research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
المراسلات والمعاهدات والاتفاقياتبين مملكة غرناطة الإسلامية ومملكتي أرغون وقشتالة النصرانيتين695 – 897هـ / 1296 – 1492م

Author: أحلام حسن النقيب
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 12 Pages: 64-80
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

شهدت الساحة السياسية الأندلسية في نهاية القرن السابع الهجري / الثالث عشر الميلادي تطورات واضحة في سياسة بعض الممالك الإسبانية من جهة ومملكة غرناطة من جهة ثانية أدت إلى قيام علاقات بينهما إتسمت بطابع الصداقة في أغلب أوقاتها بعد أن كانت حالة الحرب هي السائدة .
وهدف بحثنا هو تتبع العلاقات السياسية بين مملكة غرناطة العربية الإسلامية وجارتيها مملكتي أرغون وقشتالة النصرانيتين للفترة من 695-897هـ / 1296-1492م من خلال رسائل صدرت عن بلاط غرناطة إلى بلاط أرغون وقشتالة في شأن العلاقات بينهما فضلاً عن الإتفاقيات والمعاهدات التي أُبرمت بين هذه الأطراف .
ويحاول البحث أيضاً كشف الأسباب التي تقف وراء إستمرار تلك العلاقات أو إنقطاعها من خلال التعرف على الظروف التي تحكم المنطقة بشكل عام وأثر ذلك على هذه الممالك بالإعتماد على ما جاء في المصادر التأريخية المعاصرة للحدث أو القريبة منه .
هذه العلاقات إتسمت بطابع السلم وحرص أطرافها على إستمراريتها بما يخدم مصالحها السياسية على الرغم مما كان يشوبها من فتور ناجم أحياناً عن إضطرابات داخلية أو مشكلات خارجية قد ينجر لها أحدهم فتنعكس سلباً على الآخر .


Article
مدرسة المرية الصوفية – بين الواقع والخيال( 503 – 546 هـ / 1109 – 1151 م )

Author: عبدالحميد حسين احمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 10 Pages: 142-157
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

ظهر النشاط الصوفي في نهاية القرن الثالث الهجري / التاسع الميلادي وكانت بداية نشأته مع محمد بن عبد الله بن مسرة ت ( 319 / 931 ) ومريديه حسب الرأي الراجح لمعظم المختصين ، ولكن عدم وجود اثار مكتوبة لا يعني بالضرورة ، ان ارض الاندلس كانت خالية من الاولياء حتى ذلك الحين .
وبفضل كتب ابن مسرة واعماله التي كانت دائمة التداول ولأجيال في اوساط المتصوفة بشكل خاص ، كان المصدر الاول للتصوف الاندلسي ، الا اننا نقلل من شأن التراث الغني الخاص بمتصوفة الاندلس ما بعد المسرية اذا نحن عمدنا الى اعتبارهم مجرد امتداد للمدرسة المسرية لاغير .
واذا كان من الرموز الروحية الاندلسية قد تأثروا بدرجات متفاوته بابن مسرة فأن ذلك لا يغير من حقيقة انهم قد افادوا ايضاً من مصادر اخرى من الادباء المشرقيين على وجه التحديد ، بل من تجاربهم الروحية الخاصة في المقام الأول .
فمن بين الرموز الروحية لمدرسة الصوفية ابو العباس بن العريف ت ( 536 / 1141 ) وابو الحكم بن برجان ت ( 536 / 1141 ) وابو بكر الميورقي ت ( 537 / 1141 ) وابن قسي ت (546 / 1151 ) ويبدو ان ابن العريف كان القائد الاول للحركة الصوفية ، بل كان الشخصية المحورية لها .
ان المدرسة المرية الصوفية تمثل بحد ذاتها ضرباً من التعميم ، فالثابت ان بعض الكتاب يذكرون الحادثة التي وقعت في المرية ، عندما اصدر سلطان المرابطين علي بن يوسف بن تاشفين ( 500-537 / 1106-1142 ) امراً باحراق كتاب ( احياء علوم الدين ) للامام الغزالي ، بطلب من الفقهاء ، ولاسيما القاضي ابو عبد الله بن حمدين ، لكن الامر لم يحظ بموافقة كل العلماء حتي بلغ من شجاعة علي البرجي ان عبر عن عدم الموافقة كتابياً في شكل فتوى ، وشاركه عدد غير قليل من علماء المرية في معارضة امر الاحراق .
ان لهذه الادانة الجماعية ، دلالتها واهميتها اظافة الى اشخاص ثلاثة من رؤوس الرموز الروحية للحركة الصوفية من مراكش ، حدث امر ثالث دعم انشقاق فريق من متصوفة الاندلس يعبر عن وجود مركز مقاومة صوفية معادية للمرابطين في المغرب والاندلس بل ذهب الامر الى انتفاضة المريدين بزعامة ابن قسي الذي يعتبر احد مريدي ابن العريف ، انما هي النتيجة السياسية المتولدة عن العقيدة التي كان ابن مسرة يدعو اليها ثم تلاه بعد ذلك ابن العريف .


