research centers


Search results: Found 57

Listing 1 - 10 of 57 << page
of 6
>>
Sort by

Article
الخليفة هارون الرشيد وموقفة من البرامكة

Author: أركان طه عبد
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 16 Pages: 132-146
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

إختلف المؤرخين في الأسباب التي دفعت الخليفة هارون الرشيد(*) إلى القضاء على البرامكة، مع انه شب في حجر يحيى بن خالد البرمكي حتى كان يدعوه يا أبتِ. على الرغم من إن الرشيد لم يكن أول خليفة أو ملك غضب على وزير من وزرائه وعاقبه، ولكن مكانة البرامكة في الناس بفضل تلك الدعاية التي صنعوها لأنفسهم، وما عرف من صلتهم الوثيقة بالرشيد وتلك الحظوة عنده، وعدم إعلانه سبب نكبتهم.
مما جعل المؤرخين في عهده، يتسألون عن الدوافع التي أدت بالخليفة الرشيد في القضاء عليهم.
وهكذا كان الأمر في حادثة نكبة البرامكة، إذ كثرت فيها الأقاويل وراجت الإشاعات المختلفة، مما جعل بعض المؤرخين- فيما بعد- يخبطون فيها خبط عشوائي، ويقتبسون من تلك الإشاعات – عمداً أو عن حسن نية – ما يروق أهواءهم وان كانت من صنع العامة وهذا ما دفعني لاختيار موضوع(الخليفة الرشيد وموقفه من البرامكة) عنواناً لبحثي لتسليط الضوء على الأسباب التي دفعت بالخليفة الرشيد في نكبتهم وتحليل ونقد بعض الروايات التاريخية التي أشارت إلى تلك الحادثة وربطها مع الأحداث التاريخية المعاصرة لها، لذلك تم تقسيم البحث إلى مبحثين وخاتمة. في حين تضمن المبحث الأول نفوذ البرامكة في العصر العباسي الأول، إما المبحث الثاني فقد تناول سياسة الخليفة هارون الرشيد في القضاء على البرامكة مشيراً إلى الأسباب والدوافع التي دفعت بالخليفة هارون الرشيد في نكبتهم.
لا ادعي أن هذا البحث وصل حد الكمال لأن الكمال لله وحده ، أرجو من الله تعالى أن أكون قد وفقت في بحثي هذا انه نعم المولى ونعم النصير.





Article
الغلو ومظاهره

Author: عابد براك محمود خلف الأنصاري
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 12 Pages: 137-151
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

في هذه الدراسة التي بين أيدينا عرض وبيان للغلو ومظاهره ، ولا يخفى أنه من ابرز الأسباب التي أدت الى تفرق المسلمن وتنازعهم فيما بينهم ، ولايزال فاعلا ومؤثرا حتى في هذا العصر الذي استقرت فيه العلوم ، واصلت الأصول ، وقعدت القواعد ، إلا انه يعمل الآن تحت عنوان آخر هو الطائفية ، وبغض النظر عن التسميات فإن المعنى واحد كما ان النتيجة واحدة ايضا .
واليوم يعد الغلو ( او الطائفية ) ركنا من اركان مشروع القرن الأمريكي ، ويعبر عنه بصيغة تقسيم المقسم ، وتجزئة المجزأ ، بهدف اعادة رسم خريطة الإقليم والوطنين العربي الكبير والإسلامي الاكبر ، ووضع حدود مصطنعة أخرى ، وكأننا امام ( سايكس بيكو ) جديدة ، توظف الطائفية في خدمة مشروعها الإمبراطوري .
وفي هذه الدراسة سنتناول مفهوم الغلو ، وموقف أئمة المسلمين منه ، وفرق الغلاة المنقرضة ، ووسائلهم التخريبية ، ثم ننتهي الى الطائفية كمظهر من مظاهره ، واسم من أسماءه الدالة عليه ، راجين ان لا تكون هذه الدراسة صيحة في واد ، وان تكون تعيها أذن واعية .


Article
مهنة صيد اللؤلؤ في البحرين و مهن أخرىفي العصور العربية الإسلامية

Author: عبد الرزاق احمد وادي السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 12 Pages: 216-225
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد الأولين و الآخرين نبينا محمد ( عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم ) و بعد:
يعد إقليم البحرين من الأقاليم الأولى التي وطئها الإسلام، فدخل أهلها الدين الجديد على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ). و كان الصحابي العلاء بن الحضرمي هو من أول الولاة القادة في تدبير شؤون البحرين.
و لا شك ان بيئة الاسلام الجديدة احتكت بمن قبلها من النظم السائدة. على ان الاسلام كنظام شامل للحياة قد ساد على غيره بمرور الايام ، و احتضن اهل البحرين دينهم الجديد ، فكانوا نواة طيبة في امتثاله و تجسيد مبادئه الخلاقة .
و نظرا لموقع البحرين على الخليج ، فقد كانت مهن اهله اقرب الى الماء منه الى اليابسة . فكان الصيد و خصوصا اللؤلؤ منه الحرفة الرئيسية لسكان الاقليم .
البحث يعالج فرضية مهنة صيد اللؤلؤ في البحرين في العصور العربية الاسلامية و التي شهدت نشوء مثل هذا الصنف ليس متأثرا بالنظم السابقة اكثر مما هو وليد الحاجة فضلا عن امكانيات العقلية العربية التي اعطاها الاسلام دفعة قوية نحو التفكير المبدع .
تناول البحث مهنة ( الغوص ) للبحث عن اللؤلؤ ، و ما يرتبط بها من ادوات و مستلزمات الغوص ، ثم الحديث عن اصناف اخرى مثل صناعة الرماح الخطية ، و التمارون...
ارجو ان اكون قد وفقت في عرض الهيكل التنظيمي لنقابات و اصناف البحرين في العصور الوسطى الاسلامية فمن الله العون و منه السداد .


