research centers


Search results: Found 12

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by

Article
العثمانية الجديدة ومواقف تركيا من قضايا الشرق الأوسط

Author: بتول هليل جبير الموسوي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 45 Pages: 66-92
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The effects of the Turkish role in the Middle East , and the interest of Turkey, its issues in recent years, the attention of researchers and writers interested in affairs of the Turkish and the Middle East in general , since the arrival of the AKP to power in Turkey in November 2002 , made sure the leaders of the new government to confirm its adoption of a different vision for Turkey's policy and foreign relations internationally and regionally , especially in the Middle Eastern surroundings . And reinforced this interest witnessed elements of Turkish force of positive developments during this period , particularly in the dimensions of economic , Guo moves diplomacy , because Turkey has occupied the first rank among the region's economies ( and sixteen on the international level ) in terms of the size of the GDP . This was associated with an increased presence of the Turkish role and activity in many of the central issues in the region , both with regard to the Iraqi issue , or Arab - Israeli conflict Bmsarath multiple , or the crisis of the Iranian nuclear program , or ask Turkey as a model of reform issues in the region, its various dimensions , and positions the contentious toward the so-called b ( the Arab Spring ) .Those moves sparked controversy about the nature of the role that Turkey is trying to play in the region , whether it is the setback for Perfectionism toward Return to the dream of the Ottoman old new guise ? Um attempt to expand economic opportunities for capacity enhancement Turkish in line with the levels of economic growth in the countries of the European Union, including doubles the chances to join the union ? , or is it a rebellion with its ties to Western and try to get out of the mantle of U.S. strategy in the Middle East and the Arabian Gulf and build an independent policy ? ? ?And embodied the problem that we are trying in this study short elucidation of exposing the lack of clarity of the Turkish role in the region being reflects a new style of political behavior Turkish opposes style secular Ataturk who Nhjtah Turkey since since he took lined Kemal " Ataturk " rule in Turkey in 1923 , Batjahath secular efforts to Westernize Turkey and Almentha and flaying of the Islamic cultural roots , in order to integrate them total western society .The importance of the study of the nature of the changes undergone by the international system generally and order the Middle East , especially .. with the manifestations of the so-called Arab Spring and try to arrange new balances serve the interests of the parties and contribute to Astqoaúha at the expense of other parties are marginalized and Afaqadha elements of strength. And to elucidate the nature of the Turkish role in these arrangements a priority in terms of importance to what is owned by the depth of cosplay clear in the outskirts of the capabilities of the system Middle EasternAnd what has been deduced from the study and follow-up during the Turkish position regarding states 'Arab Spring' that Turkey is seeking to recast the Turkish approaches based on soft power , taking advantage of the liquidity and the pursuit of democracy taking place in many Arab countries .Therefore , we find active and strongly invite a number of leaders and political parties in the Arab countries , to visit the "Turkey" and learn about their own experience and the development of political, economic and cultural them.All of this comes in the context of their own interests in the Arab region , which is considered the only factor and the primary determinant of the orientation of Foreign Affairs, it is intended primarily to increase its influence and political and economic interests . , Namely that Turkey adopts a model politically and ideologically a new multi-dimensional , based on the integration does not conflict between identities and orientations multi- Turkish policy of nature pragmatic her and focus on achieving national interests and to maximize the economic benefits through the transformation of foreign policy towards the East in the context of the restoration of Turkey itself the Islamic civilization under the leadership of a party with an Islamic reference with the continued trend of western Turkey and roles proxy in the region, with a link that endeavors to increase its strategic importance to enhance the chances of joining the European Union. contrast, Turkey considers a void in the light of the decline strategic to the United States under the Obama presidency , and hopes to fill this void with a mixture of diplomacy and trade and military power