Article
بعض مظاهر التنظيم القبلي في صدر الإسلام

Author: عبد الحميد حسين احمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 14 Pages: 1-23
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

التنظيم القبلي قبل الإسلام ، قائماً على الأساس العشائري ، وتعد القبيلة أساس الكيان السياسي أو الاجتماعي ، الذي ساهم مساهمة كبيرة في الدولة العربية الاسلامية ، التي وضع دستورها القرآن الكريم واوضح نظامها الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم ) .
واجلى مظاهر القبيلة ، رابطة الدم ، ويخضعون لشيخ واحد ، ينتخب من بين اهل القوة والعزم ويتصف بصفات معينة منها الشجاعة والحكمة والصبر والكرم وغير ذلك ، وصلة الدم عند العرب اوجدت ما عرف بالحسب ، وهو تراث الأباء ، ومن هنا ظهرت بصورة طبيعية ، مسألة جوهرية ، هي مسألة العصبية القبلية لشدة اعتزازه بحسبه ، وكان من نتائجها الحروب التي وقعت بين القبائل العربية .
قسم البحث إلى أربعة مباحث :
أما المبحث الأول : تناولت فيه بما يتصل بالقبيلة ، فألقيت نظرة على ألانساب العربية واهميتها ، ثم عرجت الى العصبية القبلية التي تكون جوهر القبيلة ، ثم علاقة هذه العصبية بالواقع السياسي والاجتماعي وعلاقتها بالعقيدة الجديدة ، ثم القيت في نهاية هذا البحث على العادات والتقاليد والاعراف للقبائل العربية .
والمبحث الثاني : بنظم القبيلة حيث قسمتها الى الطبقة الاصلية التي تسمى ( الصليبة ) ، والطبقة الثانية المسماة ( العبيد ) ، ثم بينت مزايا كل طبيعة ، واوضحت دور الاسلام في الطبقة الاخيرة واهميتها في تحرير العبيد ورعايتهم ، ثم تناولت الاحلاف بشيء من الايجاز ، سواء كانت هذه الاحلاف أحلاف افراد ، او احلاف قبائل ، واوضحت اهميتها والأسباب الموجبة لتلك الاحلاف .
والمبحث الثالث : يتضمن الادارة في المجتمع القبلي ، حيث تتجلى تلك الادارة في شيخ القبيلة واهميته السياسية والاجتماعية ، ثم بيان صفاته ومزاياه ودوره في قيادة القبيلة ، وما ينبغي القيام به في اوقات السلم والحرب ، وما كان يعاونه في مجلس القبيلة في اجتماعاتهم بدار الندوة .
والمبحث الرابع : موقف الاسلام من التنظيم القبلي ، التي تكون جوهر التنظيم السياسي قبل الاسلام ، موظحاً في ذلك موقف القرأن الكريم من جانب وموقف النبي محمد صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين من بعده من التنظيم القبلي .


Article
أبو الوليد الباجي الأندلسي حياته وما تبقى من شعره

Author: واقدة يوسف كريم
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 8 Pages: 117-129
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

إن استطراد القول للمتأمل في التراث العربي الأندلسي ينتابه شعور بالفخر والاعتزاز بما خلفه أجدادنا في تلك الديار في حقبة تاريخية محددة , كان لهم شأن عظيم تركوا فيه بصمات واضحة على الحياة العلمية والفكرية في عصرهم وفي لحظات لاحقة. والمتصفح لكتب التراجم للعلماء والشعراء يكتشف ذلك من دون عناء كثير ، لذا سأعرض في هذا البحث لحياة واحد من هؤلاء الأعلام المتميزين وعطاءاته . وهو أبو الوليد الباجي الأندلسي .
تناولت فيه أسمه ولقبه وحياته منذ نعومة أظفاره بشكل موجز وافٍ ، ووفاته ومؤلفاته ثم الحديث عن شعره والأغراض التي قال فيها إذ اقتصرت أغراضه الشعرية على الـمديح ورثاء الأبناء والزهد . ثم ختمت البحث بنتائج توصلت إليها من خلال هذا البحث .






