research centers


Search results: Found 58

Listing 1 - 10 of 58 << page
of 6
>>
Sort by

Article
Spatial variation of migration in the district of BaladRuz for the period (1997-2010)
التباين المكاني للهجرة في قضاء بلدروز للمدة (1997-2010)

Authors: Abbas Mohammed Aboud --- Hamid Mohammed Alwan حميد علوان محمد
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2014 Issue: 64 Pages: 84-107
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of migration event demographically important starting from the reasons and motivations that helped on the establishment, and , through their effects and the consequences of them in the transition zones (housing the original) and reception areas ( new housing ) , and due to their importance has taken a researcher within the geographical area of Baladruz as one of the districts mission in the province Diyala In order to identify this phenomenon was based on the research question No. goal Bmchklth follows ( Is there a migration from and to spend a bulldozer and what effects that resulted). Based on the foregoing came hypothesis search , including the following :- ( Yes, there is movement , represented by spatial migration within and out of the judiciary , against the entry of the preparation of the expatriate population due to the elimination of a variety of factors and variables of social, economic and political). We have adopted the research to highlight the importance of the problem by knowing the net migration in addition to determine the proportion of migration within the judiciary, as well as giving a numerical indicators for the number of people entering the Elimination depending on the census data in 1997 and data from the Ministry of Displacement and Migration for the year 2010 and to represent these figures and ratios to maps and forms show spatial trends in the movement of the population of Baladruz . The results showed high proportions of immigrants in 2010 compared to 1997 from the judiciary to the outside , Pima high proportion of arrivals in 1997 compared to 2010.

تعد ظاهرة الهجرة حدثاً ديموغرافيًّا مهمًّاابتداءً من نشوئها والدوافع التي ساعدت على قيامها، ومرورا بأثآرهاوالنتائج المترتبة منها في مناطق الانتقال (السكن الاصلي) ومناطق الاستقبال (السكن الجديد)، ونظرا الى أهميتها فقد تناولها الباحثان ضمن الحيز الجغرافي لقضاء بلدروز بوصفه أحد الاقضية المهمة في محافظة ديالى. وبهدف التعرف على هذه الظاهرة فقد استند البحث على السؤال الآتي المتمثل بمشكلته (هل توجد هجرة من والى قضاء بلدوزر؟ وماهي الاثار التي نتجت عنها)؟ واعتمادا على ماسبق فقد جاءت فرضية البحث بما يلي:-(هناك حركة مكانية متمثلة بالهجرة داخل القضاء والخارجة منه، مقابل دخول أعداد من السكان الوافدين الى القضاء بسبب عوامل ومتغيرات متنوعة اجتماعية واقتصادية وسياسية). لقد اعتمد البحث على إبراز اهمية مشكلته من خلال معرفة صافي الهجرة فضلاً عن معرفة نسبة الهجرة داخل القضاء، علاوةً على اعطاء مؤشرات رقمية عن اعداد السكان الداخلين للقضاء اعتمادا على بيانات تعداد عام 1997 و بيانات وزارة الهجرة والمهجرين لعام 2010 وتمثيل هذه الارقام والنسب الى خرائط و اشكال توضح اتجاهات الحركة المكانية لسكان قضاء بلدروز. ولقد اظهرت نتائج البحث ارتفاع نسب المهاجرين لعام2010 موازنة بعام 1997 من القضاء الى خارجه، فيما ارتفاع نسبة الوافدين لعام 1997مزازنةبعام 2010.

Keywords

الهجرة


Article
مختارات من الوثائق النبوية ( دراسة تحليلية )

Author: علي زوين
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2009 Issue: 27 Pages: 282-301
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

