research centers


Search results: Found 72

Listing 1 - 10 of 72 << page
of 8
>>
Sort by

Article
اثر انضمام الدول العربية الى منظمة التجارة العالمية ( اشارة الى حالة العراق )

Author: دورين بنيامين هرمز
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2010 Issue: 32 Pages: 50-73
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

توصف منظمة التجارة العالمية بانها الحلقة الأخيرة في منظومة الاقتصاد العالمي المعاصر الذى يتسم بهيمنة النظام الرأسمالي بنظمه الاقتصادية والسياسية، لذا فهي تعد من اهم المؤسسات الدولية اذا ما اخذ في الاعتبار عدد الدول المنضمة إليها والمجالات التي تغطيها وكذلك النتائج التي تترتب عليها على الصعيد المستقبلي وبناء على ذلك تعتبر مسألة العضوية في هذه المنظمة من المشاكل المطروحة التي تواجهها دول عديدة. ومنها العراق محور الدراسة .
وتزداد أهمية دراسة هذه المنظمة عندما نربطها بالعولمة، فهي اي المنظمة في حالة من الانسجام الكامل مع النظام الاقتصادي للعولمةالذي نشأ على مبدا الحرية الاقتصادية.
وتعمل منظمة التجارة العالمية على تنظيم حركة التجارة بين الدول الأعضاء لذا فانها تعنى بالعلاقات الدولية وهذا يعني تاثرها بالمتغيرات الدولية الحاصلة في بنية النظام الدولي لاسيما ذات البعد الاقتصادي وبما إن حركة التجارة .
ان العنصر المهم في هذا البحث يتركز حول الواقع الاقتصادي للدول العربية والكيفية التي سيكون عليها إذا ما انضمت هذه الدول إلى المنظمة ، وفي الواقع ان عددا من الدول العربية قد انضم فعلا إلى المنظمة بصفة أعضاء وبعضها نجح في تخطي الصعوبات التي تواجهها والبعض الأخر اندمج اندماجا فعليا في خضم المعترك الدولي الاقتصادي الا ان الذي يهمنا في هذا البحث هو مدى تاهل العراق للانضمام الى المنظمة وما هي المعوقات التي تحول دون انضمامه وكيف سيتمكن من التخلص منها ، هذه الأمور ستجد لها اجابات في ثنايا البحث الذي يستند الى منهجية علمية تنطلق من معطيات محددة نحو رؤية واقعية تحاكي فرضية الموضوع .
وينطلق هذا البحث من اشكالية كون اكثر الاقتصديات العربية ومنها الاقتصاد العراقي ما زالت في مرحلة لم تصل فيها الى تحقيق مؤهلات الانضمام الى منظمة التجارة العالمية كون مقومات الاقتصاد في هذه الدول لا تنسجم مع شروط ومعطيات الواقع الاقتصادي الذي تنشدها المنظمة لذا فان اهمية البحث تنيع من حقيقة اساسية مفادها إن الدول العربية ومنها العراق هي دول ذات اقتصاديات ضعيفة وغير متطورة لعدة أسباب منها اعتمادها على المنتج الواحد أو إن اغلبها دول ذات أسواق منغلقة وذات سياسات اقتصادية صارمة تبعد الاستثمارات من الدخول إليها وكل هذه الأمور تجتمع لتشكل محور اهتمام في كيفية التخلص من هذه السلبيات لتكون عضوية الدول العربية في المؤسسات الدولية عضوية فاعلة ومفيدة ،حيث تحرص الدول العربية على إن يكون لها أسواق تنفذ إليها صادراتها كما تحرص على تطوير علاقاتها مع منظمة التجارة العالمية باعتبارها الإطار التنظيمي العالمي الذي بموجبه تتحدد الحقوق للدول الأعضاء ويهدف البحث الى تسليط الضوء على مدى امكانية انضمام الدول العربية ومنها العراق الى منظمة التجارة العالمية وما هي النتائج التي ستترتب على هذه العملية ان تحققت الى جانب تشخيص أهم الآثار والتحديات التي تواجه هذه الدول والعراق بشكل خاص في هذا الجانب ، لذا فان البحث يستند الى فرضية اساسية مفادها ( هل ستجني الدول العربية والعراق اثارا ايجابية جراء الانتماء الى المنظمة ، وهل هناك موجبات اقتصادية لانظمام العراق للمنظمة ، كما ان العراق لا ينبغي ان يبقى خارج اطار التفاعل الاقتصادي الدولي الناتج من تفاعل العلاقات الاقتصادية الدولية في النظام الاقتصادي العالمي ) وتم تقسيم البحث الى عدة مباحث تناول المبحث الاول التحولات الرئيسية للاقتصاد العالمي في ظل منظمة التجارة العالمية في حين عالج المبحث الثاني الدول العربية ومنظمة التجارة العالمية من حيث مدى تاقلمها مع التحولات الاقتصادية الدولية وسلط المبحث الثالث الضوء على نتائج انضمام الدول العربية إلى منظمة التجارة العالمية ، في حين تناول المبحث الرابع انضمام العراق الى منظمة التجارة العالمية .