Article
الاتجاهات العامة في سياسة الخليفة عبد الملك بن مروان في اختيار عماله وولاته لإدارة شؤون الدولة العربية الإسلامية(65 هـ - 86 هـ / 684-705 م )

Author: عبد الجبار محسن السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 12 Pages: 17-49
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمين على محمد رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه . وبعد
تعرف الأمم والدول بالرجال ، وتعرف الرجال بالأعمال . كان الخليفة عبد الملك بن مروان (65 هـ - 86 هـ / 684-705 م ) من طراز إداري خاص ومميز , أدار دولة مترامية الأطراف ضمت شعوباً وحضارات متنوعة , فهو بحق من أعاظم خلفاء الدولة العربية الإسلامية ,إذ شهد له بذلك الخلفاء(1) والمحدثون(2) والمؤرخون(3) والأدباء(4) وتمخضت هذه الصفات والميزات عن فكر سياسي عميق وعقلية إدارية كبيرة إذ نجح الخليفة في اختيار ولاة متميزين تمكنوا من استتباب الأمن والنظام في ولاياتهم .
توابعها .
لذلك فان شخصية الخليفة عبد الملك بن مروان المتميزة هذه تستحق أن يكتب عنها وفي جوانبها المختلفة الكثير من الدراسات والبحوث وان يؤخذ منها الدروس والعبر إذ لم تنل العناية الكافية وهذه من جملة الأسباب التي شجعتني ودفعتني لبحث هذا الموضوع .
يقوم هذا البحث على أساس تحديد واستخلاص الاتجاهات العامة في سياسة الخليفة عبد الملك بن مروان في اختيار عماله وولاته لإدارة شؤون دولته ، التي تطلبت سياسة خاصة لإدارة ولاياتها المختلفة هذه , وذلك لتباين الظروف الذاتية والموضوعية لكل ولاية من ولايات الدولة هذه . واعتمد البحث على عدد كبير من المصادر الأولية الأصيلة , فضلا عن عدد من المراجع المهمة ألحديثه .
أولاً / بلاد الشام والجزيرة الفراتية
1- بلاد الشام
كانت بلاد الشام في عصر الخليفة عبد الملك بن مروان ، قد استقرت إدارياً إلى خمسة أجناد وهي : جند دمشق وحاضرتها دمشق ، جند حمص وحاضرتها حمص ، ومن مدنها تدمر ، وجند قنسرين وحاضرتها قنسرين ، ومن مدنها حلب ومرعش ، وجند فلسطين وحاضرتها اللد ومن مدنها تبوك ، وجند الأردن وحاضرتها طبرية ومن مدنها عكا(5) .
وكان لنظام الأجناد هذا أهمية إدارية وعسكرية كبيرة إذ ضمن للخلافة الأموية الاستقرار والأمان الدائمين .لم يعين الخليفة عبد الملك بن مروان والياً خاصاً على بلاد الشام لأنها كانت تحت إشرافه المباشر إلا انه عين على الأجناد ولاة خاصين بها .وكان جند دمشق يقع تحت إدارة الخليفة مباشرة ، كونها حاضرة الدولة ، ولكن عند خروجه من دمشق ، كان ينيب مكانه احد أفراد أسرته ، أو احد كبار موظفيه ، فقد كان الوليد بن عبد الملك يلي دمشق نيابة عن أبيه أحيانًا(6) ، كما استخلف أخيه بشر بن مروان حين قدم العراق لقتال مصعب بن الزبير(7) ، وأحياناً ينيب احد كبار قضاته(8).
أما باقي الأجناد فكان الخليفة عبد الملك بن مروان يعين عليها ولاة من قبله مباشرة ، فكان على جند حمص ابنه ( عبد الله بن عبد الملك ) ، وظل في عمله هذا حتى نقله الخليفة إلى ولاية مصر بعد وفاة عمه عبد العزيز بن مروان سنه (86 هـ - 705 م )(9) ، ثم ولى على حمص مكانه ( أبان بن عقبة بن أبي معيط )(10) ، فعزله وولى مكانه ( يحيى بن الحكم بن أبي العاص ) وكان فيه حمق ، فعزله الخليفة بطلب من أهلها( 1) . وكان يلي جند قنسرين دينار بن دينار مولى الخليفة( 1) ، وعلى جند فلسطين كان أبان بن مروان بن الحكم( 1) ، وهو اخو الخليفة ، فاستبدله الخليفة وولى مكانه يحيى بن الحكم( 1) ، ثم عزله وجعل مكانه ابنه سليمان بن عبد الملك( 1) .
أما جند الأردن فكان يليها أبو عثمان بن مروان بن الحكم(16) ، وهو اخو الخليفة عبد الملك بن مروان وكان على البلقاء محمد بن عمر الثقفي اخو يوسف بن عمر الثقفي(17) .
