research centers


Search results: Found 13

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Environmental awareness among the students of the University of Sulaimani and its relation with some variables
الوعي البيئي لدى طلبة جامعة السليمانية و علاقته ببعض المتغيرات

Author: Neian N. Saber نيان نامق صابر
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 75 Pages: 139-160
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify:1 - The level of environmental awareness among students of the University of Sulaymani.2 - Statistical differences in the level of environmental awareness with gender variables, specialization, school stage, and social background. The sample consisted of (352) male and female students from the scientific departments in (4) colleges from the University of Sulaymaniyah. The researcher built a tool to achieve the desired results. The validity of the research tool has been investigated by extracting the truth and its stability. The virtual honesty coefficient (90%) of the instruments has been verified. Stability was obtained by re-testing and the correlation coefficient between the two applications was (0.88). The analytical descriptive approach was used , and also used Alpha Kronbach, Pearson correlation coefficient,t-test, and the variance analysis as statistical means for analyzing research data. The research reached a number of results, including:1 - Students have a good knowledge of the environment, and their level exceeds the average in environmental awareness.2- There are no statistically significant differences according to the gender in the level of environmental awareness.3- There are no statistically significant differences according to the specialization in the level of environmental awareness.4 - There are differences of statistical significance according to the stage in the level of environmental awareness for the benefit of students in the first stage.5- There are no statistically significant differences according to the residence in the level of environmental awareness. In the light of the results of the research, it was recommended to introduce the subject of environmental education to the curriculum of all stages of study, in accordance with the specificity of the age levels. A comprehensive national research was proposed to measure the level of environmental awareness for all segments of society.

يهدف البحث الحالي الى التعرف على:1- مستوى الوعي البيئي لدى طلبة جامعة السليمانية.2- الفروق الإحصائية في مستوى الوعي البيئي بمتغيرات النوع الإجتماعي ،التخصص ، المرحلة الدراسية ، و الخلفية الإجتماعية. وقد تكونت العينة من ( 352) طالب و طالبة من الأقسام العلمية في (4) كليات من جامعة السليمانية . وقد بنت الباحثة أداة للتوصل الى النتائج المرجوة . و قد تم التحقيق من صلاحية أداة البحث بإستخراج الصدق و الثبات لها ، بلغ معامل الصدق الظاهري (90%) للأداتين . أما الثبات فأستخرج عن طريق إعادة الإختبار وبلغت قيمة معامل الإرتباط بين التطبيقين (0.88). وأستخدم منهج الوصفي التحليلي ، كما أستخدم أيضاً معامل ألفا كرونباخ ، معامل إرتباط بيرسون ، الإختبار التائي و تحليل التباين كوسائل إحصائية لتحليل بيانات البحث . و توصل البحث الى جملة من النتائج منها:1- إن الطلبة لديهم معرفة جيدة بالبيئة ، و مستواهم يتعدى مستوى الوسط في الوعي البيئي .2- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية بحسب متغير النوع الإجتماعي في مستوى الوعي البيئي .3- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بحسب متغير التخصص في مستوى الوعي البيئي . 4- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بحسب متغير المرحلة الدراسية في مستوى الوعي البيئي لصالح طلبة المرحلة الأولى .5- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بحسب متغير مأكان السكن في مستوى الوعي البيئي . و في ضوء نتائج البحث تمت التوصية بإدخال مادة التربية البيئية الى المنهج الدراسي لجميع المراحل الدراسية ،بما تتناسب مع خصوصية المراحل العمرية ، و تم إقتراح بحث وطني شامل لقياس مستوى الوعي البيئي لجميع شرائح المجتمع .


