research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
The impact of economic openness on the value of GDP for Malaysia For the period 1980-2011 Empirical Study
اثر الانفتاح الاقتصادي على قيمة الناتج المحلي الاجمالي لماليزيا للمدة 1980-2011 دراسة قياسية

Loading...
Loading...
Abstract

Refers to the orientation towards the global market economy, and to make way for foreign investment and foreign trade, while indicating closure to the reverse, also includes openness to allow domestic capital and foreign growth, horizontal and vertical, and involves the concept of openness to suggesting that type of conviction among multiple options, Although the introduction of this policy is a conviction among the rulers more than it is a popular demand, and it should be noted that the concept of economic openness is associated more or less the principle or policy of economic freedom, or what is known under the slogan (laissez-faire, let him pass), this principle, which appeared In the Middle Ages by Alvezoukrat (natural), in these words the four greatest legacy of Fazoukrat, which refers to be a call for joint action against government intervention in any form for any social purpose, let the things that in a wider field of unimaginable (), as they impose several restrictions on trade, has directed traders in that era to raise the slogan (called Trade and will), this principle, which appeared in the Middle Ages, where it was imposed numerous restrictions on trade, and when he asked the Minister of French traders for their demands answered one of them (let the trade and would) and since then has become the phrase expresses the general policy thrust the government should not interfere in the economic life of individuals (2).

يشير الى التوجه نحو اقتصاد السوق العالمية، والى فسح المجال امام الاستثمار الاجنبي والتجارة الخارجية، بينما يشير الانغلاق الى عكس ذلك، كذلك يتضمن الانفتاح السماح لرأس المال المحلي والأجنبي بالنمو الأفقي والرأسي، وينطوي مفهوم الانفتاح على ما يوحي بأنه نوع من الاقتناع بين خيارات متعددة، على الرغم من أن الأخذ بهذه السياسة يشكل قناعة لدى الحكام اكثر مما يشكل مطلباً شعبياً، وتجدر الإشارة الى ان مفهوم الانفتاح الاقتصادي يرتبط بشكل أو باَخر بمبدأ أو سياسة الحرية الاقتصادية أو ما يعرف تحت شعار (دعه يعمل، دعه يمر)، هذا المبدأ الذي ظهر في العصور الوسطى على يد الفيزوقراط (الطبيعيون)، ففي هذه الكلمات الاربع أعظم تراث للفيزوقراط، والذي يشير الى أن يكون دعوة لعمل مشترك ضد التدخل الحكومي في اي شكل من اجل اي غرض اجتماعي، دع الامور وشأنها في اوسع مجال يمكن تصوره( )، اذ كانت تفرض قيود عديدة على التجارة، وقد توجه التجار في تلك الحقبة الى رفع شعار(دعوا التجارة وشأنها)، هذا المبدأ الذي ظهر في العصور الوسطى، حيث كانت تفرض قيود عديدة على التجارة، وحينما سأل وزير فرنسي التجار عن مطالبهم أجاب أحدهم ( دع التجارة وشأنها ) ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه العبارة تعبر عن سياسة عامة فحواها ألا تتدخل الحكومة في الحياة الاقتصادية للأفراد(2).


Article
حياة النبي يوسف () السياسية في القرآن الكريم

Authors: أ.م.د. زينب فاضل مرجان --- قمر جبار علوان
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 224-241
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Been the subject of the importance of the life of Prophet Yusuf (AS political) in the Qur'an in the bone position he held in the land of Egypt as well as the trials and tribulations suffered by the even field has been made available to him to serve as Egypt Aziz and his wealth of the importance and the impact on the history of the children of Israel. The research systems in the form of sub-themes start since he came to Egypt as a slave sells his brothers to a convoy of commercial passers-by debit want Egypt and the sequence of the tribulations suffered by then a theme Courting and entering prison unjustly and other events was chased had an impact on the history of the children of Israel and ending of his death (pTags: notes, understand, tells, obviously, it seems, we can say, turns, points out, transferred, Male, disagreed, continued, it became clear to us, little, gives us, it was said

قبل التطرق للحياة السياسية للنبي يوسف(ع)لا بد من الاشارة الى ولادة يوسف ونشأته, من المعلوم أن القرآن الكريم لم يذكر ولادة يوسف أو تأريخ ولادته وانما ابتدأ برؤياه التي كانت وراء الحقد والحسد المتزايد من أخوته تجاهه. روي عن الرسول محمد(ص) أنه قال: "الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم الخليل "وبذلك يتضح لنا نسبه الشريف من خلال هذا الحديث النبوي. ولم يشر القرآن الكريم أيضاً الى اسم أمه أو مكان ولادته ولا نعلم كيف أثبت علماء التفسير ان أمه هي راحيل أو على ماذا اعتمدوا في قولهم هذا؟ وربما يكون ذلك من التوراة التي اشارت الى ذلك بالتفصيل الا أنه مهما يكن من أمر فأنه أصبح من المعروف أن أمه هي راحيل. قبل الحديث عن الحياة السياسية للنبي يوسف() متمثلة في المنصب الذي شغله في بلاد مصر، لابد من الحديث عن المراحل التي سبقت ذلك والمحن والابتلاءات التي تعرض لها حتى أتيح له المجال ليشغل منصب عزيز مصر وما لهذا المنصب من أهمية واثر على تاريخ بني إسرائيل بصورة عامة ولذا ارتأينا ان نبدأ هذا المبحث بالنقطة التي انتهينا عندها عندما ألقاه إخوته في البئر ومروراً بالمراحل التي تبعت ذلك وانتهاءً بوصوله للمنصب ووفاته بعد ذلك.