شهدت الفترة التي تلت الهجرة النبوية الى المدينة وضع الأسس العامة للدولة ومؤسساتها . وذكر المؤرخون بعض الصيغ للعلاقات العامة بين المسلمين من مهاجرين وأنصار من جهة وبين اليهود الذين كانوا يسكنون أطراف المدينة من جهة أخرى . ووردت رسائل بين النبي (ص) وقريش ، وبينه وبين بعض القبائل العربية ، وأرسلت الكتب الى الملوك والحكام المعروفين في ذلك الزمان ، وبلغ ما وصل إلينا من كتب النبي (ص) ورسائله وعهوده حوالي (316) كتابا ورسالة . وتمخض ذلك كله عن شبه ديوان لكتابة الرسائل والمواثيق والعهود . وكان يكتب للنبي جمع من الصحابة ، منهم على ما ذكر اليعقوبي : علي بن أبي طالب (ع) وعثمان بن عفان (رض) ومعاذ بن جبل (رض) وزيد بن ثابت (رض). كان هؤلاء يكتبون للنبي (ص) كتبه ورسائله ومواثيقه وعهوده فضلاً عن القرآن الكريم .
ولو بحثنا عن مصادر الرسائل النبوية في التراث لوجدناها متفرقة في كتب التأريخ والسَّير والتراجم ومجاميع الأحاديث وكتب الطبقات والأدب وغيرها ، كصحيحي البخاري ومسلم والمسند للإمام أحمد بن حنبل وتأريخ الرسل والملوك لابن جرير الطبري وسيرة ابن هشام والأغاني لأبي الفرج الأصبهاني والكامل في التأريخ لابن الأثير وصبح الأعشى للقلقشندي وبحار الأنوار للمجلسي وأعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي .
والناظر في مجمل الرسائل النبوية يجد أنها تنقسم من حيث الخصائص التأريخية والموضوعية الى دورين ، الدور الأول : في السنين الأولى من هجرة الرسول (ص) الى المدينة ، وتتصف فيها الرسائل بخلوها من التأريخ، وأغلبها ذات صبغة سياسية تنصب على الارتباط بعهود الدفاع والمناصرة مع القبائل تجاه قريش ، ولذلك نلاحظ خلوها من أية إشارة الى الإسلام أو دعوة إليه إلا ما ذكر من كتب بعثها النبي (ص) الى الملوك والحكام وشيوخ العشائر من العرب وغيرهم .
الدور الثاني: في السنين الأخيرة قبيل وفاته (ص) ، وامتازت فيها الرسائل النبوية بالدعوة الى الإسلام، وفرض الجزية على من أبى ذلك من أهل الكتاب ، وفرض الزكاة على القبائل التي حالفت على الإسلام ، وإرسال العمال والأمراء على الصدقات .
ونكتفي بدراسة النصوص الآتية ، وهي بعض كتبه الى الملوك ، وكتاب صلح الحديبية ، وجميعها تمثل وثائق مهمة في التراث سواء من حيث الصفة التأريخية أم من حيث وضع الأسس العامة للكتابة العربية كالافتتاح بالبسملة، وتقديم اسم المرسِل على اسم المرسَل إليه، والختام ... الخ. وينبغي الإشارة الى أن الرسائل النبوية وكتب المواثيق والمعاهدات قد وردت في المصادر باختلاف بعض الألفاظ والعبارات ، وقد تتداخل رسالتان في نص واحد. ونبهنا في ذيل كل رسالة على أهم المصادر التي وردت فيها إتماما للفائدة .


Article
لباب ماقيل في آية الهجرة من تأويل

Author: مها عبد العزيز عبد الغني الحبار
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2017 Issue: 23 part 1 Pages: 531-588
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract


Article
University Students' Attitudes Towards Immigration at the University of Baghdad and Sulaimaniya University Student A comparative Study
اتجاهات الشباب الجامعي نحو الهجرة عند طلبة جامعة بغداد وجامعة السليمانية (دراسة مقارنة )

Author: Assist. lecturer Dr. Talel Alwan Ghalib م.د . طلل غالب علوان
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 227 Pages: 465-482
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

the trends of Baghdad University students and the University of Sulaymaniyah students towards immigration.1-Knowning the significant differences in the students' attitudes toward immigration variable depending on gender and specialization.The research sample consists of 200 students who were selected randomly from the research community. The researchers have formed a tool to measure the students' attitudes towards immigration which consists of 20 paragraphs and underwent psychometric properties of reliability and validity. the scale has been applied to the sample. After the collection of data was statistically analyzed using statistical methods such as T test of one sample, Pearson correlation coefficient, Cornbrash's alpha formula and T test for two independent samples. The results showed positive attitudes towards immigration at the University of Baghdad's students, while the results showed no statistically significant trends in Sulaimaniya's University Students. In other words, they do not tend to migrate out of the country. From these results the researchers showed a number of recommendations and suggestions.