Article
The Role of Awareness and Education in reducing the Environmental problems
دور الـوعي البـيئي والتربية البيئية فــي الحـــد مـــن مشكـــلات البيئـــة ( العراق انموذجاً )

Author: Abeer Yahya Al-Sakini عبير يحيى الساكني
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2015 Issue: 25 Pages: 44-62
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The universal, regional and local interest in environment issues has increased, for its direct influence on human, due to the aggravation of the problem of environment pollution. This encouraged the people concerned to pay attention to the environment and environmental awareness of people starting from family, school and university by setting a correct way to the use and exploit the environment in a perfect way, avoiding the drainage of natural resources whether generate or not, by applying laws and rules concerned with environment. Generally, the Arab countries suffer from the lack of environment awareness and education among the members of society which eventually led to the aggravation of environment problem, specially after the industrial revolution in Europe and other advanced countries. Those problems have an effect on air, water and soil by polluting them with poisonous materials. Air pollution is considered as the most dangerous one as it is direct to the breathing process which is indispensable to human beings. Air consists of a number of gases pollution is the dangerous increase of gas rate ten times beyond normal rate, for example that the Co and Co2 exhausting from cars, factory fumes and the incomplete burning of solid waste, as well as Nitro-Oxide and lead which cause harm to the respiratory system and lungs during breathing. Air pollution also has caused climactic changes worldwide , like the sharp rise and in fall temperature between summer and winter, in additim to food and droughts in many parts of the world . As for water pollution ,it is not less dangerous than air pollution. Water becomes hard , impure and full of microbes and salts which make it polloted and as a result dangerous to human life. Soil pollution, is a result of the use of chemical fertilizers and insecticides in the treatment of plant diseases ,the two processes definitely endanger plant life and eventually the life of human beings who feed on them . During the last ten years, Iraq was exposed to great environment problems including different aspect of life which required payirg attention environmental awareness and education and their role in dealing with many negative sides through media and introducing the subject((environment))within the curriculum for all stndy stages, from primary to academic levels so as to prevent the dangers of pollution and to build up an environmentally- cultured generation

زاد الاهتمام عالميا وعربيا ومحليا بالقضايا البيئية لتأثيرها المباشر على الإنسان من خلال تفاقم مشكلة التلوث البيئي ، مما شجع ذوي العلاقة بضرورة الاهتمام بالوعي البيئي والتربية البيئية لعموم الناس بدءاً من الأسرة مروراً بالمدرسة حتى الجامعة من خلال وضع طريقة صحيحة لكيفية التعامل مع البيئة واستغلال مواردها بالشكل الأمثل بعيدا عن الإسراف واستنزاف الموارد الطبيعية المتجددة وغير المتجددة عن طريق تطبيق القوانين والتشريعات المتعلقة بالبيئة . وعموما تعاني الدول العربية من قلة الوعي البيئي وثقافة التربية بين أفراد المجتمع الواحد ، مما أدى إلى تفاقم المشكلات البيئية خاصة بعد الثورة الصناعية الحاصلة في أوربا وبقية الدول المتقدمة وتأثيراتها على تلوث الهواء والماء والتربة بالمواد السامة ، إذ يعد تلوث الهواء من اخطر أنواع التلوث لارتباطه المباشر بعملية التنفس التي لا غنى للإنسان عنه لعدة دقائق ، فالهواء يتكون من عدد من الغازات في الغلاف الغازي الا أن التلوث يعني زيادة خطرة في الغازات يفوق النسبة الطبيعية بعشرات المرات كزيادة غازات ثاني وأول وكسيد الكربون الناتج عن عوادم السيارات ودخان المصانع وحرق النفايات الصلبة غير المتكامل الاحتراق فضلا عن غازات اكاسيد النيتروز والرصاص ألذين يضران بالجهاز التنفسي والرئة للإنسان عند استنشاقه ، كما يسبب تلوث الهواء حدوث تغيرات مناخية على مستوى العالم كحدوث ارتفاع أو انخفاض حاد في درجات الحرارة مابين الصيف والشتاء وحالات من الجفاف والفيضان بين مناطق العالم ، أما تلوث الماء فهو لا يقل خطورة عن الهواء حيث يعاني من العسرة العالية وارتفاع الشوائب والميكروبات والأملاح مما يجعله ملوثا لينتقل تأثيره إلى الإنسان ويعرض حياته للخطر ، أما تلوث التربة فيكون عن طريق استخدام الأسمدة الكيماوية ومبيدات الحشرات للقضاء على الأمراض النباتية مما يعرض حياة النبات للخطر وبالتالي الإنسان الذي يتغذى عليه . تعرض العراق في السنوات العشر الأخيرة إلى مشاكل بيئية جمة شملت كافة نواحي الحياة المختلفة ، مما تطلب الأمر الاهتمام بالتوعية البيئية والتربية البيئية ودورهما في معالجة الكثير من الجوانب السلبية من خلال وسائل الأعلام ودخول مادة البيئة ضمن المناهج الدراسية لكافة المراحل من الطفولة حتى مستوى الجامعات لدرء خطر التلوث البيئي وبناء جيل مثقف بيئيا .


