research centers


Search results: Found 76

Listing 1 - 10 of 76 << page
of 8
>>
Sort by

Article
The Relation of Results to Objectives of Media Research – an Evaluative Study of Research of al-Baath al-iilami Journal from 2007 to 2016
علاقة النتائج بالأهداف في البحوث الإعلامية دراسة تقويمية في بحوث مجلة الباحث الإعلامي 2007 - 2016

Author: Raad Jasim al-Kaabi رعد جاسم الكعبي
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2017 Volume: 9 Issue: 38 Pages: 115-126
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The main idea of this research is that the researcher believes that media research remains useless unless its goals and results are achieved by using the correct scientific tools. The researcher chooses 100 research papers of about 35% of the published ones, 10 of them are excluded because they are outside media. We use a simple and randomized sample including the three departments of media: journalism, television and radio journalism and public relations. The researcher adopts statistical methods such as Fay coefficient, correlation coefficient, Pearson correlation coefficient and straight line equation. The researcher uses an analytical form followed by analysis of content, them the scale. The results are found in 58 researches, while 31 of them have no results. The largest number of goals is in the field of journalism. The total number of goals reaches 212 and the total number of results is 463. The most important result of the research is that the goals achieved through the results by 50%, while 35% of these results are separated from the goals. In each research, the researcher finds that the goal rate reaches 3.6, and the results are 8.2. it is also found that the correlation between the set goals and the achieved results is very strong since the correlation coefficient between them is 0.88 which is reasonable.

يبقى البحث الإعلامي بلا جدوى ما لم تتحقق الأهداف والنتائج باستعمال أدوات علمية صحيحة وهذه فكرة البحث. ويقوم البحث المعنون « علاقة النتائج بالأهداف في البحوث الإعلامية» على دراسة تقويمية لبحوث مجلة الباحث الإعلامي بين عامي 2007 / 2016 ولقد اعتمدها الباحث لأسباب موضوعية كثيرة ، وتمثلت مشكلة البحث باحساس الباحث ان هناك خللا في مدى تحقيق النتائج في الأهداف الموضوعة.واختار الباحث مائة بحث من 284 بحثا وبنسبة 35% من البحوث المنشورة استبعد منها عشرة بحوث لانها خارج اختصاص الإعلام ، وكانت العينة عشوائية بسيطة شملت الاختصاصات الثلاثة ، الصحافة، الاذاعة والعلاقات، لتحقيق معرفة مستوى الاهداف بالنتائج في البحوث الإعلامية، اذ اعتمد الباحث اساليب احصائية لذلك مثل معامل فاي ومعامل الاقتران ومعامل التوافق ومعامل ارتباط بيرسون ومعادلة خط الاتجاه المستقيم ، واعد الباحث استمارة تحليل وافق عليها الخبراء وتبين ان استمارة الاستبيان الاكثر استخداماً في البحوث الإعلامية، تلاها تحليل المضمون ثم المقياس، وظهر ان الاهداف موجودة في 58 بحثاً بينما غابت عن 31 بحثاً وان اكبر عدد من الاهداف الموجودة كانت في اختصاص بحوث الصحافة في حين ان النتائج تواجدت في 56 بحثاً بينما غابت عن 34 بحثاً ، كما بلغ المجموع الكلي للاهداف 212 هدفاً وبلغ العدد الكلي للنتائج 463 نتيجة.ولعل اهم نتيجة توصل اليها البحث ، ان الاهداف تحققت في النتائج بنسبة 50% في حين ان نسبة 35% من هذه النتائج كانت مشتتة عن الاهداف وقد بلغ معدل الاهداف 3.6 في كل بحث فيما بلغت النتائج 8.2 كمعدل لكل بحث وهي نسب معقولة .وتبين ان الارتباط بين الاهداف الموضوعة والنتائج متحققة ، قوية جداً، كما ان الارتباط بين الادوات المستخدمة ، وتحقق النتائج قوي ايضاً ، اذ ان معامل الاقتران بينهما كان 0.88.