استهدف البحث الحالي تعرف اتجاهات الشباب الجامعي نحو الهجرة. وكما استهدف تعرف الفروق في الاتجاه نحو الهجرة عند طلبة جامعة بغداد وجامعة السليمانية. وتكونت عينة البحث الحالي بلغت عينة البحث (200) طالب وطالبة اختيروا بالطريقة الطبقية العشوائية من الكليات التابعة لجامعة بغداد والسليمانية اذ تم اختيار (4) كليات علمية و (4) كليات انسانية، اما اداة البحث فقد قامت الباحثة باعداد مقياس الاتجاهات نحو الهجرة بعد ان حددت التعريف الخاص لمفهوم الاتجاه وجمعت فقرات المقياس. اظهرت نتائج الدراسة ان عينة البحث طلبة الجامعة لديهم اتجاهات ايجابية نحو الهجرة وكما واظهرت نتائج البحث وجود فروق ذات دلالة معنوية في اتجاهات الطلبة نحو الهجرة ولصالح طلبة جامعة بغداد, بانهم اكثر ايجابية نحو الهجرة من طلبة جامعة سليمانية ، ومن هذه النتائج توصلت الباحثة الى مجموعة من التوصيات والمقترحات.


Article
الهجرة الخارجية واثارها على القيم الاجتماعية والسياسية في محافظة دهوك
الهجرة الخارجية واثارها على القيم الاجتماعية والسياسية في محافظة دهوك

Authors: سعاد عبد الله محمد سعاد عبد الله محمد --- سعد صالح خضر سعد صالح خضر
Journal: Journal of College of Education / Wasit مجلة كلية التربية/ جامعة واسط ISSN: 24171994 25185586 Year: 2020 Volume: 2 Issue: 38/ابحاث المؤتمر العلمي الدولي الثاني/ نقابة الاكاديميين العراقيين/ مركز التطوير الاستراتيجي الأكادي Pages: 683-703
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Immigration is one of the thorniest issues that have attracted political, sociological, historical, and geographical and other’s view which is expected as a social phenomenon existed since ancient times. This can be resulted of the relentless search for optimal living conditions, whether economic, political or psychological and Social migration. It can be said that migration is a social phenomenon which carries with various social transformations, including: demographic structure, social relational network in addition to its obvious effects on changing social values in the Diaspora society. Foreign migration forms a problem such as placing them in competition for available jobs, influence national identity and the issue of accommodating new migrants and their integration within the communities that have been displaced by. Nowadays, international migration has become a vital social and political phenomenon for the region. As it is difficult to underestimate or ignore the importance in recent years due to the internal wars suffered by the Syrian people this had to migrate to neighboring countries including Iraq and the Kurdistan region in addition to the Dohuk province that share a big number of migrants. For themore, the UN refugee agency in Iraq confirmed that Iraq is hosting 250,000 from Syrian refugees which become 97% they were in Kurdistan region. The Dumis camp in Dahuk accommodates the largest number of refugees which is 20,000 because of these large numbers. Dumez camp is located in Dohuk Governorate is the largest such camps which accommodates 20 thousand refugees because such large numbers are a clear impact in characteristics of urban community and they are especially Syrian immigrants come to Dohuk province. There is no doubt that the interaction between society on the one hand and politics on the other hand lead to profound transformations in the province to such an extent that foreign and internal migration represent with each other a central point in the policies of the province and its social interest.The United Nations recommended that the census form in each country or administrative unit include the geographical characteristics of the social, characteristics of immigrants, families, the social characteristics of the population and political, is the current research relied on the number of external migrants within the documented statistics in the Kurdistan region - Iraq, especially Dohuk province, among other governorates, this also indicate the size of migration maps and spatial locations to be able to study the current reality and their social and political impact on the province.The comprehensive sense of migration is that, when people move from origin place to destination place, thus influenced by standard length away from the original place and residence in the place of destination.External or international migration is not a new phenomenon but new is what can be changed in the size, styles, motivation and its effects on social values and their implications for duhok province in a way that makes the political sphere as a result of its effectiveness due to the strengthening of its social status. This requires attention in addressing the implications of this phenomenon in a holistic manner on the social values that played a large role in creating this mobility of population.That the external or international migration is not a new phenomenon, but new is what is happening in a change in size and patterns and motives and effects on social values and effects on the province of Dohuk in a way that makes the political sphere as a result of its effectiveness as a result of strengthening its social status. This requires attention in addressing the implications of this phenomenon in a holistic manner on the Social values that played a main role in creating this population mobility.The effects of foreign migration are the migration of kinship, knowledge, religion, nationality and language, with whom these social ties are connected to facilitate their adaptation in the diaspora environment, leading to an increase in the number of immigrants to Dohuk governorate. Furthermore, some effects resulted due to this large amount of migrants, including the high pressure on state institutions, services, and increase the rate of unemployment rather than the minimum wage set. Therefore, increase the number of unemployment is a social impact coincides with other social effects, such as customs and traditions and values and social norms carried by migrants.