Article
المعلومات البيئية ومصادرها لدى طلبة كلية التربية الاساسية - جامعة واسط

Authors: ماجد مطر الخطيب --- مجيد عيسى هاشم
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2016 Issue: 27 Pages: 30-53
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The present investigation assesses the basic environmental knowledge that students of Science and Arabic departments have, in Basic Education Faculty in al-Azizia. A total of 160 female and male students were randomly selected,and were .The findings of the study showed that:- Environmental knowledge among the student was high (84%). For the entire samples, male’s environmental knowledge of Science department was observed to be significantly higher thanthat of males of Arabic department. There is no significant difference between females environmental knowledge of both departments. Also, there here is no significant difference in environmental knowledge between the male and female' students of both departments.The results showed that the first five resources of environmental knowledge for males students were: Television 28%, Computer and Internets 26%, Scientific Conference 25%, Faculty lectures 24% and Faculy reports and essays 23%. But for females were: Faculy lectures 34%, Television 29%, magazines and newspapers 28%, faculty library 27% and home and family 21%.The study was concluded with a number of suggestions.

استهدف هذا البحث معرفة مستوى المعلومات البيئية لدى طلبة كلية التربية الاساسية- جامعة واسط، اذ تكونت عينة البحث من ( 160 ) طالب وطالبة من قسمي العلوم واللغة العربية، احدهما يمثل التخصص العلمي والاخر التخصص الانساني وبمراحل مختلفة.وكشفت نتائج البحث ان نسبة نجاح الطلبة في المعرفة بالمعلومات البيئية بلغت ( 84% ) وهي نسبة عالية .كما وجدت فروق ذات دلالة احصائية في المعلومات البيئية بين طلاب قسم العلوم وطلاب قسم اللغة العربية ولصالح الطلاب في قسم العلوم .في حين لا توجد فروق ذات دلالة احصائية في المعلومات البيئية بين طالبات قسم العلوم وطالبات قسم اللغة العربية . كما دلت النتائج على عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية في المعلومات البيئة باختلاف الجنس في كلا القسمين .ومن نتائج البحث ايضا ان ترتيب اكثر خمسة مصادر للمعلومات البيئة اختارها الطلاب في القسمين كانت كالتالي : التلفزيون 28%, برامج الكمبيوتر والانترنت 26%, حضور ندوات علمية 25%, اساتذة ومحاضرات الكلية24%, التقارير والبحوث في الكلية 23%. في حين جاءت اختيارات الطالبات لمصادر المعلومات البيئية كالتالي: اساتذة ومحاضرات الكلية 34%, التلفزيون 29%, الصحف والمجلات 28%, مكتبة الكلية27%, الاسرة والمنزل 21%. وعلى ضوء النتائج التي تم التوصل اليها خرج البحث بمجموعة من التوصيات ذات الصلة بموضوع البحث .


