research centers


Search results: Found 41

Listing 1 - 10 of 41 << page
of 5
>>
Sort by

Article
الموقف التركي من القضية الفلسطينية بعد عام 2002

Author: د. طارق محمد طيب ظاهر القصار ، أنوار عز الدين ذنون
Journal: Tikrit Journal for Political Science مجلة تكريت للعلوم السياسية ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203 Year: 2016 Issue: 6 Pages: 55-82
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

تعد القضية الفلسطينية من أبرز القضايا العربية كونها تعتبر قضية العرب المركزية، وتحظى المواقف الدولية والإقليمية من هذه القضية باهتمام بارز لما لهذه المواقف من انعكاسات داخلية وخارجية على الواقع العربي والدولي , و اتخذ الموقف التركي من القضية الفلسطينية أشكالاً ورؤى متباينة منذ تأسيس الكيان الصهيوني وإعلان قيام دولته وكان لتركيا مواقف وسياسات من تطورات الصراع العربي _الصهيوني تباينت بفعل المؤثرات الداخلية والخارجية ولكنها اتسمت بانحياز لإسرائيل تجسد باعتراف تركيا بهذا الكيان والاتفاقيات المتنوعة التي عقدت بين الطرفين طوال العقود التي سبقت وصول حزب العدالة والتنمية الى السلطة , وبعد عام 2002 م بدأت تركيا بعد وصول حزب العدالة والتنمية نوعاً جديدا في سياستها الخارجية ومواقفها تجاه قضايا المنطقة واتجهت الى بذل مساعيها للعب دور الوسيط السياسي في القضية الفلسطينية، إذ رأت حكومة العدالة والتنمية نفسها في اختبار صعب فيما يتعلق بسياستها وموقفها الرسمي بين القضية الفلسطينية وتطوراتها، فقد وجد الحزب نفسه في حالة شد كبير باتجاهين متعاكسين فقاعدته الشعبية (الانتخابية ) تميل بشكل قوي إلى دعم القضايا العربية الإسلامية ولاسيما القضية الفلسطينية في حين يجد الحزب أن هناك عوامل أخرى تفرض عليه استمرار علاقته بإسرائيل مثل ضغوط المؤسسة العسكرية التركية ورغبة الحزب في علاقات متميزة مع أوربا، والانضمام إلى الاتحاد الأوربي، وعدم إثارة الموقف الأمريكي، كما إن التكوين العلماني والنفوذ الإعلامي القوي للتيارات الأخرى تعوق بناء سياسات منفتحة (إسلامية) أكثر وضوحا , كل هذه العوامل تلقي بتأثيرها في مواقف تركيا من القضية الفلسطينية وتطوراتها، وتسعى هذه الدراسة الى القاء الضوء على طبيعة المواقف التركية من القضية الفلسطينية بعد وصول حزب العدالة والتنمية , ولأجل الإجابة على عدد من التساؤلات: حول ماهية الموقف التركي الجديد ؟ , طبيعة التغيرات التي حصلت في هذا الموقف ؟ ابرز المواقف التركية المتغيرة وطبيعتها ؟ وللإجابة على هذه التساؤلات تم تقسيم الدراسة إلى 3 مطالب رئيسة: تناول الأول المراحل الرئيسة في الموقف التركي من القضية الفلسطينية قبل عام 2002, أما المطلب الثاني: موقف الحكومة التركية تجاه القضية الفلسطينية من عام (2002- 2008) , في حين تناول المطلب الثالث: موقف الحكومة التركية تجاه القضية الفلسطينية بعد عام 2008 .


Article
السياسة الخارجية البريطانية تجاه القضية الفلسطينية منذ العام 2003

Author: م. د. مصطفى إبراهيم سلمان الشمري ، م. د. ضاري سرحان حمادي الحمداني
Journal: Tikrit Journal for Political Science مجلة تكريت للعلوم السياسية ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203 Year: 2017 Issue: 11 Pages: 167-199
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

That’s paper also argued the British Policy toward Israeli violations toward Palestinians people, and increased with settlement policy by many procedures like demolition of houses, or lands confiscation, the researcher argued the Britain position toward that’s violations beside the political developments which happens in Britain after Theresa May took over the power in Ten Downing Street.

