research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
The Strategy of Balance in the Middle East Region
إستراتيجية التوازن في منطقة الشرق الأوسط

Author: Abdul-Jaleel A. Omran عبد الجليل عبد الواحد عمران
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 1-23
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The Middle East region enjoys a highly strategic importance due to its geographical location and economy. It is also a highly diversified and is subject to rapid changes. This region witnessed many continuing wars and regional and international conflicts. In fact, it has not witnessed any period of stability. As a result, the region has been a place of huge and dangerous events and it became the focus of international strategies and conflicts of both the East and West without exception.The scientific analysis of the Middle East events conforms to the strategic balance of the regional and international powers, One of which is in the Arab Gulf region and the other at the edges of the Arab homeland .

إن منطقة الشرق الأوسط من المناطق التي تتمتع بأهمية إستراتيجية بالغة، سواء من حيث موقعها الجغرافي أم من حيث أهميتها الاقتصادية ، فهي أكثر الأقاليم في العالم تنوعاً وسرعة في التغير ، وقد شهدت هذه المنطقة حروباً كبيرة، وصراعات دولية وإقليمية مستمرة بلا توقف وبلا استقرار . ولهذا فأن إقليم الشرق الأوسط كبير بأحداثه، وخطير بأهميته بعد ان أصبح محور وبؤرة كل السياسات والاستراتيجيات والصراعات العالمية للغرب والشرق جميعاً بلا تحفظ ولا استثناء.وان التفسير العلمي لأحداث الشرق الأوسط، إنما يأتي منسجماً مع إستراتيجية التوازن لقوى إقليمية ودولية أحداهما في منطقة الخليج العربي ، وأخرى على حافات الوطن العربي التي تشكل كل منها مثلثات قوة متعددة .


Article
الاستقطاب الإقليمي وتأثيره على منطقة الشرق الأوسط إيران- السعودية أنموذجًا - رؤية استراتيجية

Author: علي عبد المحسن البغدادي
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 41 Pages: 73-102
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

إن الاستقطاب الإقليمي ليس شيئا جديدا على البشرية، بل هو وضع تأريخي مستمر ومطرد ومتواصل، وإن اختلفت طرق ووسائل هذا الاستقطاب، فتأريخيا يُعدُّ الاستقطاب عاملاً مهماً من عوامل الاستحواذ على العوامل الطبيعية وغير الطبيعية.وشكل الاستقطاب أداة رئيسية في الهيمنة على الدول والمستوطنات الأقل قوة من الجهة المستقطِبة، وقد اتخذ الاستقطاب أشكالا عديدة واستخدم وسائل أخرى للهيمنة، تراوحت بين العسكرة والضغط الاقتصادي أو الديني والاجتماعي على الجهة المستقطًبة،أما مشكلة البحث فتتمظهر في دراسة مشكلة الاستقطاب في الشرق الأوسط، باعتبارها أهم منطقة في العالم، ولعدة أسباب ربما أهمها، غناها بمصادر الطاقة ودفء أجوائها ومياهها،وتوسطها العالم القديم والمعاصر،وكونها أرض المقدسات والنبوات السماوية وغيرها من الأسباب، مما يعطيها أهمية كبيرة جدا للغرب والشرق على السواء. ويتألف البحث من مقدمة وثلاثة مباحث مع خاتمة ونتائج وتوصيات، تناول المبحث الأول منطقة الشرق الأوسط وأهميتها الإستراتيجية، وتناول الثاني عرض محددات مشكلة الاستقطاب في حين تضمن الثالث رؤية استراتيجية لحل هذه المشكلة، وتوصل الباحث من خلال الدراسة الى أن حل مشكلة الاستقطاب تشكيل حلف رباعي بين دول (العراق، إيران، تركيا، سوريا)، ويوصي الباحث بالسعي لتأسيس هذا الحلف بكل قوة لغرض الخروج من دائرة الاستقطاب الإقليمي، السعي وبناء اقتصاد قوي من خلال استثمار جزء من الدخل القومي لإنشاء دخل قومي احتياطي كبديل حينما تحل الندرة في الموارد الاقتصادية.


