research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
المعادل الموضوعي في الشعر الحديث قراءة تطبيقية في الشعر الحر، والتشكيل الكتابي

Authors: رفعت اسوادي عبد --- علي إبراهيم محمد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Issue: 44 Pages: 13-31
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt, that the last century was and friendlier theories and methods of literary visions, which has become a subject of research and study because of their importance to the Arab writers and critics, in the middle of the second decade of the last century, the substantive equivalent born at the hands of the critic Elliot; but what is striking that this birth was difficult, did not take the equivalent of a real realm of literature, because of its role in determining the meaning of sensation and perception, which built upon literature; shreds disturbed to the large number of approaches and terminology at the time, and therefore did not understand correctly, it took all explained, according to whims, as well as it has not received the substantive equivalent study meets a closer and read the clear touches of knowledge and sensation.Search was a matter of reading the substantive equivalent of what he wanted on according to its creator; to the injury of the ambiguity and lack of interest from the students, and reminded them not to him, but implicit in their books or studies.The research approaches optimal tool to reach satisfactory results, to stand on the facts that led to the multiplicity of concepts and labels the substantive equivalent, so it was a cultural approach critical talk a great asset to get to those results.And the importance of the sensory equivalent to explain many phenomena in Arabic literature and complex, and follow closely, it shall be read clearly reflected Webmasters to see the substantive equivalent.It came search to include the carries, several issues were the most important, the equivalent of substantive assets and manifestations, then he stopped to talk with the changing Arab poetry, handled the free verse movement, and then eat when the symbol Nazik Al-Malaika equivalent topic, and then explained the importance of the written composition in modern poetry as an equivalent topic to illustrate some of the applications addressed by the research, then came out research conclusion shows visions, appended a list of sources and a review.

مما لا ريب فيه، أن القرن الماضي كان ولوداً بالنظريات والمناهج والرؤى الأدبية، التي باتت موضوعاً للبحث والدراسة لما لها من أهمية لدى الأدباء والنقاد العرب، ففي منتصف العقد الثاني من القرن المنصرم، ولد المعادل الموضوعي على يد الناقد اليوت؛ لكن ما يلفت النظر أن هذه الولادة كانت عسيرة، فلم يأخذ المعادل حيزه الحقيقي في الأدب، لما لدوره في تحديد معنى الإحساس والتصور التي بني عليه الأدب؛ فبات مضطربا لكثرة المناهج والمصطلحات آنذاك، وبالتالي لم يُفهم بصورة صحيحة، إذ اخذ كلٌ يفسره بحسب أهوائه، فضلاً عن ذلك لم يحظ المعادل الموضوعي بدراسة مستوفية فاحصة وبقراءة واضحة تلامس المعرفة والإحساس.فكان من دواعي البحث قراءة المعادل الموضوعي على وفق ما أراد مبتكره؛ لما أصابه من غموض وعدم الاهتمام من الدارسين، وعدم ذكرهم إياه إلا ضمناً في كتبهم أو دراساتهم.تُعد المناهج البحثية أداة مثلى للوصول إلى نتائج مرضية، إلى الوقوف على الحقائق التي أدت لتعدد المفاهيم والتسميات للمعادل الموضوعي، لذا كان المنهج الثقافي النقدي الحديث خير عون للوصول إلى تلك النتائج.ولأهمية المعادل في تعليل الظواهر الحسية والمعقدة الكثيرة في الأدب العربي، ومتابعتها عن كثب، وجب قراءتها بصورة واضحة كي يتجلى المكنون في رؤية المعادل الموضوعي.جاء البحث ليضم بين طياته، موضوعات عدة كان أهمها، المعادل الموضوعي الأصول والتجليات، بعدها عرج على الشعر العربي الحديث ومتغيراته، فتناول حركة الشعر الحر، ثم تناول الرمز عند نازك الملائكة معادلاً موضوعياً، ثم وضح أهمية التشكيل الكتابي في الشعر الحديث بوصفه معادلاً موضوعياً، ليوضح بعض التطبيقات التي تناولها البحث، بعدها خرج البحث بخاتمة تُبَين رؤاه، مذيلةً بقائمة لمصادره ومراجعه.