أسهمت بريطانيا في تأسيس (إسرائيل) في قلب الوطن العربي على أرض فلسطين العربية، وقد أدى ذلك إلى اضرار جسيمة لحقت بالفلسطينيين، ولهذا فان بريطانيا هي المسئولة تاريخياً عن كل ما لحق بالفلسطينيين من أضرار مادية ومعنوية، ومن أجل توضيح ذلك فقد تناول البحث التطورات التي شهدتها عملية السلام وتحديداً منذ العام 2002، فضلاً عن موقف الحكومة البريطانية من عملية السلام، ومن ثم رؤيتها لمشروع الدولة الفلسطينية.وفي موازاة ما تقدم تناول البحث السياسة البريطانية تجاه الإنتهاكات (الإسرائيلية) بحق الفلسطينيين لا سيما وان هذه المرحلة شهدت تصاعد محموماً في الاستيطان سواء من حيث هدم منازل الفلسطينيين او مصادرة أراضيهم وغيرها، كما عرض البحث الموقف البريطاني من هذه الانتهاكات فضلاً عن التطورات السياسية للحكومة البريطانية الجديدة بزعامة (تيريزا ماي) تجاه القضية الفلسطينية.


Article
The Jews of Palestine under the Greek Empire
يهود فلسطين في ظل الإمبراطورية اليونانية

Author: عماد خضير سلمان المحمدي
Journal: LARK JOURNAL FOR PHILOSOPHY , LINGUISTICS AND SOCIAL SCIENCES مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية ISSN: 19995601 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 33 Pages: 214-226
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

From the fourth century to the first century BC, Palestine witnessed serious changes at all levels, political, religious, social or economic, which in turn affected the formation of the community of the Jewish community in Palestine, and caused many members of this community to flee from it . The term of this period of Greek rule in the East was generally referred to as the Hellenistic era. The nature of the research required that it be divided into four sections, four axes and a conclusion. The preamble includes how the Greeks occupy Palestine. The four axes include the political, religious, economic and social conditions of the Jews in Palestine in the Greek era. The conclusion is to illustrate the main findings of the research.

شهدت فلسطين، في الفترة من القرن الرابع وحتى القرن الأول قبل الميلاد، تحولات خطيرة على كافة المستويات، سياسية كانت أو دينية، اجتماعية أو اقتصادية، أثر كل منها بدوره في تشكيل وجدان أفراد الطائفة اليهودية في فلسطين، ودفعت كثيراً من أفراد هذه الطائفة للنزوح منها. هذا وقد اصطلح على تسمية هذه الفترة من الحكم اليوناني في الشرق عموماً بالعصر الهلينستي. اقتضت طبيعة البحث أن يتم تقسيمه إلى مقدمة واربعة محاور وخاتمة. يتضمن التمهيد كيفية احتلال اليونانيين لفلسطين، وتتضمن المحاور الأربعة الأحوال السياسية والدينية والاقتصادية والاجتماعية لليهود في فلسطين في العصر اليوناني ، وتأتي الخاتمة لتوضح أبرز النتائج المستخلصة من البحث.


Article
فلسطين في نبض سعدي يوسف

Author: م. م. سحر نجاح عبد الجبار الجامعة المستنصرية/ كلية التربية الأساسية
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2016 Volume: 22 Issue: 93/انساني Pages: 85-107
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