Article
The water problem in the province of Diyala and the rationalization of consumption
مشكلة المياه في محافظة ديالى وترشيد استهلاكها

Author: abdallah hason mohamad عبدالله حسون محمد
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2010 Issue: 46 Pages: 101-163
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The problems of water are one of the main problems, which will occupy the war in the region in the turbulent times of emergency, actually the twenty one century is the water war .for example, that the per capita share of fresh water in the world declined by one third between 1985 and 2005, and half the population of developing countries are using contaminated water, in addition, 70% of fresh water wasted in some developing countries and 30% consumed in agricultural irrigation, which records waste "at least 55% causing the failure of tactics and techniques.The study analysis and the reality of water resources in the province of Diala, where the size of potential and existing problems of water scarcity, the removal and the relationship of water by various manifestations in the province of Diala. Quantities of rain and snow varies from place to place and from time to time, and tributaries feeding the Diala River was created by the dams, and excessive water use on farms and in factories and homes led to the maturation of water (groundwater) and the rate of discharge of the Diala River to less than (12,5, 3 / sec) and decreased the level of Lake Hamrin during the month of September of 2009 from (89.8m) to (87.8) with about twice this index is alarming, with a drop volume of water in the lake less than (0,15 billion m 3), reaching a cumulative revenue of water of the Diala River in 2008 (0,23 billion 3) and by (21%) of the rate year, the water in Iraq reached (52m3) out of (100m3) which was to take advantage of (48 m 3) only, the high volume of lost water due to the feet of networks and the presence of fractures in most of the pipes and freshwater use in watering gardens, farms and other purposes other than drinking, as well as "on the use of traditional methods of the old irrigation of all these factors led to water scarcity and degradation of the agricultural economy and scarcity of water led to a reduction capita share of water less than 50liters per capita per day, this led to loss of many of the orchards as the total area of the orchard in the Diala province of (120000) thousand sq .m have caused water scarcity doom (25%) of them, an area of farmland and an area of (1,5) million acres, decreased (40%) Because of the scarcity of water and the abolition of the agricultural plan in the province of Diala in 2008 and is spreading in the province deforestation palm groves and fruit under the pretext of scarcity of water and converted into residential units and establish the commercial and industrial. The rising price of electricity in the unit will lead to the recent migration of peasants and the decline of agriculture and the collapse of the irrigation projects. The problems of water are one of the main problems, which will occupy the war in the region in the turbulent times of emergency, actually the twenty one century is the water war .for example, that the per capita share of fresh water in the world declined by one third between 1985 and 2005, and half the population of developing countries are using contaminated water, in addition, 70% of fresh water wasted in some developing countries and 30% consumed in agricultural irrigation, which records waste "at least 55% causing the failure of tactics and techniques.The study analysis and the reality of water resources in the province of Diala, where the size of potential and existing problems of water scarcity, the removal and the relationship of water by various manifestations in the province of Diala. Quantities of rain and snow varies from place to place and from time to time, and tributaries feeding the Diala River was created by the dams, and excessive water use on farms and in factories and homes led to the maturation of water (groundwater) and the rate of discharge of the Diala River to less than (12,5, 3 / sec) and decreased the level of Lake Hamrin during the month of September of 2009 from (89.8m) to (87.8) with about twice this index is alarming, with a drop volume of water in the lake less than (0,15 billion m 3), reaching a cumulative revenue of water of the Diala River in 2008 (0,23 billion 3) and by (21%) of the rate year, the water in Iraq reached (52m3) out of (100m3) which was to take advantage of (48 m 3) only, the high volume of lost water due to the feet of networks and the presence of fractures in most of the pipes and freshwater use in watering gardens, farms and other purposes other than drinking, as well as "on the use of traditional methods of the old irrigation of all these factors led to water scarcity and degradation of the agricultural economy and scarcity of water led to a reduction capita share of water less than 50liters per capita per day, this led to loss of many of the orchards as the total area of the orchard in the Diala province of (120000) thousand sq .m have caused water scarcity doom (25%) of them, an area of farmland and an area of (1,5) million acres, decreased (40%) Because of the scarcity of water and the abolition of the agricultural plan in the province of Diala in 2008 and is spreading in the province deforestation palm groves and fruit under the pretext of scarcity of water and converted into residential units and establish the commercial and industrial. The rising price of electricity in the unit will lead to the recent migration of peasants and the decline of agriculture and the collapse of the irrigation projects.

