research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The Industrial Policy in East Asian Economies and Its Effect on Economical Growth" Southern Korea as a Model"
السياسة الصناعية في إقتصادات شرق آسيا وأثرها في النمو الإقتصادي "كوريا الجنوبية أنموذجاً"

Author: Anmar A.AL-Barwary أنمار أمين البرواري
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2010 Volume: 32 Issue: 101 Pages: 227-241
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The industrial policy presented as an indivisible part of the strategy of the reliable development in East Asia economies. Despite that fact, the role and the effect on the economical literatures related to from this point. The research aims to discuss and analyze the economic policy and measuring its effect on economic growth of these economies throughout new trends of its development and industrial progress. It depends on the hypothesis that employing this policy according to its proper trends is applying a moral and positive effect on its economic growth. Hence, it considers as a basic limitation to its average growth and the current and the future trend. To test that, the research depends on the description analysis in addition to the quantitative analysis by focusing on southern Korea as a distinct example for East Asia economies. The research concluded that the industrial policy is regarded a determining factor with positive effect on the economic growth of the studied countries

لقد مثلت السياسة الصناعية جزءاً لا يتجزأ من إستراتيجية التنمية المعتمدة في إقتصادات شرق آسيا، وعلى الرغم من ذلك، فإن دورها ومن ثم تأثيرها في النمو الإقتصادي لم يلق إتفاقاً في الأدبيات الإقتصادية المعنية بذلك.ومن هذا المنطلق، يهدف هذا البحث إلى مناقشة وتحليل السياسة الصناعية وقياس أثرها في النمو الإقتصادي لتلك الإقتصادات خلال المسارات الحديثة لتنميتها وتقدمها الصناعي، مستنداً في ذلك إلى فرضية مفادها أن توظيف تلك السياسة وفقاً لإتجاهاتها الصحيحة قد مارس تأثيراً معنوياً موجباً في نموها الإقتصادي أثناء ذلك، وعليه فإنها تعد محدداً رئيساً لمعدلات نموها وإتجاهاتها الحالية والمستقبلية، ولإختبار ذلك فقد اعتمد البحث التحليل الوصفي إلى جانب التحليل الكمي بتركيزه على كوريا الجنوبية بوصفها أنموذجاً متميزاً لإقتصادات شرق آسيا. وقد أظهر التحليل النظري معززاً بإثباتات النتائج الإحصائية أهمية ودور السياسة الصناعية وتأثيرها في النمو الإقتصادي لإقتصادات شرق آسيا، واستناداً لذلك، يقف البحث وعلى النقيض من الطروحات النيوكلاسيكية بهذا الخصوص إلى جانب الطروحات النظرية التي تؤكد على أهمية تضمين السياسة الصناعية ودورها في عمليات النمو والتنمية في إقتصادات شرق آسيا، بوصفها دوراً إستراتيجياً مارسته حكوماتها لتحقيق ذلك.


Article
Industrial Policy and Development in Developing Countries (The Proponents and the Opponents)
السياسة الصناعية والتنمية في البلدان النامية ( بين المؤيدين والمعارضين)

Author: مدحت كاظم القريشي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 76 Pages: 304-319
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This paper aims to discuss and analyse the role and importance of implementing industrial Policy to promote industry and enhance economic development in developing countries. The paper discusses the economic justifications for using industrial policy as well as the criticisms leveled against it, for this purpose it analyses the ideas of two different approaches to industrial policy. The first held by the neo-liberals in the USA , who oppose the use of industrial policy and emphasise the role of the market in attaining economic development. The second, represented by many economists who support the use of industrial policy to promote industry and accelerate economic development, they justify their stand by pointing to the negative impact on developing countries of Globalisation and the rules of World Trade Organisation.The paper concludes, in the light of the analyses, that there seems to be a need for using a carefully designed industrial policy in developing countries to achieve economic development, as well as modifying the rules of WTO to cater for the spacial needs of those countries.

لجأت البلدان المختلفة، ولاسيما النامية منها، منذ منتصف القرن الماضي الى استخدام السياسة الصناعية من اجل توسيع القاعدة الصناعية ودفع عجلة التنمية الاقتصادية الى امام. وقد تحققت نتائج ملموسة في العديد من البلدان الاسيوية فيما لم تتحقق مثل هذه النتائج في بلدان امريكا اللاتينية وافريقيا. وقد تراجع التأييد لتطبيق السياسة الصناعية منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي بسبب النتائج السلبية الناتجة عنها ثم عودتها مجدداً في الفترة الاخيرة.ويهدف البحث الى تحليل ومناقشة السياسة الصناعية ومدى الحاجة الى استخدامها في البلدان النامية، ويركز على مناقشة افكار وطروحات المقاربتين المختلفتين ازاء السياسة الصناعية، الاولى تمثل موقف المعارضين للسياسة الصناعية والثانية تمثل موقف المؤيدين لها. والمعارضون للسياسة الصناعية هم الليبراليون الجدد في الولايات المتحدة الامريكية والذين يؤكدون على دور السوق في تحقيق التنمية ويشيرون الى التأثيرات السلبية للسياسة الصناعية، فيما يؤيد السياسة الصناعية كتاب ومنظرون اقتصاديون عديدون وذلك بسبب وجود العولمة وقواعد منظمة التجارة العالمية والطبيعة المتغيرة للاقتصاد العالمي والتي تخلق صعوبات ومعوقات امام البلدان النامية وتضعف تأثير السياسة الصناعية.ومن خلال التحليل والمناقشة للطروحات المختلفة والشواهد ينتهي البحث الى التوصية بأستخدام السياسة الصناعية المصاغة بعناية كوسيلة لتحقيق التنمية الاقتصادية في البلدان النامية وتجاوز التأثيرات السلبية عليها، مع الدعوة الى تعديل سياسات وقواعد منظمة التجارة العالميةوالنظام الاقتصادي العالمي بما يتلاءم مع حاجة البلدان النامية لتنمية التصنيع وتعزيز التنمية الاقتصادية.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2014 (1)

2010 (1)