research centers


Search results: Found 94

Listing 1 - 10 of 94 << page
of 10
>>
Sort by

Article
أسباب تفشي ظاهرة العنف والعدوان في العراق

Authors: قتيبة مخلف عباس --- عدنان طلفاح
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 10 Pages: 33-56
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

تقف خلف كل سلوك جملة دوافع وعوامل تفسر اسبابا كامنة تعلل انتهاج السلوك المعين . قال تعالى{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } البقرة 30 .
وظاهرة التطرف والعنف violence والعدوان aggression لها اسبابها ودوافعها وعلينا تحديدها بشكل واضح للوصول الى حلول جوهرية ، ولا شك اننا سنكون في حالة إرباك اذا لم نعرف حقا الأسباب التي تدفعنا وتسيرنا ، ومن هنا كان حريا بنا تحاشي الأحكام المتسرعة لظاهرة العنف والعدوان .
إن العنف ظاهرة مركبة معقدة التركيب ، ولا يمكن تفسيرها بمتغير او عامل واحد فقط فمن المؤكد ان هناك مجموعة من العوامل تتفاعل وتتداخل وتترابط وتؤثر بعضها على البعض سلبا او إيجابا فيما بينها لتفجير أعمال العنف.(1: 42 - 43). نتيجة للغضب . فغالبا ما يكون الغضب مصحوبا برغبة في الثأر عن طريق العدوان . وقد يكون العدوان ناجماً عن باعث خارجي . ولكن يرى البعض ، وفي مقدمتهم فرويد ، ان الناس يولدون بغريزة تدفعهم الى القتل والتخريب.(13: 506-509).
والإحباط كذلك يشكل موقفا نفسيا تتوقف صعوبته على التركيب النفسي للفرد وعلى شعوره بخطورة النتائج ، وحتى إذا كان ذلك الشعور وهميا وعلى درجة تعطل أهدافه القريبة او البعيدة ، فان له آثاراً على البيئة التي يحصل فيها الاحباط ، فكثيرا ما ينعكس الاحباط وبخاصة حينما يكون الإحباط شديدا بصيغة سلوك عدواني على مكونات هذه البيئة من افراد او ممتلكات.(7: 62-63)
وقد يكون السلوك العدواني موجها نحو أهداف معينة واضحة وتكون له دوافعه وأسبابه البينة ، وحدوده المعروفة المتوقعة ، ويخدم غرضا أو يؤدي الى منفعة أو مكسب مادي أو معنوي . ولكن قد يكون العنف والسلوك العدواني عشوائياً ، أهوجاً ، طائشاً ، ذا دوافع غامضة غير مفهومة ، وأهداف مشوشة غير واضحة ، ولا يخدم في تحقيق غاية او منفعة معينة . (21: 197 )
لذلك قد يتوجه العنف والعدوان مباشرة نحو مصدر الفشل ، ولكن على الأغلب تتوافر عوامل تمنع الهجوم المباشر كالعادات والتقاليد والقيم الاجتماعية ، والخوف من سلطة او قوة الهدف المباشر . وعندئذ يتوجه العدوان الى غير المصدر الأصلي وعادة ما يقع الاعتداء على شخص او جماعة اقل او اضعف قوة ، وعند عدم القدرة على توجيه العدوان بهذين الاتجاهين فانه يتجه نحو الذات.(8 : 358-359 ).
كما ان هناك مجموعة من العوامل والأسباب الموقفية المباشرة التي تفجر أعمال العنف ، وتلك العوامل غير المباشرة او الكامنة التي تقف خلفها . فالأولى تعدّ بمثابة المناسبات والشرارات ولكنها ليست الاسباب والعوامل البنائية الكامنة التي تولد الظاهرة . فقيام حكومة ما برفع اسعار بعض السلع مثلاً يسبب عنفا جماهيريا لكنه لا يعد السبب الرئيسي للعنف إذ يرتبط غالبا بوجود ازمة تنموية تتمثل بعض اسبابها الاقتصادية في موجات التنظيم والبطالة والعجز في ميزان المدفوعات والديون. (1: 42 -43) .
وإذا كان مقتل بعض الشخصيات السياسية يعد سبباً في اندلاع بعض الحروب الأهلية فمن المؤكد ان خلف هذه الحوادث تقف ثمة اسباب مباشرة لاندلاع العنف وكان هذا الحدث شرارة نهوضها على ارض الواقع .
وعلى الرغم من تعدد وتداخل العوامل التي تؤدي الى حدوث ظاهرة العنف إلا ان التأثير النسبي لهذه العوامل ليس واحدا، بل يختلف من مجتمع الى آخر ، طبقاً للاختلافات والتمايزات المرتبطة بالتركيب الاجتماعي والثقافي والبناء السياسي والظروف الاقتصادية . وفي بعض الحالات يمكن القول بوجود عامل او عوامل جوهرية او مركزية تؤدي الى اعمال العنف ، في حين يأتي تأثير العوامل الاخرى في مرتبة تالية . فعلى سبيل المثال تعدّ ازمة التكامل وتسييسها عاملاً محورياً في إثارة العنف السياسي في العراق والسودان في حين كانت الأزمة الاقتصادية عاملا أساسيا للعنف السياسي في لبنان وتونس في الثمانينيات (1: 42) .
أما معيار الشرعية وعدم الشرعية للعنف ففي دول التعددية السياسية يعدّ العنف الذي يمارسه المواطنون او فئات معينة استخداماً غير مشروع للقوة لانه يمثل خرقاً للقانون وتخطياً للمؤسسات التي تنظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم.
اما في الأنظمة التسلطية القهرية فان ممارسة العنف من المواطنين يعد عملاً مشروعاً وشرعياً لعدم وجود قنوات شرعية وفعالة للمشاركة في السلطة او لتغييرها ،والعنف يصبح مشروعا عندما يرتبط بحركة تحرر وطني او هدف نبيل وصحيح.(1: 43) .