Article
منهج الدكتور محمد حسين علي الصغير في موسوعة أهل البيت الحضارية

Author: د. حسين سامي شيرعلي
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2009 Issue: 8 Pages: 87-123
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة
امتازت موسوعة اهل البيت الحضارية التي دونها الدكتور محمد حسين علي الصغير بما يأتي:
1.انها تلمست السمات الحضارية من ظواهر التاريخ الاسلامي من خلال دراستها لسيرة اهل البيت دراسة ابتعدت عن التقليد في الطرح، ونأت عن محاكاة السابقين في كتاباتهم لتلك السيرة بما يمكن اعتباره تجديدا في مجال الكتابة التاريخية المعاصرة.
2.انها اعتمدت الطابع البلاغي والفني في التعبير عن الظواهر والوقائع والاحداث والشخصيات، دون الاخلال بمصداقياتها او الابتعاد عن واقعها الاصيل من خلال التهويل والمبالغة، وانما رسمت في مخيلة القارئ صورة فنية معبرة عن الواقع باجلى مظاهره وانصع حقائقه، مبتعدة عن لغة التواريخ المتسمة بالجفاف والرسمية في التعبير.
3.يمكن وصفها بأنها دراسة تحليلية دلالية بامتياز من خلال ما قدمته لنا من استجلاء قيم وتحقيق علمي رصين في كثير من المفاهيم السائدة والأفكار الراسخة، حتى عادت مؤسسة لمنهج جديد في البحث التاريخي الدلالي، لم يألفه السابقون في دراساتهم ولا عرفه المعاصرون في موسوعاتهم.
4.انها قدمت للباحثين منهجا فريدا في أساليب النقد العلمي من خلال ما ناقشه الدكتور الصغير من طروحات وآراء القدماء والمتأخرين والمعاصرين، فضلا عن طرق المداخلة، والاستدراك، وآداب الاقتباس والاختصار غير المخل بالنصوص الطويلة، وغير المضر بأفكار الآخرين وآرائهم.
5.إنها عالجت الفكر الثوري الإسلامي وأوضحت ملامح هذا الفكر وعمق التجربة الثورية في الإسلام، من خلال دراستها للمناخات والظروف والمستلزمات، المحيطة بكل الثورات والانتفاضات التي نهضت باعباء الحفاظ على المسار الاسلامي من الانحراف والتلاشي او الضعف.
6.ولم تبخل هذه الدراسة الجادة، وقد تبنت الطابع الحضاري للتأريخ:
ان تقدم عرضا وافيا عن المسارين الاجتماعي والاقتصادي اللذين رافقا جميع الاحداث والوقائع بشكل لم يلتفت الى اهميته اكثر الذين حاولوا سابقا كتابة التاريخ السياسي والفكري للأمة العربية والاسلامية.


Article
The unemployment in Iraq Reasons, results, and treatment
البطالة في العراق الأسباب والنتائج والمعالجات

Author: malik abdulhussain ahmed مالك عبد الحسين احمد
Journal: JOURNAL of ADMINISTRATIVE AND ECONOMICS مجلة الإدارة والإقتصاد -جامعة كربلاء ISSN: 22215794 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 91-104
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The unemployment in Iraq is one of the most complicated phenomena of which the Iraqi economy suffers.It reflects the weakness and disability in the structures of the plans and performance , on which the state's concerned authorities depend, especially in the fields of production and development programsIn fact , this was occurred because of the wrong planning policies which can be seen clearly on actions of privatization of the public sector and huge waste of the public wealth on the expenditures of military and security services , while the rest of the development fields and factors , such like human resources and others ,were ignored ,almost completely.The economical embargo, which was imposed on the country for many decades , and the great changes happened during and within the occupation activities , such like the cancellation of most of the original state's structures and deterioration of the security situation , helped in speeding the growth of plenty of crisis, among them, is the unemployment .It is a real crisis, effects negatively on the society ,economically and socially , and should not be left without quick and serious searches for solutions.

