research centers


Search results: Found 13

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The Democracy of Reconciliation According to Hezboallah
الديمقراطية التوافقية في تصور حزب الله اللبناني

Author: Asad Kadim Shibieb اسعد كاظم شبيب
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2016 Issue: 20حزيران Pages: 271-301
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Hezboallah, one of the influential parties in Lebanon established in 1985, secured not in a long time ago a political game, The Democracy of Reconciliation, as means to share the power among the Lebanese disputing parties and sects. Hezboallah’s first political participation was in 1992 after accepting the collective reconciling work, which is known as “lebananah”, to make Lebanese. Therefore, Hezbollah accepted the democracy of reconciliation as foundation to distribute various authorities among the Lebanese parties as a temporary solution. Hezbollah staff thought even though that the democracy of reconciliation was a political solution, there were some critical observations, which indicated that it would increase the social division.

لقد آمن حزب الله (تأسس عام1985) وهو احد الأحزاب السياسية الفاعلة في لنبان، منذ زمن غير بعيد بالعمل السياسي (بحسب مقتضى الديمقراطية التوافقية) كوسيلة لتقاسم السلطة بين المكونات والطوائف اللبنانية، وكانت مشاركته السياسية الأولى في عام 1992 من خلال قبوله المساهمة في العمل الجماعي التوافقي أو ما كان يعرف با(اللبننة).وفي ضوء ذلك قبل الحزب بالديمقراطية التوافقية كأساس لتوزيع السلطات المختلفة بين الطوائف اللبنانية حلاً مرحلياً. ورأى الأمين العام للحزب حينها أن الديمقراطية التوافقية، وإن كانت حلاً سياسياً، إلا أن ثمة ملاحظات نقدية للصيغة المشار إليها، كونها تزيد من عوامل الانقسام على المستوى المجتمعي.


Article
Perception of the issue and its impact on ijtihad
تصور المسألة وأثره في الإجتهاد

Author: D. Amer Khalil Ibrahim أ.م.د. عامر خليل إبراهيم
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2019 Issue: 57 Pages: 67-123
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic law is characterized by its high flexibility in absorbing the renewed incidents of the age in all areas of life through its rules and total assets.The law has set conditions in which the man is qualified to diligence in extracting and extrapolating Sharia judgments, but it can not be diligent in the matter; The perception of the issue is through machines or media that significantly affect the realization or similarity between the mental image of the issue and its reality abroad, came this research culminated under the title: ((perception of the issue and its impact on diligence)), in the research on how to conceive of the issue and conformity to reality, and reached In it to the following:The perception of the problem is through the following machines:First: the senses and the mind: through the senses receive the information of the matter and the perception of the issue, and then the mind to judge the information received by the senses have a mental perception, and thus share the perceptual and mental perception of the issue in the perception of the issue. Any decline in the functioning of the senses, makes the perception of the question is not correct, so the perception is not similar to reality, and may correct the wrong mind in perception perception if realized, otherwise it builds his judgment, then the diligence in the matter is then based on the perception of the wrong mind.The reasons for the decrease in the functioning of the senses are due to the following:1- The lack of attention in listening to the matter and the lack of diligence in the collection of details 6. Ineffectiveness when raising the issue because of anger or hunger or drowsiness and so on. Therefore, the mujtahid when listening to the issue at hand should be characterized by the integrity of the senses, and the strength of focus, attention, and the effectiveness of his senses, so that his perception of the issue is similar to reality, so his diligence is based on a correct perception.Second: the perception of the issue by language: language has an important role in the perception of the issue, and language may be a reason for the lack of similarity between the image of the issue and reality; for the following reasons:1. The method of expression in presenting the matter.2 - the power of the statement at the heart of the truth of the matter.3 - Influence the feelings of the hardworking and emotions.4 - the personal style of the liquid in the presentation of the question in detail even in cases unrelated to the issue, or the aggregate that may reach the extent of the ambiguity in it, and here the mujtahid not to ask the joint shortcut and leave an offer unrelated to the issue; His presentation of the issue is not clear or adequate, so the perception of the issue is not identical to its reality, and asks the magazine to answer his questions until the picture becomes clear to him. Therefore, the mujtahid should be neutral, with no emotion and influence on the issue, focusing on the language of the questioner, observing his body language with a sense of sight, hearing the tone of his voice with a sense of hearing, and other emirates and clues, in which the language of presentation of the matter is complete only.Of those who are diligent who strive after the perception of the issue, and some of those who strive after the perception of the issue and the perception of the effects of the rule, choose from which the purposes of the General Sharia are realized, so the following rule can be formulated:Diligence in the matter branch about its perception and perception of the effects of judgment in them.