تعد الهجرة واحدة من ضمن القضايا الشائكة التي اجتذبت نظر السياسي و السوسيولوجي ، والمؤرخ و الجغرافي ،وغيرهم وذلك على اعتبارها ظاهرة اجتماعية متواجدة منذ القدم ، و يمكن إرجاع ذلك إلى البحث الدؤوب عن ظروف معيشية أمثل، سواء تعلق الأمر بالمعطى الاقتصادي او السياسي او النفسي أو الاجتماعي، و يمكن القول أن الهجرة باعتبارها ظاهرة اجتماعية تحمل في طياتها تحولات اجتماعية مختلفة ، منها : البنية الديموغرافية، الشبكة العلائقية التواصلية ،اضافة الى اثارها الواضحة في تغير القيم الاجتماعية في مجتمع المهجر، وتشكل الهجرة الخارجية مشكلة بالنسبة لجميع المجتمعات وذلك لما تجلبه تلك الهجرات من تنافس على فرص العمل المتاحة والتأثير على الهوية القومية وقضية استيعاب المهاجرين الجدد واندماجهم في داخل المجتمعات التي نزحوا اليها . أصبحت الهجرة الدّوليّة اليوم ظاهرة حيويّة على المستويين الاجتماعي والسياسي للمنطقة. اذ انه من العسير التّقليل من قيمتها أو التّغاضي عنها للأهمّيّة الّتي تكتسيها في الآونة الأخيرة ، وبسبب الحروب الداخلية التي يعاني منها الشعب السوري كان لا بد له من الهجرة الى الدول المجاورة ومنها العراق وكان لإقليم كردستان ومحافظة دهوك تحديدا النصيب الاوفر من هذه الاعداد المهاجرة حيث اكدت مفوضية الامم المتحدة لشؤن اللاجئين في العراق ان العراق يأوي 250الف لأجيء سوري ،منهم 97% متواجدين في اقليم كردستان ، ويعد مخيم دوميز الموجود في محافظة دهوك اكبر هذه المخيمات اذا يستوعب 20 الف لأجيء وبسبب هذه الاعداد الكبيرة باتت التّحرّكات الهجريّة ذات أثر واضح في خصائص المجتمع الحضري لمحافظة دهوك لاسيما المهاجرين السوريين الى هذه المحافظة . ولا شكّ في أنّ التّفاعل القائم بين المجتمع من جهة والسياسة من جهة اخرى يفضي إلى تحوّلات عميقة تعيشها المحافظة إلى درجة أصبحت فيها الهجرة الخارجية والداخلية يمثّلان مع بعضهما البعض النّقطة المركزيّة في سياسات المحافظة واهتمامها الاجتماعي .حيث اوصت الأمم المتحدة بان تتضمن استمارة التعداد في كل دولة او وحدة إدارية الخصائص الجغرافية الاجتماعية وخصائص المهاجرين والاسر العميشية والخصائص الاجتماعية للسكان والسياسية ، اذ اعتمد البحث الحالي على عدد المهاجرين الخارجيين ضمن الإحصاءات الموثقة في إقليم كردستان – العراق سيما محافظة دهوك التي تمتاز بهجرة وافدة عالية من بين المحافظات الأخرى ، ثم بيان حجم الهجرة خرائطياً ومواقعها المكانية ليتسنى دراسة الواقع الحالي لها وتاثيراتها الاجتماعية والسياسية على المحافظة.فالهجرة بمعناها الشامل الجامع هي انتقال المرء من مكان الأصل الى مكان الوصول ، وبذلك فهي تتاثر بمعيار طول مدة الابتعاد عن المكان الأصلي والإقامة في المكان المقصودأنّ الهجرة الخارجية او الدولية ليست بظاهرة جديدة ولكن جديدها هو ما يحصل من تغيّر في حجمها وأنماطها ودوافعها وآثارها على القيم الاجتماعية واثارها على محافظة دهوك بشكل يجعل المجال السياسي يهتم بها كنتيجة لفعاليّتها على إثر تعزيز منزلتها الاجتماعيّة. الامر الذي يتطلب اهتماماً في تناول انعكاسات هذه الظّاهرة بصورة شموليّة على القيم الاجتماعية التي لعبت دوراً كبيراً في خلق هذه الحركية السكانية.إذ تتمثل اثار الهجرة الخارجية بهجرة القرابة والمعرفة والدين والقومية واللغة والذين تربطهم معهم الروابط الاجتماعية المذكورة لتسهل عليهم التكيف في بيئة المهجر ما أدى الى زيادة اعداد المهاجرين الى محافظة دهوك . فضلاً عن تحمل المحافظة بعض اثارها منها الضغط الكبير على مؤسسات الدولة والخدمات وارتفاع نسبة البطالة نتيجة لزيادة اعداد المهاجرين وعملهم باجور اقل من الحد المقرر وبالتالي ترتفع نسبة البطالة ما يشكل اثار اجتماعية تتزامن مع الاثار الاجتماعية الأخرى كالعادات والتقاليد والقيم والأعراف الاجتماعية التي يحملها المهاجرين.