ستظل فلسطين، الجرح الأكبر في تاريخ العرب المعاصر، ومنذ أوائل النصف الثاني من القرن العشرين، خاصة، قد أسهمت تداعياتها المتباينة، في توجيه كثير من المتغيرات الحضارية، التي أثرت بفاعلية، وقسوة، أحيانا، في تطور المجتمعات العربية الحديثة، والتحديات التي واجهتها، وكان لانعكاساتها السياسية، والتاريخية، الدور المركزي في إنضاج عوامله المباشرة، أو غير المباشرة، انطلاقا من أن قضية فلسطين، في الذاكرة الجمعية العربية، تمتلك أبعادا حضارية، سياسية، وتاريخية، واجتماعية، وثقافية، ولذلك ساهمت بشكل فعال، في خلق بؤر تحول، متفاوتة الأثر، على صعيد المجتمعات العربية، وانشغالاتها، في وقت جسدت فيه قطب جاذبية مثير للوجدان الشعبي العربي، بمختلف تشكيلاته، الذي التحم بالقضية، وتفاعل معها، وتماهي مع رهاناتها الأكثر إلحاحا، وجذرية، مما يتصل بمبدأ الثورة، والتحرير، ومواجهة الاستيطان الصهيوني. وإلى مدى، لم تنحصر المسألة في ما يخص فلسطين، في معالم هوية جغرافية، معرضة للزلزلة، أو محاولة تدمير خصوصياتها، وإنما ارتبطت آفاقها بمكان مشدود لسيل من الطقوس، مشحون بدلالات تاريخية، ثقافية، ودينية، ورمزية، راهنية، مستقبلية، ويختزن أواصر، وعلائق سحرية، تعطي مدلولات جديدة لكل الأشياء، ولكل الأصوات، وتفتح إمكانيات عدة في مواجهة الواقع الذي يضج بمظاهر التوتر، التي ترعى وعيا حادا، بعمق المأساة، وأبعاد الفجيعة التي تسكن اسم فلسطين، وتاريخها، وتمنحها ملامحها التعبيرية.


Article
فلسطين في شعر الجواهري 1920 - 1970

Author: الدكتورة مليحة عزيز
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 14 Pages: 201-218
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

يدرس هذا البحث اهتمام الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري بالقضية الفلسطينية لانها قضية قومية تهم الامة العربية اذ كان الجواهري واحد ممن صوروا مشاعر العرب تجاه ماساة فلسطين ادق تصوير بل وظف ذكاءه لاستشراف فصول الؤامرة لينبه لها قومه منذ بدء المشكلة حتى نكسة حزيران لم يصبه الياس بل ظل يدعو الى استرداد الحق المغتصب بالقوة وله قصيدة (فلسطين الدامية التي نظمها عام 1929يدعو فيها الى عدم التسامح وكذلك (يوم فلسطين عام 1938 وقصيدة (وعد بلفور )عام 1946و(الياس المنشود)عام 1947 وغيرها من القصائد في هذا الاتجاه


Article
The Population in Palestinian before and After Catastrophe – A Hundred Year of the Demographic Struggle (1907-2007)
السكان في فلسطين قبل النكبة وبعدهامئة عام من الصراع الديموغرافي(1907-2007)

Author: Yosif Kamil Ibraheem د. يوسف كامل إبراهيم
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 47-90
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
The research tackles the Jewish existence relation with Palestine form historical point of view and their in crease number, the plans adopted by the Zionist gangs in expelling the owners of the land, and dividing Palestine into three geographical regions, west bank, Gaza strip and Israel.
The research also discusses the population in crease, immigration, and geographical distribution and population density in the three geographical regions.


Article
Zionic organization attitude towards Uganda's project
موقف الحركة الصهيونية من مشروع يوغندة

Author: Wisam Hussein وسام حسين
Journal: Journal of Literature Ink مجلة مداد الاداب ISSN: 22226575 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 367-388
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The Zionic organization strived since it's beginning to get the Othmanic state as to re-estate the Jewish in Palestine, as it was the supremacy to it's lands. When these efforts was faced with rejection by Othman's, Zionic leaders searched for an alternate project which agreeing to it is considered the first step to organize the world's Jewish in one specific location as pave the way towards Palestine when international situations are suitable for that. The Uganda's project was one of these projects, but it started many disagreements inside the Zionic organization itself, these disagreements was about to threat the unity of the entity of Zionic organization.

