research centers


Search results: Found 26

Listing 1 - 10 of 26 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Place of Fatima (AS) in the Sunnah
مـقام السـيدة فاطـمة (ع) في السنة النبوية

Authors: أ.م.د. جـواد كاظـم النصـر الله --- م.م. انتصـار عـدنان العـواد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 2 Issue: 20 Pages: 77-206
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

البحث الفائز بالمركز الثالث بجائزة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (ع) للإبداع الفكرياختصت السيدة فاطمة J بمكانة متميزة في السنة النبوية الشريفة، فقد أفاضت الأحاديث والروايات ـ التي ليس من اليسير إحصاءها لكثرتها وتعدد مصادرها - عن هذه المكانة، ولهذا فقد أفرد بعضهم فصولا أو مؤلفات بأكملها لتناول هذا الجانب في كتب الحديث والمناقب وغيرها، لذا يجب الوقوف والتأمل في تلك النصوص ومدلولاتها لاسيما إذا أدركنا إن النبي i لم يكن بالذي تدفعه العاطفة المجردة إلى إطلاق أحاديث أو إضفاء سمات على أشخاص ليسوا جديرين بها لأنه: [وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى] سورة النجم آية 3 ـ 4، وما قوله إلا: [إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ * مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ] سورة التكوير آية 19 ـ 21. وبناءً على ذلك لا يمكن أن نفترض إن اهتمام النبي i بابنته السيدة فاطمة J كان للعاطفة الأبوية أو لما امتازت به من صفات وكمالات روحية تستحق الإجلال والتعظيم؛ وإنما لا بد من أهداف أسمى تقف وراء كل قول وفعل صدر منه بحقها.إن طبيعة علاقتها J بأبيها النبي i لم تقف عند حدود البنوة له بل نجدها تقدم مثالا يحتذى به في حبها له ومعاملتها معه كنبي مرسل أوجب الله محبته وطاعته، إذ روي عنه i قوله: " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين "( ). فكانت J تنظر إلى أبيها i نظرة المؤمن المتعبد المطيع، على الرغم من علمها بمدى حبه ومودته لها، فلم تسمح لصلة البنوة بتجاوز آداب النبوة، لذا نجدها تقول: " لما نزلت هذه الآية [لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا] سورة النور آية 63، هبت رسول الله i أن أقول له: يا أبه، فكنت أقول: يا رسول الله،... فقال لي: يا فاطمة إنها لم تنزل فيك، ولا في أهلك، ولا في نسلك، أنت مني وأنا منك، إنما نزلت في أهل الجفاء والغلظة من قريش أصحاب البذخ والكبر، قولي: يا أبه فإنها أحيا للقلب وأرضى للرب" ( ).


Article
Sermon Fatima Zahra (AS)
خطبة فاطمة الزهراء(ع)

Author: م.م. رسل عباس محمد شيروزة
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 2 Issue: 20 Pages: 467-483
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إنّ من منن الباري عز وجل على عباده أن شرفهم بالرسالة, وكرّمهم بالرسول الكريم (ص) واصطفى من كانوا له عون, في حمل رسالته وحفظةً لسره, وباباً من أبواب علمه وحكمته, وهم آل بيته الكرام (ع) فوجدهم سبحانه عند حسن ظنه, أمناء على وحيه, تراجمة لكتابه, مصدراً عذباً تنهل منه الأمة الإسلامية علومها,لذلك كانوا محط أنظارنا و أنظار غيرنا فيمن رغب في الدراسة والبحث,لذلك وقفت عند الدراسات التي صبت في مصب السيدة فاطمة J, فوجدتها متنوعة وكثيرة ومنقسمة بين دراسات لغوية وتاريخية سلطت الضوء على سيرتها وأخرى كان همها عرض مظلمتها وأخرى وقفت عند خطبتها الشريفة وتناولتها بالدراسة والبحث وفي حدود علمي القاصر لم تقع في يدي دراسة وقفت عند دلالة الألفاظ التي وردت في الخطبة من الناحية الصوتية أو الصرفية أو حتى التركيبية لذلك سلطت الضوء على بعض الجوانب الدلالية للخطبة وذلك عند عرض نماذج منها، وكان المنهج الذي انتهجته منهجاً تحليلياً, وتنوعت المصادر بين قديمة وحديثة ومنها (الكتاب) لسيبويه, و (المحرر الوجيز) لابن عطية الأندلسي و(الأحتجاح) للطبرسي ..