Keywords

علم نفس


Article
الصفات الشخصية التي يفضلها طلبة المرحلةالاعدادية في مدرسيهم

Author: عدنان طلفاح محمد
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 14 Pages: 138-160
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

من المؤكد ان ممارسة مهنة التعليم كمزاولة مهنة الطب ، تُعد الى حد بعيد فنّاً يتطلب الكثير من الموهبة والإبداع ولكنها زيادة على ذلك علم يحتاج الى تزويد الراغبين في ممارسته بالمبادئ والقوانين والنظريات التي تفسر ظواهره ، وتزودهم كذلك بأفضل الوسائل كالطبيب البارع ، يضيف باستمرار لمسات الموهبة والإبداع الى المبادئ الأساسية التي يتم تزويده بها لممارسة مهنته . فالمعلم الذي لا يفهم ما اكتشفه العلماء حول التعليم والتدريس ، يشبه الى حد بعيد الطبيب الذي لا يفهم مبادئ الكيمياء العضوية ، فكلاهما قد يتخذ قرارات ستؤدي حتماً الى الفشل.(1: 50).ويقوم المعلمون بأدوار متعددة ، ولا تقتصر هذه الأدوار على عملية التدريس والشرح والتوضيح والتدريب،وهم فضلا عن ذلك يصممون التدريس، ويحددون الواجبات، ويقوّمون أداء الطلاب وينظمون الأنشطة ، ويحافظون على النظام ويتحدثون مع أولياء أمور الطلبة وذويهم ، ويرشدون الطلاب ، ويحتفظون بسجلات مختلفة ، وينظمون غرفة الصف ، انهم يقومون بكل هذا وغيره من الفعاليات في تأديتهم لعملهم .(1: 51).
وان هناك مشكلة خاصة تتمثل في حاجة المدرس لإثارة الدافع لدى طلابه ، في وقت لا توجد فيه حوافز مادية للعمل المدرسي ، وفي وقت لا يمثل فيه نظام المنافسة إلا حلاً جزئياً . وترتبط إثارة الدافع للتعلم بنجاح بقدرة المدرس على خلق اهتمام فعلي بمادته . ويمكن تحقيق هذا من خلال حماسه الشخصي ، او بربط المادة باهتمامات الطلاب ، او بالعروض البصرية وبتشجيع الطلاب على المشاركة . وإذا كان المدرس على قدر لا بأس به من الجاذبية ، والتأثير فسرعان ما سيتوحد به طلابه ، وسرعان ما يتبنون حماسه بسهولة.(4: 231).