Article
الأبعاد الجغرافية لظاهرة الهجرة القسرية الوافدة لمحافظة بابل

Author: م. د. زيد علي حسين الخفاجي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 24 Pages: 1789-1816
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of forced migration in Iraq is of great importance due to its repercussions on the various aspects of economic, political, social, cultural, and security life. It is an indication of the political and security instability the country suffers from and has serious consequences on the unity of the social fabric due to the fact that this phenomenon has drawn a new ethnographic map that will be used by some political agendas to divide Iraq. The importance of this article is to shed some light on the phenomenon of forced emigration to the province of Babylon through investigating its volume, orientations, main motives, and consequences. Finally, it puts forward some possible solutions to reduce its negative effect

يعد موضوع الهجرة القسرية في العراق من المواضيع المهمة , لما له من تداعيات على مختلف مجالات الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والامنية, وهو مؤشر على حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني الذي تعيشه البلاد , وله انعكاسات خطيرة على وحدة النسيج الاجتماعي باعتبار ان حالة التهجير القسري رسمت خارطة اثنوغرافية جديدة سوف تترتب عليها مشاريع سياسية تستهدف تقسيم العراق, من هذه الاهمية جاء عنوان ومحتوى هذا البحث ليسلط الضوء على ظاهرة الهجرة القسرية الوافدة الى محافظة بابل من خلال معرفة حجم الهجرة القسرية واتجاهاتها داخل المحافظة ودوافعها الاساسية والاثار المترتبة عليها. واقتراح الحلول الممكنة لتخفيف من اثارها السلبية .


Article
الهجرة الاولى او القديمة للصحف العربيـةنحو أوربا : الدوافـع والنتائـج

Author: Hazem Abdul Hameed حازم عبد الحميد النعيمي
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 123-132
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