اثار الدور التركي في منطقة الشرق الأوسط , واهتمام تركيا بقضاياه في السنوات الاخيره اهتمام الباحثين والكتاب المهتمين بالشأن التركي والشرق اوسطي عموما، فمنذ وصول حزب العدالة والتنمية إلي السلطة في تركيا في نوفمبر 2002، حرصت قيادات الحكومة الجديدة علي تأكيد تبنيها لرؤية مختلفة لسياسة تركيا وعلاقاتها الخارجية دوليا واقليميا، وبخاصة في محيطها الشرق الأوسطي. وعزز من هذا الاهتمام ما شهدته عناصر القوة التركية من تطورات إيجابية خلال هذه الفترة، لاسيما في أبعادها الاقتصادية،وقوه تحركاتها الدبلوماسية, اذ نجحت تركيا في احتلال المرتبة الأولى بين اقتصادات المنطقة (والسادسة عشرة علي المستوي العالمي) من حيث حجم الناتج المحلي الإجمالي. وقد ترافق ذلك مع زيادة حضور الدور التركي ونشاطه في العديد من القضايا المحورية في المنطقة، سواء فيما يتعلق بالقضية العراقية، أو الصراع العربي - الإسرائيلي بمساراته المتعددة، أو أزمة البرنامج النووي الإيراني، أو طرح تركيا كنموذج في قضايا الإصلاح في المنطقة بأبعاده المختلفة، ومواقفها المثيره للجدل تجاه مايسمى بــ(ثورات الربيع العربي).تلك التحركات اثارت الجدل حول طبيعة الدور الذي تحاول تركيا ان تلعبه في المنطقة,هل هو نكوص عن الكماليه باتجاه العوده الى حلم العثمانية القديم بثوب جديد ؟ ام محاوله لتوسيع الفرص الاقتصادية لتعزيز القدرات التركيه بما يواكب مستويات النمو الاقتصادي في دول الاتحاد الاوربي وبما يضاعف من فرصها للانضمام للاتحاد؟ام انه تمرد على ارتباطاتها الغربيه ومحاوله للخروج من عباءه الستراتيجيه الامريكيه في منطقه الشرق الاوسط والخليج العربي وبناء سياسه مستقله؟؟؟وتتجسد المشكله التي نحاول في هذه الدراسه القصيره استجلاء خفاياها في عدم وضوح الدور التركي في المنطقه كونه يعكس نمطا جديدا من السلوك السياسي التركي يعارض النمط العلماني الاتاتوركي الذي نهجته تركيا منذ منذ تولى مصطفة كمال "اتاتورك" الحكم في تركيا عام 1923، باتجاهاته العلمانية الرامية الى تغريب تركيا وعلمنتها وسلخها من جذورها الثقافية الاسلامية، سعياً لأدماجها الكلي بالمجتمع الغربي. تأتي اهمية الدراسة من طبيعه التغيرات التي يمر بها النظام الدولي عموما والنظام الشرق اوسطي خصوصا ..مع تجليات مايسمى بالربيع العربي ومحاوله ترتيب توازنات جديده تخدم مصالح اطراف وتساهم في استقوائها على حساب اطراف اخرى يتم تهميشها وافقادها لعناصر قوتها.واستجلاء طبيعه الدور التركي في هذه الترتيبات له الاولويه من ناحيه الاهميه لما يملكه من عمق تاثيري واضح في مقدرات اطراف النظام الشرق الاوسطيوما تم استنتاجه من الدراسة ومن خلال متابعة الموقف التركي حيال دول "الربيع العربي" ان تركيا تسعى إلى إعادة صياغة المقاربات التركية القائمة على القوة الناعمة، مستغلة حالة السيولة والسعي نحو الديمقراطية التي تشهدها العديد من الدول العربية.ولذا، نجدها تنشط وبقوة في دعوة عدد من القيادات والأحزاب السياسية في الدول العربية، لزيارة "تركيا" والتعرف على تجربتها الذاتية والتطور السياسي والاقتصادي والثقافي بها.وكل هذا يأتي في إطار مصالحها الخاصة في المنطقة العربية، والتي تعتبر العامل الوحيد والمحدد الأساسي لتوجهاتها الخارجية، فهي تهدف بالأساس إلى زيادة نفوذها ومصالحها السياسية والاقتصادية. ,اي ان تركيا تتبنى نموذجا سياسيا وايديولوجيا جديدا متعدد الأبعاد، قائم على التكامل لا التعارض بين الهويات والتوجهات المتعددة للسياسة التركية المتمثله بالطابع البراجماتي لها وتركيزها علي تحقيق المصالح الوطنية وتعظيم المنافع الاقتصاديه من خلال تحول السياسة الخارجية نحو الشرق في إطار استعادة تركيا ذاتها الحضارية الإسلامية تحت قيادة حزب ذي مرجعية إسلامية مع استمرار التوجه الغربي لتركيا وأدوارها بالوكالة في المنطقة مع ارتباط ذلك بمساعيها لزيادة أهميتها الاستراتيجية لتعزيز فرص انضمامها للاتحاد الأوروبي.بالمقابل ترى تركيا فراغا على ضوء التراجع الاستراتيجي للولايات المتحدة تحت رئاسة أوباما، وتأمل أن تملأ هذا الفراغ بمزيج من الدبلوماسية والتجارة والقوة العسكرية