Article
Iraq scientists in the book (from the tail of the history of Baghdad) (D. 749) and their influence in the scientific renaissance
علماء العراق في كتاب ( المستفاد من ذيل تاريخ بغداد ) للدمياطي (ت749هـ) واثرهم في النهضة العلمية

Loading...
Loading...
Abstract

The book "Benefited from the tail of the history of Baghdad" is a strong record of the prosperity of the intellectual movement and its evolution. It refers to the scientific level of the results of the scientific degrees and the teaching levels or the functions of the scholars of the various Islamic countries, including Baghdad, Mosul, Basra, Wasit, Anbar, Kufa and Samarra and their impact on the scientific renaissance.

يُعد كتاب " المستفاد من ذيل تاريخ بغداد" سجلا حافلا لازدهار الحركة الفكرية وتطورها فهو يشير الى ما وصل اليهِ المستوى العلمي ، لما اوردهُ من الدرجات العلمية والرتب التدريسية او الوظائف التي تقلدها العلماء لمختلف البلدان الاسلامية ، ومنها بغداد ، والموصل ، والبصرة ، وواسط ، والحلة ، والانبار ، والكوفة ، وسامراء ومدى تأثيرهم في النهضة العلمية .


Article
جماليات زخارف مآذن الأبنية الدينية

Author: أ. م. هاشم خضير حسن الحسيني جامعة بغداد / كلية الفنون الجميلة
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2013 Volume: 19 Issue: 77 Pages: 1-28
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

تتجلى أهمية البحث الحالي في إيضاح جماليات زخارف مآذن الأبنية الدينية ،فضلا عن افتقار التخصصات الدراسية لقسم الخط العربي والزخرفة في مؤسساتنا التعليمية في جانب من جوانبها الى ما يغني المقررات ذات العلاقة بشأن جماليات زخارف مآذن الأبنية الدينية ،أضافة الى محاولة تثبيت العناصر والمفردات المعتمدة بتصاميمها بهدف الحفاظ على طابعها المحلي.


Article
التعددية الحزبية وأثرها في النظام الديموقراطي

Author: أ.م. د. سمير داود سلمان م.د. لمى علي فرج
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 497-521
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

It is one of the important democratic regime bases, Is to be multi parties. The parties regime verifies a kind of equality the three state. Foundations because it represents a part popular surveillance upon the foundations work, and the parties have a role to educate the people because the political parties have aims & principles seek to achieve it when attain to the laddering or reign. So, all the countries that see; to verify the democratic regime treats toughly with the political parties and permits in multiplicity

إن التعددية الحزبية لما فيها من أهمية تؤثر سلباً وإيجاباً في النظام الديموقراطي على اعتبار أن الأحزاب تتسابق فيما بينها للوصول إلى دفة السلطة، ولكل حزب أيدلوجية وفلسفة ومشروع وطني يحاول ترجمته على ارض الواقع بمناهج سياسة معينة الى مبتغاة . كما لا يخفى ما للنظام الديموقراطي من أهمية باعتباره أحلام الشعوب والمبتغى التي ناضل من أجلها الثوار والمفكرون والمنظرون . إن من أهم نتائج النظام الديموقراطي وجود تعددية حزبية، فنظام الأحزاب يحقق نوعاً من التوازن داخل مؤسسات الدولة الثلاث. فهو يمُثل جزءاً من الرقابة الشعبية على تلك المؤسسات، فضلاً عن ذلك أن للأحزاب دوراً في تثقيف الجمهور بما تملك من أهداف ومبادئ تسعى إلى تحقيقها عندما تصل إلى دفة السلطة . عليه، كان لزاماً على الدول التي تتحرى تحقيق النظام الديموقراطي؛ أن تشدَّ على يد الأحزاب وتسمح في نصوصها الدستورية والقانونية على وجود تعدديو حزبية .


Article
الحركات الانفصالية في اوروبا إقليم الباسك إنموذجاً

Author: م.د.آمنة محمد علي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2017 Issue: 35-36 Pages: 797-830
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Separatist movements in Europe: The Basque Country is a modelAbstractThe separatist movements are entities that Adopts propositions for separation from homeland and establish a new homeland within the geographical boundaries of a component based on cultural or religious affiliations. The Basque country has long fought with the Spanish government and people for secession and the formation of the Basque state between Spain and France, leading by ETA which considered as a terrorist organization that did all the violent armed activities from killing, bombing and kidnapping in order to achieve its goal. Its activities had caused the killing of a hundreds, injured thousands of people, and damaged Spain's political stability for years. But in the end preferred to give up arms and remain within the limits of autonomy granted to them and within the common identity of Spain and France and work to restore the social gap between the Basque people and the Spanish and French peoples in general and between the victims and the perpetrators of armed acts.