تعد مشكلة المياه في منطقة الشرق الأوسط من المشاكل التي ستشعل الحرب في ظل الظروف والأوضاع الطارئة وان القرن الحالي القرن الحادي والعشريين قرن حرب المياه.وان العديد من الحوادث الحدودية المرتبطة بالمياه فد تتحول الي حروب مفتوحة بسبب النقص المتزايد من هذه الثروة الطبيعية الحيوية.
ان حصة الفرد من المياه العذبة في العالم انخفض أكثر من الثلث , وان نصف سكان الدول النامية يستخدمون مياه ملوثة وان 70% من المياه العذبة تهدر في بعض الدول النامية و30% تستهلك في الري الزراعي والذي يسجل هدرا لا تقل عن 55% بسبب تخلف الأساليب والطرق . وان واردات نهر النيل من المياه 1660 مليار متر مكعب تضيع 95% منها في المستنقعات والصراع على 5% منها فقط.
وفي هذا البحث تناولت واقع الموارد المائية في محافظة ديالى من حيث حجم الإمكانات والمشاكل الناجمة عن شحة المياه وأزماته وعلاقة المياه بواقع مظاهر مختلفة في محافظة ديالى,فكميات الإمطار والثلوج تتباين من مكان لأخر ومن وقت الي أخر , والروافد المغذية لنهر ديالى أنشئت عليها السدود , والإسراف والهدر في استخدام المياه في المزارع والمصانع والمنازل أدت الي نضوب المياه الجوفية وانخفض معدل تصريف نهر ديالى الي اقل من (12.5م3 في الثانية ) وانخفض منسوب بحيرة حمريين خلال شهر أيلول من عام 2009 م من (89.8) الي (87.8) أي بحدود متريين وهذا مؤشر ينذر بالخطر , وعلى اثر ذالك انخفض الحجم المائي في البحيرة الي اقل من (0.15)مليارم3, وبلغ متراكم الإيرادات المائية لنهر ديالى لعام 2008م (0.23مليار م3 )وبنسبة (21% )من المعدل العام , وان الضائعات المائية بلغت (52م3) من أصل (100م3) . وان ارتفاع حجم الضائعات يعزى الي فدم الشبكات ووجود كسور فيها , واستخدام المياه العذبة في سقي الحدائق ولإغراض أخرى غير الشرب فضلا عن استخدام الطرق القديمة في الري كل هذه العوامل أدت إلى شحة المياه وتدهور الاقتصاد الزراعي , وان شحت المياه أدت إلى انخفاض حصة الفرد من المياه الى اقل من 50 لتر للفرد الواحد وأدت إلى هلاك الكثير من البساتين إذ إن المساحة الكلية للبساتين في المحافظة تبلغ (120000)دونم وقد تسببت شحة المياه بهلاك (25%)منها وتقلصت مساحة الأراضي الزراعية والبالغة مساحتها (1.5)مليون دونم بنسبة (40%) وبسبب شحة المياه وندرتها تنتشر ظاهرة إزالة البساتين وتحويلها الى وحدات سكنية,وأقامت المنشات الصناعية والتجارية على الأراضي الزراعية


Article
أثـــر الاصـــلاحـــات الــداخليــــة فـي تنامي الـدور التركي الإقـليمي والدولي للمده من 2002 وحتى 2010

Author: د. مالك محسن خميس العيساوي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 393-426
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The effect of the internal reforms in growing turkish regional role (2002-2010)Dr.Malik Mohsin Al-EssawyAbstract:Modern turkey had changed and developed because of the deep and effective reforms that done by Justice and Development party in different fields.It witness a new era for a state that develop and renew in all matters and this development will continue until the state retutns the civil face for its political and legal institutions to apply its functions effectivly.Undoubtly,the internal reforms which done by the Justice and Development government and its role in growing the Turkish regional role return to the existence of a political system that believe in democracy (even if it was relativly) based on political multiplicity.We should know if that the changes witnessed by Turkey in the time of Justice and Development government was an emergency manner and will end with the end of the party for any reason,or that these changes are so deep that the changes of policies and changes of political parties that reach to the top of political system will not affect it.

