research centers


Search results: Found 12

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Domination and Independence in Cubic Chessboard
الهيمنة والاستقلالية في لوح الشطرنج المكعب

Author: Ahmed A. Omran
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2016 Volume: 34 Issue: 1 Part (B) Scientific Pages: 59-64
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, we are interested in some problems on cubic chessboard with square cells (domination and independence numbers). At the beginning, these problemsare examined with one type of the chess pieces. In certain technique, studying these problemswill continue with two different types. In the case of one type of chess pieces which have been dealt with in this article, the typeis rookor king. The pieces of the two different types in our study are: kings with rooks together

في هذا البحث نحن نهتمبمسائل الهيمنة والاستقلالية في لوح الشطرنج المكعب ذو الخلايا المربعة . في البداية سنختبر تلك المسائل بنوع واحد من قطع الشطرنج وباسلوب معين , سنستمر بدراسة تلك المسائل بنوعين مختلفين من قطع الشطرنج مع بعض. في حالة النوع الواحد من قطع الشطرنج ستكون القطع إما من نوع الملك أو نوع القلعة. في حالة النوعين المختلفين معا ستكون القطع من نوعي الملك والقلعة مجتمعين.


Article
"Strategy of Resemblance in Glorious Quran: From Prevalence to Domination"
إستراتيجيّةُ المشاكلةِ في القرآن (مِنَ التّسلّطِ إلى السّلطة)

Author: Asst. Prof. Wasan Saleh Hussein, PhD أ.م.د.وسن صالح حسين
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 42 Pages: 183-226
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

So many expressions from different environments were introduced to modern critical linguistics and literature, some of which had the feature of suitability with various different streams and inclinations which qualified it to be the main topic tackled in many studies. This what made "strategy", of military usage, was transmitted to the walks and fields of humanitarian sciences, for its interacting capability, it was received by rhetorics as a companion to an aesthetic word which dominated the methodical conception as a verbal consistency or phonic consistency, this is "Resemblance" which means referring to something with another word because it accompanied it. This hierarchal viewpoint which was widely spread in ancient times is what I meant as "prevalence", since it makes the defective words and expressions sound better and become suitable with all resemblance types, pinning down the intended meaning and preventing tracing the meaning of that word that necessitated it and gave it a considerable authority in the text, since resemblance follows a certain strategy in forming the text according to the required situation, revealing it and is the aim and target of this study which is based on some verses of Glorious Quran followed by other queries, the first: there are words that refer to certain meanings that cannot be proved to be about God; the second utilizing some words that are outside the semantic propriety because they appeared in legislations and tradition. These two issues are the two poles via which I observed the application of resemblance one of which took the feature of its being stylistic and the other pragmatic which opened the doors to different interpretations and justifications.

توافدت إلـى الساحة النقدية اللغوية والأدبية الحديثة مصطلحات مــن بيئات مختلفــة , امتلك بعضها فضيلة المواءمة لمشارب متنوّعة ممّا أهّله لإمامة العنوان في دراسات متعدّدة , هذا ما كان من شأن (استراتيجية) ذلك المصطلح العسكري الرحّال إلى حقول العلوم الإنسانية ، فلقدرته التفاعلية استقبلتهُ في حضرة البلاغة رفيقاً لمحسّن بديعي تسلّط فــــي التصوّر المنهجي بمفـــهوم الانسجام اللفظي ، ذلك هو (المشاكلة) التي تعني ذكر الشيء بلفظ غيره لوقوعه فــــي صحبته ، هذا المنظور التراتبي الذي ساد عصور التراث هــو ما عنيته بـ (تسلّط) ، فــهو يملي العلّـــة ويجعل منــها حُلّة جاهزة تُلبَس لنماذج المشاكلة كلّها ، مما يحجّم التفكير فــي المقصــد وتتبّـــع المعنى الذي استدعاها ومنحــها سلطة مهابة فــي النصّ، فللمشاكلة استراتيجية فــي تشكيل النصّ على وفق ما يقتضيه الحال ، والكشف عنها هو المسعى والمبتغى فــي هذه الدراسة التــي مكثتْ عــند شواهدَ قرآنية لحقتـها تساؤلات أغرى بها أمــران: الأوّل : ورود ألفاظ دالّة علـــى معانٍ لا يمكن إثباتها فـــي حقّ الله تعالى ، والثاني توظيف ألفاظ خارجة عن المقتضى الدلالي لظاهرها فــي التشريع والعــــرف. وهذان الأمران همـا المحوران اللذان رصدتُ عبرهما تطبيقات المشاكلة التــي اعتليا عرشها ملمحان أحدهما مقامي والآخر أسلوبي فتحا أبواباً في التعليل والتفسير .