Keywords

علم نفس


Article
أزمة الهوية وعلاقتها بالسلوك المضاد للمجتمع لدى طلبة المرحلة الإعدادية

Authors: إسماعيل إبراهيم علي --- شذى خالص عبد الرحمن
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 9-42
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to know the level of identity crisis among the students of the preparatory stage, and know the level of anti-social behavior among the students of the preparatory stage, and know the differences in the level of identity crisis among the students of the preparatory stage according to the variables of sex (male, female), and specialization courses (scientific, literary) , known differences in the level of antisocial behavior in middle school students according to variables of sex (male, female), and specialization courses (scientific, literary), and you know the relationship between the crisis of identity and anti-social behavior among the students of the preparatory stage. The sample consisted of (400) students by (200) male students, (200) female students were chosen randomly from the majors semesters (scientific and literary) of the middle schools of the three directorates of education Karkh. Reached the following results: that students of middle school have a high level of identity, and that students of middle school have a high level of social behavior desired within the system of values and social norms, and to cope with laws and regulations, and a sense of responsibility, that the crisis of identity among the students of the preparatory stage are not affected by variable sex (male _ female) and specialization courses (scientific temper, literary), influenced by anti-social behavior among the students of the preparatory stage variable sex (male _ female) in favor of males, is not affected by anti-social behavior among the students of the preparatory stage variable specialization course (scientific temper, literary) , there is a strong positive correlation between the crisis of identity and anti-social behavior among the students of the preparatory stage.

هدفت الدراسة إلى تعرّف مستوى أزمة الهوية لدى طلبة المرحلة الإعدادية ، وتعرّف مستوى السلوك المضاد للمجتمع لدى طلبة المرحلة الإعدادية ، وتعرّف الفروق في مستوى أزمة الهوية لدى طلبة المرحلة الإعدادية وفق متغيري الجنس (ذكور ، إناث) ، والتخصص الدراسي ( علمي ، أدبي ) ، وتعرّف الفروق في مستوى السلوك المضاد للمجتمع لدى طلبة المرحلة الإعدادية وفق متغيري الجنس ( ذكور ، إناث ) ، والتخصص الدراسي (علمي ، أدبي ) ، وتعّرف العلاقة بين أزمة الهوية والسلوك المضاد للمجتمع لدى طلبة المرحلة الإعدادية . تألفت العينة من (400) طالب وطالبة بواقع (200) طالب و(200) طالبة اختيروا بالطريقة العشوائية الطبقية من التخصصين الدراسيين ( علمي وأدبي ) من المدارس الإعدادية من مديريات تربية الكرخ الثلاثة . تم التوصل إلى النتائج الآتية : أن طلبة المرحلة الإعدادية يتمتعون بمستوى عالٍ من تحقيق الهوية ، وأن طلبة المرحلة الإعدادية يتمتعون بمستوى عالٍ من السلوك الاجتماعي المرغوب ضمن منظومة القيم والمعايير الاجتماعية ، ومسايرة القوانين والأنظمة ، والشعور بالمسؤولية ، أن أزمة الهوية لدى طلبة المرحلة الإعدادية لا تتأثر بمتغير الجنس ( ذكور _ إناث ) والتخصص الدراسي ( علمي _ أدبي ) ، يتأثر السلوك المضاد للمجتمع لدى طلبة المرحلة الإعدادية بمتغير الجنس ( ذكور _ إناث ) لصالح الذكور ، ولا يتأثر السلوك المضاد للمجتمع لدى طلبة المرحلة الإعدادية بمتغير التخصص الدراسي ( علمي _ أدبي ) ، هناك ارتباط موجب قوي بين أزمة الهوية والسلوك المضاد للمجتمع لدى طلبة المرحلة الإعدادية.

Keywords

علم نفس


Article
السلامة والصحة المهنية في التراث العربي والإسلامي حتى سنة 656هـ

Authors: عطا سلمان جاسم --- محمد حسين السويطي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 43-70
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