Article
Mushaf Fatima "historical study"
مصحف السيدة فاطمة " دراسة تاريخية "

Authors: أ.م.د. عماد هادي عبد علي --- م.د. وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 143-159
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

عندما يطرح عنوان (مصحف فاطمة ع) قد يذهب بعضهم إلى أنه يعني قرآناً خاصاً بالسيدة فاطمة الزهراء ع وقد استغل بعضهم تسمية الكتاب بـ (مصحف) ليتهم المسلمين الشيعة بأن عندهم قرآناً خاصاً غير القرآن المعروف عند المسلمين باعتبار أن لفظ ((مصحف)) خاص بالقرآن الكريم، لكن مراجعة كتب اللغة والآثار تغيير منهم العنوان المطروح ليصبح المعنى المفهوم منه غير منحصر بالقرآن الكريم، بل هو كتاب منسوب للسيدة فاطمة الزهراء ع.وألصق بعضهم لهذا الكتاب باعتبار أن لفظ (مصحف) مختص بالقرآن وعليه فمصحف فاطمة ع يعني قرآن فاطمة وبما أن بعض الروايات التي وردت عن هذا الكتاب ((بأن فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات))( ) فإن هذا يعني أن الشيعة يعتقدون بكون القرآن الموجود قد نقص فيه الكثير من الآيات وهكذا ألصقت تهمة تحريف القرآن بالمسلمين من أتباع أهل البيت e على الرغم من ورود العديد من الروايات التي تنفي اشتمال مصحف فاطمة ع على أي آية من آيات القرآن الكريم، وعليه يتعين كونه منسوباً للسيدة فاطمة وليس بقرآن، وهنا يفهم من العنوان أنه من تأليفها ولهذا نسب إليها، لكن هذا الفهم ليس صحيحاً إذ إن الروايات واضحة وصريحة في عدم انتساب المصحف إلى السيدة فاطمة الزهراء ع لا كتابةً ولا إملاءً، إنما باسمها لكونه منحة إلهية وعطاءً سماوياً( ).


Article
Sufferings of Sayyeda Fatima Al-Zahraa
مظلومية السيدة فاطـمة الزهـراء (ع)

Author: م.م. رزاق جبار عبود القريشي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 531-551
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

تأتي صفحات بحثنا هذا الذي بين أيديكم بشيء يسير حول حياة الصديقة الشهيدة المغصوب حقها الطاهرة المطهرة الأنسية الملكوتية أم أبيها مولاتنا فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين عليها أفضل الصلاة وأتم السلام ومن مختلف مصادر التأريخ المعتمدة وما تناقلته العامة والخاصة وما اجتمعت عليه وعلى صحته وموثوقيته آراء جحافل المؤرخين وعلى مختلف الأزمنة والأمكنة ويتلخص بحثنا بما يأتي:أولاً: فصل في ذكر ولادتها سلام الله عليها.ثانياً: فصل في ذكر مناقب السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها: ثالثاً: فصل في ذكر زواج السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها: رابعاً: فصل في ذكر مظلومية السيدة فاطمة الزهراء:


Article
Fatima Zahra image in the poem "praise of Fatima Zahra " by Muhammad Iqbal
صورة الزهراء فاطمة في قصيدة " مدح فاطمة الزهراء" للشاعر محمد إقبال