البطالة من المشاكل المعقدة التي يعاني منها الاقتصاد العراقي , وهي تعبر عن عجز في البنى التحتية وتراجع في الأداء الاقتصادي , ونتيجة لتراجع دور الدولة و انسحابها من ميدان الإنتاج . واعتمادها برامج الخصخصة وانشغالها في تغطية النفقات العسكرية وإهمالها لبقية القطاعات الاقتصادية إضافة إلى فرض الحصار الاقتصادي والإجراءات التي قامت بها سلطات الاحتلال المؤقتة بعد تغيير النظام والمتمثلة في إلغاء هيكل الدولة العراقية . أسهم في تسارع معدلات البطالة . حتى أصبحت أزمة حقيقية لا تقبل التأخير والتأجيل مما يتطلب اعتماد برنامج وطني شامل يمكن من خلاله التخفيف من حدة الآثار المترتبة عليها .


Article
Outcome of Surgical intervention in vascular injuries inAl-Fallujah General Hospital 2010
نتائج التداخل الجراحي في إصابات الأوعية الدموية في مستشفى الفلوجة العام عام 2010

Author: Mohammed Tafash Dagash محمد طفش دغش
Journal: Al- Anbar Medical Journal مجلة الأنبار الطبية ISSN: PISSN: 27066207 / EISSN: 26643154 Year: 2012 Volume: Vol.10 Issue: 1 Pages: 50-58
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vascular trauma is one of the most challenging aspects in the care of the injured patient, presenting a unique array of problems in diagnosis , decision – making & surgical technique (1).The focus of contemporary trauma surgery is the need to maintain correct priorities , the first of which is to save the patient's life ( 1 ).Objective & Aim: To focus on the incident, mechanism of injury, management & outcome of vascular injury.Materials & Methods: This is a descriptive study of 56 cases presented with vascular trauma referred to thoracic & vascular ward in Al-Fallujah General Hospital (FGH), over a period of one year (1st of January 2010- last day of same year). In the diagnosis of vascular injury we depended mostly on physical examination because the site of injury was usually obvious, and in doubtful cases, specific investigations were not available. Some of the patients were stable at presentation, and others were presented with severe bleeding and in shock state .All of patients were resuscitated in the casualty unit that includes control of hemorrhage and volume replacement. All of them were explored at the operative theatre, when vascular injury was dealt with, either by simple or complicated procedures. Results: Out of the 56 patients operated upon. The most common mechanism of injury seen was penetrating in 51 (90.9%). Non-penetrating in 5 (9.1%) patients. The surgical intervention within 6 hrs in 41 (73.21%) patients. 43 ( 68.25 %) cases were associated with extremities vessel as 24 ( 38.09%) cases with upper limbs including radial artery most vessel injured ,then brachial & ulnar artery. 19 (30.15%) cases with lower limbs were the femoral artery most vessel injured. While truncal vessel in 20 (31.74%) cases & intercostal vessel more injured. The vascular intervention includes ligation in 34 procedures (53.96%) to save life rather than to save limb as a priority especially in non-end artery , end to end anastomosis in 14(22.22%) , graft interposition in 8 (12.69%) cases & lateral repair in 7(11.11%) cases (7 patients had 2 vascular injuries) . The results of surgical intervention were good. Thoracotomy was needed in 7 (12.5%) patients , Intercostal arteries injury was found in all .Only 2 ( 3.57%) patient dead. Two (3.57%) cases ended with above knee amputation due to delay presentation after injury.