Article
Congenital Malformations In The West Of Iraq

Author: Muhi K .AL-Janabi MBChB DCH FICMS د. محي كاظم وناس
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2007 Volume: 49 Issue: 3 Pages: 295-299
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Summary:Background: CM is the leading cause of infant deaths and account for much greater proportion of infant mortality’ than does premature birth. A malformation is a primary structural defect arising from a localized error in morphogenesis. This is a prospective study devoted to define the causes and frequencies of congenital malformations (CM) in Maternal and Children Hospital (MCH) in Al-Anbar govemorate (west of Iraq) and a comparison is done with other Iraqi and international studies.FdC Med Baghdad Methods: Congenital malformations were studied over a period of 2 years from the 1st of July 2000 2007/ Vol. 49, No.3 f0 fjle 30th ofJune 2002 in 12831 births including stillbirths at MCH in Al- Anbar govemorate (west Received July 2006 0f Iraq). A control group of 100 women who gave birth to normal newborn babies was studied Accepted Jan. 2007 similarly.Results: The overall birth prevalence of CM is 8.5/1000 births (109/1283 1) and stillbirth prevalence is 21/1000 (269/1283 1) births. The most common system involved in CM is the CNS that constitute 55% of total CM followed by skeletal system 33% then GIT 7% urogenital 2% recognized syndromes 2%, and others 1 %.This study shows a significant association between each of stillbirth, LBW, polhydraminious,parental consanguinity advanced maternal age and family history of CM.The present study shows no significant association with each of urban /rural status, and sex, attending antenatal care, tonics, fever, UTI, and diabetes mellitus.Conclusion: The overall birth prevalence of CM is almost the same as that recorded by Al-Saadoon et al in Basra which M’as 8.7/1000 in the year 1994 and lower than the birth prevalence of CM recorded by Grover-N in India in the year 2000 which M’as 17.8/1000 Associations between some of the risk factors and CM are similar and others are different from other studies.Keywords: congenital malformations; west of Iraq; 2000-2002.


Article
Estimation of tomato cost production in Ramadi region /AL-Anbar (season 2002)
دراسة اقتصادية قياسية لدوال تكاليف محصول طماطة في منطقة الرمادي / الانبار للعام 2002

Authors: I. H. Hamed ابراهيم حماد حمد السعد --- M. A. Khalaf مشعل عبد خلف --- Kh. K. Saleem خيري خليل سليم
Journal: ANBAR JOURNAL OF AGRICULTURAL SCIENCES مجلة الأنبار للعلوم الزراعية ISSN: PISSN: 19927479 / EISSN: 26176211 Year: 2011 Volume: 9 Issue: 2 Pages: 15-20
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The cost of tomato region were estimated using cross –section on production and cost for the 2002 season .the study showed that cost function of tomato was a linear ,it wasn't possible to determine out put which maximizes profit. There for the break-even point about 7.855 ton and average return in one ton about 68180 ID and average cost ton about 42.810 Ton average production 24.2577 ton.