Article
Some Properties of Chromatic, Domination, and Independence Numbers of a Graph
Some Properties of Chromatic, Domination, and Independence Numbers of a Graph

Authors: Manal Najy Al-harere منال ناجي يعقوب --- Ahmed Abd Ali Imran أحمد عبد علي عمران
Journal: Albahir journal مجلة الباهر ISSN: 23125721 Year: 2016 Volume: 3 Issue: 5+6 Pages: 27-33
Publisher: AL-Abbas Holy Shrine العتبة العباسية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

Consider G(E,V) be a finite, undirected and simple connected graph. Thispaper includes study of some properties that illustrate the relations between threenumbers in a graph which are chromatic, domination, and independence withspecial restrictions. Finally, we compute these parameters in a new graph namelyK4 -isosceles triangular graph.


Article
Domination and Independence on Square Chessboard

Author: A.A. Omran
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2017 Volume: 35 Issue: 1 Part (B) Scientific Pages: 68-75
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, new idea for the problems of independence and domination on chessboard is introduced. Two classical chessboard problems of independence and domination on square chessboard with square cells of size


Article
Integration Study of a New Gravity and Seismic Survey along NE- SW Profilein Al- Najaf Desert
دراسة متكاملة لمسح جذبي و زلزالي على طول مقطع ممتد بإتجاه شمال شرق – جنوب غرب في صحراء النجف

Authors: Ahmed S. AL-Banna أحمد شهاب البناء --- Salar S. Al- Karadaghi سالار سعدي حسن القره داغي
Journal: Iraqi Journal of Science المجلة العراقية للعلوم ISSN: 00672904/23121637 Year: 2018 Volume: 58 Issue: 1B Pages: 314-328
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

A new gravity and seismic survey along a profile length (70 Km) carried out at the area of exploration Block- 11 in Al- Najaf desert, southwest Iraq. The obtained gravity and seismic value compared with the previous available data that achieved by IPC and OEC for gravity and seismic data respectively. The difference between the new gravity profile and the old one is mainly in small anomaly not more than (14 %) that related to shallow depth levels and presents through power spectrum analysis. Previously, Ghulaissan-1 well which drilled in (1960) depend on a positive gravity and magnetic anomaly interpret, which is considered as an anticline structure in sub surface. It did not indicate any hydrocarbon shows after drilling, the integration study shows, that the positive anomaly appear in gravity record may be results from extension of presence thick Ophiolites and syn- tectonic gabbro.

إستخدمت الدراسة مسح جيوفيزيائي جديد في التسجيل الجذبي والزلزالي الإنعكاسي على مسار طوله (70كم) ضمن الرقعة الإستكشافية لبلوك- 11 في صحراء النجف جنوب غرب العراق، تمت مقارنة المعلومات المسجلة الجذبية والزلزالية مع التسجيلات القديمة من قبل شركة النفط الوطنية وشركة الإستكشافات النفطية على التوالي، التي بينت ظهور شواذ صغيرة لا تتجاوز( 14%) ضمن الأعماق الضحلة، التي توضحت في التسجيل الجذبي خلال تطبيق التحليل الطيفي للسعة والتردد. تم حفر بئر غليصان- 1 عام 1960 إعتماداً على شاذة جذبية ومغناطيسية موجبة بإعتبارها منطقة تحدب تركيبي تحت سطحي، حيث لم يبين أي شواهد هايدروكربونية من نتائج الحفر، بينت الدراسة الحالية من موديل متكامل للمعلومات الجيوفيزيائية أن سبب هذه الشاذة الموجبة التي تظهر في التسجيل الجذبي قد يكون ناتجة من إمتداد إقليمي لصخور الأفيولايت ذات سماكات عالية.