الأهداف : التركيز على نسبة والية حدوث الإصابات وطرق العلاج ونتائج التداخل الجراحي في إصابات الأوعية الدموية .المرضى وطرق العمل : دراسة وصفية أجريت على 56 مصابا بضرر الأوعية الدموية تم استقبالهم من منطقة الفلوجة وأطرافها وبعض الحالات المحالة من مناطق محافظة الانبار بضمنها مركز ألمحافظة ادخل المصابون على مدار سنة واحدة إلى وحدة جراحة الصدر والأوعية الدموية في مستشفى الفلوجة العام للفترة الواقعة بين الأول من كانون الثاني لسنة 2010 حتى نهاية شهر كانون الأول لنفس العام . لقد كان تشخيص إصابات الأوعية الدموية يعتمد كليا على الفحص السريري لان موقع الإصابة كان واضحا وحتى عند الشك كانت لا تتوفر الفحوصات المطلوبة مثل الدوبلر أو تلوين الشرايين و البعض من المرضى كانت حالته العامة مستقرة والبعض كانوا في حالة نزف حاد وفي وضع الصدمة الوعائية تم إنعاشهم في وحدة الطوارئ من خلال السيطرة على النزف وإعطاء السوائل والدم ومن ثم ادخلوا صالة العمليات واجري لهم التداخل الجراحي المناسب . النتائج : تضمنت الدراسة 56 حالة. وكانت الجروح النافذة في 51 حالة (90.9%). والجروح غير النافذة 5 حالات (9.1%) . كان التداخل الجراحي في 41 ( 73.21%) حالة ضمن فترة زمنية اقل من 6 ساعات من الإصابة.كان عدد الإصابات في الأوعية الدموية في الإطراف 43 (68.25%) إصابة , منها 24 ( 38.09%) في الإطراف العليا وكان الشريان الكعبري أكثر الشرايين تضررا ثم يليه الشريان العضدي والزندي , و 19 (30.15%) إصابة في الإطراف السفلى وكان الشريان الفخذي أكثر الشرايين تضررا. وكانت هنالك 20 (31.74%) إصابة في الأوعية المركزية وكان الشريان بين الاضلاع الأكثر تضررا. تضمن التداخل الجراحي عقد الشريان في 34 حالة ( 60.71% ) وتوصيل الشريان نهاية بنهاية في 14حالة (25%) وتوصيل الوعاء الدموي بواسطة استخدام الوريد أو الشريان الصناعي في 8 حالات (14.28%) أو تصليح الوعاء الدموي بواسطة الخياطة الجانبية البسيطة في 7 حالات ( 12.5%) وكانت هنالك 7 حالات تتضمن إصابة أكثر من وعاء دموية في الحالة الواحدة و كانت نتائج التداخل الجراحي جيدة. تم إجراء فتح صدر في 7 (12.5%) و كان في جميعها هنالك إصابة الشريان بين الاضلاع. فقط مات منهم مريضان ( 3.57%). حالتان (3.57%) ببتر الساق فوق الركبة بسبب تأخر وصول المريض بعد الإصابة. وانتهت الاستنتاج والتوصيات :1. إصابات الاطلاقات النارية كانت السبب الشائع لحدوث الجروح النافذة.. 2. يمكن الاعتماد على الفحص السريري في كثير من الإصابات وفحص الدوبلر في بعض الأحيان 3. في كثير من الحالات تم ربط إصابات الأوردة العميقة بسلامة بدون مضاعفات تذكر4. تم استخدام الهيبارين بواسطة الزرق في الوعاء الدموي وفي حالات أخرى يستخدم الهيبارين المخفف موضعيا .5 . التصليح الوعائي لَهُ الأولويةُ على تثبيت الكسر في حالة إصابات الأوعية المتأخرة .