Author: م.د. بشار نديم أحمد الباججي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 49-65
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يقوم العمل الأدبي على مجموعة من العناصر التي تتآلف لتشكل في النهاية عملاً أدبيا ً مكتملاً، وتعدُّ الصورة واحدة من هذه العناصر التي يوليها الشاعر الاهتمام والعناية، فهي التي تمنحه الفرصة ليعبِّر بها عما يدور بخاطره وما يدور حوله بشكل يمكنه من نقل تجربته الشعورية إلى المتلقي بأفضل الطرق.وقد عُني الشعراء بصورهم منذ القدم وبرعوا في التشكيل الصوري لأشعارهم. وتُعدُّ الصورة الشعرية وسيلة من الوسائل التي تمنح خصوصية للمعنى فتكسبه القدرة على التأثير، وهذا التأثير يضفي نوعا من الخصوصية على هذا المعنى، ويرى عز الدين إسماعيل (أنَّ الصورة وسيلة الشاعر للتعبير عن شعوره، والشعور يظل مبهما في نفس الشاعر فلا يتضح له إلا بعد أنْ يتشكل في صورة، ولا بد أنْ يكون للشعراء قدرة فائقة على التصور تجعلهم قادرين على استكناه مشاعرهم واستجلائها)( ) وتؤدي الصورة الشعرية دوراً هاما في العمل الشعري لأنها وثيقة الصلة بين نفسية الشاعر وتجاربه والمتلقي حين تعرض الانفعالات، لأنَّ النص الشعري يعتمد الايحاء والرمز اللذين يحققان انزياحا عن اللغة التقليدية نحو لغة شعرية تثير انفعالات المتلقي وتخلق فيه فورة عاطفية.وتحليل الصورة وكشف جمالياتها طريقة يتوسل بها النــاقد الحصيف للكشف عن أصالة التجربة الشعرية، وطريقة المبـدع في صياغة أعماله الفنية. ولما كانت الصورة بهذه الأهمية.إنّ الصورة الشعرية ركن أساس من أركان العمل الأدبي، ووسيلة الأديب الأولى التي يستعين بها في صياغة تجربته الإبداعية، وأداة الناقد المثلى التي يتوسّل بها في الحكم على أصالة الأعمال الأدبية، وصدق التجربة الشعرية.والذي عليه أكثر الدراسين، أنّ الصورة الشعرية، بوصفها مصطلحا نقدياً حديثاً، ظهرت في ظلّ المذهب الرومانسي، و مع نظرية (كولردج) في الخيال الإنساني والخيال الشعري؛ لكنْ هل يعني هذا أنّ نقدنا العربي القديم كان خُلوا ًمن مباحثها؟، أو أنّ نقدنا العربي القديم – وإنْ جهل مفهوم الصورة الفنية – لم يعرف مباحث الخيال التي لها صلة مباشرة بهذا المصطلح الذي نزعم أنّه حديث النشأة ؟لا نجد المصطلح بهذه الصياغة الحديثة في التراث البلاغي والنّقدي عند العرب، لكنَّ المشاكل والقضايا التي يثيرها المصطلح الحديث ويطرحها، موجودة في التراث، وإنْ اختلفت طريقة العرض والتناول، أو تميّزت جوانب التركيز ودرجات الاهتمام. إنَّ معنى الصورة قريب ممّا تصوّره الجاحظ قديما عندما ذهب إلى أنَّ "الشعر صناعة وضرب من النسج وجنس من التصوير"( )، فمصطلح التصوير يحيل هنا إلى ثلاثة مبادئ: أولاها:أنَّ للشعر منهج خاصّ في تحديد المعاني والأفكار وصياغتها، وتكمن وظيفة هذا المنهج في إثارة الانفعال واستمالة المتلقّي، وثانيها: أنَّ قوام أسلوب الشعر في الصياغة - غالبا - هو عرض المعنى بطريقة حسّية، وهذا المبدأ يعادله في النقد الحديث مصطلح (التجسيم)، أما ثالثها: أنَّ هذا العرض الحسِّي للمعنى الشعري يقرِّبه من مفهوم الرسم. ومن أجل أنْ تكون الصورة الشعرية ناضجة لا بدَّ أن يكون الشاعر واسع الخيال فالخيال هو الذي يمنح للصورة شعريتها، ولا بدَّ من توفر خزين من التجارب الحياتية والعاطفية للشاعر يستمد منه، فهي نتاج ملكة الخيال، ودينامية الخيال لا تعني محاكاة العالم الخارجي، وإنّما تعني الابتكار والإبداع، وإبراز علاقاتٍ جديدة بين عناصر متضادّة، أو متنافرة، أو متباعدة، وعلى هذا الأساس لا يمكننا قصر الصورة الفنية في الأنماط البصرية فقط، بل إنها تتجاوز هذا إلى إثارة صور، لها صلة بكلِّ الإحساسات الممكنة التي يتكوّن منها الإدراك الإنساني ذاته، ومما لا شك فيه أنَّ الخيال هو التربة الخصبة لكل إبداع شعري مدهش.


