research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
سوسيولوجيا خطاب الادب الايديولوجي وأَثرهُ في النص المسرحي

Author: علي عبد الامير عباس
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 249-276
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Thinking is a mental activity, and language is carries this activity and will not separate from the look of him mind, language and through their characteristics embody the ideology by its methods, either writing it systematically heart power relationship between Altruist and receiver to just words written, however, writing is a way to hide the substantive material to produce letters in a particular manner, it's updating and achieve able hide and show intellectual patterns by controlling the properties of language. The speech is not innocent but holds a role achieves dominance by in any field of knowledge and laymen of cultural knowledge may qualify his speech, and studying the speech and identifying its identity by a scientific method requires the launch from inside the speech itself or cultural context. Theatrical rhetoric as a field of knowledge is not aloof from this offering; where we find many concepts which exercised full domination over production of theater speech.Ideology is a political belief that most ethnic groups or organizations or countries characterized by as well as it offers certain explanations to a series of activities ranging from religious rituals to politics through all the fields of life. The controlling ideology tends to curb the alternative beliefs in society by contrast with pluralism which coexists with it. Most prevailing ideologies in the parental system are linked particularly to the great majority realms and as well as inside them.Perhaps the area in which it operates is ideological acculturation be related to sensory side of human life is subject to variable system in the world where truth does not exist. But sparsely through the variables collection which are represented when they get in a relationship with things, for example, describing a relationship in which the choice is done in a subliminal way among these variables. The side that responds to the demands of the relationship with those things to highlight elements in the interface and other elements are marginalized, and since Man behavior is imaginative in nature, and the philosophy of life is said Man is ignorant to the thing he never come crossed. Then heading towards life surroundings, away from the surrounding reality and become his life is a swagger and anonymous. Yet, visualization that absorbs and understand, is understood differently from what life is, and the picture is not always match reality stuff. Ideology has a strong presence here by wandering which indulges the individual away from reality.This relationship is built on the basis of mutual roles, sometimes you specify communicative pattern based culture in conjunction with the ideological themes, and at other times working layout object to create a new culture and ideology, and all current research interest focuses on this new creation of culture and find secrets and its hidden literature.

ان التفكير نشاطٌ ذهنيٌ, واللغة هي من سَيحمُل هذا النَشاط ولن تَنفَصل عن ما يَرنو عَنه الذِهن فَاللغة ومن خِلال خَصائصها تُجَسد الأيديولوجيا بِواسطة عَلاماتِها وأساليِبها، أما الكِتابة فهي الروح لعِلاقة القوة بَين المُؤثر والمُتلقي إلى مُجرد كَلمات ، لكن الكِتابة هي سَبيل لإخفاء المادِية ولإنتاج الخِطابات على نحو مُعين, إنّها تحييّنٌ وتَحقيق بمقدورهِا إِخفاء وإِظهار أنساق فِكرية عن طَريق التَحكم في خَصائص اللُغة. إن الخِطاب ليِس بَريئاً بل يحُمل دوراً يُحَقق الهَيمنة التَي يُمارِسها في أي حقل مَعرفي وثَقافي ولعَل أصحاب المَعرفة على أَهلِية المُتحَدث وصِحة خِطابه, ودراسة الخِطاب وتَحديد هَويِته بِطَريِقة عِلمية تَتَطلب الانطِلاقة مِن داخل الخِطاب ذاتِه أو في سِياقِه الثَقافي، فالخطاب المسرحي كحقل معرفي ليس بِمَعزل عَن هذا الطرح؛ حيث نجد مَفاهيماً كَثيرة تُمارس هيَمنتها الكاملة عَلى إنتاج خِطاب المَسرح. فالأيديولوجيا مُعتقدٌ سِياسيٌ تَتَصف بِه المُؤسَسات الرئيسة لجماعات عِرقية أو مؤسسات أو دول، وتُقدم التبريرات لسلسلة من النشاطات تمتد من الطقوس الدينية إلى السياسية مروراً بكل مفاصل الحياة وتميل الإيديولوجية السائدة (المُسيطرة) إلى كبح المُعتقدات البَديلة في المُجتمع على النَقيض من التَعددية التي تتعايسش معها, لترتبط غالِبِية الأيديولوجيات السائدة بالنظام الأبوي المُسيطر على حركتها ونفوذها المُمتد داخل اغلب المفاصل. لعَل المَجال الذي يشتَغل عليه التثاقف الأيديولوجي هو مَجال تصيري مُتعلق بالجانب الحسي من حَياة الإنسان، وهو مجال يخضع للنِظام المُتغير في العالم حيث تنتفي الحقيقة فيه, لكن ومن خلال مَجموعة المُتغيرات التي تتمثل بالذات عندما تدخل في عِلاقة مع الأشياء، عِلاقة وصف مثلاً، فإنها تختار بشكل لا شعوري من بين هذه المُتغيرات، الجانب الذي يستجيب لِمُتطلَبات العِلاقة التي تَربِطُها بتلك الأشياء بإبراز عناصر تضعها في الواجهة وتهميش عناصر أُخَر, ولأن الأنسان بتكوينه السلوكي خيالي, وفي فلسفة الحياة يُقال إن من يجَهل الشيء يعاديه, حينئذ يتوجه صوب محيطهِ الحياتي, ويبتعد عن الواقع المُحيط به وتصبح له الحياة عبارة عن تِيه ومجهولة رغم التصور مِن أنه يستوعبها ويفهمها, هو يفهمها بصورة مغايرة لحقيقتها, والصورة ليست دائما مطابقة لحقيقة الاشياء, فعليه تكون الايديولوجيا هنا لها الحضور القوي بفعل التيه الذي ينغمس به الفرد مُبتعداً عن الواقع. وتنبني هذه العلاقة على أساس تبادل الأدوار، فتارة تقوم الثقافة الكائنة بتحديد النسق التواصلي بالموازاة مع النسق الإيديولوجي، وتارة أخرى يعمل النسق الكائن على خَلق ثقافة عن طريق أيديولوجيا جَديدة, وجُل اهتمام البحث الحالي ينصب على هذا الخلق الجديد للثقافة والبحث عن اسراره ومكنوناته الادبية.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2017 (1)