Article
Assessing the Use of the Computer in the Achievement of Geography For Female Students of the Second Year of the Intermediate School
اثر استعمال الحاسوب في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في تدريس مادة الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

Computers are one of the essentials of the scientific progress nowadays and it has different applications as education is one of them

يعد الحاسوب من ضروريات التقدم العلمي الذي يشهده العالم حالياً، حيث تعددت تطبيقاته في شتى المجالات بكفاءة وفاعلية ومن ضمنها التربية والتعليم.لقد دخل الحاسوب في التعليم ليس لكونه تقنية مساعدة فحسب بل على اساس توظيف جديد للتقنيات، وله دور كبير في تطوير النظام التربوي وما يضم من مناهج وطرائق تدريس.


Article
The impact of the educational program in the development of social and linguistic skills and cognitive sense in the sample of autistic children in the center of the province of Babylon
اثر البرنامج التعليمي في تنمية المهارات الاجتماعية واللغوية والحس المعرفي لدى عينة الاطفال المتوحدين في مركز محافظة بابل

Author: Nagham Abdel Reda نغم عبد الرضا
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 4 Pages: 91-134
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Autism is considered one of the most difficult growing disturbances for the child , his parents and the family members who live with him . This disturbance seems ambiguous and strange in behavoural types accompanied it . Some of its behavoural aspects interfere with some symptoms of defect and other disturbances . The first research work has started in field of autism by publishing two scientific papers in separated years 1943 , 1944 . It had been done by two doctors . The first has been done by Leokanner and the second by Hans Asperger . Both of them were born and brought up in Vienna but Kanns went to USA and he wrote his historical paper in English but the work presented by Asperger had stayed unknown for many years . It is probably that he had published his research in Germany during the Second World War. It is important to say as Bleuer ( 1916-1951) that both Kanns and Asperger had used the term ( autistic ) to indicate those children who could see at that time , so the term of ( autism ) was formed earlier in twentieth century . Autism is considered one of special categories that started to take care of it and gave a great importance in the last period as a result of child's suffering from this point from general growing defect which affects the different growth aspects for the child and leads to be alone and isolated with himself or herself . Autism is considered one of the most difficult growing defects for the child . The problem of the research had come up from educational philosophy that take care of disable persons based on ( each child of special needs ( disable ) has the ability of teaching and progressing ). The current research attempts to reach the following target :--To know the difference of statistic indications in pre-test and following test for lonely children. The study has reached through specifying the lonely children of this study whose number is ( 10 ) male and female children dividing in ( 5 ) male children and ( 5 ) female children . The research has reached that there are differences of statistic indications for the following test on pre-test . This indicates that there is a very effective effect for educational programme for the sample of lonely children and that enable him to depend on themselves and their independence in their daily life and to live with society.