استهدفت الدراسة تحديد وقياس دالة التكاليف الانتاجية لمحصول الطماطة في منطقة الرمادي / الانبار ، بالاعتماد على البيانات المقطعية التي تشمل الانتاج والتكاليف لموسم انتاجي واحد (2002 ) , وعدت الطاقة الانتاجية المفسر الوحيد والتكاليف الاجمالية المتغير المعتمد عند تقدير التكاليف ، وقد تضمن نموذج البحث ثلاثة اشكال للدوال الخطية والتربيعية والتكعيبية.تبين من نتائج التحليل ان الصيغة الخطية هي افضل الصيغ المقدرة, مما يعني امكانية تحقيق المزيد من وفورات الانتاج هذا من جهة ومن جهة اخرى فان العلاقة الخطية تعني عدم وجود امكانية تحديد مستوى الانتاج الذي يعظم الارباح ولذلك تم الاكتفاء بتحديد نقطة اللاربح واللاخسارة وحساب متوسط الربح الكلي . وتبين ان متوسط عائد الطن الواحد بلغ 68180 دينار وان متوسط كلفة الطن الواحد 42810 وذلك عند متوسط الانتاج البالغ 24.2577 طن وان نقطة تعادل التكاليف الكلية والايراد الكلي (Break even point ) هي 7.855 طن.


Article
تطور العلاقات التركية– الإسرائيلية في عهد العدالة والتنمية 2002-2013

Author: أركان إبراهيم عدوان
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 48 Pages: 220-236
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with the analysis of the nature of Turkish-Israeli relations since the AKP took power in Turkey in 2002 and until 2013.The study found that despite talk about the tension in the relations between the two countries since 2002, and the opposing stand of the Turkish decision-makers to all Israeli policies in the region, and the policy of Turkish criticism to Israel and its policies, which have become a prominent feature of the Turkish politicians in various international and regional forums and even in the election campaigns of the Interior, which has had a positive important impact in the image of Turkey both in the Arab and a Muslim worlds, through which the Turkish government was able to reformulate their strategies and foreign policy in dealing with regional neighboring countries, whose relations with them were characterized in previous periods by tension or lack of cooperation at the very least, so that the tension in the relations with Israel and the policy of criticism of the Israeli practices, became one of the most important means of Turkish foreign policy in winning the support of public opinion, both at the domestic level and Arabic and Islamic scopes,thus causing an increase in Turkey's regional status, and increased its presence in all Arab and Islamic issues throughout the period of this study.But,during the review and analysis of the nature of the Turkish-Israeli relations during that period,we note that the relations between the two countries has grown and developed in many areas, regardless the policy of criticism and dissatisfaction with the Israeli practices by the Turkish government on several occasions,which indicates the dimension of rhetorical and propaganda in Turkish foreign policy,and mismatches between the declared Turkish speech and the realism of Turkish politics in regional and international relations.

تناولت هذه الدراسة تحليل طبيعة العلاقات التركية – الإسرائيلية منذ تولي حزب العدالة والتنمية للسلطة في تركيا عام 2002 ولغاية عام 2013، وقد توصلت الدراسة إلى أنه على الرغم من الحديث عن التوتر في العلاقات بين البلدين منذ عام 2002، والموقف المعارض من قبل صناع القرار الأتراك لكافة السياسات الإسرائيلية في المنطقة، وسياسة الانتقاد التركي لإسرائيل وسياساتها التي أصبحت سمة بارزة للسياسيين الأتراك في مختلف المحافل الدولية والإقليمية وحتى في الحملات الإنتخابية الداخلية، الأمر الذي كان له انعكاسات إيجابية مهمة على صورة تركيا عربياً وإسلامياً، استطاعت من خلاله الحكومة التركية إعادة صياغة إستراتيجيتها وسياستها الخارجية في التعامل مع دول الجوار الإقليمي، التي تميزت العلاقات معها في الفترات السابقة بالتوتر أو عدم التعاون على أقل تقدير، بحيث أصبحت حالة التوتر في العلاقات مع إسرائيل وسياسة الانتقاد التركي لممارسات الإسرائيلية إحدى أهم وسائل السياسة الخارجية التركية في كسب تأييد الرأي العام سواء على المستوى الداخلي أو العربي والإسلامي، الأمر الذي أدى بالتالي إلى تزايد مكانة تركيا إقليمياً، وزاد من حضورها في كافة القضايا العربية والإسلامية خلال فترة الدراسة. إلا أنه من خلال استعراض وتحليل طبيعة العلاقات التركية – الإسرائيلية خلال تلك الفترة، نلاحظ بأن العلاقات بين البلدين شهدت نمواً وتقدماً في العديد من المجالات، على الرغم من سياسة الانتقاد وعدم الرضا على الممارسات الإسرائيلية من قبل الحكومة التركية في العديد ممن المناسبات، الأمر الذي يدل على البعد الخطابي والدعائي في السياسة الخارجية التركية، وعدم التطابق بين الخطاب التركي المعلن والسياسة التركية الواقعية في علاقاتها الإقليمية والدولية.