الحركات الانفصالية هي كيانات تتبني طروحات بالانفصال عن الوطن الام وتاسيس وطن جديد ضمن الحدود الجغرافية لمكون ما على اساس المشتركات الثقافية أو الدينية، اقليم الباسك خاض صراع طويل مع الحكومة والشعب الاسباني لأجل الانفصال وتشكيل دولة الباسك التي تقع بين اسبانيا وفرنسا، بقيادة منظمة إيتا والتي صنفت بانها منظمة ارهابية مارست كل النشاطات المسلحة العنيفة من قتل وتفجير واختطاف لأجل تحقيق هدفها. وأدت انشطتها الى قتل المئات، وجرح الالاف، كما أضرت بالاستقرار السياسي في اسبانيا على مدار سنوات. إلا انها فضلت في النهاية القاء السلاح والبقاء ضمن حدود الحكم الذاتي الممنوح لها وفي اطار الهوية المشتركة لاسبانيا وفرنسا والعمل على ترميم الفجوة الاجتماعية بين شعب الباسك والشعبين الاسباني والفرنسي عامة وبين الضحايا ومرتكبي الاعمال المسلحة.

Keywords

‏ على الرغم من الجهود التي بذلها الاتحاد الاوروبي في مسيرته نحو التكامل والوحدة وما يشهده العالم من تجمعات وتكتلات سواء الاقتصادية منها ام الاستراتيجية التي ترتكز على المصالح المشتركة ، تبرز ظاهرة الحركات الانفصالية في اوروبا معلنة عن رغبتها في الانفصال القائم على الهوية الفرعية، ومن خلال تحشيد وتاجيج المشاعر القومية او العرقية، كأقليم الباسك وكاتالونيا وجزيرة كورسيكا وغيرها... ‏حالة تثير تساؤلات حول حقوق الأقليات العرقية حول العالم ومدي تأثير تعميم نموذج الاقاليم التي نالت استقلالها كتلك التي استقلت عن يوغوسلافيا السابقة،على سبيل المثال، في اثارة النزعة الانفصالية لدي الأقليات المختلفة في اوروبا والعالم‏ --- ‏ بوصفها خطوة مشجعة للحركات الانفصالية في دول أخرى، مما يشير إلي بروز حدود جديدة للدول قائمة علي الهويات والنزعات العرقية‏.‏ وبالرغم من ان الحركة الانفصالية في اقليم الباسك ليست وليدة اليوم بل انها تعود الى اكثر من نصف قرن من الزمن، الا ان تلك المسيرة التي ابتدأت سلمية قد اصطبغت بالعنف وكانت لها تأثيرات خطيرة على أمن وسلامة شعوب المنطقة.


Article
مستقبل العلاقات العراقية الاميركية

Author: عيسى اسماعيل العبادي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2014 Issue: 25 Pages: 263-307
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمة: ان العلاقة مع الولايات المتحدة تعني التعامل مع شبكة من اشكال التنافس والصراع بين قوى اقليمية ودولية متعددة ، تتنافس كلها وتتصارع من اجل الفوز بما يمكن الحصول عليه من موارد العراق وموقعه الجيوستراتيجي. لذا، فإن مستقبل العلاقات بين العراق والولايات المتحدة الاميركية يتسم بعدم التكافؤ في المستقبل المنظور، فالولايات المتحدة لم تحقق كل اهدافها في العراق والمنطقة بعد ، وهي تسعى الى استكمال استحقاقاتها كقوة عظمى ، الامر الذي يعني ان مجريات التنافس والصراع مستمرة في المنطقة ، والعراق لايزال في حاجة الى بناء دولته الوطنية القادرة على اقامة علاقات تتسم بقدر من التكافؤ مع الاخرين وصولا الى التكافؤ المطلوب مع القوى الاقليمية واحترام سيادته الوطنية ومن ثم اداء دوره الاقليمي المستحق والمتسق مع امكاناته الفعلية ،. وفي هذا لاطار لابد من تعظيم المكاسب وتقليل الخسائر في علاقة لايمكن تجنبها في المستقبل المنظور ليس بين العراق والولايات المتحدة فحسب ، بل بين دول المنطقة والولايات المتحدة ايضا،ذلك ان منطقتنا ذات اهمية جيوستراتيجية لا تضاهى تضعها في صلب اهتمامات القوى الكبرى وفي مقدمتها الولايات المتحدة الاميركية التي تؤدي دورا مؤثرا ان لم يكن مهيمنا في النظام الدولي .