Article
Domination and Subordination between Marquis Bible and the Old Testament
التأثير والتأثر بين إنجيل مرقس والعهد القديم

Author: Ahamed H. S. Qutib أحمد حلمى سعيد قطب
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 4 Pages: 281-378
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

...Abstract...It is of importance to differentiate between Marquis Bible and other four Bibles; it gives much shrifts to the style used, so the content, to some extent, runs different , for all that , its believed that Marquis Bible addresses the nations that are non Jewish and not the Israeli nation, that is why there is a difference in style between the meant Bible and other bibles, thus such a bible gravitates to the old chronicles of the Old Testament, since the writer of Marquis book never pays heed to quoting from the Old Testament. As a matter of course, it is not of importance to other nations, but such suspicion could not be taken as a fact, unless there are some acts of searching efforts and scrutiny to reach consensus or dissention, that what the present study endeavours to prove. There are an introduction, three chapters and conclusion.

... ملخص البحث ...تكمن أهمية الموضوع في أن إنجيل مرقس يعد الإنجيل الأخصر بين الأناجيل الأربعة، فضلا عن اختلاف أسلوبه عن أسلوب الأناجيل الثلاثة الأخرى، ولا شك أن اختلاف الأسلوب يعنى بالضرورة اختلاف المضمون ولو جزئيا، ويعتقد أن كاتبه توجه به للأمم من غير اليهود وليس للأمة الإسرائيلية، وهو الأمر الذي يعزى إليه اختلاف الأسلوب في هذا الإنجيل عن الأناجيل الأخرى، وهذا الأمر ربما يلقى بظلاله حول قضية تأثر هذا الإنجيل بأسفار العهد القديم، لأن توجه كاتب إنجيل مرقس للأمم قد يعنى –بداهة- أنه لن يهتم كثيرا بالاقتباس من العهد القديم؛ لأنه لن يكون –ضرورة– محل اهتمام الأمم، ولكن هذا التصور المبدئى لا يجوز القطع به إثباتا أو نفيا إلا بعد الدراسة والاستقصاء والاستقراء للوصول إلى قناعة بهذا الخصوص إثباتا أو نفيا، وهذا ما أحاوله في هذه الدراسة بإذن الله تعالى .وقد اشتملت هذه الدراسة على مقدمة وتمهيد وثلاثة فصول وخاتمة. تضمنت المقدمة الإشارة إلى أهمية الموضوع وخطة البحث ومنهج البحث، ثم يأتي التمهيد الذي اشتمل على تحديد مصطلحات العنوان وبيانها، ثم جاء بعد ذلك: الفصل الأول بعنوان: التعريف بإنجيل مرقس، وإنما بدأت به على الرغم من تأخره تاريخيا لوروده في العنوان. الفصل الأول: وقد اشتمل على المباحث الآتية: المبحث الأول: كاتب إنجيل مرقس ولغة الكتابة وزمنها ومكانها.المبحث الثانى: الموضوعات التي تناولها هذا الإنجيل في إصحاحاته .المبحث الثالث: علاقة إنجيل مرقس بغيره من الأناجيل .المبحث الرابع: إشكالات في إنجيل مرقس . الفصل الثانى: التعريف بالعهد القديم، وقد اشتمل على المباحث الآتية:المبحث الأول: أسفار العهد القديم وكاتبوها ولغة وزمن ومكان الكتابة.المبحث الثاني: الموضوعات التي اشتمل عليها العهد القديم .المبحث الثالث: من إشكالات العهد القديم . الفصل الثالث: التأثير والتأثر بين إنجيل مرقس والعهد القديم، وفيه المباحث الآتية:المبحث الأول: تأثير إنجيل مرقس في العهد القديم .المبحث الثاني:تأثير العهد القديم في إنجيل مرقس .ثم تلوت ذلك بالخاتمة التي ضمنتها النتائج وأهم التوصيات، ثم تلوت ذلك بقائمة المراجع التي رجعت إليها. وقد استدعى الترتيب الوارد فى عنوان البحث ذكر ما يتعلق بإنجيل مرقس قبل ما يتعلق بالعهد القديم رغم السبق الزمنى للعهد القديم لإنجيل مرقس، وذلك لتتوافق منهجية العرض مع الترتيب الوارد في العنوان.وقد اتبعت الدراسة المنهج الاستقرائي الذي يعتمد على استقصاء المسائل من مظانها، والمنهج الوصفي الذي يعتمد على وصف الأشياء على ما هى عليه دون تزيد، والمنهج المقارن الذي يعتمد على المقارنة بين البنود التي تم تناولها في كل من إنجيل مرقس والعهد القديم، وهذه المقارنة هي الكاشفة لمدى التأثير والتأثر بين كل من العهد القديم وإنجيل مرقس. وقد بذلت الجهد وعزوت كل قول لقائله، متحريا أمانة النقل والعزو، وعزوت فقرات العهدين القديم والجديد إلى محالها ذاكرا اسم السفر والإصحاح وأرقام الفقرات تيسيرا على القارئ الكريم، وما نقلته بنصه من المراجع الأخرى وضعته بين علامتي تنصيص « »، وما تصرفت فيه لا أضعه بين علامات تنصيص وأذكر في نهاية الاقتباس بالهامش المصدر، مشيرا إلى تصرفي في النص بقولي بتصرف، ولو اختصرت مع التصرف أقول بتصرف واختصار كبير أو يسير بحسب الحالة . وما ذكرته من آيات الذكر الحكيم كلام رب العالمين وضعته بين قوسين ﴿ ﴾ وعزوته إلى محله من المصحف الشريف بذكر اسم السورة ورقم الآية. وأخيرا أسأل الله ربى ورب كل شيء أن يكتب القبول لهذا الجهد المتواضع، والله من وراء القصد، والحمد لله رب العالمين..


