research centers


Search results: Found 310

Listing 1 - 10 of 310 << page
of 31
>>
Sort by

Article
Fortifications of Eastern Baghdad through Ottoman era
تحصينات بغداد الشرقية في العصر العثماني

Author: د.سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2016 Volume: 4 Issue: 4 Pages: 55-94
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Fortifications of Eastern Baghdad through Ottoman eraPhd. Saady I. Al- Daragy Center of revival of Arabian science heritage Baghdad university (Abstract)The wall of Eastern side considers one of the important prominence architect sign of Baghdad city through Abbasid era , it is surrounded by many shops, houses , the work had started in the period of caliph( Al-Mustathher Billah ) The reason behind building wall of Eastern Baghdad was wars , in addition to what the city had exposed floods of Tigris that is the matter which encouraged Abbasid caliph’s to surround it by wall to save from floods and embargo . This research tried to stop on the nature of building it knowing its dimensions as well as the era of city through estimating it by foreigners or maps that had been drew by engineers through 19th century , it also counted the number of big towers that can be considered castles , in addition to count small one to enhance the wall and strength it . The research concentrated on the entrance of the city with its four gates (Al-Sultan, Al-Thufariya ,Al-Tulasam and klotha)These gates as usual ones open through the day and close at night. The design of towers is different from others , the two doors (Al-wastany and Al-tulasam are circles whereas Al-Sultan door designed as square angles tower ,but Klotha one was precious.

(خلاصة البحث)يعد سور الجانب الشرقي من أهم المعالم العمرانية البارزة لمدينة بغداد في العصر العباسي، وقد أحاط منطقة دار الخلافة وسورها وجميع العمران الذي نشأ حولها من محلات وأسواق ودور سكنية. وبدأ العمل به في عهد الخليفة المستظهر بالله (487 ـ 512هـ / 1094 ـ 1118م) كما تذكر مصادرنا العربية. إن من البواعث المهمة على إقامة سور بغداد الشرقية هو الفتن والحروب فضلا عن كثرة ما تتعرض إليه المدينة من أضرار بسبب فيضان نهر دجلة، الأمر الذي شجع الخلفاء العباسيين على أحاطتها بسور لتأمينها من الغرق والحصار.لقد حاول البحث الوقوف على طبيعة بناء السور وأبعاده ومقدار محيطه، وكذلك مساحة المدينة من خلال تقديرات الرحالة الأجانب أو الخرائط التي رسمها بعض المهندسين للمدينة خلال القرن التاسع عشر. كما أحصى البحث عدد الأبراج الكبيرة التي كانت بمثابة القلاع، وأخرى صغيرة لدعم السور وتقويته. وكذلك الوقوف على الخندق وقياساته وفوائده.وركز البحث على مداخل المدينة وأبوابها الأربعة (باب السلطان وباب الظفرية وباب الطلسم وباب كلواذا)، وكانت هذه الأبواب على عادة المدن الكبيرة تغلق ليلا وتفتح عند مطلع النهار. وقوام تصميمها أبراج كبيرة تتقدمها قناطر مرفوعة على عقود فخمة مبنية بالآجر، والقناطر بطبيعة الحال تمتد فوق الخندق لتفضي إلى السهول المفتوحة خارج الأسوار.أما تصميم الأبراج الأربعة فيختلف بعضها عن بعض الآخر فالبابين الوسطاني والطلسم دائريين في حين باب السلطان مصمم على شكل برج قائم الزوايا وبرج كلواذا كان مثمنا. وجميع الأبواب معززة باستحكامات دفاعية كالمزاغل التي يرمى منها بالبنادق وفتحات أخرى كبيرة للمدافع استحدثت في العصر العثماني. كما تناول البحث قلعة بغداد الداخلية المعروفة بـ (ايج قلعة سي) بوصفها أقدم مثال بني في العراق وبنائها كان على الأرجح في أواخر حكم الأسرة التركمانية القره قوينلو (دولة الخروف الأسود). خلال القرن التاسع الهجري الخامس عشر الميلادي. وبعد أن خضعت بغداد للسيطرة العثمانية في عهد السلطان سليمان القانوني عام 1534م، اتخذها العثمانيون في أول عهدهم مقرا للحكم.

Keywords

Baghdad --- بغداد


Article
The Architecture and population planning of Baghdad city through the reign of ottoman Mohammad Rasheed Al-Kozalki
التخطيط العمراني والسكاني لمدينة بغداد في عهد الوالي العثماني محمد رشيد الكوزلكي 1852-1857