Article
The Internal Auditing According to the International Standard ISO19011-2002 Case Study at Iraqi Digging Company / Ministry of Oil
التدقيق الداخلي بموجب المواصفة القياسية الدولية(ISO19011:2002) دراسة حالة في شركة الحفر العراقية / وزارة النفط

Author: Eslam Talib Aljabi إسلام طالب محمد صالح الجابي
Journal: AL-MANSOUR JOURNAL مجلة المنصور ISSN: 18196489 Year: 2018 Issue: 29 Pages: 45-84
Publisher: Private Mansour college كلية المنصور الاهلية

Loading...
Loading...
Abstract

This study stems from a fundamental problem of how The Iraqi digging company applies the internal auditing for its quality management system, the study aims to focus on the guidance specification (ISO 19011:2002) And diagnose the gap Between quality management system requirements And the actual reality of the company surveyed which is one of the ministry of oil departments in Baghdad. The main conclusions of this study is that the company doesn’t follow the International Standardization steps of (ISO 19011:2008) as a guideline in the internal auditing for its quality system, the implementation and documentation of quality management system are (88.65%) of the International Standard(ISO 9001:2008).

تنطلق الدراسة من مشكلة أساسية يجسدها واقع حال تطبيق التدقيق الداخلي لنظام إدارة الجودة في شركة الحفر العراقية, تهدف الدراسة الى تسليط الضوء على المواصفة الإرشادية( ISO19011:2002 ) وتشخيص الفجوة بين متطلبات نظام إدارة الجودة والواقع الفعلي للشركة المبحوثة, وقد تم اختيار هذه الشركة والتي هي إحدى تشكيلات وزارة النفط الواقعة في بغداد كموقع لإجراء الدراسة. وكانت ابرز نتائج الدراسة ان الشركة لا تسترشد بخطوات المعيار الدولي (ISO 19011:2008) عند إجراء التدقيق الداخلي على نظام جودتها, و يقترب تنفيذ وتوثيق نظام إدارة الجودة في الشركة من المعيار الدولي (ISO 9001:2008) بنسبة تحقيق (88.65%) منه


Article
Traffic mortality in year 2002 in Salahaddin governorate
وفيات المرور في العام 2002 في محافظة صلاح الدين

Author: Saad Ahmad Muhammad
Journal: The Medical Journal of Tikrit مجلة تكريت الطبية ISSN: 16831813 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 121 Pages: 25-28
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground :Traffic mortality is one of the major causes of death in the world.
In Iraq there an increase in number of imported vehicles. Motor vehicle injuries are increasingly
being recognized as a growing public health issue in the developing world . Iraq is a developing
country in East Asia where motor vehicle use has increased since independence
Methods: An analytic study conducted on cases of mortality which had been examined by forensic
medicine in Salah –aldin Governorate in years 2002.
Result: The traffic mortality is the first cause of death in year 2002(48.32%).No one found use seat
belt alcohols users are (2.89%).most of victims are among pedestrians and high death cause
incidence are from chest injury .
Conclusion : Traffic mortality still regard as main cause of death .Safety instructions for driving
should be considered

ظهر الأرض: وفيات المرور هي واحدة من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم
وفي العراق هناك زيادة في عدد السيارات المستوردة. إصابات السيارات هي
يتم التعرف على نحو متزايد باعتبارها قضية متنامية للصحة العامة في العالم النامي. العراق هو
البلاد النامية في شرق آسيا حيث استخدام السيارات قد ازدادت منذ استقلال طرق />
وحزام المستخدمين الكحول هي (2.89٪) ومعظم الضحايا هم من بين. المشاة وارتفاع معدلات الوفاة سبب />
والخلاصة:. تعليمات السلامة المرورية وفيات ما زالوا ينظرون إلى السبب الرئيسي للوفاة بالنسبة للقيادة
يجب أن ينظر