تتصف الشريعة الإسلامية بمرونتها العالية في استيعاب حوادث العصر المتجددة في مجالات الحياة كافة عن طريق قواعدها وأصولها الكلية، وقد وضعت الشريعة شروطاً يكون فيها الرجل مؤهلاً للإجتهاد في استخراج واستنباط الأحكام الشرعية، إلا أنه لا يمكن الإجتهاد في المسألة؛ بدون تصورها تصوراً يماثل واقعها. وتصور المسألة يكون عن طريق آلات أو وسائط تؤثر بشكل كبير في تحقيق المماثلة أو عدمها بين الصورة الذهنية للمسألة وواقعها في الخارج، فجاء هذا البحث متوجاً بعنوان: (( تصور المسألة وأثره في الإجتهاد))، للبحث في كيفية آلية تصور المسألة تصوراً صحيحاً يماثل حقيقتها وواقعها، وتوصلت فيه إلى ما يأتي:تصور المسألة يكون عن طريق الالآت الآتية:أولاً:الحواس والعقل: فعن طريق الحواس يتم استقبال معلومات المسألة ويتكون الإدراك الحسي للمسألة، ثم يقوم العقل بالحكم على المعلومات الواردة إلية بواسطة الحواس فيتكون لها الإدراك العقلي، وبذلك يشترك الإدراك الحسي والعقلي للمسألة في تصور المسألة. وأي انخفاض في إداء عمل الحواس، يجعل الإدراك الحسي للمسألة غير صحيح، فيكون تصورها غير مماثل لواقعها، وقد يصحح العقل الخطأ في الإدراك الحسي إن أدركه، وإلا فإنه يبني عليه حكمه فيكون الاجتهاد في المسألة عندئذ مبني على تصور ذهني خاطئ.واسباب انخافض اداء عمل الحواس يعود إلى ما يأتي:1-محدوديتها2- تفاوت قدراتها 3- عدم سلامتها 4- عدم التركيز بالملاحظة والانتباه والإنصات والإستماع5- العجلة في الاستماع للمسألة وعدم التأني في جمع تفاصيلها6- عدم فاعليتها عند طرح المسألة بسبب الغضب أو الجوع أو النعاس وغير ذلك. لذلك على المجتهد عند استماعه للمسألة المطروحة أن يتصف بسلامة الحواس، وقوة التركيز، والانتباه، وفاعلية حواسه، حتى يكون تصوره للمسألة مماثلاً لواقعها، فيكون اجتهاده فيه مبني على تصور صحيح.ثانياً: تصور المسألة بواسطة اللغة: فاللغة لها دور مهم في تصور المسألة، وقد تكون اللغة سبباً في عدم المماثلة بين صورة المسألة وواقعها؛ وذلك للأسباب الآتية:1-اسلوب التعبير في عرض المسألة.2-قوة البيان في قلب حقيقة المسألة.3-التأثير على مشاعر المجتهد وانفعالاته.4-النمط الشحصي للسائل في عرض مسألته على وجه التفصيل حتى في قضايا لا علاقة للمسألة بها، أو الإجمال الشديد الذي قد يصل إلى حد الإبهام فيها، وهنا على المجتهد عدم الطلب من المفصل الاختصار وترك عرض ما لاعلاقة له بالمسألة؛ لإن ذلك يربكه، ويجعل عرضه للمسألة غير واضح أو وافي، فيكون تصور المسألة غير مماثل لواقعها، وكما يطلب من المجل الإجابة على اسئلته حتى تتضح صوره المسألة عنده. لذلك على المجتهد أن يكون حيادياً، مع عدم الأنفعال والتأثر بالمسألة، والتركيز على لغة السائل، وملاحظة لغة جسده بحاسة البصر، وسماع نبرة صوته بحاسة السمع، وغير ذلك من الإمارات والقرائن ، التي لا تكتمل لغة عرض المسألة إلا بها.من المجتهدين من يجتهد بعد تصور المسألة، ومنهم من يجتهد بعد تصور المسألة وتصور آثار الحكم فيها، فيختار منها ما تتحقق به مقاصد الشريعة العامة، لذلك يمكن صياغة القاعدة الآتية:الاجتهاد في المسألة فرع عن تصورها وتصور آثار الحكم فيها.