Article
Knowledge Needs of Agricultural Agents In Ninevah Governorate In The Field of Environmental Awareness
الاحتياجات المعرفية للموظفين الزراعيين في محافظة نينوى في مجالات الوعي البيئي

Loading...
Loading...
Abstract

The research aimed at determining the knowledge needs of agricultural agents in Ninevah governorate in the fields of environmental awareness and determining the relationship with some variables. The research population included 247 agricultural agents, a random sample of 138 was selected, the data were collected through questionnaire consisted of two parts. The first part included personal and vocathonal information while the second part consist of 63 items to measure the environmental awareness ,a face and content validity were accounted and alpha-cronbach was used to obtain the reliability of the items .After collecting data the following statistical methods were used to analyze the data :persons correlation ,spearman-rank correlation, and step-wise regression .the results revealed that there were high need for environmental awareness ,and there were significant relationship with sources of information ,attitude towards environmental work ,and desire for newnees ,while there were no relationship with level of education, years of employment ,specialization ,job title ,participation in training . Three variables contributed in explaining the variance in knowledge needs with 15.6% which are :desire for newness ,sources of information ,and attitude towards environmental work.

يهدف البحث إلى تحديد الاحتياجات المعرفية للموظفين الزراعيين في محافظة نينوى في مجالات الوعي البيئي وتحديد العلاقة الارتباطية بين درجة هذه الاحتياجات وبعض المتغيرات .شمل البحث جميع الموظفين الزراعيين العاملين في مديرية زراعة نينوى والبالغ عددهم247 موظفا زراعيا وتم اختيار عينة عشوائية بسيطة بحجم 138 موظفا وتم جمع البيانات بواسطة استمارة استبيان تضمن الجزء الأول منها بيانات شخصية ووظيفية بينما تضمن الجزء الثاني 63 فقرة لقياس الاحتياجات المعرفية وتم تحقيق الصدق الظاهري وصدق المحتوى كما تم حساب الثبات بطريقة الفا كرونباخ وبلغ معامل الثبات0.976 وبعد تصنيف البيانات تم استخدام معامل ارتباط بيرسون ومعامل ارتباط الرتب لسبيرمان والاختبار متعدد المراحل لتحليل البيانات .أوضحت النتائج وجود حاجة معرفية كبيرة للموظفين الزراعيين في مجال الوعي البيئي كما وجد علاقة ارتباط معنوية بين الاحتياجات المعرفية ومصادر الحصول على المعلومات والاتجاه نحو العمل في مجال البيئة والرغبة بالتجديد بينما لاتوجد علاقة ارتباط معنوية مع مستوى التعليم وعدد سنوات الخدمة والتخصص الاكاديمي والعنوان الوظيفي والمشاركة في التدريب كما ساهمت ثلاثة متغيرات في تفسير التباين في الاحتياجات المعرفية بمقدار15.6% وهي متغيرات الرغبة بالتجديد ومصادر الحصول على المعلومات البيئية والاتجاه نحو العمل في مجال البيئة.


Article
Imbalance in the Criteria of Land Usages and its Effect on Municipal Services : Al-Azizziya Municipal as an Example
المسؤولية الاخلاقية والوعي البيئي الحضاري لدى طلبة كلية المأمون الجامعة

Author: Majid Abdul kareem Al- Khateeb ماجد مطر عبدالكريم الخطيب
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2013 Issue: 21 Pages: 66-83
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Any city, no matter how small it is, must have a variety in the usages of the land as well as offering jobs to serve its dwellers and those in the neighboring areas. Each job occupies a certain area in the form of functions which have a share in the populated part of the city .It is possible to allocate vacant places or green and arable areas within the municipal and administrational boundaries of a city due to the widening and development in its future usages. The function of each land usage has certain qualifications , demands and percentages which should be present before allocating the area to guarantee the rules of time and place suitability and thus to better the quality of city life as well as achieving the required efficiency of these functions . The qualifications and the percentages they have are known as the criteria of land usages. The criteria of land usages might get disturbed and imbalanced due to the effect of important factors such as the change in the function of cities , their economical basis , the technical change in the means of transportation and the market supply and demand , beside the social factors which are related to the individuals’ habits, traditions and life style as well as misadministration and bad planning .Thus , the land usages change in a way which does not suit people’s number and their needs , and this consequently affect municipal services negatively , the essential ones in particular , such as drinking water supply , the drainage system , garbage collecting and roads paving . This paper aims at shedding light on the effect of the disturbance and imbalance in land usages criteria on municipal services which are presented to people as well as the efficiency of these services especially the essential ones which people need through choosing Al –Azizziya and it’s municipal as an example in this study.

