research centers


Search results: Found 39

Listing 1 - 10 of 39 << page
of 4
>>
Sort by

Article
الإمام جعفر الصادق (ع) مبدعٌ علمٍ الفيزياء

Author: محمد حسين علي الصغير
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2010 Issue: 10 Pages: 140-144
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

كانت فرصة الإمام جعفر الصادق ذهبية حينما تولى قيادة الأمة في التشريع و الإمامة في القرن الثالث الهجري , فقد ولد في 71/ربيع الأول /سنة 83 من الهجرة , وتوفي 25/شوال 148هـ , وتفرغ لزعامة مدرسة أهل البيت عليهم السلام بخاصة ومدرسة الإسلام الكبرى العامة , فهو وإن انتسب إليه (المذهب الجعفري ) إلا أنه كان أباً روحياً وقيادياً لكل المسلمين على حد سواء , فأشيع النظرية الإسلامية في العلم الحديث بحثاً و تمحيصاً , ونشرها حقائق و ثوابت , حتى عادت دساتير لذوي التخصص الدقيق في الفيزياء و الكيمياء و الرياضيات و الهندسة و الطب و الجغرافيا و الفلسفة . وما بأيدينا من البحوث و النظريات يؤكد أن الإمام الصادق عليه السلام ـ كغيره من أئمة أهل البيت ـ كان يجيب على شتى الأسئلة فورا من دون تردد مهما كانت الأسئلة صعبة وخطيرة , وهي " مسائل يحتاج حلها الى تفكير ووقت لا يستهان به , مسائل ما كان ليقوى على حلها العلماء من جميع الأمم في ذلك الوقت , ولم نجد فيما نقرؤه عن أحوال الأئمة عليهم السلام أنهم استمهلوا للأجابة على مسألة , أو عينوا موعداً للجواب .


Article
Virtues and morals of al – emam musa al – khadim According to Islamic-peaceable upon him -Historians
مناقب الإمام موسى الكاظم (ع) وفضائله عند المؤرخين المسلمين

Author: أ.م.د.بلقيس عيدان لويس الربيعي أ.م.د.بلقيس عيدان لويس الربيعي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 49-84
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Virtues and morals of al – emam musa al – khadim According to Islamic-peaceable upon him -HistoriansAssistant Professor Dr. Balqees Eidan Louis Al – RubayiBaghdad University / College of Education for GirlsDepartment of History(Abstract Research)In every age there are few great who are able to hold the burden of understanding and explaining heavenly messages . those who are immortalized by their deed troy haut history are less . the al-emam - musa abin jaafer – peace by upon him- is one of them by his science , mentality and religion . al – emam – reached the highest degree in human perfection that force the world to look for . in spite of the intelligence of the scientist of this rich age , he was able to reach the highest degree of superiority which is hard for the best scientist stories differs about his intelligence and progress and the confession for his emama . books and translation are over loped by the tautology in this respect . great religion scientists confess that . those great scientists do not risk with word and use them randomly and keep on their correct form. in short , is enough to mention samples of reports in order to realize this respectful place and the virtues of this emam , beside quoting their sayings including its criticism in order to give a clear vision about his place in his age and it denotes that this emam has great respect to science .

(خلاصة البحث)العظماء قليلون في كل حقبة وعصر والذين يتحملون عبء الرسالات السماوية فهما وشرحا هم أقل وأقل والذين يخلدون بفضل معطياتهم عبر التاريخ هم صفوة الصفوة ومن هؤلاء العظام العباقرة كان الامام موسى بن جعفر( عليه السلام). لقد وصل الامام موسى بن جعفر بعلمه وعقله ودينه الى اعلى الدرجات في الكمال الانساني أجبرت الدنيا ان تتطلع اليه ... ورغم نباهة شأن بعض علماء عصره الزاخر بالعلم الا انه استطاع ان يصل في سلم الارتقاء الى درجات عالية تصعب على أفذاذ العلماء ، وقد تتابعت الروايات في نباهة شأنه وتقدمه والشهادة له بالإمامة واكتظت كتب الطبقات والتراجم بالإسهاب في هذا المعنى والمقدرون له الشاهدون بفضله هم الاعلام أئمة المسلمين أولوا الورع والدين والحفاظ الثقاة الذين لايجازفون بالعبارت بل يتأملونها ويحررونها ويحافظون على صيانتها اشد المحافظة .وحسبي ان امر سريعا قانعا بذكر نماذج من تلك التقريرات من اجل الاحاطة بتلك المكانة وماتمتع به الامام من صفات هذا فضلا من الوقوف على اقوالهم بما فيها من جرح وتعديل لكي تعطينا فكرة واضحة عن مكانة الامام في عصره وتدلنا على انه نشأ لإمامة المسلمين وللعلم عظيما مقدرا .


