research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Structural Imbalances and their impact on Sectoral Growth and Employment in Iraqi Economy for the period 2003-2015: Analytical study.
الاختلالات الهيكلية وأثرها على النمو القطاعي و التشغيل في الاقتصاد العراقي للمدة 2015-2003 : دراسة تحليلية

Authors: لورنس يحيى صالح --- محمد طاهر نوري الموسوي.
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 109 Pages: 402-422
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The objective of this study, is to attempt to explain the reality of the Structural Imbalances in the Iraqi Economy during the period of research, by providing a quantitative analysis of the most important types of Imbalances, Which are represented by the disruption in the Productive Structure, the imbalance of the structure of Public Budget, and the imbalance of the Structure of Trade. The problem of the research, is the fact that the economy structure in Iraq has long suffered from an Imbalances in its economic structure, which are represented in the unequal relations between its constituent elements, according to the proportions levels defined by the economic theory. This has resulted in a weak growth in the sectoral contribution to GDP, and employment and the continued profitability of the economy based on oil exports. Hence the importance of research, is an attempt to study and analyze the most important manifestations of these imbalances, through the use of quantitative indicators and relative proportions. The study concluded that there are obvious Structural Imbalances, the most prominent of these are the imbalance of the public expenditure structure, which is the lack of proper proportion between its investment and operational naps, as well as the imbalance of the structure of public revenues, which is highly dependent on oil rents. And all of this has led to imbalance in the structure of foreign trade of the country represented in increasing the degree of commercial exposure due to the growth of imports and its superiority over exports, if we excluded oil. The result of all this was the faltering and weak development process, which negatively affected the reality of economic operation. The researcher recommends, to supporting the sectoral productive growth in agriculture, industry, and services, especially tourism of all kinds. This is done only creating harmony between financial, monetary and trade policies, as well as supporting the role of the private sector and encouraging the foreign investment.

يتمثل هدف هذه الدراسة, في محاولة بيان واقع الاختلالات الهيكلية في الاقتصاد العراقي خلال مدة البحث, عبر تقديم تحليل كمي لابرز انواعها, والمتمثلة باختلال الهيكل الانتاجي واختلال الهيكل التجاري, واختلال هيكل الموازنة العامة, مع تتبع اثر تلك الاختلالات على النمو القطاعي العام والتشغيل. اذ تكمن مشكلة البحث في كون الاقتصاد في العراق, يعاني منذ امد طويل من وجود اختلال في هيكله الاقتصادي يتمثل في عدم تكافؤ العلاقات التناسبية بين العناصر المكونة له, وفق النسب والمستويات التي تحددها النظرية الاقتصادية. وقد تسبب ذلك بضعف نمو المساهمة القطاعية في الناتج المحلي الاجمالي والتشغيل واستمرار ريعية الاقتصاد اعتمادا على صادرات النفط. ومن هنا تتضح اهمية البحث, في محاولة دراسة وتحليل اهم مظاهر تلك الاختلالات, عبر استخدام المؤشرات كمية والنسبية ذات العلاقة. و قد توصلت الدراسة الى استنتاج بوجود اختلالات هيكلية واضحة, من ابرزها: اختلال هيكل النفقات العامة والمتمثل بانعدام التناسب الصحيح بين شقيها الاستثماري والتشغيلي, فضلا عن الاختلال في هيكل الايرادات العامة والمتمثل في الاعتمادية الشديدة على الريع النفطي. وان ذلك الاختلال المركب قاد الى اختلالات كثيرة, ابرزها ضعف النمو القطاعي الانتاجي وانخفاض نسب مساهمته في ال GDP. وقد ادى الى اختلال في هيكل التجارة الخارجية للبلد متمثلا في زيادة درجة الانكشاف التجاري بسبب نمو الاستيرادات و تفوقها على الصادرات فيما لو استبعدنا النفطية منها, و لقد كان نتاج كل ذلك تعثر وضعف العملية التنموية, مما انعكس سلبا على واقع التشغيل. و يوصي الباحث, بان الحل الافضل لتجاوز المشكلة, يكمن في التخلص التدريجي من الطبيعة الريعية للاقتصاد بدعم النمو القطاعي الإنتاجي في كل من الزراعة والصناعة والخدمات لا سيما السياحة بانواعها. ولا يتم ذلك الا بخلق الموائمة و التناغم بين السياسات الاقتصادية, المالية والنقدية والتجارية, فضلا عن دعم دور القطاع الخاص و تشجيع الاستثمار الاجنبي.