Article
Fatima bint otba bin rabeaa reality or illusion?
فاطمة بنت عتبة بن ربيعية حقيقة أم وهم ?

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2010 Issue: 52 Pages: 77-138
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
Orientalists and problematic (Quran Shiites) and the Holy Fatima (AS))
المستشرقون وإشكالية (قرآن الشيعة) أو (قرآن فاطمة(ع))

Author: أ.م.د. عبد الجبار ناجي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 2 Issue: 20 Pages: 247-308
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

حظي موضوع سيرة السيدة العظيمة فاطمة الزهراء J باهتمام ملحوظ من قبل المستشرقين كما هو الحال باهتماهم بسيّر الأئمة الأطهار الذين أشرنا إليهم في هذا الفصل. فإن سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء J قد استحوذت على دراسات المستشرقين؛ فإنها تمثل الحلقة الثالثة في الخط الإمامي بعد رسول الله i والإمام علي a. وفاطمة الزهراء هي الأخرى قد ظلمها بعض المستشرقين من الجيل الأول أمثال كايتاني Caetani في مقدمة (حوليات الإسلام)، والمبشر الذي مثل الخط المعادي لأهل بيت رسول الله i هنري لامانس. في العقد الأول من القرن العشرين. فقد ألف لامانس كتابا عن فاطمة الزهراء في سنة 1912 بعنوان (فاطمة وبنات محمد)( )، كذلك تعرض لها في كتابه الذي مجّد فيه معاوية بن أبي سفيان وابنه يزيد؛ وكان في كتابه الأول قد حاقداَ بل ماكرا في تقليله من أهمية فاطمة الزهراء وفي علاقتها بأبيها رسول الله i، وهو دائما يأخذ بعض الروايات الضعيفة سندا وفحوى فيحمّلها أكثر من طاقتها، كما فعل تماما مع نصّ رواية لمؤلف متأخر جدا هو الهيثمي ليطبقها على الإمامين الحسن والحسين


Article
Documenting the poetry of El Sayeda Fatima Zahra
توثـيق شـعر السـيّدة فاطمة الزّهراء

Author: م.م. عادل لعيبي سلمان الربيعي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 2 Issue: 20 Pages: 309-351
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إنّ هناك كثيراً من الأبيات الشعرية نسبت للزهراء I بطرق عدّة، منها ما يكون مسموعاً مباشرة منها I، ومنها بطريق النقل، ومنها بطريق الرؤيا، أو بطريق الحدس والظن. وقد أبعد الباحث جملة من الأشعار المنسوبة للزهراء I، التي لا تتضمن المقاييس العلميّة، والضوابط التوثيقيّة المعتمدة في نسبة الشعر الى قائله، كما سيتضح ذلك في خطة البحث. إنّ خطة البحث مؤلّفة من مرحلتين: الأولى: مرحلة الجمع، وتعدّ هذه المرحلة - في تسلسل العمل الميداني- المرحلة الأولى في البحث، إذ قام الباحث بجمع الأبيات الشعرية المنسوبة لها I من دون تدقيق وتوثيق، بل كلّ ما يحتمل أنها قالته أو نسب إليها من شعر كان من حصة هذه المرحلة.ومن خلال القراءة المتأنية، والملاحظة الفاحصة، والتأمل الدقيق، يمكن تقسيم شعر هذه المرحلة إلى:1- شعر الرؤيا.2- الشعر المنسوب بطريق الحدس. وقد أبعد الباحث هذين القسمين:أمّا شعر الرؤيا: فإنّ الرؤيا الصادقة وإن كانت من المبشّرات، كما ورد ذلك في الأحاديث( )، إلاّ انّه لا يمكن الأخذ به في مقام النسبة ؛ إذ لا بدّ من إثبات كون هذه الرؤيا صادقة، وإنّها ليست أضغاث أحلام، أو من حديث النفس أو غير ذلك، مما يسبب اشتباه الرائي.لذلك لا يؤخذ بالرؤيا في مقام تشريع الأحكام، حتى لو كانت من المبشّرات، فضلاً عن أن فتح مثل هذه الأبواب خطير على المسيرة العلميّة.وأمّا الشعر المنسوب بطريق الحدس والظّن، فإنّ كانت النسبة قائمة على أسس علمية، كوجود قرائن قويّة يحصل الاطمئنان اليها، فيؤخذ بها وتندرج تحت الشعر المحقق والموثق، وإلاّ فلا يؤخذ بها ولا يدرجها الباحث ضمن هذا الشعر.


