research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
The impact of structural economic imbalances on inflation Case Study of the Iraqi economy
أثر الأختلالات الأقتصادية الهيكلية على التضخم حالة دراسية الأقتصاد العراقي

Author: سمير سهام داود
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 70 Pages: 268-296
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

There is a close relationship between rigidity and distort structure of production and productivity and inflation rates. The effects of this relationship are distorted the contribution rate of the productive sectors and the disproportionate of exchange rate in foreign trade. raising the general level of prices is one of the way that have been used by previous governments (inflationary financing or deficit financing) in order to speed up the process of capital formation, depending on the availability of economic resources idle.The fabricating inflation for development does not represent a true understanding of the nature of the Iraqi economy. Assuming the existence of productive energies ready to run directly as soon as increasing effective demand by increasing the volume of money in the economy is an incorrect assumption.Yes, there in the Iraqi economy idle economic resources (land, capital, labor, organization), But they are not ready for use in the production process.This was attributed to distort the structure and nature of the production.These problem Making those economic resources unable to engage in the production process and increase production once when the increase effective demand. This shows through low levels of productivity when compared to large economic resources in the Iraqi economy, which means the economy not having productive capacities.Even external factors (wars, economic blockade), distort the nature of the economic resources, the policy of deficit financing, higher relative prices of some essential commodities in the production process (electricity, fuel, transport, rent) led to high production costs.All that makes the Iraqi economy supply facing holistic sharp flexibility curve, not because of optimal utilization of economic resources, as in the advanced industrial countries, but because of the inelasticity productive apparatus and the economic potential for response to increasing effective demand and as shown in the following .the Iraqi economy is high money supply in the market, but it could not reduce those inflationary pressures largely due to structural imbalances facing the production and productivity process.

في محاولة لتوصيف مشكلة التضخم في الأقتصاد العراقي في ضوء قراءة للمدارس النظرية الأقتصادية ممزوجة بفهم دقيق لأسباب مشكلة التضخم الأقتصادية في الأقتصاد العراقي, هنالك علاقة وثيقة بين جمود وتشوه بنيان الأنتاج والأنتاجية وبين معدلات التضخم, والتي من أثارها تشوه نسبة مساهمة القطاعات الأنتاجية ومعدل التبادل غير المتكافىء في التجارة الخارجية, وقد يكون رفع المستوى العام للأسعار أحدى الوسائل التي أستخدمت من قبل الحكومات السابقة (التمويل التضخمي أو التمويل بالعجز) من أجل الأسراع بعملية تكوين رأس المال, وبهذا فقد ينجح أفتعال التضخم في تحقيق الأدخار الأجباري والأستثمار, الأ أن تلك الأهداف في حالة أفتراض أفتعال التضخم لتحقيق التنمية لا تمثل فهما صحيحا لطبيعة الأقتصاد العراقي .نعم يوجد في الأقتصاد العراقي موارد أقتصادية عاطلة (أرض, رأس المال, عمل, تنظيم) لكنها ليست جاهزة للأستخدام في العملية الأنتاجية, ويعزى ذلك الى تشوه بنية وطبيعة عناصر الأنتاج, مما يجعل تلك الموارد الأقتصادية عاجزة عن الدخول في العملية الأنتاجية وزيادة الأنتاج بمجرد زيادة الطلب الفعال, ويظهر ذلك من خلال أنخفاض مستويات الأنتاجية أذا ما قورنت بالموارد الأقتصادية الكبيرة في الأقتصاد العراقي , مما يعني عدم أمتلاك الأقتصاد طاقات أنتاجية, لا بل تكاتفت العوامل الخارجية (الحروب, الحصار الأقتصادي), تشوه طبيعة الموارد الأقتصادية, سياسة التمويل بالعجز, ارتفاع الأسعار النسبية لبعض السلع الضرورية في العملية الأنتاجية (الطاقة الكهربائية, الوقود, النقل, الأيجار ) في أرتفاع تكاليف الأنتاج, لقد أدى كل ذلك الى أن يواجه الأقتصاد العراقي منحنى عرض كلي عديم المرونة, ليس بسبب الأستغلال الأمثل للموارد الأقتصادية كما في الدول الصناعية المتقدمة, ولكن بسبب عدم مرونة الجهاز الأنتاجي والطاقات الأقتصادية للأستجابة لزيادة الطلب الفعال وكما موضح في الشكل الأتي .ولذا بأمكان البنك المركزي ومن خلال أتباع سياسة نقدية أنكماشية أن يخفف من حدة الضغوط التضخمية بأعتبار أن احد العوامل المسببة للتضخم في الأقتصاد العراقي هو أرتفاع الكتلة النقدية في السوق, ألا أنه لا يستطيع تقليل تلك الضغوط التضخمية بصورة كبيرة بسبب الأختلالات الهيكلية التي تواجه الأنتاج والعملية الأنتاجية

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2013 (1)