Article
Foreseeing the future of Arab food security under the accession of (WTO)
استشراف مستقبل الأمن الغذائي العربي في ظل الانضمام إلى (WTO)

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractFood security topic has a great importance at the level of per capita, society and state as it is related to the social and national security so that most governments around the world have given an exceptional concern in producing and providing food to the residents taking into account quantity, quality and price. Governments of advanced countries have shown a considerable interest through the production of food and providing a surplus of food in addition to that maintaining the strategy of grain stockpile through which it can dominate the developed world. While most of the developed countries and Arab countries were not efficient in developing the agricultural sector, the contracts of agricultural development have been lost, it is well to mention that the absence of food security also the deterioration of Arab agricultural production are both considered as a real indicators in aggravating the situation when the Arab food gap started to increase until it reached the end of the first decade of the third millennium. With a percentage estimated by 60% of the population’s need. The risks of Arab food security are increasing and that’s because of the dominance of the advanced countries on the agricultural production convention and monopolizing it under various pretexts as intellectual property rights and agricultural treaties are good examples of the pretexts. On the other hand the monopoly of the advanced countries and the food-producing countries to the surplus of food and world grain stockpiling strategy which in turn started to transfer large amounts of it for the production of biofuels , as well as speculation in grain markets which led to the rising of global food prices and also high prices of the import bill which cost the Arab countries tens of billion of dollars.

الملخصيحتل موضوع الامن الغذائي اهمية كبيرة جدا على صعيد الفرد و المجتمع و الدولة و ذلك لارتباطه بالامن الاجتماعي و الوطني و الامن القومي و لذا فقد اولت معظم الحكومات في العالم اهمية استثنائية لانتاج الغذاء و توفيره للسكان بالكم، و النوع، و السعر ،و بكل الاوقات. لقد اولت حكومات الدول المتقدمة اهمية كبيرة لانتاج الغذاء للسكان و خلق فائض غذائي فضلا عن الاحتفاظ بالخزين الستراتيجي من الحبوب الذي يمكن من خلاله السيطرة على العالم النامي .بينما اظلت معظم البلدان النامية و الدول العربية تنمية القطاع الزراعي و قد ضاعت عقود التنمية الزراعية و كان لانعدام الامن الغذائي و تدهور الانتاج الزراعي العربي مؤشرا حقيقيا على ذلك و اخذت الفجوة الغذائية العربية بالاتساع الى ان وصلت نهاية العقد الاول من الالفية الثالثة الى 60% من حاجة السكان .ان مخاطر الامن الغذائي العربي تتسع بسبب سيطرة الدول المتقدمة على اتفاقية الانتاج الزراعي و احتكارها تحت ذرائع مختلفة منها حقوق الملكية الفردية و معاهدات و اتفاقيات زراعية هذا من جهة و من جهة اخرى احتكار الدول المتقدمة و المنتجة للغذاء الى فائض الغذاء و الخزين العالمي للحبوب الستراتيجية و التي اخذت تحول كميات كبيرة منه لانتاج الوقود الحيوي فضلا عن المضاربة بأسواق الحبوب مما ادى الى ارتفاع الاسعار العالمية للغذاء و ارتفاع فاتورة استيراده من الخارج و التي تكلف ميزانية الدول العربية عشرات المليارات من الدولارات .


