research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Perception of the issue and its impact on ijtihad
تصور المسألة وأثره في الإجتهاد

Author: D. Amer Khalil Ibrahim أ.م.د. عامر خليل إبراهيم
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2019 Issue: 57 Pages: 67-123
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic law is characterized by its high flexibility in absorbing the renewed incidents of the age in all areas of life through its rules and total assets.The law has set conditions in which the man is qualified to diligence in extracting and extrapolating Sharia judgments, but it can not be diligent in the matter; The perception of the issue is through machines or media that significantly affect the realization or similarity between the mental image of the issue and its reality abroad, came this research culminated under the title: ((perception of the issue and its impact on diligence)), in the research on how to conceive of the issue and conformity to reality, and reached In it to the following:The perception of the problem is through the following machines:First: the senses and the mind: through the senses receive the information of the matter and the perception of the issue, and then the mind to judge the information received by the senses have a mental perception, and thus share the perceptual and mental perception of the issue in the perception of the issue. Any decline in the functioning of the senses, makes the perception of the question is not correct, so the perception is not similar to reality, and may correct the wrong mind in perception perception if realized, otherwise it builds his judgment, then the diligence in the matter is then based on the perception of the wrong mind.The reasons for the decrease in the functioning of the senses are due to the following:1- The lack of attention in listening to the matter and the lack of diligence in the collection of details 6. Ineffectiveness when raising the issue because of anger or hunger or drowsiness and so on. Therefore, the mujtahid when listening to the issue at hand should be characterized by the integrity of the senses, and the strength of focus, attention, and the effectiveness of his senses, so that his perception of the issue is similar to reality, so his diligence is based on a correct perception.Second: the perception of the issue by language: language has an important role in the perception of the issue, and language may be a reason for the lack of similarity between the image of the issue and reality; for the following reasons:1. The method of expression in presenting the matter.2 - the power of the statement at the heart of the truth of the matter.3 - Influence the feelings of the hardworking and emotions.4 - the personal style of the liquid in the presentation of the question in detail even in cases unrelated to the issue, or the aggregate that may reach the extent of the ambiguity in it, and here the mujtahid not to ask the joint shortcut and leave an offer unrelated to the issue; His presentation of the issue is not clear or adequate, so the perception of the issue is not identical to its reality, and asks the magazine to answer his questions until the picture becomes clear to him. Therefore, the mujtahid should be neutral, with no emotion and influence on the issue, focusing on the language of the questioner, observing his body language with a sense of sight, hearing the tone of his voice with a sense of hearing, and other emirates and clues, in which the language of presentation of the matter is complete only.Of those who are diligent who strive after the perception of the issue, and some of those who strive after the perception of the issue and the perception of the effects of the rule, choose from which the purposes of the General Sharia are realized, so the following rule can be formulated:Diligence in the matter branch about its perception and perception of the effects of judgment in them.

تتصف الشريعة الإسلامية بمرونتها العالية في استيعاب حوادث العصر المتجددة في مجالات الحياة كافة عن طريق قواعدها وأصولها الكلية، وقد وضعت الشريعة شروطاً يكون فيها الرجل مؤهلاً للإجتهاد في استخراج واستنباط الأحكام الشرعية، إلا أنه لا يمكن الإجتهاد في المسألة؛ بدون تصورها تصوراً يماثل واقعها. وتصور المسألة يكون عن طريق آلات أو وسائط تؤثر بشكل كبير في تحقيق المماثلة أو عدمها بين الصورة الذهنية للمسألة وواقعها في الخارج، فجاء هذا البحث متوجاً بعنوان: (( تصور المسألة وأثره في الإجتهاد))، للبحث في كيفية آلية تصور المسألة تصوراً صحيحاً يماثل حقيقتها وواقعها، وتوصلت فيه إلى ما يأتي:تصور المسألة يكون عن طريق الالآت الآتية:أولاً:الحواس والعقل: فعن طريق الحواس يتم استقبال معلومات المسألة ويتكون الإدراك الحسي للمسألة، ثم يقوم العقل بالحكم على المعلومات الواردة إلية بواسطة الحواس فيتكون لها الإدراك العقلي، وبذلك يشترك الإدراك الحسي والعقلي للمسألة في تصور المسألة. وأي انخفاض في إداء عمل الحواس، يجعل الإدراك الحسي للمسألة غير صحيح، فيكون تصورها غير مماثل لواقعها، وقد يصحح العقل الخطأ في الإدراك الحسي إن أدركه، وإلا فإنه يبني عليه حكمه فيكون الاجتهاد في المسألة عندئذ مبني على تصور ذهني خاطئ.واسباب انخافض اداء عمل الحواس يعود إلى ما يأتي:1-محدوديتها2- تفاوت قدراتها 3- عدم سلامتها 4- عدم التركيز بالملاحظة والانتباه والإنصات والإستماع5- العجلة في الاستماع للمسألة وعدم التأني في جمع تفاصيلها6- عدم فاعليتها عند طرح المسألة بسبب الغضب أو الجوع أو النعاس وغير ذلك. لذلك على المجتهد عند استماعه للمسألة المطروحة أن يتصف بسلامة الحواس، وقوة التركيز، والانتباه، وفاعلية حواسه، حتى يكون تصوره للمسألة مماثلاً لواقعها، فيكون اجتهاده فيه مبني على تصور صحيح.ثانياً: تصور المسألة بواسطة اللغة: فاللغة لها دور مهم في تصور المسألة، وقد تكون اللغة سبباً في عدم المماثلة بين صورة المسألة وواقعها؛ وذلك للأسباب الآتية:1-اسلوب التعبير في عرض المسألة.2-قوة البيان في قلب حقيقة المسألة.3-التأثير على مشاعر المجتهد وانفعالاته.4-النمط الشحصي للسائل في عرض مسألته على وجه التفصيل حتى في قضايا لا علاقة للمسألة بها، أو الإجمال الشديد الذي قد يصل إلى حد الإبهام فيها، وهنا على المجتهد عدم الطلب من المفصل الاختصار وترك عرض ما لاعلاقة له بالمسألة؛ لإن ذلك يربكه، ويجعل عرضه للمسألة غير واضح أو وافي، فيكون تصور المسألة غير مماثل لواقعها، وكما يطلب من المجل الإجابة على اسئلته حتى تتضح صوره المسألة عنده. لذلك على المجتهد أن يكون حيادياً، مع عدم الأنفعال والتأثر بالمسألة، والتركيز على لغة السائل، وملاحظة لغة جسده بحاسة البصر، وسماع نبرة صوته بحاسة السمع، وغير ذلك من الإمارات والقرائن ، التي لا تكتمل لغة عرض المسألة إلا بها.من المجتهدين من يجتهد بعد تصور المسألة، ومنهم من يجتهد بعد تصور المسألة وتصور آثار الحكم فيها، فيختار منها ما تتحقق به مقاصد الشريعة العامة، لذلك يمكن صياغة القاعدة الآتية:الاجتهاد في المسألة فرع عن تصورها وتصور آثار الحكم فيها.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)