لذالم يأت الحضور التركي المكثف والفعال في منطقة الشرق الاوسط منذ عام 2002 من فراغ ، وانما نتيجة المتغيرات السياسية في البيئة الداخلية التركية , فمتغير الرأي العام التركي أزاح الطبقة السياسية التقليدية عن المشهد السياسي التركي في الانتخابات التشريعية التي جرت في 3 تشرين الثاني 2002 , والآتيان بحزب العدالة والتنمية الى سلطة الحكم واضعا ثقته فيه والاعتماد عليه في ادارة البلد , للخروج بتركيا من أزمتها الداخلية والانفتاح أكثر على الخارج مع أن هذا الحزب وإصلاحاته الداخلية بدأت تركيا بصناعة سياسة عامة وإعادة أنتاج نفسها كقوة إقليمية في منطقة الشرق الاوسط .


Article
التوجه الإستراتيجي التركي حيال سوريا بعد2002

Author: م.م.محمد قاسم هادي المفرجي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2017 Issue: 35-36 Pages: 1291-1338
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This research devoted to discuss the Turkish strategy towards the Syria, after the experience of the Islamists movement, so the current situation of the Justice and Development Party, which emerged as the Islamic movement, which has become the symbol of Najim al- dain Erbakan.As well as the knowledge of Turkish concern in the region of the Syria, in response to the geopolitical necessity enjoyed by Turkey, which imposes on them the significance to play the role of an effective in order to preserve the national security, or the establishment of economic relations and productive, or gains related to strategic depthIt is clear that the conflict today in Syria, is not confined to the geographical limits of Syria. But attempt to imbalance the regional balances of the forces and the claim of toppling the regime in Syria The Turkish policy during the past few years describes as multilingual dimension of the problems as the focus based itself, it had netted the best relations with Syria. Therefore if we look today to the scene of the Turkish neighboring shows that it’s returned to the circle of the 1990s.And turned into a policy of zero sum problems to the policy of "exchange rate" problems.

تتناول هذه الدراسة الإستراتيجية التركية حيال سوريا بعد التجربة التي خاضها ولايزال الاسلاميون والتي آلت الى حزب العدالة والتنمية الذي خرج من رحم الحركة الاسلامية التي اصبح رمزها الكبير نجم الدين اربكان،فضلا عن معرفة الاهتمام التركي في سوريا خصوصا من منطلق الاستجابة للضرورة الجيوسياسية التي فرضت على تركيا أهمية لعب دور إقليمي فاعل حفاظا على أمنها القومي،أو لإقامة علاقات اقتصادية مثمرة ، أو لمكاسب تتعلق بالعمق الاستراتيجي ومن الواضح ان الصراع اليوم في سوريا ليس صراعاً محصوراً بالحدود الجغرافية بل هو محاولة احداث اختلال في التوازنات الاقليمية والاجتماعية من جانب والقوى والدول المطالبة باسقاط النظام في سوريالقد سعت تركيا خلال السنوات القليلة الماضية من اتباع سياسة تعدد البعد وتصفير المشكلات لتكون محوراً قائماً بذاتها فنسجت علاقاتها مع سوريا .لكن اذا نظرنا اليوم الى مشهد الجوار التركي لوجدنا انه عاد الى دائرة التسعينات. وتحولت سياسة صفر مشكلات الى سياسة "صرف" مشكلات.


Article
المملكة العربية السعودية وتحولات المكانة الإقليمية

Author: أ.م د.كوثر عباس الربيعي م.م. فراس عباس هاشم
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 1-20
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Since 2010, the changes in regional environment pushed the Kingdom of Saudi Arabia to reconsider some of the problems and challenges that its policy had went through, and in terms of visions and perceptions it started to search for what it deems best to promote its security and stability in the region. this role obligatory internal economic, political, social, and regional and international challenges. This called for the need to adapt when forming its respective towards regional issues, in a way that commensurate with the changes that have occurred in the structure of the Arab regional system and declining stature of some active regional countries, resulting in a multiplicity of regional approaches Saudi Arabia to form its strategic orientations to address the cases of upsetting of the balance in the region, as well as its commitment to its obligations to its regional allies as it such as Yemen. Saudi Arabia has reported being an active regional state, and showed more power in dealing with crises, for it was the country least affected with the transitions in the region. but their effectiveness has to be adversely affected by what is happening on the territory or around it. And that the outlook does not serve much of this role.