Article
Iraq's accession to the World Trade Organization (Options acceptance and rejection)
انضمام العراق إلى منظمة التجارة العالمية (خيارات القبول والرفض)

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractTry search marked ((Iraq's accession to the World Trade Organization options acceptance and rejection)) that explores the most important implications of annexation of Iraq to the World Trade Organization and raised programs Monetary Fund and the World Bank on the economic and social development in it, especially when it imposes upon sale of the public sector and withdrawal of the state from economic life and the erosion of its role and reverse, that is, become the central economic decision to the market mechanism. Hence the research methodology adopted to read all data from the World Trade and the Iraqi economy and backgrounds, in order to draw conclusions that may ensue on Iraq due to open its markets and its borders to foreign goods and companies transient homelands. Was our reading of these facts and to address existing data with a view to imagine what could be the case, by trying to stand on the possibility of the new system of global trade to be an engine for development In light of the objectives of the research department researcher discussed the three chapters included each chapter three sections as well as the conclusions and recommendations on the subject included the first chapter rooting theoretical WTO eating First research intellectual dimension of international trade liberalization and development since the emergence of capitalism in the mid-fifteenth century until the emergence of Organization Global trade in the middle of the last decade of the twentieth century, which is the culmination of thought trade liberation and another What arrived him capitalism of formulas and policies in adopting the freedom of trade while addressing the second part the historical development of the founding of the World Trade Organization starting the General Agreement on Tariffs and Trade (GATT) and passing through rounds of trade negotiations held in framework and the end of the establishment of the World Trade Organization The third section was devoted to the nature of the relations of the Organization with other international organizations and a statement of its effects on the global economy and developing countries and the Arab countries. The second chapter has focused on the analysis of the reality of Iraq's trade foreign prelude to know Consequent its obligations under the provisions of the WTO agreements on trade and the consequent effects unexpected as it has been in the first section a statement of the relationship of foreign trade structure of the Iraqi economy and view of the evolution of foreign trade for the period (1970 -2010) and second section devoted to analyze the commodity composition and geographical distribution of Iraq's foreign trade and ensure the third section analysis of the balance of payments Iraqi.The singled Chapter III Alyalathar expected from Iraq's accession to the organization through my experience (Jordan and Saudi Arabia) to address the first research experience join Jordan and Saudi Arabia to the World Trade Organization The second section has included Iraq's march to join the World Trade Organization and ensure third research potential effects of joining (wto ) on the Iraqi economy analysis of the projected effects of Iraq's accession to the WTO on the foreign trade sector and suggested ways to address the negative and maximize the benefit of joining. What we came up with after studying the reality of the Iraqi economy and specifically sectors productivity and service, is that Iraq can not be implemented WTO agreements at the present time and is not in its interest to delivery to the Bretton Woods institutions and open its markets to goods from abroad, but is supposed to seek exceptions editorial of the implementation of the conventions for a period ranging between 10 to 15 years during which he can stay a market economy within the framework of an independent development program and under protection and care procedures and the full support of the state of its production facilities and layer industrialists from the private sector and cooperation with them.