يعد اضطراب التوحد(الاوتيزم ) من اكثر الاضطرابات النمائية صعوبة بالنسبة للطفل نفسه , و والديه , وافراد اسرة الذين يعشون معه , ويعود ذلك الى انه اضطراب يتميز بالغموض وبغرابة انماط السلوك المصاحبة له , ويتداخل بعض مظاهره السلوكية مع بعض اعراض اعاقة واضطرابات اخرى. وبدا العمل البحثي الاولي في مجال اضطراب التوحد بنشر ورقتين علميتين تم نشزهما في عامين منفصلين هما 1943 ,1944 اجراهما طبيبين حيث اجرى الاولي ليوكانر (Leokanner ) بينما اجرى الثانية هانز اسبرجر (Hans Asperger ) ,ومع ان كليهما ولد وتربى في فينا فان كانز ذهب الى الولايات المتحدة وكتب ورقته التاريخية باللغة الانجليزية بينما ظل العمل الذي قدمه اسبرجر مجهولا او غير معروف لسنوات عديدة , وربما يرجع ذلك الى انه قد نشر بحثه بالألمانية خلال فترة الحرب العالمية الثانية . ومن الجدير بالذكر كما يرى بلولير (Bleuer 1916- 1951 ) كلا من كانز واسبرجر قد استخدم مصطلح توحدي (autistic ) للإشارة الى اولئك الاطفال الذين كانوا يلاحظونهم آنذاك، مما جعل مصطلح اضطراب التوحد يصاغ في وقت مبكر من القرن العشرين ويعتبر التوحد من الفئات الخاصة التي بدأ الاهتمام والعناية بها بشكل ملحوظ في الآونة الاخيرة, وذلك لما يعانيه الطفل في هذه الفئه من اعاقه نمائية عامه تؤثر على مظاهر النمو المتعددة للطفل وتؤدي الى انسحابه وانغلاقه على نفسة, كما ان التوحد يعتبر من اكثر الاعاقات النمائية صعوبة بالنسبة للطفل. وقد انبثقت مشكلة البحث من الفلسفة التربوية التي تعني بذوي الاحتياجات الخاصة والمرتكزة على (ان كل طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة قابل للتعلم والتقدم ) ، ويسعى البحث الحالي لبلوغ الهدف التالي :التعرف على الفروق ذات الدلالة الاحصائية في الاختبارين القبلي والبعدي لدى الاطفال المتوحدين .وتوصلت الدراسة من خلال تشخيص الاطفال المتوحدين على مقياس الدراسة والبالغ عددهم (10) طفل وطفلة بواقع (5)طفل و(5)طفلة ,حيث توصل البحث الى وجد فروق ذات دلالة احصائية لصالح الاختبار البعدي على حساب الاختبار القبلي ، ويفسر ذلك الى وجود اثر فعال جدا للبرنامج التعليمي لدى عينة الاطفال المتوحدين مما يساعده في الاعتماد على انفسهم ، والاستقلال في حياتهم اليومية ، و على التعايش مع المجتمع .


Article
Some results On Fuzzy Symmetric Sets and Fuzzy subgroups
بعض النتائج على المجموعة المتناظرة الضبابية و الزمر الجزئية الضبابية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this paper is to introduce the concepts of fuzzy subgroups, fuzzy cosets, normal fuzzy subgroups and we define a new notion for fuzzy symmetric sets, in particular, we prove some results on them.

الهدف من البحث هو لبيان افكار الزمر الجزئية الضبابية و الزمر الجزئية الضبابية الاعتيادية ووضحنا تعريف جديد لمصطلع المجموعة المتناظرة الضبابية ،و بشكل خاص تم دراسة بعض النتائج حولها.


Article
Some Theoretical Results for Oren Variable-Metric Method
بعض النتائج النظرية الى طريقة Oren للمتري المتغير

Author: Basim A.Hassan & Abbas Y.Al-Bayati باسم حسن وعباس البياتي
Journal: kirkuk university journal for scientific studies مجلة جامعة كركوك - الدراسات العلمية ISSN: 19920849 / 26166801 Year: 2006 Volume: 1` Issue: 1 Pages: 26-32
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

The main result of this paper is to show that Oren updating formula for unconstraind optimization is also satisfy a minimum property with respect to the measure function of Byrd and Nocedal. The Oren formula gives the unique solution of the variational problem.This idea may be extended for the inverse of any positive difinite matrix.

تم في هذا البحث اثباث ان صيغة Oren في المتري المتغير للامثلية غير الخطية تحقق خاصية النهاية الصغرى لدالة Byrd &Nocedal مع بعض الصفات الخاصة بالدالة ,كذلك صيغة Oren تعطي الحل الوحيد للمفاهيم النظرية الجديدة.الصيغة الجديدة يمكن توسيعها الى معكوس ايه مصفوفة موجبة التعريف .