Article
Assess the production of the General Company for the manufacture of batteries for the period 1992 – 2002 by using a specimen production function
2002 باستخدام انموذج – تقييم انتاج الشركة العامة لصناعة البطاريات للمدة 1992دالة الانتاج

Author: khalid jaleel ali خالد جليل علي
Journal: Diyala Journal For Pure Science مجلة ديالى للعلوم الصرفة ISSN: 83732222 25189255 Year: 2011 Volume: 7 Issue: 1 Pages: 135-160
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص
تعتبر دالة الانتاج احد الاساليب المهمة في قياس العملية الانتاجية وذلك من خلال تحديد مساهمة كل من عنصري العمل
و أ رس المال في الانتاج بالاضافة الى بيان كفاءة الانتاج ومعرفة عائدية الحجم من حيث الزيادة والنقصان والمعنوية
الاحصائية للمتغي ا رت المستقلة ومن ثم معرفة مناطق الضعف والقوة في تلك المتغي ا رت، لذلك وعلى هذا الاساس قام
الباحث بتقدير دالة الانتاج للشركة العامة لصناعة البطاريات بحيث استخدم (عدد العمال، الاجور) لتمثيل عنصر العمل.
اما بالنسبة لمتغير أ رس المال فقد تم تمثيلها بالاستثمار، والمتغير التابع تضمن (قيمة الانتاج، كمية الانتاج، القيمة
في التقدير لذلك اشتمل البحث على (OLS) المضافة الاجمالية) وقد استخدم الباحث طريقة المربعات الصغرى الاعتيادية
اربعة ابواب تضمن الباب الاول المقدمة واهمية البحث، نبذة تاريخية عن تطور المؤش ا رت الاقتصادية للشركة العامة
Cobb-) لصناعة البطاريات. اما الباب الثاني فقد احتوى على الجانب النظري والمتضمن تعريف دالة انتاج كوب دوكلاس
واهم الاختبا ا رت الاحصائية المستخدمة في البحث بالاضافة الى تعريف المتغي ا رت الاقتصادية، وبالنسبة للباب (Douglas
الثالث فقد تمثل بالجانب التطبيقي والمتضمن تحليل النتائج ومناقشتها، اما الباب ال ا ربع فأشتمل على الاستنتاجات والمتمثلة
بتحديد افضل علاقة للعملية الانتاجية بين المتغير التابع (قيمة الانتاج) والمتغي ا رت المستقلة (الاستثمار والاجور)
والتوصيات التي يوصي بها الباحث والمتضمنة رفع مساهمة الاستثمار وذلك من خلال الاستغلال الامثل للاصول
ال أ رسمالية (المكائن، الوقود) ومن ثم الملاحق.

The function of production is regarded one of the important approaches in the measurement of the production process ,and this is through identifying the contribution of each of the elements of labor and capital in production in addition to the illustration of the efficiency of production and knowledge of the ownership of size in terms of increases ,decreases , statistical moral for independent variables and then find out areas of weakness and strength in these variables. So, On this basis, the researcher estimated function of production of the General Company for the manufacture of batteries, so(number of workers, wages)have used to represent the work item.As for the variable capital,it has been represented in investing, and the dependent variable included (value of production, the amount of output,added gross value),the researcher used method of ordinary least squares (OLS) in the estimate.So the research included four entrance ,the first section included the introduction, the importance of research,historical precis about the development of economic indicators of the General Company for the manufacture of batteries. The second section contained the theoretical side which contains definition the function ofproduction of Cobb-Doclas (Cobb-Douglas) and the most important statistical tests used in the research as well as the definition of economic variable. For the third section, it was represented by the applied side,which contains the analysis and discussion of the results. The forth part contained the conclusions which represented by determine the best relationship for the production process between the dependent variable (output value, the independent variables (investment and wages) and the recommendations which was recommended by the researcher and which included raising the contribution of investment through the best use of capital assets (machinery, fuel) and then supplements


Article
أثـــر الاصـــلاحـــات الــداخليــــة فـي تنامي الـدور التركي الإقـليمي والدولي للمده من 2002 وحتى 2010