المستخلصيحاول البحث الموسوم (( انضمام العراق إلى منظمة التجارة العالمية خيارات القبول والرفض)) أن يستقصي أهم تداعيات انضمام العراق لمنظمة التجارة العالمية وأثار الانضمام على العراق بعد أن يتحول من مركزية القرار الاقتصادي إلى آلية السوق ، لذا جاءت منهجية البحث باعتماد قراءة لمعطيات كل من التجارة العالمية والاقتصاد العراقي وخلفياتهما ، بقصد استنباط النتائج التي يمكن أن تترتب على العراق جراء فتح أسواقه وحدوده أمام السلع الأجنبية والشركات عابرة الأوطان . فكانت قراءتنا لهذه الوقائع ومعالجة المعطيات القائمة بقصد تصور ما يمكن ان يكون عليه الحال، من خلال محاولة الوقوف على إمكانية النظام الجديد للتجارة العالمية ان يكون محركا للتنمية.في ضوء أهداف البحث تم تقسيم البحث إلى ثلاثة مباحث فضلا عن الاستنتاجات والتوصيات الخاصة بالموضوع وقد تضمن المبحث الأول منظمة التجارة العالمية وأثرها على الدول العربية تناول أولا تأسيس منظمة التجارة العالمية وثانيا التأثيرات المحتملة لمنظمة التجارة العالمية على الدول العربية أما المبحث الثاني فقد انصب على بيان واقع التجارة الخارجية في الاقتصاد العراقي وقد تضمن أولا أهمية التجارة الخارجية في الاقتصاد العراقي وثانيا تحليل الميزان التجاري العراقي وقد اختص المبحث الثالث على مسيرة العراق في الانضمام لمنظمة التجارة العالمية وتضمن أولا العراق ومنظمة التجارة العالمية وثانيا مزايا ومخاطر الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية ثم يختتم البحث بعدد من الاستنتاجات والتوصيات يعتقد الباحث بضرورة الأخذ بها لأهميتها في تطوير قطاع التجارة الخارجية ورفع قدرته لمواجهة تحديات تحرير التجارة الدولية وتلافي آثارها السلبية بما يحقق المصلحة الوطنية من الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية .ان ما تم التوصل اليه بعد دراسة واقع الاقتصاد العراقي وبالتحديد قطاعاته الإنتاجية والخدمية، هي أن العراق لا يمكن ان ينفذ اتفاقيات منظمة التجارة العالمية في الوقت الحاضر وليس من مصلحته التسليم لمؤسستي بريتون وودز وفتح أسواقه أمام السلع الواردة من الخارج ، ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(*) جزء مستل من رسالة ماجستير للباحثة الثانية .بل يفترض أن يسعى للحصول على استثناءات من تنفيذ الاتفاقيات التحريرية لمدة تتراوح بين 10 إلى 15 عاما يستطيع خلالها أن يقيم اقتصاد السوق في إطار برنامج تنموي مستقل وفي ظل إجراءات حماية ورعاية ودعم كامل من الدولة لمنشاتها الإنتاجية ولطبقة الصناعيين من القطاع الخاص والتعاون معهم.


Article
Methodology Road - Chart on the Contemporary Business Organization Management Systems
خارطة طريق منهجية في بحث منظومة ادارة منظمة اعمال معاصرة

Author: Joad K. Laftah جواد كاظم لفتة
Journal: Managerial Studies Journal دراسات ادارية ISSN: 98612076 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 53-86
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This research

هذا البحث


Article
انضمام العراق الى المنظمات الاقليمية منظمة شنغهاي للتعاون أنموذجا

Authors: جعفر بهلول جابر --- ا.م.د ليلى عاشور حاجم
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2017 Issue: 48-49 Pages: 163-196
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract During the last ten years of the last century, the world witnessed a wide-ranging activity in the form of regional, multi-purpose (economic, political, security and military) regional, sub regional or regional groups. Unipolarity and the uniqueness of the United States in leading the global system, examples of these groupings and regional organizations and the Shanghai Cooperation Organization (SCO) as a model for emerging regional organizations and emerging strongly on the international scene. (China, Russia, Kazakhstan, Tajikistan and Kyrgyzstan) to strengthen mutual confidence measures, reduce the number of military forces in the border areas, find a peaceful settlement of outstanding border problems, face common regional threats and after Uzbekistan's accession in 2001, the five-year mechanism Is a regional organization. The organization has a number of founding member states as well as other observer and observer countries.