Article
Geographical analysis of the economic composition of the female labor force in Babul Governorate for the period 1997-2016
تحليل جغرافي للتركيب الاقتصادي للقوى العاملة الأنثوية في محافظة بابل للمدة 1997-2016

Loading...
Loading...
Abstract

The female labor force represented a number of geographical, economic, and social issues as it is a determining factor in the characteristics of economic activity and it influences the size and role of the future female labor force in human development. The percentage of female labor force participation reached 24.1% in 2016, To males in all sectors. The share of females in the labor force has declined in some sectors (excluding the education sector), thus contributing to the level of their participation in the labor force, thus affecting the level of human development

مثلت القوى العاملة الأنثوية جزاء من موضوعات جغرافية، اقتصادية، اجتماعية لكونها عاملا محددا لملامح النشاط الاقتصادي ومؤثرا على تحديد حجم القوى العاملة الأنثوية المستقبلية ودورها في التنمية البشرية وقد بلغت نسبة مساهمة القوى العاملة الأنثوية (24.1%) عام 2016 اذ انخفضت نسبه مساهمة الإناث إلى الذكور في كافة القطاعات و انخفضت نسبة مساهمة الإناث في قوة العمل في بعض القطاعات (باستثناء قطاع التعليم) وبذلك يكون اسهامها دون مستوى طموحها في مجال مشاركتها في قوة العمل مما أثر ذلك على جعل مستوى التنمية البشرية متوسطا


Article
The Impact of Intellectual trends on the nature of the Economic Structure of Iraq
تأثير الاتجاهات الفكرية على طبيعة الهيكل الاقتصادي للعراق

Authors: أسماء طه خلف --- عبد الجبار محمود العبيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2012 Volume: 18 Issue: 65 Pages: 164-188
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

مما لاشك فيه ان الاقتصاد العراقي يعاني من تشوه هيكلي تختل فيه نسب مساهمة القطاعات الانتاجية في الناتج الاجمالي والاستخدام، ويميل الاقتصاد الى الاعتماد بشكل يزداد خضوعا الى الخامية والاحادية، واذا كان هذا الوضع يمثل تعبيرا عن بنية تاريخية في فاصلة زمنية معينة يصطف فيها مع اقرانه من دول العالم عند مستوى متخلف من التطور، فان استمرار هذه البنية بعدما يقرب من قرن من الزمان يحتاج الى تحليل وتصويب التحليلات السائدة، بداً من استقراء التجارب التاريخية على مدار الحكومات المختلفة، مروراً بالسياسات المعتمدة في كل دورة من دورات الحكم، وانتهاءً بالاتجاهات الفكرية السائدة الان، وصولاً الى اخضاع تلك الاتجاهات الى المحك الموضوعي لمعرفة قدرتها على وعي وادراك موجبات المرحلة التاريخية، ولغرض محاكمة وتقيم تلك السياسات واسباب عدم قدرتها على الارتقاء بالهيكل الاقتصادي، فقد اثرنا عقد مقارنة مع السياسات المعتمدة في المراحل التاريخية المختلفة التي مرت بها المراكز الراسمالية، وتلك التي اعتمدها العراق على يد الحكومات التي توالت على حكمه، في العلاقة بالتفارق والتناقض بين، ليس الاتجاهات الفكرية السائدة الان وبين الواقع الموضوعي، فحسب، بل وبين الاتجاهات الفكرية ذاتها، واكثر من ذلك، بين ما يتطلبه الاتجاه الفكري من سياسات، وبين السياسات التي تطالب الاتجاهات الفكرية بها خارج المنظومة المنطقية للاتجاه ذاته اصلاً، وهو ما يعني استمرار الاغتراب بين البنية السياسية والبنية الاقتصادية، واذا كان ذلك الاغتراب له مايبرره في مراحل التسلط والدكتاتورية بحكم ما يتمخض عنه من امكانية ارتشاح الوعي المقصود بقسر الاقتصاد على الدوران في فلك التبعية ( بأشكاله التقليدية والمحدثة ) فأن الغربة القائمة الان من الصعب تبريرها كلما تم الاصرار على الادعاء بالديقراطية السياسية وصدقيتها.