يمكن القول انه منذ العام 2010 دفعت المتغيرات في البيئة الإقليمية المملكة العربية السعودية نحو إعادة النظر في بعض المشكلات والتحديات التي تعرضت إليها سياستها واتجهت على صعيد الرؤى والتصورات نحو البحث عما تراه أفضل لتعزيز أمنها والاستقرار في المنطقة. إذ دعت الحاجة إلى التكيف في تشكيل مواقفها إزاء القضايا الإقليمية، بما يتناسب مع المتغيرات التي حصلت في هيكلية النظام الإقليمي العربي وتراجع مكانة بعض الدول الإقليمية الفاعلة، مما أدى إلى تعدد أطروحات السعودية الإقليمية لصياغة توجهاتها الإستراتيجية لمواجهة حالة الإخلال بالتوازن في المنطقة، فضلا عن ذلك حرصها على الوفاء بالتزاماتها تجاه حلفائها الإقليميين كما يحصل في اليمن .ويمكن مما تقدم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات:1- لم تخف السعودية هواجسها في التعاطي مع الثورات وحركات التغيير في المنطقة وما أفرزته من صعود للإسلام السياسي ،فضلا عن ذلك أنها أطاحت بحلفائها بالمنطقة.2- كان الأداء السعودي أكثر تكيفا مع طبيعة المتغيرات الإقليمية وساعد في تطوير مدركاتها بضرورة إعادة صياغة دورها ورؤيتها للتطورات بما يتناسب مع موقعها الحالي كقوة إقليمية فاعلة. 3- انعكست التغيرات السياسية في السعودية بعد وصول الملك سلمان بن عبد العزيز وتبنيه سياسة غيرت في أداء السياسة الخارجية وتوظيف الإحداث لصالحها بالرغم من التحديات والتهديدات التي باتت تتعرض لها. 4- إن التعامل السعودي إزاء المتغيرات الإقليمية، ينم عن تصاعد في الدور الإقليمي بعد حالة السكون التي كانت تعيشها وانتقالها عبر تحركاتها في المنطقة من المرحلة التي وصفت بـ"المتأثر" إلى مرحلة "الفاعل المؤثر".5- وجدت السعودية الفرصة مواتيه لها في استثمار متغيرات الأزمة اليمنية نحو إعادة تشكيل التوازنات الجديدة لصالحها وتجاوز التحالفات القديمة . لقد أفادت السعودية كونها دولة إقليمية فاعلة وبرزت أكثر قوة في التعامل مع الأزمات، فكانت الدولة الأقل تأثرا بموجه التحولات في المنطقة، ولا ينحصر هذه الدور فقط في التأثير السياسي، وإنما يشمل أبعاداً ثقافية ودينية لما تمتلكه مكانة في العالم الإسلامي وبرزت أكثر قدرة في فهم كيفية التعاطي مع البيئة الإقليمية. ملخص منذ العام 2010 دفعت المتغيرات في البيئة الإقليمية المملكة العربية السعودية نحو إعادة النظر في بعض المشكلات والتحديات التي تعرضت إليها سياستها واتجهت نحو البحث عما تراه أفضل لتعزيز أمنها والاستقرار في المنطقة.إلا أن هذا الدور جوبه بتحديات داخلية اقتصادية وسياسية واجتماعية، وإقليمية ودولية. إذ دعت الحاجة إلى التكيف في تشكيل مواقفها إزاء القضايا الإقليمية، بما يتناسب مع المتغيرات التي حصلت في هيكلية النظام الإقليمي العربي وتراجع مكانة بعض الدول الإقليمية الفاعلة، مما أدى إلى تعدد أطروحات السعودية الإقليمية لصياغة توجهاتها الإستراتيجية لمواجهة حالة الإخلال بالتوازن في المنطقة، فضلا عن تامين التزاماتها تجاه حلفائها الإقليميين كما يحصل في اليمن . لقد أفادت السعودية كونها دولة إقليمية فاعلة، ولكن فعاليتها لابد أن تتأثر سلبا بما يجري على أراضيها أو حولها. وان التوقعات المستقبلية لا تخدم هذا الدور كثيرا.

