research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
ESTIMATING PROFIT , COST FUNCTION AND TECHNICAL EFFICIENCIES OF RICE PRODUCTION IN NEJAF FOR SEASON 2016
تقدير دوال الربح والكلفة والكفاءة الفنية لإنتاج الرز في النجف للموسم 2016

Author: Al-Mashhdani & Mahmood المشهداني ومحمود
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2019 Volume: 50 Issue: 5 Pages: 1237-1246
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study was to estimate the profit and cost functions as well as economic, price, cost, and technical efficiencies beside the other economic indices at actual, optimal and profit-maximizing output of rice. A random sample of 240 rice farms in Nejaf province was used during the agricultural season 2016. From efficiency scales of profit function, it was shown that the output quantity had the greatest impact on the profit compared to other variables (average output costs and price). According to the cost function, the optimum output level and the profit- maximizing output level for the short run were 64.84 tons and 117.4 tons respectively. The lowest price that the farmer can accept was 194.83 thousand dinars / ton. At this price, the producer loss all fixed costs in the short run, hoping that the price of rice will improve in the long run. Net profit was estimated on the basis of actual output, cost minimizing output (optimal) and profit-maximizing output, which amounted to 8084.32, 30852.65 and 45547.5 thousand dinars, respectively. The of technical efficiency were 34%. and the cost efficiency was 0.52. We conclude from the study that economic resources have not been exploited optimally, indicating that actual output is far from optimal output. The study recommends a output policy aimed at increasing economic efficiency and optimizing the use of available resources.

هدفت الدراسة الى تقدير دالتي الربح والكلفة بالإضافة الى الكفاءات الاقتصادية والسعرية والكلفة والتقنية الى جانب المؤشرات الاقتصادية الاخرى في انتاج الرز الفعلي والامثل والمعظم للربح. استخدمت عينة عشوائية من 240 مزرعة رز (صنف الياسمين) في محافظة النجف خلال الموسم الزراعي 2016.من خلال حساب دالة الربح تبين ان كمية الانتاج كان لها الاثر الاكبر على الربح مقارنة بالمتغيرات الاخرى (متوسط التكاليف، سعر الناتج). على اساس دالة الكلفة فقد بلغ مستوى الانتاج الفعلي والانتاج الامثل والانتاج المعظم للربح في الامد القصير 22.04 طن و .8364 طن و 117.42 طن على التوالي. فيما بلغ اقل سعر يقبله المنتج 194.83 الف دينار وهو السعر الذي يخسر فيه المنتج جميع التكاليف الثابتة في الامد القصير على امل ان يتحسن سعر الرز في المدى الطويل. تم تقدير تم تقدير صافي الربح على استنادا على الانتاج الفعلي والانتاج المدني للتكاليف (الامثل) والانتاج المعظم للربح، اذ بلغ 8084.32 و 30852.65 و 45547.5 الف دينار على التوالي. اما الكفاءة الفنية فقد بلغت 34%، في حين بلغت كفاءة الكلفة 0.52. تشير نتائج الدراسة الى عدم الاستغلال الامثل للموارد الاقتصادية مما يدل على ان الانتاج الفعلي بعيد عن الانتاج الامثل. توصي الدراسة بضرورة اعتماد سياسة انتاج هادفة تؤدي الى زيادة الكفاءة الاقتصادية وتحسين استخدام الموارد المتاح.


Article
Estimation & Analysis Relationship between Growth rate GDP and Unemployment Rate In Iraqi Economic in Period (1990-2014)
¬¬تقدير وتحليل العلاقة بين معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي ومعدل البطالة في الاقتصاد العراقي للمدة (1990-2014)

Author: باسم خميس عبيد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 96 Pages: 280-301
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

It reflects the gross domestic product in any country total output of goods and services by the size of the country's citizens and foreign residents during the period of the year and reflect the contribution of the commodity sectors of the economy and the distribution and service in the composition of output. And gross domestic product in Iraq as an indicator dominated in the composition of oil output, along with the contribution of the service sector, as the gross domestic product is the output of a yield lien and subjected GDP in Iraq to a series of declines succession due to vibrations of the oil market during the economic blockade on the one hand and stop imported production inputs, lack of arriving in commodity sectors productivity on the other hand, which is reflected in the rise in unemployment in the Iraqi economy, therefore, use the index reflects increases in gross domestic product, and that the lack of use and the disruption of the labor force necessarily reflect the demise of the commodity cover production as a component of the output of a local, unemployment is Iraq's most dangerous economic problems and traces its roots back to more than a quarter of a century, and varied forms different depending on the political and economic conditions seen in Iraq, as the real reasons for the phenomenon of lack of use dating back to transform the Iraqi economy from the development of the economy in the seventies into a war economy in the eighties and into financial speculative economy in the nineties and into the territory's economy General extruder private and enhanced sector to the phenomenon of disguised unemployment and the use of incomplete in the third millennium, conclusion that high unemployment rates reflect the performance of the local market failure, and high unemployment rates have been rising gradually not decreasing, and indicates that the decline in GDP of non-oil despite the financial policies expansionist

يعكس الناتج المحلي في اي بلد حجم الناتج الكلي من السلع والخدمات من قبل مواطني البلد والاجانب المقيمين خلال فتره سنة ويعكس مساهمة القطاعات الاقتصادية السلعية والتوزيعية والخدمية في تكوين الناتج . والناتج المحلي في العراق كمؤشر يهيمن في تكوينه الناتج النفطي الى جانب مساهمة القطاع الخدمي , اذ ان الناتج المحلي الاجمالي هو ناتج ريعي بامتياز وقد تعرض الناتج المحلي في العراق الى سلسلة انخفاضات متوالية بسبب اهتزازات السوق النفطية خلال فترة الحصار الاقتصادي من جهة وتوقف مستلزمات الانتاج المستوردة ، وعدم وصولها الى القطاعات السلعية الانتاجية من جهة ثانية والذي ينعكس في ارتفاع حجم البطالة في الاقتصاد العراقي ، لذا فأن الاستخدام مؤشر يعكس الزيادات في الناتج المحلي، وان نقص الاستخدام وتعطل قوة العمل يعكس بالضرورة زوال الغطاء السلعي الانتاجي كمكون للناتج المحلي ,وتعد البطالة في العراق من اخطر المشكلات الاقتصادية وتعود جذورها الى مايزيد عن ربع قرن , واختلفت اشكالها بأختلاف الظروف السياسية والاقتصادية شهدها العراق , اذ ان الاسباب الحقيقية لظاهرة نقص الاستخدام تعود الى تحويل الاقتصاد العراقي من اقتصاد تنمية في السبعينات الى اقتصاد حرب في الثمانينات والى اقتصاد مضاربة مالية في التسعينات والى اقتصاد القطاع العام الطارد للقطاع الخاص والمعزز لظاهرة البطالة المقنعة والاستخدام الناقص في الالفية الثالثة . ختاماً ان المعدلات العالية للبطالة تعبر عن فشل اداء السوق المحلي , وان المعدلات العالية للبطالة شهدت ارتفاعاً تدريجياً ولم تتناقص، ويدل ذلك على انخفاض الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي على الرغم من السياسات المالية التوسعية .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)