بسب التطور الكبير الذي أحرزه الإنسان في مياديين التقدم العلمي والتكنلوجي والاقتصادي والحضاري ، ظهرت مشكلات بيئية كبيرة واختلالات في مقومات البيئة الحياتية، دفعت إلى القلق على مستقبل الإنسان وحياته المريحة الآمنة، كما دفعت جل علماء البيئة الجغرافيين ، والاجتماعين ، والنفسين ، والاقتصاديين إلى مواجهة تلك المشكلات من خلال بلورة مفهوم علمي للبيئة الحضارية.فقد رأى علم النفس البيئي ، أن البشر لديهم ميلُ فطري إلى تنظيم عالمهم الاداركي في ابسط صورة ممكنة ، وأنهم بذلك ،يقومون بدور ايجابي في بناء مداركهم البيئية وصياغتها، كما يرى علم النفس الاجتماعي أن هناك علاقة وثيقة بين السلوك البشري والبيئة الفيزيائية المحيطة به.إن ذلك يتطلب استنهاض دور الانسان وجهوده في حماية البيئة والمحافظة عليها ، وعدم المساهمة في أضعافها واستنزافها وتدميرها ، من خلال تنمية مايصطلح عليه بالوعي البيئي الحضاري ذلك أن هذه المسألة ولانها بالغة الحيوية ، باتت تشغل اهتمام العالم أجمع وعلى مختلف مستوياته الرسمية والاجتماعية والانسانية ، حيث تضمنتها النواحي التشريعة والعلمية والتكنلوجية فضلاً عن وصفها قضية أخلاقية وتربوية في المقام الأول ، لأنها تعتمد على التوعية التربوية والارشادية للانسان ، في سبيل خلق وعي بيئي حضاري ، وقيم واتجاهات بيئية لديه.وللاسهام في تحقيق ذلك الهدف النبيل ، جاء هذا البحث محاولة تضاف الى جهود الجامعات والتدريسيين لمعرفة الوعي البيئي لدى طلبة الجامعة وقياس مستواه والوصول الى المستوى اللازم والمتناسب لهذا الوعي مع الحاجة الحضارية والأخلاقية للوعي البيئي الحضاري.


Article
The effectiveness of integrating the exclusion of sustainable development with the content of chemistry in the achievement of students in the second grade and their environmental awareness
فاعلية دمج إبعاد التنمية المستدامة مع محتوى مادة الكيمياء في تحصيل طلاب الصف الثاني المتوسط والوعي البيئي لديهم

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher conducted an experience to validate the two hypothesis took two months in Amar bin Yasser secondary school for boys which belongs to general educational directorate of Holy Karbala, and the researcher selected the scientific materials in the last three chapters of the Chemistry book for second grade. By using appropriate statistical means to search, the results showed the following:The group of experiment students who studied on according to integrate dimensions of sustainable development with the content of Chemistry material won over the control group who studied on according to the normal way in test collection and in test of environmental awareness.

أجرى الباحث تجربة للتحقق من صحة الفرضيتين استغرقت شهرين كاملين في ثانوية عمار بن ياسر (رضوان الله عليه) للبنين التابعة للمديرية العامة لتربية كربلاء المقدسة، وحدد الباحث المادة العلمية بالفصول الثلاثة الاخيرة من كتاب الكيمياء للصف الثاني المتوسط، اظهرت النتائج باستخدام الوسائل الإحصائية المناسبة للبحث الاتي:تفوق طلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا على وفق دمج ابعاد التنمية المستدامة مع محتوى مادة الكيمياء على طلاب المجموعة الضابطة الذين درسوا على وفق الطريقة الاعتيادية في اختبار التحصيل وفي اختبار الوعي البيئي.