كونت ظاهرة الهجرة الصحفية والاعلامية العربية القديمة والحديثة إلى الخارج ، أي انتقال اوتكوين أو اصـدار وأنشــاء الجرائد والمجلات والمطبوعات الموجهة اساساً الى المنطقة العربية والمواطن العربي في الداخل والخارج ، وعلى الأخص بين الدول العربية المختلفة الانظمة أو من اوربا وتحديداً لندن وباريس ، منذ أواخر القرن التاسع عشروحتى عشرينات القرن العشرين ثم الهجرة الجديدة منذ منتصف سبعينات القرن العشرين وحتى الان ، ظاهرة واسعة ومهمة لايمكن اغفال دورها واثاره حيث كانت وما تزال جزءاً رئيسياً وفاعلاً في النظام الاعلامي العربي ، ووسائل وادوات لها تأثيرها على الحركة السياسية العامة وعلى صناع القرارات والقوى والفعاليات المختلفة وعلى الشارع والجماهير العربية وفئاتها والفرد العربي من مختلف الشرائح العمرية والتعليمية والثقافية .
وكانت الهجرة الاولى أو القديمة للصحف العربية الرائدة الصادرة في عهد الاحتلال العثماني لمعظم الدول العربية التي كانت تحكم من جانب السلطنة العثمانية وولاتها بشكل مباشر أو غير مباشر. حيث هاجرت صحف وصحافيون من عاصمة الدولة العثمانية ( الاستانة ) واقطار او مدن عربية تدار بشكل مباشر على وفق القوانين والقرارات الرسمية العثمانية كلبنان الى اقطار ذات حكم ذاتي مع ولاء شكلي وتنافس خفي للامبراطورية العثمانية كمصر أو الى دول اوربية كفرنسا وانجلترا وغيرها ودول امريكية جنوبية ووسطى وشمالية . وكانت لهذه الهجرة دوافع ومسببات فكرية وسياسية وقومية ودينية . وبعضعا نتيجة الاضطهاد أو المعارضة .
ومن هنا تاتي اهمية دراسة هذه الظاهرة دراسة تتناول واقعها وابعادها ، ودوافع هجرتها واسبابها وصولاً الى تقييم عملها وادائها ، وهل استطاعت تحقيق انجازات تبرر هجرتها ، وتقربها من الاهداف التي سعت الى تحقيقها من وراء هذه الهجرة .
ومن تحديد موضوع البحث واهميته تبرز مشكلته الاساسية ، أي محاولة تحديد طبيعة واطار ظاهرة الهجرة هذه وواقعها ومسبباتها والاهداف التي تسعى اليها ، ومدى تمكنها من تحقيق هذه الاهداف . ولكي يكون البحث اكثر تحديداً ودقة فمن الافضل صياغة اسئلة يجيب عليها تحليل وتفسير واقع الظاهرة والعلاقات المتعددة لها سواء داخلها اوبينها وبين اوجه الواقع الاخرى والظواهر الناتجة عنه .وتتركز هذه الاسئلة في :-

1-ماهي مسببات ودوافع هجرة الصحف والصحفيين العرب بصحفهم الى الخارج .

2-هل كان هدف الصحف ووسائل الاعلام من هجرتها ، بشكل اساسي ، هو الحصول على ظروف حرية اوسع لخدمة المتلقي العربي بتوفير الاخبار والمعلومات والأراء له، احتراماً لحقه في المعرفة والاعلام ، وحق قواه المختلفة في التعبير عن الرأي ونشره وايصاله الى الرأي العام العربي .
ومن المؤكد ان البحث سينطلق بالضرورة من فرضيات ايجابية مسبقة ، مبينة على اساس ان هذه الصحف قد هاجرت بسبب التقيد والاضطهاد بالدرجة الاولى ،وانها تحاول جاهدة الاستفادة من بيئة الحرية المتاحة لها في بلد المهجر للقيام بواجباتها الاعلامية نحو متلقيها بامانة ،ولتوفيرالاخبار والمعلومات والاراء المختلفة له ،وانها تحاول ضمن ظروف المؤثرات العديدة عليها ان تكون مفتوحة امام مختلف التيارات الفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية.
ومن خلال قراءة الواقع وتحليله بشكل استطلاعي عام واولي في هذا البحث يمكن ان نقترب من اثبات صحة هذه الفروض او خطأها . وعليه سنتبع المنهج الوصفي التحليلي بشكل رئيس في هذا البحث ، مع استعانة بالمنهج التاريخي التسجيلي في جزء منه ،والاسلوب النقدي لدراسة الظواهر الاعلامية والذي يسعى الى تقييم المعلومات والادلة لاستخلاص الحقائق عن بناء الظاهرة والعوامل المؤثرة فيها .
من خلال البحث يتبين ان هجرة الصحف العربية والصحفيين العرب الى اوربا القديمة أي في العهد العثماني كان السبب الرئيسي والغالب فيها هو الاضطهاد والتقييد ومنع الاستقلالية والحريات الصحفية عنها من جانب السلطات العثمانية الحاكمة وولاتها ، وانها سعت للحصول على جو اوفر من الاستقلال والحرية في اوربا ، واستغلت هذا الجو لصالح الحركة التحررية للامة العربية وبلورة الشعور القومي . كما انها ادت واجباتها في نشر الاخبار والمعلومات والاراء ووجهات النظر المتعددة والمتنافسة . غير ان هذا التعميم لايعني عدم وجود دوافع دينية ومصلحية خاصة لبعض هذه الصحف وبعض الصحفيين من هجرتهم الى اوربا آنذاك.



