research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
Towards Quality Assessment in Architectural Education cause study : Architecture Engineering in University of Technology- Iraq
التوجه نحو الجودة والاعتمادية في التعليم المعماري قسم هندسة العمارة في الجامعة التكنولوجية انموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

This study is attempt to design development model for architectural education and it's about the process of development of architectural engineering departments in Iraq to improvement performance to arrive appropriate outcomes for work market and planning of development , in the other word to implement first step to quality assurance. This study not for critique departments of architectural engineering but it is try to design a system for development can be defined as a yardstick to evolution of development process designed according to new design methods and quality assurance programs in Arabic area and USA standard for architectural education . This system consist of three rings : First ring : management sides . Second ring : the scientific sides of architectural profession. Third ring : the applied sides for method of the development.

هذا البحث هو محاولة لبناء نموذج لتطوير برامج تعليم هندسة العمارة محليا من خلال اعتماد قسم هندسة العمارة في الجامعة التكنولوجية كعينة للدراسة. لغرض تطوير وتحسين اداء القسم لكي تتلاءم مخرجاته مع احتياجات سوق العمل ومتطلبات خطط التنمية . أي باتجاه تصميم منظومة تطوير مستندة على العناصر الرئيسة لتحقيق الجودة والاعتمادية العالمية.حاولت هذه الدراسة وضع منظومة تستوفي تقويم اداء برنامج التعليم المعماري مصممة وفق رؤى لنماذج التقويم في عدد من التجارب في الدول العربية ، مع الاستفادة من معايير وإجراءات اعتماد برامج التعليم المعماري في الولايات المتحدة الأمريكية . فقد تم وضع اسس فكرية لتصميم المنظومة لتقويم برنامج التعليم المعماري في العينة المختارة عبر حلقات ثلاثة ؛ تمثلت في الجوانب العلمية ، الادارية ، المنهجية العملية. و حسب طبيعة البرنامج التعليمي ونوع التقويم وأهدافه. والاعتماد على اهم المقترحات المقدمة في سبيل تطوير منهجية التعليم بما يتماشى مع الحاجة الفعلية لخريجي القسم في سوق العمل ، وذلك في ضوء المنهجيات الحديثة المتبعة في عملية التصميم المعماري وبرامج تحقيق الجودة والاعتمادية العالمية.وهذا البحث هو مقترح لوضع مقياس تقييمي عام يعزز ويدعم برامج الجودة والتقييم الذاتي للعملية التعليمية والتنظيمية داخل الأقسام المعمارية عموما ، أكثر من كونه دراسة نقدية لهذه الأقسام


Article
The University Education in Architectural Engineering Department in Iraq is a Basic Foundation in Sustainable Development for the Society
التعليم الجامعي في الاقسام الهندسية المعمارية في العراق أحد ركائز التنمية المستدامة للمجتمع

Author: Susan Abed Hassan سوزان عبد حسن
Journal: AL-NAHRAIN JOURNAL FOR ENGINEERING SCIENCES مجلة النهرين للعلوم الهندسية ISSN: 25219154 / eISSN 25219162 Year: 2016 Volume: 19 Issue: 1 Pages: A1-A14
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

The university education represents one of the civilized basic foundation for societies , for it bears the scientific development flag, as well as it plays fundamental role in serving society, with submitting fundamentals educational and society and economy and humanity even spiritual and emotional for the society. And has essential role in graduating educated peoples working with needs of the society.The architectural engineering department is one of the major universities institutions that effect and affected with the society, though it made from and it tool to make its professional leadership that relate with the sustainable development for the society.This research studies the role of university education in the architectural engineering department as an important base that serves sustainable development for it society. Though review for earliest studies and examples from over the world. Than studying the role of architectural engineering departments in Iraq in the society and submit visions and submissions to develop the sustainable society.