Author: د. احمد عبد الواحد عبد النبي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 81-100
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractI've dealt with my research is marked by ((urban and population planning for the city of Baghdad, during the reign of the Ottoman governor Muhammad Rashid Alkozlki 1852-1857)), a set of facts and incidents historical with the physical and demographic dimension, which passed on the history of the city of Baghdad on the fifth of the nineteenth century the contract during the Ottoman control Iraq, which lasted almost nearly four centuries. This included our research four main points we tried through which to read and follow the Ottoman state policy and management in Baghdad Eyalet through urban developments and population of the city through a succession of Basha Mohamed Rachid Alkozlki his duties ruler of Iraq in 1852 has embarked on this study research in accordance with the following: The first axis included planning Urban to the city of Baghdad has any meaning (description Center Alayalh), while the second axis included the urban planning of the city of Baghdad by clarifying (limits Alayalh center), came third axis to explain urban planning for the city of Baghdad, relying on (the surface and atmosphere Alayalh), while the fourth axis and last it has included planning and population distribution community for the city of Baghdad from 1852 to 1857. The study relied on a mission range of sources, books, documentaries Arabic and translated along with a number of letters and Alatarh university as well as the scientific journals and periodicals benefit both of which were within the period laid historical research.The researcher reached at the end of his studies for a number of the results achieved after considering population growth, urbanization and community in Baghdad Eyalet during the rule of the governor Mohammad Rashid Pasha Alkozlki, as follows:• of the most important phenomena of Ottoman rule in Iraq was, the constant change of the governors of the Ottomans to Baghdad. It seems that the intent of the Ottoman Empire to change the governors of Baghdad goal, not to be able governor of the sure footing in Alayalh and be a source of threat to them.• The post of governor may like the largest and most important position in the government administrative apparatus in Baghdad Eyalet, an administrative and political position as a prominent represents the Government of the Ottoman power in Aloaalh.• foundations governor Mohamed Rachid Alkozlki Board of Directors Alayalh what is known as (grand council), which consists of a number of members, of whom some senior staff Alayalh, some Jhaiha Since that time, the Council began to contribute to the treatment of government management problems.• The period between the years 1852 and 1857 era distinct from the Ottoman period in Baghdad Eyalet. As could the governor Mohammad Rashid Alkozlki direct control over all areas Alayalh after the re-direct rule and to prove to them and staff of the authority of the government to eliminate the local leaders that were some of the districts and areas of the control of Baghdad.• Urban and population movement to the city of Baghdad, taken during the reign of the Ottoman governor Muhammad Rashid Alkozlki walks several trends showed the e-services and the telegraph and developed as well as lightning services and flourished education, printing and Avcant many schools and educational institutions in collaboration with the Catholic Church in Baghdad, along with attached religious schools Paljoama and houses of worship.• set up the governor Mohammad Alkozlki Almhirih province or Mataraf today Waziriya district of Rusafa, construction Alharonih River also opened tortured River from the point of desert island being mouth water near Baghdad that is grown on the banks of the river mulberry trees for silkworm breeding and knew this river to river confidentiality.• enable the governor Mohammad Rashid Pasha from knowing the nature of the Iraqis and their preferences and desires and then treat the situation wisely and sometimes the intensity at other times, and expanded construction projects, rebounded country on his hand in various fields and continued this activity for the duration of his reign in Baghdad, as well as providing for the treasury of the Ottoman lot of money and was able to what drives the accumulation of Treasury debt and the payment of military and civilian citizens overdue salaries, as reformed tax system and customs fees .