سعت الحركة الصهيونية منذ بدايات تكوينها الى الحصول على موافقة الدولة العثمانية على توطين اليهود في فلسطين ، على اعتبار أنها صاحبة السيادة على ارضها ، ولما اصطدمت هذه الجهود بجدار الرفض العثماني ، فقد لجأ القادة الصهاينة الى البحث عن مشروع بديل ، على أن القبول به ما هو إلا مرحلة أولى لتجميع يهود العالم في مكان محدد تمهيدا ً لتوجههم الى فلسطين متى ما أصبحت الظروف الدولية ملائمةً لذلك ، ولعل مشروع يوغنده كان بمثابة احد هذه المشاريع ، لكنه قد اثار الكثير من الخلافات داخل المنظمة الصهيونية نفسها ، وقد كادت هذه الخلافات أن تهدد وحدة وكيان المنظمة الصهيونية


Article
تجليات التناص القرآني في الشعر الفلسطيني الحديث

Author: مهدي يعقوب فرحاني
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 6 Pages: 433-446
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the manifestations of Quranic interrelationship in modern Palestinian poetry from the light of the national poetic effects of the Palestinian poets؛The Qur'anic verses related to religious stories are read in their poems, and their texts are read in the Quranic verses with their stories, meanings and interpretations, through the quotation of some verses of the Qur'an, to show the strength of their influence in the purposeful struggle.The Quranic discourse, in its internal and external form, has been used in literary works. The Quranic discourse has an aesthetic moral purpose. The Palestinian poetic discourse has invoked the sanctity of the Holy Qur'an as a literary source.The Palestinian poets have taken from the Quranic texts and the stories of the Prophets, such as the story of Joseph and Moses, peace be upon them, and the role played by children, stones and the abelian to express the bitter bitterness and suffering of their people and the resistance of the occupying enemy.

تناول هذا البحث تجليات التناص القرآني في لمحةٍ من الشعر الفلسطيني الحديث في ضوء الآثار الشعرية الوطنية للشعراء الفلسطينيين؛ إذ تترآى للعيان في أشعارهم النصوص القرآنية المتصلة بقصصٍ دينية، ويستهلون نصوصهم بالآيات القرآنية بما تكتنزه من قصص ومعانٍ وايحاءات، عبر اقتباس بعض الآيات القرآنية، لبيان قوة تأثيرها في النضال الهادف. واستخدموا التناصّ القرآني بشكليه الداخلي والخارجي في الأعمال الأدبية؛ فالتناصّ بالقرآن له هدف أدبي جمالي؛ حيث استحضر الخطابُ الشعري الفلسطيني قدسيةَ القرآن الكريم بصفته مصدراً أدبياً، يتسنم ذروة البيان والفصاحة. وقد اتخذ الشعراء الفلسطينيون من النصوص القرآنية وما فيها من قصص الأنبياء مثل: قصة يوسف وموسى عليهما السلام، وما تحكيه من أدوار للأطفال والحجارة وطيور الأبابيل ليعبروا عن شدة المرارة والمعاناة التي يعيشها شعبهم، وما ينهض به من مقاومة العدو المحتل.


Article
Jewish religion and not a national-Semitism
اليهودية ديانة وليست قومية سامية

Authors: azhar k. hameed ازهر كريم حميد --- shaker mahmood شاكر محمود إسماعيل
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 33 Pages: 28-55
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

I have long usurped the tragedy of Palestine and came to doubt of his faith was weak and his belief in the possibility of returning to their rightful owners, the clerks Itchy Torah, and later today the Zionists plot against Arabs and Muslims and their presence, becoming an issue of the existence and the issue is not only a traditional military conflict.In order to reach a clear vision and accurate to overlap the historic artificial about the Jews of yesterday and today's Jews, as well as the historical origin of the elements that have appeared on the scene of historical events in this part of the land of the Arabs, the first Qiblah and the third of the Two Holy Mosques, we will try to make it clear if a fraction of the truth of these events .Has been dealt with in this modest effort several concepts and names connected with each other or so it seems, subject matter of research, we have adopted a set of sources was led by the Holy Quran, as we always cite Koranic verses to prove any fact, is the one who told him God  not done wrong in the hands of his successor download from the despised  (separated 42), al-Faisal is in everything.There have been several names of (Hebrews and the Israeli intuitions and Mosoyen and Jews) were used, all by the Jews as to them as they are associated with these names, and even they went further and attributed themselves to the Prophet Abraham (), and in order to reach a clear understanding of these names and their meanings and NFC confusion and overlapping historical about the reality of the Jews and the point of reference the historical this interference that Avcolh Jews in order to rate themselves to the historical periods very ancient, and thus have their presence on the land of Palestine is a legitimate, and this overlap, unfortunately, began repeating even some Arab Muslims like the fact for granted, so we will Titles of some of these brief, and before that're going to the meaning of the Semitic and the origin of the label.Has done immense research at the end of the most important conclusion we included the findings of research with a list of sources and references relied upon by the search.In conclusion, thank God ... God Punish us not if we forget or do not Okhtina endured by the money power to us

