research centers


Search results: Found 172

Listing 1 - 10 of 172 << page
of 18
>>
Sort by

Article
الوجود العربي في كركوك : دراسة في الرؤى والسياسات (للفترة 2003 – 2009 )

Author: هادي حسين محسن
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2011 Issue: 34 Pages: 54-77
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

يعتبر موضوع محافظة كركوك احدى القضايا الاشكالية التي برزت في العراق بعد الاحتلال الامريكي 2003 شأنها شأن قضايا اخرى تثير الكثير من الازمات والتداعيات على واقع العراق الحالي ومستقبله، خاصة ان هناك محاولة لتغيير طبيعة المحافظة وديمغرافيتها وبالشكل الذي يمهد لمحاولة الحاقها بأقليم كردستان وفرض ارادة الحركة القومية الكردية واحزابها، ان قراءة تاريخ هذه المحافظة منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 يؤكد ان هذه المحافظة كانت دوما مصدر تعايش بين جميع التكوينات والاثنيات و بالشكل الذي يمنع فرض ارادة احدى القوميات على الاخرى .
وتتلخص مشكلة البحث حول(مواجهة الوجود العربي في محافظة كركوك لازمة حقيقية قوامها سعي الطرف الكردي الى السيطرة على المحافظة تمهيداً لضمها الى أقليم كردستان العراق. وعليه يظهر الصراع بين ارادتين، ارادة العرب وارادة الاكراد حول كركوك) .
ومن هنا يحاول البحث الاجابة على التساؤل:هل الوجود العربي في محافظة كركوك قديم. وماهي صور هذا الوجود واشكاله.وما مدى تفاعل عرب كركوك مع العملية السياسية بعد احداث 2003 ؟. مع التأكيد على ان البحث تعامل مع كركوك كمحافظة وليس مدينة فقط وتجنب الخلط بينهما .
ويقوم البحث من فرضية مفادها ان تعدد التكوينات الاثنية بقدر ما يمثل احد عناصر ازمة كركوك فأن امكانات التعايش قائمة بين هذه المكونات سيما وان وجود هذه المكونات تمتد الى قرون مضت وهذا التعايش يبنى على احترام حقوق ومصالح الجميع من خلال اشاعة مبدأ الحوار الايجابي البناء المستند الى الارث الحضاري المشترك . ولاجل ذلك تم تقسيم الدراسة الى مبحثين الاول تعريف بجغرافية كركوك وتكوينها الاثني وصورالتواجد العربي واشكاله، والثاني موقف عرب كركوك من الاحتلال الامريكي والعملية السياسية .


Article
دراسة قانونية و سياسية لإشكالية مدينة كركوك

Author: د. عادل حمزة عثمان
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2009 Issue: 28 Pages: 17-30
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