لقد تناول بحثنا الموسوم بــ (( التخطيط العمراني والسكاني لمدينة بغداد في عهد الوالي العثماني محمد رشيد الكوزلكي 1852-1857)) ﺟﻣﻠﺔ ﻣن اﻟوﻗﺎﺋﻊ واﻟﺣوادث اﻟﺗﺎرﯾﺧﯾﺔ ذات البعد العمراني والسكاني اﻟﺗﻲ مرت على تاريخ مدينة بغداد في العقد الخامس من القرن التاسع عشر خلال السيطرة العثمانية على العراق والتي دامت قرابة اربعة قرون تقريبا . وﺷﻣل ﺑﺣﺛﻧﺎ اربعة محاور اساسية حاولنا ﻣن ﺧﻼلها قراءة وتتبع سياسة الدولة العثمانية وأدارتها في ايالة بغداد عبر التطورات العمرانية و السكانية للمدينة خلال توالي الباشا محمد رشيد الكوزلكي مهام عمله واليا على العراق عام 1852. وﻗد اﻧطﻠﻘﻧﺎ ﻓﻲ هذه اﻟدراﺳﺔ اﻟﺑﺣﺛﯾﺔ وفق مايلي : المحور اﻷول شمل التخطيط العمراني لمدينة بغداد اي بمعنى (وصف مركز الايالة )، في حين اﺷﺗﻣل اﻟﻣﺣور اﻟﺛﺎﻧﻲ على التخطيط العمراني لمدينة بغداد من خلال توضيح ( حدود مركز الايالة )، وجاء المحور الثالث ليشرح التخطيط العمراني لمدينة بغداد معتمدا على (سطح ومناخ الايالة) ، اما المحور الرابع والاخير فقد تضمن التخطيط السكاني والتوزيع المجتمعي لمدينة بغداد 1852-1857. أﻋﺗﻣدت اﻟدراﺳﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺟﻣوﻋﺔ مهمة ﻣن اﻟﻣﺻﺎدر واﻟﻛﺗب اﻟوﺛﺎﺋﻘﯾﺔ اﻟﻌرﺑﯾﺔ واﻟﻣﺗرﺟﻣﺔ اﻟﻰ ﺟﺎﻧب ﻋددا ﻣن اﻟرﺳﺎﺋل واﻻطﺎرﯾﺢ اﻟﺟﺎﻣﻌﯾﺔ ﻓﺿﻼ ﻋﻠﻰ ﻣﺟﻼت ﻋﻠﻣﯾﺔ ودورﯾﺎت ﺟرى اﻻﺳﺗﻔﺎدة ﻛﻼ ﻣﻧﮭﺎ ﺿﻣن اﻟﻔﺗرة اﻟﺗﺎرﯾﺧﯾﺔ ﻣوﺿوﻋﺔ اﻟﺑﺣث .وﻗد ﺗوﺻل اﻟﺑﺎﺣث ﻓﻲ نهاية دراﺳته ﻟﺟﻣﻠﺔ ﻣن اﻟﻧﺗﺎﺋﺞ اﻟﻣﺗﺣﻘﻘﺔ ﺑﻌد ﺑﺣث النمو السكاني والحركة العمرانية والمجتمعية في ايالة بغداد خلال حكم الوالي محمد رشيد باشا الكوزلكي وﻛﻣﺎ ﯾﻠﻲ :•من ابرز الظواهر المهمة للحكم العثماني على العراق كان ، التغيير المستمر للولاة العثمانيين على بغداد . ويبدو ان مقصد الدولة العثمانية من تغيير ولاة بغداد هدفهُ، كي لا يتمكن الوالي من ترسيخ اقدامه في الايالة ويكون مصدر تهديد لها .•كان منصب الوالي قد مثل اكبر واهم منصب في الجهاز الإداري الحكومي في ايالة بغداد، وهو منصب إداري وسياسي بارزا كونه يمثل حكومة السلطة العثمانية في الأيالة .•اسس الوالي محمد رشيد الكوزلكي مجلس إدارة الايالة ما يعرف بـ(المجلس الكبير) والذي يتألف من عدد من الأعضاء، كان من بينهم بعض كبار موظفي الايالة ، وبعض وجهائها ومنذ ذلك الوقت بدأ المجلس يساهم بعلاج مشاكل الإدارة الحكومية .•تعد الحقبة الواقعة بين عامي 1852و1857 حقبة متميزة من العهد العثماني في ايالة بغداد . اذ استطاع الوالي محمد رشيد الكوزلكي السيطرة المباشرة على مناطق الايالة كافة بعد اعادة الحكم المباشر الى واليها وتثبت اركان سلطة الحكومة بالقضاء على الزعامات المحلية التي كانت تحكم بعض الاقضية والنواحي التابعة لبغداد.•اتخذت الحركة العمرانية والسكانية لمدينة بغداد خلال فترة حكم الوالي العثماني محمد رشيد الكوزلكي مناحي واتجاهات عديدة فظهرت خدمات البريد والتلغراف وتطورت كذلك خدمات البرق وازدهر التعليم والطباعة وافتحتت العديد من المدارس والمؤسسات التعليمية بالتعاون مع الكنيسة الكاثوليكية في بغداد الى جانب المدارس الدينية الملحقة بالجوامع ودور العبادة .•انشأ الوالي محمد الكوزلكي مقاطعة المشيرية او ماتعرف اليوم بحي الوزيرية في جانب الرصافة، وشق نهر الهارونية كما فتح نهر عذب من جهة جزيرة البادية يجري فمه الماء قرب بغداد على ان يزرع على ضفتي النهر اشجار التوت لتربية دودة القز وعرف هذا النهر بـ نهر السرية .•تمكن الوالي محمد رشيد باشا من معرفة طبيعة العراقيين وميولهم ورغباتهم ثم عالجه الاوضاع بحكمه تارة وشدة تارة اخرى، ووسع المشاريع العمرانية ، فانتعشت البلاد على يده في مختلف المجالات واستمر هذا النشاط طيلة مدة حكمه في بغداد ، وكذلك وفر للخزينة العثمانية الكثير من الاموال واستطاع ان يدفع ما تراكم على الخزينة من ديون ودفع رواتب المواطنين المدنيين والعسكريين المتأخرة ،كما اصلح الجهاز الضريبي والرسوم الكمركية .

Keywords

Baghdad --- بغداد


Article
Baghdad in the books of historians in the seventh century AH Ibn al-Atheer model
بغداد في كتب المؤرخين في القرن السابع الهجري ابن الاثير انموذجاً

Author: م.م.امتثال النقيب
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 261-278
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The seventh century AH / AD thirteenth century of the worst centuries that hit the history of our nation, represented by the Crusader invasion that was in the face and then the Mongol invasion barbaric, which descended on the nation as locusts, so added to the internal conditions of disputes between kings and sultans, and despite All this has enabled a number of great scholars to bury history and keep it to be kept for posterity and to preserve the heritage of the ancient nation.However, in the seventh century AH / AD 13th century witnessed a significant cultural activity in the Levant, which was manifested in the large number of schools and libraries. Ibn Khalkan mentioned that when he visited Aleppo in 623 AH / 1226 CE, When he spoke about schools in the Levant sixty-six schools, was established in the seventh century AH of the four schools, including two schools of Malikya, and eight schools for Hanbali and twenty-five schools for the faucet, and thirty-one schools of Shafi'i, as mentioned three schools I was willing to study medicine, Schools show a clear cultural renaissance J that era, as these schools have included the role of the Koran and the role of the Hadith, and was learning the Hadith and Quranic sciences, language, grammar, rhetoric, offers historical, science, and so on.The kings of Ayyub had a clear influence in the contribution of building the role of science. It was headed by Salah al-Din al-Ayyubi, who founded several schools in the important cities of the city, such as the school of authority in Jerusalem and the strengthening school in Damascus. (Sham al-Baraniyah and Shamiya al-Juwaniyah), adding that many merchants and scientists have contributed to the establishment of schools, for example Abu Bakr bin Ayyash al - Tamimi al - Jawhari Which stood the core school in Damascus on the doctrine of Hanbali year (676 AH / 1277 AD).In the seventh century AH, there was a remarkable activity in the writing on the one hand and in the collection of books and the establishment of libraries on the other hand and care of them, and took care of the books all the workers of science and literature of scientists and writers and thinkers, has found in each of the schools of the Sham bookstore, such as Ashrafieh school in Damascus, Al-Omariya and Nasiriyah schools. The majority of mosques also had libraries that included various types of sciences, such as the library in the Ayyubid Mosque in Damascus. The library also included libraries and libraries that contained various types of sciences. F Religion sciences, Arabic language, history and geography