من الأمور المهمة التي تنبهت إليها الحضارة العربية الإسلامية العناية بواقع الصحة المهنية والارتقاء بها، فاتخذت في سبيل ذلك جملة من الإجراءات العملية، التي ما زالت حتى اليوم تعد الأساس للسلامة والصحة المهنية المعاصرة، التي هي جزء مهم وحيوي من صحة المجتمع، مثل: تخصص الأسواق وتأمين شروط السلامة والأمان لها، فضلاً عن دعم الحرفيين وتوعيتهم باستخدام الأساليب الصحيحة في الإنتاج وغيرها من الإجراءات.ولهذا وقع اختيارنا على دراسة موضوع (السلامة والصحة المهنية في التراث العربي والإسلامي حتى سنة 656هـ)، في محاولة منا للكشف عن أهم تلك الإجراءات، التي تتبعنا جذورها في مصادر التشريع الإسلامي، وفي طليعتها القران الكريم والسنة النبوية الشريفة، التي كرمت بني ادم وميزته عن سائر المخلوقات، وسخرت له ما في السموات والأرض {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً}( ).فاقتضت طبيعة البحث أن نقسمه على مبحثين، مصدرة بمقدمة تناولت فكرة الموضوع ومسوغات اختياره، وتناولنا في المبحث الأول الموسوم (السلامة والصحة المهنية في مصادر التشريع الإسلامي)، مفهوم العمل وقيمته، والسلامة والصحة المهنية، والوقاية من الحوادث المختلفة، وجاء المبحث الثاني تحت عنوان (التطبيقات العملية في الدولة العربية الإسلامية للسلامة والصحة المهنية)، تطرقنا فيه إلى جملة موضوعات منها: الاهتمام بنظافة المعامل وورش الإنتاج، التثقيف والتوعية باستعمال أساليب الإنتاج السليمة، نشر القيم المهنية السليمة، والعناية بالحرفيين والاهتمام بمصالحهم، واختتمناه بخاتمة تناولت خلاصة البحث وأهم استنتاجاته، وقائمة بمصادر البحث ومراجعه.ولابد من الإشارة إلى أن المعلومات المتوافرة عن المادة العلمية - موضوعة البحث-، قليلة جداً إن لم تكن نادرة في مصادرنا التاريخية، مما جعل من الصعب علينا الإفادة منها بشكل علمي كامل، لذا اعتمدنا على عدد كبير من المصادر التي تفاوتت في زمن تأليفها، وفي مادتها العلمية، منها: كتب حديث وكتب فقه وأخرى كتب تاريخ وجغرافية وأدب ونوادر، وفي موطن كتابتها وتأليفها، فكانت بعضها مشرقية وأخرى مغربية.ووقف في طليعة هذه الكتب: كتب الحديث النبوي الشريف، التي أفصحت عن توصيات الرسول الكريم والعترة الطاهرة بخصوص السلامة المهنية، وكتب الحسبة التي وضحت إجراءات السلطة في مجال مراقبة المخالفين من الحرفيين والصناع، وسبل تطويرها لواقع الصحة المهنية، وكتب التاريخ والجغرافية والنوادر التي أفادتنا كثيراً في توضيح الإجراءات العملية التي قام بها رجالات السلطة من خلفاء ووزراء وغيرهم في مجال المراقبة والتوعية والتثقيف في هذا المجال. وفي الختام نسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا في إعطاء الموضوع قيمته العلمية التي يستحقها، ولا ندعي الكمال هنا، بل هو محاولة بحثية، نسأل الله سبحانه وتعالى أن نكون قد وفقنا فيها.

Keywords

علم نفس


Article
أساليب المعاملة السيئة للطفل من قبل الأم

Author: . د . الهام فاضل عباس أ.م.د إسماعيل إبراهيم علي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 9-31
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract :The ill-treatment methods of the child by the mother The ignorance of the mothers about essential and fundamental principles to the growth of the child and lack of knowledge on his psychological needs and the ways to fulfill, the right educational methods and how to deal with the child, we notice that they upset of his deeds ,they do not find any way but beating as an educational method to adjust the behavior of the child, and that put the child to a psychological factors harmful to him now and in the future, the following goals has been set:1.building a measure of the ill-treatment methods of the child by the mother. 2.identify the methods level of the ill-treatment of the child by the mother. 3.Identify the differences between physical abuse and psychological abuse in the methods of ill-treatment by the mother through the test of the following null hypothesis: A. No statistically significant differences in the methods of ill-treatment by the mother between physical abuse and psychological abuse, a research sample includes(200) children from kindergarten were randomly selected from both sides of Karkh and Rusafa in Baghdad, the paragraphs of standard methods has been prepared of ill-treatment for the child by the mother After selecting two areas to the first measure the area of physical abuse ,it consists of (20) paragraphs and the second, the area of psychological abuse ,it consists of (20) paragraphs, thus a whole total number of items becomes (40) paragraphs and after the use of statistical methods the results showed the following: 1.The first goal results indicate to the effectiveness of methods measure of ill-treatment for the child by the mother in the measurement and extracting the results by multiple statistical methods. 2.The second goal result indicates that a medium proportion not low amounts(46%) of mothers treat their children ill-treated using two methods of treatment , physical abuse and psychological abuse. 3.The result of the third goal showed the mother using methods of physical and psychological abuse in the same level, without any difference between them. In light of the following results , some of appropriate recommendations and proposals has been set.