لم يعرف التأريخ السياسي للعراق مشكلة اسمها كركوك، ولو دققنا ذلك التاريخ منذ تأسيس دولة العراق عام 1920 وحتى عام 2003 ، لم نجد حصول أي صراع بين مكونات هذه المدينة التي كانت عبر تأريخها نموذجاً للتعايش السلمي والثقافي بين القوميات والطوائف، رغم مرورها بفترات حكم أنظمة استبدادية مختلفة. بالتالي مالذي يمنعها اليوم أن تعيش بأفضل حال في ظل وضع أكثر ديمقراطية وحكومة منتخبة تتعهد بالمساواة للجميع .
إن في مسألة كركوك من الحساسية ما لا يمكن تدارك نتائجها إن أسيء التعامل معها لكونها ذات طبيعة وخصوصية متعددة الجوانب، واستناداً إلى ذلك فان الضرورة العراقية تأتي للعمل على إقرار كركوك لكل العراقيين، وإقامة نموذج ورمز للوحدة و التعايش ، و السؤال الذي يتبادر دائماً إلى ذهن الجميع هو ماذا سيخسر الأكراد إذا كانت كركوك مدينة للجميع ؟ لاسيما في مرحلة تأسيس الدولة العراقية الحديثة مع ضمان حقوق مختلف مكونات المدينة و تطلعاتهم المشتركة في ظل إجراءات تحفظ الوجود القومي للجميع .
إن الحديث عن مدينة كركوك هو الحديث عن العراق لكونها الحالة التي تجمع شمال العراق بجنوبه و يرتبط بداخلها كافة مكوناته من عرب و أكراد و تركمان، و تبقى رمز للتفاعلات المشروعة للجميع عبر إجراءات قانونية تحفظ وجودهم القومي . و لذلك لا يكمن لأحد حالياً القبول بفكرة المناخات السياسية التي تهيأ باتجاه الإضرار بوحدة العراق ، و إن كان مطلب الفدرالية لدى البعض من السياسيين هو مقدمة للانفصال عن العراق ، و على الرغم من الإقرار بحق الشعوب بتقرير مصيرها وإنشاء دولها القومية، غير إننا كعراقيين لا نقبل لهذا الوطن أن يتجزأ خصوصاً في هذه المرحلة الحساسة من تأريخه، و على الجميع واجب العمل على غلق كل المنافذ التي يمكن للتدخلات الدولية و الإقليمية التسلل منها تحت أغطية معروفة .
ولمناقشة كل ماتقدم باسلوب علمي وفق المنهجين الوصفي والتحليلي، سنوزع هيكلية على مبحثين رئيسين، سنتناول في المبحث الأول الأبعاد الدستورية و القانونية للمطالبة بإجراء استفتاء حول مصير مدينة كركوك لاسيماً الأسانيد القانونية و الدستورية للمادة (140)، و سنناقش في المبحث الثاني تأثير العاملين الإقليمي و الدولي على إيجاد حل متوازن مقبول للجميع يصون وحدة و سيادة العراق و تكون فيه القناعة الكاملة للجميع بالوعي بنتائجه ، ثم الاستنتاجات التي سيتم من خلالها التوصل إلى ما يجعل مدينة كركوك رمزاً للتآخي و المحبة لجميع العراقيين


Article
التذوق الجمالي وأثره في إكساب التلاميذ القيم الجمالية

Author: mansoor jasim منصور جاسم محمد
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 116-130
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Aesthetic taste is a necessity related with the creative man who really can understand life and universe. It puts him to be different from men of his kind who live in a lower standard of feeling and sensation. This research tackles sense, its impression in developing aesthetic value and how it is able to touch beauty in natural how to educate aesthetic value purposefully that, may form the aesthetic sensation to pupils.

التذوق الجمالي لازمة من لوازم الإنسان المبدع، القادر على فهم الحياة والكون، المتميز به عن سائر بني جنسه من البشر ممن ظلوا في إحساساتهم ومشاعرهم واستجابتهم الوجدانية في مرتبة أدنى، أي في حدود التأثر فحسب. في هذا البحث حاولنا إن نعرِّف الذوق وأن نقف على أثره في تنمية القيم الجمالية وأهميته في القدرة على الإحساس بالجمال في العمل الفني والطبيعي. ثم درسنا كيفية تربية التذوق الجمالي تربية مقصودة قادرة على تشكيل الحاسة الجمالية لدى التلاميذ.


Article
The Geological Relationship between Kirkuk , Bai Hassan , Gwair and Qarachaug Structures using Geophysical Analyses
العلاقة الجيولوجية بين تراكيب كركوك ، باي حسن ، الكوير ، قره جوق في ضوء التحليلات الجيوفيزيائية