يعد القرن السابع الهجري /الثالث عشر ميلادي من أسوأ القرون التي عصفت بتاريخ أمتنا، وتمثل ذلك بالغزو الصليبي الذي كان في أوجه ومن ثم الغزو المغولي الهمجي الذي انهال على الامة كما الجراد، أضيف لذلك ما كانت عليه الاحوال الداخلية من نزاعات بين الملوك والسلاطين، ورغم كل ذلك استطاع ثلة من العلماء الأكابر ان يدنوا التاريخ ويسطروه ليبقى محفوظاً للأجيال اللاحقة وصوناً لتراث الأمة العريق.ورغم ذلك كله فقد شهد القرن السابع الهجري/ الثالث عشر ميلادي نشاطاً ثقافياً ملموساً في بلاد الشام تجلى بكثرة إنشاء المدارس والمكتبات فقد ذكر ابن خلكان عندما زار حلب سنة (623هــ/1226م) أنها كانت ام البلاد لكثرة العلماء فيها،( ) وذكر النعيمي( ) عند حديثه عن المدارس في بلاد الشام ستاً وستين مدرسة، أنشئت في القرن السابع الهجري للمذاهب الأربعة منها مدرستان للمالكية، وثمان مدارس للحنابلة وخمس وعشرون مدرسة للحنفية، وواحدة وثلاثون مدرسة للشافعية، كما اورد ذكر ثلاث مدارس أشئت لدراسة الطب، ولاشك بأن هذا العدد الكبير من المدارس يدل على وجود نهضة ثقافية واضحة في ذلك العصر، حيث ان هذه المدارس قد اشتملت على دور القران الكريم ودور الحديث الشريف، وكانت تعلم الحديث النبوي وعلوم القرآن واللغة والنحو والصرف والبلاغة والعروض والعلوم التاريخية وغير ذلك.وكان لملوك بني أيوب الاثر الواضح في المساهمة ببناء دور العلم، وكان على راسهم في ذلك صلاح الدين الايوبي، الذي اسس مدارس متعددة في المدن الشامية المهمة، كالمدرسة الصلاحية بالقدس، والمدرسة التقوية في دمشق، وكانت من اجل مدارس دمشق داخل باب الفراديس وسميت "نظام الشام( ) وكذلك اهتمت الاميرات الايوبيات ببناء المدارس منهن " ست الشام" أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي، التي أنشئت مدرستين للشافعية هما: الشامية البرانية، والشامية الجوانية ( )، اضيف لذلك ان كثيراً من التجار والعلماء قد ساهم في إنشاء المدارس منهم على سبيل المثال: أبو بكر بن عياش التميمي الجوهري الذي وقف المدرسة الجوهرية في دمشق على مذهب الحنابلة سنة (676هـ/ 1277م).( )وشهد القرن السابع الهجري نشاطاً ملحوظاً في التأليف من ناحية وفي جمع الكتب وإنشاء المكتبات من ناحية أخرى والعناية بها، وشملت العناية بالكتب كل المشتغلين بالعلم والادب من العلماء والادباء والمفكرين، فقد وجد في كل مدرسة من مدارس الشام خزائة للكتب، كالمدرسة الاشرفية بدمشق والمدرسة العادلية، والمدرسة العمرية، والمدرسة الناصرية ( )، كما وضعت أغلبية المساجد مكتبات احتوت على مختلف أنواع العلوم، كالمكتبة التي في الجامع الايوبي بدمشق، كما ضمت الربط والخوانق مكتبات احتوت على أصناف متعددة من العلوم ( )، وقد تنوعت مجالات تأليف الكتب في تلك الفترة، فألف في علوم الدين واللغة العربية وعلوم التاريخ والجغرافية.

Keywords

Baghdad --- بغداد


Article
The Beginnings of the Municipality of Baghdad
البواكير الأولى لبلدية مدينة بغداد

Author: د.عبدالله حميد العتابي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2017 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 329-344
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Baghdad municipality considered one of the inveterate department . it takes serious tasks to prominence the real capital (Baghdad).This research is as a definition of municipality and its duties . it was then follow the first foundation of Baghdad municipality ,production law and the names of their chairmen through the last Ottoman judge in Iraq .British force when it entered in 1917 paid attention to it and tried to concentrate on developing municipal councils in Iraq in particular in Baghdad , hired some Iraqis who worked with the Ottomans . Iraqi temporary government hastened at the last 1920 on connecting municipality with ministers board by overseeing on it . The research mentioned municipal formations particularly its sections , departments and services that undertaken by , in addition to study its badget and incomes to accomplish its final shape .