Article
Fetomaternal Outcome According to Placental Position in Placenta Previa PP))
النتائج الجنينية - الامومية وفقا لموقع المشيمة في حالات المشيمة النازلة الى الأسفل

Author: Rafal Mustafa Murshed رفل مصطفى مرشد
Journal: Al- Anbar Medical Journal مجلة الأنبار الطبية ISSN: PISSN: 27066207 / EISSN: 26643154 Year: 2016 Volume: Vol.13 Issue: 1 Pages: 125-135
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Placenta Previa is a leading cause of hemorrhage and is potentially fatal complication for the mother. In addition, pregnancies complicated by (Placenta previa) are at higher risk for adverse perinatal outcome: IUGR, prematurity and perinatal mortality. These finding may result from pathological implantation of the placenta that interfere with normal placental function and leads to abnormal fetal growth.Aim of the study: To elucidate whether the location of placenta below uterine incision in caesarean section is important in development of fetomaternal complication in placenta previa patients.Patients and methods: The study was conducted between 1st of March 2012 and 30th of May 2013 in the department of Obstetrics and Gynecology, Baghdad Teaching Hospital, Medical City Complex, Baghdad, Iraq. The study conducted on 100 patients starting at 32 weeks of gestation on ward being diagnosed as placenta previa by ultra sound scan; the subjects are divided into 2 groups: group (a) placenta is located in anterior wall of lower uterine segment. Group (b) placenta is located in posterior wall of lower uterine segment. The results of the 2 groups were compared to each other regarding fetomaternal complications.Results: eighty five patients were found to have anterior placenta previa and 15 were posterior. Analysis of data show that antepartum hemorrhage, number of c/s, hysterectomy and placenta accreta, hospital staying (days) were significantly higher in anterior group with p value 0.017,0.006,0.027,0.032,0.008 respectively, while there was no statistically significant difference regarding maternal age, number of abortions, history of curettage, number of curettage, birth weight, apgar score1 and 5, neonatal care admission, blood transfusion, oversewing, visceral injury and maternal death.Conclusions: anterior previa is more dangerous than posterior previa in view of increasing maternal and neonatal morbidity such as excessive blood loss, massive transfusion, placenta accreta and hysterectomy, as well as perinatal morbidity.

الخلاصة : المشيمة المتقدمة هي السبب الرئيسي للنزف ولوفاة الام والمضاعفات الاخرى المتمثلة بنقل الدم ورفع الرحم الطارئ بالإضافة الى المضاعفات التي تصيب الجنين قبل الولادة وما بعد الولادة . الهدف: تهدف هذه الدراسة المتقدمة الى توضيح اهمية موقع المشيمة تحت الشق الرحمي في العملية القيصرية في تطور المضاعفات الجنينية-الامومية لدى النساء ذوات المشيمة النازلة الى الاسفل .نوع ومكان الدراسة: دراسة ذات مراقبة تحليلية . اجريت في فرع النسائية والتوليد في مستشفى بغداد التعليمي/مجمع مدينة الطب/بغداد/العراق.منهاج الدراسة: اجريت الدراسة في الفترة من الاول من اذار 2012 الى الثلاثين من أيار 2013 على 100 مريضة بدءا من الاسبوع 32 من الحمل فصاعدا من اللواتي يتم تشخيصهن بواسطة المسح فوق الصوتي على وجود المشيمة النازلة الى الاسفل لديهن. يتم تقسيم المريضات الى مجموعتين: المجموعة (أ) تقع المشيمة لديهن في الجدار الامامي للقطعة الرحمية السفلى.المجموعة (ب) تقع المشيمة لديهن في الجدار الخلفي للقطعة الرحمية السفلى. النتائج: تمت مقارنة نتائج المجموعتين مع بعضهما طبقا الى المضاعفات التي حدثت للام والتي تضمنت النزف الدموي ونقل الدم والتصاق المشيمة بعضل الرحم والحاجة الى استئصال الرحم ومدة المكوث والوفاة في المستشفى. وجد بأن هناك 85 من اصل 100 مريضة كانت لديهم المشيمة امامية وان 15 كانت لديهم المشيمة خلفية ووجد ان نسبة النزف الرحمي قبل الولادة ،عدد القيصريات السابقة ،رفع الرحم، الجارة الملتصقة ،مدة البقاء في المستشفى كانت اكثر في المجموعة الامامية ، بينما لم يكن هنالك فرق بين المجموعتين في عمر الأم، عدد مرات جرف الرحم ، وزن الوليد ، ودخوله العناية المركزة ، جرح الاحشاء ، نقل الدم وموت الام .الاستنتاجات: المشيمة الامامية النازلة اخطر من المشيمة الخلفية النازلة من حيث النزف ما قبل الولادة ، التصاق المشيمة ورفع الرحم .