Author: Mahmoud Abdullah Mohammad AL-Mufarjy محمود عبد الله محمد المفرجي
Journal: Tikrit Journal of Pure Science مجلة تكريت للعلوم الصرفة ISSN: 18131662 Year: 2006 Volume: 11 Issue: 2 Pages: 112-124
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The study area includes Kirkuk , Bai Hassan , Gwair and Qarachaug structures , situated in the Northeast of Iraq at Low Folded region and in the Main Folded Zone at Kirkuk Subzone . The area lies between Longitudes 43 25 to 44 30 East and Latitudes 35 20 to 36 10 North . The form of topography , the relief of the land , is mainly determined by the subsurface geological structures . The shapes of these structures are due to tectonic forces during various geological periods . These forces were of tension nature during Mesozoic Era up to Late Cretaceous , whereas the compression forces had great effect during Tertiary which reached the maximum at Pliocene during the Alpine Orogeny . The main purpose is to obtain an accurate picture of these structures and surrounding using surface & subsurface data obtained from geophysical studies in addition to geological and borehole data . The potential field data consist of Bouguer anomaly map and total field aeromagnetic map . The available seismic and borehole data have rendered reasonable to good extent and free of ambiguity interpretations of gravity and magnetic observations . Thus , with the available controls , a detailed discussion of the hydrocarbon extension of these structures is given and also a detailed correlation of these structures in order to find expected subsurface structures or faults at the saddles area between the structures and their extensions . A three- dimensional seismic survey is recommended for saddles areas between the structures or between the domes within the same structures in order to ensure the structural enclosure of the structural noses which detected earlier and to explain the extensions of Ismaeel Structure which was previously porposed

تشتمل منطقة الدراسة على تراكيب كركوك ، باي حسن، الكوير ، قره جوق التي تقع في الجزء الشمالي الشرقي من العراق في منطقة الطيات الواطئة ضمن نطاق الطيات الرئيس وضمن قطاع كركوك الثانوي وتنحصر بين خطي الطول 25 43 و 30 44 شرقا وبين دائرتي العرض 20 35 و 10 36 شمالا. تعكس تضاريس المنطقة تأثير التراكيب التحت سطحية ،وقد أخذت هذه التراكيب شكلها النهائي نتيجة القوى التكتونية التي اثرت عليها خلال العصور الجيولوجية المختلفة.وكانت هذه القوى ذات طبيعة شدية خلال الدهر الوسيط وحتى نهاية الطباشيري ،فيما اثرت القوى ذات الطبيعة التضاغطية خلال العصر الثلاثي والتي بلغت أوجها في البلايوسين متمثلة بالحركات الألبية البانية للجبال (Alpine orogeny).تهدف الدراسة الى ايجاد العلاقات التركيبية والمكمنية بين تراكيب هذه المنطقة وذلك باستخدام المعلومات السطحية والتحت سطحية المأخودة من الدراسات الجيوفيزيائية ونتائج حفر الآبار، حيث تم تحليل الخرائط الجذبية والمغناطيسية ودراسة المجال الجذبي الاقليمي والمتبقي واتجاهات الشواذ المغناطيسية وعلاقتها بتراكيب المنطقة وتمّ وصف الصورة الزلزالية للمنطقة والعواكس الملتقطة فيها ونوقش الوضع التركيبي للمناطق المحصورة بين التراكيب وامتدادات هذه الحقول في ضوء الخرائط الزلزالية المنجزة عن هذه المنطقة والمقاطع الزلزالية التركيبية المرسومة بمساعدة نتائج حفر الآبار ومجس الميل الطبقي.وعلى هذا الاساس تبين انّ المنطقة المحصورة بين حقلي باي حسن والكوير من جهة وحقلي كركوك وقرة جوق من جهة اخرى لازالت بحاجة الى مسوحات زلزالية جديدة بضوابط حقلية ملائمة لغرض التأكد من وجود تراكيب تحت سطحية ضمن هذه المنطقة الشاسعة ومن المفضل استخدام تقنية المسح الزلزالي بالابعاد الثلاثة(3 D) لاستخلاص نتائج دقيقة عن الصورة التركيبية التحت سطحية لمناطق السروج المحصورة بين التراكيب أو القباب ضمن التركيب الواحد وبالأخص استكشاف الصدوع فيها وللتأكد من مقدار الانغلاق التركيبي للخشوم المحددة سابقا وتحديد امتدادات تركيب اسماعيل التحت سطحي المقترح سابقا" .