Article
A Reading in the Poem (The of Song Mirror) by Ali Jaafar Al-Aalaq (Key Words as a Model)
قراءة في قصيدة (أغنية المرآة) للشاعر علي جعفر العلاق ( الكلمات المفاتيح منهجا)

Author: د. قاسم محمود محمد حسون
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 681-708
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The study dis cusses the poem "The Mirror Song" to investigate the language of the poet (Ali Jaafar Al-Aalaq), which attracts the reader towards its carefully crafted artistic composition, which is aware of the characteristics of language and the poetic methods of critical awareness. literary work is questioned in order to reveal the implied semantic content behind it's ambiguous language, up to the absent text.Reading using the (key words) method helps to trace the most stylistic features. Three words (mirror, body, time) were assigned, representing important keys to access to the world of the poem.

تقف الدراسة عند قصيدة (أغنية المرآة) لتحاور لغة الشاعر علي جعفر العلاق التي تجذب القارئ نحو تشكيلها الفني المصاغ بعناية المدرك لخصائص اللغة، والواعي بأساليب الشعرية وعيا نقديا . حيث يتم استنطاق العمل الأدبي في سبيل الكشف عن المضمون الدلالي المضمر خلف لغته المواربة ، وصولا الى النص الغائب.تستعين القراءة بمنهج ( الكلمات المفاتيح) على تتبع أبرز السمات الأسلوبية . إذ تم تعيين ثلاث كلمات هي( المرآة، الجسد، الزمن)، تمثل مفاتيح مهمة في الولوج الى عالم القصيدة.

Keywords

Ali --- Jaafar --- Al-Aalaq --- علي --- جعفر --- العلاق


Article
الإمام أبو جعفر محمد الباقــر عليه السلام

Author: منيــر جهـاد محمد سبتي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 481-502
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يبدو ان الإمام أبو جعفر محمد الباقر a كان يتمتع بشخصية فريدة من نوعها وبشهادة كثير من علماء وفقهاء واصحاب المذاهب الدينية فضلاً عن رأي الشيعة الإمامية حيث وصف بأنه a أحد من جمع بين العلم والعمل والسؤدد والشرف والثقة والرزانة، وكان أهلاً للخلافة. وكانت له المنزلة والمكانة العلمية العالية وله عدداً كبيراً من أسماء تلامذته والشخصيات العلمية المتميزة في العالم الاسلامي وأعتبر بعضهم بأنهم من أفقه الفقهاء في صدر الاسلام.ويذكر المؤرخون موقف الإمام الباقر a من اصحاب المعتقدات الدينية الاخرى وحتى الزنادقة والمنحرفين حيث تصدى ومن خلال مناظراته لجميع الافكار والشداد المنحرفة والمتزمتة. وكذلك تصدى الإمام الباقر a للاسرائيليات (اليهود). وقد شعر خصومه وتحديداً خلفاء بني أمية بخطورة صفاته وأفكاره وعلميته ومكانته على مصالحهم وأمتيازاتهم الدينية والمدنية مما حدا بهم التفكير للتخلص منه دون أثارة أستياء المسلمين وخصوصاً أنصاره وشيعة أهل بيت رسول الله i حيث دُس له السم وأستشهد تاركاً ثقل انتاجه وسيرته الى ولده الإمام الصادق a.


Article
Jaafar Sharif Immami Government .
حكومة جعفر شريف امامي

Author: D.Jasim AL-Habchi. جاسم الحبجي
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2007 Issue: 3 Pages: 167-185
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

لقد كان أمامي سياسيا من المدرسة القديمة , ذكي ومراوغ وطموح وكان ملتزما تجاه الاسرة البهلوية الحاكمة بشكل كبير الا ان السبب الرئيس الذي جعل الشاه يختاره لرئاسة الوزراء الجديدة , هو اعتقاد الشاه بانه يمتلك علاقة قوية مع رجال الدين , خصوم الشاه , والذين يقودون الثورة ضده .


