددي العائق -10 ديسيبل. ومن خلال التصنيع والقياس للنموذج الاولي لهوائي ( MIMO) الذي يغطي النطاق (3.4-3.8) المستخدم في كل من أوروبا والصين، وجد أن الهوائي المقترح قد حقق أداء أفضل من حيث الكفاءة والعزلة ومعامل الارتباط المغلف(ECC).


Article
Study the reality of vocational education in the province of Basra Applied statistical study for the period 2004/2005 – 2010/2011
دراسة واقع التعليم المهني في محافظة البصرة دراسة احصائية تطبيقية للمدة (2004/2005_2010/2011)

Author: ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 75 Pages: 447-466
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Vocational education is the basis of contemporary educational movement that aims at satisfying human needs. Societies can develop their human resources via setting programs for the working class as an aspect of the comprehensive national development. Vocational education is the main source of technical cadres the Iraqi labor market requires of the vocational preparatory schools to provide after three years of schooling. The vocational schools of the governorate of Basra have a number of problems that lead to the lack of proficiency of their graduates. This study is an attempt to identify these problems or obstacles on the way of having qualified graduates as their output and to trace the social and economic impact of this failure on both the graduate and the society. The sample of this study includes the students of the morning and night vocational preparatory schools in Basra for the academic years (2004/2005-2010/2011). To them the research worker has added the school leavers or drop-outs that attended the final ministerial exams during those academic years as part of her representative sample. Among the conclusions arrived at in this study are as follows: the industrial schools are at the top of the other vocational schools for their graduates form more that 50% of the population of this study. It has been found out that these schools need to be developed by starting new specialization sections that are of more practical and technical nature. Next to the industrial schools come the commercial ones. These schools need to improve their curricula so as to cope with requirements of the local labor market. The vocational schools under investigation are all in need more and better machines and equipment to pave the way for giving better training. These schools have more than 300 students each. Such a large number of students is greater than what is agreed upon internationally. The school building is not suitable for vocational training. Finally, it can be noticed that sex is a variable that plays an important role in population distribution: Girls prefer commercial classes to the industrial ones whereas the boys would rather join the industrial , commercial and agricultural classes.

يعد التعليم المهني أساساً للحركة التربوية المعاصرة، فمن خلاله يتمكن المجتمع المعاصر من تنمية موارده البشرية بما يتفق مع مطالبه وحاجاته باعتماد برامج مكثفة وتخطيط القوى العاملة، هذه البرامج هي جزء من برامج التنمية الشاملة كما ان بقية البرامج التنموية الأخرى تقوم عليه. والتعليم المهني هو ركيزة أساسية من ركائز البناء الاقتصادي للبلد فمن خلاله يتم رفد سوق العمل بالكوادر الفنية المؤهلة لدفع عجلة التقدم والتطور التكنولوجي من خلال الفنيين ذوي الاختصاصات المتنوعة. ويضم التعليم المهني مدارس مهنية بمستوى الدراسة الإعدادية تكون مدة الدراسة فيها ثلاث سنوات بعد الدراسة المتوسطة.يعاني التعليم المهني في محافظة البصرة من مشاكل ومعوقات كثيرة، وتقوم هذه الدراسة بتحديد ابرز هذه المعوقات المؤدية الى خفض كفاءة مخرجات التعليم المهني في محافظة البصرة وما تسببه من أثار اجتماعية واقتصادية على الخريج والمجتمع.وتم اعتماد عينة من طلبة التعليم المهني ( المدارس المهنية الصباحية والمسائية والخارجيين) في محافظة البصرة للمدة (2011/2010-2005/2004). واستخلصت الدراسة الى ان المدارس الصناعية تحتل المرتبة الاولى في محافظة البصرة حيث تشكل أكثر من نصف المدارس المهنية وان هذه المدارس تحتاج الى عملية تطوير عن طريق فتح اختصاصات جديدة والاهتمام بالجانب العملي. كما ان المدارس التجارية هي الاخرى يمكن تطوير مناهجها لمواكبة سوق العمل.كما ان انخفاض مؤشر طالب / شعبة يعود إلى تخلف عملية التدريب العملي التي ترافق التعليم المهني اذ ان الأجهزة والمعدات والمكائن ومواد التدريب ليست بالمستوى المطلوب ، ولهذه المستلزمات دور كبير في تطوير نوعية المهارة للطلبة. كما ان اعداد الطلبة يبلغ في المدرسة الواحدة اكثر من (300) طالب ، وان هذا المعدل بعيد جدا من المعدل العام المعمول به عالمياً ، وهذا يعني قلة عدد المدارس المخصصة للتعليم المهني في المحافظة وعدم ملاءمتها لتصاميم مدارس التعليم المهني لغرض الدراسة المهنية. وكذلك قلة اقبال الطلبة على التعليم الصناعي بمرور السنوات وذلك لعدم وجود دافع لخريجي هذا النوع من التعليم كما ان هناك زيادة مستمرة في اعداد الطلبة المسجلين في التعليم التجاري. فضلاً عما يؤديه جنس الطالب واختصاصه من تأثير معنوي على التعليم المهني وذلك لان اغلب الطلبة الذكور يتجهون الى التعليم الصناعي واغلب الاناث تتجه الى التعليم التجاري ،ويعود سبب ذلك الى ان اختصاصات التعليم الصناعي تكون اقرب الى الذكور من الاناث. فتتوجه الطالبات نحو التعليم التجاري والفنون التطبيقية، اما الطلبة الذكور فان توجههم نحو الاقسام الثلاثة ( الصناعي والتجاري والزراعي)