Author: د. مالك محسن خميس العيساوي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 393-426
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The effect of the internal reforms in growing turkish regional role (2002-2010)Dr.Malik Mohsin Al-EssawyAbstract:Modern turkey had changed and developed because of the deep and effective reforms that done by Justice and Development party in different fields.It witness a new era for a state that develop and renew in all matters and this development will continue until the state retutns the civil face for its political and legal institutions to apply its functions effectivly.Undoubtly,the internal reforms which done by the Justice and Development government and its role in growing the Turkish regional role return to the existence of a political system that believe in democracy (even if it was relativly) based on political multiplicity.We should know if that the changes witnessed by Turkey in the time of Justice and Development government was an emergency manner and will end with the end of the party for any reason,or that these changes are so deep that the changes of policies and changes of political parties that reach to the top of political system will not affect it.

لذالم يأت الحضور التركي المكثف والفعال في منطقة الشرق الاوسط منذ عام 2002 من فراغ ، وانما نتيجة المتغيرات السياسية في البيئة الداخلية التركية , فمتغير الرأي العام التركي أزاح الطبقة السياسية التقليدية عن المشهد السياسي التركي في الانتخابات التشريعية التي جرت في 3 تشرين الثاني 2002 , والآتيان بحزب العدالة والتنمية الى سلطة الحكم واضعا ثقته فيه والاعتماد عليه في ادارة البلد , للخروج بتركيا من أزمتها الداخلية والانفتاح أكثر على الخارج مع أن هذا الحزب وإصلاحاته الداخلية بدأت تركيا بصناعة سياسة عامة وإعادة أنتاج نفسها كقوة إقليمية في منطقة الشرق الاوسط .


Article
مستقبل العلاقات التركية - الاسرائيلية والمتغيرات الاستيراتيجية 2002-2015

Author: أ.م.د. سعد رزيج أيدام
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 33-34 Pages: 151-192
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Turkish and Israel relations ended by constant development until it got to alliance strategic in the nineties of the last century, these relations are based on common and mutual interests , exemplified by the economic and military benefits as well as the facing the internal and external challenges.Such as the arrival of the Justice and Development Party to power in 2002 the beginning of a new connection in Turkish and Israel policy, particularly aimed at the possibility of a state of equilibrium in Turkey's foreign relationship towards the Arab and Muslim world on the one hand and towards Israel on the other hand,this policy has a major impact on Israel and Turkish relationship , especially on the political side. This search has been divided into four sectionsThe first section: Turkish and Israel historical relations between (1949-2001). The second section: Determinants Israel Turkish relations.The third Section: Turkish and Israel relations (2002-2016).The fourth section: the future of Turkish and Israel relations.

اتسمت العلاقات التركية – الاسرائيلية بالتطور المستمر حتى وصلت الى حد التحالف الاستراتيجي في تسعينات القرن الماضي، وارتكزت هذه العلاقات على المصالح المشتركة والمتبادلة، والتي تجسدت في المنافع الاقتصادية والعسكرية فضلاً عن مواجهة التحديات الداخلية والخارجية، ومثل وصول حزب العدالة والتنمية الى الحكم في تركيا عام 2002 بداية لمرحلة جديدة في العلاقات التركية – الاسرائيلية لاسيما مع سياسته الرامية الى ايجاد حالة من التوازن في علاقات تركيا الخارجية اتجاه العالمين العربي والاسلامي من جهة واتجاه (اسرائيل) من جهة اخرى.وكان لهذه السياسة أثر كبير على العلاقات التركية – الاسرائيلية خاصة في الجانب السياسي وقت تم تقسيم البحث الى اربعة مباحث وعلى النحو الاتي:المبحث الاول: الاطار التاريخي للعلاقات التركية – الاسرائيلية (1949-2001).المبحث الثاني: محددات العلاقات التركية – الاسرائيلية.المبحث الثالث: العلاقات التركية - الاسرائيلية (2002-2015).المبحث الرابع: مستقبل العلاقات التركية – الاسرائيلية.