ومن قراءة أولية لأسماء ولاة أجناد الشام ، يلحظ أن غالبيتهم من بني أمية ، ومن الفرع المرواني ، ومن أسرة الخليفة عبد الملك بن مروان بالذات ، أو من مواليه المقربين ومن ثقاته ، وهذه تشكل إحدى السمات الأساسية في سياسة الخليفة عبد الملك بن مروان في اختيار عماله وولاته ، إذ إن ذلك راجع إلى ثقة الخليفة بهم ، ولمحاولة الخليفة تدريب أبنائه وإخوته على شؤون الحكم والإدارة ، كي ينقلوا إلى إدارات أهم وأوسع مستقبلاً ، إذ كانت من أساسيات سياسة الخلفاء الأمويين أنهم لا يولون أبناءهم على الأموال(18) . وعلى الرغم من أن الخليفة عبد الملك بن مروان ، في اختياره لعماله ، قد حبذ أقرباءه من أفراد البيت الأموي بالدرجة الأولى ، واستعملهم في المناصب المختلفة ، إلا أنه كان يراقبهم مراقبة دقيقة ويعزل من اظهر عجزاً أو اخفق في عمله ، كما انه استعمل ولاته على الأقاليم في الأغلب مـن قبائل عـرب الشمـال ( مضر ) ، بينما اختار موظفي إدارته إلى حد كبير من قبائل عرب الجنوب ( اليمن )، ويبدو أن هذه كانت إحدى الوسائل التي اتبعها الخليفة لحفظ التوازن القبلي(19) . فضلاً عن أن عرب الجنوب كانوا ذوي أصول حضارية وخبرة في الإدارة أوسع مما لدى عرب الشمال .
كان الخليفة عبد الملك بن مروان يمتلك نظرات رائدة في السياسة الإدارية ذات أهمية كبيرة ، شكلت فكراً سياسياً ناضجاً ، إذ أدرك المعنى العميق للسياسة وأسسها وقواعدها ومحاورها ، فقد سأله ابنه الوليد يوماً ، يا أبتي ما السياسة ؟ فأجابه بان السياسة هي : (( هيبة الخاصة مع صدق مودتها ... واقتياد قلوب العامة بالإنصاف لها واحتمال هفوات الصنائع ))(20) .
لذلك كان الخليفة عبد الملك بن مروان يعتمد على المشاورة في سياسته الإدارية وإنجاز أعماله ، ولاسيما في الأمور المهمة(21) ، فهو القائل : (( المشاورة تفتح مغاليق الأمور ))(22) ، مؤكداً على مبدأ الشورى في سياسته ، ولو أنها في نطاق حاشيته أو أسرته ، وبذلك شكلت سمة أخرى في فكر الخليفة عبد الملك بن مروان وسياسته الإدارية ، إلا أن الوقائع التاريخية تؤكد أن القرار النهائي كان بيد الخليفة عبد الملك بن مروان باستمرار(23) .
وطالما اعتمد الخليفة عبد الملك بن مروان على أهل الشام في تنفيذ سياسته وخططه لأنهم أخلصوا له أشد الإخلاص حتى صارت طاعتهم مثلاً يحتذى وصفة للمطيعين(24) ، فكان يخاطبهم : (( يا أهل الشام إنما أنا لكم كالظليم الرامح عن فراخه ... يا أهل الشام انتم العُدة والعدد ، والجنة في الحرب أن نحارب حاربتم أو نجانب جانبتم ))(25) . ولا غرابة في ذلك ، إذ كانت الشام مسكن القبائل العربية التي ناصرت الأمويين دوماً ومنذ تأسيس الدولة وحتى نهايتها ، كما كانت مقر القوات العسكرية الضاربة للدولة المتمثلة بأجناد بلاد الشام ، التي كان لها دور كبير في المحافظة على سلامة الدولة وأمنها واستقرارها .
وقد حرص الخليفة عبد الملك بن مروان بالسير على مبدأ الشخص المناسب في الموقع المناسب ، مع الأخذ بنظر الاعتبار الاطمئنان إلى ولاءهم التام للخليفة ولاسيما في الجوانب العسكرية( 2) . وكان يحسن معاملة قادته وحاشيته ويكرمهم ويمن عليهم ويواسيهم ويزورهم إذا مرضوا(27) .
وسار الخليفة عبد الملك بن مروان على نهج سياسة الخليفة عمر بن الخطاب &#61556; ، والخليفة معاوية بن أبي سفيان ، في اخذ نفسه بالتطلع إلى استعلام بواطن الأمور، إذ كان يتابع أخبار ولاته ورعيته(28) ، فبث العيون في الأقاليم(29) ، وكان يعاقب من قبل الهدية من عماله ، فقد بلغه أن أحدهم قبل هدية فأرسل إليه ، وحين اعترف هذا العامل قال له : (( إن كنت قبلت ولم تعوض أنك للئيم ، ولئن كنت أنلت مهديها من غير مالك أو استكفيته ما لم يكن مثله مستكفاه انك لخائن جائر ، وما أتيت أمر لا تخلو فيه من دناءة أو خيانة أو جهل مصطنع ، وأمر بصرفه من عمله ))(30) .
وكان عصر الخليفة عبد الملك بن مروان عصر تسامح مع أهل الذمة ، فلم يحاول الخليفة الاستيلاء على كنيسة يوحنا حينما رفض أهل الذمة تسليمها إليه(31) ، وسمح لهم بممارسة طقوسهم الدينية بحرية ، وبناء الكنائس والأديرة ، فضلاً عن إشغالهم مناصب عالية في إدارة الدولة(32) ، إذ كان يثق بهم(33)