Article
The international financial crisis in the mechanism of controlling system and governing systems andanalyzing the space of the case
الأزمة المالية العالمية في آلية نظم السيطرة والتحكم الآلي وتحليل فضاء الحالة

Author: Fawzia Ghalib Umar AL- Sadoon فوزية غالب عمر
Journal: Gulf Economist الاقتصادي الخليجي ISSN: 18175880 Year: 2015 Volume: 31 Issue: 25 Pages: 27-53
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Our attitude for the international Financial crisis, in the simple mode of the controlling and governing system, renew logically. Because it , considered as a mean to recover the new in formations about the economic organizations. Thereby we will find which the solution is the best to use successfully . In the shadow of the composition , there would be a rising in the possibility of putting right organizations and real ones on average . that is will be done through the among the organizations and solving the systems equations .Through programming the equations of the model we would get three equations for one variable to the case. That means "There is no availability to find equation of individual case to describe the dynamic organizations . The aim is to maintain the level of boundaries to prevent the crisis in the money supply.

إن وضعنا للأزمة المالية العالمية، في أبسط سياق من نظم السيطرة والتحكم الآلي، يبدو منطقياً باعتباره وسيلة للكشف عن معلومات جديدة عن المنظومات الاقتصادية، نستنج عن طريقها من هو الإجراء الأكثر نجاحاً في وضع حلول مبتكرة، وإيجاد الكثير من النتائج الفعالة في ظل وجود المنافسة التي تميز العديد من النماذج الاقتصادية، مع ارتفاع احتمالات وضع منظومات صحيحة، وواقعية كمعدل، تعتمد على محاكاة المنظومات الهندسية من خلال التشابه بين منظومة وأخرى، وحل معادلات النظام وذلك لإيجاد استجابة المنظومة . ومن خلال برمجة معادلات النموذج حصلنا على ثلاث معادلات لمتغير الحالة، وهو أمر يعني عدم وجود معادلات حالة منفردة لوصف المنظومات الديناميكية. والهدف المحافظة على مستوى الحدود التي تمنع حدوث أزمة في المعروض النقدي واحتياطاته في المؤسسات النقدية .. وغيرها. كما يحدث حالياً في الأزمة المالية العالمية.