يمثل التعليم الجامعي احد ابرز الركائز الحضارية للمجتمعات فهو بالاضافة لكونه يحمل راية العلوم وتطويرها، يمارس دوراً اساسياً في خدمة للمجتمع. بما يقدمه من اسس وابعاد تعليمية وتنموية اقتصادية وسياسية وبشرية وحتى روحية وعاطفية للمجتمع، وله دور ريادي في تخريج الكوادر البشرية المدربة على العمل في الواقع العملي في ضوء حاجات ومتطلبات مجتمعاتها. وتعد الاقسام الهندسية المعمارية من أبرز المؤسسات الجامعية التي تؤثر وتتأثر بالجو الاجتماعي المحيط بها، فهي من صنع المجتمع من ناحية، ومن ناحية أخرى هي أداؤه في صنع قيادته المهنية الفنية التي ترتبط بتنمية المجتمع بشكل مستدام. يقدم هذا البحث دراسة عن دور التعليم الجامعي في الاقسام الهندسية المعمارية في العراق كونه ركيزة مهمة واساسية في خدمة التنمية المستدامة للمجتمع، من خلال استعراض للدراسات السابقة والامثلة العالمية لعلاقة التعليم الجامعي في الاقسام الهندسية المعمارية بتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع. ومن ثم عبر اجراء دراسة تطبيقية لواقع الاقسام الهندسية المعمارية في العراق وعلاقتها بالمجتمع وانتهاء بتقديم طروحات ورؤى مستقبلية لتعزيز دور الاقسام الهندسية المعمارية نحو التنمية المستدامة في المجتمع.


Article
The Impact of the Designer in the architectural outcomeArchitectural Education Projects
مصمم النتاج المعماري في المشاريع المعمارية التعليمية

Author: Dr.Ibrahim J.K. Al-Yousif د.إبراهيم جواد كاظم آل يوسف
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 12-13 Pages: 175-189
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

أثارت عملية طرح محاولة نظرية في دراسة المشاريع المعمارية التعليمية وما تحمله من تجديد وتفتح عقلي اهتمام البحث محاولة لكسر المسيرة التقليدية التي غالباً ما تعتمد على أسباب متعددة للوصول إلى نتيجة مفروضة واحدة تهتم بتعميم عمارة خارجية. إذ يشترط في هذه المشاريع أن تؤسس لقوى المهنة وملكاتها الوجودية ثوابت ذوقية وحضورية في ظهور المواهب كي يربط الطالب بتأثير دراسته ويربط الدراسة به، بينما يسعى الأستاذ إلى فتح مدارات التطور داخل مؤسسته التعليمية وداخل المجتمع عبر بيئته الثقافية والفكرية بالإضافة إلى إنتاج نمذجة معاصرة لاحتواء مستجدات توجهات العمارة بكل جوانبها المادية والمعنوية لمواكبة مسيرة المهندس المعماري الجديد التي قد تتعارض مع مسيرة العمارة الغربية المترفة، ومن هنا تفهم أنماط المشاريع التي تحدد سياقات جديدة تتغلب على التغيرات الجذرية في عالم المعرفة النظرية والواقع الحياتي. ليستنتج البحث إن النتاجات المتعددة في علاقاتها مع المصمم تذهب باتجاه مشروع معرفي يؤسس علاقة توضيحية ويرسم خطوط معرفية ومفاتيح أولية لبناء علاقة اتصالية بين العمارة للإنسان ورغبات الإنسان الحقيقية من خلال منهج عمل المراحل الأولية بالإضافة إلى حركة المصمم في دائرة ظهور النتاج المعماري وحركة سلوكية داخل النتاج التي بتباين المقياس نتعرف منها على تأسيس الحركات المعمارية ، وتبين صيغ ظهور النتاج المعماري إلى إن الاتصال مفهوماً ارتبط أفقيا مع محطات المعرفة في الخلفية النظرية وعمودياً مع نية ينطلق منها المصمم متحققة في المعنى وبين سلوك يقترن بهوية المصمم وبذلك يتصف التعليم الصحيح بكونه لا يكتفي بنقل المعرفة السابقة وتلقين المعلومات بل تعمد إلى تنقيح المواهب العقلية وتنمية الفضائل النفسية وصولاً إلى شخصيات مؤهلة للعمل الايجابي.