Article
علاقات صلاح الدين الأيوبي بالمغرب الإسلامي564 ـ 589 هـ / 1168 ، 1193 م

Author: عبد الحميد حسين أحمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 8 Pages: 1-25
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

كانت الخلافة العباسية في بداية أمرها تملك القوة السياسية والعسكرية ، ولها رياسة المسلمين الدينية والدنيوية طبقاً لمفهوم الخلافة ، غير إن الضعف الذي انتابها فيما بعد ، دفع ببعض الأمراء إلى الخروج عن القاعدة المألوفة عملياً و نظرياً ولعل العبيديين والموحدين ابرز الأمثلة على ذلك .
أما نور الدين محمود زنكي ، فقد حرص على كسب رضا الخلافة العباسية لأيمانه بحرمتها ورغبته في الفوز بتأيدها الروحي والمعنوي ، ومن الطبيعي أن يستفيد وريث نهضته صلاح الدين من هذه السياسة ففي عام577هـ/1181م كتب إلى مجد الدين بن الصاحب أستاذ دار الخلافة كتاباً يقول فيه :
(( نحن لا نتدين إلا بطاعة الأمام ولا نرى ذلك إلا من أركان الإسلام ))(1) .
وفي القرن السادس الهجري الثاني عشر الميلادي كان الصليبيون في الشام وقد ضعفت دولة المرابطين في المغرب الأقصى بظهور دولة الموحدين بقيادة محمد بن تومرت ، الذي نظم حزبه على أساس عسكري وديني وانفرد بالزعامة الدينية متخذاً لقب المهدي تاركاً الزعامة العسكرية لخلفه عبد المؤمن بن علي الذي واصل تصفية المرابطين فاستولى على مراكش عام ( 541هـ / 1146م ) ، منهياً دولتهم .
اتخذ عبد المؤمن بن علي (524 -543 هـ / 1129-1148م ) لقب الخلافة في المغرب مستقلا ًبذلك عن الخلافة العباسية ، مكوناً خلافة جديدة ، اتخذت على عاتقها مهمة الجهاد في الأندلس ، حتى تمكن حفيده ، يعقوب المنصور (580-595 هـ / 1184-1198م ) من إحراز الانتصار الكبير على القشتاليين في موقعة الأرك عام (591هـ/1195م) فظهر تفوق المغرب بشكل واضح .
وفي الوقت الذي اعتلى يعقوب المنصور عرش خلافة الموحدين بمراكش عام ( 580هـ/1184م) ، كان موقف صلاح الدين قد بدأ يثبت في مصر والشام وذلك بوفاة أخر الخلفاء العبيدين العاضد في القاهرة عام ( 567هـ/1171م) ثم وفاة نور الدين زنكي عام (570هـ/1174م) .
وبوصول المنصور يوسف بن أيوب إلى السلطة يأخذ الصراع بين الإسلام والنصرانية شكلاً جدياً .
ولكن من الملاحظ إن الصراع في مشرق ومغرب البحر المتوسط كان صراعاً بين الشرق والغرب بوجه عام إلا انه في كلتا المنطقتين له صفاته الخاصة ، بينما يقوم صلاح الدين بالجهاد في الشام باسم الخلافة العباسية التي كان لها السلطان الشرعي على جميع المسلمين . كان يعقوب المنصور يقوم بالجهاد في الأندلس . بدعوته الخاصة أي خلافة الموحدين ، وكانت أعباء الحرب من الناحية العملية تقع على المتحاربيين في مناطق القتال شرقاً وغرباً . ولعل أهمية عصر صلاح الدين لا يكمن في كونه عصر إشعاع ثقافي وجهاد عسكري في تلك العصور الوسطى فحسب ، بل لكونه من العصور التي تشابهت وظروف عصرنا الحاضر في جوانب متعددة ، وهذا مما قد يساعدنا على فهم مشاكلنا المعاصرة ويدفع بنا إلى التعرف على العوامل التي جعلت صلاح الدين وجنده يقفون سداً منيعاً بوجه الصليبيين الغزاة الذين كانوا يستهدفون الإسلام والمسلمين وما أشبه اليوم بذلك الأمس ونحن نعيش الأوضاع الراهنة في المنطقة العربية .