الملخص العربي لقد شهد العالم خلال العشر سنوات الاخيرة من القرن الماضي نشاطا واسع النطاق على صعيد تكوين التجمعات الاقليمية متعددة الاغراض ( اقتصادية أو سياسية أو أمنية وعسكرية ) في إطار ثنائي أو شبه إقليمي أو إقليمي، وقد أخذت هذه القضية طريقها إلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى البروز واصبحت محط الاهتمام عندما بدأت مرحلة الاحادية القطبية وتفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــردت الولايات المتحـــــــــــــــــــــــــــــــدة في قيادة النظام العالمي، ومن الامثلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة على هذه التجمعات والمنظمات الاقليمية منظمة شنغهاي للتعاون (The Shanghai Cooperation Organization) كنموذج عن المنظمات الاقليمية الناشئة والصاعدة بقوة على الساحة الدولية. وقد إنبثقت المنظمة أصلاً كوسيلة تساعد الدول المشتركة آنذاك (الصين وروسيا وكازاخستان وطاجكستان وقرغيزستان) على تعزيز تدابير الثقة المتبادلة وخفض عدد القوات العسكرية في المناطق الحدودية وإيجاد تسوية سلمية للمشاكل الحدودية العالقة، فضلاً عن مواجهة التهديدات الإقليمية المشتركة وبعد إنضمام أوزبكستان عام 2001 تحولت الآلية الخماسية إلى منظمة إقليمية ، وباتت المنظمة تضم عدداً من الدول المؤسسة لها بصفة أعضاء أصلاء فضلاً عن دول أخرى تحمل صفة (مراقب - Observers) ودول تحمل صفـة (شركأاء في الحوار – Dialogue Partners).


Article
The WTO Effect on Its Country Members
آثار منظمة التجارة العالمية WTO على الدول المنظمة إليها