Article
واقع الفيدرالية ومستقبلها في العراق

Author: م.د. ابتهال محمد رضا داود الجبوري
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 101-124
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Reality and Future of Federal in IraqDr. Ibtihal Mohammed Ridha dawoodAbstractThe subject of federal is recent subject .it was appeared at the beginning of the nineties of last century . especially after Iraq's invasion of Kuwait the north of Iraq become out of central authority in Baghdad supporting by USA and international coalition force. It began the principle of federalism poses from time to time in the forums conferences which can hold by the Iraqi opposition out of Iraq where this is crowned by calling for the establishment of political decentralization and federalism in Iraq . the meeting of Iraqi opposition in London 14-15 2002.It has actually crystallize this formula in the Iraqi state Administration law for the transitional period which become effective from the end of June 2004. The federal approval in Iraq led to the Kurdistan region on the basis of ethnicity meets the ambitious kurdsin the great Kurdish state in the future which include distributored kurds in the states region Iraq ,Iran , Syria ,Turkey.It will lead to political and military interference in Iraq saffairs .As it is happening now on the Iraqi border with Iran and Turkey .Also the center and south of the territory on the basis of sectarian be caused for foreign intervention sectarian be in Iraq.

ان اطروحة الفيدرالية اطروحة حديثة العهد ، اذ ظهرت اولا في بداية التسعينيات من القرن الماضي ، وعلى وجه التحديد بعد دخول القوات العراقية الى دولة الكويت في اب 1990 ،ومن ثم خروجها في اذار 1991، اذ اضحت منطقة شمال العراق ذات الاغلبية الكردية خارج سيطرة السلطة المركزية في بغداد بدعم من قوات التحالف الدولية التي قادتها الولايات المتحدة الامريكية .بدأ مبدأ الفيدرالية يطرح بين الحين والآخر من القوى الكردية في المحافل والمؤتمرات والندوات التي كانت تجريها المعارضة خارج العراق ، حتى توج هذا الامر بالدعوة الى اقامة اللامركزية السياسية الفيدرالية في العراق في الاجتماع الذي عقدته المعارضة العراقية في لندن في 14_15 كانون الاول 2002 . وقد تمت بلورة هذه الصيغة فعليا في قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية الذي اصبح نافذ المفعول ابتداء من نهاية حزيران 2004. ان اقرار الفيدرالية في العراق ادى الى قيام اقليم كردستان على اساس عرقي يلبي طموح الاكراد في قيام دولة كردية كبرى في المستقبل تضم اكراد المنطقة الموزعين في دول : ايران ، تركيا ، سوريا ، العراق مما يؤدي الى تدخلات سياسية وعسكرية في شؤون العراق كما يحدث الان على الحدود العراقية المشتركة بينه وبين ايران وتركيا ، كما ان قيام اقليم الوسط والجنوب على اساس مذهبي يكون مدعاة لتدخل اجنبي مؤيد ومعارض.

Keywords

إن اقامة نظام فيدرالي في العراق من الامور المعقدة جداً وان اتفق الجميع على المبدأ في مؤتمر لندن الذي عقدتهُ المعارضة العراقية عام 2002، وكذلك عند تشكيل مجلس الحكم والحكومة الانتقالية وذلك بسبب الصراع الطويل الذي خاضهُ الكرد مع الحكومات المركزية المتعاقبة في بغداد وايضاً بسبب عدم توفر قناعات كاملة من جانب الاطراف الإسلامية الشيعية والسُنّية وغيرهما من داخل المجلس ومن خارجه. مع تعثر الاحتلال الامريكي بدأت الدعوات من الساسة الامريكان لتقسيم العراق إلى ثلاث دويلات طائفية سُنّية وشيعية وكردية الامر الذي أصبح جزءاً مهماً من استراتيجية الادارة الامريكية للتخلص من مأزقها في العراق. وقد تباينت مواقف القوى السياسية من الفيدرالية ما بين الرفض والقبول إذ يرى بعضهم ان الفيدرالية المراد تطبيقها في العراق تؤدي إلى تقسيم العراق وتجزئتهُ لأنها قائمة على اساس عرقي وطائفي . في حين يرى آخرون ان الفيدرالية هي الحل الامثل لمواجهة المشاكل التي يمر بها البلاد.

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (12)


Language

Arabic (7)

Arabic and English (4)

English (1)


Year
From To Submit

2018 (2)

2017 (1)

2016 (3)

2014 (2)

2011 (2)

More...