Keywords

شهدت المنطقة العربية في أواخر عام2010 واقعا جديدا مثل نقطة اختبار لرؤية وتصورات القيادة السعودية لتلك التطورات لاسيما بعد موجه التغيير بسبب الثورات والحركات الاحتجاجية التي اجتاحت العديد من البلدان العربية، وحدوث تحولات في موازين القوى لصالح أطراف غير عربية إيران ،تركيا ،إسرائيل --- بسبب تراجع الموازن الإقليمي لها، وانكفاء الدول العربية على مشاكلها الداخلية مما دعا إلى تعديل الأداء الاستراتيجي السعودي بما ينسجم مع تلك الإحداث والمتغيرات، إذ بدأ الحديث عن استعادة للدور السعودي الفاعل في منطقة الشرق الأوسط، والذي لا يقتصر على التأثير السياسي، وإنما يشمل أبعاداً دينية واقتصادية، ساعدت على بلورة وإنضاج وتصاعد هذه المكانة الإقليمية السعودية، ومحاولاتها في احتواء القوى غير العربية، فضلا عن التمدد الإيراني في المنطقة، من خلال تفاعلاتها مع جوارها الإقليمي ومنع وجود أي خطر يهددها، وقدرتها على فرض رؤيتها وإن تقدم نفسها عاملا مؤثرا في التفاعلات الإقليمية .


Article
السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط بعد عام 2001

Author: م.م. مازن قاسم مهلهل
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 337-356
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

تتجه الولايات المتحدة إلى اظهار مدى اهتمامها والتزامها بالشرق الأوسط ، بوصفها منطقة ذات اهتمام استراتيجي ، وظهر ذلك الاهتمام والالتزام من خلال الوسائل المستخدمة والمواقف المتبعة في المنطقة ، والتي جعلتها في قمة اهتمامات الولايات المتحدة السياسية عالميا.


Article
رؤية حزب العدالة والتنمية في تغيير شكل النظام السياسي التركي (دراسة تحليلية في ضوء التعديلات الدستورية)

Author: م.د.أمين فرج شريف
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2017 Issue: 35-36 Pages: 863-898
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The parliamentary election in 2002 was a turning point in Turkish political process in general, and in particular the impacts the elections made on Turkish political system. This was a fundamental change, not because of the outcomes of the election, in which the Justice and Development Party (AKP) won, but because of the profound impacts the elections made, and paved the way to structural changes both internally and externally.Since the AKP came to power, tried to make political, social and economic changes at the internal level, and at external level it tried to use the geopolitical and geostrategic position of Turkey to make the country stronger and more effective, especially at the time when powers, authorities and decisions in the Middle East were reshaped among regional and international actors, specifically after the so-called Arab Spring.One of the changes the AKP has tried to make is amending the constitution of 1982; the main focus has been on replacing the parliamentary system with presidential one. This has created fears among opposition parties; the changes would hand too much power to president, and to increase the hegemony of the party and Erdugan over the system and decision-making process. The fear of opposition parties comes from the fact that AKP has dominated the government and presidency and has the majority in the parliament, to an extent that the party has been able to form five governments since 2002.We believe that the AKP has strong cards to gain enough votes in the referendum, which will be held on April 16, 2017. The AKP has objectives and justifications to win the project. On the other hand, some of the other parties have fear and concerns, and are going to say NO to the referendum.

شكلت الانتخابات البرلمانية لعام 2002 علامة فارقة ومنعطفا تاريخيا في الحياة السياسية التركية عامة والنظام السياسي التركي على وجه الخصوص، ليس فيما يتعلق بالنتائج التي آلت إليها والتي أدت إلى فوز غير مسبوق لحزب العدالة والتنمية (بحصوله على حوالي 34% من أصوات الناخبين)، وإنما في الآثار التي نتج عنها هذا الفوز والتي مهدت الطريق امام تغييرات جوهرية على الصعيدين الداخلي والخارجي.و منذ استلامه للسلطة يسعى حزب العدالة والتنمية على إحداث تغييرات داخلية سياسية وإقتصادية واجتماعية، وعلى استغلال المعطيات الجيوـ سياسية و الجيو ـ استراتيجية لتحويل تركيا إلى قوة إقليمية أكثر فاعلية وتأثيراً في الوقت الذي تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط إعادة تشكيل وتوزيع لادوار و مراكز القوة والسلطة والقرار بين اللاعبين الإقليميين والدوليين لا سيما بعد مايسمى بثورات الربيع العربي.ومن بين تلك التغييرات سعي حزب العدالة والتنمية إلى إجراء تعديلات على دستور 1982 النافذ من أجل تغيير شكل النظام السياسي التركي من نظام برلماني إلى نظام رئاسي، وفي المقابل تخشى بعض الأحزاب التركية المعارضة من أن يؤدي إقرار النظام الرئاسي إلى فرض هيمنة حزب العدالة والتنمية وزعيمه أردوغان على النظام السياسي ومراكز صنع القرار فيه، وبخاصة بعد سيطرة الحزب على رئاسة الدولة و الحكومة بفضل الأغلبية البرلمانية التي خولته أن يشكل بمفرده خمس حكومات في أربع انتخابات برلمانية منذ وصوله إلى الحكم.وبإعتقادنا، فإن حزب العدالة والتنمية يمتلك عدداً من عوامل القوة تراهن عليها في تمرير مشروعه في الاستفتاء الشعبي المزمع إجراؤها في 16 / 4 / 2017، ولديها أهداف ومبررات عديدة لإنجاح المشروع ، وبالمقابل أن لجهات أخرى مخاوف وتبريرات تدفعهم للسعي إلى رفض المشروع.