خلاصة البحث إن جهل الأمهات بالمبادئ الأولية والأساسية في نمو الطفل وعدم معرفتهم بحاجاته النفسية وطرق إشباعها والأساليب التربوية الصحيحة وكيفية التعامل مع الطفل , فنجدهم يضيقون بما يصدر عنهم فلا يجدون إلا الضرب كوسيلة تربوية لضبط سلوك الطفل مما يعرض الطفل لعوامل نفسية تسيء اليه حاليا ومستقبلا , وقد وضعت أهداف البحث الآتية:1.بناء مقياس لأساليب المعاملة السيئة للطفل من قبل الام .2.التعرف على مستوى أساليب المعاملة السيئة للطفل من قبل الام .3.التعرف على الفروق بين الإساءة الجسدية والاساءة النفسية في اساليب المعاملة السيئة من قبل الام من خلال اختبار الفرضية الصفرية الآتية :أ‌.لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في اساليب المعاملة السيئة من قبل الام بين الاساءة الجسدية والاساءة النفسية ,وتضمنت عينة البحث من (200) طفل من الروضة تم اختيارهم عشوائيا من جانبي الكرخ والرصافة في مدينة بغداد , وقد تم اعداد فقرات مقياس اساليب المعاملة السيئة للطفل من قبل الأم بعد تحديد مجالين للمقياس الاول مجال الإساءة الجسدية ويتكون من (20) فقرة والثاني مجال الاساءة النفسية ويتكون من (20) فقرة , وبذلك تصبح عدد الفقرات بمجموعها الكلي (40) فقرة وبعد استخدام الوسائل الإحصائية أظهرت النتائج ما يلي :1.تشير نتائج الهدف الأول إلى فاعلية مقياس أساليب المعاملة السيئة للطفل من قبل الام في القياس واستخراج النتائج بطرق إحصائية متعددة .2.تشير نتيجة الهدف الثاني إلى إن نسبة متوسطة وليست منخفضة والبالغة (46%) من الأمهات يعاملن أطفالهن معاملة سيئة وباستخدام أسلوبين من أساليب المعاملة السيئة وهي الإساءة الجسدية والإساءة النفسية .3.أظهرت نتيجة الهدف الثالث إلى استخدام الأم لأساليب الإساءة الجسدية والنفسية بنفس الدرجة دون اي فرق بينهما .وفي ضوء النتائج الآتية وضعت بعض التوصيات والمقترحات المناسبة .

Keywords

علم نفس


Article
الوحدة النفسية وعلاقتها بالذاكرة اللاشعورية لدى طلبة الجامعة

Author: م.د. خلود رحيم عصفور م.د. جميلة رحيم الوائلي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 235-274
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

خلاصة البحثلقد اصبحت الوحدة النفسية في الاونة الاخيرة من الظواهر النفسية والاجتماعية الخطيرة في حياة الافراد وذلك لكونها تجربة مؤلمة وغير سارة وتؤدي الى ازمات نفسية اشد خطورة على حياة الافراد مما قد يؤدي الى الشعور بالاكتئاب والاضطراب الانفعالي او صعوبة التواصل مع الاخرين كما ان الذكريات التي يختزنها الفرد وعندما تبلغ درجة عالية من الشدة الانفعالية فانها تطمر في محتويات اللاشعور قد تكون سببا في الاصرار على ممارسة سلوكيات معينة دون غيرها لذلك يسعى البحث الحالي الى:-تعرف الوحدة النفسية لدى طلبة الجامعة-تعرف محتويات الذاكرة اللاشعورية لدى طلبة الجامعة-تعرف العلاقة بين الوحدة النفسية والذاكرة اللاشعورية لدى طلبة الجامعةشملت عينة البحث (233) طالبا وطالبة من كلا جامعة بغداد وقد تم بناء مقياس لقياس الوحدة النفسية واستخدم مقياس الرواف 2007 لقياس الذاكرة اللاشعورية وتم استخدام المتوسط الحسابي والانحراف المعياري والاختبار التائي ومعامل ارتباط بيرسون كوسائل الاحصائية لتحليل البيانات وقد توصل البحث الحالي الى ان طلبة الجامعة يعانون من شعورهم بالوحدة النفسية بدرجة متوسطة وتتميز خصائص شخصياتهم بشدة التيقظ والخجل والميل للهدوء وان محتوى الذاكرة اللاشعورية يرتبط مع الشعور بالوحدة النفسية بعلاقة عكسية .