تعد بلدية بغداد من الدوائر العريقة, والتي ادت دوراً مهماً في خطط تراث بغداد، واخذت على عاتقها مهام جسيمة في ابراز وجه العاصمة الحقيقي. تناول البحث تعريف البلدية والواجبات المناطة بها. ومن ثم تم تتبع التأسيس الاول لبلدية بغداد، وقانون اصدارها، واسماء رؤسائها، وتمويلها، خلال مدة الحكم العثماني الاخير للعراق . اولت قوات الاحتلال البريطاني لبغداد حين دخلتها في عام 1917 اهتماماً للبلدية , وركز على مسألة تطوير المجالس البلدية في بغداد وباقي مدن العراق , واستعانت ببعض العراقيين الذين عملوا مع العثمانيين . سارعت الحكومة العراقية في بغداد عند انبثاقها في اواخر عام 1920 على ربط البلدية بمجلس الوزراء عن طريق الاشراف عليها . تناول البحث ابرز تشكيلات البلدية ولا سيما شعبها ودوائرها والخدمات التي اضطلعت بها ودراسة ميزانيتها ووارداتها لغرض انجاز البلدية ووظائفها في الشكل المطلوب . اعتمد البحث على جمله من المصادر الاصلية التي سيجدها القارئ في ثبت المصادر .

Keywords

Baghdad --- بغداد


Article
التباين المكاني لتوزيع السكان وكثافتهم في مدينة بغداد

Author: أ.د.محمد صالح العجيلي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2009 Issue: 26 Pages: 171-184
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

تندرج بغداد ضمن المدن الكبيرة إذ تضم ما يقارب 7 ملايين نسمة ، وبدلاً من أن تتجه لاستيعابب هذا العدد بالتوسع العمودي كما هو حال مدن العالم الغربي أو بعض المدن العربية كدمشق وحلب والإسكندرية وتونس ، اتجهت نحو التوسع الأفقي الذي نتج عنه ترهل الخدمات الأساسية وعدم كفايتها للسكان إلى جانب استمرار الهجرة إليها ونتج عنه ارتفاع الأسعار والمضاربات بالارض.
لذا جاء هذا البحث لكي يسلط الضوء على طبيعة توزيع سكان المدينة وأنماط التركزات السكانية فيها ، فتم تناول هذا الموضوع من عدة جوانب أولاها تناول توزيع السكان وكثافتهم بين محلات المدينة ، فيما درس الجانب الثاني الكثافة الإسكانية ممثلاً بعدد الوحدات السكنية بينما تناول الجانب الثالث الكثافة السكنية على مستوى الاسر في المحلة الواحدة.
وبما إن المدن بشكل عام تتسم بارتفاع الكثافة السكانية في مركزها خاصة المدن القديمة كمدينة بغداد، فقد تم تناول هذا الموضوع بدراسة تدرج هذه الكثافة من المركز نحو الإطراف ، وظهر أن المنطقة المركزية المخصصة أصلا لاستعمالات الأرض التجارية والترفيهية والإدارية ، فقد انخفضت فيها الكثافة بعد عمليات طويلة ومستمرة من الغزو والتراجع بين استعمالات الأرض التي تعد الوظيفة السكنية أضعفها إمام الاستعمال التجاري ، إضافة إلى تطلع سكان المنطقة المركزية وبخاصة الاسر الميسورة منهم لتبديل مسكنة ذات المساحة الصغيرة الى مسكن اكبر مما سهل له النزوح نحو إطراف المدينة التي تلبي خصائصها ذات السعة مطمحة .
وهذا ماظهر في الخرائط التي اعدت من أن هناك تباين شديد بين منطقة وأخرى خارج المنطقة المركزية من حيث الكثافة السكانية والإسكانية .
وتوصل البحث الى عدة نتائج اعتماداً على وحدات قياس وبرامجيات متطورة وعمليات رياضية متقدمة بغية الدقة في القياس وصحة النتائج .


Article
المدرسة المستنصرية ومتمماتها (جامع الاصفي وجامع الخفافين)

Author: ثائرة تحسين عبد الحميد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2011 Issue: 34 Pages: 170-193
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