Article
Investigating The Role of Culture in Choosing the Cognitive Equivalence of (fawqa:فوق ) in Ali’s Translation of some verses of the Holy Quran

Author: Shahla Abdul Kadhim Hadi
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 142-149
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

carriers of peoples’ mental perception of their daily experience with objects in the world. When people of different cultures share the same thinking of a particular scene, the people of one culture will conceptualize the details of that scene in a way similar to that of the people of the other culture; and hence producing identical or related senses of the one word and its equivalence in the other language. This paper intends to investigate the senses of (over) and its Arabic counterpart (fawqa:فوق ), and to detect the role of the culture in choosing the cognitive equivalence in Ali’s translation of a selected verses of the Holly Quran. It is concluded that cultural restriction both in terms of wording and in terms of the cultural limits of the concept itself are decisive in selecting of the best equivalence.

يوجد ارتباط بين التفكير الانساني و الخبرة اليومية, ومعاني المفردات من حيث ان المفردة تحمل مفهوم الناس الذهني لخبراتهم اليومية المستحصلة من تفاعلهم مع الموجودات في العالم المحيط بهم. ان التصور الذهني لتفاصيل مشهد معين سيكون متماثلا عند الشعوب التي تعود لثقافات مختلفة اذا ماكان لها نفس طريقة التفكير في ذلك المشهد. وبالتالي سيكون للمفردة المعبرة عن ذلك المشهد والمعاني المرتبطة به في لغة ما مفردات مكافئة في لغة اخرى اما تطابقها في المعاني او ترتبط بتلك المعاني. يهدف هذا البحث الى تحري معاني (فوق) ومقابلتها في اللغة العربية وذلك للكشف عن دور الثقافة في اختيار المفردة التي تمثل المكافئ الادراكي في ترجمة علي يوسف لعدد من ايات القران الكريم. وخلص البحث الى ان التقيد الثقافي في ما يخص صياغة المفردة و حدود المفهوم نفسه في ثقافة ما له دور حاسم في اختيار المفردة التي تمثل المكافئ الافضل.


Article
A proposal for the application of modern electronic management systems in the governments of the Arab countries
تصور مقترح لتطبيق نظم الإدارة الإلكترونية الحديثة في حكومات الدول العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The complexity of services offered by government departments and their importance for the citizens and residents of Arab countries and institutions make it essential to its transformation from a traditional management approach to e-governance to provide the flexibility needed in response to internal and external variables successive, right down to shorten the proceedings, which dissipates the time and effort and expenses. Given the novelty of e-governance, and a lack of public awareness surrounding the characteristics and nature in general, the efforts in this study focused to highlight this aspect, and motivate professionals to conduct more applied research process, and report in a scientific manner of unfinished e-governance.

إن تشعب الخدمات والأنشطة والفعاليات التي تقدمها الإدارات الحكومية وأهميتها للمواطنين والمقيمين بالدول العربية والمؤسسات تحتم ضرورة تحولها من أسلوب الإدارة التقليدية إلى أسلوب الإدارة الإلكترونية من خلال استخدام الوسائل والتقنيات الإلكترونية الحديثة لتوفير المرونة اللازمة استجابة للمتغيرات الداخلية والخارجية المتلاحقة، وصولا إلى اختصار الإجراءات التي تبدد الوقت والجهد والنفقات. ونظرًا لحداثة الإدارة الإلكترونية، وقلة الوعي العام الذي يحيط بخصائصها وطبيعتها بصفة عامة، فقد تركزت الجهود في هذه الدراسة لتسليط الضوء على هذا الجانب، وتحفيز المتخصصين لإجراء المزيد من البحوث العملية التطبيقية، والإفادة بشكل علمي من منجز الإدارة الإلكترونية.