A theory was subjected ;as an attempt to study the architectural circulation as an education media; That, the impact of the projects in the circulate , where , these projects were designed as to improve the intellectual abilities of the students , different from traditional approach ; produced results in a kind of architecture which alien to the goals. The intention of such intel-lectual circulation meant to develop the aesthetic values of the student within the teaching medium.Teachers attempt to look for teaching medias that can be related to Society, Education, Histo-ry, as main ingredients in their teaching, in order to prepare students who have super qualities and abilities (Moral, Economic, etc,)to produce new architecture ,even when it may disagree with European students.Result in architectural movements; designers experience during their practice will be based on the principles of modern movement in architecture. It is seen that the results of modern archi-tecture is related, horizontally to historical background and theoretical knowledge; and verti-cally with the intentions of the designers i.e. his method and style. Hence, architectural educa-tion doesn't include only original concepts based on past know-how but also on serious of tal-ent and self assurance on behalf of the designers in order to reach to a positive identity (stu-dent architect).


Article
The Effect of Design on Reading Architectural Education Projects
قراءة الفعل التصميمي في المشاريع المعمارية

Author: Dr.Ibrahim J.K. Al-Yousif أ.م.د.إبراهيم جواد كاظم إل يوسف
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 16-17-18 Pages: 184-193
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

The architectural critics based on unfamiliar concepts and their use in design; the rapid change in technology and the requisites in design have caused progress may be slow. These require longer periods in order to affect architectural themes. They also are so unique that they almost defy their basic element.Contrast between actual design work and it is criticism produced directives in complete design work in a form of inventions. On the other side; the effect of critics on complete design equations through about individual results within it is expression.The research seek; the relationship between the ability in reading architectural projects, for 5th year students. University of technology, where always looked for new themes. Those projects reflected a conflict between the criticism in architecture and architectural movements in our time. The research reached a conclusion that the critics in architectural projects were an attempt as to expose the external (superficial) feature of the project while the internal remained unexploited.

ارتبط العمل النقدي باستخدام الجوانب غير المألوفة واستثمارها تقنيات ومستجدات العصر التي لا تدرك أنيا وإنما تحتاج إلى فترة أطول إلا أنها تساهم في توليد نتاجات معمارية متميزة غدت أمثلة تم تقليدها في خرقها إلى القاعدة المكونة لها .إن العلاقة بين فعلي التصميم والنقد قد افرز مؤشرات ارتبطت بجوانب استرشادية تحقق كمال التصميم وجعله عمل إبداعي مقابل ذلك اثر النقد في طرح ممارسات متداخلة بين المصمم والناقد وتأثيرهما على المتلقي، بتكامل الأوجه المؤثرة على التصميم من خلال سمة نقدية مؤثرة على العملية التصميمية في نتاجات متفردة في تعبيرها ومحكومة بأسس تحث فكر المعماريين على نتاجات مرتبطة بقراءة نقدية لمشاريع تحاكي قيم المجتمع، كما تعكس طموحات وأفكار المصمم في فترة محددة، واكتساب النتاج المعماري أهمية وشهرة تبّرز معاني العمل لتحقق حالة تعبر عن مستجدات العصر باستخدام معالجات مبتكرة وغير مألوفة بفعل تعبيرها عن أفعال غير تقليدية.لذا فقد اهتم البحث بطرح مشكلة ارتبطت بتباين القدرة في قراءة المشاريع المعمارية التعليمية للمرحلة المنتهية في قسم الهندسة المعمارية / الجامعة التكنولوجية التي ما برحت تبحث عن الجديد انعكست في صور متعددة وأصبحت جزء من الصراع الدائر بين مقلدي وناقدي الحركات المعمارية من جهة وصعوبة التمييز بين نتاج متميز في الذاكرة الجمعية وبين القدرة على فردية القرار في الحكم على تلبية متطلبات مجتمع معين عبر أشكال معمارية متزامنة مع تقدم المجتمع وتطور الفرد بنفسه. للوصول إلى استنتاجات ارتبطت بكون النقد محاولة لا تقوم على إظهار المخفي من التكوين الداخلي تصميماً فقد يصبح حاضراً ظاهراً، ويتحول الحاضر من فعل قراءة الشكل الخارجي لمشروع معين إلى غطاء هش تلغيه قراءة المشاريع وبالتالي لا يوجد سطح ظاهر وعمق مخفي وإنما نتاج مكشوف تتحقق فيه رؤية متكاملة إلى كافة جوانبه.