Article
الهجرة الداخلية وأثرها على الوظيفة السكنية في مدينة النجف الاشرف (1987-1997)

Author: م.رنا عبد الحسن جاسم
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 331-338
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

تتفاعل على ارض المركز الحضري كثير من المتغيرات الجغرافية التي خلقت بمجموعها هذه التركيبة المعقدة في الظاهرة الحضرية الإنسانية كان بعضها ذا خاصية طبيعية و البعض الأخر يتمحور حول الخاصية البشرية وتتدرج معظم الظاهرات الطبيعية في تأثيرها من خلال الخصائص الموضعية للمكان الذي تستقر عليه المدينة وهي عموما متغيرات ذات تأثير قسري نادرا ما يستطيع الإنسان بقدراته التقنية أن يتجاوزها


Article
الهجرة الى الحبشة أسبابها ونتائجها

Author: عبدالملك محمود اللافي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 855-875
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

لقد كان الأذى الذى أصاب أصحاب النبي ﷺ في عقيدتهم وعبادتهم وأنفسهم ، وراء ما جرى لهم حسبة لله تعالى من الهجرة وترك الاهل والاوطان ، والمال .ولقد كان اختيار جعفر بن أبي طالب (رض) أميراً للجماعة الاسلامية في دار الهجرة اختياراً موفقاً ، إذ استطاع بحسن منطقه وسرعة بديهته وحسن توكله على الله جل وعلا من الخروج من مؤامرات قريش لردهم ، برأس مرفوعة فضلاً عن كسب الملك إلى جانبه.لقد دخل الاسلام في الحبشة ، وعدّ أولئك المسلمون نواة ، للوجود الاسلامي في غرب البحر الاحمر ، ثم في وسط وجنوب القارة الافريقية، بعد ذلك .بل وكان اقتحام هذا الدين بلاط الملك ، امتحاًناً مبيناً لأولئك المهاجرين الذين لمسوا ثمرات دعوتهم في اسلام وفد الملك القادم من نجران إلى مكة، ثم اسلام آخرين في المدينة المنورة ، وتشرفوا جميعاً بخدمة النبي ﷺ لهم ، مكافأةً لهم .عُدّت الهجرة إلى الحبشة ، هجرة إلى المدينة أيضاً ، ونالهم من الأجر ما نال أولئك وزيادة .ويمكن القول أن باب الهجرة ما زال مفتوحاً ، ما دام هناك إيمان وتوبة ..وكانت عودة المهاجرين قد اثلجت صدر الرسول عليه الصلاة والسلام ، بعد أن نجح في إقامة دين الله ودولة الاسلام ، ودحر أهل الكفر والشرك ، وأهل الفساد ، ودعاة الباطل ..وهكذا كانت دروس الهجرة ، بذل المال والنفس ، وتضحية بالأهل والاحباب والوطن ، مقابل ما عند الله أولاً ، وطاعة الرسول ﷺ وأولى الأمر ، أحدى مظاهر طاعة الله جل وعلا ، فإذا ما وضعت الطاعة في ما يرضى الله متى أراد رسول الله أو متى أراد ولي الأمر من المؤمنين فعند ذلك ستكون قد تمسكت بركن حصين وقانون متين من سنن الخالق جل وعلا التي لا تتغير إلا إذا حدث التغيير .. سلباً أو ايجاباً بإذنه جل وعلا .والحمد لله رب العالمين


Article
College Students' Tendency to wards Immigration Abroad Assistant
إتجاه طلبة الجامعة نحو الهجرة إلى خارج الوطن (دراسة ميدانية)