Article
Environmental Pollution Causes in Duhok City and Styles to Limit Its Effects (or Truces)
مسببات التلوث البيئي في مدينة دهوك وأساليب التخفيف من آثارها

Author: Jameel I. Issa جميل إبراهيم عيسى
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2011 Volume: 33 Issue: 105 Pages: 165-186
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The problems of environmental pollution extends within the increase in economic activity continues on the one hand and the continuous increase in the transportation activities on the other; as well as the problems of deserting, forest removal in cities. Furthermore, Duhok City is considered as one of the Iraqi Cities that can get environmental pollution, simply because of the enormous growth in population and the increase in the number of automobiles rates besides the trespassing the green lands and architecture. The city is under desertification, drought stricken, the existence of factories is however the most effective items of polluting the environment in the city or borders. Furthermore, the excessive uses of pesticides have made the city a subject to the pollution, so it leaves daily thousands of tons of pollution to air, water and land. Thus, the following are the main causes of pollution:-Cars leave nearly 901031 ton/yearly pollution to city air,-Factories and workshops 8467.2 ton/yearly,-Pesticides 375000 liter/yearly,-Smoking 12262 ton/yearly,-Various wastes 113150 ton/yearly.As a part of departure the current study has shown some suggestions to limit the environmental pollution through the following:-Increasing the environmental consciousness in the citizens by specified programs that share to limit pollution.-Re - using and recycling the domestic and industrial wastes.-Using clean technology in product operations (or processes).-Planting trees in the city so it has been required to plant 951860 trees to limit cars pollution because each car needs 7 trees to delete its environmental effect.-Using bio fuel that has less environmental pollution.-Solving sanitation problem inside the city and exchanging it by plastic tubes under the ground.-Maintaining sanitation and sour water in order not to pollute drinking water.-The research has depended upon using recent references that relevant to the current topic.

المستخلصتتفاقم مشاكل تلوث البيئة إذا ما استمرت الزيادة في حجم النشاط الاقتصادي من جهة وازدياد الحجم السكاني ووسائط النقل، فضلاً عن مشاكل التصحر وإزالة الغابات والأشجار من المدن، وتعد مدينة دهوك من المدن العراقية المعرضة للتلوث البيئي بسبب النمو السكاني الهائل وازدياد أعداد السيارات بشكل كبير جداً، فضلا عن التجاوز على المساحات الخضراء والتوسع العمراني وتعرض المحافظة إلى التصحر والجفاف وانتشار القطاعات الصناعية الأكثر تلوثاً للبيئة في أطراف المدينة أو داخلها، إضافة إلى الإسراف في استخدام المبيدات الحشرية، جميعها جعل المدينة عرضة إلى التلوث البيئي، حيث تطرح يومياً آلاف الأطنان من الملوثات إلى جو ومياه وارض المدينة وقد حددت المسببات الملوثة بالاتي:- السيارات تطرح حوالي 901031 طناً سنوياً ملوثات إلى جو المدينة.- المعامل والورش 8467.2 طناً سنوياً. - مولدات الكهرباء 47216.4 طناً سنوياً.- المبيدات الحشرية حوالي 357000 لترسنوياً.- دخان السكائر 2262 طناً سنوياً.- النفايات المختلفة 11315 طناًسنوياً.وتقدم الدراسة مقترحات للحد من التلوث البيئي من خلال الآتي: - زيادة الوعي البيئي لدى ساكني المدينة من خلال برامج متخصصة ومتنوعة والذي سيسهم في تقليل التلوث - إعادة استخدام وتدوير المخلفات الصناعية والمنزلية. - استخدام تكنولوجيا نظيفة في العمليات الإنتاجية. - زراعة الاشجار في المحافظة، حيث قدر عددالاشجار اللازم زراعتها ب951860 شجرة للحد من تلوث السيارات، إذ قدر أن كل سيارة تحتاج إلى 7 شجرات لإزالة تأثيرها البيئي. - استخدام الوقود الحيوي الاقل تلويثاً للبيئة.- حل مشكلة مجاري المياة الظاهرة في داخل المدينة واستبدالها بانابيب بلاستيكية تحت الأرض.- صيانة شبكة الصرف الصحي والمياة الاسنة كي لا تلوث مياة الشرب. واعتمد البحث على مجموعة من المصادر الحديثة ذات العلاقة بالموضوع.