Keywords

علم نفس


Article
التوجه الديني وعلاقته بالتعاطف الانفعالي لدى طلبة الجامعة

Author: م.د سهام كاظم نمر
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 489-517
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Religious orientation and its relationship to emotional empathyamong the students of the universityM. D Siham Kazem Nemer / University of Baghdad / College of Education / Department of Education and PsychologyAbstract Aimed at the current search to: identify the differences between religious orientation is essential and the virtual with the undergraduates, and the balance between mean scores of the sample on the scale of religious orientation (core) according to gender (males - females), and the balance between mean scores of the sample on the scale of religious orientation (essential) according to gender (males - females), and learn to empathize emotional with undergraduate students, and the balance between mean scores of the sample on a scale of sympathy emotional, according to gender (males - females), and to identify the extent to which religious orientation is essential and the virtual in a variable empathy emotional. Isler Beguin sample of (247) students from the students of the University of Baghdad, stratified random, and to achieve the objectives of the research adopted a researcher Scale (Hajjar, 2005) to head the religious core and virtual, and a girl a measure of sympathy and emotional, was the use of statistical methods appropriate to the research procedures and to achieve goals and reach your search results in light of the goals that the students' own religious overtone substantially higher than the religiously-oriented virtual, and there are significant differences between males and females in religious orientation is essential and in favor of females there are no differences statistically significant between males and females in religious orientation virtual, and that students have the sympathy There is an emotional and a statistically significant difference between males and females in emotional empathy and in favor of females, and that contributes to the fundamental religious orientation of the larger religious orientation in virtual predict emotional empathy . .

خلاصة البحثيهدف البحث الحالي الى: تعرف الفروق بين التوجه الديني الجوهري والظاهري لدى طلبة المرحلة الجامعية، والموازنة بين متوسطات درجات العينة على مقياس التوجه الديني (الجوهري)وفقا لمتغير الجنس(ذكور – اناث)، والموازنة بين متوسطات درجات العينة على مقياس التوجه الديني (الظاهري)وفقا لمتغير الجنس(ذكور – اناث), والتعرف على التعاطف الانفعالي لدى طلبة المرحلة الجامعية, والموازنة بين متوسطات درجات العينة على مقياس التعاطف الانفعالي وفقا لمتغير الجنس(ذكور – اناث), والتعرف على مدى مساهمة التوجه الديني الجوهري والظاهري في متغير التعاطف الانفعالي,تالفت عينة البحث من(247)طالب وطالبة من طلبة جامعة بغداد بالطريقة الطبقية العشوائية, ولتحقيق اهداف البحث تبنت الباحثة مقياس (الحجار,2006) للتوجه الديني الجوهري والظاهري, وبنت مقياس للتعاطف الانفعالي, وتم استعمال الوسائل الاحصائية المناسبة لاجراءات البحث وتحقيق الاهداف, وتوصل البحث الى النتائج في ضوء اهدافه الى ان طلبة الجامعة يمتلكون توجهات دينية جوهرية اعلى من التوجهات الدينية الظاهرية, وان هناك فروقا ذات دلالة احصائية بين الذكور والاناث في التوجه الديني الجوهري ولصالح الاناث, ولا توجد فروق ذو دلالة احصائية بين الذكور والاناث في التوجه الديني الظاهري, وان الطلبة يمتلكون تعاطفا انفعاليا, وهناك فروق ذو دلالة احصائية بين الذكور والاناث في التعاطف الانفعالي ولصالح الاناث, وان التوجه الديني الجوهري يسهم بشكل اكبر من التوجه الديني الظاهري في التنبؤ بالتعاطف الانفعالي.

Keywords

علم نفس


Article
سمات الإدارة الصفية الفاعلة من وجهة نظر التدريسيين والطلبة في الجامعة

Author: أ.م.د. شافي حسين علي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 77-108
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract(Active Class Management Traits from the Perspective from the Instructors and the Collegiate Students' Perspective)This study tries to probe into discovering the active class management traits from the instructors and the collegiate students' perspectives for the year 2008-2009.The study sample includes 62 instructors (male/female) and 535 students chosen at random from the university community that includes 620 instructors and 535 students i.e. 10% of the total number and are affiliated with 11 colleges of the University of Kerbala and they are respectively the colleges of Education, Science, Pharmacy, Medicine, Veterinary Medicine, Law, Administration and Economics, Sports, Islamic Sciences, Engineering, and Agriculture.The researcher used questionnaire as a tool in his research where the tool has been verified to make sure that it accomplishes this specific task. After statistically processing the data using probable means to measure the degree for each items and also the Pierson coefficient to come up with the tool proof, the paper from the instructors perspective concluded with many results the most significant of which regarding the required and favored traits for the first five items were as follows:ItemsProbable meansPercentageInfluential and having strong personality2.9096.66Emotionally balanced2.8294Coping new technologies and the HESR process2.7692Preparation of lectures2.7591.66Command over his material2.7390As regards students the results were totally different in favoring the required traits in instructors and below are the first five itemsItemsProbable meansPercentageFairness in grading 2.9197.22Permitting inquiries2.9096.66Appreciative of circumstances2.8996.33Well-versed in his specialty2.8294Having a clear voice2.8093.23