Article
الزواج وأثره على حياة العرب قبل الإسلام

Author: حنان عيسى جاسم
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 12 Pages: 152-168
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

تعد الأسرة اللبنة الأولى في هرم النظام الاجتماعي عند عرب قبل الإسلام وكانت السلطة الأولى في الغالب هي للأب لذا تعد السلطة في الأسرة أبوية ينسب الأبناء للأب ، وحينما يتزوجون يكونون اسر متعددة داخل الأسرة الواحدة (1)، وعلى هذا الأساس فان ذلك النظام الأسري المتآلف والمتعدد يكون العمود أو الأساس الذي بموجبه تتكون القبيلة0
على الرغم من أن النظام الأسري كان أبويا في اغلب الأحيان إلا أن هناك كثير من الأفراد الذين انتسبوا إلى أمهاتهم مثل الحارث بن ثعلبة بن جفنه وقد نسب إلى أمه ماريا ذات القرطين من كندة (2)0
وعنزة بن الأخرس الذي نسب إلى أمه عكبرة (3)، بل إن هناك اسر نسبت إلى أمهاتهم كخفاف بن ندبة والأشهب بن ثور (4)، وربيعة بن ذيبة الذي نسب إلى أمه وكان يقال له (ربيعة بن الذيبة)، وقد ذكر ابن حبيب في محبره اسم 36 شاعرا من عرب قبل الإسلام نسبوا إلى أمهاتهم (5)0
وليس هذا وحسب إنما هناك قبائل بأسرها تنسب إلى أمهاتهم منها قبيلة باهلة الذين تسموا باسم أمهم باهلة بنت ضب بن سعد العشرة وبجيله والذين انتسبوا إلى أمهم بجيله وبنو عدويه من تميم وبنو طهيه (6)
المقدمة:
إن دراسة تاريخ العرب قبل الإسلام يمثل القاعدة التي تقوم عليها دراسة تاريخ العرب بشكل عام وتاريخهم الإسلامي بشكل خاص، وبدونه لايمكن تفسير الكثير من الظواهر الفكرية والدينية والاقتصادية والاجتماعية، ومن ضمن تلك الظواهر الاجتماعية هو الزواج.
كان الزواج ولازال يشد وشائج الأفراد والمجتمعات، يقرب البعيد ويزيد القريب قربا، نظر عرب قبل الإسلام إلى الزواج على انه اللبنة الأولى التي تقوم عليها القبيلة وهو أساس عزها ومجدها بما يوفره ذلك الزواج من أنجابه للأولاد ألذين هم عماد وأساس كل قبيلة والذائدين عن شرفها ومجدها وبالتالي تتظافر القبائل فهم عماد المجتمعات، تعامل عرب قبل الإسلام مع الزواج بحذر من اختيارهم للمرأة واعتزوا بها وقدموا لها ما تيسر لهم من مهر وصداق كل حسب سعته، وإن كانوا قد عرفوا أنواع متعددة من الزواج منها زواج الرهط والشغار وزواج الميراث، إلا أنهم كانوا ينظرون لزواج البعولة وهو الزواج الذي أساسه الخطبة والمهر نظرة الباني لهرم أساسه قاعدة قوية وصلبة وهو تلك القاعدة للمجتمع أما باقي أنواع الزواج فهو لظروف فرضتها الطبيعة القاسية لبيئتهم آنذاك وكانت الناحية الاقتصادية المحرك الأساسي فيه، وان تحذلق البعض من ان تلك الأنواع من الزواج كانت تبعا لمسألة الوأد التي اتبعها العرب آنذاك إلا أن هذه النظرية أثبتت فشلها اذ أنه ليس جميع قبائل العرب كانت تأد بناتها هذا من جانب ومن جانب أخر فان ما ذكره من أن العرب نظروا للمرأة نظرة متدنية وعاملوها على أنها من سقط المتاع فالرد على هؤلاء نقول بان العرب نظروا للمرأة نظرة اعتزاز وإكرام إذ أنها كانت في احابين كثيرة ملكة تسوس الرجال أو كاهنة يعتد برأيها، وكانت ذات مال يمكنها أن تستأجر الرجال للعمل عندها ، وعلى كل حال فان المرآة كانت ولا تزال ابنة بيئتها فإنها إن انبثقت عن بيئة مثقفة فإنها تبدع وتكون نموذج يحتذي به ، وان ولدت ونشأت في بيئة جاهلة فإنها تقدم لنا صورة عن تلك البيئة الجاهلة.
أما فيما يخص تعدد الزوجات الذي اتهم الإسلام به فانه كان معروف عند عرب قبل الإسلام وإنهم كانوا يتزوجون مثنى وثلاث بل وحتى عشرة في أحيان كثيرة وحينما جاء الدين الإسلامي هذب تلك الصفة لديهم واحل لهم التعدد ولكن الدين الإسلامي أعطاهم القاعدة والنصح في ذلك في قوله تعالى ﴿...فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة...﴾ سورة النساء آية 3 وذكر أيضا ﴿ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم﴾ سورة النساء آية129 إذا فان الدين الإسلامي لم يبح التعدد جزافا أو حسب الرغبة بل لأسباب العقم أو الإعاقة التي تعجز فيها المرآة أن تقوم بوجباتها الزوجية، فهو والحالة هذه للحفاظ على كرامتها واعتزازا" بها إلا إن بعض أصحاب الشهوات من الرجال أجاز لنفسه تفسير آيات القران الكريم حسب شهواتهم ورغباتهم في التعدد ولا سيما وان كانت حالته الاقتصادية لا تسمح ان تعيل أكثر من واحدة وما تفرضه الحالة الاجتماعية والأسرية من التزامات وأعباء فالحالة هذه الأفضل الاكتفاء بواحدة إذ إن التعدد لم يباح إلا لأغراض الضرورة