Article
حركة التمرد الجلالية في الدولة العثمانية

Author: م.د. جعفر اصغر عباس
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2016 Volume: 8 Issue: 23 Pages: 221-253
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Studying the conditions of the Ottoman state in the second half of the sixteenth century, show us the size of the problems that began to face, and in the end the same century those problems grew up to create serious deterioration in the internal stability, and lack of security and discipline widely through Anatolia created internal insurgency movements, known as " Jalalian insurgency "according to the first name of the first leader of the insurgency against the Ottoman regime in 1519 AD . Different range of people in the governmental and out of it either civilian or military joined those movements and most of the leaders came out of the government either because of isolation or greed to reach higher position or for political purposes. those movements that preoccupied and exhausted the state for many years had left bad effects on overall conditions of the state and society life people in the villages endure most of the harm because of their exposure to looting and Hqaoh work from government agency and other insurgency groups Anatolia become almost beyond the control of the state, and left a lot Villagers from their homes, and agricultural activity stopped , and the economical situation worse and the social construction of state cracked

ان دراسة أوضاع الدولة العثمانية في النصف الثاني من القرن السادس عشر، تبيّن لنا حجم المشكلات التي بدأت تواجهها، وفي أواخر القرن نفسه تفاقمت تلك المشكلات لتفرز تدهوراً خطيراً في الاستقرار الداخلي، وفقدان الامن والنظام في أرجاء واسعة من الاناضول بظهور حركات تمرد داخلية عرفت باسم " تمرد الجلالية " نسبة إلى اسم أول شخص قاد تمرداً ضد النظام العثماني في 1519م . وانضمت إلى تلك الحركات عناصر من أصناف مختلفة من حكومية وغيرها، مدنية كانت او عسكرية، وخرج معظم قادتها من داخل السلك الحكومي اما لعزلهم أو طمعاً في الوصول إلى مواقع أعلى أو لأغراض سياسية . لقد تركت تلك الحركات التي أشغلت الدولة وأرهقتها لسنوات طويلة آثاراً سيئة على مجمل أوضاع الدولة وحياة المجتمع، وتحمل أهل القرى الضرر الأكبر لتعرض مناطقهم إلى حملات نهب واعمال شقاوة مارستها جهات حكومية وأخرى متمردة على حدِّ سواء، وأصبحت الاناضول شبه خارجة عن سيطرة الدولة، وترك الكثير من سكان القرى ديارهم،، وتوقف النشاط الزراعي، وازداد الوضع الاقتصادي سوءاً وتصدع البناء الاجتماعي للدولة .


Article
الحركة الطلابية في مصر ودورها السياسي 1968-1972

Author: أ.م.د. يوسف محمد عيدان
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2016 Volume: 8 Issue: 25 Pages: 350-363
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The development of the student role in Egypt was parallel to the development of the political events .the students positions represented a reflection of the position in the Egyptian street which opposed the British colonialism and some of the decisions taken by the Egyptian govement .the study includes a survey of the evolution and development of the student movement .the events of 1968-1972 are focused on During this period the students activities were crystallized and the students became more organized and the had their own journals .undoubtedly ,the defeat of June1967 was reflected on the Egyptian youth reality of whom the students demonstrated demanding reformations and change .the succeeded in obliging the government to yield to their demands including in retrying the officials responsible for the defeat .after al Sadat took power in Egypt after Jamal Abd Alnasser ,the also faced public demonstrations led by students at the beginning of 1972 demanding to accelerate the battle with (Israel).however the government Succeeded in besieging the demonstration Anti-violence was a merit of the students had a democratic awareness which they used to express in a peaceful way.howevr ,some demonstrations witnessed simple quarrels with the Egyptian policy.