مدينة بغداد بأصالتها الحضارية تزخر بالعديد من المواقع الاثارية والدينية التي تدلل على ارثها التاريخي وسجلها الحضاري المتنوع، وقد كتب عن المدرسة المستنصرية الشيء الكثير ممن سبقوني و جاءت محاولتي هذه بالكتابة عنها لغرض التأكيد على أهمية هذا المركز الحضاري، الذي رغم ما كتب عنه لا يزال لم ينال من الاهتمام الواسع والحقيقي من الجوانب المهمة،وخاصة في المجال السياحي،كما جاء ذلك ضمن اهتمامات الباحث كوركيس عواد في عام 1945 عندما اقترح جملة توصيات في بحثه القيم عن المدرسة المستنصرية ما نصه((العمل على بناء ساحة بين يدي باب المدرسة ،تتناسب وقيمة هذا البنيان)) وأيضا ((وما أجمل أن تتخذ هذه البناية ،بعد الفراغ من إصلاحها ،متحفا للآثار او خزانة للكتب))، ومع ذلك لا تزال المدرسة المستنصرية كما هي كباقي الآثار العراقية الأخرى لم تستطع الجهات ذات العلاقة أن تظهرها بالمظهر اللائق ، كما هو شان اغلب دول العالم الأخرى التي تستثمر كل ما يمكن استثماره من مواقع اثارية بما ينسجم مع روح العصر،لان ذلك يشكل محطة مهمة في زيادة الموارد المالية إلى جانب دورها الحضاري والتراثي مما يعزز الثقة لدى أبناء البلد ويعمق ارتباطهم الوطني .
وتناولت في هذه الدراسة تاريخ المدرسة المستنصرية إضافة إلى جامع الاصفية وجامع الخفافين الذي تشير الدلائل إلى إنهم من متممات المدرسة حيث ان جميع هذه المعالم تقع ضمن مساحة صغيرة ومحددة من ما يسمى ألان بشارع المستنصر (شارع النهر) والذي يمثل امتداد لجزء بسيط من مدينة بغداد القديمة الذي أجد من الضروري العمل على المحافظة عليها قبل ان تندثر بسبب الأبنية التجارية المشيدة حديثا، وإهمال العناية بامتدادات المدرسة المستنصرية والجوامع المحيطة بها ،إضافة إلى ضرورة إبراز هذا التنوع الثقافي ومدلولاته والتي تظهر من كون المدرسة المستنصرية كانت مدرسة للمذاهب الأربعة ، فيما يحتضن جامع الاصفية مرقد الشيخ المحاسبي احد رموز الصوفية في العراق آنذاك ،وهو مشهور عند الكثيرين ،كما كان أيضا تكية لإحدى فرق الدراويش (المولاخانة) . أما جامع الخفافين فهو يحتضن ثلاثة قبور لأولاد الإمام موسى الكاظم(ع) ،هذه الأماكن والمزارات تؤكد لنا بوضوح إن حضارة بغداد لم تبنى إلا من خلال هذا التنوع ،وعلينا أن نوضح ألان كيف كانوا بناة الحضارة في العراق بكل مراحل تاريخه الإسلامي ،إلى جانب ذلك،تشكل هذه المعالم التاريخية واستثمارها من الناحية السياحية ،موردا ماليا مهما،لا تقل شانا عن الموارد الطبيعية الأخرى في العراق. من هنا تأتي هذه الدراسة التي نقدمها إلى القاري الكريم


Article
استخدام نظام التصنيف العددي في تصنيف بعض الترب العراقية باستخدام بعض صفاتها

Authors: آمال محمد صالح --- أحمد صالح محيميد
Journal: Euphrates Journal of Agriculture Science مجلة الفرات للعلوم الزراعية ISSN: 38752072 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 80-94
Publisher: Al-kasim University جامعة القاسم الخضراء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : This study was conducted on some soils in different regions from Iraq, according to previous studies in soil survey and classification.The aim was to classify the soils numerically, representing a different physiographic units using the morphological characteristics of soils as well as physical and chemical characteristics and to compare the results with those of USDA system. Sixteen sites were elected in the following areas: Anbar, Mosul, Arbil, Sulaymaniyah, and Diyala. The soil individuals were classified numerically, using the method of Ward proposed by Ward (1963) to reduce the sum of squares of differences from each individual (group) to the center of the group. The results pointed out that two soil individuals of Diyala were compatible due to the greater homogeneity in some morphological characteristics used in numerical taxonomy such as type of structure of B horizon , thickness of horizons A, B, thickness of soil solum, Hue, Value, and Chroma. It was noted harmony in some chemical characteristics of the organic matter content, pH reaction and cation exchange capacity. Also it was indicated the Agreement in the physical characteristics of the values of bulk density and content of clay and silt.These soil individuals were classified according to USDA system to subgroup Typic Calciargids. The similarity indices of the soil individuals within the areas under study were as follows: similarity index between soil individuals of Diyala equal to 0.966; similarity index between soil individuals of Arbil and Mosul equal to 0.907; and similarity index between soil individuals of Sulaymaniyah equal to 0.818. The results confirmed the validity of the use of morphological (semi_quantitative), with the physical and chemical characteristics in the numerical taxonomy of soils and compatibility with the USDA system.

الخلاصة :أجريت هذه الدراسة على بعض الترب العراقية موزعة في مناطق مختلفة من القطر وذلك وفقا لدراسات سابقة منجزة في مسح وتصنيف الترب لغرض تصنيف تلك الترب ممثلة لوحدات فيزوغرافية متنوعة ، تصنيفا عدديا بأستخدام صفات الترب المورفولوجية الى جانب الصفات الفيزيائية والكيميائية ومقارنة ذلك مع نظام التصنيف الأمريكي الحديث. جرى أنتخاب ستة عشر موقع لبيدونات ترب من المناطق الآتية : الأنبار ، موصل ، أربيل ، السليمانية ، وديالى. صنفت مفردات الترب (الخاضعة للدراسة) تصنيفا عدديا ، بأستخدام طريقة مقترحة من قبل Ward (1963) لغرض تقليل مجموع مربعات الفروقات (d2) من كل مفردة (مجموعة) إلى مركز مجموعتها. أشارت نتائج الدراسة الى وجود تجانس بين مفردتي الترب المتمثلة بمنطقة الدراسة في ديالى ويعزى ذلك الى التشابه الكبير في بعض الصفات المورفولوجية المستخدمة في التصنيف منها نوع البناء للأفق B، سمك الافقين A ، B ، سمك التربة ، قيم الطول الموجي ، شدة اللون ، ونقاوة اللون. كذلك لوحظ وجود تشابه في بعض الصفات الكيميائية منها محتوى المادة العضوية ، قيم تفاعل التربة والسعة التبادلية للآيونات الموجبة. اما الصفات الفيزيائية فقد لوحظ وجود تشابه في قيم الكثافة الظاهرية ومحتوى الطين والغرين . صنفت هاتين المفردتين وفقا لنظام التصنيف الأمريكي الحديث الى تحت المجموعة .Typic Calciargidsأما نسب التشابه لمفردات الترب ضمن المناطق الخاضعة للدراسة فكانت كما يلي : نسبة التشابه بين مفردات الترب لمنطقة الدراسة ديالى بلغت 0.966 ؛ نسبة التشابه بين مفردات الترب لمنطقتي الدراسة أربيل وموصل بلغت 0.907 ؛ ونسبة التشابه بين مفردات الترب لمنطقة الدراسة السليمانية بلغت 0.818. وقد أكدت النتائج صلاحية أستخدام الصفات المورفولوجية (شبه الكمية) مع بقية الصفات الفيزيائية والكيميائية في التصنيف العددي للترب وأنسجامه مع نظام التصنيف الأمريكي الحديث.