Author: Ahmed Ismael Abood أحمد إسماعيل عبود
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2016 Volume: 12 Issue: 68 Pages: 133-160
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Immigration is one of the oldest social phenomena that has accompanied man's existence on earth. In many cases, it was a means of survival and preservation of the species against the natural and social crises. Academically, immigration is studied nowadays by several sciences: sociology, anthropology, economics, politics and psychology. Sociology especially concentrates on this phenomenon because it is a collective behavior on which important results on the general social organization of the communities are based. The other social sciences support sociology in a collective unity that aims at gaining a comprehensive objective knowledge of all the taken and results of this phenomenon.In Iraq, in spite of the detailed examples of the immigration of the Iraqi degree holders, especially since the international sanction that were imposed on Iraq in 1991, the problem has worsened after the American occupation of Iraq in 2003. This needs to be studied from a psychological-social perspective to identify whether it is serious or marginal to the social movement.Based on the above, the researcher aimed at identifying the tendency of the university students with regards to immigration abroad.To achieve the aim of the present study, the following psychometric procedures were conducted:•The study used the "Immigration Tendency" scale prepared by Nadhmi (1999) which consisted, in its final form, of 34 items and which had five options to respond to.•The clarity of the items and options were verified by a pilot study conducted on a sample from the studied community.•Consistency of the present study was achieved by using the division-into-half method. It was 0.88.•The method was applied on a sample from the studying community of 140 under-graduate students, males and females, from the morning studies. After dealing statistically with the data, the following results were achieved:The sample had a positive tendency to immigration abroad.There is a statistical significance in the variable of sex in favour of the males.There is a difference in the variable of specialization in favour of the scientific specialization.Based on the results of the study and its final conclusions, a number of suggestions are stated to conduct further studies that might participate in answering the theoretical and psychometric questions raised by this study. These questions need more research and clarification.

الهجرة واحدة من أقدم الظواهر الأجتماعية التي رافقت وجود الإنسان على الأرض ، وكانت في كثير من الحالات وسيلة للبقاء وحفظ النوع أمام الكوارث الطبيعية والأجتماعية ، وتعد "الهجرة" اليوم من الناحية الأكاديمية ملتقى لعدة علوم ، منها الأجتماع ، والأنثروبولوجيا ، والأقتصاد والسياسة والنفس ويتصدى على الأجتماع Sociology بوجه خاص لهذه الظاهرة لكونها سلوكاً جماعياً تترتب عليه نتائج هامة على صعيد التنظيم الأجتماعي العام للمجتمعات ، كما تسنده بقية العلوم الأجتماعية الأخرى في وحدة تكاملية تهدف إلى الإحاطة الموضوعية الشاملة بكل معطيات ونتائج هذه الظاهرة.وفي العراق ، وبالرغم من الشواهد التفصيلية عن هجرة الكفاءات العراقية خصوصاً منذ أن فرض العالم حصاره الشامل عليه في العام 1991 ، إلا أن المشكلة تفاقمت أكثر خصوصاً بعد الأحتلال الأمريكي للعراق العام 2003 ، مما يستدعي بحث هذه المشكلة من المنظور النفسي الأجتماعي لتحديد مدى خطورتها أو هامشيتها بخصوص حركة المجتمع.وبناءاً على ذلك توخى الباحث الحالي هدفاً رئيساً هو "تعرف طبيعة إتجاه طلبة الجامعة نحو الهجرة خارج الوطن".ولتحقيق أهداف الدراسة الحالية ، تم القيام بالأجراءات السيكومترية الآتية :-•أستعانت الدراسة الحالية بمقياس "الأتجاه نحو الهجرة" الذي أعده نظمي 1999 والمكون في صيغته النهائية من (34) فقرة ، ويحتوي على خمسة بدائل للأستجابة.•تم التحقق من وضوح الفقرات والبدائل من خلال تطبيق المقياس على عينة أستطلاعية من مجتمع الدراسة.•تم أستخراج الثبات في الدراسة الحالية بأستعمال طريقة التجزئة النصفية وبلغ بهذه الطريقة (0,88).•تم تطبيق أداة الدراسة على عينة من مجتمع الدراسة بلغت (140) طالب وطالبة ومن الملتحقين بالدراسات الأولية الصباحية ، وبعد معالجة البيانات إحصائياً أظهرت النتائج:- -إن عينة الدراسة لها إتجاه أيجابي نحو الهجرة إلى خارج الوطن.-أظهرت الدراسة أن هناك فرقاً ذو دلالة أحصائية فيما يخص متغير النوع ولمصلحة الذكور.-ظهر أن هناك فرقاً فيما يخص متغير التخصص الدراسي ولمصلحة التخصص العلمي.وبناءاً على نتائج الدراسة وإستنتاجاتها النهائية ، جرى تقديم عدد من التوصيات والمقترحات لإجراء دراسات تسهم في الإجابة عما أفرزته الدراسة الحالية من تساؤلات نظرية وسيكومترية تتطلب مزيداً من البحث والتوضيح

Listing 1 - 10 of 58 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (58)


Language

Arabic (47)

Arabic and English (6)

English (5)


Year
From To Submit

2020 (2)

2019 (10)

2018 (7)

2017 (11)

2016 (4)

More...