Authors: Ridha Abdul Jabbar AL- Shemary رضا عبد الجبار الشمري --- Iyad Abd Ali Al- Shemary أياد عبد سلمان الشمري
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 67-112
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الملخصتعد التجارة من النشاطات الاقتصادية الحيوية المؤثرة في قوة الدولة وعلاقاتها لدولية. فمن خلالها تطل الدولة على العالم وعلى محيطها الإقليمي والدولي. وتزداد أهميتها كلما ازداد التقدم العلمي وحجم سكان العالم، وكلما تعقدت وتعددت حاجاتهم العالمية الاقتصادية والاجتماعية، وترفع من مستوى التبادل التجاري وتسهل حركة البضائع والمواد بين دوي العالم، ولكن ظهور هذه المؤسسة صاحبة مشاكل وآثار سياسية واقتصادية سلبية على كثير من الدول النامية. وقد طرح الباحثان مشكلة البحث بالسؤال الآتي: (ما هو الدور الاقتصادي والسياسي المتوقع أن تلعبه منظمة التجارة العالمية WTO، لاسيما وإنها قد تأسست في زمن الهيمنة الأمريكية على المؤسسات الدولية والتفرد القطبي الأحادي الأمريكي بميزان القوة في العالم). وانطلاقاً من المشكلة افترض البحث إن تأسيس منظمة التجارة WTO في زمن الهيمنة الأمريكية الغربية على العالم ما هو إلا دليل على تكريس مبادئ هذه المنظمة لخدمة مصالح الدول المتقدمة المهيمنة على العالم ولكي تواصل الدور المتحيز الذي قامت به الگات GAAT لخدمة هذه الدول على حساب مصالح وحقوق الدول النامية لتعميق تبعيتها للدول المتقدمة.وللتحقق من فرضية البحث اعتمد الباحثان على المنهج التحليلي في الدراسات الجيوبولتيكية والجغرافية السياسية، مستعيناً بالمنهج التأريخي للكشف عن تطور الگات، وظهور منظمة التجارة العالمية. وأهم ما تناوله البحث نبذة تأريخية عن تطور الگات وصولاً إلى ظهور منظمة التجارة العالمية، وتناولنا الآثار الاقتصادية والسياسية لمنظمة التجارة العالمية على الدول المتقدمة والنامية، وقد تضمن البحث كذلك مقدمة وخلاصة فضلاً عن قائمة بالمصادر والهوامش.يتضح من خلال البحث أن ظهور منظمة التجارة العالمية في زمن التفرد القطبي وهيمنة الولايات المتحدة على الأوضاع السياسية والاقتصادية العالمية، جعلها تصب في خدمة الولايات المتحدة وحلفائها. لأن أهداف المنظمة الرامية إلى حرية التجارة ورفع الدعم الحكومي عن القطاعات الاقتصادية، ورفع الحمائية وتخفيض وإزالة الرسوم الكمركية، سوف لن تخدم اقتصاديات الدول النامية لأنها لا تملك المنتجات الصناعية والزراعية الجيدة والمنخفضة الأسعار لكي تنافس البضائع والسلع القادمة من الدول المتقدمة والدول الحديثة التصنيع كالصين وكوريا الجنوبية وتايوان.. وغيرها، كما تبين إن الدخول في عضوية المنظمة يتطلب إجراءات وإصلاحات سياسية واقتصادية تمس بسيادة الدولة. ومن أجل تحقيق العدالة والنهوض بالاقتصاد العالمي، على الدول المتقدمة أن تراعي الأوضاع السياسية والاقتصادية للدول النامية، وتساعدها في الحصول على مقومات التنمية، وتعطيها المرونة في مجال حماية منتجاتها الزراعية والصناعية الناشئة.وإذا لم تستجب الدول المتقدمة فعلى النامية أن تشكل تكتلاً اقتصادياً وسياسياً فعالاً يواجه أهداف وأطماع الدول المتقدمة في مواردها وثرواتها، التي مازالت تعتمد عليها في الحصول على العملة الصعبة. وتبين إن الدول التي ستستفيد من الانضمام إلى المنظمة هي الدول المتقدمة والحديثة التصنيع، والتي تمتلك قاعدة صناعية وموارد بشرية كفوءة تمكنها من تحفيز وتحسين أوضاعها لمواجهة المنافسة الأجنبية. ولهذا فعند الرغبة في الانضمام إلى المنظمة يتحتم الإسراع في التنمية والتطوير الاقتصادي والتقني لمواكبة التطورات العالمية ومواجهة التنافس الدولي في المجال الاقتصادي.


Article
Strategic Alignment between Corporate Strategies and Competitive Priorities: In a sample frame of industrial companies for private sector in Mosul
التوافق الاستراتيجي بين استراتيجيات المنظمة والاسبقيات التنافسية في اطار عينة من الشركات الصناعية للقطاع الخاص بالموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to investigate the alignment between a set of strategies namely ( growth ,minimize ,stabilization and mixed strategies ) with competitive priorities ( cost leadership ,quality, fast delivery and flexibility ). For this purpose the research has built its hypothetical module and selected about thirty strategies managers from s sample of industrial companies for private sector in Mosul and by depending questionnaire for establishing their option forward such alignment . Appropriate statistical analysis technical have been used to analyzed this option through ready package under windows system . The research state a number of suggestion and recommendation on the light of the data analysis results .

يهدف البحث إلى تشخيص التوافق بين مجموعة الاستراتيجيات المنظمية المتمثلة (الاستقرار، التخفيض، النمو، المركبة ) مع الأسبقيات التنافسية والمتمثلة ( قيادة الكلفة ، الجودة ، سرعة التسليم ، المرونة ) , ولبلوغ هذا الهدف اعتمد البحث أنموذج افتراضي واختار (30) مديرا استراتيجيا من عينة لشركات صناعية للقطاع الخاص بالموصل واعتمد استمارة استبانه للوقوف على أرائهم إزاء ذلك التوافق ، وتم استخدام تقنية إحصائية لتحليل تلك الإجابات باعتماد برمجية ضمن نظام النوافذ وفي ضوء ذلك فقد حدد البحث عدد من الاستنتاجات والمقترحات للشركات المبحوثة .