Article
Semantic concordance in khutbahs of El Sayeda Fatima Zahra
التقابل الدلاليّ في خطبتَيْ السـيّدة فاطمة الزهراء

Authors: م.د. زينب عبد الحسين السلطاني --- م.م. معالي هاشم أبو المعالي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 2 Issue: 20 Pages: 353-376
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

عُرِفت اللغة العربية بأنّها لغة حيّة وذلك بفعل النماء والتطور الحاصل في حياة المجتمعات، إذ عدّت العربية من أغنى اللغات وأثراها في أصول الألفاظ؛ نتيجة للعوامل التي أُتيحت لها فساعدت على زيادة مفرداتها وتنوع أساليبها ودلالاتها واتساع طرائق استعمالها( ). فكان من بين الطرائق والوسائل التي تعمل على رفد اللغة بفيض من المفردات والدلالات والأساليب ما سُمِّي بـ(التقابل الدلالــيّ) بيـن الألـفاظ والتراكـيب فضـلاً عـن الظواهــر الدلالــية الأخـرى أمثــال (المشترك اللفظيّ والتضادّ والترادف والفروق الدلالية والتغيّر الدلاليّ بتخصيص دلالة لفظ ما وإعمامه). وقد تنبّه علماؤنا اللغويون القدماء على ظاهرة التقابل فعرّفوها بــ"أن يضادّ لفظ لفظاً آخر أو يناقضه، أو يغايره بالمخالفة"( ).والتقابل أسلوب تعبيريّ يقوم على أساس مبدأ التضادّ بين المعاني والألفاظ والأفكار والصور من أجل غايات فكرية وبلاغية، وهي طريقة في أداء المعاني وإبراز تضادّها وتناقضها( ).وقد سمّاه البلاغيون (المطابقة) و (المقابلة)، وكلّ منهما فنّ من فنون البلاغة العربية، وقد جعلوا لهذين الفنّين تعريفات متعددة منها: أنّ المطابقة هي " الجمع بين الشيء وضدّه في جزء من الرســالة أو الخطبــة... مثل الجمـــع بين السواد والبياض، والليل والنهار، والحرّ والبرد. "( )، وأنّ المقابلة هي " إيراد الكلام ثمّ مقابلته بمثله في المعنى أو اللفظ على جهة الموافقة أو المخالفة"( ). فالفرق بينهما - كما يراه البلاغيّون - من حيث إنّ مفهوم (المطابقة) لا يكون إلّا بين الأضداد، على حين اتّسع مفهوم (المقابلة) ليكون بالأضداد وبغيرها( )، أي يتضمّن أشكال التناقض والتضادّ والتعاكس والاختلاف.


Article
Educational Thought of AlSayedah Fatima Zahra
معالم الفكر التربوي للسيدة فاطمة الزهراء

Author: د. زينب شاكر الواسطي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 67-83
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

مثلت السيدة فاطمة الزهراء ع الأنموذج الأكمل والمثل الأعلى الذي صاغته الأنوار الإلهية والرسالة المحمدية منهجاً وسلوكاً في واقع المجتمع الإسلامي. فجسدت المرأة المؤمنة الكاملة ونتلمس هذا جلياً وواضحاً خلال استقراء سيرتها J في مختلف الأبعاد الاعتيادية، فلم تكن المرأة ذات الأخلاق العادية بل امرأة روحانية ملكوتية تتحلى بأخلاق الوجود الإنساني من خلال ما قدمه الرسول ص من صيغ التعظيم والتبجيل لشخص الزهراء في سنته فكانت أحب الناس إليه.وعليه فأنها مثلت المدرسة العلمية التي تبقى تعطينا ثمارها عبر مراحل الحقب التاريخية بأفكارها الوقادة ومشعلاً تنهل منه الأجيال، فجاءت دراستنا لتسليط الضوء على جانب مهم من إسهاماتها القيمة الفعالة المتمثل بدورها التربوي وأثره في واقع المجتمعات.

Listing 1 - 10 of 26 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (26)


Language

Arabic (23)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (5)

2016 (1)

2015 (1)

2014 (1)

2013 (16)

More...