research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
The construction of Investment Portfolios in the Iraq Stock Exchange: Market Timing Vs. an Efficient Selection
بناء محافظ الأستثمار في سوق العراق للأوراق المالية: تــوقيـت الســوق مــقــابـــل الاخـتـيار الكــفــوء

Authors: صبيحة قاسم هاشم --- مصطفى منير إسماعيل
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 70 Pages: 63-77
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Uncertainty, the deeply-rooted fact that surrounding the investment environment, especially the stock market which just prices have taken a specific trend until they moved to another one for its up or down. This means that the volatility characteristic of financial market requires the rational investor an argument led towards the adoption of planned acts to gain greater benefit in the goal of wealth maximizing. There is no possibility to achieve this goal without the burden of uncertainty and the risk of systematic fluctuations of investment returns in the financial market after the facts of efficient diversification have proved the removal possibility of unsystematic fluctuations in stock returns. As long as the investor has ambition since his first nature questing to maximize the benefit of his limited resources, he has no way but to try to ease that volatility and restrain it to the extent that it guarantees to achieve acceptable returns on the acquisition of shares as a compensation for bearing the risk of investment. Perhaps the investor has an options that appear in the form of an efficient portfolio construction or market timing in accordance with its ups and downs and what could be resulted from those options on the performance of the portfolio. The Iraqi investor may face in the Iraq market Exchange the same problem to be the cause of a motivation to make a trade-off between the market timing and an efficient portfolio in light of the Iraqi financial market conditions. Accordingly, this problem has been tested in the Iraq market Exchange, including the listed companies which have stocks traded at its seven economic sectors maintained a continuation of the traded regularly for the duration of the research were the monthly returns being used between the years (2008-2009) for the construction of investment portfolios and measure their performance using the Treynor Index. The (Fabozzi & Francis, 1977) model was used to determine market trends in terms of the rise and fall and then to build equity portfolios according to market timing, and the (Simple Ranking Model, 1976) for the construction of an efficient selected portfolio. Among the several conclusions that were reached was the fall in market timing performance of the portfolio compared to the portfolio of an efficient selection. This suggests the difficulty of timing the Iraq market Exchange as far as the time frame covered by the research, and therefore need to heed the efficient selection of the components of the portfolio that the testing results have proven high levels of performance in light of market volatility in both directions upward and downward , and in a manner which is consistent with what is the prevailing prepositions in the financial thought that ensure the efficient portfolio for the investor to achieve the best trade-off between risk and return, especially when there is a valid trade-off between them with no longer need to decrease the risk of the portfolio to the lowest levels.

عدم التأكد، حقيقة راسخة تكتنف بيئة الأستثمار ولا سيما سوق الأسهم الذي ما إن إتخذت فيه الأسعار إتجاهاً محدداً حتى إنتقلت الى آخر مقابل له صعوداً أو هبوط، وهذا يعني أن التقلّب سمة مميزة للسوق المالية تلزم المستثمر برشده حجة تقوده صوب تبني أفعال مخططة غايته منها كسب منفعة أكبر تصب في بلوغ هدف تعظيم ثروته المحدودة. ولا يمكن التسليم بأمكانية بلوغ هذا الهدف دون تحمل أعباء عدم التأكد ومخاطرة التقلبات النظامية لعوائد الأستثمار في السوق المالية بعدما أثبتت حقائق التنويع الكفوء إمكانية إزالة التقلبات غير النظامية في عوائد الأسهم. وطالما أن المستثمر طموح منذ جبلّته الأولى له سعيه في تعظيم منفعته من موارده المحدودة، ولا ملجأ له سوى محاولة التخفيف من ذلك التقلّب وكبح جماحه الى الحد الذي يكفل فيه تحقيق عوائد مقبولة على إقتناء الأسهم التي تعوضه عن تحمل مخاطرة الأستثمار فيها. ولعلّ للمستثمر في ذلك خيارات تظهر في صورة بناء المحفظة بين الأختيار الكفوء لمكوناتها من الأسهم أو توقيت السوق طبقاّ لتقلباته صعوداً وهبوط وما يمكن أن تسفر عنه تلك الخيارات من إداءٍ للمحفظة.ولربما يواجه المستثمر العراقي في سوق العراق للأوراق المالية المشكلة ذاتها لتكون سبباً دافعاً نحو المفاضلة بين محافظ توقيت السوق والمحافظ الكفوءة في ظل معطيات السوق المالية العراقية. وانطلاقا من ذلك جرى اختبار هذه المشكلة في سوق العراق للأوراق المالية بما فيه من شركات مدرجة ضمن قطاعاته الاقتصادية السبع حافظت على استمرار تداول أسهمها بانتظام طيلة مدة البحث التي استخدمت فيها العوائد الشهرية بين عامي (2008-2009) لبناء محافظ الاستثمار وقياس أدائها باستخدام نموذج Treynor. كما جرى استخدام نموذج Francis, 1977) Fabozzi &) في تحديد اتجاهات السوق من حيث الصعود والهبوط ومن ثم بناء محافظ الأسهم طبقاً لتوقيت السوق، ونموذج التدريج البسيط (Simple Ranking Model, 1976) لبناء محفظة الاختيار الكفوء.ومن بين مجموعة الأستنتاجات التي تم التوصل اليها هو تراجع أداء محفظة توقيت السوق مقارنة بمحفظة الاختيار الكفوء، وهو ما يوحي الى صعوبة توقيت سوق العراق للأوراق المالية قدر تعلق الأمر بالمدة الزمنية التي شملها البحث ومن ثم ضرورة إلتفات المستثمرالعراقي الى التركيز على الأختيار الكفوء لمكونات المحفظة التي أثبتت نتائج الأختبار التجريبي بلوغها مستويات أداء عالية في ظل تقلبات السوق بكلا الأتجاهين الصاعد والهابط وبالشكل الذي يتفق مع ما هو سائد من طروحات في الفكر المالي من أن المحفظة الكفوءة تضمن للمستثمر تحقيق أفضل مبادلة بين العائد والمخاطرة لا سيما عندما تكون المبادلة بينهما صحيحة تنتفي معها ضرورة إنخفاض مخاطرة المحفظة الى أدنى مستوياتها.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2013 (1)