Article
دراسة التأثير التأزري لبعض الزيوت النباتية المستساغة في المبيدة البيروثرويدي (آيكون) ضد حشرة خنفساء اللوبيا الجنوبية Callosobruchus maculates (Fab.)(Coleoptera : Bruchidae)

Author: نبأ عبد الرضا مخيف
Journal: Euphrates Journal of Agriculture Science مجلة الفرات للعلوم الزراعية ISSN: 38752072 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 113-122
Publisher: Al-kasim University جامعة القاسم الخضراء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Aseries of laborotory experiments were conducted to reveal the synergistic effect of some plant oils namely Sesamum indica and Linum usitatissimum on thePyrethroid insecticide(Icon)against adults of Callosobruchus maculates(F.)The results showed that percentages of killing were siynificantly increased with increasing concenterations of the pesticide when used alon or when used as a mixture with oil of(Seasamin indica)or(Linum usitatissimum).LC50 was also calculated for both Insectiside and the mixture of insecticide and oils.It was found that the LC50 sincreased for (0.6)when pesticide alone was used to(0.5) and (0.4) when apesticide was mixed at rate of 1:1 with (Seasamin indica)or(Linum usitatissimum).The results also showed that Seasamin oil was more effective than Linum oil when mixed with the pesticide.The number of eggs laid by Callosobruchus maculates adults treated with either pesticide or the mixture of pesticide and oils, were signiticantly reduced,too.

الخلاصة: هدفت هذه الدراسة الى بيان تأثير الزيوت النباتية (زيت السمسم – زيت بذور الكتان ) التنشيطي في المبيد البيروثرويدي المصنع آيكون ضد بالغات خنفساء اللوبيا الجنوبية Callosobruchus maculatus (F) أذ عرضت الحشرات البالغة الى تراكيز مختلفة للمبيد ايكون فقط ثم الى تراكيز مختلفة للمزيج المبيد مع كل زيت مستعمل وبشكل منفصل حيث لوحظ ان نسب القتل تزداد بصورة طردية مع زيادة التراكيز لمزيج المبيد والزيوت كما تم حساب التركيز نصف القاتل LC50 للمبيد وحده ثم لكل زيت مخلوط مع المبيد اذ لوحظ ان قيمة LC50 للزيوت تتناقص تدريجيا عن قيمتها للمبيد وحده فقد سجل المبيد قيمة LC50 (0.6) اما مزيج مبيد آيكون مع زيت السمسم على بالغات الحشرة قيم LC50 مقدارها (0.5 ) في حين سجل مزيج مبيد آيكون مع زيت بذور الكتان قيم LC50 مقدارها (0.4 ) كما اوضحت نتائج الدراسة ان زيت السمسم قد تفوق على زيت بذور الكتان من حيث التأثير في نسب القتل عند اجراء المقارنة حيث بلغت نسبة القتل 90% لمزيج المبيد مع زيت السمسم مقارنة ب 75% لمزيج المبيد مع زيت بذور الكتان وعلى التركيز المنخفض للمبيد 0.25 مل/ 200 مل .


Article
تصنيع زبد علاجي بأستخدام بكتريا Lactobacillus casei ودراسة بعض خصائصه الكيميائية والفيزيائية

Authors: كفاح سعيد دوش --- حسن رحيم الشريفي --- لميس ثامر الحديدي
Journal: Euphrates Journal of Agriculture Science مجلة الفرات للعلوم الزراعية ISSN: 38752072 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 150-169
Publisher: Al-kasim University جامعة القاسم الخضراء