لقد طالت مأساة فلسطين السليبة ودخل الشك الى من كان أيمانه ويقينه ضعيفاً في أمكانية عودتها الى أصحابها الشرعيين ، فقد حاك كتبة التوراة ومن بعدهم صهاينة اليوم المؤامرة ضد العرب المسلمين ووجودهم ، فأصبحت القضية قضية وجود وليس قضية صراع عسكري تقليدي فحسب .ومن أجل الوصول الى رؤية واضحة ودقيقة الى التداخل التاريخي المصطنع حول يهود الأمس ويهود اليوم، وكذلك الأصل التاريخي للعناصر التي ظهرت على مسرح الأحداث التاريخية في هذه البقعة من أرض العرب، أول القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، سنحاول أن نوضح ولو جزء يسير من حقيقة هذه الأحداث.وقد تناولنا في هذا الجهد المتواضع عدة مفاهيم ومسميات مترابطة مع بعضها او هكذا يبدو ، تخص موضوع البحث ، وقد اعتمدنا على مجموعة من المصادر كان على رأسها القرآن الكريم ، إذ كنا دائماً نستشهد بآيات قرآنية لإثبات أية حقيقة ، فهو الذي قال عنه الله تعالى  لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (فصلت ـ 42 ) ، فهو الفيصل في كل شيء .فقد ظهرت عدة مسميات من ( عبرانيين وأسرائليين وموسويين ويهود ) واستخدمت جميعها من قبل اليهود كنسبة أليهم على اعتبار أنهم يرتبطون بهذه المسميات، لا بل أنهم ذهبوا ابعد من ذلك ونسبوا أنفسهم الى نبي الله إبراهيم الخليل ( ) ، ولكي نصل الى فهم واضح لهذه المسميات ومعانيها ونفك اللبس والتداخل التاريخي حول حقيقة اليهود ومرجعيتهم التاريخية هذا التداخل الذي افتعله اليهود من أجل نسبة انفسهم الى حقب تاريخية موغلة في القدم ، وبالتالي يكون وجودهم على أرض فلسطين شرعياَ ، وهذا التداخل للأسف بدأ يردده حتى بعض العرب المسلمين كأنه حقيقة مسلٌم بها ، لذلك سنتناول هذه المسميات بشيء من الإيجاز ، وقبل ذلك سنتعرض الى معنى الساميين وأصل التسمية . وقد ألحقنا في نهاية البحث خاتمة ضمٌناها أهم النتائج التي توصل اليها البحث مع قائمة المصادر والإحالات التي اعتمد عليها البحث . وفي الختام الحمد لله ...ربنا لا تؤاخذنا إن أخطئنا أو نسينا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به .


Article
أضواء على حقيقة الهجرة اليهودية إلى فلسطين 1948- 1989

Author: جبار علي عبد الله جمال الدين
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 8 Pages: 197-210
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الهجرة اليهودية المكثفة الى فلسطين والهجرة السوفيتية بشكل خاص اصبحت من الخطر الداهم الذي يهدد مصير ووجود الشعب العربي الفلسطيني , فقد لا تتشابك الديموغرافيا السياسية في بلدان العالم اكثر من تشابكها في فلسطين , فالسياسة تسمى المتغيرات الديموغرافية الاساسية كافة كالخصوبة والوفيات والهجرة بطابع خاص . فهناك الهدف الصهيوني المتمثل باستقدام يهود العالم الى فلسطين لاصلاح الثلم الديموغرافي اتجاه الوجود العربي وتهجير وطرد الفلسطينيين من أرضهم , ثم هناك التخوف الصهيوني من ارتفاع الخصوبة الفلسطينية والعمل بالمقابل على رفع الخصوبة اليهودية .

Listing 1 - 10 of 41 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (41)


Language

Arabic (33)

Arabic and English (5)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (10)

2018 (5)

2017 (3)

2016 (8)

2015 (1)

More...