Keywords

مقدمة: لعل من الضروري القول ، انه لابد من النظر الى العلاقات الدولية على انها في الجانب الاساس منها هي علاقات قوة ، وهذا يعني ، ان طبيعة العلاقة بين بلد مثل الولايات المتحدة الاميركية وبلد مثل العراق او اي دولة من الدول النامية اوما يسمى بالعالم الثالث ، يعني ان هذه العلاقة هي علاقة غير متكافئة في مقاييس القوة التقليدية وقوة الدولة وإن كانت متكافئة في اطار القانون الدولي ومفاهيم سيادة الدولة و اصرار الشعب ، شأنه شأن شعوب العالم الحرة على مقاومة الغزو والاحتلال الاجنبي . فالوقائع تقول ان السائد هو قانون القوة وليس قوة القانون ،ذلك ان القانون في العلاقات الدولية يطبق على استحياء وبما يرضى عنه الاقوياء. ويمكن ان نشير الى انه في داخل المنظمة الدولية ، فان القوى الكبرى وفي مقدمتها الولايات المتحدة الاميركية، تتمتع بحق النقض – الفيتو- وهي واحدة من الدول الخمس التي تمتلك هذا الحق.اذاً ، فإن الحديث عن تكافؤ في العلاقات بين بلدين مثل العراق والولايات المتحدة ، سيفتقر الى الدقة والموضوعية.وسنلاحظ منذ البدء ان تاريخ العلاقات بين البلدين الذي اتسم بالمد والجزر حسب مقتضيات مصالح الولايات المتحدة بالدرجة الاساس التي تتعارض في احايين كثيرة مع مصالح العراق الوطنية ، يشير الى ان الولايات المتحدة الأميركية هي التي وصلت الى العراق عبر مبشريها ومدارسها وشركاتها النفطية خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ومطلع القرن العشرين ، اي ان الولايات المتحدة الاميركية هي التي جاءت الى العراق كجزء من اهتمامها الستراتيجي بمنطقة الشرق الاوسط --- وقلبه العراق ،ولهذا الامر دلالته التي تعني ، ان الفاعل الرئيس في هذه العلاقات هو الفاعل الاميركي . ويلاحظ ان هناك إغفالا لعدم التكافؤ في العلاقات الدولية الذي يقود صناع القرار الى بناء سياسات خاطئة في التعامل مع القوة العظمى الرئيسة في العالم . وهنا ، لابد ان نؤكد ان ادراك عدم التكافؤ في العلاقات بين الدول الصغيرة والكبيرة ينبغي الا يتجاهل اهمية التاكيد على المصالح الوطنية للدول الصغرى واستحصالها بكل ما اوتيت تلك الدول من قوة في اطار العلاقات الدولية.لكن الحصول على المصالح الوطنية يستلزم سياسات عالية المستوى تعتمد ستراتيجيات تعظم امكانات القوة للدول الوطنية مثل البناء الداخلي المتماسك ، التحالفات والتجمعات والاتحادات الاقليمية وتوسيع شبكات المصالح المشتركة و جعل القوة العظمى تدرك ان من مصلحتها بناء علاقات جيدة معها وتغيير تحالفاتها الاقليمية المضادة.


Article
The relationship between agile leadership and organizational reputation building through the intermediary role of organizational commitment Analytical research of the opinions of a sample of workers in the General Company for the automotive industry
العلاقة بين القيادة الرشيقة وبناء السمعة التنظيمية من خلال الدور الوسيط للالتزام التنظيمي بحث تحليلي لآراء عينة من العاملين في الشركة العامة لصناعة السيارات

Author: methaq hatif Fatalawi ميثاق هاتف الفتلاوي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 4 Pages: 23-48
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this research is to evaluate the relationship between lean leadership and organizational reputation through the mediate role of the organizational commitment in the General Company for the Automobile Industry. The sample of the study targeted employees in the General Company for the automotive industry, and the sample analyzed (354) individual levels of different jobs. For the purposes of data collection, the research was based on the questionnaire as a main tool prepared in the light of relative and reliable standards in a good testing environment as well as the opinions and ideas of researchers and specialists in the field of research variables when translated. After collecting the data, the statistical analysis was done using several statistics available within the SPSS and Amos programs as the simple correlation coefficient and analysis of the structural modeling equation.

يهدفهذا البحث الى تقييم العلاقة بين القيادة الرشيقة والسمعة التنظيمية من خلال الدور الوسيط للالتزام التنظيمي في الشركة العامة لصناعة السيارات, وقد تمثلت عينة الدراسة المستهدفة بالموظفين العاملين في الشركة العامة لصناعة السيارات، وقد بلغت العينة الخاضعة للتحليل (354) فرد من مستويات وظيفية مختلفة. ولغرض جمع البيانات فقد أعتمد البحث على الاستبانة كأداة رئيسة تم إعدادها في ضوء مقاييس معتمدة ذات مصداقية وموثوقية عالية وضمن بيئة جيدة الاختبار فضلا عن الاستئناس بآراء وأفكار باحثين ومختصين في مجال المتغيرات الخاصة بالبحث عند ترجمتها. وبعد تفريغ الاستمارة من البيانات ، أخضعت للتحليل الإحصائي باستخدام إحصاءات عدة متوافرة ضمن البرنامجين SPSS و AMOS كمعامل الارتباط البسيط وتحليل معادلة النمذجة الهيكلية وفي ضوء مخرجات التحليل الإحصائي ، اظهرت النتائج وجود علاقة ذات دلالة احصائية بين متغيرات الدراسة الثلاثة. وفي ضوء نتائج البحث، أستنبط مجموعة من الاستنتاجات كان من أهمها : اشارت نتائج تحليل الفرضية ان التغيير الذي يحصل في مستوى توافر القيادة الرشيقة ينعكس في احداث المزيد من التغيير في مستويات الالتزام التنظيمي لدى الموظفين كما ان هذا التأثير ينسحب ايضا الى احداث تغيير في مستويات السمعة التنظيمية, وان التأثير الوسيط للالتزام التنظيمي كان جزئيا وليس تاما اذ بلغت نسبته (%29) بين المتغير المستقل (القيادة الرشيقة) والمتغير المعتمد (السمعة التنظيمية) وهذا يشير الى جزئية توسط الالتزام التنظيمي في العلاقة بين القيادة الرشيقة والسمعة التنظيمية للشركة المبحوثة. وبناء على الاستنتاجات التي توصل اليها البحث، تم اشتقاق مجموعة من التوصيات ، يمكن لمجتمع البحث الاهتداء بها لتذليل بعض المعوقات الحالية أو المستقبلية، ولعل أهم تلك التوصيات كانت ضرورة تبني ادارة الشركة لفلسفات وطرق تعامل تضمن الافصاح عن هذه الظواهر، والاحاطة بمتطلبات تعزيزها وزيادة مستويات تواجدها من خلال تضمينها ضمنيا لرؤية الشركة ورسالته ومحاولة خلق الثقة بالنفس تجاه اجراءات وسياسات الشركة.