Article
Environmental awareness in the curriculum and its role in sustainable environmental planning
الوعي البيئي في المناهج التعليمية ودوره في التخطيط المستدام للبيئة

Authors: تماضر حميد مهدي --- عمار عبد الكريم خيطان
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 93 Pages: 214-223
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of current research to the definition of environmental awareness in the curriculum and its role in sustainable environmental planning, was the research community official regular educational schools (kindergarten, primary, secondary) for the province of Baghdad - Iraq, the sample consisted search of (100) teacher and a teacher, and what research was descriptive analytical, researchers have selected the right tool for the research procedures (closed) questionnaire, distributed to the research sample, has been used by researchers appropriate statistical methods for procedures including: the weighted average extraction unit paragraph, and Pearson equation does not extraction reliability coefficient, and research found several conclusions from them : - the weakness of the curriculum that dealt with environmental awareness and environmental education in the relevant subject textbooks.

هدف البحث الحالي الى تعرف الوعي البيئي في المناهج التعليمية ودوره في التخطيط المستدام للبيئة , فكان مجتمع البحث المدارس التعليمية النظامية الرسمية ( رياض الاطفال , الابتدائية , الثانوية ) لمحافظة بغداد – العراق , وتكونت عينة البحث من ( 100) معلم ومدرس , ولما كان البحث وصفيا تحليليا , فقد اختار الباحثان , الاداة المناسبة لاجراءات البحث ( الاستبانة المغلقة ) , وزعت على عينة البحث , وقد استعمل الباحثان الوسائل الاحصائية المناسبة للإجراءات منها : الوسط المرجح لاستخراج حدة الفقرة , و معادلة بيرسون لا ستخراج معامل الثبات , وقد توصل البحث الى استنتاجات عدة منها : - ضعف المناهج التعليمية التي تناولت الوعي البيئي والتربية البيئية في الكتب الدراسية ذات العلاقة بالموضوع


Article
After analog thinking in the collection of second grade students average in biology and material development of environmental awareness strategy to have
أثر إستراتيجية التفكير التناظري في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة علم الاحياء و تنمية الوعي البيئي لديهن

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of current research to identify the impact of analog thinking in the collection of second grade students average in biology and material development of environmental awareness to have, since the experiment began on Monday a strategy (02.22.2016) by two portions per week for each group was taught the two sets Search the second semester of the year (2015-2016), and ended on Thursday (04/21/2016), and has been selected sample randomly marked by b (medium Ibn Hayyan for girls) in Babel province, with total sample size (54 students) the experimental design of a partial adjustment of the two unequal pilot and officer, pilot chosen number (26) student taught according to the analog and the control number thinking strategy (28) students studying according to ordinary method, rewarded the two sets of search statistically some variables such as age time, etc., As for goals behavioral been drafted (171) behaviorally target for substance education, it has also been preparing the necessary academic plans and have been prepared research tools and are achievement test and scale appropriate to the environmental awareness of the Iraqi environment and the middle stage and treated the results statistically showed the superiority of the experimental group students who have studied according thinking strategy analog control group students who have studied according to ordinary method.

