research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
European Security Developments
تطـورات الأمـن الأوروبـي

Author: Waleed Mahmood Ahmed وليد محمود احمد
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2013 Issue: 30 Pages: 189-220
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of European security witnessed variables mission that began since the Westphalia, which established a new concept in international relations was based on the sovereignty of States, and founded the balance of power, and played the European countries a key role in international security, when Europe was controlled by the balance of world powers until the outbreak of World War II, but global balance of power after the war moved from the European continent to the outside, and even became a European security, however, the two Soviet and American cold War period, and then took another twist on the European Security after the Cold War, representing the transition from the world when he was European security means security of international to the continental European security is no longer refers to international security, the concept of the sovereignty of States, founded by the Conference of Westphalia "thing" of the past. There is a paradox in European thought on this issue, after the First World War began to Europe is looking to get rid of its recent past based on the glorification of force and arms, but after the American hegemony, seems more nostalgic to look for defensive capabilities confirming their presence in the vision of twenty-first century.

شهد مفهوم الأمن الأوروبي متغيرات مهمة بدأت منذ مؤتمر ويستفاليا، الذي أسس لمفهوم جديد في العلاقات الدولية استند على سيادة الدول، وأسس لتوازن القوى، ولعبت الدول الأوروبية دورا أساسيا في الأمن الدولي عندما كانت أوروبا تتحكم بميزان القوى العالمية حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية، غير أن ميزان القوى العالمية بعد هذه الحرب انتقل من القارة الأوروبية إلى خارجها، بل وأصبح الأمن الأوروبي بيد القوتين السوفييتية والأمريكية في فترة الحرب الباردة، ثم حدث تطور آخر على الأمن الأوروبي، بعد الحرب الباردة، تمثل بالانتقال من العالمية- حين كان الأمن الأوروبي يعني الأمن الدولي- إلى القارية، فلم يعد الأمن الأوروبي يشير إلى الأمن الدولي، وأصبح مفهوم سيادة الدول الذي أسسه مؤتمر ويستفاليا شيئا من الماضي. ثمة مفارقة في الفكر الأوروبي المتعلق بهذه المسالة، فبعد الحرب العالمية الأولى راحت أوروبا تبحث في التخلص من ماضيها القريب المستند على تمجيد القوة والسلاح، غير أنها وبعد الهيمنة الأمريكية، بدت أكثر حنينا للبحث عن قدرات دفاعية تؤكد فيـها وجـودها فـي أفق القرن الحادي والعشرين.


Article
Reality of the European Security After the Cold War
الواقع الامني الاوروبي بعد الحرب الباردة

Authors: وليد محمود احمد --- Waleed Mahmood Ahmed وليد محمود أحمد
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2019 Volume: 13 Issue: 42 Pages: 197-215
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of international security remained confined to its European framework when the European superpowers dominated global security affairs. But in the first decade of the twentieth century it had seemed that the security and stability of Europe after the Napoleonic wars began to crumble with start of the First World War, that expressed through its consequences a clear change European affairs which had represented by the military participation of a non-European superpower (United States of America) in tilting the fighting to the capitalist democracies in Europe. Since the end of the Second World War, the United States has embarked on building a security system in which European security has been considered as part of American national security, but that had face with the emergence of another global power versus the United States that is the (Soviet Union), which is intellectually contradictory to the West and thus had produced a Cold War that has casted a shadow over Europe after World War II until 1989.

لقد ظلت قضية الأمن الدولي حبيسة إطارها الأوروبي عندما كانت القوى العظمى الأوروبية تمسك بمقدرات الأمن العالمي وهي القوى العظمى انذاك، لكن مع حلول العقد الأول من القرن العشرين بدا وكأن أمن واستقرار أوروبا ما بعد الحروب النابليونية قد اخذ يتداعى مع بدء الحرب العالمية الأولى التي عبرت بحيثياتها ونتائجها عـن متـغير واضـح ألمّ بالشؤون الأوروبية تمثل بمـشاركة عسكرية لقوة عظمى غير أوروبية (الولايات المتحدة الأمريكية) في ترجيح كفة القتال لصالح الديمقراطيات الرأسمالية في أوروبا مقابل قوى اخرى منافسة مثلت نقيضها. لذا فقد شرعت الـولايات المتحدة ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية في بناء منظومة أمنية اعتبرت فيها الأمن الأوروبي جزءً من الأمن القومي الأمريكي غير ان ذلك الامر واجه ظهور قوة اخرى عالمية للولايات المتحدة وهي الاتحاد السوفييتي بشكل مناقض فكريا للغرب مما انتج حربا باردة القت بظلالها على اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية وحتى عام 1989.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2013 (1)