Keywords

The purpose of this research is to evaluate the relationship between lean leadership and organizational reputation through the mediate role of the organizational commitment in the General Company for the Automobile Industry. The sample of the study targeted employees in the General Company for the automotive industry --- and the sample analyzed --- 354 individual levels of different jobs. For the purposes of data collection --- the research was based on the questionnaire as a main tool prepared in the light of relative and reliable standards in a good testing environment as well as the opinions and ideas of researchers and specialists in the field of research variables when translated. After collecting the data --- the statistical analysis was done using several statistics available within the SPSS and Amos programs as the simple correlation coefficient and analysis of the structural modeling equation. --- هذا البحث الى تقييم العلاقة بين القيادة الرشيقة والسمعة التنظيمية من خلال الدور الوسيط للالتزام التنظيمي في الشركة العامة لصناعة السيارات --- وقد تمثلت عينة الدراسة المستهدفة بالموظفين العاملين في الشركة العامة لصناعة السيارات، وقد بلغت العينة الخاضعة للتحليل 354 --- فرد من مستويات وظيفية مختلفة. ولغرض جمع البيانات فقد أعتمد البحث على الاستبانة كأداة رئيسة تم إعدادها في ضوء مقاييس معتمدة ذات مصداقية وموثوقية عالية وضمن بيئة جيدة الاختبار فضلا عن الاستئناس بآراء وأفكار باحثين ومختصين في مجال المتغيرات الخاصة بالبحث عند ترجمتها. وبعد تفريغ الاستمارة من البيانات ، أخضعت للتحليل الإحصائي باستخدام إحصاءات عدة متوافرة ضمن البرنامجين SPSS و AMOS كمعامل الارتباط البسيط وتحليل معادلة النمذجة الهيكلية وفي ضوء مخرجات التحليل الإحصائي ، اظهرت النتائج وجود علاقة ذات دلالة احصائية بين متغيرات الدراسة الثلاثة. وفي ضوء نتائج البحث، أستنبط مجموعة من الاستنتاجات كان من أهمها : اشارت نتائج تحليل الفرضية ان التغيير الذي يحصل في مستوى توافر القيادة الرشيقة ينعكس في احداث المزيد من التغيير في مستويات الالتزام التنظيمي لدى الموظفين كما ان هذا التأثير ينسحب ايضا الى احداث تغيير في مستويات السمعة التنظيمية --- وان التأثير الوسيط للالتزام التنظيمي كان جزئيا وليس تاما اذ بلغت نسبته %29 --- بين المتغير المستقل القيادة الرشيقة --- والمتغير المعتمد السمعة التنظيمية --- وهذا يشير الى جزئية توسط الالتزام التنظيمي في العلاقة بين القيادة الرشيقة والسمعة التنظيمية للشركة المبحوثة. وبناء على الاستنتاجات التي توصل اليها البحث، تم اشتقاق مجموعة من التوصيات ، يمكن لمجتمع البحث الاهتداء بها لتذليل بعض المعوقات الحالية أو المستقبلية، ولعل أهم تلك التوصيات كانت ضرورة تبني ادارة الشركة لفلسفات وطرق تعامل تضمن الافصاح عن هذه الظواهر، والاحاطة بمتطلبات تعزيزها وزيادة مستويات تواجدها من خلال تضمينها ضمنيا لرؤية الشركة ورسالته ومحاولة خلق الثقة بالنفس تجاه اجراءات وسياسات الشركة.


Article
الأنا في شعر وزراء العصر العباسي (132- 447هـ)

Author: ا . م . د فهد نعيمة البيضاني
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 214-226
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract studying The Ego and the Other in Abbasid Era Ministers' Verse (132 – 447 H.) was considered an issue that cannot be achieved without looking carefully at the minister's hidden contents and his obscures that connected to his psychological construction, his social interaction, his vision to things through a perspective relying on analysis and scientific investigation to his literary experience. Indeed, this does not consider as new experience, all researchers and literary studies should associate with such perspective or should depend on a certain method for analysis. What is new thing lies in the ministers themselves. They reflect the others' images by their verses. So, their verses were an outcome of special environment with aspects of luxury, wealth, and highness. on the contrary, they suffered in part of their life from misery, torture, and pain either because of prison, love, or exile. Each period of their poetic experience characterized by an artistic creation standing on a dialectic relation between the ego and the other.