كان تطور الدور الوطني للطلبة في مصر موازياً لتطور الأحداث السياسية فيها، إذ كانت مواقف الطلبة تمثل في جوهرها انعكاسا لموقف الشارع المصري المناهض للاستعمار البريطاني والمعارض لبعض قرارات الحكومة المصرية .وتضمنت تلك الدراسة استعراضا لنشأة وتطور الحركة الطلابية في مصر .وتم التركيز فيها على أحداث السنوات 1968-1972، حيث تبلور نشاط الطلبة خلال تلك السنوات وأصبح الطلبة أكثر تنظيما وأصبحت لهم صحافة تمثلت بالمنشورات الحائطية، وتعددت انتماءاتهم وتنوعت مصادر أفكارهم . ولاشك بان الهزيمة العسكرية في حزيران 1967قد انعكست على واقع الشباب المصري الذي يمثل الطلبة غالبيته، وبعد إن اكتشف جيل الشباب المصري واقع الأعلام الرسمي المضلل تظاهر الطلبة في شباط 1968 مطالبين بالإصلاح والتغيير، ونجحوا في إجبار الحكومة المصرية آنذاك على الرضوخ لمطالبهم المتمثلة بإعادة محاكمة المسئولين عن الهزيمة العسكرية، والتعهد بأجراء إصلاحات عامة في البلاد .وبعد إن تولى أنور السادات الحكم في مصر بعد وفاة جمال عبد الناصر، واجه هو الأخر مظاهرات شعبية قادها الطلبة في مطلع عام 1972،مطالبين الحكومة بالإسراع في خوض الحرب المرتقبة مع (إسرائيل) واستعادة الأراضي المحتلة، وعلى الرغم من تطور الحركة الطلابية خلال المدة 1968-1972، إلا أنها افتقرت إلى عنصر التنسيق الجاد بين الطلبة والعمال، ولم يتمكن الطلبة من توسيع دائرة مظاهراتهم لتشمل الطبقة العاملة والجيش وشرائح المجتمع المصري الأخرى، إذ نجح النظام الحاكم في تطويق تلك الحركة كما إن (اللاعنف) كان سمة أساسية من سمات الحركة الطلابية في مصر، كما تمتع الطلبة بوعي ديموقراطي، معبرين عن مطالبهم بأسلوب حضاري وسلمي، وان تخللت بعض المظاهرات اشتباكات بسيطة مع قوات الشرطة المصرية، إلا إن الطلبة لم يقوموا بالاعتداء على ممتلكات الدولة.


Article
Thulqarnain by Holy Quran's Vision
ذو القرنين في المنظور القرآني

Author: أ.م.د جهاد عزت عبد الله
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 21 Pages: 70-105
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Thulqarnain is a personality whom made thinkers baffled for period of fourteen century. The general idea by Islamic scientists about defining Thulqarnain is (Macedonian Alexander) and its resource the curriculum of Ibn Hisham, and then the thinkers took it from him without actualizing and without confirming evidence and the meaning in Thulqarnain story in Holy Quran is once, and were mentioned in Al-Kahif text in the sentences between 83-99. He is the good king that God gave him the power and reasons of being king and the honesty which not any else will be given. The God mentioned the good behavior and merciful and his power and expansion of his power in the east and the west and all what happens is meaning that, we must benefit from his curriculum and knowing his status, he said that he gave him all things as reason for his power of the king and learned him the political and good matters and the weapon which fights the nations and many of the soldiers and transportations facilitating, and by all that he worked hard for the reasons and described the Thulqarnain that he is faithful and merciful and good man, but not prophet and he is the good one and has many assistants and adventures, so he is not the Greece Macedonian Alexander whom was unfaithful and did not arrived in to the sunshine's sundown and did not built embankment… etc.

التاريخ المدون يعرف ملكاً أسمه الإسكندر ذو القرنين، ومن المقطوع به أنه ليس ذا القرنين المذكور في القرآن الكريم، فالإسكندر الإغريقي كان وثنياً، وهذا الذي يتحدث عنه القرآن ملك مؤمن بالله موحد معتقد بالبعث والآخرة . القرآن حين يحدثنا عن القرنين فإن حديثه مليء بالحركة الدائبة والنشاط المتجدد، المتمثل بالحركة الدعوية التي قام بها، وقد سجل السياق القرآني لذي القرنين ثلاث رحلات جهادية، ففي المقطع الأول : {حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ }، الكهف (86)، والمقطع الثاني : {حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ ً }، الكهف (90)، والثالث : {حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْماً لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً }، الكهف (93) .... إن المقاطع الثلاثة يجمع بينها شيء واحد، وهو أن نقطة الانطلاق غير معلومة ... هذا ولابد إن نذكر بأنه يبدأ الحديث عن ذي القرنين بشيء عنه، بقوله تعالى : {إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً }، الكهف (84) . لقد مكن الله  له في الأرض، فأعطاه سلطاناً وطيد الدعائم له أسباب الحكم والفتح، وأسباب البناء والعمران، وأسباب السلطان والمتاع ... وسائر ما هو من شأن البشر أن يمكنوا فيه هذه الحياة ...