Article
ادارة قوى التناقض لضمان الاداء المنظمي المستدام في اطار نموذج التوازن الديناميكي للتنظيم – بحث تحليلي في عينة من كليات الجامعة العراقية

Author: عامر علي حسين العطوي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2014 Volume: 4 Issue: 10 Pages: 302-303
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف هذا البحث الى بلورة تصور واضح حول الكيفية التي يمكن ان تدير بها المنظمات التوترات المتناقضة في الظواهر التنظيمية من اجل ضمان الاداء المنظمي المستدام. ووفقاً لنموذج التوازن الديناميكي للتنظيم الذي يعكس الارضية المعرفية لنظرية التناقض لـ (Smith & Lewis, 2011) فأن تحقيق الاداء المنظمي المستدام يتحقق من خلال ادارة قوى التناقض التي تتضمن نوعين من الستراتيجيات هما ستراتيجية قبول التناقض وستراتيجية حل التناقض. تبحث ستراتيجية قبول التناقض عن العوامل التي تساعد القيادات التنظيمية في قبول التوترات المتناقضة في العمل، اما ستراتيجية الحل فأنها تبحث عن تحقيق التزامن الاني والمواءمة ما بين اقطاب الظواهر المتناقضة. ويستلزم ضمان الاداء المنظمي المستدام قيام المنظمات بتوظيف وتسخير ستراتيجية القبول والحل مع بعضها البعض باسلوب حاذق ومبدع .ولتحقيق الاهداف باعتماد مدخل الدراسات المتعددة فقد تضمن البحث ثلاث دراسات رئيسة تتناول كل دراسة جانباً رئيساً من جوانب ادارة قوى التناقض لضمان الاداء المنظمي المستدام. الدراسة الاولى تستهدف ستراتيجية القبول من خلال دراسة تأثير العوامل الفردية (التعقيد المعرفي، والتعقيد السلوكي والاتزان الشعوري) والعوامل التنظيمية (القدرات الديناميكية) في قبول القيادات التعليمية للظواهر المتناقضة في العمل. اما الدراسة الثانية فأنها تهتم بقضية حل التناقضات التنظيمية من خلال دراسة دور قبول التناقض والتعقيد الثقافي في حل قوى التناقض الاساسية (تناقضات التعلم، وتناقضات التنظيم وتناقضات الهوية). في حين تتناول الدراسة الثالثة قضية المخرجات الفاعلة لادارة قوى التناقض عن طريق استكشاف طبيعة العلاقة بين حل قوى التناقض الثلاث وابعاد الاداء المنظمي المستدام (الابتكار التنظيمي، والمرونة التنظيمية والطاقة التنظيمية المنتجة). وقد تم استنباط وبناء مجموعة من الفرضيات لكل دراسة من الدراسات الثلاث، اذ تعكس فرضيات الدراسة الاولى نموذجاً متعدد المستويات، اما فرضيات الدراسة الثانية فأنها تصور نموذج متغير وسيط في حين تجسد فرضيات الدراسة الاخيرة نموذج متعدد المتغيرات.وباعتماد ستراتيجية المسح التحليلي فقد استهدفت عينة البحث بشكل فعلي ثماني جامعات من الجامعات العراقية الحكومية تشمل (103) كليات ينطوي تحتها (446) فرداً من عميد ومعاوني عميد ورؤساء اقسام، وقد استخدمت استمارة الاستبانة كأداة اساسية لجمع بيانات البحث. وبعد تقويم واختبار مصداقية وثبات ادوات قياس البحث فقد اجري تحليل البيانات واختبار الفرضيات باستخدام الادوات الاحصائية الملائمة مثل النمذجة الخطية الهرمية ومعادلة النمذجة الهيكلية . وقد اظهرت النتائج صحة اغلب فرضيات البحث وبالاعتماد عليها صيغت عدد من الاستنتاجات التي توصي بضرورة ادارة المنظمات المبحوثة للتوترات المتناقضة لديها من خلال توظيف برنامج مقترح من البحث. وقد اختتم البحث بعدد من المقترحات لدراسات مستقبلية اخرى.الكلمات (المفاتيح) : التناقض، نظرية التناقض، نموذج التوازن الديناميكي للتنظيم، ادارة التناقض، ستراتيجية قبول التناقض، ستراتيجية حل التناقض، الاداء المنظمي المستدام.