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTFor the production of probiotic butter with a content of low cholesterol wasgood for sick and healthy people, starter for lactic acid bacteria therapeutic Lactobacillus casei was added to pasteurized cream which was prepared for the manufacture of butter at the beginning of the process of aging at 15º C, two different time 24 and 48 hours which it was treatments T1 and T2, respectively. Result reveled that their was no significant differences in the chemical composition for butter of treatments T1 and T2 compared with treatment C butter with respect to % for fat, protein and moisture mean while cholesterol was obtained a clear reduction in the value of treatments T1 and T2 butter compared with control butter and rate were 220.60, 70.17, 86.10 mg / 100 g for treatments C and T1 and T2, respectively, indicating that there were a decrease in the initial value of cholesterol content 70 and 62% for treatments T1, T2, respectively, and this decline continued slowly during periods of storage later. It also examined some chemical properties of the butter, such as the degree of acidity of fat Acid Degree Value (ADV) after manufacturing directly and during storage at refrigerator temperature (1± 5) ºC results revealed that butter of treatment T1 showed lowest degree value in development of ADV along the storage period which its 6 weeks, followed in terms of importance treatment T2 butter while butter treatment C is becoming refused in the second week of storage. The same applies to the peroxide number Peroxide Value (PV) their was not a clear developing in the values of PV for butter of treatments T1 and T2 while their was clear developing in the butter of treatment C, the Proteolysis which it was expressed by the value of amino acid tyrosine was at least in treatment T1 butter followed by treatment T2 butter and above in treatment C butter, and the values of compound diacetyl reached 0.40, 0.69, 0.53 micrograms / g after processing directly in the butter of treatments C, and T1 and T2, respectively. In terms of numbers of probiotic bacteria it were within the ranges allowed by the (107–106) cell / g throughout all the storage period and the number of each of coliform bacteria and the molds and yeasts were within the allowable ranges identified by the Standard Specification for butter based in Iraq. The sensory evaluation results showed that butter for treatment T1 take highest degree in terms of color , flavor, taste and texture than the butter of the other treatments along storage period as well as maintaining the highest shelf life

الخلاصة : لاجل انتاج زبد ذو محتوى منخفض من الكوليسترول يصلح للاشخاص المرضى والسليمين على حد سواء اضيف بادئ بكتريا حامض اللاكتيك العلاجية Lactobacillus. casei الى القشطة المبسترة المعدة لصناعة الزبد في بداية عملية التعتيق على درجة حرارة º15م ولفترتين زمنية مختلفة 24 و 48 ساعة والمتمثلة بزبد المعاملتين T1وT2على التوالي. اسفرت النتائج عن عدم وجود فروق معنوية في التركيب الكيمياوي لزبد المعاملتين T1وT2 مقارنة بزبد معاملة السيطرة C فيما يخص % للدهن والبروتين والرطوبة اما كمية الكوليسترول فقد حصل انخفاض واضح في قيمه الابتدائية لزبد المعاملتين T1وT2 مقارنة بزبد السيطرة وبواقع 220.60 ،70.17 ،86.10 ملغم /100غم للمعاملات C وT1 وT2 على التوالي تشير هذه النتائج الى حصول انخفاض مقداره 70 و62% لزبد المعاملتين T1،T2على التوالي كما وحصل انخفاض بسيط اثناء فترات الخزن اللاحقة. درست بعض الخصائص الكيميائية للزبد المصنع مثل درجة حموضة الدهن Acid Degree Value(ADV) بعد التصنيع مباشرة واثناء الخزن على درجة حرارة الثلاجة º1±5) م) اشارت النتائج الى ان زبد المعاملةT1 اظهراقل تطور في قيم ADV طول فترة الخزن البالغة6 اسابيع تلاه من حيث الاهمية زبد المعاملة T2 في حين اصبح زبد معاملة السيطرةC مرفوض في الاسبوع الثاني من الخزن. وكذا الحال بالنسبة للرقم البيروكسيديPeroxide Value (PV) حيث لم يحصل تطور واضح في قيم PV لزبد المعاملتينT1 وT2 في حين حصل تطور واضحا جدا في زبد معاملة C،اما التحلل البروتيني المعبر عنه بقيمة الحامض الاميني التايروسين فكان اقله في زبد المعاملة T1 ثم يليه زبد المعاملة T2 واعلاه في زبد المعاملة C ،وبلغت قيم مركب ثنائي الاستيل0.40، 0.69 ، 0.53 مايكروغرام/غم بعد التصنيع مباشرة في زبد المعاملاتC و T1 وT2على التوالي.اما من حيث اعداد البكتريا العلاجية فقد كانت ضمن المديات المسموح بها والبالغة (107–106) خلية /غم طيلة فترة الخزن وان اعداد كل من بكتريا القولون واعداد الاعفان والخمائر كانت ضمن المديات المسموح بها والتي حددتها المواصفة القياسية للزبد المعتمدة في العراق. واظهرت نتائج التقويم الحسي تفوق زبد المعاملةT1 من حيث اللون والنكهة والطعم والنسجة على زبد المعاملات الاخرى طول فترة الخزن هذا فضلا عن احتفاظه باعلى صلاحية خزنية.


Article
“who is responsible for the downfall of Baghdad by the Mongols?”
من يتحمل مسؤولية سقوط بغداد بيد المغول؟

Author: Mohamed H. Esmael محمد حامد إسماعيل
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2005 Issue: 40 Pages: 67-89
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

the present work deals with circumstances which accompanied the invasion of the Islamic Arab state by Mongols which resulted in the occupation of Baghdad and the downfall of the Abbasid caliphate. The research in an attempt to shed light on the circumstances which prevailed at that time and led to the deterioration of the Abased caliphate The research tries to understand the factors which accumulated and became on the state and to bear further responsibilities which made the measures taken by the caliphuseless finally, the caliphate helplessly surrendered.

Listing 1 - 10 of 310 << page
of 31
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (310)


Language

Arabic (202)

Arabic and English (60)

English (42)


Year
From To Submit

2019 (22)

2018 (51)

2017 (33)

2016 (37)

2015 (20)

More...