Article
Place Identity of Residential Environment in Iraqi Contemporary Architectural Trends and its Impact on Academic Architectural Product
الهوية المكانية لبيئة السكن في توجهات العمارة العراقية المعاصرة وانعكاسها على النتاج المعماري الأكاديمي

Loading...
Loading...
Abstract

Iraqi contemporary architecture is characterized with rise of some trends associated with Iraqi pioneers who had various attitudes in expressing place identity. Two main trends which are swinging between the conservative one who adopts the domestic architectural heritage and the second trend who tends to follow international architectural tendencies entirely could be mentioned . Today, in spite of these trends are more than fifty years old , there still some argument about this issue. The architectural works reflect more variation and ambiguity in expressing the contemporary local environment with no serious attempts to have a stable background for this case . Within such situation , this paper tries to explain the role of academic institutions in dealing with this issue as these institutions are producers of new generations of architects who could be motivated to have a positive participation in local environment . A sample of third year students works concerning housing projects is selected for the study. Key words : Architectural identity, Place identity, Iraqi architecture, Residential architecture, Architectural education .

شخص الواقع الفعلي لنتاج العمارة العراقية المعاصرة وادبياتها ظهور مجموعة من التوجهات الرئيسة التي عكست معززة بنتاج مجموعة من المعماريين الرواد تباينات من رؤى متعددة لأسلوب تحقيق الهوية المكانية في نتاجها. وقد احتلت هذه التوجهات في مواقفها وطبيعة نتاجها مواقع مميزه ومختلفة على محور شكل احد طرفيه التوجه ألحفاظي المعبر عن أقصى التمسك بالتراث المحلي من جهة بينما شكل طرفه الثاني توجه الانقياد الكامل لتوجهات العمارة الغربية المعاصرة وتطورها المستمر. واليوم ,وبعد أكثر من نصف قرن من تعامل حركة العمارة المعاصرة مع هذه التوجهات المختلفة وما تفرع عنها, وبدلا من أن يؤسس هذا الجدل لتوجه واضح لصياغة الهوية المعبرة عن البيئة المحلية المعاصرة, فان النتاج المعماري لازال يعكس وعلى النقيض مزيدا من التنوع والتشتت في التعبير وخاصة مع التغييرات المستمرة في تقييم هذه التوجهات سواء في طبيعة النظرة إلى القيم التراثية المحلية من جهة أو إزاء التأثيرات المتتابعة لتطور العمارة العالمية المعاصرة وتوجهاتها من جهة أخرى أو بالإشكاليات التي تطبيق التوجهات التي قدمت صيغا مختلفة للتوفيق بينهما.وضمن هذا الواقع المعبر عن إشكالية تحقيق الهوية في عمارتنا المعاصرة يهدف هذا البحث_ ومن خلال تشخيص أهم التوجهات المعمارية المحلية المؤثرة في توجيه التعبير عن هوية المكان في مشاريع السكن ضمن النتاج الأكاديمي لطلبة العمارة في جامعة الموصل _ إلى تشخيص دور المؤسسة الأكاديمية المعمارية في توجيه السمات المستقبلية لهوية العمارة العراقية من خلال تأثيرها في بناء موقف الطالب الأكاديمي_ كمنتج مستقبلي للعمارة_ من توجهات العمارة المحلية المختلفة وتعزيز قدرته على التعامل مع آليات كل منها .الكلمات الدالة : الهوية المعمارية ,هوية المكان , العمارة العراقية , العمارة السكنية , التعليم المعماري .