اختيار الزوجة:
كان للرجل العربي عدة شروط يجب توافرها في زوجته المزمع الاقتران بها منها الحسب والنسب ومكارم الأخلاق وكانوا لا ينظرون إلى جمال المرأة ، بل أنهم كانوا يتجنبون المرأة ذات الجمال الأخاذ تحسبا لما يفرضه ذلك الجمال البارع من شدة دلال من قبل المرأة وهذا (اكثم بن صيفي) يوصى قومه بان لا يكتفون بجمال المرأة عن شرف المرأة وصراحة نسبها (7)0
كان رجال عرب قبل الإسلام يفضلون المرأة الولود فهذه (هند بنت الخس الابادية) وهي واحدة من حكيمات العرب ترد على جواب رجل سألها عن أفضل النساء بأن (خير النساء التي في بطنها غلام وتحمل على وركها غلام ويمشي ورائها غلام ) (8)0
وإذا كان الرجل العربي يفضل المرأة الولود على تلك العاقر نظرا لان حياتهم القبلية كانت تعتمد على العصبية والنصرة في الحروب وفي كثرة العدد عزة ومنفعة وفي قلته ضعف واستهانة ، لذلك كانت القبيلة تفرح وتقيم الاحتفالات إذا ولد لها غلام أو نبغ شاعرا أو فرس تنتج (9)0
وكان العرب آنذاك غير ميالين للزواج من المرأة الثيب ، والمرأة الثيب هي التي طلقها زوجها أو مات عنها ،وكان الشاب يعزف عن زواج المرأة الثيب خشية أن يقال عنه انه طامع في مالها ،إلا إن زواج النبي محمد(صلى الله عليه وسلم) من السيدة خديجة (رضي الله عنها) وهي امرأة ثيب وكان ذلك الزواج من الأسباب المشجعة للنبي محمد(صلى الله عليه وسلم) والمساعدة له على نشر دعوته الإسلامية (10)0
وهذا يفند الادعاء القائل بعدم الزواج من الثيب 0
ويذكر لنا ابن حبيب (11)، عن عدد النساء اللواتي تزوجن أكثر من ثلاثة منهن (ماريه بنت الجعيد) من بني عبد قيس وقد تزوجت من عشرة رجال وتزوجت أم خارجة (عمرة بنت سعد البجلية ) من ثمانية رجال و(عاتكة بنت زيد بن عمرو بن النفيل) تزوجت من ستة رجال0
وعلى الرغم من أن هناك من رجال عرب قبل الإسلام كان يفضل زواج الاغتراب اعتقادا منهم بان ولد الرجل من قريباته يأتي عليلا، وقد جاء في أمثالهم ( النزائع لا الغرائب ، واغتربوا ولا تضروا) (12)0
وهناك من كان يفضل زواج الأقارب اعتقادا منهم بأنهن اصبر على نوائب الزمان ومن هؤلاء بني عبس كانوا يفضلون الزواج من بنات العم (13)0
ويبدو إن دعاة زواج الاغتراب كانوا على صواب إذ إن الولد ما هو إلا نتاج الورثة من الأبوين فالابن يرث الصفات الجسدية وغيرها عن طريق الأبوين والأجداد، فزواج الأباعد يجعل الأبناء في منأى عن الأمراض الجسدية والنفسية إذا كانت القبيلة تتمتع بتلك الصفات 0
وعلى الرغم مما كان يوفره زواج الاغتراب من ولادة ولد صحيح البدن خالي من الأمراض والعلل فضلا عن أن المصاهرة بين قبيلتين تصلهما برباط من المودة والتحالف، ألا انه هناك الكثير من النساء من كانت تفضل الزواج برجل من عشيرتها لعدة أسباب إيثارا لقربها من أهلها، ورغبة أن تقيم بوطنها، وتهيبا من معاشرة من لا تعرف، وهناك العديد من الأمثلة على ذلك منها قول ابنة حارثة الطائي الكبرى لأبيها حينما عرض عليها الزواج من الحارث بن عوف :لا تفعل (لأني لست بابنة عمه فيراعى رحمي وليس بجارك فيستحي منك )(14)، ومنها نصيحة الأخت لأختها بان لا تقبل زواج الغريب لان (شر الغريبة يعلن، وخيرها يدفن، تزوجي من قومك)(15)0
وهناك قول الخنساء لأبيها، وقد أراد أن يزوجها من دريد بن الصمة ( أتراني تاركة بني عمي مثل عوالي الرماح، وناكحة شيخ بني جشم)(16)0
كان عرب قبل الإسلام يأنفون من تزويج بناتهم من غير العرب0