المقدمة .. الحمد لله الأول قبل كلّ أول ، والآخر بعد كل آخر ، والدائم بلا زوال ، والقائم على كل شيء بغير انتقال ، وهو الباقي بعد كل أحد الى غير نهاية ولا أمد ، وصلِّ وسلم على سيدنا محمد ، وبعد ..تحاول هذه الدراسة تسليط الضوء على موضوعة( الأنا ) في نص الوزير العباسي المدة المذكورة موضوع الدراسة ؛ إذ مهما أفاضت العلوم في الكشف عن قراءة مائزة لمفهوم " الأنا " في تجلياتها ومدى حضورها في النص ، بمنهجية كاشفة عن سمات اسلوبها المميز لها ، يبقى للدرس الأدبي نافذته التي يطل بها علينا مستشرفاً رؤاه فيما توجه به خطابه الإبداعي ، فقد عرفها الدكتور جبور عبد النور بأنها (( شعور يبرز الذات بشكل طاغٍ بحيث ينشط الفنان في ضمن دائرة لا تتعدى حدود شخصيته ، مشيحاً بوجهه عن أمالي البيئة التي يعيش فيها ، أو متخذاً إطاراً محمّلاً أو مشوّهاً لكيانه))(1) ، فإظهار الأنا والكشف عن معطياتها في مقابل الآخــر (( يعود على ما ينطق به ، فأنا يشير إلي ، وأنت تشير إليك ، وهم تشير إلى من لم يكن أنا وأنت ، ونحن تحتوينا ، وتستثني غيرنا ))(2) ، فـ(الأنا) على ذلك شخصية حاضرة في تجمع انساني ، إنَّها لغة ، قيم ,وعادات ، وطموحات ، وأهداف ، ورفض ، وقبول ؛ كل هذا لا يتم إلّا في حقل التجمع الانساني بكل مستوياته ، والانا عمل ، وسلوك ، والعمل والسلوك مرتبطان بالآخرين . فهي اجتماعية ثقافية(3). وهي مركز الشعور في نفس الإنسان ، فهي تنمو وتفصح عن قدراتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، ويبرز الشعور بالانا من خلال تلازم الذات مع الآخر (4) ، والحقيقة البسيطة الواضحة التي يعرفها الأنا أنه ليس الآخر , وشعوره بالتمايز عن الآخر شعور حقيقي لا يستطيع أحد أن ينكر على الأنا هذا الشعور ، إلاّ أنه يشترك مع الآخر بكثير من الصفات الخارجيّة (5) ، إلا إن الأنا تتحوّل في بعض الاحيان الى آخر في اللوم وفي المنالوج الداخلي . وترتبط (( الأنا بالآخر والموضوع عندما تكون العلاقة موجبة ، وتنفصل عن الآخر والموضوع عندما تكون العلاقة سالبة ، وكلّما ظهر الأنا مع الآخر في الموضوع الواحد وهما في حالة تساوي وفق الحاجة والجهد كلما قويت العلاقة بينهما ، وكلما ظهر الأنا على حساب الآخر كلما ضعفت العلاقة بينهما وقد يحدث الصدام وتسود الفرقة الى حين الالتزام بحق الآخر في الموضوع دون منه ، فالـ(أنا)الموجبة هي التي تتمسك بما لها من الموضع دون أن تمس حق الآخر فيه ))(6) ، ويكون الخطاب الشعري بمثابة اعتراف من لدن الوزير الشاعر لحياته , وتكون اشعاره (( بمثابة فضاء شعري يُعاد فيه إنتاج أنا الشاعر أي سيرته الذاتية , من خلال أنا المتكلّم))(7)، فترتسم ملامح أناه من خلال نتاجه وسواء كانت تلك الأنا ظاهرة عن المتكلم أو خفيّة متغلغلة في ثنايا اشعاره يظل النص الشعري وسيلة لإنتاج خطابه الذاتي أو ترجمة ذاتية لواقعه الذي تتم فــيه (( العودة الى العالم الداخلي , فتقترن الذات بالموضوع الخارجي إلى أن تأتي مرحلة أخرى فيكون إيصال الخارج إلى الداخل أو التوحد التام بين الذات والموضوع))(8) . من هنا يمكننا القول : إنً مناخ الأنا هو المناخ النصي الذي يكشف عن هويتها في الفروع سواء كانت إنسانية أم أدبية ؟ والعصر الذي تعكس معطياته وخصائصه النصيّة ، فالفاصل بذلك هو العمل الأدبي أو النص الأدبي . فالـ((أنا)) على ذلك (( شعور بالوجدان الذاتي المستمر والمتطور بالاتصال مع العالم الخارجي والاختبارات والتثقيف ، ثم بالتأمل والاستبطان وهذا الأنا هو مركز البواعث والأعمال التي يؤقلم الإنسان في محيطه ، وتحقق رغباته ، وتحل النزاعات المتولدة عن تعارض رغباته ))(9) ، وكذا تكون (( ذات الشاعر هي حقيقة الشاعر وهويته الشخصية ، ما به يكون الشاعر ذاته شاعراً بعينه ، وليس أي شاعر ، أي مقومات وجوده الواقعي أو الموضوعي ، بوصفه " أنساناً + متميزاً " أو " موهوباً " أو بوصفه " كائناً اجتماعياً تنهض به امكانية التفرد " ، فهو ..... يحيا عضواً في جماعة إنسانية ينتمي إليها ، ويدخل في سلسلة التنظيمات التي أوجدتها ضرورات الاجتماع البشري في مرحلة معينة من مراحل التطور الاجتماعي، ويرث أوضاعاً اجتماعية سابقة على وجوده منها ما يرجع الى الأسرة .....، أو الجنس البشري ))(10)، وقد تتعالى تلك الذات عن واقعها وتستعير لنفسها ملامح ليست لها, وتصبح ذات الشاعر في علاقة متناقضة بين صورتها في أدبه وبين صورتها في نصه الشعري، وما التعالي إلا حالة ديناميّة نفسيّة , يقصد بها ((محاولة لا شعوريّة يقوم بها الفرد من خلال تضخمه لذاته , وإسباغ صفات العظمة عليها , لإخفاء شعوره بالنقص))(11)، ذلك النقص الذي ينقلب الى قوة موهومة في أغلب الاحيان وتبرز فيه الانا المتعالية في زوبعة لا شعوريّة من قبل الذات في زهو وإسراف وتظاهر بالشجاعة والفخر والبطولة بمحاولة منه لتعويض أمر ما . قلنا إنّ الأنا تنمو وتفصح عن قدرتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، كذا الأنا عند الوزير ، أثبتت حضورها الانساني بوصفها ملكة استعداد (خلق ) عنده فانعكس ذلك على حضورها الشعري عبر تجربته الشعريّة ، فالوزير يأتي بعد الخليفة رتبة في السلّم السياسي ، ويعيش في النعيم نفسه الذي يتمتع به الخليفة ؛ لما كان يأخذه من رواتب ضخمة وإقطاعات ، وكان للوزير بناء مفرد يجلس فيه والخواص والحواشي بين يديه إلى أن يستدعيه الخليفة ، ويفرض الضرائب ، ويتولّى إدارة مالية البلاد والقيام على الدخل والخرج ، فمن هذا العلو والترف ظهرت الأنا(12) ، تلك (( الأنا المتضخّمة الفحوليّة التي لا تقوم إلا عبر التفرّد المطلق بإلغاء الآخر وبتعاليها الكوني وبكونها هي الأصح والأصدق حكماً ورأياً , ويكون الظلم عندها علامة قوة وسؤدد , والكذب عندها مباح وتشعر بما لا يشعر به غيرها ...))(13) ، وسوف نتلمّس ذلك من خلال استنطاق نص الوزير العبّاسي وبيان مدى تجليها وحضورها في الخطاب الشعري .