هدفت هذه الدراسة الى الكشف عن سمات الادارة الصفية الفاعلة من وجهة نظر التدريسيين وكذلك من وجهة نظر طلبة الجامعة .للعام الدراسي 2008-2009 شملت عينة البحث 62 تدريسيا وتدريسية و535 طالب وطالبة اختيرو عشوائيا من مجتمع البحث البالغ 620 تدريسي وتدريسية و5350طالب وطالبة أي بنسبة 10% من مجتمع البحث وينتسبون الى احد عشر كلية تابعة الى جامعة كربلاء وهي كلية التربية –العلوم –الصيدلة-الطب- الطب البيطري –القانون –الادارة واقتصاد-التربية الرياضية-العلوم الاسلامية-الهندسة و كليةالزراعةوقد استخدم الباحث الاستبيان كاداة لبحثه وتم اجراء الصدق والثبات على الاداة للتاكد من انها تقيس فعلا ما وضعت من اجله وبعد معالجة البيانات احصائيا بواسطة استخدام الاوساط المرجحة لقياس درجة الحدة لكل فقرة وكذلك معامل ارتباط بيرسون لاستخراج الثبات للاداة وقد تمخض البحث عن نتائج عديدة من اهمها

Keywords

علم نفس


Article
Classroom Management as a Teaching Strategy
استخدام ادارة الصف كأستراتيجية تدريس

Loading...
Loading...
Abstract

Classroom Management can be defined as actions taken by the teacher to establish order, engage students, or get their cooperation. Teachers who have problems with behaviour management and classroom discipline are frequently ineffective in the classroom, and they often report high level of stress and symptoms of burnout. For many educators, CM evokes several terms such as '' order'', '' discipline'', '' cooperation'', and '' misbehaviour''. Doyle (1986: 395) sheds light on these terms. According to Doyle, order prompts engagement whereas a teacher uses discipline to prevent misbehaviour. The result is cooperation. Doyle defines misbehavior as '' any action by one or more students that threatens to disrupt the activity flow or pull the class toward a program m of action that threatens the safety of the group or violates norm of appropriate classroom behaviour held by the teacher, the students, or the school's staff''.

Keywords

علم نفس


Article
PERFORMANCE APPRAISAL OF THE HISTORY STAFF MEMBER IN THE LIGHT OF EFFECTINE TEACHING
تقـويم أداء عضو هيئـة تدريـس التاريخ في ضوء التدريس الفـعـال

Author: Saad Jwaed Kadom المدرس المساعد/سعد جويد كاظم الجبوري 1430هـ/2009م
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 275-326
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The staff member is one of the important educational and scientific constituents in university and one of the main pillars that iden tify the degree of learning proiciency,level and efficiency .he has important roles in achieving and developing learning. The study aims at evaluating the performance of the history teacher,in university of karbala,from the students point of view in the light of effective teaching.the society of the study is the students in the department of history for morning studyes in the academic year 2008-2009,their number is(355)student .the researcher picked a deliberate sample of(91)student from the fourth classes rating(%25.63)of the study society. To carry out evaluation ,the researcher surveyed he litevafure and scientific sufficiency necessary for the staff member.accordingly,a norm composed of seven fields is organized .the is fields are educotional and behovioural goals for the lecture,planning and excuting the lecture,human relatoins,managing the learning environment and its learnning techningues,ability to run and the class,personal fea tares and finally evaluation. . After analysing the samples final responses measured by the norm set and by using staistical means such as arithmetic means,alfa korenbach equation,the standard deviation,variation and percentahe,the stady reacle at the result the eva luation of the performance of the history teacher in the light of effectes teaihing has been medium in performance according to the sample responles.Moreover ,there are no statistical differences in evaluating the per formance of the history teacher with respect to students sex. The Reseacher Recommends That It Is Nnecessary to care about the curriculums of me the do logy sessios,and these sessios should not only be Routinic ones,hoiving no effect on the process of university teaching .Moreover ,it is Necessary take care about effective teaching that affects the learners personality and ,hence ,bring about the desired change in the learners behaviour, not only instructing him with in formation and knowledge.it is allso necessary to follow this process of evaluation yearly with respect to students points of view,and depend on it a tool of identifying phases of strength and weakness for teachers in general. The Researcher Suggests That a Similar Study Be Carried Out To Evaluat the performance of Staff Members in the light of Effive Teaching according to other variables such as teacher sex,Experience,speciazation and Title .staff members of other departments in the college of Education,University of karbala can also be included in similar studies