Article
سلاح الفرسان ( الخيالة ) في الجيش العباسي قاهر الزنج( 254 ـ 270 هـ )

Author: قاسم حسن آل شامان السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2006 Volume: 2 Issue: 3 Pages: 61-69
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

يُعدُّ سلاح الخيالة ( الفرسان ) من الأسلحة المهمة في الجيش العباسي ، لما للخيل من دورٍ مهم في سرعة الحركة وحماية راكبها نوعاً ما وتهيئة الموقع القتالي الجيد ، وقدرته على الولوج إلى أماكن قد لا يستطيع سلاح آخر الوصول إليها ، فضلاً عن قيمتها باعتبارها واسطة التنقل الرئيسة سلماً وحرباً 0
وقد لعب هذا السلاح دوراً مهماً ضمن تشكيلات الجيش العباسي وصنوفه ، ولاسيما الحرب التي شهدت كبح جماح حركة الزنج المدمرة ، تلك الحركة العارمة التي قادها رجل طموح ادعى النسب العلوي عدة مرات ، وادعى النبوّة أيضًا ، فاستمـال قلوب الزنج ، ومن له عداء مع الدولة العباسية ، ففرض سيطرته على البصرة وامتدت رقعة حركته حتى جنوب بغداد ، مرتكبةً الفضائع تجاه أهل المناطق المختلفة( ) ، حتى تمكن الجيش العباسي بقيادة الأمير الموفق بالله بن الخليفة المتوكل على الله من محاربته والقضاء على حركته بعد سنين تمرد دامت ما بين عامي ( 254 ـ 270هـ )( ) .
وقد كان لسلاح الفرسان دوره الفاعل في هذه الحرب كسائر أسلحة الجيش الأخرى وصنوفه ، وهو ما سنراه في هذا البحث .
سلاح الفرسان
كانت شذوات وسميريات( ) تابعة للجيش العباسي على فوّهة نهر العباس ، وذلك سنة ( 258 هـ ) ، بقيادة القائد اصغجون ومعه جماعة من الفرسان والرجالة ، لتتولى حماية فوّهته والحيلولة من دخول الزنج في هذا النهر( )0
وبعد أن فرض الزنج سيطرتهم على واسط والنعمانية وإغـارتهم عـلى جرجـرابا ( جنوب بغداد ) ودخولها وبناء الحصون فيها ، لم يَرُق الأمر للأمير الموفق ، وهو القائد العام للجيش العباسي( ) ، فانتـدب ابنه أبا العباس أحمد للتوجه إلى هناك على رأس قوة ، فتقبل التكليف وخفّ له( ) ، إذ حرص الأمير الموفق على توديع تلك القوة بعد استعراضها في بغداد سنة ( 266هـ ) التي بلغ عدد مقاتليها ( 10,000 ) عشرة آلاف رجل بين فرسان ورجالة ، وهم (( في أحسن زيّ ، وأجمل هيئة ، وأكمل عُدَّةٍ )) ( ) .