Article
Investigating Iraqi EFL Learners’ Comprehension of Some Senses of the Word ‘Sight’
البحث في استيعاب الطلبة العراقيين الدارسين اللغة الأنكليزية لغة أجنبية للمعاني المختلفة لكلمة "نظر"

Loading...
Loading...
Abstract

In light of cognitive semantics, meaning extension in a language is actually a reflection of its natives’ modes of thinking. The different ways of thinking set different correlations between the word’s referent and both the interlocutors’ inner world and the outside world and hence produce distinct senses for that word. It is then essential for the EFL learners to acquire the natives’ modes of thinking in order to be able of getting the list of meanings related to each lexical item in the target language. After reviewing the conceptual process involved in meaning construction, the researcher tries to investigate EFL learners’ comprehension of some senses of the word ‘sight’ in a set of sentences. The qualitative analysis of the subjects’ responses shows that the non-native like thinking which involves un-natural conceptual decoding, shift in domains, and miscorrelation are the main causes of the subjects’ poor comprehension.

في ضوء علم الدلاله الادراكي يعتبر اتساع المعنى في لغة ما انعكاس لانماط تفكير الناطقين بتلك اللغة. حيث ان انماط التفكير المختلفة تعين ارتباطات مختلفة بين المشار اليه بمفردة ما والعالم الداخلي والخارجي للناطقين بتلك اللغة مما يؤدي الى انتاج دلالات مختلفة للمفردة الواحدة. لذلك بات اكتساب متعلمي اللغة الانكليزية لغة اجنبية لانماط تفكير الناطقين باللغة الانكليزية امرا جوهريا يمكنهم من ادراك مجموعة المعاني المرتبطة بمفردة ما في اللغة الهدف. بعد عرض العمليات الادراكية التي تسهم في يناء المعنى حاول الباحث تحري استيعاب متعلمي اللغة الانكليزية لغة اجنبية لبعض دلالات مفردة "بصر" في مجموعه من الجمل. وقد اظهر تحليل استجابات المشاركين في الدراسة الى ان نمط التفكير المختلف عن نمط تفكير الناطقين باللغة والمتمثل باختلاف عملية التفسير الادراكي, وتحول المجالات, والارتباطات الخاطئة كان سببا رئيسا في ضعف استيعاب الطلبة المشاركين في الدراسة للدلالات المختلفة لمفردة "بصر".


Article
THE EFFECTIVENESS OF DANGER IDEATION REDUCTION THERAPY PROGRAM IN REDUCING OBSESSIVE-COMPULSIVE DISORDER RELATED TO HYGIENE AMONG WOMEN IN SAUDI ARABIA
فاعلية برنامج التقليل من تصور الخطر في خفض اضطراب الوسواس القهري المتعلق بالنظافة لدى النساء في المملكة العربية السعودية

Loading...
Loading...
Abstract

The current study aimed to identify the effectiveness of Danger Ideation Reduction Therapy program (DIRT) which based on cognitive behavioral therapy in reducing the obsessive – compulsive disorder (OCD) in cleanliness among women in Saudi Arabia .The study’s sample consisted of 15 women were chosen randomly . those women are attending the mental health hospital in the city of Tabuk, and suffering from obsessive – compulsive disorder in cleaning and washing. The ages ranged between (25-45) years, and they all have agreed to participate in the treatment program.

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف إلى فاعلية برنامج التقليل من تصور الخطر القائم على أساس نظرية العلاج المعرفي السلوكي في خفض اضطراب الوسواس القهري المتعلّق بالنظافة لدى النساء في المملكة العربية السعودية. تكونت عينة الدراسة من (15) امرأة تم اختيارهن بالطريقة المتيسرة، ممن يراجعن مستشفى الصحة النفسية في مدينة تبوك، ويعانين من اضطراب الوسواس القهري المتعلق بالنظافة والاغتسال، تراوحت أعمارهن بين (25-45) سنة، ووافقن على المشاركة في البرنامج الإرشادي. ومن أجل قياس اضطراب الوسواس القهري لدى عينة الدراسة، تم تطبيق مقياس ييل براون (Yale-Brown Obsessive Compulsive Scale) للوسواس القهري، بعد أن تم تعريبه وتطبيقه على عينة الدراسة تطبيقاً قبلياً وبعدياً ومتابعة. ولتحقيق أهداف الدراسة تم تطبيق برنامج التقليل من تصور الخطر على العينة التجريبية. وأظهرت نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الأفكار الوسواسية لدى النساء بين الاختبار القبلي والاختبار البعدي، حيث أظهر البرنامج التدريبي أثراً بنسبة 74.7% في تقليل الأفكار الوسواسية المتعلقة بالنظافة لدى النساء.