هدف هذا البحث الى التعرف على أثر استراتيجية التفكير التناظري في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة علم الاحياء و تنمية الوعي البيئي لديهن ، حيث بدأت التجربة في يوم الأحد الموافق (28/2/2016) بواقع حصتين اسبوعياً لكل مجموعة وكان تدريس مجموعتي البحث في الفصل الدراسي الثاني للعام (2015-2016)، و انتهت في يوم الخميس الموافق (28/4/2016) ، و قد تم اختيار عينة البحث عشوائياً والتي تمثلت بـ(متوسطة ابن حيان للبنات) في مركز محافظة بابل اذ بلغ حجم العينة (54) طالبة واختير التصميم التجريبي ذي الضبط الجزئي لمجموعتين متكافئتين تجريبية وضابطة ، التجريبية عددها (26) طالبة تدرس على وفق استراتيجية التفكير التناظري والضابطة عددها (28) طالبة تدرس على وفق الطريقة الاعتيادية، كوفئت مجموعتا البحث احصائياً ببعض المتغيرات كالعمر الزمني وغيرها، اما بخصوص الاهداف السلوكية تم صياغة (171) هدفاً سلوكياً للمادة التعليمية ، كما تم اعداد الخطط الدراسية اللازمة و تم اعداد ادوات البحث و هي الاختبار التحصيلي و مقياس الوعي البيئي المناسب للبيئة العراقية و المرحلة المتوسطة وعولجت النتائج احصائياً واظهرت تفوق طالبات المجموعة التجريبية اللواتي درسنّ على وفق استراتيجية التفكير التناظري على طالبات المجموعة الضابطة اللواتي درسنّ على وفق الطريقة الاعتيادية .


Article
Measurement of Environmental Awareness of University of Technology Students towards some Environmental Statements
قیاس مستوى الوعي البیئي لطلبة الجامعة التكنولوجیة تجاه بعضالمفاھیم البیئیة

Authors: Azhar M. Haleem أزھار محمود حلیم --- Daliah M. Hassan دالیا محمد علي حسن
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2016 Volume: 34 Issue: 3 Part (B) Scientific Pages: 59-67
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Environmental awareness level for university of technology students was investigated at scholastic year (2013-2014) towards some environmental statements suggested by the researcher and endorsed by ten of local environmental experts. 341 students were selected by using random selection technique divided into (176) male and (165) female belong to different scientific departments and different stream. Questionnaire form was designed, included 30 questions distributed at three contents, pollution, environmental awareness and environmental conservation, ten questions for each topic, Likert quaternary scale with known weight was used. All findings were analyzed by descriptive analysis, T test and variable analyses (ANOVA I). From the results, we note environmental awareness towards environmental status among students of university (72.1%) Compared with the supposed ratio (70%), there is no significant differences according to gender variable.

تهدف الدراسة الحالية الى قياس مستوى الوعي البيئي لدى طلبة الجامعة التكنولوجية للعام الدراسي 2013-2014 تجاه بعض المفاهيم البيئية التي وضعت من قبل الباحث وحظيت بموافقة عشرة خبراء بيئيين عراقيين. استخدمت تقنية الانتخاب العشوائي في اختيار عينة الدراسة والبالغة (341) طالباً لجميع الاقسام والمراحل الدراسية متضمنة (176) من الذكور و(165) من الاناث، اما اداة البحث فاعتمدت على تنظيم استمارة استبيان احتوت على (30) سؤالاً موزعاً على ثلاث محاور اساسية هي التلوث، الحماية البيئية والتوعية البيئية بواقع عشرة اسئلة لكل محور من نوع اختيار متعدد رباعي البدائل معلومة الاوزان. عولجت النتائج احصائياً باستخدام الاختبارات الاحصائية الوصفية واختبار (T) وتحليل التباين احادي الاتجاه في مقارنة متوسط المربعات. ولوحظ من نتائج الدراسة وجود وعي للمشكلات البيئية بين طلبة الجامعة بلغت نسبته (1.72 %) بالمقارنة مع النسبة المفترضة (70%) كما لوحظ تباين بين طلبة اقسام الجامعة في مستوى الوعي البيئي بالنسبة للتخصص العلمي، مع ملاحظة عدم وجود فروقاً معنوية ذات دلالة احصائية تبعاً لمتغير الجنس.

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (13)


Language

Arabic (11)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2018 (3)

2017 (1)

2016 (5)

2015 (1)

2014 (1)

More...