Article
Ancient architectural landmarks in Kirkuk Castle
المعالم العمرانية القديمة في قلعة كركوك

Author: Dr. Saadi Ibrahim Al Daraji أ.م. د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 37 Pages: 331-356
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the remaining architectural features in Kirkuk Castle,which does not include the heritage buildings outside it. The castle's fortifications are limited about military samples of the city during the Ottoman era ,concentrating on the importance remains of the walls that held on the edge of the hill leads to the interior, As well as some religious buildings such as mosques, shrines and churches, and the service buildings with most important caesarean dating back to the Seljuk era and a range of housing The importance of the subject lies in the study of these buildings , documentation, and knowledge of the designs and models of building to make it a link in the series of the late Islamic architecture.

تبحث هذه الورقة بالمعالم العمرانية الباقية في قلعة كركوك، ولا تشمل الابنية التراثية القائمة خارج القلعة. وتنحصر المعالم في القلعة بالتحصينات العسكرية التي شهدتها المدينة إبان العصر العثماني، وأهمها بقايا الأسوار القائمة على حافة التل، والمداخل الرئيسة التي كانت تقود الى الداخل. وكذلك شملت بعض الأبنية الدينية مثل المساجد والأضرحة والكنائس، ثم الأبنية الخدمية وأهمها قيصرية تعود إلى العصر السلجوقي ومجموعة من بيوت السكن. إن أهمية الموضوع تكمن بدراسة هذه الأبنية وتوثيقها، ومعرفة مخططاتها وطراز بنائها لجعلها حلقة في سلسلة العمارة الإسلامية المتاخرة، ومن فوائد البحث هو تأكيد هوية المعمار العراقي الذي أسهم في تشييد الأمثلة التي قامت عليها الدراسة .


Article
قصيدة النثر عند جماعة كركوك

Author: عبدالرحيم أ.م.د.عمر إبراهيم توفيق
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2008 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 36-78
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis paper is a useful journey in the world of poetry especially the Iraqi prose Iyric. This topic is interesting after shedding light on an Iraqi literary and mental group which is the kirkuk group who have proved to be a revolution in the world of poetic writing through a new poetic style in Iraq. This group is affected by the western poetry especially the western prose lyric.This paper is searching the world of this type of poetry through shedding light on that group and an account on their lives, works and the factors that paved the way to their movement. It also accounts fortheir role in Arabic poetry especially in Iraq. Besides, it deals with the most significant techniques used in the poems of the kirkuk group after a brief introduction on the poetic language and music without neglecting the theoretical framework of the characteristics and Limitations of their poems.The works of the kirkuk group are considered a clear proof on the social, economic and political injustice which they have suffered from away from the effects of the left thoughts on their literary works

الخلاصة وبعد .. لقد كان هذا البحث عبارة عن رحلة مفيدة في عالم الشعر وتحديداً قصيدة النثر العراقية. وكان للموضوع أهميته بعد تسليط الضوء على جماعة عراقية أدبية وفكرية هي جماعة كركوك التي أثبتت أنها ثورة في عالم الكتابة الشعرية من خلال نمط شعري جديد على الساحة العراقية ومتأثرة بشكل جلي بالشعر الغربي وخاصة قصيدة النثر الغربية . إن البحث تقصى عوالم هذا النوع من الشعر من خلال تسليط الضوء على أعضاء الجماعة ونبذة قصيرة عن حياتهم وأعمالهم الشعرية والعوامل الممهدة والمدغدغة لحركتهم من مسيرة الشعر الغربي والحركة الادبية في الادب العربي لاسيما في العراق مع وقفة متمعنة في اهم التقنيات المستخدمة في قصائد الجماعة بعد مقدمة تحليلية عن اللغة والموسيقى الشعريين دون نسيان التأطير التنظيري لمميزات قصائدهم والمأخذ عليها . إن أعمال هذه الجماعة تعبير صارخ عن إنعدام العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الذي كانوا يشعرون به فضلاً عن تأثير الفكر اليساري في أعمالهم الأدبية .