Article
Hypothetical imagination in building grammatical basis in Sebayeh book
التصور الافتراضي في بناء القاعدة النحوية في كتاب سيبويه

Author: Mohammed Fadl Thalji Al-Dalaech أ.م.د.محمد فضل ثلجي الدلابيح
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2011 Volume: 10 Issue: 2 Pages: 309-325
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this research to explain the assentional scientific subjects which Sibawaih emphisise from it to built the grammatical base of according to the hypothical imagination depen upon several scenarios, which are: The hypotheses which are depending on presumptions of heavy use, advance and delays, speaker saying, removal of uncertainty from speaker, removal of uncertainty from speaker thought, question and answer for it, prior, knowledge acute remembering, mental interpretation, measurement. On my opinion this research componsasly to studing the Sibawaih vision on grammarian learn, at last or a part of it, thereby to seal the most important research results

يهدف هذا البحث إلى بيان المرتكزات العلمية الموضوعية التي انطلق منها سيبويه في بناء القاعدة النحوية وفق تصور افتراضي قائم على عدة تصورات وهي : الافتراض القائم على كثرة الاستعمال، والافتراض القائم على التقديم والتأخير، والافتراض القائم على ما يقوله المتكلم، والافتراض القائم على إزالة الشك من نفس المخاطب، والافتراض القائم على طرح سؤال وافتراض الإجابة عنه، والافتراض القائم على الترنم والإنشاد، والافتراض القائم على العلم المسبق، والافتراض القائم على التذكر، والافتراض القائم على التأويل العقلي، والافتراض القائم على القياس التمثيلي، والافتراض القائم على القياس البرهاني. وقد اخذ البحث جانباً من الحديث عن التعليل النحوي في كتاب سيبويه لرؤيتي أن حاجة البحث تقتضي ذلك ومن ثم ختم البحث بأهم النتائج التي توصل إليها.


Article
A Suggestion to Improve the Values of Citizenship in the Curriculum of Science for the Students of the Public Learning in the Kingdom of Saudia Arabia
تصور مقترح لتنمية قيم المواطنة في مناهج العلوم لدى طلاب التعليم العام بالمملكة العربية السعودية

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at introducing (A Suggestion to Improve the Values of Citizenship in the Curriculum of Science for the Students of the Public Learning in the Kingdom of Saudia Arabia). The sample consists of (30) staff members from three Saudi universities which are the University of King Su'od and the University of Shaqra' and the University of Al-Dammam in (4) specializations (methodology, educational psychology, basics of education, and comparative education). The researcher has employed Delphi method in which the aspects of the suggestion are introduced to the sample of the study with a break time of (15) days to have their opinions about the suggestion.

هدفت الدراسة إلى تقديم تصور مقترح لتنمية قيم المواطنة في مناهج العلوم لدى طلاب التعليم العام بالمملكة العربية السعودية، وتكونت عينة الدراسة من (30) عضو هيئة تدريس من ثلاث جامعات سعودية وهي جامعة الملك سعود وجامعة شقراء وجامعة الدمام من (4) تخصصات مختلفة (المناهج وطرق التدريس، علم النفس التربوي، أصول تربية، التربية المقارنة)، واستخدم الباحث أسلوب دلفي Delphi حيث تم عرض قائمة محاور التصور المقترح وبنوده الفرعية على عينة الدراسة في جولتين متتاليتين بفاصل زمني 15 يوم لاستطلاع آرائهم في التصور، وخلصت الدراسة إلى بناء تصور مقترح لتنمية قيم المواطنة في مناهج العلوم لدى طلاب التعليم العام مكون من خمسة محاور رئيسة هي: محور برامج إعداد المعلم ويتضمن 6 بنود فرعية


Article
العوامل المفسرة للعنف عند الحركات الاسلامية

Author: م.د.سعد حميد ابراهيم
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 241-268
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIs the phenomenon of violence, one of the phenomena that have held political circles, often attached to religious movements- political, especially Islamist ones character, and can be considered one of the main problems in the political and social analysis, which is different and varies based on the motives and the reasons for this phenomenon . The importance of this research through its emphasis on realism causes of violence when Islamic movements which have been addressed through the introduction.The two sections and a conclusion where he addressed the first section, by clarifying the concept of violence, language and idiomatically as well as concepts approach to violence and to clarify the forms and types of violence, while taking second part, the causes of violence in the Islamic movements, which have been classified into internal reasons and other external .Find out and the results of inter them that the environment experienced by the Islamic extremist movements and understanding of Islam, and the absence of justice and rational thought, are the main causes of violence when Islamic movements.