Article
العملية السياسية في العراق بين السعي للديمقراطية وتنامي ظاهرة الفساد

Author: أ.م نظيرة محمود خطاب
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2017 Issue: 35-36 Pages: 289-320
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractConclusion In any case, we can not say that the American project in Iraq succeeded because this is in our view, which defies the truth and collides with the Iraqi reality, which is in front of everyone's eyes, which speaks in all meanings and factors of collapse, deterioration and corruption. And what is worse, according to the predictions and according to the evidence that is visible, In light of current local, regional and international interactions. Just as the United States failed to achieve democracy for the Iraqis, it also failed to prevent the rampant corruption that ravaged the Iraqi state and led to its collapse.

الخلاصة لايمكن القول باي حال من الاحوال ان المشروع الامريكي في العراق نجح لان هذا في رأينا يجافي الحقيقة ويصطدم بالواقع العراقي الماثل امام انظار الجميع والذي ينطق بكل معاني وعوامل الانهيار والتردي والفساد .وماهو ات اسوأ حسب التوقعات ووفقاً للشواهد الماثلة للعيان حيث ان شبح التقسيم والتجزئة وارد في ظل التجاذبات الحالية المحلية والاقليمية والدولية. ومثلما فشلت الولايات المتحدة في تحقيق الديمقرطية للعراقيين فشلت ايضاً في منع الفساد المستشري الذي انهك الدولة العراقية وقادها الى ما هي عليه من انهيار.

Keywords

عندما دخلت القوات الأمريكية الى العراق واحتلته كانت ترفع ترفع شعاراً جذاباً هو تغير النظام السياسي في العراق والقضاء على الدكتاتورية ونشر مبادئ الديمقراطية ليكون العراق بذلك من اول الدول التي تزدهر فيها ولتنتقل بعدها الى بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط التي تعاني حسب الدوائر السياسية الأمريكية لاسيما المحافظون الجدد من الاستبداد والظلم والتطرف الذي أشعل المنطقة وجعلها من أكثر مناطق العالم القابلة للانفجار. كان المشروع الأمريكي الذي طُبخ على نار هادئة منذ أكثر من ثلاثة عقود قد نضج في نظر أصحابه وحان الوقت لتنفيذه على ارض الواقع وليس فقط على الورق . وكان لابد تغليف المشروع بغطاء براق جاذب يخفي وراءه النوايا الحقيقية . ولم يكن هناك مبررا كثر قبولاً وجاذبية من نشر الديمقراطية ومعها أهداف سامية أخرى، هي نشر مبادئ الحرية والعدالة وحقوق الانسان المنتهكة في هذه البلدان المبتلاة بأنظمة استبدادية شمولية ضيقت الخناق على شعوبها واضطهدتهم. وتلك الاهداف المعلنة كانت موجهة للشعوب التي تعاني من أنظمتها وتسعى للخلاص منها، لكن الرأي العام والمجتمع الدولي كانت لهما رسائل أخرى أكثر فاعلية وصدى صدرت عن الجانب الأمريكي والتي ضمنتها ذرائع للحرب على العراق وهي القضاء على ترسانته من أسلحة الدمار الشامل، وعلاقات العراق مع القاعدة والإرهاب، بما يهدد الأمن والاستقرار والسلم في العالم .

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (9)


Year
From To Submit

2017 (3)

2016 (4)

2011 (1)

2010 (1)