Keywords

المقدمة .. الحمد لله الأول قبل كلّ أول ، والآخر بعد كل آخر ، والدائم بلا زوال ، والقائم على كل شيء بغير انتقال ، وهو الباقي بعد كل أحد الى غير نهاية ولا أمد ، وصلِّ وسلم على سيدنا محمد ، وبعد .. تحاول هذه الدراسة تسليط الضوء على موضوعة --- الأنا في نص الوزير العباسي المدة المذكورة موضوع الدراسة ؛ إذ مهما أفاضت العلوم في الكشف عن قراءة مائزة لمفهوم " الأنا " في تجلياتها ومدى حضورها في النص ، بمنهجية كاشفة عن سمات اسلوبها المميز لها ، يبقى للدرس الأدبي نافذته التي يطل بها علينا مستشرفاً رؤاه فيما توجه به خطابه الإبداعي ، فقد عرفها الدكتور جبور عبد النور بأنها --- شعور يبرز الذات بشكل طاغٍ بحيث ينشط الفنان في ضمن دائرة لا تتعدى حدود شخصيته ، مشيحاً بوجهه عن أمالي البيئة التي يعيش فيها ، أو متخذاً إطاراً محمّلاً أو مشوّهاً لكيانه --- 1 ، فإظهار الأنا والكشف عن معطياتها في مقابل الآخــر --- يعود على ما ينطق به ، فأنا يشير إلي ، وأنت تشير إليك ، وهم تشير إلى من لم يكن أنا وأنت ، ونحن تحتوينا ، وتستثني غيرنا --- 2 ، فـ --- الأنا على ذلك شخصية حاضرة في تجمع انساني ، إنَّها لغة ، قيم --- وعادات ، وطموحات ، وأهداف ، ورفض ، وقبول ؛ كل هذا لا يتم إلّا في حقل التجمع الانساني بكل مستوياته ، والانا عمل ، وسلوك ، والعمل والسلوك مرتبطان بالآخرين . فهي اجتماعية ثقافية --- 3. وهي مركز الشعور في نفس الإنسان ، فهي تنمو وتفصح عن قدراتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، ويبرز الشعور بالانا من خلال تلازم الذات مع الآخر --- 4 ، والحقيقة البسيطة الواضحة التي يعرفها الأنا أنه ليس الآخر --- وشعوره بالتمايز عن الآخر شعور حقيقي لا يستطيع أحد أن ينكر على الأنا هذا الشعور ، إلاّ أنه يشترك مع الآخر بكثير من الصفات الخارجيّة --- 5 ، إلا إن الأنا تتحوّل في بعض الاحيان الى آخر في اللوم وفي المنالوج الداخلي . وترتبط --- الأنا بالآخر والموضوع عندما تكون العلاقة موجبة ، وتنفصل عن الآخر والموضوع عندما تكون العلاقة سالبة ، وكلّما ظهر الأنا مع الآخر في الموضوع الواحد وهما في حالة تساوي وفق الحاجة والجهد كلما قويت العلاقة بينهما ، وكلما ظهر الأنا على حساب الآخر كلما ضعفت العلاقة بينهما وقد يحدث الصدام وتسود الفرقة الى حين الالتزام بحق الآخر في الموضوع دون منه ، فالـ --- أناالموجبة هي التي تتمسك بما لها من الموضع دون أن تمس حق الآخر فيه --- 6 ، ويكون الخطاب الشعري بمثابة اعتراف من لدن الوزير الشاعر لحياته --- وتكون اشعاره --- بمثابة فضاء شعري يُعاد فيه إنتاج أنا الشاعر أي سيرته الذاتية --- من خلال أنا المتكلّم --- 7، فترتسم ملامح أناه من خلال نتاجه وسواء كانت تلك الأنا ظاهرة عن المتكلم أو خفيّة متغلغلة في ثنايا اشعاره يظل النص الشعري وسيلة لإنتاج خطابه الذاتي أو ترجمة ذاتية لواقعه الذي تتم فــيه --- العودة الى العالم الداخلي --- فتقترن الذات بالموضوع الخارجي إلى أن تأتي مرحلة أخرى فيكون إيصال الخارج إلى الداخل أو التوحد التام بين الذات والموضوع --- 8 . من هنا يمكننا القول : إنً مناخ الأنا هو المناخ النصي الذي يكشف عن هويتها في الفروع سواء كانت إنسانية أم أدبية ؟ والعصر الذي تعكس معطياته وخصائصه النصيّة ، فالفاصل بذلك هو العمل الأدبي أو النص الأدبي . فالـ --- أنا على ذلك --- شعور بالوجدان الذاتي المستمر والمتطور بالاتصال مع العالم الخارجي والاختبارات والتثقيف ، ثم بالتأمل والاستبطان وهذا الأنا هو مركز البواعث والأعمال التي يؤقلم الإنسان في محيطه ، وتحقق رغباته ، وتحل النزاعات المتولدة عن تعارض رغباته --- 9 ، وكذا تكون --- ذات الشاعر هي حقيقة الشاعر وهويته الشخصية ، ما به يكون الشاعر ذاته شاعراً بعينه ، وليس أي شاعر ، أي مقومات وجوده الواقعي أو الموضوعي ، بوصفه " أنساناً + متميزاً " أو " موهوباً " أو بوصفه " كائناً اجتماعياً تنهض به امكانية التفرد " ، فهو ..... يحيا عضواً في جماعة إنسانية ينتمي إليها ، ويدخل في سلسلة التنظيمات التي أوجدتها ضرورات الاجتماع البشري في مرحلة معينة من مراحل التطور الاجتماعي، ويرث أوضاعاً اجتماعية سابقة على وجوده منها ما يرجع الى الأسرة .....، أو الجنس البشري --- 10، وقد تتعالى تلك الذات عن واقعها وتستعير لنفسها ملامح ليست لها --- وتصبح ذات الشاعر في علاقة متناقضة بين صورتها في أدبه وبين صورتها في نصه الشعري، وما التعالي إلا حالة ديناميّة نفسيّة --- يقصد بها --- محاولة لا شعوريّة يقوم بها الفرد من خلال تضخمه لذاته --- وإسباغ صفات العظمة عليها --- لإخفاء شعوره بالنقص --- 11، ذلك النقص الذي ينقلب الى قوة موهومة في أغلب الاحيان وتبرز فيه الانا المتعالية في زوبعة لا شعوريّة من قبل الذات في زهو وإسراف وتظاهر بالشجاعة والفخر والبطولة بمحاولة منه لتعويض أمر ما . قلنا إنّ الأنا تنمو وتفصح عن قدرتها من خلال البيئة المحيطة أو الوسط الاجتماعي ، كذا الأنا عند الوزير ، أثبتت حضورها الانساني بوصفها ملكة استعداد --- خلق عنده فانعكس ذلك على حضورها الشعري عبر تجربته الشعريّة ، فالوزير يأتي بعد الخليفة رتبة في السلّم السياسي ، ويعيش في النعيم نفسه الذي يتمتع به الخليفة ؛ لما كان يأخذه من رواتب ضخمة وإقطاعات ، وكان للوزير بناء مفرد يجلس فيه والخواص والحواشي بين يديه إلى أن يستدعيه الخليفة ، ويفرض الضرائب ، ويتولّى إدارة مالية البلاد والقيام على الدخل والخرج ، فمن هذا العلو والترف ظهرت الأنا --- 12 ، تلك --- الأنا المتضخّمة الفحوليّة التي لا تقوم إلا عبر التفرّد المطلق بإلغاء الآخر وبتعاليها الكوني وبكونها هي الأصح والأصدق حكماً ورأياً --- ويكون الظلم عندها علامة قوة وسؤدد --- والكذب عندها مباح وتشعر بما لا يشعر به غيرها ... --- 13 ، وسوف نتلمّس ذلك من خلال استنطاق نص الوزير العبّاسي وبيان مدى تجليها وحضورها في الخطاب الشعري . Abstract studying The Ego and the Other in Abbasid Era Ministers' Verse --- 132 – 447 H. was considered an issue that cannot be achieved without looking carefully at the minister's hidden contents and his obscures that connected to his psychological construction --- his social interaction --- his vision to things through a perspective relying on analysis and scientific investigation to his literary experience. Indeed --- this does not consider as new experience --- all researchers and literary studies should associate with such perspective or should depend on a certain method for analysis. What is new thing lies in the ministers themselves. They reflect the others' images by their verses. So --- their verses were an outcome of special environment with aspects of luxury --- wealth --- and highness. on the contrary --- they suffered in part of their life from misery --- torture --- and pain either because of prison --- love --- or exile. Each period of their poetic experience characterized by an artistic creation standing on a dialectic relation between the ego and the other.

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (2)

2016 (2)

2014 (1)

2013 (1)

More...