تعدَّ ظاهرة العنف إحدى الظواهر التي شغلت الأوساط السياسية , وكثيرا ما تلصق بالحركات الدينية – السياسية, ولاسيما ذات الطابع الإسلامي منها, ويمكن اعتبارها إحدى الإشكاليات الرئيسية في التحليل السياسي والاجتماعي, وهي تختلف وتتنوع استنادا لدوافع وأسباب هذه الظاهرة. تأتي أهمية هذا البحث من خلال تركيزه على الأسباب الواقعية للعنف عند الحركات الإسلامية حيث تم تناولها من خلال مقدمة ومبحثين وخاتمة حيث تناول المبحث الأول, من خلال توضيح مفهوم العنف لغة واصطلاحا فضلا عن تناول المفاهيم المقاربة للعنف وتوضيح إشكال وأنواع العنف, في حين تناول المبحث الثاني أسباب العنف عند الحركات الإسلامية, حيث تم تصنيفها إلى أسباب داخلية وأخرى خارجية.وخرج البحث بجملة نتائج منها إن البيئة التي تعيشها الحركات الإسلامية والفهم المتطرف للإسلام, وغياب العدالة والفكر العقلاني, هي الأسباب الرئيسية للعنف عند الحركات الإسلامية.


Article
The reality of the Iraqi economy and the requirements of its Reform
واقع الاقتصاد العراقي ومتطلبات اصلاحه

Author: Thamer Abdulali Kadhim ثامر عبد العالي كاظم
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 1 Pages: 82-105
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is one of the countries that suffer from significant deterioration in the economic growth rates that represent the main aim for all countries. it is very difficult to imagine the development process without high and sustained rates of economic growth . for a long time, Iraq has depended on the petrol sector which is dominated on the large percentage of total local product that equal 40-62 % and 78-98% of the state budget revenues and 83-99 % of total exports during the period 2003-2014. Such data confirms the presence of large structural differences that convert the Iraqi economy to be follower to the global markets and its control on the quantity and price of petrol. in addition, petrol is considered as depleting resource that cannot be relied upon to meet the current and future needs of the Iraqi people ,who live in a world controlled by conflicts of interest. This environment requires the adoption of development policy with foundations of the diverse resources in the Iraqi economy as well as developing the capacity of the various institutions to vary their products to create an economy that is based on a basket of products rather than relying on petrol as the only source for growth and development.

يعد العراق من الدول التي تعاني من تدهور كبير في معدلات النمو الاقتصادي الذي يمثل الهدف الرئيس لجميع الدول ، اذ لا يمكن تصور عملية التنمية بدون ان تكون هناك معدلات مرتفعة ومستمرة من النمو الاقتصادي ، والعراق يعتمد منذ امد بعيد وحتى اليوم على القطاع النفطي الذي يهيمن على نسبة كبيرة تتراوح بين 40 – 62 % من الناتج المحلي الاجمالي و 78 – 98 % من ايرادات الموازنة العامة للدولة وعلى ما نسبته 83 – 99 % من اجمالي الصادرات خلال المدة 2003 – 2014 ، تؤكد هذه البيانات وجود اختلالات بنيوية كبيرة جعلت الاقتصاد العراقي مرهون بتبعيته للأسواق العالمية وسيطرتها على كميات واسعار النفط الذي يصل اليها ، فضلا عن ذلك يعد النفط موردا ناضبا لا يمكن الاعتماد عليه في تلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للشعب العراقي الذي يعيش وسط عالم تتحكم فيه صراعات المصالح ، هذه البيئة تستدعي انتهاج سياسة تنموية دعائمها الموارد المتنوعة الموجودة في الاقتصاد العراقي ورفع قدرة المؤسسات المختلفة على تنويع منتجاتها لخلق اقتصاد يعتمد على سلة منتجات بدل الاعتماد على مورد النفط كمصدر وحيد للنمو والتنمية.

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (13)


Language

Arabic (7)

Arabic and English (3)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (3)

2016 (4)

2015 (2)

More...