Article
Application Effect of the Conflict Management Strategies On Increasing Workers Productivity at the Electricity Company (IGEC) (Field Study Irbid Governorate)
أثر تطبيق استراتيجيات إدارة الصراع في زيادة الإنتاجية لدى العاملين:دراسة ميدانية (شركة كهرباء محافظة اربد)

Author: محمد تركي البطاينه
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 75 Pages: 184-206
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Research aimed to explore the Application Effect of the Conflict Management Strategies by the managements to solve conflict between and inside the conflicted parties within (IGEC) to increase the productivity of the workers. To collect data, 110 questioners had been distributed among managers and heads of departments of all managerial levels, 102 answered questioners regained, 5 of them were disqualify for statistical analytic, only 97 were taking in consideration for statistical analysis presenting 93% of the retained number.SPSS Program supported with a group of statistical tools, had been used for analysis purposes such as Kronbach Alpha test to assure the validity & stability of the tool, mains, and standard deviation, hypothesis approved by using simple deviation.The most important conclusions comes out of this research were; •The existence sign of statistical function to the effect of applying the strategies of integration, conciliation, and avoidance used by managements in increasing productivity.•There were no sign of effect in statistical function by the use of bargaining or domination strategies in increasing productivity.The most important recommendations were:•Pay much interest and consideration to the dialogue and discussion process between workers to solve the conflict among them by concession of part of their goals.•Company should seek the persuasion of one side with the point of view of their opponents to increase productivity.