Article
"Analyzing of the economic relationship between Dutch disease and the disruption of the Iraq economic structure "
تحليل العلاقة الاقتصادية بين المرض الهولندي واختلال الهيكل الاقتصادي في العراق

Authors: loranss yahiaa لورنس يحيى صالح --- jabar kareem thamer جبار كريم ثامر
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 112 Pages: 294-320
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The status of the semi total stoppage and non-use and waste of economic made studying and analyzing Dutch disease of high importance because it is a major cause in aggravation of this status which happened to the Iraqi economy in almost complete way and the relative big importance that oil source has and its domination on the largest percentage in the gross domestic product and exports that Iraqi economy is relying largely in funding the national budget made the concentration of the study on this subject an important and necessary within the important economic events that Iraqi economy witnessed after 2003 till 2016 to give a clear and an overall picture of the reality of the unilateral Iraqi economy under the status of semi total and the nonuse of economic resources and the waste of development opportunities and not using them in an efficient way and the clear and big declining in economic sectors and the absent of their role in varying the income sources in the Iraqi economy which suffered and still suffering of Dutch disease that this study tackles its concept, causes and examining the reflections in wasting the economic resources and wasting the rights of the coming generations that has been through explaining the relationship which explores the cause and the result among the research variables that Dutch disease is a cause leads to wasting of resources as a must result by using the theoretical style enhancing these results with standard and statistical styles to stand on the size of the relationship between the two variables reaching a realistic results which indicated that Iraqi economy and relaying on oil resource as an essential and major resource in providing financial resources for managing the country and supporting state of unilateral economy. The study also tackled some strategic suggestions of treatment from the Dutch Disease in the Iraqi economy and heading towards the right direction to vary the income sources.

إن حالة التوقف شبه التام وعدم استغلال الموارد الاقتصادية وهدرها جعل من دراسة وتحليل المرض الهولندي أهمية كبيرة كونه سبب رئيسي في تفاقم هذه الحالة التي أصابت الاقتصاد العراقي بشكل شبه تام, و الاهمية النسبية الكبيرة التي يحظى بها المورد النفطي واستحواذه على النسبة الاكبر في الناتج المحلي الاجمالي والصادرات واعتماد الاقتصاد العراقي بشكل كبير جداً في تمويل موازناته العامة جعلت من تركيز الدراسة في البحث موضوع مهم وضروري في ظل الاحداث الاقتصادية المهمة التي شهدها الاقتصاد العراقي بعد عام 2003 وعلى كافة الاصعدة السياسية والاجتماعية , لذا تضمنت الدراسة تتبع المسار الاقتصادي ابتداءً من عام 1990 ولغاية عام 2016 لإعطاء صورة واضحة وشاملة لحقيقة الاقتصاد العراقي احادي الجانب في ظل التوقف شبة التام وعدم استغلال الموارد الاقتصادية وضياع فرصة التنمية وعدم استغلالها بالشكل الكفوء والمنتج وتدني واضح وكبير في القطاعات الاقتصادية الرائدة ذات الميزة النسبية وغياب دورها في تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد العراقي الذي يعاني ومازال يعاني من المرض الهولندي الذي ركزت الدراسة في تناول مفهومه واسبابه والبحث في انعكاساته المهمة في هدر الموارد الاقتصادية الاخرى وهدر حقوق الاجيال اللاحقة , وبيان العلاقة التي توضح السبب والنتيجة بالاعتماد على الجانب النظري والعلمي في تحليل ابعاد المرض الهولندي وصولاً الى تعزيز اثبات سبب هدر الموارد وضياع فرصة استغلالها وتنميتها والذي يعود الى الاقتصاد الريعي (المرض الهولندي) باستخدام الاساليب القياسية والاحصائية لإعطاء نتائج رقمية وحقيقية في اعتماد الاقتصاد العراقي على المورد النفطي كمصدر أساس ورئيس في توفير الموارد المالية لإدارة البلد وتعزيز مفهوم الدولة ذات الاقتصاد أحادي الجانب . وقد تناولت الدراسة بعض المقترحات الاستراتيجية للعلاج من المرض الهولندي في الاقتصاد العراقي والتوجه نحو المسار الصحيح لتنويع مصادر الدخل بعيدا عن الجانب الريعي .

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (2)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2012 (1)