Article
مشاريع الري المنجزة في العراق خلال العصرين الراشدي والأموي

Author: عبد الجبار محسن السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2006 Volume: 2 Issue: 3 Pages: 36-60
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
وبعد .
تُعد المياه ومشاريع الري المختلفة ، أهم عوامل قيام الحياة الزراعية في العراق على امتداد عصوره التاريخية ، فالماء هو أساس الحياة ، قال I : } وَجَعَلْنَا مِنَ المَاءِ كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ {( ).
تنوعت وسائل الري في العراق تبعاً للاختلاف في التضاريس والمناخ وكمية الأمطار الساقطة ، إلا أن مياه الأنهار الدائمة الجريان ، تُعد الوسيلة الرئيسة للري فيه ، إذ إنه يعتمد بالدرجة الأولى على مياه نهري دجلة والفرات وروافدهما ، اللذين يجريان في أراضٍ متموجة في الشمال ومنبسطة في الوسط وأكثر انبساطاً في الجنوب .
أوجب انبساط أراضي وسط العراق وجنوبيه ، ورخاوة تربتها ، وخطورة الفيضانات فيها ، فضلاً عن ظروف استقرارها سياسيًّا وعسكريًّا ، ورغبة المسؤولين في الدولة على تطوير الحياة الاقتصادية فيه ، بذل أقصى الجهود من أجل إقامة مشاريع الري المختلفة ، متمثلة في حفر الأنهار ، والجداول ، والترع ، والآبار ، والعيون ، والصهاريج ، وبناء السدود والقناطر والخزانات ، وتجفيف البطائح . كل هذا يفسر لنا كثرة أعداد الأنهار في وسط العراق جنوبيه في عصر صدر الإسلام والدولة الأموية .
شكلت مشاريع الري الأساس الذي اعتمدت عليه الدولة العباسية فيما بعد ، من أجل إقامة نظام ري متكامل في العراق ، كان له أكبر الأثر في ازدهار الحياة الاقتصادية واستقرارها .
ونود أن نشير إلى أن مدار البحث من الناحية الجغرافية ، يتناول أرض العراق وحدوده ، في صورة أقرب ما تكون لحدوده في الوقت الحاضر ، وعلى أساس التسلسل التاريخي وذلك في مبحثين ، عالج الأول منهما : مشاريع الري في العصر الراشدي ، أما الثاني فقد تناول هذه المشاريع إبان العصر الأموي .


Article
سيرة الصحابي الكاتب حنظلة بن الربيع الأسيدي(رضي الله عنه)

Authors: أزهار هادي --- نهال خليل الشرابي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 15 Pages: 24-38
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

تتحدث هذه الدراسة عن صحابي جليل هو حنظلة بن الربيع بن صيفي الكاتب الأُسيدي، التميمي. والذي يكنى بأبي ربعي. من سادات بني تميم، عمه المعروف باكثم بن صيفي، الذي كان يلقب بحكيم العرب. كما كان لأخيه رياح بن الربيع صحبة أيضاً.
لابد لنا من أن نشير إلى حقيقة مهمة ليس من اجل أن نرفع شان الدراسة، ولكن هذا ما التمسناه خلال دراستنا لهذه الشخصية الجليلة التي قدمت للإسلام والمسلمين خدمة عظيمة،يكفي فخراً في أنه كان أحد كتاب النبي صلى الله عليه وسلم.
إن الذي التمسناه أن المصادر تتكلم عنه باقتضاب شديد جداً، وأحياناً، قد يكون اختلاف في ذلك، ولكن ذلك لا يمس شخصيته أو نسبه، لأن تميم من القبائل الكبيرة، فهي من أوفر القبائل عدداً وأوسعها بلداً وانتشاراً.
كما رأينا أنه لا توجد دراسة درست هذه الشخصية باستيفاء كامل، على الرغم من أننا أيضاً لم نصل حد الكمال في دراستنا لان الكمال لله وحده. ولكن بفضل الله سبحانه وتعالى استطعنا أن نخرج بهذه الدراسة البسيطة، والله من وراء القصد.








Article
سياسة الأحلاف عند العرب قبل الإسلامطبيعتها ، أنواعها ، آثارها

Author: حنان عيسى جاسم حنان عيسى جاسم
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 5 Pages: 38-49
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحلف هو المعاهدة على التعاضد والاتفاق والمساعدة على أن يكون الأمر واحدًا بالوفاء(1) ، والحِلف بالكسر هو العهد بين القوم وسمي العهد حِلفًا لأنهم يحلفون عند عقده(2) ، وليس هناك صيغة واحدة معينة للقسم الذي يحلفون به فمنهم من يحلف بالأصنام التي يعبدونها(3) ، ومنهم من يحلف بركن الكعبة مثلما أقسمت قريش والأحابيش عند الركن يوم تحالفوا (( بالله القاتل وحرمة البيت والمقام والركن والشهر الحرام ..... ))(4) ، ومنهم من اقسم بالآباء والأجداد لما لهم من مكانة سامية في نفوسهم(5) ، والحلف كذلك يعني الجار إذ إن المتحالفين يجير بعضهم بعضًا من الظلم أو أي نائبة تنزل بأحدهم فيمنع بعضهم بعضًا(6) .
يتم عقد الحلف بعد أن تتفق الأطراف جميعها على ما يتعاهدون عليه ومن بعدها إعلانه للملأ فيكون مفعوله سارياً منذ ذاك وكذلك هو الحال حين إلغائه يتم الإعلان عنه أيضًا(7) .
وفي حال إذا طالت تلك الأحلاف وتماسكت بين القبائل أحدثت اندماجًا بين القبائل المتحالفة وقد يتحول ذلك الاندماج إلى نسب إذ ينتمي الإفراد فيها إلى القبيلة القوية في ذلك التحالف(8) .
اعتمدت حياة العرب قبل الإسلام بصورة رئيسة على القوة الذاتية سواء كانت فردية أم جماعية لحماية النفس والعرض والمال فكان لابد،وتلك الحالة،من عقد التحالفات بين الإفراد والجماعات من اجل تعزيز القوة وتأمين الحماية (9) ، وكانت تلك الأحلاف تعقد وتزول لانعقاد مسبباتها وزوالها إذ إن المصالح كانت الإدام لعقد تلك الأحلاف أو فسخها(10) .
وكانت هناك أنواع مختلفة من تلك الأحلاف ما بين الفردية أو جماعية ، سياسية كانت أم اقتصادية ، ومثالاً على ذلك:

الحلف هو المعاهدة على التعاضد والاتفاق والمساعدة على أن يكون الأمر واحدًا بالوفاء(1) ، والحِلف بالكسر هو العهد بين القوم وسمي العهد حِلفًا لأنهم يحلفون عند عقده(2) ، وليس هناك صيغة واحدة معينة للقسم الذي يحلفون به فمنهم من يحلف بالأصنام التي يعبدونها(3) ، ومنهم من يحلف بركن الكعبة مثلما أقسمت قريش والأحابيش عند الركن يوم تحالفوا (( بالله القاتل وحرمة البيت والمقام والركن والشهر الحرام ..... ))(4) ، ومنهم من اقسم بالآباء والأجداد لما لهم من مكانة سامية في نفوسهم(5) ، والحلف كذلك يعني الجار إذ إن المتحالفين يجير بعضهم بعضًا من الظلم أو أي نائبة تنزل بأحدهم فيمنع بعضهم بعضًا(6) .
يتم عقد الحلف بعد أن تتفق الأطراف جميعها على ما يتعاهدون عليه ومن بعدها إعلانه للملأ فيكون مفعوله سارياً منذ ذاك وكذلك هو الحال حين إلغائه يتم الإعلان عنه أيضًا(7) .
وفي حال إذا طالت تلك الأحلاف وتماسكت بين القبائل أحدثت اندماجًا بين القبائل المتحالفة وقد يتحول ذلك الاندماج إلى نسب إذ ينتمي الإفراد فيها إلى القبيلة القوية في ذلك التحالف(8) .
اعتمدت حياة العرب قبل الإسلام بصورة رئيسة على القوة الذاتية سواء كانت فردية أم جماعية لحماية النفس والعرض والمال فكان لابد،وتلك الحالة،من عقد التحالفات بين الإفراد والجماعات من اجل تعزيز القوة وتأمين الحماية (9) ، وكانت تلك الأحلاف تعقد وتزول لانعقاد مسبباتها وزوالها إذ إن المصالح كانت الإدام لعقد تلك الأحلاف أو فسخها(10) .
وكانت هناك أنواع مختلفة من تلك الأحلاف ما بين الفردية أو جماعية ، سياسية كانت أم اقتصادية ، ومثالاً على ذلك:


Article
مسؤولية نقابة الأشراف في حماية آل بيت النبيق صلى الله عليه وسلم من الانحرافات الفكرية والعقائديةبين القرنين الرابع والثامن الهجريين

Author: قاسم حسن آل شامان السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 6 Pages: 86-100
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

آل بيت النبي &#61541; هم السادة الأشراف الذين حُرِّمت عليهم الصدقة إلى يوم القيامة والذين حددهم الصحابي زيد بن أرقم &#61561; يوم روى حديث حجة الوداع أو ما يعرف بحديث ( غدير خم ) ، إجابة عن استفسارات الصحابة عن آل البيت فقال آل بيته &#61541; من حُرِّمت عليهم الصدقة إلى يوم القيامة وهم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل العباس بن عبد المطلب. وتقديراً لآل البيت النبوي وحماية لهم من كل ما قد يحيق بهم وصيانتهم ورعايتهم ، فقد قامت نقابة الأشراف لتتولى تلك المسؤوليات المتنوعة ومنها موضوعة بحثنا هذا وهي حمايتهم من الانحرافات الفكرية والعقائدية .
وسنستعرض في هذا البحث الجانب النظري من واجبات النقيب التي حددتها مراجعنا في هذا المجال فضلاً عن توجيهات وتوصيات الخلفاء العباسيين وغيرهم لنقبائهم والتي وجهوها لهم عبر (عهود التعيين ) والتي تتضمن برنامج عمل النقابة والنقيب بما يخدم أهل نقابته (( طالبيين كانوا أم عباسيين )) .
وسيجد القارئ كيف كانت الدولة تؤكد على صيانة آل البيت النبوي من الانحراف الفكري والعقائدي وكيف تشدد على النقيب ليقوم بواجبه احسن قيام .
وبعد كل ذلك سيتناول البحث الممارسات العقائدية لنقباء الأشراف في هذا المجال إذ تم استعراض مواقفهم وممارساتهم حتى أضحى النقيب مرآة أهله ، يقلده الجميع ويقتدي به ، ولا يتسامحوا مع من يحاول الانحراف أو الشطط منهم .
أملي أن أكون قد قدمت صورة جليّة عن واجب نقابة الأشراف ونقيبها في هذا المضمار لأهديه إلى ذكرى أساتذتي الأفاضل الذين علمونا في المرحلة الابتدائية في مدرسة المتوكل على الله الابتدائية بسامراء المحروسة مابين العامين 1962 ـ 1968م سائلاً المولى القدير أن يرحم من رحل عن الدنيا ويعافي من بقي .

Listing 1 - 10 of 57 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (56)

journal (1)


Language

Arabic (56)


Year
From To Submit

2018 (3)

2015 (4)

2014 (11)

2013 (2)

2012 (5)

More...