Article
Thinking performance comparison of the designer in architectural education between the use of digital and traditional method
مقارنة الأداء الفكري للمصمم في التعليم المعماري ما بين استخدام الأسلوب الرقمي والأسلوب التقليدي

Author: Dr. N.T. Alkymakchy د. ناهض طه القيماقجي
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2012 Volume: 20 Issue: 1 Pages: 20-34
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

It is obvious to argue that the current era is a computer age which dominate scientific and academic fields, and thus have formed a new language used in most of life disciplines. Since the architecture is the reflected mirror of the culture, social and technological development over the centuries, it has become a fertile ground in which various disciplines interact from the generation of the idea, till building construction. Many schools of architecture try to catch up with this trendby inclusion of computer studies into their educational curriculum to fit what is required from students in the exercise of the profession, without looking deeply at what can affect the design thinking productivity.This paper presents an evaluation studyof the architecturaldesign education by applying a performance comparison between students using the sketching as a design toolduring conceptual phase of design vs. students using digital means to accomplish the design mission, in order to detect the impact of digital medium on the degree of productivity of design thoughts during that phase and its returns positively or negatively on the overall productive thinking during the design process.Key words: architectural design, architectural education, digital medium, productive thinking

المستخلصلا نجافي الصواب إذا ما قلنا أن العصر الحالي يعد عصر الحاسوب بمعطياته الرقمية التي أخذت تطغى على معظم الميادين العلمية والاجتماعية والتطبيقية، وهي بذلك تكون قد شكلت لغة جديدة تستخدمها الشعوب في معظم مجالات الحياة.إن هذا المنحى المتزايد لاستخدام الوسط الرقمي يأتي كنتيجة لحاجة السوق المتزايدة من أداء هذا الوسط وتقبله لما يطرحه على صعيديالإنتاج والاستهلاك، وتحاول الفروعالأكاديمية اللحاق بهذا الركب وخصوصا في المجتمعات النامية لسد الفجوة بينها وبين من تقدم عليها في هذا المضمار.ولما كانت العمارة مرآة تنعكس عليها ثقافة الشعوب ونهضتها وتطورها الاجتماعي والتكنولوجي عبر العصور فقد أصبح العمل المعماري مجالا خصبا تتفاعل فيه مختلف الاختصاصات منذ منشأ الفكرة التصميمية وحتى تتكامل بناءا. وأصبح لأدوات وبرمجيات الحاسوب دورا واسعا في العمل التصميمي سواء أكان ذلك في مهد إعداد الأفكار التصميمية وإنضاجها أو كان ذلك في مجال تهيئة تلك الأفكار لكي تكون رسوما تنفيذية للعمل التصميمي.ورغم محاولة العديد من المدارس التصميمية اللحاق بهذا الركب من خلال إدراج عددا من الممارسات الحاسوبية في مناهجها وتعديل تلك المناهج بحيث تتلاءم وما هو مطلوب من الطالب في مجال ممارسته للمهنة لاحقا،إلاأنالأمر بدا وكأنه يتعدى ذلك إلىالحد الذي أخذت فيه ممارسة العمل التصميمي من خلال الوسط الرقمي لدى الطالب تأتي دون النظر مليا إلى ما يمكن إن تؤثر به تلك الممارسات على الإنتاج الفكري لديه.تعرض هذه الورقة إلى مجال تقويم عملية تعليم التصميم المعماري من حيث أنها تحاول مقارنة الأداء الفكري للمصمم الذي يستغل الوسط التقليدي في العمل التصميمي ضمن مراحله الأولية وبين الآخر الذي يعمد إلى الوسط الرقمي كوسيلة لانجاز المهمة التصميمية، بغية الكشف عن تأثير الوسط الرقمي على درجة إنتاجية الفكر التصميمي أثناء تلك المرحلة وما له من مردود سلبا أوإيجابا على مجمل العملية التصميمية. كلمات مفتاحيه: التصميم المعماري، التعليم المعماري، الوسط الرقمي، التفكير المنتج


Article
The impact of design concepts on thinking performance in urban design studio
اثر المفاهيم التصميمية على الأداء الفكري للطالب في مرسم التصميم الحضري_ عربي