Article
ابن اللبانة الأندلسي

Author: عوض محمد أسعد الدوري
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 7 Pages: 1-11
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
لقد كرم الله لغة الضاد وأعزها حينما جعل القران الكريم المنزل على حبيبه المصطفى محمد  معجزة أفحم بها الأمة بقوة بلاغته وحلاوة بيانه . فقد تحداهم أن يأتوا بآية من مثله . فهذا الإعجاز يكفي أن يكون مدعاة لاحترام هذه اللغة وتقديسها وحفظها ، وقد تعهد الله بحفظها حينما قال في محكم كتابه : ﭽﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﭼ( ) .
وبما ان الشعر تراث الامة وسجل حضارتها فقد تبارى الشعراء بنظمه وخصصوا أسواقًا ومواسم لإنشاده , وتفننوا بل أبدعوا في إيجاد فنون أدبية فضلا على القصيدة العمودية كالمسمطات والمزدوج والحر والموشحات ... وغيرها.
أما فن الموشحات فقد اشتهر به العصر الاندلسي وبرع من خلاله عدد من الشعراء منهم ابن اللبانة الداني الاندلسي احد رواد هذا الفن وهو موضوع هذه الدراسة لنتعرف عن كثب على هذا الرائد وفنه .
قسمت الدراسة على مبحثين :
تضمن الأول اسمه ولقبه وولادته وتاريخ وفاته وحياته . وتضمن الثاني شعره من حيث أغراضه الشعرية ومميزات شعره الفنية ثم ابرز موشحاته .
نأمل أن يكون هذا الجهد مفيدا لنا وللمكتبة العربية . لان تجربة البحث مهما كانت فانها مفيدة تسلط الضوء على الشعراء بشكل مفصل وعلى نتاجاتهم التي تخدمنا في المستقبل .اما بعض الصعوبات التي واجهت البث فهي صعوبة الحصول على ديوان الشاعر وبعض الراجع لتوثيق اشعاره وموشحاته .
نسأل الله التوفيق لما فيه مرضاته .




Article
علاقات الدولة العامرية بالإمارات الزناتية

Author: عبدالحميد حسين احمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2011 Volume: 7 Issue: 24 Pages: 87-98
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

ما أن سيطر ابن أبي عامر على مقاليد الحكم بالدولة الاموية ، حتى باشر اهتمامه بمناطق نفوذ الامويين بالمغرب ، ولكن مما يلاحظ على سياسته المغربية انها اختلفت عمن سبقه من خلفاء بني امية بالاندلس ، فرغم انه خص مدينة سبتة عناية خاصة ، اذ عمل على ضبطها بمجموعة من الجنود الامويين ، وقلدها كبار قادته العسكريين الا انه في نفس الوقت ، اكتفى باسناد مهمة ضبط المناطق التي تلي سبتة ، إلى بعض زعماء زناتة الموالين للدولة الاموية بعد ان اغراهم بالاموال والخلع والجوائز ، وتثبيت اسمائهم في الديوان ، لكي تجرى عليهم الاموال بشكل منتظم ، فأحب رؤساء زناتة سياسة ابن أبي عامر هذه ، وجدوا في الدفاع عن مناطق نفوذ الامويين ضد قبيلة صنهاجة والادارسة( ). ويفسر (( دوزي )) سبب اتباع ابن أبي عامر تلك السياسة انه اقتنع عندما اقام بالمغرب بصفته قاضي قضاة بأن الاحتفاظ بهذه المناطق البعيدة والفقيرة نوعاً ما ، يكلف الاندلس نفقات أكثر مما يفيدها ، وهذا ما جعله ، يقتصر على تعزيز سبتة بحامية اندلسية ويترك باقي المناطق للامراء الزناتيين ، وفي المقابل تعهد أن يغدق عليهم كل انواع السخاء ثم يعقب ( دوزي ) على ذلك بقوله : (( وهذه السياسة كانت رشيدة بالنسبة للاندلس ولكنها خطيرة بالنسبة للمغرب الذي ترك لامكانياته الخاصة

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2011 (1)

2009 (2)

2008 (1)

2007 (3)