Article
جعفر حمندي سيرته الاجتماعية ونشاطه السياسي والبرلماني في العراق( 1894ـ 1952 )

Author: جلال كاظم محسن محمد الكناني
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2012 Issue: 39 Pages: 237-257
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with one of the personalities of the monarchy in Iraq (1921-1958), which Jaafar Hamandi as touched it to his terms of social origin and birth and early beginnings of his career, especially after graduating from law school. As the work of a novice judge in his job and then be included in this area, especially after being linked to his work at the Ministry of the Interior because it has become more of acting for more than a brigade.He held a number of administrative functions, and March duties in the best way, because he was successful in his work to the degree that it was nominated because of its efficiency by the Iraqi government to be a minister of Knowledge at times, and minister of social affairs at other times.Turn parliamentary work at the end of 1943, as he became a representative of a brigade of Hilla in the Iraqi Council of Representatives for its tenth session, and a representative of the Baghdad Brigade at its eleventh session and had his interventions and his comments and his views a big impact in the topics discussed by the parliament. Was also a member of the constitutional parliamentary opposition front formed by a group of deputies in the Chamber of Deputies after the Second World War, and which opposed a lot of political things taken by the government, Treaty held with Britain in 1948, known as the Treaty (Portsmouth). Did not last long in his political and parliamentary, as I've realized away on the nineteenth of January 1952, had not exceeded sixty years of age.

يتناول هذا البحث احدى شخصيات العهد الملكي في العراق (1921ـ1958) ، وهو (جعفر حمندي) اذ تم التطرق فيه إلى سيرته الاجتماعية من حيث النشأة والولادة وبدايات بواكير حياته العملية لاسيما بعد تخرجه من كلية الحقوق.اذ عمل قاضياً مبتدئ في وظيفته ومن ثم تدرج في هذا المجال لاسيما بعد ان ارتبط عمله بوزارة الداخلية لكونه اصبح اكثر من متصرفاً لاكثر من لواء . تقلد عدد من الوظائف الادارية ، ومارس مهامه على افضل وجه ، اذ كان ناجحاً في عمله الى درجة انه تم ترشيحه بسبب كفاءته من قبل الحكومة العراقية ليكون وزيراً للمعارف تارة ، ووزيراً للشؤون الاجتماعية تارة اخرى . اتجه للعمل البرلماني في نهاية عام 1943 ، اذ اصبح ممثلاُ عن لواء الحلة في مجلس النواب العراقي لدورته العاشرة ، وممثلاً عن لواء بغداد في دورته الحادية عشرة وكان لمداخلاته وتعليقاته وارائه اثراً كبيراً في المواضيع التي ناقشها في قبة البرلمان . كما كان احد اعضاء الجبهة البرلمانية الدستورية المعارضة التي شكلها مجموعة من النواب في المجلس النيابي بعد الحرب العالمية الثانية ، والتي عارضت الكثير من الامور السياسية التي اقدمت عليها الحكومة ، كالمعاهدة التي عقدتها مع بريطانيا عام 1948 والتي عرفت بمعاهدة (بورتسموث) . لم يستمر طويلاً في عمله السياسي والبرلماني، اذ ادركته المنية في التاسع عشر من كانون الثاني 1952 ، ولم يكن قد تجاوز الستين من عمره.


Article
المسكوكات الفضية للخليفة أبي جعفر المنصور المضروبة في مدينة البصره

Authors: هدية جوان عيدان --- مائدة عبد المحسن
Journal: hawlyat al_montada حولية المنتدى ISSN: 19980841 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 14 Pages: 155-206
Publisher: nati for forum onal and ideology researches culture المنتدى الوطني لابحاث الفكر والثقافة


Article
The political role of Imam Musa al-Kadhim with the caliphs of his era and their followers
الدور السياسي للإمام موسى بن جعفر الكاظم () مع خلفاء عصرهِ وخواصهم

Loading...
Loading...
Abstract

The political thought of Imam al-Kadhim (peace be upon him) in his defianceof the political and intellectual conflicts led by the Abbasid caliphs and theirfollowers against him was going on in the roles of direct confrontation or temporarysilence and secrecy and keeping the secrets according to the Takkia or expressingopinion and advice to them.

الفكر السياسي للإمام الكاظم (صلى الله عليه وسلم) في تحديهمن الصراعات السياسية والفكرية التي يقودها الخلفاء العباسيون وأتباعهمأتباعه ضده كان يجري في أدوار المواجهة المباشرة أو المؤقتةالصمت والسرية والحفاظ على الأسرار وفقًا للتكية أو التعبيرالرأي والمشورة لهم.