يهدف البحث الى معرفة أثر تطبيق استراتيجيات إدارة الصراع من قبل الإدارات في حل النزاع بين وداخل الأطراف المتنازعة في شركة كهرباء محافظة اربد من أجل زيادة الإنتاجية لدى العاملين، ولجمع البيانات فقد تم توزيع (110) استبانات على مديري ورؤساء أقسام جميع المستويات الإدارية، وقد تم استرجاع (102) استبانة، واستبعد (5) لعدم صلاحيتها للتحليل الإحصائي وبذلك أصبحت الاستبانات الخاضعة للتحليل (97) أي بنسبة إرجاع (93% ). ولقد تمت الاستعانة ببرنامج الحزم الاحصائية( SPSS) بمجموعة من الادوات الاحصائية لاغراض التحليل حيث اشتملت على اختبار كرونباخ الفا لمعرفة صدق وثبات الاداة، وكذلك تم استخدام المتوسطات والانحرافات المعيارية وتم اثبات الفرضبات باستخدام اختبار الانحدار البسيط. وكانت اهم الاستنتاجات التي توصل اليها البحث وجود اثر ذو دلالة إحصائية لتطبيق كل من إستراتيجية التكامل، الاسترضاء، والتجنب في زيادة الإنتاجية من قبل الادارات، فيما تبين عدم وجود اثر ذو دلالة إحصائية بين إستراتيجية المساومة والهيمنة في زيادة الإنتاجية. وأما ابرز التوصيات فكانت الاهتمام بعملية التحاور بين العاملين لحل الصراع فيما بينهم والتنازل عن بعض أهدافهم، وسعي الشركة لإقناع الآخرين بوجه النظر للطرف الآخر لزيادة الإنتاجية.


Article
Tadpole Domination in Graphs
هيمنة الشرغوف في البيانات

Authors: M. N. Al-Harere منال ناجي الحريري --- P. A. Khuda Bakhash بروين ابراهيم خدا بخش
Journal: Baghdad Science Journal مجلة بغداد للعلوم ISSN: 20788665 24117986 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 4 Pages: 466-471
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

A new type of the connected domination parameters called tadpole domination number of a graph is introduced. Tadpole domination number for some standard graphs is determined, and some bounds for this number are obtained. Additionally, a new graph, finite, simple, undirected and connected, is introduced named weaver graph. Tadpole domination is calculated for this graph with other families of graphs.

في هذا البحث، تم استحداث نوع جديد من انواع الهيمنة المتصلة تسمى هيمنة الشرغوف. تم تحديد رقم الهيمنة الشرغوفية لبعض الرسوم البيانية القياسية، وتم الحصول على بعض الحدود الدنيا والعليا لهذا الرقم. وأخيراً ، تم تقديم رسم بياني جديد ، منتهي، وبسيط، وغير موجه، ومتصل، اسميناه البيان النساج، ويرمز إليه بـ 〖 S〗_(m,h), تم حساب الهيمنة الشرغوفية له مع عائلات أخرى من البيانات .


Article
Hn-Domination in Graphs
رقم الهيمنة hn في البيان

Authors: Ahmed A. Omran احمد عبدعلي عمران --- Haneen Hamed Oda حنين حامد عودة
Journal: Baghdad Science Journal مجلة بغداد للعلوم ISSN: 20788665 24117986 Year: 2019 Volume: 16 Issue: 1 Supplement Pages: 242-247
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this article is to introduce a new definition of domination number in graphs called hn-domination number denoted by γ_hn (G). This paper presents some properties which show the concepts of connected and independent hn-domination. Furthermore, some bounds of these parameters are determined, specifically, the impact on hn-domination parameter is studied thoroughly in this paper when a graph is modified by deleting or adding a vertex or deleting an edge.

الهدف من هذا البحث هو تقديم تعريف جديد لرقم الهيمنة في البيان ويسمى رقم الهيمنة hn ويرمز له بالرمز γ_hn (G). يعرض هذا البحث مفهوم الاتصال والاستقلالية لرقم الهيمنة الجديد , بالإضافة الى ذلك وضع قيود لهذا الرقم من خلال بعض الخصائص. كذلك تمت دراسة تأثر هذا العدد عند حذف رأس او حذف او اضافة حافة بعمق في هذا البحث.