Loading...
Loading...
Abstract

Design concepts play a crucial role in guiding the mental action during the design task, because they represent the media which support the design goals and strategy, these concepts are vary according to the design circumstance, the type of building and the designer. It is difficult to capture these concepts through the design product in architecture and urban design that due to the difficulty of conceptual perception by the designer and the difficulty of delivering overall conceptual message from architect to others. This problem exacerbate in the students design behavior in architectural study, due to the inadequacy of the experience that they enjoy in the design work, and inappropriate election of the concepts to solve the design problemThis research attempts to draw the design action and its change during a design experiment carried out by students in the final stage of architectural study (in urban design studio), to highlight the variation between this action and the change of design concept to indicate preferences elements of this concept by the student in the message delivery to the recipient, and thus his/her success in completing the work.The research tries to measure the thinking performance of the student within eight design sessions, through classifying design concept submitted by him/her and drop it into (Rasmussen) model of thinking performance Finally the research will try to find obstacles in the election of certain types of design concepts in urban design projects on the total thinking production.Keywords: design concepts, architectural education, design thinking, productive thinking

الخلاصةتلعب المفاهيم التصميمية (Design Concepts) دورا مهما في قيادة الفعل الفكري عبر زمن أداء المهمة التصميمية، لأنها تشكل الوسط الذي تتفاعل فيه أهداف المصمم وأرائه، والداعم الأساسي لإستراتيجيته التصميمية، وتختلف هذه المفاهيم باختلاف الفعل التصميمي، فهي تأخذ أشكالا متباينة حسب الظرف التصميمي ومؤثراته وتتغير بتغير نوع المبنى وطبيعة المصمم.وإذا كان من الصعب ملاحظة هذه المفاهيم من خلال النتاج التصميمي في العمارة بشكل عام وفي المشاريع الحضرية بشكل خاص، فان ذلك مرده لصعوبة التقاط المفهوم من قبل الآخرين من ناحية، وصعوبة إيصال مجمل الرسالة المعمارية من قبل المصمم (المرسل) من ناحية أخرى.وتتفاقم تلك المشكلة لدى الطلبة في مراحل الدراسة المعمارية لضعف تجربتهم، وعدم كفاية الخبرة التي يتمتعون بها في انجاز العمل التصميمي، وسوء انتخاب المفاهيم الملائمة والتي تساعد على حل المشكلة التصميمية.تحاول هذه الورقة البحثية رسم صورة الفعل الفكري وتغيره إبان التجربة التصميمية التي يمر بها الطلبة في المرحلة المنتهية من دراسة العمارة (وضمن مرسم التصميم الحضري لديهم على وجه الخصوص) ومعرفة علاقة شكل ذلك الفعل بتغير المفهوم التصميمي، وذلك كمحاولة لتأشير أفضليات عناصر المفهوم المنتخب من قبل الطالب في إيصال الرسالة التصميمية وبالتالي نجاحه في انجاز العمل التصميمي.ولتحقيق ذلك فان البحث يحاول قياس أداء الطالب الفكري ضمن تلك التجربة التي تمتد لثمانية جلسات تصميمية وعلى مدار أربعة أسابيع. وذلك عن طريق تصنيف معطيات المفهوم التصميمي المقدم من قبله ومقارنته مع إسقاطات إنتاجيته الفكرية وفق أنموذج راسمو سين (Rasmussen) للأداء الفكري.يحاول البحث في النهاية استخلاص معوقات انتخاب أنواع معينة من المفاهيم التصميمية في المشاريع الحضرية على مجمل الأداء التصميمي للطالب.الكلمات الدلالية : المفاهيم التصميمية، التعليم المعماري، التفكير التصميمي ، التفكير المنتج


Article
The basic criteria for the development of architectural education programs (Department of Architecture-University of Technology) as a model
المعايير الأساسية لتطوير برامج التعليم المعماري (قسم الهندسة المعمارية- الجامعه التكنولوجيه) انموذجاً

Author: مصطفى كامل كاظم
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2016 Volume: 12 Issue: 1 Pages: 148-165
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Many of architectural schools experiencing challenges related to the weakness of their suitability to meet the standards of the criditability inistitutions. In reaction to that, interest increased about quality and cridibility to ensure that the educational process outputs meet with the requirements of international recognition. The problem of the search to find the deficient in the diagnosis of the factors affecting the development of architectural education programs and enter the quality and cridibility as new variables concepts. The objective of the research identifying factors affecting the development of architectural education programs and proposing the changes necessary to make the development process in line with the recent developments and the increased informational base from a global point of cridibility and international standards on the other hand.