Article
دراسة تقنية وأقتصادية لمقارنة اداء انظمة مختلفة لزراعة محصول الحنطة في محافظة كركوك

Authors: حسين ظاهر طاهر --- حسام عبد الكريم متي --- ياسين هاشم الطحان
Journal: Journal Of Kirkuk University For Agricultural Sciences مجلة جامعة كركوك للعلوم الزراعية ISSN: 22210482 Year: 2018 Volume: 9 Issue: 3 Pages: 129-141
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

نفذت هذه الدراسة في محطة البحوث والتجارب الزراعية جامعة كركوك في منطقة (صياده) جنوب كركوك للموسم الزراعي (2015 - 2016) في تربة ذات نسجة طينية – غرينية، حيث أستخدم في هذه الدراسة ثلاثة انواع من انظمة الزراعة وهي (الزراعة بدون حراثة ، الزراعة التقليدية و الزراعة المحلية) وبمستويين من السرع الامامية (3،61 و 5،82) كم/ساعة مع معدلي بذار (104 و 140) كغم/هكتار. حيث أظهرت النتائج بتفوق نظام الزراعة بدون حراثة بتحقيقه افضل القيم للصفات نسبة البزوغ الحقلي و عدد الحبوب في السنبلة و وزن الالف حبة وحاصل البذور التي اعطت (87،31 ٪ و 33،16 و 30،78 غم و 1764،25 كغم/هكتار) على التوالي، في حين حقق نظام الزراعة التقليدي افضل القيم للصفات نسبة اﻹنزلاق واﻹنتاجية الفعلية وقدرة السحب الذي اعطى (8،251 ٪ و 1،035 هكتار/ساعة و 5،898 كيلوواط) على التوالي. أما بالنسبة لعامل السرعة فقد أثرت السرعة الاولى (3،61) كم/ساعة وبصورة معنوية في الصفات التالية : نسبة اﻹنزلاق و قدرة السحب و نسبة البزوغ الحقلي و وزن الالف حبة حيث كانت النتائج (8،039 ٪ و 4،342 كيلوواط و 84،87 ٪ و 30،35 غم) على التوالي، في حين اعطت السرعة الثانية (5،82) كم/ساعة افضل قيم للصفات اﻹنتاجية الفعلية (1،071) هكتار/ساعة وعدد الحبوب في السنبلة (32،11) حبة وحاصل البذور (1519،94) كغم/هكتار. اما بالنسبة لتأثير معدلات البذار فقد حقق معدل البذار (104) كغم/هكتار افضل القيم للصفات عدد الحبوب في السنبلة ووزن الالف حبة حيث اعطى (32،27 و 30،68 غم) على التوالي، في حين اعطى معدل البذار (140) كغم/هكتار القيم الفضلى للصفات نسبة اﻹنزلاق (9،128) ٪ واﻹنتاجية الفعلية (0،877) هكتار/ساعة وقدرة السحب (6،266) كيلوواط ونسبة البزوغ الحقلي (84،51) ٪ وحاصل البذور (1543،88) كغم/هكتار. وأظهرت نتائج التداخلات بين انظمة الزراعة والسرع الامامية ومعدلات البذار بتفوق نظام الزراعة بدون حراثة بتحقيقه اعلى صافي ربح وخاصة عند السرعة (5،82) كم/ساعة مع معدل البذار (140) كغم/هكتار حيث اعطى قيمة مقدارها (972958،3) دينار/هكتار.

Listing 1 - 10 of 172 << page
of 18
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (171)

journal (1)


Language

Arabic (105)

English (46)

Arabic and English (16)


Year
From To Submit

2019 (14)

2018 (18)

2017 (33)

2016 (13)

2015 (13)

More...