Keywords

يهدف هذا البحث الى بلورة تصور واضح حول الكيفية التي يمكن ان تدير بها المنظمات التوترات المتناقضة في الظواهر التنظيمية من اجل ضمان الاداء المنظمي المستدام. ووفقاً لنموذج التوازن الديناميكي للتنظيم الذي يعكس الارضية المعرفية لنظرية التناقض لـ Smith & Lewis --- 2011 --- فأن تحقيق الاداء المنظمي المستدام يتحقق من خلال ادارة قوى التناقض التي تتضمن نوعين من الستراتيجيات هما ستراتيجية قبول التناقض وستراتيجية حل التناقض. تبحث ستراتيجية قبول التناقض عن العوامل التي تساعد القيادات التنظيمية في قبول التوترات المتناقضة في العمل، اما ستراتيجية الحل فأنها تبحث عن تحقيق التزامن الاني والمواءمة ما بين اقطاب الظواهر المتناقضة. ويستلزم ضمان الاداء المنظمي المستدام قيام المنظمات بتوظيف وتسخير ستراتيجية القبول والحل مع بعضها البعض باسلوب حاذق ومبدع . ولتحقيق الاهداف باعتماد مدخل الدراسات المتعددة فقد تضمن البحث ثلاث دراسات رئيسة تتناول كل دراسة جانباً رئيساً من جوانب ادارة قوى التناقض لضمان الاداء المنظمي المستدام. الدراسة الاولى تستهدف ستراتيجية القبول من خلال دراسة تأثير العوامل الفردية التعقيد المعرفي، والتعقيد السلوكي والاتزان الشعوري --- والعوامل التنظيمية القدرات الديناميكية --- في قبول القيادات التعليمية للظواهر المتناقضة في العمل. اما الدراسة الثانية فأنها تهتم بقضية حل التناقضات التنظيمية من خلال دراسة دور قبول التناقض والتعقيد الثقافي في حل قوى التناقض الاساسية تناقضات التعلم، وتناقضات التنظيم وتناقضات الهوية --- . في حين تتناول الدراسة الثالثة قضية المخرجات الفاعلة لادارة قوى التناقض عن طريق استكشاف طبيعة العلاقة بين حل قوى التناقض الثلاث وابعاد الاداء المنظمي المستدام الابتكار التنظيمي، والمرونة التنظيمية والطاقة التنظيمية المنتجة --- . وقد تم استنباط وبناء مجموعة من الفرضيات لكل دراسة من الدراسات الثلاث، اذ تعكس فرضيات الدراسة الاولى نموذجاً متعدد المستويات، اما فرضيات الدراسة الثانية فأنها تصور نموذج متغير وسيط في حين تجسد فرضيات الدراسة الاخيرة نموذج متعدد المتغيرات. وباعتماد ستراتيجية المسح التحليلي فقد استهدفت عينة البحث بشكل فعلي ثماني جامعات من الجامعات العراقية الحكومية تشمل 103 --- كليات ينطوي تحتها 446 --- فرداً من عميد ومعاوني عميد ورؤساء اقسام، وقد استخدمت استمارة الاستبانة كأداة اساسية لجمع بيانات البحث. وبعد تقويم واختبار مصداقية وثبات ادوات قياس البحث فقد اجري تحليل البيانات واختبار الفرضيات باستخدام الادوات الاحصائية الملائمة مثل النمذجة الخطية الهرمية ومعادلة النمذجة الهيكلية . وقد اظهرت النتائج صحة اغلب فرضيات البحث وبالاعتماد عليها صيغت عدد من الاستنتاجات التي توصي بضرورة ادارة المنظمات المبحوثة للتوترات المتناقضة لديها من خلال توظيف برنامج مقترح من البحث. وقد اختتم البحث بعدد من المقترحات لدراسات مستقبلية اخرى. الكلمات المفاتيح --- : التناقض، نظرية التناقض، نموذج التوازن الديناميكي للتنظيم، ادارة التناقض، ستراتيجية قبول التناقض، ستراتيجية حل التناقض، الاداء المنظمي المستدام.

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (3)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)

2015 (1)

2014 (4)

2006 (1)