Article
تربية العولمة أم عولمة التربية

Author: أ.م. سيفي فيروز
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2017 Volume: 2 Issue: 222 Pages: 383-396
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Globalization is a new phenomenon that has received widespread attention in intellectual circles which erupted - and still does - a broad controversy and varied opinions.It is not just a linguistic term easily explained or put it in the face of another term, It is this powerful movement that go deep in all directions which are not determined in a particular stage or period . so it resembles a machine that roams the earth treading on everything and caring for nothing, it does not recognize the traditional boundary between the countries of the world, it's a machine with no steering wheel, its only direction is forward and so it is moves strongly ,growing every day and not understanding nothing except its appetite.Globalization is not a theory developed by a scientist or a philosopher, but it’s the experiences obtained in the years of the past two decades since the end of the Cold War and the collapse of the Berlin Wall until the present day. A phenomenon that touched all fields to the extent that one is puzzled how to study it and build a knowledge on the subject matter, especially that each author or speaker addresses its analysis from a particular aspect, such as the economic, cultural, political or informative.Globalization covered all aspects of human life, making it awaken minds and leading them to look for a way to upgrade and how to confront and defend cultural identities. The most dangerous aspect globalization can reach is the field of education, because education is the corner stone for all other areas such as culture, politics, economy. Education helps us maintain our Arab identity, thus making it easier for us to face globalization, and so we find ourselves in a crossroads: Globalization of Education, which causes the demise of identity or Breeding of Globalization and taming it for the benefit of our societies, and this is what we are supposed to achieve which requires many mechanisms and challenges not to be underestimated. These mechanisms are what I want my research to address and explain in the hope that it could benefit us to contain the phenomenon of globalization and ensure the permanence of the cultural identity of the Arab and Islamic societies.

أصبحت التربية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية أهم فرع من فروع النشاط في العالم إذا ما أخذنا مجموع النفقات المخصصة لها معيارا، وأما من حيث الميزانية فإنها تأتي في الدرجة الثانية بالنسبة إلى النفقات العمومية العالمية أي بعد النفقات العسكرية مباشرة و في بعض الدول المتطورة تحتل التربية أحيانا المرتبة الأولى من حيث الميزانية المخصصة لها . وتناط بالتربية مهام تزداد كل يوم اتساعاً وتعقيداً، بحيث أن مجرد المقارنة مع مهامها في الماضي لا تصح لأن العالم يشهد تطورات هائلة تجعل التربية بحاجة الى تطوير مناهجها بين الحين والحين ، وتؤلف التربية عنصر أساسياً في كل مشروع من مشاريع التنمية والتقدم الإنساني، بل أصبحت من أهم العوامل في وضع السياسة الوطنية والسياسة الدولية. وهناك ظاهرة جديدة برزت تستحق الاهتمام على الصعيد المذهبي والعلمي هي ظاهرة العولمة، ويأتي الاهتمام بها هنا في إطار فلسفة التربية باعتبارها هي التي تحدد المنطلقات الفكرية للعمل التربوي والذي هو عمل منظومة فرعية من جملة المنظومات المكونة للمنظومة المجتمعية الكلية بما تشمله من منظومة سياسية ومنظومة اقتصادية ومنظومة ثقافية وهكذا .والمنظومة التربوية على هذا الأساس يجب أن تعمل في تناغم واتساق مع سائر المنظومات الاجتماعية مما يستتبع حتمية الاستناد إلى منطلقات مجتمعية عامة هي التي تشكل ما نسميه بفلسفة المجتمع، والتربية اليوم تشكل ثنائية أو توأمة مع العولمة ، ذلك أن التربية في ظل العولمة غيرت نمط مهامها ومناهجها والعولمة هي الأخرى بحاجة إلى تربية ممنهجة حتى تؤدي مفعولها . ولوجود هذه العلاقة الحتمية بين التربية والعولمة أردت من خلال هذا البحث أن أبين كيف تنعكس التربية على العولمة ؟ وكيف تؤثر العولمة على التربية ؟

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (12)


Language

English (8)

Arabic (3)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (2)

2017 (3)

2016 (2)

2014 (1)

More...