Article
The impact of leadership characteristics in organizational succes
تأثير السمات القيادية في إنجاح المنظمة

Loading...
Loading...
Abstract

This research seeks to identify the impact of leadership characteristics in the organization's success, has been the application of this research on a number of heads of departments and managers the College of Administration and Economics / University of Baghdad reached (34), Has been the adoption of the mean and standard deviation as well as the correlation coefficient (Spearman) to choose moral relationship, as well as path analysis to identify any of the characteristics (mental, functional) have a greater impact in achieving success Organizational, came conclusions to confirm this relationship, it emerged that the department heads and the rest the sample surveyed have done characteristics leadership in achieving efficiency in the College of Business and Economics research sample, it has emerged that positive change was more functional characteristics of mental characteristics in making a difference in the success of the organization

يسعى هذا البحث التعرف على مدى تأثير السمات القيادية في نجاح المنظمة، وقد جرى تطبيق هذا البحث على عدد من رؤساء اقسام ومدراء كلية الادارة والاقتصاد/جامعة بغداد بلغ (34)، وقد جرى اعتماد الوسط الحسابي والانحراف المعياري بالإضافة إلى معامل الارتباط (Spearman) لاختيار معنوية العلاقة، وكذلك تحليل المسار للتعرف أي من السمات (العقلية، الوظيفية) لها تأثير اكبر في تحقيق انجاح المنظمة، وقد جاءت الاستنتاجات لتؤكد هذه العلاقة، ظهر ان رؤساء الاقسام وباقي العينة المبحوثة قد فعّلوا السمات القيادية في تحقيق الفاعلية في كلية الادارة والاقتصاد عينة البحث، وقد ظهر ان التغيير الايجابي للسمات الوظيفية كان أكثر من السمات العقلية في احداث التغيير في نجاح المنظمة .


Article
THE REALITY OF AGRICULTURAL EXPORTS IN SOME DEVELOPING COUNTRIES IN VIEW OF INTERNATIONAL TRADE ORGANIZATION POLICIES "A COMPRARATIVE STUDY" 1980- 2010
واقع الصادرات الزراعية بظل تأثير سياسات منظمة التجارة العالمية في بعض البلدان النامية للمدة 1980- 2010

Authors: Eeveen Thamir Nouri ايفين ثامر نوري القوطجي --- Kays Nadhim Ghazal قيس ناظم غزل
Journal: Mesopotamia Journal of Agriculture مجلة زراعة الرافدين العراقية ISSN: 1815316X Year: 2013 Volume: 41 Issue: 1 Pages: 32-49
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Concept which tackled the effect of international trade organization policies in agricultural exports in developing countries were various. These concepts remarked that organization policies had made a decrease in the share of developing agricultural export to its GDP. Thus, trade exchange rate has become unfavorable in developing countries and this had its effect in distributing the National income on both National and International levels. This increased the backwardness of developing countries and shared in the progress of advanced countries. There are also other ideas which say that international trade organization policies had got great advantages for the developing countries reflected in its agricultural exports depended upon this conclusion that the principles of the classic theory in foreign trade which mentioned by the economist David Ricardo in writing the political economy of 1817. in this respect, the study depended on a hypothesis which says that international trade organization policies have variant effects in agricultural experts in developing countries according to the nature of its economic structures and the efficiency of its systems in dealing with the organization policies . In order to confirm the papers hypothesis, a sample of developing countries had been chosen included (Egypt, Moritania, Tunisia, Turkey, Thailand, Indonesia, Morocco, and Jordan). This sample depended on time series data in estimating the phenomenon of the study and for each country separately for it reflects the resulted changes in its agricultural exports in view of features and characteristics which differ from one state to another.