Article
The objective equivalent of modern poets ((Diwan of prisoner of the wave of the poet Nayef Abdullah al-Haris as a choice))
المعادل الموضوعي عند الشعراء المحدثين ((ديوان أسير الموج للشاعر نايف عبد الله الهريس اختياراً))

Author: Refat Swadi رفعت اسوادي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 37 Pages: 399-422
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that the last century was a fabrication of the theories, curricula and literary visions that became the subject of research and study because of its importance to Arab writers and critics. In the middle of the second decade of the last century, the substantive equivalent was born by the critic Elliott; The birth of the child was difficult. The Equator did not take its real place in the literature because of its role in determining the meaning of the sense and perception on which the literature was based. It was confused by the multitude of methods and terminology at the time, and therefore was not properly understood. The objective of the study is fulfilled And read a clear contact with the knowledge and sense.The Wave of the Wave is a high cultural symbol in the United Arab Emirates, as it simulates a number of social phenomena that have taken upon itself to stimulate national awareness, a sense of responsibility and a sense of identity and are committed to the psychological and moral commitment to the homeland.It was interesting to read the objective equivalence according to what he wanted to innovate; because of the ambiguity and lack of interest of the scholars, and not mention them only implicit in their books or studies; Diwan, and the relevance of poet poetry poetical equation.Research methods are an ideal tool for reaching satisfactory results, and to identify the facts that led to the multiplicity of concepts and labels of the objective equivalence. Therefore, the modern monetary cultural approach was useful to reach those results.The importance of the equivalent in explaining and following closely the many complex and sensual phenomena in Arabic literature must be read clearly so that those who are capable of seeing the objective equivalence can be seen.Then came the selection of poems from the Diwan for the purpose of monetary application on them, as an objective equivalent, and came out The search concludes with his vision, with a list of its sources and references. God grants success

مما لا ريب فيه، أن القرن الماضي كان ولوداً بالنظريات والمناهج والرؤى الأدبية التي باتت موضوعاً للبحث والدراسة لما لها من أهمية لدى الأدباء والنقاد العرب، ففي منتصف العقد الثاني من القرن المنصرم، ولد المعادل الموضوعي على يد الناقد اليوت ؛ لكن ما يلفت النظر أن هذه الولادة كانت عسيرة، فلم يأخذ المعادل حيزه الحقيقي في الأدب، لما لأثره في تحديد معنى الإحساس والتصور الذي بني عليه الأدب ؛ فبات مضطرباً لكثرة المناهج والمصطلحات آنذاك، وبعدها لم يُفهم بصورة صحيحة، إذ اخذ كلٌ يفسره بحسب أهوائه، فضلاً عن ذلك لم يحظ المعادل الموضوعي بدراسة مستوفية فاحصة وبقراءة واضحة تلامس المعرفة والإحساس.يُعدّ ديوان ((أسير الموج)) ذا رمزية ثقافية عالية في دولة الامارات العربية المتحدة، لأنه يحاكي ظواهر اجتماعية متعددة أخذت على عاتقها تحفيز الوعي الوطني والإحساس بالمسؤولية وإثبات الهوية ؛ متواشجة بالالتزام النفسي والأخلاقي تجاه الوطن، ورفع اسمه ورايته خفاقة أبداً ودائماً. فكان من دواعي البحث قراءة المعادل الموضوعي على وفق ما أراد مبتكره ؛ لما أصابه من غموض وعدم إهتمام من الدارسين، وعدم ذكرهم إياه إلا ضمناً في كتبهم أو دراساتهم ؛ فضلاً عن ذلك دراسة ديوان ((أسير الموج)) للشاعر ((نايف عبد الله الهريس)) ؛ وبيان مواطن الضعف والقوة الشعرية في الديوان، ومدى صلة شعرية الشاعر بالمعادل الموضوعي. تُعد المناهج البحثية أداة مثلى للوصول إلى نتائج مرضية، وإلى الوقوف على الحقائق التي أدت لتعدد المفاهيم والتسميات للمعادل الموضوعي، لذا كان المنهج الثقافي النقدي الحديث خير عون للوصول إلى تلك النتائج.ولأهمية المعادل في تعليل الظواهر الحسية والمعقدة الكثيرة في الأدب العربي، ومتابعتها عن كثب، وجب قراءتها بصورة واضحة كي يتجلى المكنون في رؤية المعادل الموضوعي.جاء البحث ليضم بين طياته، موضوعات عدة كان أهمها، المعادل الموضوعي (الأصول والتجليات)، بعدها عرج على الشعر العربي الحديث ومتغيراته، ثم التعريف بالشاعر نايف الهريس ووصف ديوان أسير الموج، وبعدها كان انتقاء قصائد من الديوان لغرض التطبيق النقدي عليها، بوصفها معادلاً موضوعياً، وخرج البحث بخاتمة تُبَين رؤاه، مذيلةً بقائمة لمصادره ومراجعه. والله ولي التوفيق

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)