Article
Assessment of Treadmill Exercise Test Preparation in Mosul Cardiac Center
تققيم تحضير المشاركين في فحص الاجهاد في مركز الموصل لأمراض القلب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The exercise ECG has a role in articulating the clinical history through stimulating symptoms such as chest pain (which is the most common presenting complaint indicating coronary artery disease and is seen frequently by primary care physicians) and breathlessness, and prompting additional details about their symptoms so it can facilitate communication between patient and clinician as the evaluation of chest pain can be very difficult since it is possible to have a normal resting ECG with considerable narrowing of the coronary arteries.Objectives: This study sought to assess the roles of preparation for treadmill and the frequency of inconclusive result.Methods: The study sample consisted of persons of all ages and both sexes attending the exercise units during the study period in Mosul city, Iraq were included in the research and the collection of cases started from the 1st of January 2012 to 1st of June 2012.Results: The present study included a sample of 593 patients during the study period. The mean age of patients was 49±9 years. Mean age of males patients (48.7±9 years) compared with the females’ mean age (50.3±8 years) (p=0.000). The percentage of unprepared group for testing in the present study sample were 23.1%, a condition that was significantly associated with inconclusive result in general (p=0.000) and incomplete result in specific (p=0.001). On the other hand, 67.9% of patients were well prepared.Conclusion: It was concluded that patients must be well prepared for exercise tolerance test. They should not only know the purpose of the test, but also signs and symptoms that indicate the test should be stopped.

الخلفية: يعتبر فحص الاجهاد اولى الخطوات غير التداخلية لاختبار وظيفة القلب و ذلك لسهولة اجراءه على نطاق واسع و آمن. ولكن مع الاسف, الكثير من نتائج الفحص غير حاسمة بسبب سوء اعداد المريض.الهدف : الهدف من هذه الدراسة هو تقييم تحضير المشاركين في فحص الاجهاد في مركز الموصل لامراض القلب و ارتباطها بتكرار النتائج غير الحاسمة.طريقة البحث: لتحقيق هدف الدراسة, تم اعتماد دراسة وصفية للحالات المحالة لاجراء الفحص. وتم مقابلة 593 مريضا خلال فترة الدراسة بغية تقييم استعدادهم للفحص وفقا للصفات الاجتماعية و الديموغرافية و كذلك وفقا لنتائج الاختبار.النتائج: كان عدد الذكور المحالين لاختبار الاجهاد تحت سن الاربعين يفوق عدد الاناث ( 0.008 ) في حين يزداد عدد الاناث بعد العقد السادس من العمر ( 0.03) و كانت درجة التحضيرات سيئة عند واحد من كل اربعة مرضى كما كانت اربعة نتائج من مجموع عشرة كانت غير حاسمة ولم يستطيع نصف المرضى ذوي التحضير السيء اكمال خطوات الفحص.الاستنتاج: اثبتت الدراسة ان الاعداد الجيد للمرضى قبل اختبار الاجهاد يعد خطوة اساسية استكمال الاختبار و الوصول لنتيجة حاسمة. اذ ان بخلاف ذلك, تظهر الحاجة الى تداخلات ربما تكون اكثر تعقيدا و اكثر كلفة.

Listing 1 - 10 of 76 << page
of 8
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (76)


Language

Arabic and English (47)

Arabic (15)

English (12)


Year
From To Submit

2019 (9)

2018 (17)

2017 (16)

2016 (7)

2015 (12)

More...