يعد عضو هيئة التدريس احد أهم مقومات العملية التربوية في المرحلة الجامعية واحد دعائمها الرئيسة التي تحدد مدى كفاءة التعليم ومستواه وفاعليته,ولتدريسي الجامعة ادوار مهمة في تحقيق التعليم وتطويره.لذا أدرك رجال التربية والتعليم أهمية هذه الأدوار لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات ومنها دوره في تحقيق التدريس الفعال وتحقيق أهداف وبرامج الجامعة الموضوعة وتوظيفها بطريقة تساعد الطلبة على التعرف على خصوصية موادهم الدراسية , لذلك برزت أهمية عملية تقويم التدريس لكونها تلقي الضوء على العنصر الأهم في قضية التعليم الجامعي والذي يتمثل في التدريس الفعال الذي يرتبط بشكل مباشر بأعضاء هيئة التدريس وأدائهم وإثره على شخصية المتعلم ,فعضو هيئة التدريس يمثل مركز ثقل العملية التعليمية فهو مدرسا وباحثا وعضو تغيير أساسي في المجتمع , ومن خلاله يتم تنفيذ مجمل السلوكيات والإجراءات والأنشطة بشكل منتظم ومتكامل سواء في قاعة محاضرته أو خارجها بهدف تسهيل تعلم الطلبة والوصول بهم إلى مستويات التعلم المنشودة و الفعالة .لذا يهدف البحث إلى تقويم أداء عضو هيئة تدريس التاريخ في جامعة كربلاء من وجهة نظر الطلبة في ضوء التدريس الفعال, وتكون مجتمع البحث من جميع طلبة قسم التاريخ للدراسة الصباحية فقط للعام الدراسي (2008-2009)والبالغ عددهم (355)طالبا وطالبة,وقد اخذ الباحث عينة قصدية بلغت (91) طالبا ًوطالبة من المرحلة الرابعة شكلوا نسبة (25.63%)من مجتمع البحث .ولأجل تقويم أداء عضو هيئة التدريس قام الباحث بالإطلاع على الأدبيات والكفايات التعليمية الواجب توافرها لدى عضو هيئة التدريس,وفي ضوء ذلك نظم مقياسا مكونا من سبعة مجالات هي(الأهداف التربوية و الأهداف السلوكية لمحاضرة ,التخطيط للمحاضرة وتنفيذها, العلاقات الإنسانية, إدارة بيئة التعلم وتقنياتها التعليمية, القدرة على إدارة الصف وضبطه, السمات الشخصية, التقويم).وبعد تحليل استجابات أفراد العينة النهائية على مقياس الدراسة و باستخدام الوسائل الإحصائية كالمتوسطات الحسابية ومعادلة ألفا كورنباخ والانحراف المعياري والتباين و النسبة المئوية ,وكانت نتائج البحث أن تقويم أداء عضو هيئة تدريس التاريخ في جامعة كربلاء في ضوء التدريس الفعال كان بدرجة ضعيفة في مستوى الأداء العام وذلك بحسب استجابات عينة البحث ,فضلا عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في تقويم أداء عضو هيئة تدريس التاريخ تعزى لمتغير جنس الطلبة. وقد أوصى الباحث بضرورة الاهتمام بالدورات التي تقيمها الجامعة لتدريسيها في المناهج وطرائق التدريس ,وان لا تكون عبارة عن دورات روتينية لا تأثير لها في عملية التدريس الجامعي ,فضلا عن ضرورة الاهتمام بالتدريس الفعال والمؤثر في شخصية المتعلم وبالتالي إحداث التغير المرغوب فيه في سلوك المتعلم,وليس تلقين الطالب بالمعلومات والمعارف فقط ,وضرورة عمل الكلية أو الجامعة على إتباع عملية تقويم أداء أعضاء هيئة التدريس فيها من وجهة نظر الطلبة بشكل سنوي ,واعتمادها كأداة في التعرف على مواطن الضعف والقوة لدى ألتدريسي بشكل عام.واقترح الباحث إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية لتقويم أداء أعضاء هيئة التدريس في ضوء التدريس الفعال وفقا لبعض المتغيرات كـ(جنس ألتدريسي,سنوات الخبرة ,التخصص العلمي,واللقب العلمي)وأجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية لتقويم أداء أعضاء هيئة التدريس في الأقسام الأخرى لكلية التربية في جامعة كربلاء.

Keywords

علم نفس

Listing 1 - 10 of 94 << page
of 10
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (92)

journal (2)


Language

Arabic (74)

Arabic and English (6)

English (5)


Year
From To Submit

2019 (1)

2016 (4)

2015 (1)

2013 (80)

2010 (3)

More...