لقد تعددت الاراء التي درست اثر سياسات منظمة التجارة العالمية في الصادرات الزراعية في البلدان النامية فمن هذه الاراء اشارت الى ان سياسات المنظمة عملت على تدنية حصة تلك الصادرات الى ناتجها المحلي الاجمالي، وبذلك اصبح معدل التبادل التجاري في غير صالح هذه البلدان وذلك عكس اثره في سعة توزيع دخلها القومي على المستويين الوطني والعالمي وهو الامر الذي زاد من تخلف البلدان النامية واسهم في تقدم البلدان المتقدمة، وثمة اراء اخرى اشارت الى ان لسياسات منظمة التجارة العالمية فوائد كبيرة للبلدان النامية عكست اثرها في صادراتها الزراعية معتمدة في استنتاجها هذا على مبادئ النظرية الكلاسيكية في التجارة الخارجية التي جاء بها الاقتصادي ديفيد ريكاردو في كتابه الاقتصاد السياسي عام 1817، وفي هذا الشأن اعتمدت الدراسة على فرضية مفادها ان لسياسات منظمة التجارة العالمية تاثيرات متباينة في الصادرات الزراعية في البلدان النامية حسب طبيعة هياكلها الاقتصادية وكفاءة نظمها قبل اقامة المنظمة وبعد تعاملها مع سياسات المنظمة، ومن اجل اثبات فرضية البحث تم اختيار عينة من البلدان النامية شملت كل من (مصر، موريتانيا، تونس، تركيا، تايلند، اندونيسيا، المغرب والاردن) وفيها تم الاعتماد على بيانات السلاسل الزمنية في تقدير الظاهرة قيد الدرس ولكل بلد على انفراد كونها تعكس التغييرات الحاصلة في صادراته الزراعية بحسب ما له من خصائص وسمات تختلف من بلد الى اخر.


Article
Iraq's Accession To World Trade Organization"Reality & Future Perspectives"
انضمام العراق إلى منظمة التجارة العالمية "الواقع وآفاق المستقبل"

Author: Abdullah Fadhil Al-Hayali عبد الله فاضل الحيالي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 23 Pages: 83-116
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The research tries to show the range of Iraq's need to access WTOand its entrance by conditions of accession will contribute inachieving goals of Economic Development. In view of the probableand negative effects on agricultural and industrial sectors resultedfrom the accession of Iraq to world Trade Organization. The Iraqinegotiator has to depend on the graduation of declining the customtariffs that imposed on imports and to gain more time withcancelling constraints on trade of commodities and some forms ofsupport, guided to prefer local commodities with similar importedproducts. The paper comes out with the result that Iraq should notspeed in this action even if the period would last ten or fifteen yearsuntil the suitable & fertile environment would be prepared and therebuilding of Iraqi economy, providing bases of modern agriculture,industry and Services, following up world developments and gettinghigh Competitive advantage.

يعد البحث محاولة لتبيان مدى حاجة العراق، في ظل ظروفه الراهنة، للانضمام الى منظمة التجارة العالمية، وهل أن قبوله باشتراطات الانضمام وتكيّفه معها، يسهم في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية. ونظراً للآثار السلبية المحتملة في القطاعين الزراعي والصناعي التي ستنجم عن إنضمام العراق الى منظمة التجارة العالمية. يجدر بالمفاوض العراقي إعتماد التدرجية في خفض التعريفات الكمركية على الاستيرادات، والحصول على مدد زمنية أطول فيما يخص إلغاء القيود على تجارة السلع، وبعض صور الدعم والموجهة لتفضيل المنتجات المحلية على المنتجات المستوردة المماثلة.
وينتهي البحث بنتيجة فحواها أنه ينبغي على العراق عدم التعجّل في الإنضمام حتى لو بلغت المدة التي تسبق الإنضمام عشرة أو خمسة عشر سنة، إلى أن يجري تهيئة البيئة الملائمة والخصبة، وإعادة بناء الإقتصاد العراقي، وإرساء قواعد الزراعة والصناعة والخدمات الحديثة والمواكبة للتطورات العالمية، وإمتلاك المزية التنافسية العالية.

Listing 1 - 10 of 72 << page
of 8
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (72)


Language

Arabic (46)

Arabic and English (19)

English (6)


Year
From To Submit

2020 (2)

2019 (6)

2018 (5)

2017 (10)

2016 (2)

More...