تعاني العديد من المدارس المعمارية تحديات تتصل بضعف موائمتها لتغطية معايير هيئات ومؤسسات الاعتمادية العالمية. وكردة فعل لذلك ازداد اهتمامها بشكل خاص بأدراة الجودة والاعتمادية لضمان تطابق مخرجات العملية التعليمية مع متطلبات مؤوسسات الاعتراف العالمية. تمثلت مشكلة البحث بالقصور الواضح في تشخيص العوامل المؤثرة في تطوير برامج التعليم المعماري ودخول مفاهيم الجودة والاعتمادية كمتغيرات جديدة. وتمثل هدف البحث بتحديد العوامل المؤثرة في تطوير برامج التعليم المعماري وأقتراح التغيير اللازم لإجراء عملية التطوير بما يتلائم مع التطورات الحديثة وأزدياد القاعدة المعلوماتيه من جهة ومعايير الأعتمادية العالمية من جهة أخرى.


Article
Culture Policy for Architectural Design Studio within the curriculum
سياسة ثقافة استوديو التصميم المعماري ضمن المنهج الدراسي

Authors: ابراهيم جواد كاظم --- فلاح خلف علي --- احمد طالب حميد
Journal: Muthanna Journal of Engineering and Technology(MJET) مجلة المثنى للهندسة والتكنولوجيا ISSN: 25720317 25720325 Year: 2017 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 70-84
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The research is concerned with the development of an educational policy and a set of values representing the cultural floor of the architectural design studio and its relation with the rest of the lessons in the architectural curriculum taken from the Department of Architecture at the University of Technology. The general research problem was to identify the pillars of educational policy building, and the particular problem in the design lesson relationship with the rest of the lessons in the curriculum. The University of Technology is in line with the requirements of the quality of international architectural education to achieve the objective of research in building a comprehensive conception of the design of the architectural curriculum and the formulation of the educational policy of the culture of the design studio within it according to the most important pillars of this Locally and globally. To come up with a set of conclusions and recommendations that emphasize the most important pillars for building educational policy and the best patterns of building an appropriate curriculum for architectural education in Iraq.

أهتم البحث بوضع سياسة تعليمية ومجموعة قيم تمثل أرضية ثقافية لاستوديو التصميم المعماري وعلاقته مع بقية الدروس في المنهج الدراسي المعماري متخذا من قسم هندسة العمارة في الجامعة التكنولوجية مسرحًا لتطبيق هذه السياسة. فتمثلت مشكلة البحث العامة في تحديد مرتكزات بناء السياسة التعليمية المعمارية، والمشكلة الخاصة في علاقة دروس التصميم ببقية الدروس ضمن المنهج الدراسي . مفترضًا إمكانبة بناء سياسة تعليمية لثقافة استوديو التصميم المعماري ضمن المنهج الدراسي في قسم هندسة العمارة الجامعة التكنولوجية متوافقة مع متطلبات اعتماد جودة التعليم المعماري العالمية، لتحقيق هدف البحث في بناء تصور شامل لتصميم المنهج الدراسي المعماري وصياغة السياسة التعليمية لثقافة استوديو التصميم ضمنه وفق أهم المرتكزات اللازمة لذلك محليا وعالميا . ليخرج بمجموعة استنتاجات وتوصيات تؤكد على أهم مرتكزات بناء السياسة التعليمية وافضل انماط بناء المنهج الدراسي المناسب للتعليم المعماري في العراق.

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (9)


Year
From To Submit

2017 (1)

2016 (2)

2014 (1)

2013 (1)

2012 (1)

More...