Article
الداعي جعفر منصور اليمن ومروياته عن جعفر بن محمد الصادق عليه السلام في كتاب سرائر وأسرار النُطقاء

Authors: حوراء حسون الخزاعي --- طالب العنزي --- هادي عبد النبي التميمي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2018 Issue: 45 Pages: 13-24
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Imam Ja`afer bin Mohammed Al-Sadiqh (P.U.H) is one of the Imams who have a great role in all fields of life; his thought represents the scientific base where all agreed upon its effect and importance in the Islamic life.The study importance lies on the following: -The subject is of the new ones in the field of doctrines` comparing - Isma`ilism and Imamy – by the character of Imam Al-Sadiqh (P.U.H)، the meeting point between the two doctrines and the results of the narrations، so this study is to throw light on the development of the narrations of the Imam (P.U.H) for the Isma`ilism in its different stages and comparing them with the Imamy.Narrations of Imam Ja`afer bin Mohammed Al-Sadiqh(P.U.H) in the books of Isma`ilism heralds: - Abu-Hatim Al-Razy، Yaqhoob bin Kils and Ja`afer Mansoor Al-Yemen) it deals with the life of Al-Sadiqh(P.U.H) and the political events of his era where he lived in a very critical stage of the Islamic history: - the fall of the Umayyad state and the rise of the Abbasid state، the Imam was able to raise and educate generations of scientists and jurists diffusing the real religious. This chapter deals also with the narrations of Imam Al-Sadiqh(P.U.H) in the books: - Al-Zinah and Aalam Al-Neboah for Abu-Hatim Al-Razy and Al-Risalah Al-Mudhahbah for Yaqhoob bin Kils as well as the books of Ja`afer Mansoor Al-Yemen and comparing their narrations with the books of the Isma`ilism.

هو جعفر بن منصور اليمن الحسن بن فرج بن حوشب بن زادان الكوفي الذي يمت بصلة النسب إلى عقيل ابن أبي طالب ويحدثنا التاريخ انه بعد وفاة والده الداعي الكبير منصور اليمن الحسن بن فرج بن حوشب عين الخليفة المهدي الداعي عبدالله بن عباس الشاوري خلفا له للقيام بأمر الدعوة في اليمن إلا ان أخيه أبي الحسن بن منصور اليمن حسد الشاوري الرتبة وانقلب عليه ثم قتله وأعلن العصيان على الخليفة الفاطمي المهدي بعد ان قلب مذهبه وعلى اثر ذلك اختلف جعفر مع أخاه أبو الحسن واعتبر أعماله وتصرفاته خروجا على المذهب وطاعة الإمام فتوجه إلى المغرب سنة 322هـ/933م فوجد الخليفة الفاطمي المهدي(297-323هـ/909-934م) قد توفي وقام بعده ابنه القائم(323هـ -335هـ /934-946م)،الذي رحب به، وانزله مكانة تليق به( ).


Article
الإمام جعفر الصادق (ع)الرائد الأول لأكتشاف علم الكيمياء عند العرب

Authors: محمد السلامي --- العلامة الدكتور محمد حسين علي الصغير
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2009 Issue: 9 Pages: 130-142
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

يبدو أن الأمام جعفر بن محمد الصادق (ع) , قد اسهم في إرسال قواعد العلم التجريبي , ومهد السبيل أمام المكتشفين لكثير من العناصر و الجزئيات بدقة و إمعان , وكان علم الكيمياء في طليعة مفردات العلم التجريبي الذي حقق فيه الإمام الصادق سبقاً علمياً , فإن لم يكن هو المكتشف الأول له عند العرب , فلا أقلّ أنه من أوائل الذين أفادوا به الأجيال المستقبلية , على أن الذي ثبت للبحث أن الرأي الأول هو الأقرب لدى التدقيق .
وكان تلميذه الأول في هذا الميدان هو جابر بن حيان الكوفي , وكان جابر من الأفذاذ الذين سبقوا الى التخصص في ( علم الصنعة ) (1)وما زالت نظرياته في ( الكيمياء ) موضع عناية الدارسين في الشرق و الغرب .

Listing 1 - 10 of 39 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (39)


Language

Arabic (37)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (8)

2018 (3)

2017 (4)

2016 (2)

2015 (3)

More...